لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (72%)

تصنف المواد الكيميائية الخطرة وفقاً لنوعها ودرجة خطورتها الصحية والمادية الكامنة، وتتحدد الخواص الخطرة لمزيج مادتين كيميائيتين أو أكثر من خلال تقييم المخاطر المتأصلة في هذه المواد. 1- سلامة التعامل مع المواد الكيميائية:
المواد الكيميائية جزء هام وطبيعي من حياتنا لاستخدامنا الدائم لها. في مجالات الطعام والشراب والنظافة والصحة والمداواة، ووقود النقل والتدفئة و… ولكنها تصبح خطراً عند سوء التعامل معها. وبرغم كل إيجابياتها ينطبق عليها مقولة السلاح ذو الحدين إن لم نحسن استخدامها، لذا فإنه من الضروري التعرف على كيفية التعامل السليم معها بصورةٍ تحمينا من الآثار السيئة أو الكوارث غير المتوقعة. 2- أهم أنواع المواد الكيميائية الخطرة:
يعتبر التعامل مع المواد الكيميائية عملاً محفوفاً بالمخاطر لأولئك الذين تنقصهم الدراية والحذر والحيطة، ويمكننا تصنيف المواد الكيميائية على الشكل:
1-2- المذيبات العضوية: وهي المواد المستخدمة لإذابة بعض المركبات الصلبة أو لتمديد مركبات عضوية غير حلولة بالماء، ومنها ما هو شديد الاشتعال كالبنزين، أو يتسبب بانفجارات كالايتر الذي يتوجب حفظه في عبوات ملونة للتخفيف من تعرضه للأشعة الضوئية التي تحوله لفوق أكسيد متفجر. 2-2- الحموض والأسس القوية: فنذكر من الحموض مثلاً حمض الكبريت وحمض كلور الماء وحمض الآزوت، إذ تسبب حروقاً جلدية، وتذيب معظم ما تقع عليه، وقد تصل للفم والشفتين والمسرى الهضمي في حال الخطأ باستخدام الماصات. أو الخطر المصاحب لعملية صب الماء على الحمض وما ينجم عنه من حرارة قد تسبب انفجاراً، لذا من الضروري صب الحمض على الماء وليس العكس حصراً. Three-2- المواد السامة: يحق لنا نظرياً أن نوصف جميع المواد بأنها سموم عندما تزيد عن حدود استعمالها أو استهلاكها الآمن، إذ يعتبر تركيز (0. 2%) من غاز أحادي أكسيد الكربون في الجو تركيزاً قاتلاً فيما لو تم استنشاقه لساعةٍ واحدة. Four-2- المسرطنات: غالباً ما تستخدم في المخابر بعض الكواشف الهامة لبعض تفاعلات الكشف والتحليل، مثل الأمينات الحلقية ومركبات النترو مثل ثنائي أميم نترو أمين، والتولوين والبنزين والكلوروفورم والفورم الدهيد والبنزدين واليود والاسبستوس (الحرير الصخري) وغيرها الكثير، والتي يكفي التعرض العابر لبعضها والمستمر لبعضها الآخر بما يؤدي إلى التراكم فالسرطان، سواءً أكان باللمس لتخترق الجلد أو عبر القنوات الهضمية أو التنفسية، لذا تمنع بعض المنظمات الدولية منعاً باتاً التعامل مع بعض المواد مثل 2- نفتيل أمين والبنزدين:
5-2- المواد الشعولة والمتفجرة: قد يحصل انفجار ما باستخدام بعض الكيمياويات، مثل فوق حمض الكلور المستخدم لتنظيف وإذابة المواد العضوية، ومثل حمض البيكريك الجاف (حمض المر) المستخدم كمنظف أيضاً وكواحدٍ من أنواع الأسلحة الكيمياوية أيضاً، 6-2- المواد المشعة: يُميز العلم بيم نوعين من الأشعة:
أشعة غير مؤينة مثل أمواج الراديو والتلفزيون والضوء. أشعة مؤينة يطلق عليها الإشعاع النووي. وغالباً ما يتم التعامل مع الأشعة النووية في مخابر الكيمياء الحيوية كونها أساساً للقياسات الحيوية وبخاصةٍ الهرمونية، ومن الأمثلة عليها الأشعة السينية المستخدمة في مختبرات التصوير الإشعاعي العادية، وأشعة غاما وألفا وبيتا المستخدمة في تطبيقات النظائر المشعة، والتي ازداد الاعتماد عليها في مختبرات التحليل الحديثة. وتشكل جميع هذه الأشعة خطراً على الإنسان فيما لو تجاوزت حدوداً معينة تتناسب والوضع الصحي لكل إنسان ووزنه وعمره، فتؤثر تأثيراً حيوياً بحيث تنعكس تأثيراتها على نظام عمل الخلايا لتتحول لخلايا سرطانية، كما تؤثر على الجينات ما يؤدي لولادات مشوهةٍ خلقياً. Three- طرائق التعرض للمواد السامة:
