لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (87%)

فجهاد الصديقين في هذا أن يلقوا الفرح بشيء سواه، بعد أن امتلأت صدورهم غموماً، فلما أوصلهم قربهم، كلما زاد قربهم اشتد شوقهم، فازدادوا حتى عطشت قلوبهم، كان رسول الله : دائم الأحزان والفكره (۱). وروي عنه أنه قال : ما عبد الله عز وجل بمثل طول الحزن (٢) . فإنه وصل بقلبه إلى رب ماجد كريم، فرأى عظمته وجلاله، فلم يشف الوصول إليه بتلك القربة. عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله : «المؤمن من أمن الناس بوائقه (۳)، من لم يكن له ورع يرده عن معصية الله عز وجل إذ خلا بها، لم يعبأ الله بسائر عمله شيئاً. فذلك مخافة الله عز وجل في السر والعلانية والاقتصاد في الفقر والغنى والصدق عند الرضا والسخط . إلا أن المؤمن حاكم على نفسه يرضى للناس ما يرضى لنفسه؛ وأحب الخلق إلى الله عز وجل أحسنهم خلقاه (۱) ، وينال بحسن خلقه درجة الصائم القائم (۲) وهو راقد على فراشه. فهو يشهد مشاهد القيامة بقلبه، وروحه عارية في بدنه ليس بالمؤمن حقاً من لم يكن حملانه على نفسه، رحيم في طاعة الله عز وجل، بخيل على دينه حي مطواع، وأول ما فات ابن آدم من دينه الحياء، خاشع القلب الله عز وجل متواضع قد برىء من الكبر، ينظر إلى الليل والنهار يعلم أنهما في هدم عمره، لا يركن إلى الدنيا ركون الجاهل . قال رسول الله : لا جرم أنه إذا خلف الدنيا خلف الهموم والأحزان، ولا حزن على المؤمن بعد الموت، بل فرحه وسروره مقيم بعد الموت (۳). حدثنا عبد الجبار بن العلاء بن يوسف بن عطية قال: سمعت ثابت البناني رحمه الله تعالى يذكر عن أنس رضي الله عنه قال: بينما رسول الله يمشي إذ استقبله رجل شاب من الأنصار، فقال له النبي : كيف أصبحت يا حارثة؟ قال : أصبحت مؤمناً بالله عز وجل حقاً . قال : انظر ما تقول، فإن لكل قول حقيقته قال : يا رسول الله، وكأني أنظر إلى أهل الجنة كيف يتزاورون فيها، وإلى أهل النار كيف يتعادون فيها . قال: «أبصرت فالزم عبد نور الله الإيمان في قلبه . فقال : يا رسول الله ادع الله لي بالشهادة؛ فكان أول فارس استشهد وأول فارس ركب، فجاءت إلى رسول الله الله فقالت : يا رسول الله، أخبرني عن ابني إن يك في الجنة لم أبك عليه، وإن يك غير ذلك بكيت عليه ما عشت في الدنيا. إنها ليست جنة ولكنها جنان والحارث في الفردوس الأعلى فرجعت وهي تضحك وتقول : بخ بخ لك يا حارثة (1) . قال أبو عبد الله رحمه الله تعالى : فإنما وصل العبد الله هذه المنزلة بتلك الأنوار. ألا ترى إلى قول رسول الله : هذا عبد نور الله عز وجل الإيمان في
حدثنا أبو محمد بن الحسن المكي، عن عبد العزيز بن أبي داود يرفعه إلى رسول الله ، إلا أنه قال : لكأني أنظر إلى ربي عز وجل
فوق عرشه يقضي بين خلقه (۲). لإحاطة غيوم الشهوات، وزين الذنوب بالقلب في الصدر، حتى إذا تاب العبد صقل قلبه بالتوبة فإذا جاهدها وراضها، حتى ينقطع دخان شهواتها، جاءت الأنوار مدداً للإيمان الذي في القلب، فذلك عبد نور الله عز وجل الإيمان في قلبه، فلما نوره استنار في صدره، فصدرت الأمور إلى الجوارح من ذلك النور، فعملت الجوارح على الحدود، وروي عن رسول الله : إن العبد إذا أذنب ذنباً نكت في قلبه نكتة سوداء، فلا يزال ينكت حتى يسوء القلب كله، فإذا تاب ونزع صقل قلبه، فإنما ينصقل بالأنوار حتى يتجلى كالمرآة المجلية، فإذا صار كالمرآة تراءت له الدنيا على هيئتها والآخرة على هيئتها والملكوت (۱). فإذا لاحظ في الملكوت عظمة الله عز وجل جلاله صارت الأنوار كلها نوراً واحداً، بمنزلة رجل نظر في المرآة، وأبصر ما بين يديه وما خلفه فيها. فإذا قابل بها عين الشمس، وقع الشعاع في البيت فأشرق البيت من تقابل النورين: نور عين الشمس ونور المرآة، فكذلك القلب إذا جلى فانجلي. فلاحظ العظمة والجلال، تجلت العظمة بين الحجاب لذلك القلب المجلي، وأدناس الهوى والتقى النوران فامتلأ القلب شعاعاً، حدثنا سفيان بن وكيع وقتيبة بن سعيد قالا : حدثنا عبد الوهاب الثقفي، عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال : قال
إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته (۲) ولكنه إذا تجلى الله رجل لشيء من خلقه خشع له . وكذلك لما تجلى لطور سيناء صارت البقعة التي وقع التجلي عليها كالهباء المبثوث، وما في جوارها ساخت في الأرض، فهي تذهب في تلك البحار التي من وراء الدنيا إلى يوم القيامة فلا تستقر وما جوارها أبعد منها، حتى وقعت أربعة منها في حرم الله عز وجل، وأربعة في حرم الرسول بالمدينة . وخر موسى عليه الصلاة والسلام صعقاً فصارت الأرض كلها ذات بهجة وزينة، حتى ظهرت الكنوز على ظهر الأرض، وانفتحت الأرحام فحملت كل عقيم، فاعلم في هذا الحديث : أن الشمس إنما ذهب ضوءها خشعة الله عز وجل، وخشوعها خروجها في سربالها الذي سربلت به من نور العرش، فكذلك النفس إذا أحست بالتجلي خشعت له عز وجل، أو خرجت من جميع شهواتها إلى الله عز وجل بما فيه من المعرفة والعقل فضرب، وهو قول جبريل عليه السلام ما الإحسان ؟ قال : أن تعبد الله عز وجل كأنك تراه (۱). فإذا كان محجوباً فإنه يعبد الله ولا يلتمس الحسن، بمنزلة رجل دعاه الملك ليقطع ثوباً بين يديه ويخيطه، فلا يترك هذا الصانع من خفة اليد، وإحكام الخياطة وزينتها، ويريد أن يتجلى بذلك عنده فيكتسب به جاهاً عنده ومنزلة . والآخر رجل دعاه الملك وقال : اذهب بهذا الثوب فقطعه، فلما غاب عنه رفع عنه باله، فيقول: قد عملت وأخذ الأجرة، وإنما جرأه على ذلك غفلته عن رؤية الملك،


