Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (50%)

نظ ًرا للكلفة العالیة للمخاطر ومحدودوية التأمین الذي
يمكن للمرء الحصول علیه من شبكات التضامن غیر
فلا بد للمرء أن يتساءل عن الأسباب التي
تَحول بین الفقراء وبین وصولھم للتأمین الرسمي،المرء تأمی ًنا رسمیًا من أي نوع كان في أوساط الفقراء.فالتأمین الصحي والتأمین ضد الطقس وضد نفوق
وھي منتجات تأمین معتادة في حیاة
تغیب تقريبا في العالم
والآن وقد أصبح الإقراض متناھي الصغر شی ًئا يعرفه
يبدو أن توفیر التأمین للفقراء قد بات ھد ًفا
واض ًحا وممك ًنا للمستثمرين المبتكرين من ذوي المثل
العلیا )وقد أطلقت مجلة فوربس في إحدى مقالات
الرأي بھا على ذلك اسم »سوق طبیعیة بِكر«(.الفقراء يتحملون قد ًرا ھائ ًلا من المخاطر وينبعي أن
يكونوا مستعدين لدفع قسط تأمیني معقول حتى
يتسنى لھم التأمین على حیاتھم أو صحتھم أو
ولأن ھناك بلايین الفقراء
فإن رب ًحا ولو كان ضئی ًلا في كل
وثیقة تأمین سوف يجعل منه نشاطًا استثماريًا ھائ ًلا، سوف يقدم عونًا كبی ًرا لفقراء العالم.وكل ما يحتاجه الأمر ھو شخص ينظم ھذه السوق،الأمر الذي دفع منظمات دولیة )مثل البنك الدولي(
ومؤسسات كبرى )مثل مؤسسة جیتس( لاستثمار
مئات الملايین من الدولارات لتشجیع تطوير خیارات
وھناك بطبیعة الحال مجموعة من الصعوبات ال َجلیة
وھذه المشكلات لیستمقصورة على الفقراء وحدھم؛أساسیة، وذلك
»الأخطار الأخلاقیة«؛ فالناس قد يبدلون سلوكھم )كأن
الرعاية الصحیة، وھلم ج ًرّا( عندما يعرفون أنھم لن
ولتنظر في
مث ًلا. فإن
الوقت. ما الذي سیفعلونه في حال أصبح ذلك مجانًا؟
غیر ضرورية، ولا سیما إن كانوا أي ًضا يملكون مختب ًرا
وھو أمر معھود في كل من الولايات المتحدة والھند( أو
يدفع في الاتجاه نفسه؛نتیجة،وصف الأدوية، وغالبًا ما يجني الأطباء أموا ًلا أكثر كلما
وصفوا مزي ًدا من الأدوية. وھكذا يبدو أن توفیر التأمین
الصحي على أساس التعويضات المالیة للمرضى في
وضمن دولة
أحسن الأحوال،نحو الإفلاس.»الانتقاء المعاكس. فإن
ھؤلاء الذين يدركون أنھم قد يواجھون مشكلة مامستقب ًلا، إن ذلك
تعرف ذلك أي ًضا، إذ يمكن أن يتم إيضاح ذلك ضمن قسط
التأمین.تحديد ھؤلاء الذين ينضمون إلیھا مدفوعین بحاجة آنیة
من جانبھم لرعاية صحیة،ھو رفعھا لقیمة الأقساط التأمینیة على الجمیع.رفع السعر سوف يزيد الوضع سو ًءا،ھؤلاء الذين يعرفون أنھم لن يحتاجوا على الأرجح
الأمر الذي يفاقم المشكلة
الأصلیة. ولھذا السبب يعتبر الحصول على تأمین صحي
بالغ الصعوبة على ھؤلاء الذين لا يمكنھم الحصول علیه
عبر الشركات التي يعلمون لديھا. ولھذا السبب يَغ ُلب أن
إلزامیة – فإذا كان يتعین على كل شخص الانضمام
فإن شركة التأمین لن تتورط مع الفئات عالیة
المخاطر فحسب.أما المشكلة الثالثة التي تعترض ذلك فھي ما يعرف
بالغش الصريح: فما الذي يمنع مستشفى ما من أن
تقدم لشركة تأمین مجموعة مطالبات وھمیة أو
تكلفتھا بكثیر؟ وإذا كان ھناك فلاح يطلب تأمی ًنا
لجاموسته، فما الذي يمنعه من الادعاء بأن الجاموسة
قد نفقت؟ وقد ق َّص علینا »ناشیكت مور« و»بندو أنانت«،القطاع المالي الھندي إزاء تطوير أفضل الخدمات
المالیة للفقراء، ق َّصا علینا بخفة ظل مفعمة بالتواضع
قصة محاولتھما الكارثیة الأولى التي قاما بھا قبلسنوات طويلة، قررا أنه وحتى يدعي
إذ كان يتم بتر
سواء كانت مغطاة تأمینیًا أو غیر
مغطاة،حضره »ناندان نیلیكاني«، وھو المؤسس والرئیس
التنفیذي السابق لعملاق البرمجیات الھندية
بعمل »بطاقة إثبات ھوية فريدة« لكل ھندي،يشرح خطته من أجل أدلة ھوية غیر قابلة للتكرار. وقد
