لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (50%)

أولاً : مفهوم الثقافة العام
1/ لغة : تأتي بعدة معاني منها :
أ‌) الحذق والفطنة والذكاء وسرعة التعلم :ثقف ثقافة أيصار فطناً ،ب‌) الظفر والمصادفة:ثقفته في مكان كذا ،ج)تقويم المعوج : التأديب(ثقفت ولدي)،2/ إصطلاحاً :
-لم تكن هذه الكلمة شائعة عند العرب ، وعرفت بعد إتصال العالم الإسلامي بالثقافات والحضارات الأجنبية ؛ حيث عرفت من خلال معاني مختلفة (مادية ومعنوية) :
- شاعت تحت إسم (Culture) ، وهذه الكلمة لها تاريخ مرتبط بالعلوم الإنسانية التي كانت تدرس مثال ( القانون ،في العهد الروماني .- لها أيضاً صلة وثيقة بزراعة الأرض وفلاحتها وتهذيبها (Agriculutre).-كما عنت لهم تهذيب العقل والفكر التربية .عرفها الفلاسفة بأنها : (مجموعة عناصر الحياة وأشكالها ومظاهرها في مجتمع من المجتمعات).*نجد أن الباحثون إختلفوا كثيراً في تعريف الثقافة ،ألخ) مثال:
-(جملة من العلوم والمعارف والفنون التي يجب تعلمها)
-المعرفة المتصلة بالعلوم الإنسانية التي ترقي الإنسان وتوسع دائرة معارفه).ماهي الحضارة :
1/ لغة : هي الإقامة في الحضر في المدن أو القرى بخلاف البادية.2/ إصطلاحاً :لها تعريفات متعددة منها :
- هي كل ما إبتدعه العقل الإنساني في مجال الفكر والمعرفة وكل جوانب الحياة المادية.- هي جملة مظاهر الرقي العلمي والأدبي والفني والإجتماعي من جيل إلى آخر
أو من مجتمع لآخر .- هي الإختراعات والإبتكارات الصناعية والمادية والوسائل الحديثة .العلاقة بين الثقافة والحضارة :
-هما تقريباً وجهان لعملة واحدة أو شيء واحد يتطابق ولايتشابه ؛2)أهمية الثقافة :
-هي عنوان الأمة الذي يميزها من بين الأمم ، فكلما كانت خصائص الثقافة قوية ومتميزة كلما أثر ذلك على شخصية الفرد ومجتمعاتها وتقدمها .-لها دور في حياة وتربية الفرد والمجتمعات.*هي المعرفة بمقومات الدين الإسلامي مع الإلمام بقواعده ، و بالتحديات المعاصرة له.4)معالم الثقافة الإسلامية : نذكر منها :
1. بناء العقل السوي للإنسان المسلم : سما العقل البشري بعد مجيء الإسلام عندما عرف بأن الله هو واجد الكون والمجتمعات ، فإستقام في سلوكه الحضاري وثقافته الفكرية ، بعد أن كان يسجد للنار والشمس.ألخ (إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين)صدق الله العظيم.3. الإنتماء للأمة الإسلامية :
ماهي الأمة الإسلامية : هي الأمة التي إرتضت أن تجتمع على أساس من العقيدة والتوحيد برغم إختلاف أجناسها ولغاتها وألوانها ، ومفتاح ذلك هو العلم بفضل الله علينا .والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لاتعلمون شيئاً وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون)صدق الله العظيم.4.وضع الضوابط والتشريعات :
جاءت التشريعات في الإسلام لتنظيم حياة الفرد والمجتمع بمنع الفساد والظلم لتشمل كل مناحي الحياة ، فكان المجتمع المسلم غاية في الضبط والتنظيم والتماسك.5.الأخلاق الحميدة :
فقد جاء الرسول صل الله عليه وسلم ليتمم مكارم الأخلاق ‘وكانت أخلاق الصحابة سبب كبير في إيمان عد من الكفار.6.وضوح الغاية والهدف :
جاء الإسلام ليوضح الهدف والطريق الموصل إليه ، فقال إن جميع المخلوقات خلقت لعبادة الله وحده ، كما وضح الطريق إلى العبادة ،حتى يهتدى الناس ويصلح حالهم .لقد حقق المجتمع الإسلامي الصحيح ، العدل في أرقي صوره ، فيكون العدل والإخاء والمساواة تسيطر على المجتمع المسلم .لابد أن يكون المجتمع الإسلامي يدعو إلى الحق و يوجه إلى محاربة الباطل ماظهر منه ومابطن والفساد ، كما لابد من مجاهدة النفس الأمارة بالسوء ، ووساوس الشيطان .مما يجعلها أرقى حضارة عرفتها البشرية .-توافقها مع العلم .-إنسجامها مع العقل والتفكير السليم.-خلوها من التناقض
-ووضوحها وسهولة إستيعابها.2.الثبات : تتميز الثقافة الإسلامية بالرسوخ المطلق والثبات التامفي قواعدها وأصولها ومصادرها وقيمها .-هذا الثبات لايعني الجمود والتوقف وقتل الإبداع ، ولكن الثبات هنا يشمل الأصول والكليات ، والثبات على الأهداف والغايات والقيم الدينية والأخلاقية.ثمرات الثبات في الثقافة الإسلامية :
فلا يخرج عن جادة الهدى.-ضبط الفكر الإنساني : فلا يتأرجح بين الشهوات والأهواء.-إعطاء المجتمع الإسلامي الحصانة ضد دعوات الضلال.ب) أحاطت الثقافة الإنسانية الإنسان في جميع مراحل حياته وعلاقاته المختلفة وإحتياجاته الروحية والمادية.*يتجلى شمولها في أنها تتناول الإنسان وجميع الكون والحياة. بأنها ثقافة إيجابية تحس الإنسان على العمل حسب طاقاته وإمكاناته ومواهبه ، ) صدق الله العظيم
ثمرات الإيجابية في الثقافة الإسلامية :
عليه أن يعمل والله سيعينه.-إشعار المسلم بالمسؤولية وأهميته في الحياة.-إعلاء شأن المسلم ورفع قيمته في نظر نفسه ونظر الآخرين.إستشعار الإيجابية الإجتماعية من خلال الإهتمام بالأخوان والأقارا والجيران .ألخ
4.الواقعية : تتميز الثقافة الإسلامية بالوقعية لأنها :
-تقوم على التصور العقيدي للحقيقة الإلهية وبيان أثر قدرة الله في المخلوقات.- لأنها تعرف الإنسان على حقيقة الكون وتدعوه للتعامل معه على النحو الذي بينته العقيدة الإسلامية.ثمرات واقعية الثقافة الإسلامية :
-تفاعل المسلم مع التكاليف الشرعية التي تتناسب مع قدراته ويراعي نتائجها الواقعي أوالفعلي في الآخرة
-الإعتراف بالضعف البشري : وأن الإنسان ليس ملاك يخطيء ويصيب ويعصي ويستغفر.- مجاهدة الإنسان لضعفه وهواه وأخذه وأخذه بقوة العزيمة والهمة للإرتقاء إلى آفاق سامية بذاته.-الإقتداء بالنماذج العملية الناجحة في الإسلام والحياة.5. التوازن :