النص الأصلي

فجهاد الصديقين في هذا أن يلقوا الفرح بشيء سواه، حتى أوصلهم إلى نفسه، بعد أن امتلأت صدورهم غموماً، وهموماً، فلما أوصلهم قربهم، ومكن لهم بين يديه، وملأهم فرحاً، فاشتاقوا إليه، فقربهم، فازدادوا شوقاً. كلما زاد قربهم اشتد شوقهم، فازدادوا حتى عطشت قلوبهم، وامتلأت قلوبهم
أحزاناً، حتى قطعوا الحياة، والعمر بالأحزان. وروي في الخبر، كان رسول الله : دائم الأحزان والفكره (۱). وروي عنه أنه قال : ما عبد الله عز وجل بمثل طول الحزن (٢) .
وحق لمثل هذا أن يحزن، فإنه وصل بقلبه إلى رب ماجد كريم، فرأى عظمته وجلاله، وعطفاً، وبراً، ونال منه حباً. فلم يشف الوصول إليه بتلك القربة. وذلك
الفرح به، دون رؤيته في الجنة. عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله : «المؤمن من أمن الناس بوائقه (۳)، والورع سيد العمل، من لم يكن له ورع يرده عن معصية الله عز وجل إذ خلا بها، لم يعبأ الله بسائر عمله شيئاً. فذلك مخافة الله عز وجل في السر والعلانية والاقتصاد في الفقر والغنى والصدق عند الرضا والسخط . إلا أن المؤمن حاكم على نفسه يرضى للناس ما يرضى لنفسه؛ والمؤمن حسن الخلق، وأحب الخلق إلى الله عز وجل أحسنهم خلقاه (۱) ، وينال بحسن خلقه درجة الصائم القائم (۲) وهو راقد على فراشه.
لأنه رفع لقلبه علم، فهو يشهد مشاهد القيامة بقلبه، يعد نفسه ضعيفاً في بيته، وروحه عارية في بدنه ليس بالمؤمن حقاً من لم يكن حملانه على نفسه، الناس منه في عناء، وهو من نفسه في عناء. رحيم في طاعة الله عز وجل، بخيل على دينه حي مطواع، وأول ما فات ابن آدم من دينه الحياء، خاشع القلب الله عز وجل متواضع قد برىء من الكبر، قائم على قدميه، ينظر إلى الليل والنهار يعلم أنهما في هدم عمره، لا يركن إلى الدنيا ركون الجاهل .
قال رسول الله : لا جرم أنه إذا خلف الدنيا خلف الهموم والأحزان، ولا حزن على المؤمن بعد الموت، بل فرحه وسروره مقيم بعد الموت (۳).
حدثنا عبد الجبار بن العلاء بن يوسف بن عطية قال: سمعت ثابت البناني رحمه الله تعالى يذكر عن أنس رضي الله عنه قال: بينما رسول الله يمشي إذ استقبله رجل شاب من الأنصار، فقال له النبي : كيف أصبحت يا حارثة؟ قال : أصبحت مؤمناً بالله عز وجل حقاً . قال : انظر ما تقول، فإن لكل قول حقيقته قال : يا رسول الله، عزفت نفسي عن الدنيا، فأسهرت ليلي، وأظمات نهاري، فكأني بعرش ربي بارزاً، وكأني أنظر إلى أهل الجنة كيف يتزاورون فيها، وإلى أهل النار كيف يتعادون فيها . قال: «أبصرت فالزم عبد نور الله الإيمان في قلبه .
فقال : يا رسول الله ادع الله لي بالشهادة؛ فدعا له رسول الله ، فنودي يوماً في الخيل، فكان أول فارس استشهد وأول فارس ركب، فبلغ أمه، فجاءت إلى رسول الله الله فقالت : يا رسول الله، أخبرني عن ابني إن يك في الجنة لم أبك عليه، ولم أحزن، وإن يك غير ذلك بكيت عليه ما عشت في الدنيا.
فقال: يا أم الحارث، إنها ليست جنة ولكنها جنان والحارث في الفردوس الأعلى فرجعت وهي تضحك وتقول : بخ بخ لك يا حارثة (1) .
قال أبو عبد الله رحمه الله تعالى : فإنما وصل العبد الله هذه المنزلة بتلك الأنوار. ألا ترى إلى قول رسول الله : هذا عبد نور الله عز وجل الإيمان في
قلبه . حدثنا أبو محمد بن الحسن المكي، عن عبد العزيز بن أبي داود يرفعه إلى رسول الله ، بمثل حديث يوسف، إلا أنه قال : لكأني أنظر إلى ربي عز وجل
فوق عرشه يقضي بين خلقه (۲).