العینین تمثل م ًعا أدلة كافیة لإثبات ھوية أي شخص
وكان » ناشیكت مور« يصغي
باھتمام،»مور« صوته قائ ًلا: »كم ھو سیئ أن الماشیة لیست
ذوات أصابع.شركات التأمین تغطیتھا مقارنة ببعض المخاطر الأخرى.ولنأخذ الطقس كمثال. ينبغي للفلاح أن يقدر قیمة
وثیقة التأمین التي تدفع له مبل ًغا معلو ًما )على أساس
المطر في محطة الأرصاد القريبة لما ھو أدنى من
المستوى الحرج. ولأنه لیس لأحد سلطان على أحوال
شخص يتعین علیه أن يقرر أي التحالیل أو العلاجات
مطلوبة(،عندما يتعلق الأمر بالرعاية الصحیة، فیبدو أن تأمین
أو حوادث – أسھل بكثیر من تغطیة الرعاية الصحیة
التي تقدم في العیادات الخارجیة.يريد أن يخضع لعملیة جراحیة أو لعلاج كیماوي دون
فض ًلا عن أنه يسھل التحقق من
صحیح أن المبالغة في وصف الدواء يظل خط ًرا
لكن تظل القضیة الكبرى وھي
فشركة التأمین لا تريد ألا يلتحق ببرامجھا
وحتى تتلافي شركات التأمین مشكلة الانتقاء
المعاكس،كبیر من الأشخاص الذين يكون تجمعھم لسبب آخر غیر
الصحة،عملاء قروض متناھیة الصغر أو حاملي بطاقات عضوية
وتحاول أن تشملھم جمی ًعا في برامج
تأمینھا.الصغر للتفكیر في طرح منتجات التأمین الصحي،يتوفر لديھا تجمع كبیر من المقترضین يمكنھا أن تقدم
لھم المنتجات التأمینیة.للتعثر في السداد حتى وإن كانوا قد اعتادوا الانتظام
الشديد قبل ذلك، وفوق ذلك، سیكون من السھولة
بمكان تحصیل الأقساط من العملاء،القروض يلتقونھم أسبوعیًا بالفعل – بل وفي واقع
في العام ،2007طرحت شركة »إس كي إس
مؤسسات التمويل متناھي الصغر في الھند، برنام ًجا
تجريبیًا للتأمین الصحي تحت اسم »سوايام شاكتي«
المستشفیات وضد الحوادث.للمجموعات التي ُقدم لھا وذلك لتحاشي الانتقاء
ولمواجھة احتمالیة الغش، تم تحديد سقوف
للفوائد وجرى تشجیع العملاء بقوة على الذھاب إلى
ولجعل العرض أكثر
جاذبیة، كان العملاء الذين يذھبون لتلك المستشفیات
تقدم لھم »خدمات تأمین غیر نقدية«: إذ لا يتعین علیھم
ولدى طرحھا للمنتج لأول مرة، لكن
العملاء رفضوه،إلزامیًا فقط عند تجديد القرض لأول مرة.أن بعض العملاء قرروا ألا يجددوا قروضھم، وبعد أشھر قلیلة، شھدت
معدلات التجديد لقروض »إس كي إس« تراج ًعا من 60
في المائة إلى حوالي 50في المائة.التي تعمل في التمويل متناھي الصغر عن طبیعة
عملنا مع »إس كي إس«،للتأثیر الناجم عن طرح برامج تأمین صحي ملزمة لعملاء
القروض متناھیة الصغر، إنني
المنتج إلزامیا، حصلنا على المزيد من العملاء. إن عملاء
من »إس كي إس« دون القبول ببرنامج التأمین،عثروا على ثغرة.تجديدھم للقرض،يكن يتعین علیھم سداد القسط الجديد.المقاومة، تراجعت »إس كي إس« وقررت جعل المنتج
طوعیًا.عملاء قلیلین سوف يصبح مرة أخرى عرضة للانتقاء
ولذلك شھدت تكلفة
التغطیة التأمینیة لكل عمیل زيادة ھائلة،خسائر بشركة »آي سي آي سي لومبارد« وھي
الشركة التي كانت »إس كي إس« تطرح التأمین نیابة
فطلبت من »إس كي إس« التوقف عن قبول أي
طلبات تأمین لعملاء جدد. وقد تعرضت مؤسسات أخرى
وذلك في ظل رفض العملاء لإلزامیة الالتحاق بالبرامج.التأمین الذي تعترضه الصعوبات.الباحثین،معھد ماساتشوستس،الطقس. ويقدم البرنامج،الذي تناولناه أعلاه، مبل ًغا معی ًنا من المال عندما يقل
تسويق المنتج في منطقتین في الھند – ھما ولايتا
جوقارات وأندرا براديش – وكلاھما منطقتان جافتان
وفي كلا المنطقتین، وقد جربت الشركة ُسب ًلا شتى لطرح وتقديم
التأمین للفلاحین،للبرنامج متدنیة للغاية؛ ففي أحسن الأحوال، اشترى
عندما قام موظفو مؤسسات التمويل متناھي الصغر
للترويج للمنتج. و على الرغم من ذلك،