لغة : مأخوذة من الميزان ، بمعنى التناسق والإنسجام والترابط والإتصال ، فيعطي كل جانب حقه ومستحقه.والسماء رفعها ووضع الميزان ألا تطغوا في الميزان ، وأقيموا الوزن بالقسط ولاتخسروا الميزان)صدق الله العظيم.فهنالك موازنة بين الحقوق والواجبات ، بين مطالب الروح والجسد ،ثمرات توازن الثقافة الإسلامية :
-التوازن بين عالم الغيب الذي لا يدركه العقل ،وعالم الشهادة الذي ندركه بالعقل.-التوازن بين العبادة والعمل
-التوازن بين الفرد والجماعة
6.العالمية :
فلا قومية ولاعنصرية في الإسلامز
ياأيها الناس إنا خلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم.-يقر الإسلام أن إنقسام الناس إلى قبائل وشعوب للتعارف لا للتناحر ، ومقياس التفاضل هو التقوى والعمل الصالح. وما أرسلناك إلا كافةللناس بشيراً ونذيراً. صدق الله العظيم
فوائد الثقافة الإسلامية : نذكر منها :
-يوجد العديد من النظم ليأخذ كل طالب علم مايده.-تأصيل المفاهيم الإسلامية وتوضيح معانيها
-معرفة أن المفاهيم الإسلامية تحقق سعادة الحال والمال وسادة الدارين.6)أهداف الثقافة الإسلامية :من أهم أهدافها :
-تؤهل المسلم أن يكون شخصا قادرا وفاعلا
-الإعلام بالوعي العلمي الصحيح لحقيقة الإسلام وشموله لكافة جوانب الحياة
ثانياً : مصادر التشريع الإسلامي
تنقسم مصادر التشريع الإسلامي في (الفقه الإسلامي) ، لأنهما المصدر الأساسي في هذا التشريع.*المصادر العقلية (الإجتهادية) : هي التي تعتمد على الإجتمهاد والعقل في إستنباط الأحكام ؛ وهي : ( الإجماع،والقياس والإستحسان ، والمصالح المرسلة ،أنواع مصادر التشريع الإسلامي : أصلية وتبعية .• المصادر الأصلية ( المصادر المتفق عليها) : هي التي إتفق العلماء على حجيتها وبناء الحكام عليها ،وتنقسم إلى أربعة أقسام هي : (القرآن الكريم ،• المصادر التبعية (المصادر المختلف عليها) :وهي التي إختلف العلماء حول حجيتها والعمل بها أو بناء الأحكام عليها وهي : (الإستحسان والمصالح المرسلة والعرف ، سد الذرائع ، مذهب الصحابي ، شرع ماقبلنا .الدليل على وجوب العمل بالمصادر التشريعية السابقة : (ياأيها الذين
الدليل على ترتيب المصادر التشريعية الأربعة في الإستدلال بها حديث معاذ بن جبل ، قال فإن لم تجد ،القسم الأول :مصادر التشريع النقلية ، وتشتمل على مصدرين:
1/ المصدر الأول : القرآن الكريم :
المبدؤ بسورة الفاتحة والمختوم بالناس والموجود بين دفتي المصحف.أسماء القرآن الكريم :
أسماءه عديدة تتصل بخصائصه وهي أكثر من خمسين إسماً ، نذكر منها:
الكتاب ، المصحف).من مزايا القرآن الكريم :
-إن الله حفظه من التحرف على مدى قرون سابقة ،-جاء القرآن مؤيد|أ للبكتب السماوية.-إحتوى القرآن على شريعة عامة للبشر ، فيها سعادتهم في الدارين. .
نزول القرآن : معناه ومدته :
التنزيل الأول : نزل إلى اللوح المحفوظ .بل هو قرآن مجيد في لوحٍ محفوظ)صدق الله العظيم
التنزيل الثاني :
التنزيل الثالث : هو نزول القرآن من بيت العزة في السماء الدنيا بواسطة جبريل عليه السلام إلى قلب الرسول صل الله عليه وسلم ؛ منجماً مفرقاً ليحفظه الرسول صل الله عليه وسلم ، ويبلغه للناس. وقرآناً فرقناه لتقرأه على الناس) صدق الله العظيم
إستمر نزول القرآن الكريم مدة ثلاثة وعشرين عاماً.*بدأ نزول الوحي على الرسول صل الله عليه وسلم في شهر رمضان من سنة 13 قبل الهجرة النبوية ، وتوالى نزوله حتى لقي ربه في الثالث عشر من ربيع الأول سنة 11ه ، وكان عمره 63 سنة.مقاصد وغايات القرآن الكريم :
تتمثل مقاصد القرآن الكريم في بناء أمة ونشر دين وتغيير الأنظمة الجاهلية والتشريع لصياغة الإنسان وإصلاح المجتمع الذي يشمل نواحي الحياة كلها :
-الإصلاح الإجتماعي : لتغيير العادات والتقاليد الفاسدة القائمة على الطبقية وإباحة الربا والخمر والزنا وغيرها .-الإصلاح الإقتصادي : الذي جعل للفقراء حقاً في أموال الأغنياء ، ونادى بالعدالة الإجتماعية .-الإصلاح السياسي : الذي حررالإنسان من التبعية العمياء وقرر كرامته في حفظ دينه وعقيدته ونفسه وعرضه وماله
- الاصلاح التربوي والتعليمي والقضائي.هوية القرآن الكريم : هوية القرآن الكريم هي الهداية والبشرى .إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم.صدق الله العظيم
مصدر القرآن الكريم : مصدر القرآن هو الله سبحانه وتعالى .مهام القرآن الكريم : مهمة القرآن الكريم هي إخراج الناس من الظلمات إلى النور.ألر كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور)صدق الله العظيم
جمع القرآن وتدوينه:
أولاً: جمعه في عهد النبي صل الله عليه وسلم :
-كتاب الوحي : وكان عددهم أكثر من 42 كاتباً للوحي منهم : الخلفاء الراشدين ، أبي بن كعب ، زيد بن ثابت ، معاوية بن أي سفيان وخالد بن الوليد.ثانياً: جمعه في عهد أبوبكر الصديق :
بعد تولي أبوبكر الخلافة إرتد عدد من المسلمين فقام أبوبكر بحرب الردة ، حيث إستشهد فيها أكثر من 70 حافظاً للقرآن ، فأشار عمر بن الخطاب لأبوبكر الصديق بجمعه في مصحف واحد يرجع إليه جميع المسلمين ؛ وكلف أبوبكر الصديق زيد بن ثابت لهذه المهمة . فجمع القرآن كله مرتبة آياته في سورها حسب النسخة الشفوية المتلوة من الرسول صل الله عليه وسلم وأصحابه ، وحفظ عند أبي بكر ثم عمر بن الخطاب ، ثم حفصة رضي الله عنها وهي إبنة عمر بن الخطاب.فوائد جمع القرآن في عهد أبو بكر الصديق :
وحفظها بحيث تكون صالحة ومتاحة دائماً ،نسخ القرآن الكريم في عهد عثمان رضي الله عنه :
إتسعت رقعة بلاد الإسلام وإلتقى جنود الإسلام بآخرين ، وخشي الناس أن تقع فتنة بإختلاف القراءات ،أسباب (الباعث) على جمع القرآن في:
-عهد الرسول صل الله عليه وسلم (كونه محفوظاً هو كمال العناية ).-عهد أبي بكر (خشية ضياع جزء من القرآن الكريم)
