لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (68%)

جددت الإمارات العربية المتحدة رفضها للاحتلال الإيراني للجزر الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى)، ودعوتها إيران إلى حل القضية سلمياً عبر الحوار والتحكيم. وقال معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في تغريدات على «تويتر»: «الحساسية الإيرانية المفرطة حول احتلالها لجزر الإمارات (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى) غير مفهومة، طهران تحرج نفسها في كل منتدى دولي لأن احتلالها يبقى غير قانوني وغير شرعي وغير معترف به، والإمارات ومنذ اليوم الأول تدعو لحل القضية سلمياً وعبر الحوار والتحكيم». وأضاف قرقاش: «قضية الجزر الإماراتية المحتلة مثال واضح أن منطق الاحتلال والقوة والأمر الواقع لا يصنع شرعية دولية ولا يقنن الاحتلال، ورفض دعوات الإمارات السلمية لحل هذه القضية يضع إيران في خانة حرجة، تعامل إيران مع هذه القضية يرسل رسالة أشمل حول توجهها في منطقة الخليج العربي». وتتعامل معها الدول ضمن إطار التوجه الإماراتي السلمي والقانوني والعقلاني، بالمقابل الموقف الإيراني، غير منطقي لأن أساسه احتلال بالقوة يسعى لفرض الأمر الواقع ولا يدعمه سند قانوني أو تاريخي». وكانت وزارة الخارجية الإيرانية زعمت في بيان أن «إعلان أبوظبي» الصادر عن المؤتمر الـ46 لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي لم يأخذ باعتراضها وبعض الوفود الأخرى التي لم تسمها حول فقرة الجزر الثلاث، في وقت أكدت مصادر لـ«الاتحاد» أن رئيس الوفد الإيراني لم ينسحب من الجلسة، وواصل الحضور بعد تسجيل تحفظ بلاده على البيان الختامي، ولفتت المصادر إلى قواعد الاجتماع التي تعطي الحق للدولة المستضيفة بوضع البيان الختامي. وشددت على أن إيران لن تتمكن من تسيير المنظمة التي تضم 57 دولة حسب توجهاتها السياسية. وقالت: «إيران تحاول الظهور بمظهر الدولة ذات الوزن المؤثر في المنظمة لذا تتحدث عن انسحابها من الاجتماع وهو ما لم يحصل فعلياً». وأضافت: «إيران دولة لا تحترم المبادئ العالمية للحوار والحلول السلمية، لذا ترفض تماماً التحكيم لحل قضية الجزر الثلاث، لأنها تدرك بأن لا سند قانوني أو تاريخي تستند إليه». قال السفير نبيل فهمي، إن إيران تتعامل بخشونة غير مبررة في ملف الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة، وأضاف في تصريحات لـ«الاتحاد» أن عدم التزام إيران بالموافقة على التحكيم الدولي في قضية الجزر أمر غير مقبول على الإطلاق، إن احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث كان بمثابة الخطوة الأولى لكشف نواياها الخبيثة في المنطقة العربية، وأنها كانت بتلك الحركة تحاول إظهار أنها قوية ولها أذرع، لكن حقيقة الأمر توضح أن رد الفعل العربي على تلك الخطوة الخبيثة من قبل إيران لم يكن على مستوى الحدث، وأضاف لـ«الاتحاد» أن الدولة الإيرانية تعيش الآن عزلة دولية بعد حصار الولايات المتحدة الأميركية لها وكذلك الدول العربية، ولذلك تحاول إظهار أنها ممسكة بزمام الأمور، وهو غير صحيح بالمرة. أن إيران ترفض احترام القوانين الدولية واتفاقات الحدود، وكذلك ترفض اللجوء للمحكمة الدولية والتحكيم الدولي، وتحاول الإيهام بأنها إذا اتخذت هذا الطريق القانوني فذلك يعد اعترافاً منها بأن الجزر ملك للإمارات، واستطرد أن إيران تحاول الظهور بمظهر الدولة ذات الوزن المؤثر في منظمة التعاون الإسلامي لذا تتحدث عن انسحابها من الاجتماع الأخير وهو ما لم يحصل فعلياً، خاصة أن العرب لن يسمحوا لطهران أو غيرها بأن تتمكن من تسيير المنظمة حسب توجهاتها السياسية، خاصة أنها دولة لا تحترم المبادئ العالمية للحوار والحلول السلمية، لذا ترفض تماماً التحكيم لحل قضية الجزر. إن إيران تتعامل في قضية احتلال الجزر الإماراتية الثلاث بغطرسة وغرور فائق، ونوه سليم، بالإضافة إلى أنه يبدو أنها لا تتخلى عن سياستها في المنطقة وتحاول حماية ما اكتسبته بطرق غير شرعية لإيمانها الراسخ أن ما فعلته هو كان بداية مشروعها المزعوم لنشر الفكر الطائفي المغلف بشعارات الإسلام في المنطقة بأكملها. وأكد أن العقوبات الواقعة على إيران من قبل أميركا والرفض العربي لها تجعلها دولة مغلقة، لن تستطيع أن تكون لها علاقات مع دول الجوار مهما فعلت أو جملت نفسها. وأوضح أنه من المتعارف عليه في أي اجتماع لأي منظمة دولية، أن قواعد الاجتماع تتجلى في إعطاء الحق للدولة المستضيفة بوضع البيان الختامي لأي فاعلية أو اجتماع، منوهاً إلى وجود قواعد وبروتوكولات تحكم هذه الأمور. وما دامت ارتضت بالاجتماع من الأساس عليها أن تنصاع لكل ما يخرج من نتائج النقاشات،