Original text

نظ ًرا للكلفة العالیة للمخاطر ومحدودوية التأمین الذي
يمكن للمرء الحصول علیه من شبكات التضامن غیر
الرسمیة، فلا بد للمرء أن يتساءل عن الأسباب التي
تَحول بین الفقراء وبین وصولھم للتأمین الرسمي، وھو
التأمین الذي توفره شركات التأمین؛ إذ يندر أن يجد
المرء تأمی ًنا رسمیًا من أي نوع كان في أوساط الفقراء.
فالتأمین الصحي والتأمین ضد الطقس وضد نفوق
الماشیة، وھي منتجات تأمین معتادة في حیاة
الفلاحین في الدول الغنیة، تغیب تقريبا في العالم
النامي.
والآن وقد أصبح الإقراض متناھي الصغر شی ًئا يعرفه
الجمیع، يبدو أن توفیر التأمین للفقراء قد بات ھد ًفا
واض ًحا وممك ًنا للمستثمرين المبتكرين من ذوي المثل
العلیا )وقد أطلقت مجلة فوربس في إحدى مقالات
الرأي بھا على ذلك اسم »سوق طبیعیة بِكر«(.) (204إن
الفقراء يتحملون قد ًرا ھائ ًلا من المخاطر وينبعي أن
يكونوا مستعدين لدفع قسط تأمیني معقول حتى
يتسنى لھم التأمین على حیاتھم أو صحتھم أو
ماشیتھم أو حصادھم. ولأن ھناك بلايین الفقراء
ينتظرون ھذا التأمین، فإن رب ًحا ولو كان ضئی ًلا في كل
وثیقة تأمین سوف يجعل منه نشاطًا استثماريًا ھائ ًلا،
وفي الوقت ذاته، سوف يقدم عونًا كبی ًرا لفقراء العالم.
وكل ما يحتاجه الأمر ھو شخص ينظم ھذه السوق،
الأمر الذي دفع منظمات دولیة )مثل البنك الدولي(
ومؤسسات كبرى )مثل مؤسسة جیتس( لاستثمار
مئات الملايین من الدولارات لتشجیع تطوير خیارات
التأمین المتاحة أمام الفقراء.
وھناك بطبیعة الحال مجموعة من الصعوبات ال َجلیة
التي تعوق توفیر التأمین. وھذه المشكلات لیستمقصورة على الفقراء وحدھم؛ فھي مشكلات
أساسیة، بید أنھا أكبر حج ًما في الدول الفقیرة، وذلك
في ظل الصعوبة المتزايدة لتنظیم شركات التأمین
ومراقبة المستفیدين من التأمین. لقد أشرنا آن ًفا إلى
»الأخطار الأخلاقیة«؛ فالناس قد يبدلون سلوكھم )كأن
يمارسوا الزراعة بحذر أقل أو ينفقوا أموا ًلا أكثر على
الرعاية الصحیة، وھلم ج ًرّا( عندما يعرفون أنھم لن
يتحملوا النتائج المترتبة على ذلك كاملة. ولتنظر في
بعض المشكلات التي تعترض توفیر التأمین الصحي،
مث ًلا. لقد رأينا أنه حتى وبدون التأمین الصحي، فإن
الفقراء يلجؤون لبعض موفري الخدمات الصحیة طول
الوقت. ما الذي سیفعلونه في حال أصبح ذلك مجانًا؟
ألن يمنح ذلك الأطباء داف ًعا لأن يصفوا أدوية وتحالیل
غیر ضرورية، ولا سیما إن كانوا أي ًضا يملكون مختب ًرا
)وھو أمر معھود في كل من الولايات المتحدة والھند( أو