-عهد عثمان بن عفان : (القضاء على الفتنة بسبب إختلاف القراءات بتوسع المسلمين).خواص القرآن الكريم :
-ألفاظه ومعانيه من عند الله ، أنزلها على قلب الرسول صل الله عليه وسلم ليتلوها على الناس.-نزل بألفاظ عربية .من دلائل إعجاز القرآن :
أولاً : بلاغته الفريدة وأسلوبه .ثالثاً :إخبار القرآن على أمور سوف تحدث في المستقبل وتحقق وقوعها فعلا ،الفرق بين القرآن والسنة النبوية :
القرآن هو من عند الله باللفظ والمعنى ، أما السنة النبوية من وحي من عند الله بالمعنى فقط أما اللفظ فمن الرسول صل الله عليه وسلم.الفرق بين القرآن والحديث القدسي :
الحديث القدسي هو وحي من عند الله تعالى بالمعنى ،الفرق بين السنة والحديث القدسي :
السنة موحى بها من عندالله ، وعبر عنها الرسول صل الله عليه وسلم بلفظه ،كقوله صل الله عليه وسلم (كل عمل بن آدم له إلا الصوم ، فإنه لي وأنا أجزي عنه).*أول مانزل من القرآن : آيات من صدر صورة العلق : (أقرأ بإسم ربك الذي خلق.*أول سورة كاملة نزلت من القرآن : الفاتحة
*آخر سورة كاملة نزلت سورة النصر–نزلت قبل وفاة الرسول صل الله9 عليه وسلم بتسع ليال.*آخر آية نزلت من آيات الأحكام : ( اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا)صدق الله العظيم –نزلت قبل وفاة الرسول صل الله عليه وسلم بثلاثة أشهر.الحكمة من نزول القرآن منجماً :
من حفظه وفهمه.-تثبيت فؤاد النبي صل الله عليه وسلم ، بعد أن تعرض للتكذيب والإيذاء .-التدرج في التشريع : كان القرآن الكريم ينزل وفقاً لحوادث أو بيانا لحكم دعت إليه حاجة لحظية أو لسؤال أو إستفتاء معين. .
-الإعجاز والتحدي : تحدي المشركين الذين تمادوا في كفرهم .-الدلالة على أن القرآن الكريم من الله تعالى : هو غاية من الترابط والاتقان والاحكام والبيان والتناسق في السور والآيات ، ولو ما كان من عند الله لكان به تناقض وتفكك.المكي والمدني من القرآن :
وتدعو إلى عبادة الله وحده والإيمان به وبالملائكة ، والتحلي بمكارم الاخلاق
-وردت بها قصص الأنبياء
وردت بها آيات التشريع في الأصول الكلية للحلال والحرام وأصول العقيدة من تحريم البغي والزنا ووأد البنات والظلم وقتل النفس واكل مال اليتيم. وشرعت فيه الصلاة والصيام .-صيغة الخطاب فيه غالباً ماتكون : (ياأيها الناس) (يابني آدم) – إلا في سبع آيات فقط.-أنه يتصل بالفكر وإقامة البراهين وبناء شخصية المسلم وعقيدته وخلقه.-تناولت أيضاً بقية العبادات والأركان التي يبنى عليها الإسلام (صلاة وزكاة وصوم وحج).-ونزلت آيات تنظم شئون المعاملات (أحل الله البيع وحرم الربا ، وأموال اليتيم .-نزلت آيات أحكام الأسرة من نكاح وطلاق وميراث .-شرع فيه الجهاد والقتال ، ونظم العلاقات الدولية والمعاهدات والأسرى .-تناولت بيان العقوبات للجرائم الكبرى ووضحت الحدود والكفارات وتعازير؛ الدين، العقل والمال والعرض)
- غالباً مايكون فيه الخطاب (ياأيها الذين آمنوا .-سهولة الألفاظ ، والأسلوب التقريري الهادئ.-ذكر المنافقين واليهود ،وأحكام الحدود والعقود .ألخ.2/ المصدر الثاني : السنة النبوية:
لغة : هي الطريقة والسيرة
إصطلاحاً : كل ماصدر عن النبي صل الله عليه وسلم من قول أو فعل او تقرير أو صفة خلقية أو خلقية.يعتبر الإعتماد على السنة النبوية في التشريع أمر ضروري في بناء الثقافة الإسلامية ، لأن القرآن جاء بالعموميات تاركاً التفصيل إلى السنة النبوية .أنواعها :
1/ القولية : ماروي عن الرسول صل الله عليه وسلم .تتلخص في عدة وجوه وهي :
أ‌) بيان لمجمل القرآن :بينت السنة تفاصيل ماأجمل من عبادات وأحكام (الصلاة أوقاتها وأركانا . (صلوا كما رأيتموني أصلي)
ج)تقييد مطلق القرآن : مثال قطع اليد في حد السرقة ورد ولكن لم يبين موضع خاص للقطع (القرآن) في الساعد أو الذراع .د) تؤكد ماجاء في القرآن :تأتي السنة مثبتة لما جاء في القرآن (من عبادات ومعاملات).ه) تقرير أحكام جديدة لم ترد في القرآن :
في السنة أحكام لم ينص عليها الكتاب ،تحريم نكاح المرأة على عمتها أو خالتها.الإجماع ، القياس الإستحسان ، المصالح المرسلة ، مذهب الصحابي،شرع من قبلنا ،1.الإجماع :
لغة : هو العزم والتصميم أو الإتفاق على أمر ما.يأتي الاجماع في الرتبة الثالثة بعد القرآن والسنة .لغة : التسوية بين شيئين.إصطلاحاً: هو إلحاق أمر لم يرد فيه نص أو إجماع ، بأمر آخر ورد في حكمه نص ، وتطبيق حكمه عليه لإشتراكهما في علة واحدة .يعتبر القياس حجة شرعية في أحكام المعاملات ولاحجة في العبادات.3.الإستحسان :
لغة:هو الإعتقاد في الشئ بأنه حسناً.اصطلاحاً:هو العدول عن مقتضي قياس جلي إلى مقتضى قياس خفي، أو العدول عما هو كلي إلى حكم غستثنائي .4.المصالح المرسلة :
إصطلاحاً : هي المصلبحة التي لم يرد دليل شرعيلا على إعتبارها أو إلغائها ، ولم يشرع لها حكما لتحقيقها ، ولكن في إعتبارها أو بناء الحكم عليها ،جلب منفعة أو دفع مفسدة مما يتفق مع الشرع .5.العرف :
لغة : هو الشئ المعروف المألوف الذي تتلقاه العقول السليمة بالقبول ، وهو خلاف المنكر.اصطلاحاًهو ما إعتاده الناس وألفوه دون معارضة لنص ، فالعرف كالعادات يشمل القول والفعل. ولكن الأعراف التي تخالف دليلاً شرعياً فهي فاسدة.6. مذهب الصحابي: الصحابة :هم الذين لاقوا الرسول صل الله عليه وسلم ولازموه ، وشهدوا تطبيق القرآن ونزوله ، وعرفوا أسباب النزول ، واطلعوا على مقاصد الشريعة .وأكثر العلماء توسعاً في العمل بأقوال الصحابة وإجتهادهم هم الإمام مالك وأحمد بن حنبل ، حيث قدموا قدموا أقوالهم على القياس وعوها شعبة من السنة .7.شرع ماقبلنا :
تعريفه : هو الأحكام التي شرعها الله تعالى للأمم السابقة بوسطة أنبيائهم ، وقد بحث فيها العلماء ،


