لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (50%)

انطلق في أبوظبي المؤتمر الدولي الثاني لجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، بمشاركة 92 متحدثاً من 25 جامعة على مستوى العالم الإسلامي، وبحضور الشيخ عبد الله بن بيه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، رئيس المجلس العلمي الأعلى لجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، والدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس أمناء جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، الدراسات الإسلامية ومناهج البحث والتدريس، إعادة بناء العلوم الإسلامية في الجامعات العربية، الدراسات الإسلامية وتعزيز قيم التعايش والمواطنة، الخطاب الديني والمجتمع ، واشار معالي الشيخ عبد الله بن بيه في كلمته خلال افتتاح أعمال المؤتمر أهمية المحاور التي يناقشها في تعزيز قيم المواطنة والتعايش من خلال مناهج الدراسات الإسلامية في الجامعات. وأشار إلى أن الدراسات الإسلامية كانت في منبتها الأوروبي محاولة ظهرت في القرن التاسع عشر على يد زمرة من المستشرقين لدراسة الإسلام من منظور مغاير ومن ثم فقد كان يرنو إلى معرفة علمية شاملة لكل ما يتعلق بالإسلام دينا وحضارة وأمما وثقافة وفنا ولغات، بل بكل ما أنتجه الإسلام والمسلمون وكذلك واقع الحضارة الإسلامية واستشراف مستقبلها وآفاق تطورها. وأضاف أن هذا المفهوم لم تحتفظ به الجامعات في العالم الإسلامي وإن احتفظت بعضها بالاسم وقصدت به تدريس العلوم الإسلامية شريعة وعقائد، مشيرا إلى أن المطلب التجديدي في الدراسات الإسلامية ينطلق من الوعي بما تتهم به بعض المناهج التربوية الدينية من المسؤولية في انتشار التطرف ولا بد من إعادة النظر في هذا المنهاج، كما أشار معالي الدكتور حمدان مسلم المزروعي أن المؤتمر يَنْعَقِدُ في سياقِ الحاجة إلى تطويرِ مجالِ الدراساتِ الإسلاميةِ فِي مُخْتَلِفِ المعاهدِ والمدارسِ، وَيَنْبَغِي أَن تُوَاجَهَ بالعلم الشرعي الرصين والمعرفة الإنسانية والاستفادة من الخبرات والتجارب. وقال إنَّ جامعةَ محمد بنِ زايد للعلوم الإنسانيةِ تَسْعَى مِن خِلالِ هذَا المؤتمرِ إلى الاستفادة من المتخصصين مِن ذَوي العِلم علَى تَوليدِ الأفكارِ وبناءِ المعارفِ، في سبيلِ الوصولِ إلى نتائجَ عَمَليةٍ، ونوه إلى أن الجامعةَ قَامَت أيضا باستحداثِ مَوَادّ وَمَساقاتٍ تَتضَمَّن جملةً مِن القَضايا الراهنةِ التي ترتبطُ بالواقعِ كمساقِ المدخل إلى التسامح والتعايشِ، حيث ان أن الدراساتِ الإٍسلاميةَ في الجامعاتِ اليومَ مِن شَأْنِها أَن تعزز دَعَائِمَ الدِّينِ السَّمْحِ في المجتمعاتِ، وَيَنبغِي أَن تكونَ علَى مستوى البحثِ والتعليم والتدريس مَنَارةً يَهْتَدِي بِها أبناءُ الوطنِ في تعزيزِ روابطِ المواطنة الصالحة و المحبةِ والأخوةِ والتعايشِ بينَ البشرية ، وذلكَ مِن أجل أَن يَشِعَّ نورُ القيم والاعتدالِ علَى أبناءِ الجيلِ الحاضرِ والأجيالِ القادمةِ ليَكونُوا قدوة في تنميةِ الأوطانِ والسُّموِّ بها إلى العِزةِ والرِّفْعةِ والرقيِّ. النائب الأول لمفتي روسيا مدير مركز الدراسات الإسلامية في جامعة سانت بترسبورغ بروسيا، أن المسلمين في روسيا ساهموا في تطوير تدريس العلوم الدينية، أسهمت في تحقيق الاندماج داخل المجتمع الروسي. وقال معالي الدكتور أحمد بن سالم العامري، رئيس جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالمملكة العربية السعودية: "يتطلب تدريس برامج الدراسات الإسلامية العمل على تنقيتها من كل دخيل قد يشوش على الهوية والانتماء،


النص الأصلي

انطلق في أبوظبي المؤتمر الدولي الثاني لجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، تحت شعار «الدراسات الإسلامية في الجامعات: نحو تعزيز قيم المواطنة والتعايش»، بمشاركة 92 متحدثاً من 25 جامعة على مستوى العالم الإسلامي، وبحضور الشيخ عبد الله بن بيه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، رئيس المجلس العلمي الأعلى لجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، والدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس أمناء جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، ومشاركة نخبة من العلماء والخبراء والأساتذة، من داخل الدولة وخارجها، ويتناول المؤتمر على مدى ثلاثة أيام ستة محاور تتضمن: الدراسات الإسلامية.. الرؤية والمضمون، الدراسات الإسلامية ومناهج البحث والتدريس، إعادة بناء العلوم الإسلامية في الجامعات العربية، الدراسات الإسلامية وتكامل المعارف، الدراسات الإسلامية وتعزيز قيم التعايش والمواطنة، الخطاب الديني والمجتمع ، واشار معالي الشيخ عبد الله بن بيه في كلمته خلال افتتاح أعمال المؤتمر أهمية المحاور التي يناقشها في تعزيز قيم المواطنة والتعايش من خلال مناهج الدراسات الإسلامية في الجامعات. وأشار إلى أن الدراسات الإسلامية كانت في منبتها الأوروبي محاولة ظهرت في القرن التاسع عشر على يد زمرة من المستشرقين لدراسة الإسلام من منظور مغاير ومن ثم فقد كان يرنو إلى معرفة علمية شاملة لكل ما يتعلق بالإسلام دينا وحضارة وأمما وثقافة وفنا ولغات، بل بكل ما أنتجه الإسلام والمسلمون وكذلك واقع الحضارة الإسلامية واستشراف مستقبلها وآفاق تطورها.وأضاف أن هذا المفهوم لم تحتفظ به الجامعات في العالم الإسلامي وإن احتفظت بعضها بالاسم وقصدت به تدريس العلوم الإسلامية شريعة وعقائد، مشيرا إلى أن المطلب التجديدي في الدراسات الإسلامية ينطلق من الوعي بما تتهم به بعض المناهج التربوية الدينية من المسؤولية في انتشار التطرف ولا بد من إعادة النظر في هذا المنهاج، فالإنسان في مثل هذه الأجواء إذا لم يزوّد برواية صحيحة وصلبة للدين، مأخوذة من الجهات الموثوقة وداخل المحاضن المؤسّسية المأذونة شرعا، فإنه لا محالةَ سيستقي من جانبه ، كما أشار معالي الدكتور حمدان مسلم المزروعي أن المؤتمر يَنْعَقِدُ في سياقِ الحاجة إلى تطويرِ مجالِ الدراساتِ الإسلاميةِ فِي مُخْتَلِفِ المعاهدِ والمدارسِ، لا سيمَا في الجامعاتِ التي تُمَثِّلُ مرحلةً متقدمة مِن مراحلِ التعليم، وذلكَ لَما نراه مِن مُشْكِلاتٍ فكرية وإشكالات علمية قَد تعترضُ هذَا السبيلَ، وَيَنْبَغِي أَن تُوَاجَهَ بالعلم الشرعي الرصين والمعرفة الإنسانية والاستفادة من الخبرات والتجارب. وقال إنَّ جامعةَ محمد بنِ زايد للعلوم الإنسانيةِ تَسْعَى مِن خِلالِ هذَا المؤتمرِ إلى الاستفادة من المتخصصين مِن ذَوي العِلم علَى تَوليدِ الأفكارِ وبناءِ المعارفِ، والاستفادةِ مِن التَجَارِبِ المتراكمةِ والرُّؤَى المتَسَلْسِلةِ، في سبيلِ الوصولِ إلى نتائجَ عَمَليةٍ،


