لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (50%)

عالم الاجتماع الإنجليزي الشهير ونظريته في تكوين البناء الاجتماعي، بتحليل العلاقة الجدلية بين البناء والحركة من خلال مفهوم البنية المزدوجة. كان جيدينز مهتمًا بدراسة الممارسات التي يتم من خلالها تكوين البناء الاجتماعي، وأكد أن فهمه للمجتمع هو تفسير للحياة الاجتماعية. ولفت جيدين انتباه المجتمعات إلى فكرة العيش في عالم متغير.وعلى الرغم من أن العولمة ترتبط غالبًا بالأنظمة الكبيرة مثل أنظمة الأسواق المالية والإنتاج والتجارة العالمية وتطوير وسائل الاتصال، إلا أن تأثيراتها تخترق بقوة حياتنا. حيث أن العولمة ليست عملية تجري في كوكب آخر بعيد عنا ولا علاقة لها به؛ بل انها دخلت في سياق حياتنا الاقتصادية والثقافية والاجتماعية، التي غالبًا ما تظهر من خلال مصادر غير رسمية؛ مثل وسائل الإعلام والثقافة الشعبية والتواصل الفردي مع أشخاص آخرين من ثقافات ودول أخرى. ولقد حاول جيدينز و هابرماس إعادة تعريف تركيز النظرية الاجتماعية بشكل عام، وجمعوا بين البناء والعمل في تحليل الظواهر الاجتماعية الجديدة.ويعلق أورواي على نظرية بناء جيدنيز، التي تجمع بين البناء وبين الازدواجية أو البناء في البناء المزدوج، بأنه يوفر فهمًا أفضل لكيفية التغييرات الجزئية المحلية التي يمكن أن تنتج نتائج على مستوى أعلى يصعب التنبؤ به. وذلك بسبب تلك التعديلات الجزئية للإجراءات؛ التي يمكن من خلالها أن يؤدي التفاعل الاجتماعي إلى تحولات حتى في المباني على نطاق أوسع، وكان للحدث الصغير من انهيار جدار برلين مثلاً تأثير هدم داخلي على انفجار النظام السوفيتي بين النهار والليل. أصبحت الآثار الثقافية للعولمة مثيرة للاهتمام وتوجب دراستها. حيث تنتشر الصور والأفكار والسلع والأساليب الجديدة في جميع أنحاء العالم بشكل أسرع، وقد ساهمت التجارة وثقافة المعلومات والإعلام والهجرة في نقل الثقافات عبر الحدود. بالإضافة الى إنتاج الأفلام ونشرها وصناعة الأفلام بشكل عام هي نتاج ثقافة التواصل والمعلومات، كما هو متفق عليه أو غير موافق على قيمهم ومواقفهم، لكن يجب أن تتأثر ببعضها. سواء كنت تشاهد فيلمًا أو مسلسل أو مشهدًا تلفزيونيًا، عليك أن تنظر إلى مجموعة معينة من القيم وأنماط السلوك والمواقف الاجتماعية والثقافية والسياسية والقيمية التي سيكون لها تأثير مختلف على شخصيتك و هويتك الثقافية. التي تفكر أو تمارس العادات والتقاليد في حياتك اليومية.إن دراسة جيدينز النقدية لنظرية علم الاجتماع كانت دائمًا استكشاف آفاق الحداثة في المجتمعات الغربية المعاصرة. منذ بدء علم الاجتماع في القرن التاسع عشر، حيث قام علماء الاجتماع بعدة محاولات لدراسة مشروع الحداثة الغربية من مجموعة متنوعة من وجهات النظر، بدءًا من رؤية كونت وسانت سيمون إلى التقدم، إلى رؤية بارسونز للدعم الوظيفي وقيم الحداثة، لمختلف أشكال النقد للماركسية ومدرسة فرانكفورت. حيث رافق جيدينز هذا التيار النظري والناقد لمشروع الحداثة، وأعد دراسات عن البنية الطبقية والنخب السياسية في بريطانيا على وجه الخصوص، وكرس دراسات مستفيضة لدور الدولة الوطنية ونتائج الحداثة والهوية الذاتية والعولمة. كما إن العولمة تغير بشكل جذري على طبيعة تجاربنا اليومية. وقد نتج عن هذا إعادة تعريف الجوانب الشخصية الحميمية لحياتنا، مثل الأسرة وأدوار الجنسين والعلاقات الجنسية والهوية الشخصية وتفاعلاتنا مع الآخرين وعلاقاتنا في العمل. وغيرها من العلاقات التي تحدث تغيير أساسي في تصوراتنا وتصورنا لأنفسنا وارتباطنا بأشخاص آخرين. حيث أطلقت العولمة تحولات عميقة في عالم العمل، من حيث الانتقال إلى اقتصاد المعرفة وآثاره على أنماط العمالة والتوظيف. أصبحت العديد من الصناعات التقليدية متقادمة مع التطورات التكنولوجية، كما أثرت التجارة العالمية والأشكال الجديدة من الثقافة على مجموعات التصنيع التقليدية، وألحقت بطالة بالعمال الصناعيين الذين لا يملكون المهارات الجديدة لاقتصاد المعرفة. ولعل ما يميز دراسة جيدينز عن مشروع الحداثة هو أنه كان قادرًا على استكشاف منعطف مشروع الحداثة الحديثة وسلم عددًا من الخصائص التي تميز الحداثة في شكلها النهائي. ولم يتأثر جيدينز بمفهوم "ما بعد الحداثة"، بل نظر إلى المرحلة الحالية من الحداثة باعتبارها المرحلة الأخيرة من الحداثة، واستخدم مفهوم "الحداثة المتأخرة" لوصف هذا العصر والتعبير عن آفاقه الجديدة. جيث يقتصر على مجرد الدراسة،