النص الأصلي

أولاً : مفهوم الثقافة العام
(1)تعريف الثقافة :
1/ لغة : تأتي بعدة معاني منها :
أ‌) الحذق والفطنة والذكاء وسرعة التعلم :ثقف ثقافة أيصار فطناً ، ذكياً
ب‌) الظفر والمصادفة:ثقفته في مكان كذا ، وجدته أو صافته
ج)تقويم المعوج : التأديب(ثقفت ولدي)، أدبته
2/ إصطلاحاً :
-لم تكن هذه الكلمة شائعة عند العرب ، وعرفت بعد إتصال العالم الإسلامي بالثقافات والحضارات الأجنبية ؛ حيث عرفت من خلال معاني مختلفة (مادية ومعنوية) :
- شاعت تحت إسم (Culture) ، وهذه الكلمة لها تاريخ مرتبط بالعلوم الإنسانية التي كانت تدرس مثال ( القانون ، الأدب والفلسفة والتاريخ ...)في العهد الروماني .
- لها أيضاً صلة وثيقة بزراعة الأرض وفلاحتها وتهذيبها (Agriculutre).
-كما عنت لهم تهذيب العقل والفكر التربية .
عرفها الفلاسفة بأنها : (مجموعة عناصر الحياة وأشكالها ومظاهرها في مجتمع من المجتمعات).
*نجد أن الباحثون إختلفوا كثيراً في تعريف الثقافة ، ومن أهم أسباب تعدد تعريفاتهم هو أن كل يحاول تعريفها من مجال مختلف (فلفسة ، تاريخ ،تربية ..ألخ) مثال:
-(جملة من العلوم والمعارف والفنون التي يجب تعلمها)
-المعرفة المتصلة بالعلوم الإنسانية التي ترقي الإنسان وتوسع دائرة معارفه).
-كل ماصنعه الإنسان بيده أو عقله من مظاهر متعلقة بالبيئة .

ماهي الحضارة :
1/ لغة : هي الإقامة في الحضر في المدن أو القرى بخلاف البادية.
2/ إصطلاحاً :لها تعريفات متعددة منها :
- هي كل ما إبتدعه العقل الإنساني في مجال الفكر والمعرفة وكل جوانب الحياة المادية.
- هي جملة مظاهر الرقي العلمي والأدبي والفني والإجتماعي من جيل إلى آخر
أو من مجتمع لآخر .
- هي الإختراعات والإبتكارات الصناعية والمادية والوسائل الحديثة ...
العلاقة بين الثقافة والحضارة :
-هما تقريباً وجهان لعملة واحدة أو شيء واحد يتطابق ولايتشابه ؛
فالثقافة كل مايتعلق بالحياة الفكرية والعقلية التي تؤثر وتتأثر بسلوك المجتمعات ، أما الحضارة فتتعلق بالعمران ووسائل الرفاهية في المسكن والمأكل والملبس...ألخ.
(2)أهمية الثقافة :
-هي عنوان الأمة الذي يميزها من بين الأمم ، فكلما كانت خصائص الثقافة قوية ومتميزة كلما أثر ذلك على شخصية الفرد ومجتمعاتها وتقدمها .
-قوة الأمن الثقافي ويعني حماية فكر وهوية الأمة من الغزو والإستعمار الفكري.
-لها دور في حياة وتربية الفرد والمجتمعات.
(3)تعريف الثقافة الإسلامية :
*هي المعرفة بمقومات الدين الإسلامي مع الإلمام بقواعده ، و بالتحديات المعاصرة له.
(4)معالم الثقافة الإسلامية : نذكر منها :
1. بناء العقل السوي للإنسان المسلم : سما العقل البشري بعد مجيء الإسلام عندما عرف بأن الله هو واجد الكون والمجتمعات ، فإستقام في سلوكه الحضاري وثقافته الفكرية ، بعد أن كان يسجد للنار والشمس.
2. الإيمان الصادق : وهو المعرفة القوية بالله وتوجه القلوب له والمشاعر توكلاً عليه وعبادة وإعتماداً وحباً ورجاءً وخوفاً ...ألخ (إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين)صدق الله العظيم.
3. الإنتماء للأمة الإسلامية :
ماهي الأمة الإسلامية : هي الأمة التي إرتضت أن تجتمع على أساس من العقيدة والتوحيد برغم إختلاف أجناسها ولغاتها وألوانها ، ومفتاح ذلك هو العلم بفضل الله علينا .(والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لاتعلمون شيئاً وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون)صدق الله العظيم.
4.وضع الضوابط والتشريعات :
جاءت التشريعات في الإسلام لتنظيم حياة الفرد والمجتمع بمنع الفساد والظلم لتشمل كل مناحي الحياة ، فكان المجتمع المسلم غاية في الضبط والتنظيم والتماسك.
5.الأخلاق الحميدة :
تعتبر الأخلاق الضابط الأعظم في حياة الفرد ، فقد جاء الرسول صل الله عليه وسلم ليتمم مكارم الأخلاق ‘وكانت أخلاق الصحابة سبب كبير في إيمان عد من الكفار.
6.وضوح الغاية والهدف :
جاء الإسلام ليوضح الهدف والطريق الموصل إليه ، فقال إن جميع المخلوقات خلقت لعبادة الله وحده ، كما وضح الطريق إلى العبادة ،فقد وضح الغاية والوسيلة المؤدية ،حتى يهتدى الناس ويصلح حالهم .
7.تحقيق المباديء الإسلامية :
لقد حقق المجتمع الإسلامي الصحيح ، العدل في أرقي صوره ، فيكون العدل والإخاء والمساواة تسيطر على المجتمع المسلم .
8. مجاهدة الباطل :
لابد أن يكون المجتمع الإسلامي يدعو إلى الحق و يوجه إلى محاربة الباطل ماظهر منه ومابطن والفساد ، كما لابد من مجاهدة النفس الأمارة بالسوء ، ووساوس الشيطان .
(5)خصائص الثقافة الإسلامية :
1.الألوهية : فالثقافة الإسلامية ربانية المصدر مما يجعلها تتسم بالخلود والصدق والصحة .(إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون)صدق الله العظيم
مما يجعلها أرقى حضارة عرفتها البشرية .
ثمرات ألوهية الثقافة الإسلامية :
-إنسجامها مع الفطرة الإنسانية السليمة.
-توافقها مع العلم .
-إنسجامها مع العقل والتفكير السليم.
-خلوها من التناقض
-ووضوحها وسهولة إستيعابها.
2.الثبات : تتميز الثقافة الإسلامية بالرسوخ المطلق والثبات التامفي قواعدها وأصولها ومصادرها وقيمها .
-هذا الثبات لايعني الجمود والتوقف وقتل الإبداع ، ولكن الثبات هنا يشمل الأصول والكليات ، والثبات على الأهداف والغايات والقيم الدينية والأخلاقية.
ثمرات الثبات في الثقافة الإسلامية :
-ضبط حركة الانسان : تفيد تصرفاته ، فلا يخرج عن جادة الهدى.
-ضبط الفكر الإنساني : فلا يتأرجح بين الشهوات والأهواء.
-إعطاء المجتمع الإسلامي الحصانة ضد دعوات الضلال.
3.الشمول :
أ)إستوعبت الثقافة الإسلامية كل جوانب الحياة المختلفة في كل مجالاتها من جميع مناحي العبادات والإجتماع والإدارة والإقتصاد.....
ب) أحاطت الثقافة الإنسانية الإنسان في جميع مراحل حياته وعلاقاته المختلفة وإحتياجاته الروحية والمادية.
(ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شيءٍ وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين) صدق الله العظيم
*يتجلى شمولها في أنها تتناول الإنسان وجميع الكون والحياة.
3.الإيجاب :
-تتميز الثقافة الإسلامية أيضاً ، بأنها ثقافة إيجابية تحس الإنسان على العمل حسب طاقاته وإمكاناته ومواهبه ، وتحذر من التواكل والتكاسل أو التخاذل.
فالإنسان المسلم الإيجابي في عقيدته ودعوته المهتم بأمر المسلمين وشؤونهم .
(كنتم خير أمة اخرجت للناس.. ) صدق الله العظيم
ثمرات الإيجابية في الثقافة الإسلامية :
-إشعار المسلم بانه مكلف ، عليه أن يعمل والله سيعينه.
-إشعار المسلم بالمسؤولية وأهميته في الحياة.
-إعلاء شأن المسلم ورفع قيمته في نظر نفسه ونظر الآخرين.
إستشعار الإيجابية الإجتماعية من خلال الإهتمام بالأخوان والأقارا والجيران ...ألخ