يحصلون على عمولات من الصیدلیة؟ يبدو أن كل شيء
يدفع في الاتجاه نفسه؛ فالمرضى يريدون أن يروا
نتیجة، لذلك يمیلون لتفضیل الأطباء الذين يبالغون في
وصف الأدوية، وغالبًا ما يجني الأطباء أموا ًلا أكثر كلما
وصفوا مزي ًدا من الأدوية. وھكذا يبدو أن توفیر التأمین
الصحي على أساس التعويضات المالیة للمرضى في
نظام العیادات الخارجیة بالمستشفیات، وضمن دولة
يعاني فیھا قطاع الرعاية الصحیة من سوء التنظیم في
أحسن الأحوال، وحیث يستطیع أي شخص أن يفتح
عیادة باعتباره »طبیبًا«، يمكن أن يمثل الخطوة الأولى
نحو الإفلاس.
وثمة مشكلة أخرى تواجه توفیر التأمین للفقراء وھي
»الانتقاء المعاكس.« فإذا كان التأمین غیر إلزامي، فإن
ھؤلاء الذين يدركون أنھم قد يواجھون مشكلة مامستقب ًلا، سوف يلجؤون على الأرجح للتأمین. إن ذلك
سوف يكون أم ًرا لا غبار علیه طالما أن شركة التأمین
تعرف ذلك أي ًضا، إذ يمكن أن يتم إيضاح ذلك ضمن قسط
التأمین. وأما إذا كانت شركة التأمین غیر قادرة على
تحديد ھؤلاء الذين ينضمون إلیھا مدفوعین بحاجة آنیة
من جانبھم لرعاية صحیة، فإن كل ما تستطیعه إزاء ذلك
ھو رفعھا لقیمة الأقساط التأمینیة على الجمیع. لكن
رفع السعر سوف يزيد الوضع سو ًءا، وذلك أنه يص ّد
ھؤلاء الذين يعرفون أنھم لن يحتاجوا على الأرجح
للتأمین عن الانضمام، الأمر الذي يفاقم المشكلة
الأصلیة. ولھذا السبب يعتبر الحصول على تأمین صحي
وفق أسعار معقولة في الولايات المتحدة الأمريكیة أم ًرا
بالغ الصعوبة على ھؤلاء الذين لا يمكنھم الحصول علیه
عبر الشركات التي يعلمون لديھا. ولھذا السبب يَغ ُلب أن
تكون برامج التأمین الصحي ذات الأسعار المعقولة
إلزامیة – فإذا كان يتعین على كل شخص الانضمام
للبرنامج، فإن شركة التأمین لن تتورط مع الفئات عالیة
المخاطر فحسب.
أما المشكلة الثالثة التي تعترض ذلك فھي ما يعرف
بالغش الصريح: فما الذي يمنع مستشفى ما من أن
تقدم لشركة تأمین مجموعة مطالبات وھمیة أو
تتقاضى ثمن الخدمة التي تقدمھا للمريض بما يفوق
تكلفتھا بكثیر؟ وإذا كان ھناك فلاح يطلب تأمی ًنا
لجاموسته، فما الذي يمنعه من الادعاء بأن الجاموسة
قد نفقت؟ وقد ق َّص علینا »ناشیكت مور« و»بندو أنانت«،
وكلاھما ينتمیان لبنك ) (ICICIويعتبران الأكثر التزا ًما في
القطاع المالي الھندي إزاء تطوير أفضل الخدمات
المالیة للفقراء، ق َّصا علینا بخفة ظل مفعمة بالتواضع
قصة محاولتھما الكارثیة الأولى التي قاما بھا قبلسنوات طويلة، وطرحا من خلالھا غطاء تأمینیا للماشیة.