النص الأصلي

جددت الإمارات العربية المتحدة رفضها للاحتلال الإيراني للجزر الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى)، ودعوتها إيران إلى حل القضية سلمياً عبر الحوار والتحكيم. وقال معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في تغريدات على «تويتر»: «الحساسية الإيرانية المفرطة حول احتلالها لجزر الإمارات (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى) غير مفهومة، طهران تحرج نفسها في كل منتدى دولي لأن احتلالها يبقى غير قانوني وغير شرعي وغير معترف به، والإمارات ومنذ اليوم الأول تدعو لحل القضية سلمياً وعبر الحوار والتحكيم».
وأضاف قرقاش: «قضية الجزر الإماراتية المحتلة مثال واضح أن منطق الاحتلال والقوة والأمر الواقع لا يصنع شرعية دولية ولا يقنن الاحتلال، ورفض دعوات الإمارات السلمية لحل هذه القضية يضع إيران في خانة حرجة، تعامل إيران مع هذه القضية يرسل رسالة أشمل حول توجهها في منطقة الخليج العربي». وتابع قائلاً: «هناك العديد من الخلافات الدولية حول جزر متنازع عليها، وتتعامل معها الدول ضمن إطار التوجه الإماراتي السلمي والقانوني والعقلاني، بالمقابل الموقف الإيراني، وللأسف، غير منطقي لأن أساسه احتلال بالقوة يسعى لفرض الأمر الواقع ولا يدعمه سند قانوني أو تاريخي».
وكانت وزارة الخارجية الإيرانية زعمت في بيان أن «إعلان أبوظبي» الصادر عن المؤتمر الـ46 لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي لم يأخذ باعتراضها وبعض الوفود الأخرى التي لم تسمها حول فقرة الجزر الثلاث، ما دفع إلى انسحاب وفدها من قاعة المؤتمر. في وقت أكدت مصادر لـ«الاتحاد» أن رئيس الوفد الإيراني لم ينسحب من الجلسة، وواصل الحضور بعد تسجيل تحفظ بلاده على البيان الختامي، وهو ما يحدث عادة في حال أرادت أي دولة عضو تسجيل اعتراضها على فقرات أو بنود وفق قوانين المنظمة التي تمنحها هذا الحق وتسليمه خطياً وهو ما حصل.
ولفتت المصادر إلى قواعد الاجتماع التي تعطي الحق للدولة المستضيفة بوضع البيان الختامي. وشددت على أن إيران لن تتمكن من تسيير المنظمة التي تضم 57 دولة حسب توجهاتها السياسية. وقالت: «إيران تحاول الظهور بمظهر الدولة ذات الوزن المؤثر في المنظمة لذا تتحدث عن انسحابها من الاجتماع وهو ما لم يحصل فعلياً». وأضافت: «إيران دولة لا تحترم المبادئ العالمية للحوار والحلول السلمية، لذا ترفض تماماً التحكيم لحل قضية الجزر الثلاث، لأنها تدرك بأن لا سند قانوني أو تاريخي تستند إليه».