4.الواقعية : تتميز الثقافة الإسلامية بالوقعية لأنها :
-تقوم على التصور العقيدي للحقيقة الإلهية وبيان أثر قدرة الله في المخلوقات.
- لأنها تعرف الإنسان على حقيقة الكون وتدعوه للتعامل معه على النحو الذي بينته العقيدة الإسلامية.
-لأنها تفسر حقيقة الإنسان فهو جزء من الكيان البشري والحياة البشرية التي قدمت لها أيضاً منهجاً واقعياً شاملاً في الأرض.
ثمرات واقعية الثقافة الإسلامية :
-تفاعل المسلم مع التكاليف الشرعية التي تتناسب مع قدراته ويراعي نتائجها الواقعي أوالفعلي في الآخرة
-الإعتراف بالضعف البشري : وأن الإنسان ليس ملاك يخطيء ويصيب ويعصي ويستغفر.
- مجاهدة الإنسان لضعفه وهواه وأخذه وأخذه بقوة العزيمة والهمة للإرتقاء إلى آفاق سامية بذاته.
-الإقتداء بالنماذج العملية الناجحة في الإسلام والحياة.
5. التوازن :
لغة : مأخوذة من الميزان ، بمعنى التناسق والإنسجام والترابط والإتصال ، فيعطي كل جانب حقه ومستحقه.
(والسماء رفعها ووضع الميزان ألا تطغوا في الميزان ، وأقيموا الوزن بالقسط ولاتخسروا الميزان)صدق الله العظيم.
فهنالك موازنة بين الحقوق والواجبات ، بين مطالب الروح والجسد ، بين مطالب الآخرة ولاينسى نصيبه من الدنيا .
ثمرات توازن الثقافة الإسلامية :
-التوازن بين عالم الغيب الذي لا يدركه العقل ،وعالم الشهادة الذي ندركه بالعقل.
-التوازن بين فاعلية الإنسان في الكون وصلة الإنسان بالكون.
-التوازن بين العبادة والعمل
-التوازن بين الفرد والجماعة
6.العالمية :
تقوم الثقافة الإسلامية على إعتبار البشر جميعهم بغختلاف ألوانهم وأشكالهم وأجناسهم ، فلا قومية ولاعنصرية في الإسلامز
(ياأيها الناس إنا خلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم...) صدق الله العظيم
-يقر الإسلام أن إنقسام الناس إلى قبائل وشعوب للتعارف لا للتناحر ، ومقياس التفاضل هو التقوى والعمل الصالح.
( وما أرسلناك إلا كافةللناس بشيراً ونذيراً..) صدق الله العظيم
فوائد الثقافة الإسلامية : نذكر منها :
-يوجد العديد من النظم ليأخذ كل طالب علم مايده.
-تأصيل المفاهيم الإسلامية وتوضيح معانيها
-معرفة أن المفاهيم الإسلامية تحقق سعادة الحال والمال وسادة الدارين.
(6)أهداف الثقافة الإسلامية :من أهم أهدافها :
-تكوين شخصية إسلامية متميزة على مستوى الفرد والجماعة .
-تؤهل المسلم أن يكون شخصا قادرا وفاعلا
-الإعلام بالوعي العلمي الصحيح لحقيقة الإسلام وشموله لكافة جوانب الحياة
-إيجاد المسلم القوي الصالح لتعمير الأرض بما شرع الله.



