لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (77%)

تشير ظاهرة الارهاب في العالم الى ازمة فكرية تعيشها المجتمعات المختلفة التي تؤمن بفلسفة العنف في تحقيق أهدافها، ويعبر تفشي اعمال العنف على الصعيد الدولي عن قطيعة سياسية وفكرية تتعلق بطبيعة العلاقات الدولية، ومحاولات بعض الجهات دولا كانت ام جماعات " السيطرة الايديولوجية والفكرية على البعض الآخر وخلق نوع من الانحراف الفكري لديها وصولا الى جعلها أكثر قابلية للنزعة المتطرفة بغية تحقيق اهداف سياسية أو اقتصادية أو غيرها من الاهداف التي يسعى الفكر المتطرف الى تحقيقها. لقد عانت دول عدة من شيوع ظاهرة التطرف الفكري ، فأضحى غياب التسامح وحضور التعصب سمتين بارزتين تؤسسان للتطرف الايديولوجي والعنف السياسي او الارهاب الفكري والمادي بصور متعددة ، بينما البعض الآخر من الدول التي التجأت الى الحلول الأمنية البحتة فقط اخفقت في السيطرة على هذه الظاهرة ، حتى امست تلك الانشطة الارهابية وممارسات الفكر المتطرف كأنه جزء من الحياة العامة فيها . إن الفصل الخاطئ بين التطرف والتعصب السياسي والديني والفكري من ناحية وبين العنف والارهاب من ناحية اخرى هو الذي هيا الارضية لانتشار ظاهرة الارهاب وانتقالها بين المجتمعات. وهو ما يؤكد ان العنف والارهاب افراز طبيعي للتطرف والتعصب، وأن معالجة التداعيات الآنية مهما كانت الوسائل المستعملة، لا تستقم دون معالجة اسباب تلك التداعيات والبحث في متبنياتها وحواضنها الفكرية والنفسية. وتجسير العلاقة والوفاق بين القوى الديمقراطية حول قيم المجتمع المدني وحقوق الانسان، ونشر مبادئ التسامح بين الاديان والثقافات وتحقيق سياسات اقتصادية واجتماعية تؤمن الشرائح الضعيفة والبسيطة من المجتمع ضد الاقصاء والتهميش هي اطر واجبة التنفيذ في وضع المعالجات الجذرية لظاهرة الارهاب والتطرف الفكري. ويتطلب ذلك وعيا وتحركا رصينا ومتمكنا من اجل مراجعة جدية التبعيات السلبية للخيار التحديثي والتنموي وذلك بتحقيق مصالحته مع المرتكزات الحضارية والثوابت العميقة للحضارة العربية الاسلامية في مقابل التغريب وتصدع الهوية الذي انعكس غلوا مضادا. ثم يقوده انعدام الثقة المتبادل والخارج عن السيطرة إلى انقطاع التواصل . لكن يبدو أن العولمة غذت حركة العنف التواصلي المتسارعة فبتكثيفها للتواصل المرضي تقوم بتوزيع الادوار غير عادل مقسمة العالم بين رابحين ومستفيدين وخاسرين بحيث يصبح التفاهم التبادلي أصعب فأصعب في مواجهة هذه التحديات التي تطرح " حيث يجب التركيز من خلال الاصلاحات التربوية والسياسات الثقافية على بناء قاعدة صلبة ومتينه لمشروع المجتمع المنشود الذي ينفتح على دواعي العصر، دون التنكر للثوابت بغرس قيم التسامح والانفتاح والتضامن والفاعلية الإنتاجية، ولا يمكن أن تتم هذه الخطوات دون ترشيد العمل السياسي واقرار النهج التعددي الديمقراطي لنمط هذا المجتمع، ووضع السياسات الاقتصادية والاجتماعية المواكبة التي من شأنها أن ترفع من المستوى المعيشي للمواطن ، والمراهنة على سياسة اجتماعية تضمن العدالة والسلم الاجتماعيين فإن مصير الكائن الحي ومستقبله مرتبط بضروب التبادل التي تتم بينه وبين بيئته . ١٣ ومن خلال ما تقدم يرى الباحث بأن الفنون التشكيلية هي أكثر الفنون نخبة علمية وأكاديمية ومثقفين فهم مدعوون إلى الاسهام في بناء مجتمع خال من اشكال التخلف والأمية التي تقود إلى التطرف، وتحمل المسؤولية الاخلاقية في عملية التنوير وتصحيح مسار الافكار للخروج من النفق المظلم ودهاليز الافكار الظلامية التي انسافت اليها جموع من الناس بفعل الاكراه أو التغرير أو المصلحة الشخصية أو الفئوية ، ومواجهة عمليات طمس العقول والارادة التي أثرت بشكل مباشر وغير مباشر على أمننا الفكري والوطني على حد سواء فتفكيك التطرف المؤدي للإرهاب يبده من مواجهة الجهل كون الأمية ظاهرة اجتماعية سلبية منتشرة في أغلب دول العالم وبخاصة النامية منها . أو إنه سلوك يتعارض مع طبيعة وهذا ما يشجعنا على توظيف التنشئة الاجتماعية بعدها عملية إكساب الفرد الخصائص الأساسية للمجتمع الذي يعيش فيه ممثله في القيم والاتجاهات والأعراف السائدة في مجتمعه ومعايير السلوك الاجتماعي المرغوب في هذا المجتمع ، وهي عملية مستمرة عبر زمن متصل تبدأ من اللحظات الأولى من حياة الفرد إلى وفاته ويرى عالم الاجتماع الأمريكي " بارسونز " أن التنشئة الاجتماعية عملية تعلم تعتمد على التقليد والمحاكاة والتوحد مع الأنماط العقلية والعاطفية والأخلاقية عند المتعلم ، وهي عملية تهدف إلى إدماج عناصر الثقافة في نسق الشخصية ،