هناك أربعة طرائق أساسية للتعرض للمواد السامة، وهي بحسب أهميتها وانتشارها:
ومن خلالها تتم معظم حوادث الإصابات الموضعية، وعلاوة على ذلك فغالباً ما يتم امتصاصها من خلال الجلد وبسرعة لتسبب تسمما داخلياً، ومن أهم مناطق الجلد التي يمكن للمواد السامة العبور للداخل من خلالها نجد الجروح، وتجاويف الشعر، وخدوش البشرة الصغيرة المتصلة مع الأوعية اللمفاوية، علاوة عن تلوث اللباس واحتباس المواد السمية فيه. ومن أهم مظاهر مخاطرها على الجلد والعينين فنذكر:
تخرش الجلد أو حروقه. تحسس الجلد والإصابة بالأكزيما. احمرار وتحسس العين. حروق بالغة للعينين. 2-three- الاستنشاق: يعتبر الجهاز التنفسي من أهم منافذ دخول المواد السامة للجسم، علاوة عن إمكانية تغلغلها من خلال هذه المجاري إلى الأعضاء الأخرى عن طريق الدم والأوعية اللمفاوية ما يؤدي لانتشارها في كامل الجسم. ومن أهم مظاهر مخاطر الاستنشاق، نذكر:
مخاطر بالغة في الجهاز التنفسي. منها تحسس الأنف والحنجرة والرئتين. أو جفاف في الحلق. التسبب بالتهابٍ رئوي وأمراض صدرية وبخاصة الربو. ضيق في التنفس قد يصل إلى حدود الموت خنقاً. فقدان الوعي والوصول للوفاة بحسب تركيز الجرعة. Three-three- البلع: يحدث البلع أحيانا إما بشكلٍ مباشر، أو نتيجة تلوث اليدين أو الأطعمة والمشروبات وغيرها، ولحسن الحظ فإن دورتها في الجهاز الهضمي إلى الدم غير متكاملة، ما بين حمضي في المعدة وقلوي في الأمعاء، أن تشكل مواد غير ذوابة بتفاعلها مع بعض مكونات الأطعمة والمشروبات مما تحويه المعدة. قدرة الأمعاء على الحد أو منع امتصاص بعض المواد غير الطبيعية. دور الكبد الذي يستطيع تفكيك المواد السامة وتحويلها لمركباتً حيادية غير سامة. ومن أهم مظاهر التسمم عن طريق البلع، تأثر المعدة بما يؤدي لتقرحات. مضاعفات بالغة قد تؤدي للوفاة. Four-three- إبر الحقن والتجهيزات المخبرية: قد يسبب تماس إبر الحقن أو تماس الأجهزة والمعدات التي سبق أن تلوثت بمواد سامة لانتقال هذه المواد للجسم مباشرةً كما هي الحال مع تجهيزات الكروماتوغرافيا. وبالتالي يمكن لجميع هذه الطرائق أن تمتص في النهاية عن طريق الدم لتدخل الأنسجة وتتراكم وصولاً حتى التراكيز الحرجة التي تبدأ علاماتها بالظهور بعد فترة كما هي الحال مع أيونات الرصاص والعوامل المسرطنة. وأخطر هذه المظاهر السرطان أو تلف الكبد أو الرئتين أو الكليتين، Four- مقياس السمية:
تقاس السمية بمقياس LD50، وتعني أقل جرعة يمكنها أن تقتل (50%) من حيوانات الاختبار، ما يعني أن انخفاض الرقم دلالة ارتفاع الفعالية السمية للمركب. ومن الجدير بالذكر أن التجارب تختلف باختلاف نوع حيوانات الاختبار ما بين فئران أو كلاب أو قرود أو… بحسب المادة المراد اختبارها. 5- التسمم الحاد والتسمم المزمن:
