لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (50%)

بعد الانتصارات المجيدة التي حققها أحمد بن سعيد على الفرس في صحار ، أمر بعقد اجتماع في الرستاق ، ضم شيوخ القبائل وعلماء البلاد وأعيانها ، وطلب من الجميع توحيد الصفوف لمواجهة الخطر الفارسي ، وشعر الجميع بحجم الخطر الذي يتهددهم، وأنه لابد من اختيار إمام قوي ، يتحمل مسؤوليات الحكم في البلاد ، فأجمع الحاضرون على مبايعة أحمد بن سعيد إماماً عليهم ، وبذلك قامت دولة البوسعيد التي يعد الإمام أحمد مؤسساً لها .ولد في بلدة أدم بعمان. حيث امتهن هذه الحرفة كغيره من أهل أدم، وأصبح أحد أغنى التجار في صحار وغيرها.عندما عظم شأنه بين التجار عينه الإمام سيف بن سلطان اليعربي واليا على صحار.أجبر صموده في صحار رغم طول مدة الحصار الفرس على طلب الصلح الذي نصّ على خروج الفرس من صحار وبقائهم في مسقط، ويدفع أحمد بن سعيد الجزية للفرس.• السعي لتحرير مسقط من خلال اتخاذ بركاء كميناء وسوق بديل وتعيين خلفان بن محمد البوسعيدي والياً, وإعفاء البضائع من الجمارك لضرب الأهمية الاقتصادية لمسقط بالنسبة للفرس.• إهمال دفع الجزية التي تم الاتفاق عليها مع الفرس عمداً.• الانتقام من الفرس وطردهم من البلاد عن طريق الخدعة.• اشتهر الإمام أحمد بن سعيد بإدارته الحازمة ، فقام بعد مبايعته بجهود كبيرة من أجل القضاء على الفتن الداخلية ، واستتباب الأمن وتوحيد البلاد .ومن أبرز أعماله لتحقيق ذلك :
فكفل بذلك الأمن والاستقرار لرعاياه . وأسطولاً بحريّاً قويا .- وضع نظاما للجمارك ، وفرض رسوما جمركية على السلع المستوردة ، وأعفى السلع العمانية منها .- شجع التجارة مع الهند وشرقي أفريقيا .- أرسى القواعد الإدارية والقضائية في البلاد .- اهتم بالنواحي العمرانية فشيد الحصون والمساجد والقصور .الإنجازات الداخليّة زمن الإمام أحمد
• السلطة التشريعية: العلماء والوجهاء والأعيان، بالإضافة إلى القاضي الأول في الرستاق،• الولاة: وقد طبق الإمام مبدأ الرجل المناسب، الأمر الذي ساعد على وحدة البلاد وانسجامها وكان الإمام يتشدد في اختيار الولاة ويتحرى عنهم.• بيت المال: ومصادره متعددة من زكاة وجزية وغنائم وعشور وصدقات.• جباة الضرائب: وهي وظائف مالية جديدة لتحصيل الضرائب على ما تنتجه الأرض، وكان بالميناء وكلاء للقيام بهذا العمل.• الشرطة: أولى الإمام الاهتمام بالشرطة ليكفل استتباب الأمن والاستقرار،• الحرس الخاص: كان مركزه في الرستاق، وعدده يزيد عن ألفي شخص يرافقون الإمام في حله وترحاله.• الجيش: أدرك الإمام اهمية تشكيل جيش من أجل حماية عمان ومناطقها ومصالحها والحفاظ على مصالحها، وأصبح هو المشرف على تسليحه.• الأسطول: اهتم الإمام بالقوة البحرية لعمان من أجل الحفاظ على التجارة وحماية المناطق الساحلية والجزر التابعة لعمان. وأصبحت القوات البحرية تتكون من (12) سفينة مجهزة بأكثر من (50) مدفع.• التجارة البرية الداخلية: أسهم استتباب الأمن في ازدهار التجارة زمن الإمام أحمد، فقد ازدهرت الأسواق وتعددت مواردها، وبدأت تفد إلى عمان قوافل التجار من البحرين وغيرها.• التجارة البحرية: زادت قدرة الأسطول التجاري العماني زمن الإمام بفضل وجود أسطول حربي يجوب البحار والمحيطات.• الزراعة: نهضت الزراعة في عمان بفضل الاستقرار، فزرعت محاصيل متنوعة نظراً لتنوع المناخ( عنب – رمان تربية عسل ).• الصناعة: صناعة السفن – المنسوجات – دبغ الجلود – عصر السكر – صهر النحاس – صناعة البخور.• ازدهار المدارس القرآنية.• ازدهار حلقات المساجد.• ظهور عدد كبير من الشعراء والعلماء.العلاقات الخارجية زمن الإمام أحمد