النص الأصلي

تشير ظاهرة الارهاب في العالم الى ازمة فكرية تعيشها المجتمعات المختلفة التي تؤمن بفلسفة العنف في تحقيق أهدافها، ويعبر تفشي اعمال العنف على الصعيد الدولي عن قطيعة سياسية وفكرية تتعلق بطبيعة العلاقات الدولية، ومحاولات بعض الجهات دولا كانت ام جماعات " السيطرة الايديولوجية والفكرية على البعض الآخر وخلق نوع من الانحراف الفكري لديها وصولا الى جعلها أكثر قابلية للنزعة المتطرفة بغية تحقيق اهداف سياسية أو اقتصادية أو غيرها من الاهداف التي يسعى الفكر المتطرف الى تحقيقها. لقد عانت دول عدة من شيوع ظاهرة التطرف الفكري ، فأضحى غياب التسامح وحضور التعصب سمتين بارزتين تؤسسان للتطرف الايديولوجي والعنف السياسي او الارهاب الفكري والمادي بصور متعددة ، كما ان الدول ذات الاستراتيجيات الفكرية والسياسية الناجحة والمستقرة في بعض هذه البلدان هي من استطاعت أن تستوعب اسباب هذه الظاهرة ودراستها ووضع الخطط الناجعة للتخلص منها ، بينما البعض الآخر من الدول التي التجأت الى الحلول الأمنية البحتة فقط اخفقت في السيطرة على هذه الظاهرة ، إذ تفاقم النشاط الارهابي فيها ، حتى امست تلك الانشطة الارهابية وممارسات الفكر المتطرف كأنه جزء من الحياة العامة فيها .