وعلى ذلك تم وضع تعريف لما يسمى تسمم حاد، التسمم الحاد: وهو التسمم السريع الظهور نتيجة التعرض لفترة قصيرة لمادة سامة عبر ابتلاعها أو ملامستها أو تنشقها. التسمم المزمن: وهو التسمم الذي تظهر عوارضه نتيجة تراكيزٍ منخفضة وعلى مدى فترةٍ طويلة نسبياً. وتتباين التراكيز والفترات الزمنية الحرجة اللازمة بحسب قوة سمية المادة، فتتراوح بين أجزاء الميكروغرامات حتى بضع غرامات في الليتر، ويتراوح الزمن من بضع ساعات لبضع سنين. فتؤدي مواد مشعة مثل اليورانيوم والراديوم لتسمم مزمن بابتلاع كميات بسيطةٍ منها دون أن يستطيع الجسم التخلص منها، فتستقر فيه لفترةٍ طويلة. بينما نجد مواداً أخرى مثل مركبات الرصاص والكادميوم فلا تسبب تسمماً إلا بتناولها بجرعاتٍ أكبر مع التعرض لها فتراتٍ طويلةٍ نسبياً. 6- الإسعافات الأولية:
ملامسة الجلد
غسل المنطقة المصابة بماء جارٍ لمدة (15) دقيقة على الأقل. نقل المصاب لمركز طوارئ. إصابة العينين
غسل العين بماء جارٍ نقي مع فتح العينين. شد الجفنين بلطف في حال تعذر فتح العينين بسبب الألم. الاستنشاق
إجراء تنفس اصطناعي في حال فقدان وعي المصاب. نقل المصاب لمركز طوارئ. البلع
غسل الفم بالماء النقي. تناول أكبر كمية ماء نقي لتمديد تركيز المادة السامة، وفي حال التقيؤ الجبري يتوجب انحنائه للأمام. نزع الجزء المغروز في الجلد قدر المستطاع. الضغط على المنطقة الأعلى منعاً لسريان المادة السامة مع الدم. نقل المصاب لمركز طوارئ. 7- مبادئ الوقاية الشخصية:
ارتداء القفازات والنظارات الواقية. ونظم الوقاية منها. 1-8- العناصر الأساسية للبرنامج:
1-1-8- سجل يحوي جميع الكيماويات الخطرة المستخدمة بموقع العمل. 2-1-eight- توفير نشرات تعليمات السلامة (fabric protection information Sheets: MSDS). Three-1-8- تثبيت الملصقات التحذيرية (Labels) على حاويات المواد الكيميائية وبخاصةٍ الخطرة. Four-1-eight- تدريب وتوعية جميع العاملين على أصول التعامل مع المواد الكيميائية عموماً والخطرة خصوصاً. أ- تحديد مخاطر جميع المواد الكيميائية بمختلف مواقع الإنتاج وإعداد كشوف خاصةٍ بها، وتوصيف مخاطر هذه المواد بحسب:
مخاطر فيزيائية: مواد: قابلة للاشتعال، ملتهبة، متفجرة، غازات مضغوطة. مخاطر صحية: سامة، مهيجة، حارقة، مسرطنة. إدراج قوائم المواد الخطرة حسب تشريعات الأوشا في الجزء (Z)، أو جرعتها السامة بحسب مواصفات المعهد الأمريكي الحكومي لأخصائي الصحة المهنية (AGCIH). ب- النشرات الخاصة بتعليمات وإرشادات السلامة الخاصة بالمواد الكيميائية الخطرة. إذ تعتبر هذه نشرات الأمان (MSDS) أساس برنامج توصيل المعلومات كونها تحوي جميع المعلومات الضرورية والخاصة بكل مادة. ويجب أن تكون النشرات متاحة لجميع العاملين، الجزء الثاني: ويتضمن أية مكوناتٍ خطرة تحويها المادة الكيميائية، الجزء الثالث: ويتضمن المخاطر الصحية المحتملة عند التعرض لتراكيز أعلى من التركيز الآمن، وكذلك الأعضاء البشرية المستهدفة من كل المادة. الجزء الرابع: ويحوي إجراءات الإسعافات الأولية الواجب الأخذ بها عند التعرض للإصابة بهذه المادة. ومواد الإطفاء اللازمة للتعامل معها. الجزء السادس: ويتضمن مبادئ منع الحوادث والإصابات المحتملة في حالات تسرب مادة أو انسكابها على الأرض، أو انبعاث كميات كبيرة من أبخرتها لجو العمل، وكيفية احتواء هذا التسرب والطرائق الصحية للتخلص من آثارها مع احتياطات السلامة. الجزء السابع: ويشمل أصول التعامل مع المادة وخزنها خزناً صحيحاً. الجزء الثامن: ويبين أنواع مهمات سلامة الوقاية الشخصية عند التعامل مع المادة منعاً للتعرض للإصابة. الجزء التاسع: ويتضمن الخواص الفيزيائية والكيميائية للمادة، مثل: اللون، الكثافة،


