لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (التلخيص باستخدام خوارزمية التجزئة)

وَتَسْتَثْني مِنْ ذَلِكَ التَّلاميذَ وَذَوي الِاحْتياجاتِ الخاصَّةِ وَالمُسِنّينَ وَالمُتَقاعِدينَ وَأَصْحابَ العَمَلِ المؤَقَّتِ وَمَنْ هُمْ في غِنى عَنْه.
كَما بَيَّنَتْ تَقاريرُ المُنَظَّمَةِ أَنَّ مُعَدَّلَ بَطالَةِ الشَّبابِ في العالَمِ قَدْ بَلَغَ ثَلاثَةَ عَشَرَ فاصِلَة واحِدٍ في المِئَةِ عامَ أَلْفَيْنِ وَسِتَّةَ عَشَرَ،
وَتُشيرُ هَذِهِ الأَرْقامُ إِلى أَنَّ دوَلَ العالَمِ كافَّةً مَعْنيَّةٌ بِمَوْضوعِ البَطالَة،
لأَنَّ التَّغْييراتِ العالَميَّةَ الِاجْتِماعيَّةَ وَالِاقْتِصاديَّةَ تَطالُ الإِنْسانيَّةَ بِرُمَّتِها،
تَذْكُرُ مُنَظَّمَةُ العَمَلِ الدَّوْليَّةُ أَنَّ عَدَدَ العاطِلينَ عَنِ العَمَلِ في العالَمِ يَتَخَطّى مِئَةً وَثَمانيَةً وَثَمانينَ مِلْيونَ شَخْص،
يَتَضَرَّرُ النُّموُّ في الدَّوْلَةِ مَعَ ارْتِفاعِ كُلْفَةِ الإِعاناتِ الَّتي تَتَكَفَّلُ بِها لِلْعاطِلينَ عَنِ العَمَل،
وَقَدْ تَضْطَرُّ أَحْيانًا إِلى اقْتِراضِ المَزيدِ مِنَ الأَمْوالِ لِدَفْعِ الفَوائِدِ المُتَزايِدَةِ كَنَتيجَةٍ تَعْويضيَّة.
كَما يُسَبِّبُ انْخِفاضُ نِسْبَةِ النّاتِجِ المَحَلّيِّ وَالقوَّةِ الشِّرائيَّةِ تَدَنّيًا في أَرْباحِ الشَّرِكات،
فَإِنَّ المُسْتَوى المَعيشيَّ يَنْخَفِضُ بِنِسْبَةٍ كَبيرَةٍ مَعَ انْخِفاضِ القوَّةِ الشِّرائيَّةِ بِشَكْلٍ عامّ،
فَيَنْعَكِسُ ذَلِكَ عَلى فِئاتٍ مُخْتَلِفَةٍ مِنَ النّاسِ وَيَزيدُ مِنْ مُعَدَّلاتِ التَّشَرُّدِ في المُجْتَمَع.
أَمّا المُتَزَوِّجونَ العاطِلونَ عَنِ العَمَلِ فَيُعانونَ مِنَ التَّوَتُّرِ وَالضَّغْطِ النَّفْسيِّ بِسَبَبِ عَدَمِ قُدْرَتِهِمْ عَلى تَوْفيرِ وَظيفَةٍ مُناسِبَةٍ لِتَأْمينِ مُتَطَلِّباتِ الحَياة،
فَالعاجِزُ عَنْ تَسْديدِ الأَقْساطِ الماليَّةِ المُتَوَجِّبَةِ عَلَيْهِ هوَ عُرْضَةٌ للإِصابَةِ بِالأَمْراضِ نَتيجَةَ الضَّغْطِ النَّفْسيِّ وَالقَلَقِ وَالِاكْتِئابِ وَالتَّوَتُّر،
لأَنَّهُ يَفْقِدُ الكَثيرَ مِنَ المَهاراتِ الَّتي اكْتَسَبَها سابِقًا خِلالَ فَتْرَةِ انْقِطاعِهِ عَنِ العَمَل.