ثانياً : مصادر التشريع الإسلامي

تنقسم مصادر التشريع الإسلامي في (الفقه الإسلامي) ، إلى نقلية وعقلية .
*والمصادر النقلية : هي المصادر التي تعتمد على النقل والرواية ، وهي القرآن والسنة ؛ وكلاهما يعتمدان على الوحي .
وأساس التشريع والأحكام في الفقه الإسلامي هو نصوص القرآن والسنة ، لأنهما المصدر الأساسي في هذا التشريع.
*المصادر العقلية (الإجتهادية) : هي التي تعتمد على الإجتمهاد والعقل في إستنباط الأحكام ؛ وهي : ( الإجماع،والقياس والإستحسان ، والمصالح المرسلة ، والعرف ، وسد الذرائع، وقول الصحابي والإستصحاب).
أنواع مصادر التشريع الإسلامي : أصلية وتبعية .
• المصادر الأصلية ( المصادر المتفق عليها) : هي التي إتفق العلماء على حجيتها وبناء الحكام عليها ،وتنقسم إلى أربعة أقسام هي : (القرآن الكريم ، السنة النبوية الإجماع والقياس).
• المصادر التبعية (المصادر المختلف عليها) :وهي التي إختلف العلماء حول حجيتها والعمل بها أو بناء الأحكام عليها وهي : (الإستحسان والمصالح المرسلة والعرف ، سد الذرائع ، مذهب الصحابي ، شرع ماقبلنا ........
...............................................
الدليل على وجوب العمل بالمصادر التشريعية السابقة : (ياأيها الذين
الدليل على ترتيب المصادر التشريعية الأربعة في الإستدلال بها حديث معاذ بن جبل ، لما بعثه الرسول صل الله عليه وسلم فقال له بم تقضي إن عرض عليك قضاء ؟ فقال : بكتاب الله ز قال فإن لم تجد؟ قال فبسنة رسول الله صل الله عليه وسلم. قال فإن لم تجد ، قال أجتهد برأي.
القسم الأول :مصادر التشريع النقلية ، وتشتمل على مصدرين:
1/ المصدر الأول : القرآن الكريم :
وهو كلام الله رب العالمين نزل به على سيد المرسلين سيدنا محمد خاتم المرسلين صل الله عليه وسلم .
تعريفه : لغة : من قرأ يقرأ قرأة ، والقراءة هي جمع الحروف مع بعضها البعض وقيل قرآن من قرأ... أي وصل الكلمات مع بعضها البعض .
إصطلاحاً : هو كتاب الله المنزل على سيدنا ونبينا محمد صل الله عليه وسلم بواسطة الوحي جبريل المتعبد بتلاوته ، المنقول إلينا تواتراً ،المبدؤ بسورة الفاتحة والمختوم بالناس والموجود بين دفتي المصحف.
أسماء القرآن الكريم :
أسماءه عديدة تتصل بخصائصه وهي أكثر من خمسين إسماً ، نذكر منها:
(القرآن ، الكتاب ، الذكر ، المصحف).
من مزايا القرآن الكريم :
-إن الله حفظه من التحرف على مدى قرون سابقة ، وسيقى كذلك إلى قيام الساعة.
-جاء القرآن مؤيد|أ للبكتب السماوية.
-إحتوى القرآن على شريعة عامة للبشر ، فيها سعادتهم في الدارين.
-جمع القرآن كل ما كان متفرقاً في الكتب السماوية السابقة من عبادات ومكارم الأخلاق وعقائد .... .
نزول القرآن : معناه ومدته :
التنزيل الأول : نزل إلى اللوح المحفوظ .
(بل هو قرآن مجيد في لوحٍ محفوظ)صدق الله العظيم
التنزيل الثاني :
من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة في السماء الدنيا .
(إنا أنزلناه في ليلة القدر) صدق الله العظيم
التنزيل الثالث : هو نزول القرآن من بيت العزة في السماء الدنيا بواسطة جبريل عليه السلام إلى قلب الرسول صل الله عليه وسلم ؛ منجماً مفرقاً ليحفظه الرسول صل الله عليه وسلم ، ويبلغه للناس.
( وقرآناً فرقناه لتقرأه على الناس) صدق الله العظيم
إستمر نزول القرآن الكريم مدة ثلاثة وعشرين عاماً.
*بدأ نزول الوحي على الرسول صل الله عليه وسلم في شهر رمضان من سنة 13 قبل الهجرة النبوية ، الموافق 610 م وكان عمر النبي صل الله عليه وسلم أربعين سنة ، وتوالى نزوله حتى لقي ربه في الثالث عشر من ربيع الأول سنة 11ه ، الموافق 633م ، وكان عمره 63 سنة.
مقاصد وغايات القرآن الكريم :
تتمثل مقاصد القرآن الكريم في بناء أمة ونشر دين وتغيير الأنظمة الجاهلية والتشريع لصياغة الإنسان وإصلاح المجتمع الذي يشمل نواحي الحياة كلها :
-الإصلاح العقدي : تحويل الناس من عقائد وثنية إلى عقيدة الوحدانية وعبادة الله وحده.
-الإصلاح الإجتماعي : لتغيير العادات والتقاليد الفاسدة القائمة على الطبقية وإباحة الربا والخمر والزنا وغيرها .....
-الإصلاح الإقتصادي : الذي جعل للفقراء حقاً في أموال الأغنياء ، ونادى بالعدالة الإجتماعية ..
-الإصلاح السياسي : الذي حررالإنسان من التبعية العمياء وقرر كرامته في حفظ دينه وعقيدته ونفسه وعرضه وماله
- الاصلاح التربوي والتعليمي والقضائي.
هوية القرآن الكريم : هوية القرآن الكريم هي الهداية والبشرى .
(إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم....)صدق الله العظيم
مصدر القرآن الكريم : مصدر القرآن هو الله سبحانه وتعالى .
مهام القرآن الكريم : مهمة القرآن الكريم هي إخراج الناس من الظلمات إلى النور.(ألر كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور)صدق الله العظيم
جمع القرآن وتدوينه:
أولاً: جمعه في عهد النبي صل الله عليه وسلم :
-كتاب الوحي : وكان عددهم أكثر من 42 كاتباً للوحي منهم : الخلفاء الراشدين ، أبي بن كعب ، زيد بن ثابت ، معاوية بن أي سفيان وخالد بن الوليد.
ثانياً: جمعه في عهد أبوبكر الصديق :
بعد تولي أبوبكر الخلافة إرتد عدد من المسلمين فقام أبوبكر بحرب الردة ، حيث إستشهد فيها أكثر من 70 حافظاً للقرآن ، فأشار عمر بن الخطاب لأبوبكر الصديق بجمعه في مصحف واحد يرجع إليه جميع المسلمين ؛ وكلف أبوبكر الصديق زيد بن ثابت لهذه المهمة . فجمع القرآن كله مرتبة آياته في سورها حسب النسخة الشفوية المتلوة من الرسول صل الله عليه وسلم وأصحابه ، وحفظ عند أبي بكر ثم عمر بن الخطاب ، ثم حفصة رضي الله عنها وهي إبنة عمر بن الخطاب.