النص الأصلي

اهتم أنتوني جيدينز، عالم الاجتماع الإنجليزي الشهير ونظريته في تكوين البناء الاجتماعي، بتحليل العلاقة الجدلية بين البناء والحركة من خلال مفهوم البنية المزدوجة. كان جيدينز مهتمًا بدراسة الممارسات التي يتم من خلالها تكوين البناء الاجتماعي، وأكد أن فهمه للمجتمع هو تفسير للحياة الاجتماعية. ولفت جيدين انتباه المجتمعات إلى فكرة العيش في عالم متغير.
وعلى الرغم من أن العولمة ترتبط غالبًا بالأنظمة الكبيرة مثل أنظمة الأسواق المالية والإنتاج والتجارة العالمية وتطوير وسائل الاتصال، إلا أن تأثيراتها تخترق بقوة حياتنا. حيث أن العولمة ليست عملية تجري في كوكب آخر بعيد عنا ولا علاقة لها به؛ بل إنها ظاهرة تتعايش معنا؛ ووسطنا. بل انها دخلت في سياق حياتنا الاقتصادية والثقافية والاجتماعية، التي غالبًا ما تظهر من خلال مصادر غير رسمية؛ مثل وسائل الإعلام والثقافة الشعبية والتواصل الفردي مع أشخاص آخرين من ثقافات ودول أخرى. ولقد حاول جيدينز و هابرماس إعادة تعريف تركيز النظرية الاجتماعية بشكل عام، وجمعوا بين البناء والعمل في تحليل الظواهر الاجتماعية الجديدة.
ويعلق أورواي على نظرية بناء جيدنيز، التي تجمع بين البناء وبين الازدواجية أو البناء في البناء المزدوج، بأنه يوفر فهمًا أفضل لكيفية التغييرات الجزئية المحلية التي يمكن أن تنتج نتائج على مستوى أعلى يصعب التنبؤ به. وذلك بسبب تلك التعديلات الجزئية للإجراءات؛ التي يمكن من خلالها أن يؤدي التفاعل الاجتماعي إلى تحولات حتى في المباني على نطاق أوسع، وكان للحدث الصغير من انهيار جدار برلين مثلاً تأثير هدم داخلي على انفجار النظام السوفيتي بين النهار والليل. وفي الآونة الأخيرة، أصبحت الآثار الثقافية للعولمة مثيرة للاهتمام وتوجب دراستها. حيث تنتشر الصور والأفكار والسلع والأساليب الجديدة في جميع أنحاء العالم بشكل أسرع، وقد ساهمت التجارة وثقافة المعلومات والإعلام والهجرة في نقل الثقافات عبر الحدود. بالإضافة الى إنتاج الأفلام ونشرها وصناعة الأفلام بشكل عام هي نتاج ثقافة التواصل والمعلومات، وقد نرى أنواعًا معينة من الممارسات والسلوكيات؛ التي قد نتعاطف مع بعضها أو نرفضها، كما هو متفق عليه أو غير موافق على قيمهم ومواقفهم، لكن يجب أن تتأثر ببعضها. سواء كنت تشاهد فيلمًا أو مسلسل أو مشهدًا تلفزيونيًا، عليك أن تنظر إلى مجموعة معينة من القيم وأنماط السلوك والمواقف الاجتماعية والثقافية والسياسية والقيمية التي سيكون لها تأثير مختلف على شخصيتك و هويتك الثقافية. التي تفكر أو تمارس العادات والتقاليد في حياتك اليومية.إن دراسة جيدينز النقدية لنظرية علم الاجتماع كانت دائمًا استكشاف آفاق الحداثة في المجتمعات الغربية المعاصرة. منذ بدء علم الاجتماع في القرن التاسع عشر، حيث قام علماء الاجتماع بعدة محاولات لدراسة مشروع الحداثة الغربية من مجموعة متنوعة من وجهات النظر، بدءًا من رؤية كونت وسانت سيمون إلى التقدم، ورؤية ماكس فيبر، والبيروقراطية والعقلانية، إلى رؤية بارسونز للدعم الوظيفي وقيم الحداثة، لمختلف أشكال النقد للماركسية ومدرسة فرانكفورت. والمدرسة النقدية المعاصرة. حيث رافق جيدينز هذا التيار النظري والناقد لمشروع الحداثة، وأعد دراسات عن البنية الطبقية والنخب السياسية في بريطانيا على وجه الخصوص، وكرس دراسات مستفيضة لدور الدولة الوطنية ونتائج الحداثة والهوية الذاتية والعولمة. كما إن العولمة تغير بشكل جذري على طبيعة تجاربنا اليومية. وقد نتج عن هذا إعادة تعريف الجوانب الشخصية الحميمية لحياتنا، مثل الأسرة وأدوار الجنسين والعلاقات الجنسية والهوية الشخصية وتفاعلاتنا مع الآخرين وعلاقاتنا في العمل. وغيرها من العلاقات التي تحدث تغيير أساسي في تصوراتنا وتصورنا لأنفسنا وارتباطنا بأشخاص آخرين. حيث أطلقت العولمة تحولات عميقة في عالم العمل، من حيث الانتقال إلى اقتصاد المعرفة وآثاره على أنماط العمالة والتوظيف. ونتيجة لذلك، أصبحت العديد من الصناعات التقليدية متقادمة مع التطورات التكنولوجية، وتفقد حصتها في السوق؛ كما أثرت التجارة العالمية والأشكال الجديدة من الثقافة على مجموعات التصنيع التقليدية، وألحقت بطالة بالعمال الصناعيين الذين لا يملكون المهارات الجديدة لاقتصاد المعرفة. ولعل ما يميز دراسة جيدينز عن مشروع الحداثة هو أنه كان قادرًا على استكشاف منعطف مشروع الحداثة الحديثة وسلم عددًا من الخصائص التي تميز الحداثة في شكلها النهائي. ولم يتأثر جيدينز بمفهوم "ما بعد الحداثة"، بل نظر إلى المرحلة الحالية من الحداثة باعتبارها المرحلة الأخيرة من الحداثة، واستخدم مفهوم "الحداثة المتأخرة" لوصف هذا العصر والتعبير عن آفاقه الجديدة. جيث يقتصر على مجرد الدراسة، لكنه ربط نفسه بحركة التحول الاجتماعي والسياسي في الغرب بشكل عام وفي بريطانيا بشكل خاص