النص الأصلي

تصنف المواد الكيميائية الخطرة وفقاً لنوعها ودرجة خطورتها الصحية والمادية الكامنة، وتتحدد الخواص الخطرة لمزيج مادتين كيميائيتين أو أكثر من خلال تقييم المخاطر المتأصلة في هذه المواد.


1- سلامة التعامل مع المواد الكيميائية:
المواد الكيميائية جزء هام وطبيعي من حياتنا لاستخدامنا الدائم لها. في مجالات الطعام والشراب والنظافة والصحة والمداواة، ووقود النقل والتدفئة و… ولكنها تصبح خطراً عند سوء التعامل معها.


وبرغم كل إيجابياتها ينطبق عليها مقولة السلاح ذو الحدين إن لم نحسن استخدامها، ولتأثيراتها الكبيرة على الصحة والبيئة، لذا فإنه من الضروري التعرف على كيفية التعامل السليم معها بصورةٍ تحمينا من الآثار السيئة أو الكوارث غير المتوقعة.


2- أهم أنواع المواد الكيميائية الخطرة:
يعتبر التعامل مع المواد الكيميائية عملاً محفوفاً بالمخاطر لأولئك الذين تنقصهم الدراية والحذر والحيطة، ويمكننا تصنيف المواد الكيميائية على الشكل:


1-2- المذيبات العضوية: وهي المواد المستخدمة لإذابة بعض المركبات الصلبة أو لتمديد مركبات عضوية غير حلولة بالماء، مثل البنزين والتولوين والايتر والأسيتون والكلوروفورم…، ومنها ما هو شديد الاشتعال كالبنزين، أو يتسبب بانفجارات كالايتر الذي يتوجب حفظه في عبوات ملونة للتخفيف من تعرضه للأشعة الضوئية التي تحوله لفوق أكسيد متفجر.


2-2- الحموض والأسس القوية: فنذكر من الحموض مثلاً حمض الكبريت وحمض كلور الماء وحمض الآزوت، ومن الأسس هيدروكسيد الصوديوم وهيدروكسيد البوتاسيوم سواءً أكانت محاليل مركزة أم بشكلها الأصلي غير الممدد، إذ تسبب حروقاً جلدية، وتذيب معظم ما تقع عليه، وقد تصل للفم والشفتين والمسرى الهضمي في حال الخطأ باستخدام الماصات.


أو الخطر المصاحب لعملية صب الماء على الحمض وما ينجم عنه من حرارة قد تسبب انفجاراً، لذا من الضروري صب الحمض على الماء وليس العكس حصراً.


Three-2- المواد السامة: يحق لنا نظرياً أن نوصف جميع المواد بأنها سموم عندما تزيد عن حدود استعمالها أو استهلاكها الآمن، إلا أنه من المتعارف عليه توصيف بعض المواد بالسامة عند تناولها مساً أو استنشاقاً أو بلعاَ بجرعات بسيطة مثل مركبات السيانيد أو غازي أحادي وثنائي أكسيد الكربون، إذ يعتبر تركيز (0.2%) من غاز أحادي أكسيد الكربون في الجو تركيزاً قاتلاً فيما لو تم استنشاقه لساعةٍ واحدة.


Four-2- المسرطنات: غالباً ما تستخدم في المخابر بعض الكواشف الهامة لبعض تفاعلات الكشف والتحليل، مثل الأمينات الحلقية ومركبات النترو مثل ثنائي أميم نترو أمين، والتولوين والبنزين والكلوروفورم والفورم الدهيد والبنزدين واليود والاسبستوس (الحرير الصخري) وغيرها الكثير، والتي يكفي التعرض العابر لبعضها والمستمر لبعضها الآخر بما يؤدي إلى التراكم فالسرطان، سواءً أكان باللمس لتخترق الجلد أو عبر القنوات الهضمية أو التنفسية، لذا تمنع بعض المنظمات الدولية منعاً باتاً التعامل مع بعض المواد مثل 2- نفتيل أمين والبنزدين:


5-2- المواد الشعولة والمتفجرة: قد يحصل انفجار ما باستخدام بعض الكيمياويات، مثل فوق حمض الكلور المستخدم لتنظيف وإذابة المواد العضوية، ومثل حمض البيكريك الجاف (حمض المر) المستخدم كمنظف أيضاً وكواحدٍ من أنواع الأسلحة الكيمياوية أيضاً، وبعض المذيبات العضوية مثل الايتر الذي تسبب أكسدته انتشار عالٍ للحرارة.


