Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (50%)

أبوظبي في 22 نوفمبر / وام / انطلقت اليوم في أبوظبي أعمال المؤتمر الدولي الثاني لجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، رئيس المجلس العلمي الأعلى للجامعة ، الدراسات الإسلامية ومناهج البحث والتدريس، الخطاب الديني والمجتمع. وأكد معالي الشيخ عبد الله بن بيه في كلمته خلال افتتاح أعمال المؤتمر أهمية المحاور التي يناقشها في تعزيز قيم المواطنة والتعايش من خلال مناهج الدراسات الإسلامية في الجامعات. وأشار إلى أن الدراسات الإسلامية كانت في منبتها الأوروبي محاولة ظهرت في القرن التاسع عشر على يد زمرة من المستشرقين لدراسة الإسلام من منظور مغاير ومن ثم فقد كان يرنو إلى معرفة علمية شاملة لكل ما يتعلق بالإسلام دينا وحضارة وأمما وثقافة وفنا ولغات، مشيرا إلى أن المطلب التجديدي في الدراسات الإسلامية ينطلق من الوعي بما تتهم به بعض المناهج التربوية الدينية من المسؤولية في انتشار التطرف ولا بد من إعادة النظر في هذا المنهاج، وما نتج عنه من عجز عن مواكبة مستجدات العصر في المعاملات وضحالة في الانتاج الفكري مؤكدا أن إصلاح التعليم لا يمكن إلا أن يكون بعقليات متفتحة واعية بعصرها وفي نفس الوقت متجذرة في تاريخها، وَيَنْبَغِي أَن تُوَاجَهَ بالعلم الشرعي الرصين والمعرفة الإنسانية والاستفادة من الخبرات والتجارب. وقال إنَّ جامعةَ محمد بنِ زايد للعلوم الإنسانيةِ تَسْعَى مِن خِلالِ هذَا المؤتمرِ إلى الاستفادة من المتخصصين مِن ذَوي العِلم علَى تَوليدِ الأفكارِ وبناءِ المعارفِ، وأشار إلى أن الدراساتِ الإٍسلاميةَ في الجامعاتِ اليومَ مِن شَأْنِها أَن تعزز دَعَائِمَ الدِّينِ السَّمْحِ في المجتمعاتِ، وذلكَ مِن أجل أَن يَشِعَّ نورُ القيم والاعتدالِ علَى أبناءِ الجيلِ الحاضرِ والأجيالِ القادمةِ ليَكونُوا قدوة في تنميةِ الأوطانِ والسُّموِّ بها إلى العِزةِ والرِّفْعةِ والرقيِّ. تبذلُ جامعةُ محمد بنِ زايد للعلوم الإنسانيةِ جهوداً علَى المستَويين المحلي والدَّولي، ونوه إلى أن الجامعةَ قَامَت أيضا باستحداثِ مَوَادّ وَمَساقاتٍ تَتضَمَّن جملةً مِن القَضايا الراهنةِ التي ترتبطُ بالواقعِ كمساقِ المدخل إلى التسامح والتعايشِ، وَكَذَلِكَ مُوَاجَهَةُ الْكَوَارِثِ الَّتِي أَنْتَجَهَا الْخِطَابُ الدِّينِيُّ الْمُتَطَرِّفُ. وَذَلِكَ لِكَيْ يَسْتَطِيعُوا مُوَاجَهَةَ الْمَخَاطِرِ الْعَالَمِيَّةِ الَّتِي تُوَاجِهُ الْمُجْتَمَعَاتِ كَالْمَخَاطِرِ الصِّحِّيَّةِ وَالِاقْتِصَادِيَّةِ وَالِاجْتِمَاعِيَّةِ وَالْبِيئِيَّةِ وَغَيْرِهَا؛ أسهمت في تحقيق الاندماج داخل المجتمع الروسي. وقال معالي الدكتور أحمد بن سالم العامري، رئيس جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالمملكة العربية السعودية: "يتطلب تدريس برامج الدراسات الإسلامية العمل على تنقيتها من كل دخيل قد يشوش على الهوية والانتماء، وإدخال التكنلوجيا ومعطياتها في الحياة. وإنما في مواجهة ما يمكن أن نسميه الصراع على الإسلام، ما بين اتجاه يعني بالدراسات الإسلامية على طريقة خاصة ووفق منظور معين دون حيادية أو موضوعية، ويتنكر للدراسات الإسلامية نفسها ويراها عبئا على المجتمعات، وهو ما يحتم استعمال التقنية والوسائل الحديثة في مجال الدراسات الإسلامية في الجامعات.