النص الأصلي

تَعْتَبِرُ مُنَظَّمَةُ العَمَلِ الدَّوْليَّةُ كُلَّ شَخْصٍ قادِرٍ عَلى العَمَلِ وَراغِبٍ فيهِ وَباحِثٍ عَنْه، وَلَكِنْ مِنْ دونِ جَدْوًى، عاطِلًا عنِ العَمَل، وَتَسْتَثْني مِنْ ذَلِكَ التَّلاميذَ وَذَوي الِاحْتياجاتِ الخاصَّةِ وَالمُسِنّينَ وَالمُتَقاعِدينَ وَأَصْحابَ العَمَلِ المؤَقَّتِ وَمَنْ هُمْ في غِنى عَنْه. كَما بَيَّنَتْ تَقاريرُ المُنَظَّمَةِ أَنَّ مُعَدَّلَ بَطالَةِ الشَّبابِ في العالَمِ قَدْ بَلَغَ ثَلاثَةَ عَشَرَ فاصِلَة واحِدٍ في المِئَةِ عامَ أَلْفَيْنِ وَسِتَّةَ عَشَرَ، وَ ثَلاثَةَ عَشَرَ فاصِلَة سِتَّةٍ في المِئَةِ عامَ أَلْفَيْنِ وَتِسْعَةَ عَشَرَ، وَما زالَ يَرْتَفِعُ حَتّى يَوْمِنا هَذا.


وَتُشيرُ هَذِهِ الأَرْقامُ إِلى أَنَّ دوَلَ العالَمِ كافَّةً مَعْنيَّةٌ بِمَوْضوعِ البَطالَة، وَلَوْ بِنِسَبٍ مُتَفاوِتَة، لأَنَّ التَّغْييراتِ العالَميَّةَ الِاجْتِماعيَّةَ وَالِاقْتِصاديَّةَ تَطالُ الإِنْسانيَّةَ بِرُمَّتِها، وَتؤَثِّرُ في قيمَةِ العَمَلِ في المُجْتَمَعاتِ وَحَياةِ الأَفْراد. فَما هيَ أَسْبابُ البَطالَةِ؟


أَوَّلًا، إِنَّ افْتِقارَ القِوى البَشَريَّةِ العامِلَةِ إِلى المَهاراتِ وَالتَّدْريباتِ اللّازِمَةِ للوَظائِفِ المُعْتَمِدَةِ على التِّكْنولوجيا الحَديثَةِ يُؤَدّي إِلى اسْتِبْدالِ الأَيْدي العامِلَةِ بِالآلاتِ وَالرّوبوتاتِ وَالأَجْهِزَةِ التِّكْنولوجيَّة، فَيَرْتَفِعُ مُعَدَّلُ البَطالَةِ وَبِخاصَّةٍ في الدّوَلِ المُتَقَدِّمَة.



ثانيًا، يُساهِمُ الرُّكودُ الِاقْتِصاديُّ في ارْتِفاعِ نِسْبَةِ البَطالَة، لأَنَّ الشَّرِكاتِ الرّاغِبَةَ في الِاسْتِمْرارِ تَضْطَرُّ إِلى الحَدِّ مِنْ تَكاليفِها العامَّةِ وَخَفْضِ أُجورِ الموَظَّفينَ أَوْ صَرْفِهِمْ مِنَ العَمَلِ أَحْيانًا.



ثالِثًا، تَتَضاعَفُ البَطالَةُ وَتَتَزايَدُ عِنْدَما يُسْتَعانُ بِأَيْدٍ عامِلَةٍ وَمَوارِدَ بَشَريَّةٍ مِنَ الخارِجِ لِشَغْلِ الوَظائِفِ المَحَلّيَّةِ بِرَواتِبَ مُنْخَفِضَة، عِوَضًا عَنْ تَوْظيفِ أَهْلِ البَلَدِ نَفْسِه.