فوائد جمع القرآن في عهد أبو بكر الصديق :
جمع جميع القطع المختلفة التي كتب فيها القرآن الكريم ، وحفظها بحيث تكون صالحة ومتاحة دائماً ، وإتصال السند الكتابي مباشرة عند الحفظ.
نسخ القرآن الكريم في عهد عثمان رضي الله عنه :
إتسعت رقعة بلاد الإسلام وإلتقى جنود الإسلام بآخرين ، وخشي الناس أن تقع فتنة بإختلاف القراءات ، فطلب من زيد بن ثابت الذي قام بجمع القرآن في عهد أبي بكر أن يقوم بنسخه لعدة نسخ ووزعها على مختلف الأقطار الإسلامية .
أسباب (الباعث) على جمع القرآن في:
-عهد الرسول صل الله عليه وسلم (كونه محفوظاً هو كمال العناية ).
-عهد أبي بكر (خشية ضياع جزء من القرآن الكريم)
-عهد عثمان بن عفان : (القضاء على الفتنة بسبب إختلاف القراءات بتوسع المسلمين).
خواص القرآن الكريم :
-ألفاظه ومعانيه من عند الله ، أنزلها على قلب الرسول صل الله عليه وسلم ليتلوها على الناس.
-نزل بألفاظ عربية .
من دلائل إعجاز القرآن :
أولاً : بلاغته الفريدة وأسلوبه .
ثانياً :يحفل القرآن بعدد من قصص الأنبياء والرسل السابقين و أخبار الأمم السابقة.
ثالثاً :إخبار القرآن على أمور سوف تحدث في المستقبل وتحقق وقوعها فعلا ، ومازال.
الفرق بين القرآن والسنة النبوية :
القرآن هو من عند الله باللفظ والمعنى ، أما السنة النبوية من وحي من عند الله بالمعنى فقط أما اللفظ فمن الرسول صل الله عليه وسلم.
الفرق بين القرآن والحديث القدسي :
الحديث القدسي هو وحي من عند الله تعالى بالمعنى ، وأما اللفظ فمن تعبير الرسول صل الله عليه وسلم غير أنه منسوب إلى الله تعالى.
الفرق بين السنة والحديث القدسي :
السنة موحى بها من عندالله ، وعبر عنها الرسول صل الله عليه وسلم بلفظه ، والحديث القدسي مثل الحديث النبوي غير أنه منسوب إلى الله تعالى.
كقوله صل الله عليه وسلم (كل عمل بن آدم له إلا الصوم ، فإنه لي وأنا أجزي عنه).
*أول مانزل من القرآن : آيات من صدر صورة العلق : (أقرأ بإسم ربك الذي خلق...) صدق الله العظيم
*أول سورة كاملة نزلت من القرآن : الفاتحة
*آخر سورة كاملة نزلت سورة النصر–نزلت قبل وفاة الرسول صل الله9 عليه وسلم بتسع ليال.
*آخر آية نزلت من آيات الأحكام : ( اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا)صدق الله العظيم –نزلت قبل وفاة الرسول صل الله عليه وسلم بثلاثة أشهر.
الحكمة من نزول القرآن منجماً :
-أن يتمكن الرسول صل الله عليه وسلم والصحابة ،من حفظه وفهمه.
-تثبيت فؤاد النبي صل الله عليه وسلم ، بعد أن تعرض للتكذيب والإيذاء ..
-التدرج في التشريع : كان القرآن الكريم ينزل وفقاً لحوادث أو بيانا لحكم دعت إليه حاجة لحظية أو لسؤال أو إستفتاء معين... .
-الإعجاز والتحدي : تحدي المشركين الذين تمادوا في كفرهم .
-الدلالة على أن القرآن الكريم من الله تعالى : هو غاية من الترابط والاتقان والاحكام والبيان والتناسق في السور والآيات ، ولو ما كان من عند الله لكان به تناقض وتفكك.
المكي والمدني من القرآن :
1.تتميز السور المكية من حيث الموضوع والمضمون أنها:
- تتعلق بالعقيدة والدعوة الى التوحيد ومحاربة الشرك والوثنية ، وتدعو إلى عبادة الله وحده والإيمان به وبالملائكة ، والتحلي بمكارم الاخلاق
-وردت بها قصص الأنبياء
وردت بها آيات التشريع في الأصول الكلية للحلال والحرام وأصول العقيدة من تحريم البغي والزنا ووأد البنات والظلم وقتل النفس واكل مال اليتيم...، وشرعت فيه الصلاة والصيام ....ألخ
-يتميز بغرابة الألفاظ وقصر الجمل والأسلوب الخطابي الذي يخاطب المشاعر.
-صيغة الخطاب فيه غالباً ماتكون : (ياأيها الناس) (يابني آدم) – إلا في سبع آيات فقط.
-كانت عباراته تتضمن آيات الزجر والردع التي تليق بالكفار .
-أنه يتصل بالفكر وإقامة البراهين وبناء شخصية المسلم وعقيدته وخلقه.
2.تتميزالسور المدنية من حيث الموضوع والمضمون تتميز بالآتي :
-تتجه إلى بيان تفصيل الأحكام وسن التشريعات ، وذلك بعد أن تكون مجتمع إسلامي في المدينة ؛ فنزلت آيات تنظم سياسة الحكم وتنظيم المجتمع والدولة .
-تناولت أيضاً بقية العبادات والأركان التي يبنى عليها الإسلام (صلاة وزكاة وصوم وحج).
-ونزلت آيات تنظم شئون المعاملات (أحل الله البيع وحرم الربا ، وأموال اليتيم ..).
-نزلت آيات أحكام الأسرة من نكاح وطلاق وميراث ....
-شرع فيه الجهاد والقتال ، ونظم العلاقات الدولية والمعاهدات والأسرى ....
-تناولت بيان العقوبات للجرائم الكبرى ووضحت الحدود والكفارات وتعازير؛ لحفظ الضروريات الخمس في الإسلام وهي : (النفس ، الدين، العقل والمال والعرض)
- غالباً مايكون فيه الخطاب (ياأيها الذين آمنوا ...) لأنهة خطاب لمجتمع إسلامي جديد.
-تتميز بطول الآيات لتتناسب مع التشريعات الواردة في الآية.
-سهولة الألفاظ ، والأسلوب التقريري الهادئ.
-ذكر المنافقين واليهود ، لأنهم لم يكونوا بمكة .
-جاء التشريع فيها على نحو مجمل غير مفصل ،عدا الأحكام الثابتة التي لاتتغير مثال أحكام الزواج والطلاق والميراث ...وأحكام الحدود والعقود ...ألخ.
2/ المصدر الثاني : السنة النبوية:
لغة : هي الطريقة والسيرة
إصطلاحاً : كل ماصدر عن النبي صل الله عليه وسلم من قول أو فعل او تقرير أو صفة خلقية أو خلقية.
يعتبر الإعتماد على السنة النبوية في التشريع أمر ضروري في بناء الثقافة الإسلامية ، لأن القرآن جاء بالعموميات تاركاً التفصيل إلى السنة النبوية .
أنواعها :
1/ القولية : ماروي عن الرسول صل الله عليه وسلم .
2/ الفعلية :ماثبت من تعليمه لأصحابه – كيفية الصلاة
3/التقريرية : هو ما أقره الرسول صل الله عليه وسلم مما صر عن أصحابه من قول أو بفعل بسكوته أو بإظهار الرضا ، وبالإستحسان ، في حضرته أو عند تبليغه.
4/السنة الوصفية الخلقية :وهي مايتعلق بأخلاقه احميدة وشمائله الكريمة .
5/السنة الوصفية الخلقية : وهي ماتتحدث عن خلقه كالطول واللون ....
حجية السنة : أجمع العماءبأن السنة النبوية تعتبر حجة ودليلاًتثثبت عن طريقها الأحكام ويجب العمل بها .(ماينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى)صدق الله العظيم
مكانة السنة من القرآن : .........
تتلخص في عدة وجوه وهي :
(أ‌) بيان لمجمل القرآن :بينت السنة تفاصيل ماأجمل من عبادات وأحكام (الصلاة أوقاتها وأركانا ...) (صلوا كما رأيتموني أصلي)
(ب‌) تخصيص العام في القرآن : تخصيص بعدالأمور المذكورعمومها ( لايورث القاتل.
(ج)تقييد مطلق القرآن : مثال قطع اليد في حد السرقة ورد ولكن لم يبين موضع خاص للقطع (القرآن) في الساعد أو الذراع .
(د) تؤكد ماجاء في القرآن :تأتي السنة مثبتة لما جاء في القرآن (من عبادات ومعاملات).
(ه) تقرير أحكام جديدة لم ترد في القرآن :
في السنة أحكام لم ينص عليها الكتاب ،(تحريم نكاح المرأة على عمتها أو خالتها.)
القسم الثاني : مصادر التشريع الإجتهادية : تشمل :
(الإجماع ، القياس الإستحسان ، المصالح المرسلة ، العرف ، مذهب الصحابي،شرع من قبلنا ، سد الذرائع ، الإستصحاب).
1.الإجماع :
لغة : هو العزم والتصميم أو الإتفاق على أمر ما.
إصطلاحاً : عند الأًوصوليين هو : إتفاق جميع مجتهدي الأمة الإسلامية في عصر منالعصور بعد عصر الرسالة على حكم شرعي عملي.
يأتي الاجماع في الرتبة الثالثة بعد القرآن والسنة .
2.القياس :
لغة : التسوية بين شيئين.
إصطلاحاً: هو إلحاق أمر لم يرد فيه نص أو إجماع ، بأمر آخر ورد في حكمه نص ، وتطبيق حكمه عليه لإشتراكهما في علة واحدة .
يعتبر القياس حجة شرعية في أحكام المعاملات ولاحجة في العبادات.
3.الإستحسان :
لغة:هو الإعتقاد في الشئ بأنه حسناً.
اصطلاحاً:هو العدول عن مقتضي قياس جلي إلى مقتضى قياس خفي، أو العدول عما هو كلي إلى حكم غستثنائي .
4.المصالح المرسلة :
لغة : المصالح المطلقة .
إصطلاحاً : هي المصلبحة التي لم يرد دليل شرعيلا على إعتبارها أو إلغائها ، وليس لها أصل تقاس عليه ؛ ولم يشرع لها حكما لتحقيقها ، ولكن في إعتبارها أو بناء الحكم عليها ،جلب منفعة أو دفع مفسدة مما يتفق مع الشرع .
5.العرف :
لغة : هو الشئ المعروف المألوف الذي تتلقاه العقول السليمة بالقبول ، وهو خلاف المنكر.
اصطلاحاًهو ما إعتاده الناس وألفوه دون معارضة لنص ، فالعرف كالعادات يشمل القول والفعل.
يعتبر العرف مصدراً من مصادر الأحكام الشرعية|، ولكن الأعراف التي تخالف دليلاً شرعياً فهي فاسدة.
6. مذهب الصحابي: الصحابة :هم الذين لاقوا الرسول صل الله عليه وسلم ولازموه ، وشهدوا تطبيق القرآن ونزوله ، وعرفوا أسباب النزول ، واطلعوا على مقاصد الشريعة .
وأكثر العلماء توسعاً في العمل بأقوال الصحابة وإجتهادهم هم الإمام مالك وأحمد بن حنبل ، حيث قدموا قدموا أقوالهم على القياس وعوها شعبة من السنة .
7.شرع ماقبلنا :
تعريفه : هو الأحكام التي شرعها الله تعالى للأمم السابقة بوسطة أنبيائهم ، وقد بحث فيها العلماء ، هل حجة علينا يجب أن نعمل بها أم لايست حجة علينا ولا يلزمنا تطبيقها .
إتفق العلماء أن الأحكام التي لم يرد ذكرها في القرآن الكريم ولا السنة النبوية ليست شرعاً لنا .
8. سد الذرائع : الذرائع : جمع ذريعة : ومعناها في اللغة الوسيلة التي يتوصل بها ألى الشيء .
عند الأصوليين : هو منع كل ما يتوصل بها الى الشيء اللمنوع المشتمل على مفسدة ، فالوسيلة الموصلة الى الحرام حرام ، كما أن الوسيلة الموصلة إلى واجب واجبة ؛ فحكم الوسيلة يأخذ حكم النتيجة الموصلة اليه .
لذلك فإن الأصل في سد الذرائع هو النظر في مآلات الأفعال .
9.الاستصحاب :
تعريفه : لغة هو طلب المصاحبة ، والمصاحبة بمعنى الملازمة .
وشرعاً عند الأصوليين : هو الحكم بالشيء على الحالة التي كان عليها من قبل حتى يقوم الدليل على تغيير تلك الحال.
أو هو جعل الحكم الذي كان ثابتاً فيث الماضي باقياً في الحال والمستقبل حتى يقوم دليل على تغييره ، فما ثبت في الزمن الماضي فالأصل بقاؤه في الزمن المستقبل .
وكل أمر علم وجوده ثم حصل الشك في عدمه فإنه يحكم ببقائه تطبيقاً لمبدأ الاستصحاب .فمن تيقن الوضؤ وشك في الحدث حكمنا ببقائه ، وكل أمر علمنا عدمه ثم شككنا في وجوده فإنه يحكم بإستمرار العدم لمبدأ الإستصحاب.
الإستصحاب آخر دليل شرعي يلجأ إليه المجتهد لمعرفة حكم ماعرض عليه، وهو آخر مدار الفتوى فلا يصح العمل به إلا بعد النظر في جميع الأدلة .