إن الفصل الخاطئ بين التطرف والتعصب السياسي والديني والفكري من ناحية وبين العنف والارهاب من ناحية اخرى هو الذي هيا الارضية لانتشار ظاهرة الارهاب وانتقالها بين المجتمعات. وهو ما يؤكد ان العنف والارهاب افراز طبيعي للتطرف والتعصب، وأن معالجة التداعيات الآنية مهما كانت الوسائل المستعملة، لا تستقم دون معالجة اسباب تلك التداعيات والبحث في متبنياتها وحواضنها الفكرية والنفسية. فالتوعية السليمة، وتجسير العلاقة والوفاق بين القوى الديمقراطية حول قيم المجتمع المدني وحقوق الانسان، ونشر مبادئ التسامح بين الاديان والثقافات وتحقيق سياسات اقتصادية واجتماعية تؤمن الشرائح الضعيفة والبسيطة من المجتمع ضد الاقصاء والتهميش هي اطر واجبة التنفيذ في وضع المعالجات الجذرية لظاهرة الارهاب والتطرف الفكري. ويتطلب ذلك وعيا وتحركا رصينا ومتمكنا من اجل مراجعة جدية التبعيات السلبية للخيار التحديثي والتنموي وذلك بتحقيق مصالحته مع المرتكزات الحضارية والثوابت العميقة للحضارة العربية الاسلامية في مقابل التغريب وتصدع الهوية الذي انعكس غلوا مضادا. يقول هابرماس يبدأ العنف تواصلاً مشوهاً ، ثم يقوده انعدام الثقة المتبادل والخارج عن السيطرة إلى انقطاع التواصل . لكن يبدو أن العولمة غذت حركة العنف التواصلي المتسارعة فبتكثيفها للتواصل المرضي تقوم بتوزيع الادوار غير عادل مقسمة العالم بين رابحين ومستفيدين وخاسرين بحيث يصبح التفاهم التبادلي أصعب فأصعب في مواجهة هذه التحديات التي تطرح " حيث يجب التركيز من خلال الاصلاحات التربوية والسياسات الثقافية على بناء قاعدة صلبة ومتينه لمشروع المجتمع المنشود الذي ينفتح على دواعي العصر، دون التنكر للثوابت بغرس قيم التسامح والانفتاح والتضامن والفاعلية الإنتاجية، ولا يمكن أن تتم هذه الخطوات دون ترشيد العمل السياسي واقرار النهج التعددي الديمقراطي لنمط هذا المجتمع، ووضع السياسات الاقتصادية والاجتماعية المواكبة التي من شأنها أن ترفع من المستوى المعيشي للمواطن ، مع تجنب الليبرالية الفوضوية المنفلتة ، والمراهنة على سياسة اجتماعية تضمن العدالة والسلم الاجتماعيين فإن مصير الكائن الحي ومستقبله مرتبط بضروب التبادل التي تتم بينه وبين بيئته . ١٣ ومن خلال ما تقدم يرى الباحث بأن الفنون التشكيلية هي أكثر الفنون نخبة علمية وأكاديمية ومثقفين فهم مدعوون إلى الاسهام في بناء مجتمع خال من اشكال التخلف والأمية التي تقود إلى التطرف، وتحمل المسؤولية الاخلاقية في عملية التنوير وتصحيح مسار الافكار للخروج من النفق المظلم ودهاليز الافكار الظلامية التي انسافت اليها جموع من الناس بفعل الاكراه أو التغرير أو المصلحة الشخصية أو الفئوية ، ومواجهة عمليات طمس العقول والارادة التي أثرت بشكل مباشر وغير مباشر على أمننا الفكري والوطني على حد سواء فتفكيك التطرف المؤدي للإرهاب يبده من مواجهة الجهل كون الأمية ظاهرة اجتماعية سلبية منتشرة في أغلب دول العالم وبخاصة النامية منها . كما تعرف الأمية بأنها عجز الشخص عن توظيف مهارات القراءة والكتابة ، أو إنه سلوك يتعارض مع طبيعة وهذا ما يشجعنا على توظيف التنشئة الاجتماعية بعدها عملية إكساب الفرد الخصائص الأساسية للمجتمع الذي يعيش فيه ممثله في القيم والاتجاهات والأعراف السائدة في مجتمعه ومعايير السلوك الاجتماعي المرغوب في هذا المجتمع ، وهي عملية مستمرة عبر زمن متصل تبدأ من اللحظات الأولى من حياة الفرد إلى وفاته ويرى عالم الاجتماع الأمريكي " بارسونز " أن التنشئة الاجتماعية عملية تعلم تعتمد على التقليد والمحاكاة والتوحد مع الأنماط العقلية والعاطفية والأخلاقية عند المتعلم ، وهي عملية تهدف إلى إدماج عناصر الثقافة في نسق الشخصية ، فهي عملية مستمرة تبدأ من الميلاد داخل الأسرة وتستمر في المدرسة وتتأثر بجماعات الرفاق وهذا ما يسهم في استئصال التكلسات الفكرية ويرى أميل دور كايم التنشئة الاجتماعية بأنها عملية استبدال الجانب البيولوجي بأبعاد اجتماعية وثقافية لتصبح هي الموجهات الأساسية لسلوك الفرد في المجتمع "


تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز ماعدا الملخصات الخاصة

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

Transcript for ...

Transcript for [لايف من الفيسبوك: حبه فرفشة مع نوادر اوكتوكود و معلم الأجيال](https://www.youtube.co...

حينما تولى السا...

حينما تولى السادات منصب الرئاسة عام 1970 لم تكن القيادة العسكرية المصرية تمتلك خططا عسكريةً لمهاجمة ...

أكثرنا يتحاشون ...

أكثرنا يتحاشون التعامل مع النساء عموماً إلا في حالات الضرورة ، كأن يكون الجنود خبثاء فيضطرون للتعامل...

يحظى أسلوب المو...

يحظى أسلوب الموعظة الحسنة بمكانة كبيرة في التربية في الإسلام لكونه من أهم وسائل التربية المؤثرة في ت...

ضارة الغريبة ال...

ضارة الغريبة اليوم ، حضارة مبهرة ، تقدم في الصناعات ، وجودة في الحياة ، واتقان للعمل ، وانضباط في ال...

ماذا فعلت بنا ا...

ماذا فعلت بنا العلمانية وماذا فعل بنا ترك الدين وماذا فعل بنا الغرق في المادية والعبودية للنظام العا...

theme Wealth, ...

theme Wealth, Class, and Society: The characters represented the wealthiest members of 1920s New Y...

التكلفة والتدري...

التكلفة والتدريب: يشير النص إلى أن الموظف المؤهل تأهيلاً زائداً قد يكلف المنظمة مالياً أقل على المد...

مع تزايد الاعتم...

مع تزايد الاعتماد على التكنولوجيا في مختلف مجالات الحياة، أصبحت الجرائم الإلكترونية تهديدًا متزايدًا...

رصد المستشرق ال...

رصد المستشرق الإنجليزي إدوارد وليام لين، الذي زار مصر وأقام بها بضع سنوات، عادات المصريين وقدم صورة ...

‏بالالتفات إلى ...

‏بالالتفات إلى الحقبة الاستعمارية نجد أن بريطانيا كانت المتسبب في واحدة من أعقد القضايا التي ما تزال...

تمهيد: في ظل ال...

تمهيد: في ظل التحديات البيئية المتزايدة على المستوى العالمي، أصبحت حماية البيئة ضرورة ملحة لكل الدول...