مِنْ جِهَةٍ أُخْرى، تَذْكُرُ مُنَظَّمَةُ العَمَلِ الدَّوْليَّةُ أَنَّ عَدَدَ العاطِلينَ عَنِ العَمَلِ في العالَمِ يَتَخَطّى مِئَةً وَثَمانيَةً وَثَمانينَ مِلْيونَ شَخْص، وَأَنَّ أَكْثَرَ مِنْ أَرْبَعِمِئَةٍ وَسَبْعينَ مِلْيونَ شَخْصٍ يَتَأَثَّرونَ بِالبَطالَة. فَما هيَ آثارُها السَّلْبيَّة؟



عَلى الصَّعيدِ الِاقْتِصاديّ، يَتَضَرَّرُ النُّموُّ في الدَّوْلَةِ مَعَ ارْتِفاعِ كُلْفَةِ الإِعاناتِ الَّتي تَتَكَفَّلُ بِها لِلْعاطِلينَ عَنِ العَمَل، وَقَدْ تَضْطَرُّ أَحْيانًا إِلى اقْتِراضِ المَزيدِ مِنَ الأَمْوالِ لِدَفْعِ الفَوائِدِ المُتَزايِدَةِ كَنَتيجَةٍ تَعْويضيَّة. كَما يُسَبِّبُ انْخِفاضُ نِسْبَةِ النّاتِجِ المَحَلّيِّ وَالقوَّةِ الشِّرائيَّةِ تَدَنّيًا في أَرْباحِ الشَّرِكات، وَيَزيدُ مِنْ عَجْزِ الموازَنَةِ العامَّةِ للدَّوْلَة، وَمِنِ احْتِماليَّةِ رَفْعِ الضَّرائِب، فَتَنْخَفِضُ خُطَطُ الإِنْفاقِ العامِّ عَلى السِّلَع.



أَمّا عَلى الصَّعيدِ الِاجْتِماعيّ، فَإِنَّ المُسْتَوى المَعيشيَّ يَنْخَفِضُ بِنِسْبَةٍ كَبيرَةٍ مَعَ انْخِفاضِ القوَّةِ الشِّرائيَّةِ بِشَكْلٍ عامّ، فَيَنْعَكِسُ ذَلِكَ عَلى فِئاتٍ مُخْتَلِفَةٍ مِنَ النّاسِ وَيَزيدُ مِنْ مُعَدَّلاتِ التَّشَرُّدِ في المُجْتَمَع.



هَذا، وَيَعْزِفُ الكَثيرُ مِنَ الشَّبابِ عَنِ الزَّواجِ لِعَدَمِ قُدْرَتِهِمْ عَلى تَغْطيَةِ تَكاليفِه، وَالعاطِلونَ مِنْهُمْ عَنِ العَمَلِ يَكونونَ أَكْثَرَ عُرْضَةً مِنْ غَيْرِهِمْ لِلِانْضِمامِ إِلى الجَماعاتِ المُتَطَرِّفَةِ أَوْ لِلْهِجْرَةِ خارِجَ البِلادِ لإيجادِ فُرَصِ عَمَل.



أَمّا المُتَزَوِّجونَ العاطِلونَ عَنِ العَمَلِ فَيُعانونَ مِنَ التَّوَتُّرِ وَالضَّغْطِ النَّفْسيِّ بِسَبَبِ عَدَمِ قُدْرَتِهِمْ عَلى تَوْفيرِ وَظيفَةٍ مُناسِبَةٍ لِتَأْمينِ مُتَطَلِّباتِ الحَياة، وَقَدْ تَنْتِجُ مِنْ ذَلِكَ مَشاكِلُ مُخْتَلِفَةٌ تَظْهَرُ في انْفِصالِ الأَزْواجِ وارْتِفاعِ مُعَدَّلِ التَّسَرُّبِ المَدْرَسيِّ، وَكَذَلِكَ العُنْفُ داخِلَ الأُسَر.