6-2- المواد المشعة: يُميز العلم بيم نوعين من الأشعة:


أشعة غير مؤينة مثل أمواج الراديو والتلفزيون والضوء.
أشعة مؤينة يطلق عليها الإشعاع النووي.
وغالباً ما يتم التعامل مع الأشعة النووية في مخابر الكيمياء الحيوية كونها أساساً للقياسات الحيوية وبخاصةٍ الهرمونية، ومن الأمثلة عليها الأشعة السينية المستخدمة في مختبرات التصوير الإشعاعي العادية، وأشعة غاما وألفا وبيتا المستخدمة في تطبيقات النظائر المشعة، والتي ازداد الاعتماد عليها في مختبرات التحليل الحديثة.


وتشكل جميع هذه الأشعة خطراً على الإنسان فيما لو تجاوزت حدوداً معينة تتناسب والوضع الصحي لكل إنسان ووزنه وعمره، فتؤثر تأثيراً حيوياً بحيث تنعكس تأثيراتها على نظام عمل الخلايا لتتحول لخلايا سرطانية، كما تؤثر على الجينات ما يؤدي لولادات مشوهةٍ خلقياً.


Three- طرائق التعرض للمواد السامة:
هناك أربعة طرائق أساسية للتعرض للمواد السامة، وهي بحسب أهميتها وانتشارها:


1-3- ملامسة الجلد والعينين: تأخذ هذه الطريقة أهميتها من تكرارها عملياً، ومن خلالها تتم معظم حوادث الإصابات الموضعية، وعلاوة على ذلك فغالباً ما يتم امتصاصها من خلال الجلد وبسرعة لتسبب تسمما داخلياً، ومن أهم مناطق الجلد التي يمكن للمواد السامة العبور للداخل من خلالها نجد الجروح، وتجاويف الشعر، والغدد العرقية والدهنية من خلال إفرازاتها السائلة نوعاً ما والتي تذيب وتلتقط هذه السموم، وخدوش البشرة الصغيرة المتصلة مع الأوعية اللمفاوية، علاوة عن تلوث اللباس واحتباس المواد السمية فيه. ومن أهم مظاهر مخاطرها على الجلد والعينين فنذكر:


انحلال المفرزات الدهنية للمناطق المعرضة وخاصة اليدين ما يسبب خشونتهما وجفافهما.
تخرش الجلد أو حروقه.
تحسس الجلد والإصابة بالأكزيما.
احمرار وتحسس العين.
انحلال دهون العين ما يتسبب بضررٍ كبير.
حروق بالغة للعينين.
2-three- الاستنشاق: يعتبر الجهاز التنفسي من أهم منافذ دخول المواد السامة للجسم، إذ يؤدي استنشاق الأبخرة والغازات والدقائق المعلقة في الجو واحتباسها في الرئتين وباقي المجاري التنفسية لأضرارٍ بالغة، علاوة عن إمكانية تغلغلها من خلال هذه المجاري إلى الأعضاء الأخرى عن طريق الدم والأوعية اللمفاوية ما يؤدي لانتشارها في كامل الجسم. ومن أهم مظاهر مخاطر الاستنشاق، نذكر:


مخاطر بالغة في الجهاز التنفسي. منها تحسس الأنف والحنجرة والرئتين. أو جفاف في الحلق.
التسبب بالتهابٍ رئوي وأمراض صدرية وبخاصة الربو.
ضيق في التنفس قد يصل إلى حدود الموت خنقاً.
فقدان الوعي والوصول للوفاة بحسب تركيز الجرعة.
Three-three- البلع: يحدث البلع أحيانا إما بشكلٍ مباشر، أو نتيجة تلوث اليدين أو الأطعمة والمشروبات وغيرها، ولحسن الحظ فإن دورتها في الجهاز الهضمي إلى الدم غير متكاملة، إذ تتعرض أثناء دورانها في الجهاز الهضمي لوسطين متناقضي الحموضة، ما بين حمضي في المعدة وقلوي في الأمعاء، إضافةً لبعض العوامل التي تساعد على إعاقة الامتصاص، ومنها:


أن تشكل مواد غير ذوابة بتفاعلها مع بعض مكونات الأطعمة والمشروبات مما تحويه المعدة.
قدرة الأمعاء على الحد أو منع امتصاص بعض المواد غير الطبيعية.
دور الكبد الذي يستطيع تفكيك المواد السامة وتحويلها لمركباتً حيادية غير سامة.
ومن أهم مظاهر التسمم عن طريق البلع، نذكر:


جفاف وحروق وتحسس الفم والحلق.
تأثر المعدة بما يؤدي لتقرحات.
مضاعفات بالغة قد تؤدي للوفاة.
Four-three- إبر الحقن والتجهيزات المخبرية: قد يسبب تماس إبر الحقن أو تماس الأجهزة والمعدات التي سبق أن تلوثت بمواد سامة لانتقال هذه المواد للجسم مباشرةً كما هي الحال مع تجهيزات الكروماتوغرافيا.


وبالتالي يمكن لجميع هذه الطرائق أن تمتص في النهاية عن طريق الدم لتدخل الأنسجة وتتراكم وصولاً حتى التراكيز الحرجة التي تبدأ علاماتها بالظهور بعد فترة كما هي الحال مع أيونات الرصاص والعوامل المسرطنة. وأخطر هذه المظاهر السرطان أو تلف الكبد أو الرئتين أو الكليتين، عدا عن كونها قد تنتقل للجنين عند الحوامل مسببة وفاة الجنين.


Four- مقياس السمية:
تقاس السمية بمقياس LD50، وتعني أقل جرعة يمكنها أن تقتل (50%) من حيوانات الاختبار، ما يعني أن انخفاض الرقم دلالة ارتفاع الفعالية السمية للمركب. ومن الجدير بالذكر أن التجارب تختلف باختلاف نوع حيوانات الاختبار ما بين فئران أو كلاب أو قرود أو… بحسب المادة المراد اختبارها.


5- التسمم الحاد والتسمم المزمن:
تتباين المواد الكيميائية في قوة سميتها وبالتالي سرعة ظهور عوارض التسمم بها وطريقة وصولها للجسم، وعلى ذلك تم وضع تعريف لما يسمى تسمم حاد، وتسمم مزمن:


التسمم الحاد: وهو التسمم السريع الظهور نتيجة التعرض لفترة قصيرة لمادة سامة عبر ابتلاعها أو ملامستها أو تنشقها.


التسمم المزمن: وهو التسمم الذي تظهر عوارضه نتيجة تراكيزٍ منخفضة وعلى مدى فترةٍ طويلة نسبياً.


وتتباين التراكيز والفترات الزمنية الحرجة اللازمة بحسب قوة سمية المادة، فتتراوح بين أجزاء الميكروغرامات حتى بضع غرامات في الليتر، ويتراوح الزمن من بضع ساعات لبضع سنين.


فتؤدي مواد مشعة مثل اليورانيوم والراديوم لتسمم مزمن بابتلاع كميات بسيطةٍ منها دون أن يستطيع الجسم التخلص منها، فتستقر فيه لفترةٍ طويلة.


بينما نجد مواداً أخرى مثل مركبات الرصاص والكادميوم فلا تسبب تسمماً إلا بتناولها بجرعاتٍ أكبر مع التعرض لها فتراتٍ طويلةٍ نسبياً.