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

Student life is...

Student life is hard to define. Is it lazing around on campus lawns with friends? Is it reading the ...

The Nobel Prize...

The Nobel Prize is a set of annual international awards bestowed in several categories by Swedish an...

وقد امتد شط الل...

وقد امتد شط اللؤلؤ من الشارقة إلى البحرين مرورا بجزيرة حالول، وهو عبارة عن رصيف مرتفع في قاع الخليج،...

Zhang Qian (Chi...

Zhang Qian (Chinese: about 114 BC) died as a Chinese official and diplomat who served as imperial en...

مظاهر جودة التع...

مظاهر جودة التعليم في جامعات بريطانيا: توفر الجامعات البريطانية بيئة تعليمية متطورة وخلاقة ومرنة يس...

يعتبر الطلاق مش...

يعتبر الطلاق مشكلة اجتماعية نفسية، وهو ظاهرة عامة في جميع المجتمعات ويبدو أنه يزداد انتشاراً في مجتم...

المساواة بین ال...

المساواة بین الرجل والمرأة في أخذ الحقوق وأداء الواجبات، قیمة سامیة، وغایة نبیلة، یسعى إلیھا الجمیع،...

Powerful softwa...

Powerful software made simple imaging product manual Why image after processing is necessary? @ Vepr...

تأتي كلمة "جامع...

تأتي كلمة "جامعة" من الكلمة اللاتينية "يونيفرسال" بمعنى "الكل". في وقت لاحق ، تعني كلمة "universitas...

طلبة للعلم : بد...

طلبة للعلم : بدأت الدعوة الإصلاحية تشتهر وعبدالعزيز بن محمد لم يبلغ العاشرة من عمره ويحنما بلغ سن ال...

طلبة للعلم : بد...

طلبة للعلم : بدأت الدعوة الإصلاحية تشتهر وعبدالعزيز بن محمد لم يبلغ العاشرة من عمره ويحنما بلغ سن ال...

Rethinking Gend...

Rethinking Gender Planning: A Critical Discussion of the Use of the Concept of Gender SASKIA E. WIER...