فبعد أن ادّعت المجموعة الأولى من حاملي وثائق
التأمین أن ماشیتھم قد نفقت، قررا أنه وحتى يدعي
أحدھم بأن ماشیة له قد نفقت، فإنه يتعین على المالك
أن يأتي بأذن البقرة النافقة. وكانت النتیجة أن نشأت
سوق رائجة للاتجار في آذان الأبقار؛ إذ كان يتم بتر
أذني كل بقرة تنفق، سواء كانت مغطاة تأمینیًا أو غیر
مغطاة، ثم تباع الأذن لھؤلاء الذين لديھم تأمین لبقرة.
وبتلك الطريقة يمكنھم المطالبة بقیمة التأمین مع
الاحتفاظ ببقرتھم. وفي صیف ،2009ذھبنا إلى اجتماع
حضره »ناندان نیلیكاني«، وھو المؤسس والرئیس
التنفیذي السابق لعملاق البرمجیات الھندية
»إنفوسیس« وكان قد ُك ِ لّف من قبل الحكومة الھندية
بعمل »بطاقة إثبات ھوية فريدة« لكل ھندي، وكان
يشرح خطته من أجل أدلة ھوية غیر قابلة للتكرار. وقد
طمأن الحضور بأن أصابع الید العشرة وصورة لبؤبؤ
العینین تمثل م ًعا أدلة كافیة لإثبات ھوية أي شخص
على نحو لا يقبل التكرار. وكان » ناشیكت مور« يصغي
باھتمام، وما إن توقف »نیلیكاني« عن الكلام حتى رفع
»مور« صوته قائ ًلا: »كم ھو سیئ أن الماشیة لیست
ذوات أصابع.«
ولعل ھناك بعض أنواع المخاطر التي يسھل على
شركات التأمین تغطیتھا مقارنة ببعض المخاطر الأخرى.
ولنأخذ الطقس كمثال. ينبغي للفلاح أن يقدر قیمة
وثیقة التأمین التي تدفع له مبل ًغا معلو ًما )على أساس
القسط الذي دفعه( عندما تنخفض قیاسات ھطول
المطر في محطة الأرصاد القريبة لما ھو أدنى من
المستوى الحرج. ولأنه لیس لأحد سلطان على أحوال
الطقس ولیس ثمة إمكانیة لإصدار تقییم حول ما ينبغيفعله )على العكس من الرعاية الصحیة حیث يوجد
شخص يتعین علیه أن يقرر أي التحالیل أو العلاجات
مطلوبة(، فلیس ھناك مجال للخطر الأخلاقي أو الغش.
عندما يتعلق الأمر بالرعاية الصحیة، فیبدو أن تأمین
المشكلات الصحیة الكارثیة- سواء كانت أمرا ًضا خطیرة
أو حوادث – أسھل بكثیر من تغطیة الرعاية الصحیة
التي تقدم في العیادات الخارجیة. إذ لیس ھناك من
يريد أن يخضع لعملیة جراحیة أو لعلاج كیماوي دون
سبب يستدعي ذلك، فض ًلا عن أنه يسھل التحقق من
العلاج. صحیح أن المبالغة في وصف الدواء يظل خط ًرا
قائ ًما، إلا أن شركة التأمین يمكنھا أن تحدد ما ستتحمله
من أدوية لكل مرض. لكن تظل القضیة الكبرى وھي
الانتقاء؛ فشركة التأمین لا تريد ألا يلتحق ببرامجھا
سوى المرضى وحسب.
وحتى تتلافي شركات التأمین مشكلة الانتقاء
المعاكس، فإن الحیلة ھنا تتطلب الانطلاق من تجمع
كبیر من الأشخاص الذين يكون تجمعھم لسبب آخر غیر
الصحة، كأن يكونوا مث ًلا موظفین لدى شركة كبرى أو