استفزازات غير مقبولة
إلى ذلك، قال السفير نبيل فهمي، وزير خارجية مصر الأسبق، والسفير السابق في الولايات المتحدة، إن إيران تتعامل بخشونة غير مبررة في ملف الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة، ولابد من إجبارها على الالتزام بالقوانين الدولية والعودة عن مخططها لمراعاة الأمن والسلم العربي والدولي. وأضاف في تصريحات لـ«الاتحاد» أن عدم التزام إيران بالموافقة على التحكيم الدولي في قضية الجزر أمر غير مقبول على الإطلاق، ولابد من أن تعود كل الحقوق لأصحابها، كي يعود الاستقرار والعلاقات الإنسانية بالمنطقة.
وقال السفير محمد العرابي، وزير خارجية مصر الأسبق، إن احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث كان بمثابة الخطوة الأولى لكشف نواياها الخبيثة في المنطقة العربية، وأنها كانت بتلك الحركة تحاول إظهار أنها قوية ولها أذرع، لكن حقيقة الأمر توضح أن رد الفعل العربي على تلك الخطوة الخبيثة من قبل إيران لم يكن على مستوى الحدث، وكان الواجب ردعها من أول محاولة لها في المنطقة. وأضاف لـ«الاتحاد» أن الدولة الإيرانية تعيش الآن عزلة دولية بعد حصار الولايات المتحدة الأميركية لها وكذلك الدول العربية، ولذلك تحاول إظهار أنها ممسكة بزمام الأمور، وهو غير صحيح بالمرة.
وأوضح العرابي، أن إيران ترفض احترام القوانين الدولية واتفاقات الحدود، وكذلك ترفض اللجوء للمحكمة الدولية والتحكيم الدولي، لعلمها بأنها خاسرة، وتحاول الإيهام بأنها إذا اتخذت هذا الطريق القانوني فذلك يعد اعترافاً منها بأن الجزر ملك للإمارات، مستبعداً أن تكون هناك تهديدات عسكرية، لعلم إيران بتلاحم الصف العربي ضد سياستها ومخطاطها الخبيثة المغلفة بغطاء ديني في المنطقة. واستطرد أن إيران تحاول الظهور بمظهر الدولة ذات الوزن المؤثر في منظمة التعاون الإسلامي لذا تتحدث عن انسحابها من الاجتماع الأخير وهو ما لم يحصل فعلياً، خاصة أن العرب لن يسمحوا لطهران أو غيرها بأن تتمكن من تسيير المنظمة حسب توجهاتها السياسية، خاصة أنها دولة لا تحترم المبادئ العالمية للحوار والحلول السلمية، لذا ترفض تماماً التحكيم لحل قضية الجزر.
وقال الدكتور فكري سليم، أستاذ الدراسات الإيرانية بجامعة الأزهر، إن إيران تتعامل في قضية احتلال الجزر الإماراتية الثلاث بغطرسة وغرور فائق، لاسيما أنها تعلم أنها أصبحت دولة غير مقبولة في المنطقة وتستولي على حقوق الغير. وأضاف في تصريحات لـ«الاتحاد» أن إيران تتحدث بهذه الطريقة بعدما أصبح لها أذرع وميليشيات طائفية، في العراق ممثلة في الحشد الشعبي بل كثرت الأحاديث مؤخراً عن امتلاكها قاعدة عسكرية هناك، وكذلك الوضع في سوريا، وفي اليمن، وذلك ما دفعها لعدم الالتزام بالقوانين الدولية أو التشريعات الخاصة بعلاقات الدول ببعضها بعضاً.
ونوه سليم، أنه منذ الاحتلال الإيراني للجزر الثلاث، أصبح يطلق عليها لفظ محتلة من دون تجميل، بالإضافة إلى أنه يبدو أنها لا تتخلى عن سياستها في المنطقة وتحاول حماية ما اكتسبته بطرق غير شرعية لإيمانها الراسخ أن ما فعلته هو كان بداية مشروعها المزعوم لنشر الفكر الطائفي المغلف بشعارات الإسلام في المنطقة بأكملها. وأكد أن العقوبات الواقعة على إيران من قبل أميركا والرفض العربي لها تجعلها دولة مغلقة، لن تستطيع أن تكون لها علاقات مع دول الجوار مهما فعلت أو جملت نفسها.
وأوضح أنه من المتعارف عليه في أي اجتماع لأي منظمة دولية، أن قواعد الاجتماع تتجلى في إعطاء الحق للدولة المستضيفة بوضع البيان الختامي لأي فاعلية أو اجتماع، منوهاً إلى وجود قواعد وبروتوكولات تحكم هذه الأمور. وبين أن موقف طهران في مؤتمر «التعاون الإسلامي» غير مقبول بالمرة، وما دامت ارتضت بالاجتماع من الأساس عليها أن تنصاع لكل ما يخرج من نتائج النقاشات، لذلك هي تحاول افتعال أزمات وهي لا تملك أي وثائق لهذه الجزر.