كَما أَنَّ للبَطالَةِ آثارًا خَطيرَةً عَلى صَعيدِ الأَفْراد، فَالعاجِزُ عَنْ تَسْديدِ الأَقْساطِ الماليَّةِ المُتَوَجِّبَةِ عَلَيْهِ هوَ عُرْضَةٌ للإِصابَةِ بِالأَمْراضِ نَتيجَةَ الضَّغْطِ النَّفْسيِّ وَالقَلَقِ وَالِاكْتِئابِ وَالتَّوَتُّر، وَقَدْ يَصِلُ بَعْضُ المُعْوِزينَ إِلى حالَةٍ مِنَ اليَأْسِ تَدْفَعُهُمْ إِلى الِانْتِحارِ أَوِ الإِدْمانِ عَلى الكُحولِ أَوِ المُخَدَّراتِ أَحْيانًا.



وَمِنْ ناحيَةٍ ثانيَة، تَتَدَنّى فُرْصَةُ العاطِلِ عَنِ العَمَلِ في حُصولِهِ عَلى وَظيفَةٍ أُخْرى، لأَنَّهُ يَفْقِدُ الكَثيرَ مِنَ المَهاراتِ الَّتي اكْتَسَبَها سابِقًا خِلالَ فَتْرَةِ انْقِطاعِهِ عَنِ العَمَل.



خِتامًا، نَسْتَنْتِجُ أَنَّ البَطالَةَ تَهْدِمُ حَياةَ الأَفْرادِ وَالمُجْتَمَعات، وَتَجْعَلُ الحَياةَ تَعيسَةً وَشاقَّة، فَما هيَ الِاسْتراتيجيّاتُ الَّتي يُمْكِنُ أَنْ تَضَعَها الدّوَلُ للحَدِّ مِنْ هَذِهِ الظّاهِرَة؟

أقل ...


تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز ماعدا الملخصات الخاصة

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

Given that it h...

Given that it has an impact on a company's product positioning, pricing is a crucial aspect of marke...

كما أنّ العولمة...

كما أنّ العولمة في إطارها النظري الذي يدعو إلى تزايد التبادل وتحقيق الاعتماد المتبادل على مستوى الكو...

جٕ جػالٕ ذطالٕ ...

جٕ جػالٕ ذطالٕ ؽشًس ٓح ٣إد١ ٖٓ ق٤ع جُٔرذأ جُ٠ٓ لؼٍٞ سؾؼ٢ٔٓ ،ح ٣ؼ٘٢ جٕ ًَ جُطرحدالش ٝجُ٘ؾحهحش جُطؿحس٣...

٩ Socrates, (bo...

٩ Socrates, (born c. 470 BCE, Athens [Greece]—died 399 BCE, Athens), ancient Greek philosopher whose...

يأتي مقرر اللغة...

يأتي مقرر اللغة العربية للمستوي الجامعي ضمن مقررات المتطلبات الجامعية التي تسعي الجامعة من خلالها ال...

أصبح العمل مع ا...

أصبح العمل مع الشباب على أساس تخصصي، واحداً من الاتجاهات الرئيسية التي بدأت تشق طريقها في غالبية الب...

New Criticism g...

New Criticism gave discipline and depth to literary scholarship through emphasis on the text and a c...

لقد جرى تراجع م...

لقد جرى تراجع ملحوظ عن مشروع بناء الدولة الكويتية الحديثة، وتعرضت الحياة السياسية في البلاد إلى تشوي...

Brucellosis is ...

Brucellosis is a considerable public health problem in the Indian subcontinent, owing to the predomi...

Blockchain is I...

Blockchain is In a database that keeps records that are needed constantly They are called blocks, an...

In addition to ...

In addition to affording some protection from macrovascular damage, use of metformin with suitable l...

''The Sniper'' ...

''The Sniper'' Plot Summary “The Sniper” relates an encounter in downtown Dublin, near the O’Connel...