Original text

أبوظبي في 22 نوفمبر / وام / انطلقت اليوم في أبوظبي أعمال المؤتمر الدولي الثاني لجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، تحت شعار" الدراسات الإسلامية في الجامعات: نحو تعزيز قيم المواطنة والتعايش" بحضور معالي الشيخ عبد الله بن بيه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، رئيس المجلس العلمي الأعلى للجامعة ، الدراسات الإسلامية ومناهج البحث والتدريس، إعادة بناء العلوم الإسلامية في الجامعات العربية، الدراسات الإسلامية وتعزيز قيم التعايش والمواطنة، الخطاب الديني والمجتمع. وأكد معالي الشيخ عبد الله بن بيه في كلمته خلال افتتاح أعمال المؤتمر أهمية المحاور التي يناقشها في تعزيز قيم المواطنة والتعايش من خلال مناهج الدراسات الإسلامية في الجامعات. وأشار إلى أن الدراسات الإسلامية كانت في منبتها الأوروبي محاولة ظهرت في القرن التاسع عشر على يد زمرة من المستشرقين لدراسة الإسلام من منظور مغاير ومن ثم فقد كان يرنو إلى معرفة علمية شاملة لكل ما يتعلق بالإسلام دينا وحضارة وأمما وثقافة وفنا ولغات، بل بكل ما أنتجه الإسلام والمسلمون وكذلك واقع الحضارة الإسلامية واستشراف مستقبلها وآفاق تطورها. وأضاف أن هذا المفهوم لم تحتفظ به الجامعات في العالم الإسلامي وإن احتفظت بعضها بالاسم وقصدت به تدريس العلوم الإسلامية شريعة وعقائد، مشيرا إلى أن المطلب التجديدي في الدراسات الإسلامية ينطلق من الوعي بما تتهم به بعض المناهج التربوية الدينية من المسؤولية في انتشار التطرف ولا بد من إعادة النظر في هذا المنهاج، وأوضح أنه من موجبات الإصلاح والتجديد ما نشاهده من انكماش مساحة الاجتهاد الفقهي، وما نتج عنه من عجز عن مواكبة مستجدات العصر في المعاملات وضحالة في الانتاج الفكري مؤكدا أن إصلاح التعليم لا يمكن إلا أن يكون بعقليات متفتحة واعية بعصرها وفي نفس الوقت متجذرة في تاريخها، وحول كيفية تطوير الدراسات الإسلامية قال إن مادة الدراسات الإسلامية هي شجرةُ المعارف الإسلامية التي نبتت على ضفاف بحر الكتاب والسنة، والحال اليوم يدعو إلى الانفتاح على العلوم الإنسانية. من جانبه أكد معالي الدكتور حمدان مسلم المزروعي أن المؤتمر يَنْعَقِدُ في سياقِ الحاجة إلى تطويرِ مجالِ الدراساتِ الإسلاميةِ فِي مُخْتَلِفِ المعاهدِ والمدارسِ، وَيَنْبَغِي أَن تُوَاجَهَ بالعلم الشرعي الرصين والمعرفة الإنسانية والاستفادة من الخبرات والتجارب. وقال إنَّ جامعةَ محمد بنِ زايد للعلوم الإنسانيةِ تَسْعَى مِن خِلالِ هذَا المؤتمرِ إلى الاستفادة من المتخصصين مِن ذَوي العِلم علَى تَوليدِ الأفكارِ وبناءِ المعارفِ، في سبيلِ الوصولِ إلى نتائجَ عَمَليةٍ، مِن شَأنِها أَن تُوجِدَ حُلولًا واقعيَّةً وأدويةً ناجحة تقدم رؤية وطنية وحضارية وأخلاقية للدراسات الإسلامية في الجامعات، وأشار إلى أن الدراساتِ الإٍسلاميةَ في الجامعاتِ اليومَ مِن شَأْنِها أَن تعزز دَعَائِمَ الدِّينِ السَّمْحِ في المجتمعاتِ، وَيَنبغِي أَن تكونَ علَى مستوى البحثِ والتعليم والتدريس مَنَارةً يَهْتَدِي بِها أبناءُ الوطنِ في تعزيزِ روابطِ المواطنة الصالحة و المحبةِ والأخوةِ والتعايشِ بينَ البشرية ، وذلكَ مِن أجل أَن يَشِعَّ نورُ القيم والاعتدالِ علَى أبناءِ الجيلِ الحاضرِ والأجيالِ القادمةِ ليَكونُوا قدوة في تنميةِ الأوطانِ والسُّموِّ بها إلى العِزةِ والرِّفْعةِ والرقيِّ. تبذلُ جامعةُ محمد بنِ زايد للعلوم الإنسانيةِ جهوداً علَى المستَويين المحلي والدَّولي، كما تعالج الجامعة المفاهيم الفكرية والدينية التي حرفت على غير مقصدها وغايتها، فسعت الجامعة إلى تقديم نظرة تجديدية دقيقة حول هذه المفاهيم لتبني ثقافة الرحمة وتعزز من روح المواطنة الصالحة". ونوه إلى أن الجامعةَ قَامَت أيضا باستحداثِ مَوَادّ وَمَساقاتٍ تَتضَمَّن جملةً مِن القَضايا الراهنةِ التي ترتبطُ بالواقعِ كمساقِ المدخل إلى التسامح والتعايشِ، فَالثَّوَابِتُ الْإِسْلَامِيَّةُ -كَأَسَاسِيَّاتِ الْعَقِيدَةِ وَمَوَاضِعِ الْإِجْمَاعِ الْيَقِينِيِّ الْمُسْتَنِدِ إِلَى النُّصُوصِ الشَّرْعِيَّةِ فِيمَا لَيْسَ لِلْعَقْلِ فِيهِ مَجَالٌ- لَا تَقْبَلُ التَّغْيِيرَ؛ مِثْلَ الدَّعْوَةِ إِلَى الْإِخَاءِ الْإِنْسَانِيِّ بِمَعَانِيهِ السَّامِيَةِ، وَكَذَلِكَ مُوَاجَهَةُ الْكَوَارِثِ الَّتِي أَنْتَجَهَا الْخِطَابُ الدِّينِيُّ الْمُتَطَرِّفُ. وأضاف أن هَذِهِ الدَّعْوَةُ إِلَى التَّجْدِيدِ تَنْطَلِقُ مِنَ التَّأْسِيسِ لِثَقَافَةِ الْعَيْشِ الْمُشْتَرَكِ فِي عَالَمٍ مُتَعَدِّدِ الْأَدْيَانِ وَالثَّقَافَاتِ وَالْحَضَارَاتِ مشيرا إلى أنه من الضَّرُورِيِّ إِعْدَادُ وَتَنْشِئَةُ الْأَفْرَادِ عَلَى قِيَمِ السَّلَامِ وَالتَّسَامُحِ وَالْحِوَارِ وَحُقُوقِ الْإِنْسَانِ وَالتَّنَوُّعِ الثَّقَافِيِّ؛ وَذَلِكَ لِكَيْ يَسْتَطِيعُوا مُوَاجَهَةَ الْمَخَاطِرِ الْعَالَمِيَّةِ الَّتِي تُوَاجِهُ الْمُجْتَمَعَاتِ كَالْمَخَاطِرِ الصِّحِّيَّةِ وَالِاقْتِصَادِيَّةِ وَالِاجْتِمَاعِيَّةِ وَالْبِيئِيَّةِ وَغَيْرِهَا؛ النائب الأول لمفتي روسيا مدير مركز الدراسات الإسلامية في جامعة سانت بترسبورغ بروسيا، أن المسلمين في روسيا ساهموا في تطوير تدريس العلوم الدينية، أسهمت في تحقيق الاندماج داخل المجتمع الروسي. وقال معالي الدكتور أحمد بن سالم العامري، رئيس جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالمملكة العربية السعودية: "يتطلب تدريس برامج الدراسات الإسلامية العمل على تنقيتها من كل دخيل قد يشوش على الهوية والانتماء، وقال فضيلة الدكتور عبد الرحمن الضويني وكيل الأزهر الشريف إن جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية وفقت في اختيار موضوع المؤتمر لحاجته المحلة في وقتنا الراهن، وما يحمله من مضامين وما يتوقع منه من مخرجات خاصة في ظل اتجاه الجامعات والمؤسسات التعليمية في العالم نحو تطوير رؤاها وتحديث مناهجا وسعيها نحو نظم الجودة والاعتماد، وإدخال التكنلوجيا ومعطياتها في الحياة. بل تمتاز بالشمول وتخاطب كل الأمم والشعوب والأجناس، وأكد أن من أهم التحديات التي تواجهها الدراسات الإسلامية اليوم ليس قدرتها على إيصال رسالة الإسلام الخالدة كما أراد الله تعالى، وإنما في مواجهة ما يمكن أن نسميه الصراع على الإسلام، ما بين اتجاه يعني بالدراسات الإسلامية على طريقة خاصة ووفق منظور معين دون حيادية أو موضوعية، ويتنكر للدراسات الإسلامية نفسها ويراها عبئا على المجتمعات، وهو ما يحتم استعمال التقنية والوسائل الحديثة في مجال الدراسات الإسلامية في الجامعات.


Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

هي عملية صنع قر...

هي عملية صنع قرار (تكرارية غالباً) يدخل في تطبيقها العلوم الأساسية، الرياضيات، والعلوم الهندسية لتحو...

As the passer g...

As the passer gets to the point of contact with the ball and stops their feet, the hands come togeth...

Joanne Rowling ...

Joanne Rowling July 31, 1965 AD is a British writer, film producer, and screenwriter, best known for...

وحاليا، يعتبر س...

وحاليا، يعتبر سموه واحدا من أحسن ناظمي الشعر النبطي، ويتم نشر أعماله باسمه. وحلت مجموعة شعرية من قصا...

أقال رئيس الوزر...

أقال رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك رئيس حزب المحافظين ناظم الزهاوي من منصبه في الحكومة (وزير بلا...

في الوقت ذاته ف...

في الوقت ذاته فثمة واقع عربي يعد التردي من أبرز سماته. ومن مظاهره اĔيار النظام العربي، وغياب المشروع...

Comparing the p...

Comparing the present method to other reported assays Recently, Alvarez et al. developed an HPLC-MS/...

يعود تاريخ الأق...

يعود تاريخ الأقنعة في أفريقيا إلى قبل نحو 7000 سنة ومن تلك اللحظة ظلت الأقنعة تستخدم العديد من المنا...

Ahmad Alshugair...

Ahmad Alshugairi is one of the most remarkable people that had a massive and positive effect on the ...

من أسباب عزوف ا...

من أسباب عزوف الطلبة: ـ هي اعتمادهم على الشبكات العنكبوتية في استخلاص المعلومات. ـ عدم معرفتهم بأهمي...

رغم أن السبب ال...

رغم أن السبب المباشر لنشوب الحرب العالمية الأولى حادثة اغتيال ولي عهد النمسا فرانز فرديناند مع زوجته...

المرسال إبحث هن...

المرسال إبحث هنا... بحث عن اوجه التشابه بين التفكير الاسطوري والتفكير العقلاني كتابة: ابتسام مهران آ...