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز ماعدا الملخصات الخاصة

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

The National Ag...

The National Agenda aims for all schools, universities and students to be equipped with Smart system...

تقدم الكلام في ...

تقدم الكلام في نظائره من الحروف المقطعة في أوائل السور، وأن الرأي الرجيح فيها أنها حروف تنبيه نحو أل...

“Power by the h...

“Power by the hour” like expensive machinery such as aircraft engines for decades. But connected as...

نبذة مختصرة في ...

نبذة مختصرة في الآونة الأخيرة ، زاد استخدام الأعشاب في الزراعة والصناعة الغذائية بشكل كبير. على وجه ...

هدف البحث:- يتم...

هدف البحث:- يتمثل هدف البحث الرئيسي في دراسة الجانب النظري لاستخدام نظم الخبرة في تطوير وتحسين تصميم...

يبدا الراوي عند...

يبدا الراوي عندما كان في السادسة من عمره ،وقد رأى صورة أفعى البواء تلتهم وحشا بريَّ ا في كتاب " قصص ...

قراءة "الرمز في...

قراءة "الرمز في علامة" 51 والعثور على معنى الرسائل بوساطة ، يبدو أن Hofstadter أجاب بالفعل ، مقدما ،...

وفي إطار النظر ...

وفي إطار النظر للدور المعاصر للمحاسبة كنظام للمعلومات ينبغي الإشارة إلى أن نظام المعلومات المحاسبي ي...

In the present ...

In the present work, the results of a fashion manufacturing line relayout were compared by analyzing...

ديانة بلاد مابي...

ديانة بلاد مابين النهرين هي المعتقدات والممارسات الدينية التي كان يؤمن بها السومريين والأكاديين السا...

There is no rea...

There is no reason and no excuse for child abuse. Abusers claim that they do it because of the stres...

Abstract—The au...

Abstract—The automatic identification and diagnosis of tomato leaves diseases are highly desired in ...