عملاء قروض متناھیة الصغر أو حاملي بطاقات عضوية
ضمن منظمة ما... وتحاول أن تشملھم جمی ًعا في برامج
تأمینھا.
وھذا ھو السبب الذي دعا مؤسسات التمويل متناھي
الصغر للتفكیر في طرح منتجات التأمین الصحي، إذ
يتوفر لديھا تجمع كبیر من المقترضین يمكنھا أن تقدم
لھم المنتجات التأمینیة. ونظ ًرا لأن المشكلات الصحیة
الخطیرة أحیانًا ما تدفع عملاء القروض متناھیة الصغر
للتعثر في السداد حتى وإن كانوا قد اعتادوا الانتظام
الشديد قبل ذلك، فإ ّن توفیر التأمین الصحي لھم سوف
يصبح أي ًضا ولو بقدر بسیط تأمی ًنا لمؤسسات التمويلمتناھي الصغر. وفوق ذلك، سیكون من السھولة
بمكان تحصیل الأقساط من العملاء، نظ ًرا لأن موظفي
القروض يلتقونھم أسبوعیًا بالفعل – بل وفي واقع
الأمر، يمكنھم دمج القسط مع القرض.
في العام ،2007طرحت شركة »إس كي إس
مايكروفاينانس« ) ،(SKS Microfinanceوكانت عندئذ كبرى
مؤسسات التمويل متناھي الصغر في الھند، برنام ًجا
تجريبیًا للتأمین الصحي تحت اسم »سوايام شاكتي«
كان يقدم فوائد تأمینیة لرعاية الأمومة والعلاج لدى
المستشفیات وضد الحوادث. وقد تم جعله إلزامیًا
للمجموعات التي ُقدم لھا وذلك لتحاشي الانتقاء
المعاكس. ولمواجھة احتمالیة الغش، تم تحديد سقوف
للفوائد وجرى تشجیع العملاء بقوة على الذھاب إلى
المستشفیات التي كانت شركة »إس كي إس« تحتفظ
معھا باتفاقات ثنائیة طويلة المدى. ولجعل العرض أكثر
جاذبیة، كان العملاء الذين يذھبون لتلك المستشفیات
تقدم لھم »خدمات تأمین غیر نقدية«: إذ لا يتعین علیھم
أن يدفعوا أي مقابل طالما أن العلاج الذي يتلقونه ھو
لمرض يغطیه التأمین - ثم تقوم شركة »إس كي إس«
بالدفع مباشرة إلى المستشفیات.
ولدى طرحھا للمنتج لأول مرة، حاولت شركة »إس
كي إس« جعله إلزامیًا لعملائھا من المقترضین. لكن
العملاء رفضوه، ولذلك قررت الشركة جعل المنتج
إلزامیًا فقط عند تجديد القرض لأول مرة. وكانت النتیجة
أن بعض العملاء قرروا ألا يجددوا قروضھم، ومن ثم بدأت
»إس كي إس« تخسر عملاء في المنطقة التي كانوا
يقدمون فیھا برنامج التأمین. وبعد أشھر قلیلة، شھدت
معدلات التجديد لقروض »إس كي إس« تراج ًعا من 60
في المائة إلى حوالي 50في المائة. وعندما سئلنا منجانب الرئیس التنفیذي لإحدى المؤسسات المنافسة
التي تعمل في التمويل متناھي الصغر عن طبیعة
عملنا مع »إس كي إس«، وأخبرناھا بأننا نجري تقیی ًما
للتأثیر الناجم عن طرح برامج تأمین صحي ملزمة لعملاء
القروض متناھیة الصغر، ضحكت وقالت: »يا إلھي، إنني