فقد أعلم أن الإيمان في القلب، ولا يستنير في الصدر، لإحاطة غيوم الشهوات، وزين الذنوب بالقلب في الصدر، حتى إذا تاب العبد صقل قلبه بالتوبة فإذا جاهدها وراضها، حتى ينقطع دخان شهواتها، ونوران الهدي، جاءت الأنوار مدداً للإيمان الذي في القلب، فصار القلب ذا شعاع، وإشراق في الصدر.
فإذا أشرق في صدره، فذلك عبد نور الله عز وجل الإيمان في قلبه، فلما نوره استنار في صدره، فصدرت الأمور إلى الجوارح من ذلك النور، ومع الخوف والخشية، والحياء، فعملت الجوارح على الحدود، والمقدار الذي أمر، مع البهاء والزينة .
وروي عن رسول الله : إن العبد إذا أذنب ذنباً نكت في قلبه نكتة سوداء، فإذا عاد نكت أخرى، فلا يزال ينكت حتى يسوء القلب كله، فإذا تاب ونزع صقل قلبه، فإنما ينصقل بالأنوار حتى يتجلى كالمرآة المجلية، فإذا صار كالمرآة تراءت له الدنيا على هيئتها والآخرة على هيئتها والملكوت (۱). فإذا لاحظ في الملكوت عظمة الله عز وجل جلاله صارت الأنوار كلها نوراً واحداً، فامتلأ الصدر شعاعاً.
بمنزلة رجل نظر في المرآة، فأبصر صورة نفسه فيها، وأبصر ما بين يديه وما خلفه فيها. فإذا قابل بها عين الشمس، وقع الشعاع في البيت فأشرق البيت من تقابل النورين: نور عين الشمس ونور المرآة، فكذلك القلب إذا جلى فانجلي. فلاحظ العظمة والجلال، تجلت العظمة بين الحجاب لذلك القلب المجلي،
لأنه طاهر من أدناس المعاصي، وأدناس الشهوات، وأدناس الهوى والتقى النوران فامتلأ القلب شعاعاً، فهناك تموت النفس، ويخشع القلب.
حدثنا سفيان بن وكيع وقتيبة بن سعيد قالا : حدثنا عبد الوهاب الثقفي، عن خالد الحذاء، عن أبي قلابة، عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال : قال
رسول الله .إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته (۲) ولكنه إذا تجلى الله رجل لشيء من خلقه خشع له .
وكذلك لما تجلى لطور سيناء صارت البقعة التي وقع التجلي عليها كالهباء المبثوث، وما في جوارها ساخت في الأرض، فهي تذهب في تلك البحار التي من وراء الدنيا إلى يوم القيامة فلا تستقر وما جوارها أبعد منها، صارت ثماني فلق فطارت هرباً وفرقاً، حتى وقعت أربعة منها في حرم الله عز وجل، وأربعة في حرم الرسول بالمدينة .
وخر موسى عليه الصلاة والسلام صعقاً فصارت الأرض كلها ذات بهجة وزينة، حتى ظهرت الكنوز على ظهر الأرض، وأبصرت العميان، وصح كل مريض، وبرىء كل زمن، وانفتحت الأرحام فحملت كل عقيم، وحل كل أجاج.
فاعلم في هذا الحديث : أن الشمس إنما ذهب ضوءها خشعة الله عز وجل، وخشوعها خروجها في سربالها الذي سربلت به من نور العرش، فتهافت الضوء، فكذلك النفس إذا أحست بالتجلي خشعت له عز وجل، أو خرجت من جميع شهواتها إلى الله عز وجل بما فيه من المعرفة والعقل فضرب، ثم قرب، ثم زيد نوراً، حتى كان له بين يديه، فهو يعبده كأنه يراه. وهو قول جبريل عليه السلام ما الإحسان ؟ قال : أن تعبد الله عز وجل كأنك تراه (۱).
فحسن العبادة مع التراثي، فإذا كان محجوباً فإنه يعبد الله ولا يلتمس الحسن، والزينة في العبادة .
بمنزلة رجل دعاه الملك ليقطع ثوباً بين يديه ويخيطه، فلا يترك هذا الصانع من خفة اليد، وحسن الابتداء، ووجازة الفعل، وإحكام الخياطة وزينتها، إلا صنعه بين يديه، ويريد أن يتجلى بذلك عنده فيكتسب به جاهاً عنده ومنزلة .
والآخر رجل دعاه الملك وقال : اذهب بهذا الثوب فقطعه، وخطه، وأنفذه إلى فلان الراعي، فلما غاب عنه رفع عنه باله، فكيف قطعه، وخاطه جوزه، لأنه لم يشعر برؤية الملك، ولا ذكر العرض عليه، وإن ما به ارتفاع العمل، فيقول: قد عملت وأخذ الأجرة، وإنما جرأه على ذلك غفلته عن رؤية الملك، وعن العرض
عليه ..


تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز ماعدا الملخصات الخاصة

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

Granularity ref...

Granularity refers to the level of detail of the data stored fact tables in a data warehouse. High g...

The efficiency ...

The efficiency and effectiveness of the logistics system is an essential part of the strategic mana...

تاريخ الجزائر -...

تاريخ الجزائر - 1 المحور 01 - جغرافية القطر الجزائري وطبونيميتها : لقد كانت كلمة ليبيا تطلق على أقطا...

القضاء:هو ان يع...

القضاء:هو ان يعيد المسلم الايام التي افطرها و هو واجب على من افطر لعذر شرعي قاهر كالمريض و المسافر و...

يعبر الغرور عن ...

يعبر الغرور عن سلوك الإنسان الذي يعكس في داخله الكبرياء في شكله المتضخم والمبالغة في الثقة بالنفس، ح...

ولادة السينما و...

ولادة السينما وتشكل الحركة الرجوع بالتاريخ إلى الوراء هو نبش ثنايا صنع الصورة السينمائية في بداية ت...

يكل التفكير الع...

يكل التفكير العلمي علماً من أنماط التفكير الإنساني ، وهو نمط" يتغير بروجه التساؤلية النقدية ، ويسعيه...

ومن الملاحظات ا...

ومن الملاحظات التي صادفتها في هذا الجانب أن الكثير من الدراسات المستعان بها في اعداد المذكرات ليس له...

Part of HCI, it...

Part of HCI, it offers high-speed, highly available storage without expensive SANs. Uses internal ha...

في مطلع القرن ا...

في مطلع القرن العشرين كانت مدينة المحمدية محط أنظار الأجانب نظرا لموقعها الإفي مطلع القرن العشرين كا...

الايوسين تكوي...

الايوسين تكوينات الايوسين هى ايضا من الحجر الجيرى اساسا والكلس عموما) لكنها احدث وأكثر سمكا ، نح...

لا سيما بعد الت...

لا سيما بعد التطور الذي حصل في المجتمعات وتحولها إلى مجتمعات صناعية، وعلى رأسها بريطانيا، فرنسا، ألم...