6- الإسعافات الأولية:
ملامسة الجلد
نزع الملابس الملوثة فوراً.
غسل المنطقة المصابة بماء جارٍ لمدة (15) دقيقة على الأقل.
نقل المصاب لمركز طوارئ.
إصابة العينين
غسل العين بماء جارٍ نقي مع فتح العينين.
شد الجفنين بلطف في حال تعذر فتح العينين بسبب الألم.
الاستنشاق
نزع الملابس أو التجهيزات المعيقة لعملية التنفس.
إجراء تنفس اصطناعي في حال فقدان وعي المصاب.
نقل المصاب لمركز طوارئ.
البلع
غسل الفم بالماء النقي.
تناول أكبر كمية ماء نقي لتمديد تركيز المادة السامة، أو شرب الحليب لفعاليته في امتصاصها.
منع المصاب من التقيؤ وبخاصة عند شربه مواد حارقة كي لا يزيد خطرها، وفي حال التقيؤ الجبري يتوجب انحنائه للأمام.
الحقن
نزع الجزء المغروز في الجلد قدر المستطاع.
غسل منطقة الغرز بالماء النقي.
الضغط على المنطقة الأعلى منعاً لسريان المادة السامة مع الدم.
نقل المصاب لمركز طوارئ.
7- مبادئ الوقاية الشخصية:
ارتداء القفازات والنظارات الواقية.
ارتداء الكمامات وتهوية مكان العمل قدر المستطاع.
عدم مزج مواد كيميائية مع أخرى قبل التأكد من أمان مزجهما.
خزن المواد الكيميائية منزلياً في أماكن آمنة ومهواة جيداً وبعيدة عن متناول الأطفال.
المداومة على شرب الحليب قدر الإمكان.
8- برنامج المواصفات:
أصدرت منظمة الأوشا المواصفات (OSHA: CFR 1910.1200) الخاصة بتوصيف مخاطر المواد الكيميائية إنتاجاً أو تداولاً أو استهلاكاً، ونظم الوقاية منها.


1-8- العناصر الأساسية للبرنامج:


1-1-8- سجل يحوي جميع الكيماويات الخطرة المستخدمة بموقع العمل.


2-1-eight- توفير نشرات تعليمات السلامة (fabric protection information Sheets: MSDS).


Three-1-8- تثبيت الملصقات التحذيرية (Labels) على حاويات المواد الكيميائية وبخاصةٍ الخطرة.


Four-1-eight- تدريب وتوعية جميع العاملين على أصول التعامل مع المواد الكيميائية عموماً والخطرة خصوصاً.


Five-1-8- إعلام الموظفين والمقاولين بالمخاطر المرافقة لهذه الكيمياويات عن طريق:


أ- تحديد مخاطر جميع المواد الكيميائية بمختلف مواقع الإنتاج وإعداد كشوف خاصةٍ بها، وتوصيف مخاطر هذه المواد بحسب:


مخاطر فيزيائية: مواد: قابلة للاشتعال، ملتهبة، متفجرة، غازات مضغوطة.
مخاطر صحية: سامة، مهيجة، حارقة، مسرطنة.
إدراج قوائم المواد الخطرة حسب تشريعات الأوشا في الجزء (Z)، أو جرعتها السامة بحسب مواصفات المعهد الأمريكي الحكومي لأخصائي الصحة المهنية (AGCIH).
ب- النشرات الخاصة بتعليمات وإرشادات السلامة الخاصة بالمواد الكيميائية الخطرة. إذ تعتبر هذه نشرات الأمان (MSDS) أساس برنامج توصيل المعلومات كونها تحوي جميع المعلومات الضرورية والخاصة بكل مادة. ويجب أن تكون النشرات متاحة لجميع العاملين، وقد أعد المعهد الأمريكي للمواصفات القياسية (ANSI) نموذجاً لنشرات السلامة الخاصة بالمواد الكيميائية من ستة عشر جزءاً:


الجزء الأول: ويشمل اسم المادة، واسم وعنوان وهواتف الشركات المصنعة والموزعة، وأسماء الأشخاص المعنيين بهذه الشركات للتواصل معهم في حالات الطوارئ.


الجزء الثاني: ويتضمن أية مكوناتٍ خطرة تحويها المادة الكيميائية، والتركيز الآمن لهذه المادة لمدة ثمانية ساعات يومياً بدون أن تلحق أي ضرر (safe exposure Limits).


الجزء الثالث: ويتضمن المخاطر الصحية المحتملة عند التعرض لتراكيز أعلى من التركيز الآمن، وكذلك طريقة تأثيرها في حالات البلع أو الاستنشاق أو البلع، وكذلك الأعضاء البشرية المستهدفة من كل المادة.


الجزء الرابع: ويحوي إجراءات الإسعافات الأولية الواجب الأخذ بها عند التعرض للإصابة بهذه المادة.


الجزء الخامس: ويتضمن كيفية اشتعال المادة، ومواد الإطفاء اللازمة للتعامل معها.


الجزء السادس: ويتضمن مبادئ منع الحوادث والإصابات المحتملة في حالات تسرب مادة أو انسكابها على الأرض، أو انبعاث كميات كبيرة من أبخرتها لجو العمل، وكيفية احتواء هذا التسرب والطرائق الصحية للتخلص من آثارها مع احتياطات السلامة.