أعرف ذلك التأثیر! أينما جعلت »إس كي إس« ھذا
المنتج إلزامیا، حصلنا على المزيد من العملاء. إن عملاء
»إس كي إس« يتركونھا وينضمون لمؤسستنا!« لكن
حوالي ربع العملاء ممن يرغبون في مواصلة الاقتراض
من »إس كي إس« دون القبول ببرنامج التأمین، قد
عثروا على ثغرة. فقد دفعوا قرضھم مباشرة قبل نھاية
القسط السنوي. وبھذه الطريقة عندما حان وقت
تجديدھم للقرض، كانت ما زالت لديھم تغطیة، ولھذا لم
يكن يتعین علیھم سداد القسط الجديد. وأمام ھذه
المقاومة، تراجعت »إس كي إس« وقررت جعل المنتج
طوعیًا. لكن المنتج الطوعي الذي لا ُيقبل علیه سوى
عملاء قلیلین سوف يصبح مرة أخرى عرضة للانتقاء
المعاكس والخطر الأخلاقي. ولذلك شھدت تكلفة
التغطیة التأمینیة لكل عمیل زيادة ھائلة، مما ألحق
خسائر بشركة »آي سي آي سي لومبارد« وھي
الشركة التي كانت »إس كي إس« تطرح التأمین نیابة
عنھا، فطلبت من »إس كي إس« التوقف عن قبول أي
طلبات تأمین لعملاء جدد. وقد تعرضت مؤسسات أخرى
لمشكلات مشابھة عندما حاولت تقديم برامج مشابھة
وذلك في ظل رفض العملاء لإلزامیة الالتحاق بالبرامج.
لم يكن التأمین الصحي المصغر ھو الشكل الوحید من
التأمین الذي تعترضه الصعوبات. فقد سعى عدد من
الباحثین، كان من بینھم »روبرت تاونسند« زمیلنا في
معھد ماساتشوستس، لقیاس تأثیر إمكانیة الوصوللبرنامج تأمین بسیط ضد الأضرار التي قد تنجم عن
الطقس. ويقدم البرنامج، الذي يشبه إلى حد كبیر ذلك
الذي تناولناه أعلاه، مبل ًغا معی ًنا من المال عندما يقل
مستوى ھطول الأمطار عن قدر معین.) (205وقد تم
تسويق المنتج في منطقتین في الھند – ھما ولايتا
جوقارات وأندرا براديش – وكلاھما منطقتان جافتان
وتتعرضان لموجات جفاف متكررة. وفي كلا المنطقتین،
بیع البرنامج من خلال إحدى مؤسسات التمويل
متناھي الصغر التي تحظى باحترام كبیر وشھرة
واسعة. وقد جربت الشركة ُسب ًلا شتى لطرح وتقديم
التأمین للفلاحین، لكن مع ذلك ظلت معدلات التقدم
للبرنامج متدنیة للغاية؛ ففي أحسن الأحوال، اشترى
20في المائة من الفلاحین بعض منتجات التأمین، وحتى
ذلك المستوى من الطلب على المنتجات لم يحدث إلا
عندما قام موظفو مؤسسات التمويل متناھي الصغر
ذات الشھرة الواسعة بزيارات مباشرة لھؤلاء الفلاحین
للترويج للمنتج. و على الرغم من ذلك، فحتى ھؤلاء
الذين اشتروا بعض منتجات التأمین فإنما اشتروا قد ًرا
ضئی ًلا للغاية؛ فقد اشترى معظم الفلاحین وثائق تأمین
لن تغطي سوى 2إلى 3في المائة من خسائرھم في
حال لم يھطل المطر


Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

الشّاعر الفلسطي...

الشّاعر الفلسطينيّ محمود درويش هو أحد أبرز الشُّعراء العرب عامّة والفلسطينيّين خاصّة، والمعروف بأشعا...

تعتبر اشجار ارك...

تعتبر اشجار اركان من بين اهم الاشجار النادرة في العالم فهي توجد فقط بالمغرب .لكون اهميتها تكمن في ان...

يحكى أنّه كان ه...

يحكى أنّه كان هناك رجل حكيم يأتي إليه الناس من كلّ مكان لاستشارته. لكنهم كانوا في كلّ مرّة يحدّثونه ...

المؤكد أن أحد ا...

المؤكد أن أحد الأسباب التي دفعت السلطنة للاهتمام بالتعليم وتطويره وتحديثه وعمل نقلة نوعية فيه إبان ع...

للإلكترون خواص ...

للإلكترون خواص الموجة – الجسيم ، وليس له موقع محدد في الفضاء . وينص مبدأ هايزنبرج للشك على أنه من ال...

ألم الإبتعاد عن...

ألم الإبتعاد عن الوطن من أشد الآلام وأصعبها . فمن هذا الذي لا يبكي لفراق الوطن؟ ومن لا يشتاق لأرض وط...

الهدبيات Ciliat...

الهدبيات Ciliata مجموعة من الحيوانات وحيدات الخلية ذات تنوع كبير من حيث الشكل والحياة في الأوساط الم...

من غرب كازاخستا...

من غرب كازاخستان تبــدأ جميــع الحبــارى المتكاثــرة علــى الجانــب الشــمالي الشــرقي لبحــر قزويــ...

أثر شخصية الكات...

أثر شخصية الكاتب ونفسيته وأسلوبه في حمل موضوع المقالة مقبولاً شائقاً يحظى بإعجاب القارئ. وتبين أيضاً...

Surveillance /x...

Surveillance /x-ray imagery] ‘There is a growing technological capacity to make visible things th...

طرق جمع البيانا...

طرق جمع البيانات بسبب تعدد طبيعة المجتمعات الاحصائي واختلاف المعطيات التي نود جمعها وظروف الامكانات ...

تعرّف الإدارة ا...

تعرّف الإدارة الاستراتيجيّة بأنّها الإدارة المبنية على تحقيق الأهداف والغايات، وتشمل الإدارة الاسترا...