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

Fathers’ Time S...

Fathers’ Time Spent With Children Researchers have long suggested that a “new fatherhood” is emergin...

In creating an ...

In creating an acceptable product offer for international markets it is necessary to examine first w...

وهي النَّهج الذ...

وهي النَّهج الذي يتمّ اتِّخاذه؛ من أجل تحقيق رسالة، وأهداف المُنظَّمة الاستراتيجيّة، وذلك من خلال مُ...

نشرت هذه المادة...

نشرت هذه المادة لأول مرة في العدد 5 من "نشرة العلوم"، في 5772 בחחיי שיהיו בםה-י ום מ בתגן מהיטלידים ...

ساهَم التقدُّم ...

ساهَم التقدُّم التكنولوجيّ والنّضوج التنظيميّ في زيادة الانتاج، وتراكم رأس المال، وخلق مُنافسة شديدة...

In their origin...

In their original Greek version, Doric columns stood directly on the flat pavement (the stylobate) o...

ن تطور المجتمع ...

ن تطور المجتمع في تطور قوانينه التي تؤطر كافة ميادينه مهما تنوعت فالقاعدة القانونية في حد ذاتها توض....

،، تمهل تمهل ،،...

،، تمهل تمهل ،، ،، صوتك جميل يثملني ،، ،، وثغرك يروي عطشي مثل الماء ،، ،، يا حبيبتي أنت فيك عدة أشي...

Although Americ...

Although American exporters are not required to appointalsal Saudi agent of distributor to to Saudi ...

نبذه تاريخية ...

نبذه تاريخية ماجد احمد عبدالله لاعب نادي النصر السعودي والمنتخب وابرز هداف في تاريخ الكرة السعودي...

Opinion surveys...

Opinion surveys continue to reveal that employee commitment and engagement are decreasing, while uni...

يعد مقهى عبد ال...

يعد مقهى عبد المجيد لطفي وسط مدينة خانقين أول ملتقى ثقافي من نوعه، وخيمة لمحبي الثقافة والفن وإحياء ...