الجزء السابع: ويشمل أصول التعامل مع المادة وخزنها خزناً صحيحاً.


الجزء الثامن: ويبين أنواع مهمات سلامة الوقاية الشخصية عند التعامل مع المادة منعاً للتعرض للإصابة.


الجزء التاسع: ويتضمن الخواص الفيزيائية والكيميائية للمادة، مثل: اللون، الكثافة، الحالة، الرائحة، قابلية الانحلال بالماء، ضغط بخارها، درجة غليانها وتجمدها…


الجزء العاشر: ويحوي المعلومات عن كيفية تحول المادة لمادة خطرة بتفاعلها مع مواد أخرى، ومدى ثبات المادة، والمواد غير المتوافقة معها والمطلوب إبعادها عنها.


الجزء الحادي عشر: ويحوي معلومات عن درجة سمية المادة، ونتائج الاختبارات الخاصة المطبقة لتحديد هذه الدرجة.


الجزء الثاني عشر: ويشمل تأثير المادة على البيئة والحياة البيئية حولها مثل الحياة السمكية والنباتات والطيور والحيوانات، ومدة احتفاظ المادة بدرجة خطورتها.


الجزء الثالث عشر: ويشمل المعلومات الخاصة بالطرائق الآمنة والصحيحة للتخلص من المادة.


الجزء الرابع عشر: ويشمل المعلومات الخاصة بالاحتياطات الواجب الأخذ بها عند نقل هذه المادة بمختلف وسائط النقل.


الجزء الخامس عشر: ويشمل معلومات عن تصنيف درجة خطورة المادة بحسب مواصفات ومتطلبات المنظمات العالمية مثل إدارة حماية البيئة الأمريكية.


الجزء السادس عشر: ويحوي أية معلومات أخرى عن المادة.


ج- ملصقات التحذير على الحاويات (caution Labels): يستخدم هذه البرنامج ملصقات تحذيرية معتمدة دولياً، وتثبت على حاويات المواد الكيميائية الخطرة، وتعتبر هذه الملصقات الخطوة الأولى للتعرف على خطورة المادة داخل الحاوية.


تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز ماعدا الملخصات الخاصة

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

عندما كنت ف ثان...

عندما كنت ف ثانية من عمري و انا العب بشعري الجذااب و عيناي اللامعتبن تبرق من شدة جمالها انها انا في ...

A herd of mammo...

A herd of mammoths is traversing through a blizzard, but an elderly individual in the herd struggles...

لجأ معاوية في ت...

لجأ معاوية في تأسيس الأسطول البحري إلى الاستعانة بأهل الخبرة ومنهم الشام والأقباط في مصر وعرب الأزد ...

كانوا بمرتبة اخ...

كانوا بمرتبة اخوتي يفصل بيتهم عن بيتنا سور تعانقت من فوقه اغصان الياسمين الممتدة برؤوسها من حديقة من...

هربرت سبنسر (۱۸...

هربرت سبنسر (۱۸۲۰ - ۱۹۰۳م): عالم تربوي إنجليزي وصاحب النزعة التجريبية العلمية، وكتابه "في التربية ال...

كان إحساسا بطعم...

كان إحساسا بطعم خاص أن تعتلي الباحثة مريم شديد صهوة القطب المتجمد الجنوبي حاملة العلم المغربي غير مت...

نطاق المعيار: ي...

نطاق المعيار: يطبــق هذا المعيار علـى الموجودات المتاحة للبيع الأجـل، وعلى إيرادات ومصروفات ومكاسب و...

نحن لا نختار مل...

نحن لا نختار ملامحنا، ولا أصولنا، ولا الطبقة الاجتماعية التي ننتمي إليها. هناك من يولد في عائلة مرمو...

إن من المكارم ا...

إن من المكارم العظيمة، والفضائل الجسيمة: البر والإحسان إلى الضعفاء، ورعاية حقوقهم، والقيام بواجباتهم...

لاذا أنت تصلي و...

لاذا أنت تصلي وتصوم وتحج أو تقوم بعباداتك على حسب ديانتك أي كانت؟ ألن هناك وعد من هللا أن تدخل الجنة...

Le fait divers,...

Le fait divers, orthographié aussi fait-divers (événements appelés également les chiens écrasés en a...

الشريعة الإسلام...

الشريعة الإسلامية: تشير إلى ما شرعه الله لعباده المسلمين من ونواهي أوامر والحرام والمباح، وهي الأح...