مِن شَأنِها أَن تُوجِدَ حُلولًا واقعيَّةً وأدويةً ناجحة تقدم رؤية وطنية وحضارية وأخلاقية للدراسات الإسلامية في الجامعات، فكم نحن بحاجة إلى مخرج وطني يحمل علماً شرعياً رصيناً، يعيش مع هموم مجتمعه، وينتج خطابا وطنيا وأخلاقياً يراعي فيه واقعه وزمانه . ونوه إلى أن الجامعةَ قَامَت أيضا باستحداثِ مَوَادّ وَمَساقاتٍ تَتضَمَّن جملةً مِن القَضايا الراهنةِ التي ترتبطُ بالواقعِ كمساقِ المدخل إلى التسامح والتعايشِ، والسِّلم والمواطنة والتعايشِ، والمرأةِ في الحضارةِ الإسلامية، وتحليلِ النصوصِ الشرعية، وفهم النصوص الشرعية، والقيم الكبرى، ونصوص التعايش من القرآن والسنة ومساقات في الذكاء الاصطناعي والواقع المعاصر ، حيث ان أن الدراساتِ الإٍسلاميةَ في الجامعاتِ اليومَ مِن شَأْنِها أَن تعزز دَعَائِمَ الدِّينِ السَّمْحِ في المجتمعاتِ، وَيَنبغِي أَن تكونَ علَى مستوى البحثِ والتعليم والتدريس مَنَارةً يَهْتَدِي بِها أبناءُ الوطنِ في تعزيزِ روابطِ المواطنة الصالحة و المحبةِ والأخوةِ والتعايشِ بينَ البشرية ، وأنْ تكونَ المكانَ الفسيحَ الذي يَصُونَ المعرفةَ وَيَحْفَظُ عَهْدَها وأن تكون الحصن الحصين في تعزيز المواطنة والتعايش ودحر الأفكارِ الهَدَّامةِ، ومفاهيم أهلِ الغلوِّ والتطرفِ والإرهابِ، وذلكَ مِن أجل أَن يَشِعَّ نورُ القيم والاعتدالِ علَى أبناءِ الجيلِ الحاضرِ والأجيالِ القادمةِ ليَكونُوا قدوة في تنميةِ الأوطانِ والسُّموِّ بها إلى العِزةِ والرِّفْعةِ والرقيِّ. من جانبه أكد معالي ضمير محيي الدّينوف، النائب الأول لمفتي روسيا مدير مركز الدراسات الإسلامية في جامعة سانت بترسبورغ بروسيا، أن المسلمين في روسيا ساهموا في تطوير تدريس العلوم الدينية، وإنشاء مؤسسات تعليمية لهذا الشأن، أسهمت في تحقيق الاندماج داخل المجتمع الروسي.وقال معالي الدكتور أحمد بن سالم العامري، رئيس جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالمملكة العربية السعودية: "يتطلب تدريس برامج الدراسات الإسلامية العمل على تنقيتها من كل دخيل قد يشوش على الهوية والانتماء، وتطوير برامجها ومراجعتها بما يواكب مقتضيات العصر".وأكد أن "الجامعات من أهم المؤسسات التي تعنى بتعزيز الانتماء الوطني وغرس مفاهيم الاعتزاز الوطني في مناهجها وبرامجها وتؤكد على الهوية الوطنية في مواجهة نزعات التطرف والعنف". ، كما إن الحال اليوم يدعو إلى الانفتاح على العلوم الإنسانية لتلافي الفصل بين المعارف الذي أدى إلى انعدام التكامل في شخص العالم المسلم، وهي الميزة المعرفية والمزية الثقافية في عصور الازدهار الحضاري للأمة .


تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز ماعدا الملخصات الخاصة

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

الحياة في المنز...

الحياة في المنزل إن انبهارنا في المنزل هو ما يجعلنا ايكيا، ولم يكن ذلك من قبل أكثر أهمية مما هو عليه...

• تقتصر عمليات ...

• تقتصر عمليات التخطيط السياحي في هذا المستوى على خدمات النقل وطرق المواصلات بين مجموعة من الدول، كم...

من أخلاق الصحاب...

من أخلاق الصحابة -رضي الله عنهم- : عدم إسرافهم في الحلال إذا وجدوه، وذلك لأن الحلال غريب في كل زمانب...

In light of env...

In light of environmental changes, rapid progress and development, intense competition and limited r...

Project managem...

Project management and sustainability are both currently considered hot topics by managers [1–4]. In...

ونقل الشرع لازم...

ونقل الشرع لازم لعلم الفقه دون العكس، وقد ورد الحث على فهم واستنباط الأحكام الشرعية، والدعاء لمن سمع...

تبرم اإلدارة أن...

تبرم اإلدارة أنواع مختلفة من العقود اإلدارية ، هي عقود نظمها المشرع بأحكام خاصة و أهم ثالث عقود أشار...

Bioimage Biome...

Bioimage Biomedical imaging has revolutionized medicine and biology by allowing us to see inside th...

كتاب: الأحكام ا...

كتاب: الأحكام العامة لعقد التأمين / د. محمد حسام محمود لطفي يقوم التأمين على أسس ثلاثة، وهي: التعاو...

Le commerce agr...

Le commerce agricole et alimentaire de la Tunisie avec l'Union européenne (UE) est régi par un accor...

حاجات الطلبة ال...

حاجات الطلبة الموهوبين والمتفوقين تشمل حاجاتهم ما يلي: 1- في المجال المعرفي: مهارات التفكير،التزود ب...

إن أبا تمام في ...

إن أبا تمام في قصيدته (فتح عمورية )يصور المعركة ،ويسخر من المنجمين ومازعموا أن المعتصم لايفتح عمورية...