نجح الإمام أحمد في فرض مكانته على منطقة الخليج العربي، وأجبر قادة فارس على احترام مكانة عمان الجديدة، وبدأ سلاطين العثمانيين في الاعتماد على قوته في هذه المنطقة، لاسيما بعد نجاح الأسطول العماني في كسر الحصار الفارسي على البصرة.شهد عصر الإمام أحمد أهم فترات الصراع والتنافس بين القوى الأوروبية في المنطقة، ونجح الإمام بحكمته وبعد نظرته في الحفاظ على سلامة عمان وسيادتها، وحافظ على مصالحها، ولم يرجح قوة أوروبية على أخرى.امتد نشاطه ليشمل جزيرة موريشيوس في المحيط الهندي، واتفق مع الفرنسيين على إقامة وكالة تجارية في مسقط.كما شهد عصر الإمام أحمد أهم فترات الصراع والتنافس بين القوى الأوروبية في المنطقة، ونجح الإمام بحكمته وبعد نظرته في الحفاظ على سلامة عمان وسيادتها، وحافظ على مصالحها، ولم يرجح قوة أوروبية على أخرى.-سلطان وسيف أبناء الامام أحمد يعلنان الثورة مرتين ويعفو عنهما.- توفى ابنه الاكبر هلال مريضا.-توفي بالرستاق عام 1188 هـ/ 1777م ودفن بها، وقبره معروف بمحلة بيت القرن.عهد الإمام سعيد بن الإمام أحمد بن سعيد
- استقرّ في الرستاق حتى وفاته.- كان محبّاً للأدب والشعر وقارضاً له.- تمرد الأخوة سلطان وقيس.- يتولى حمد بن سعيد بن الإمام أحمد شؤون البلاد 1782م.عهد السيّد حمد بن سعيد بن الامام أحمد
نظراً لأن الإمام سعيد كان زاهداً في الحكم والإدارة ، فقد تولى ابنه حمد تصريف أمور الدولة ، واتخذ من مدينة مسقط مقرا للحكم نظرا لأهمية موقعها، بينما بقي والده الإمام سعيد في الرستاق ، ومع مضي الزمن تزايدت قوة حمد ، حتى أصبحت السلطة الفعلية في يده.اهتم حمد بن سعيد ببناء الأبراج والقلاع من أجل تأمين سلامة البلاد ، وفي عام 1785م أرسل جيشاً كبيراً إلى شرقي أفريقيا، ونجح في القضاء على الحركات المناوئة في تلك المنطقة ، فأعلنت "ممباسا" تبعيتها له ،• استمرار التنافس بينه وبين أعمامه سلطان وقيس.• كان حمد دارسا للقرآن ، ملازما للصلاة في الجماعة ،عهد السيد سلطان بن أحمد بن سعيد (1792 – 1804م)
تولى السيد سلطان السلطة في مسقط بعد وفاة ابن أخيه حمد بن سعيد عام 1792م ، بينما كان أخوه الإمام سعيد بن أحمد لا يزال قائما بالإمامة في الرستاق ، ولكن السلطة الفعلية استمرت بيد السيد سلطان بن أحمد ، حيث انتقل الحكم الفعلي من الرستاق إلى مسقط .واجه السيد سلطان بعض المشاكل الداخلية والحروب القبلية ، وبعد أن استتب الأمن في البلاد ، وجه اهتمامه إلى الخارج لاسترداد المناطق التي فقدتها الدولة العمانية ، وفتح بلاد جديدة ، ولحماية حدود عمان من الغزو الخارجي .من أبرز الأعمال على الصعيد الداخلي:
• عمل على توحيد البلد.• القضاء على الفتن التي كانت في بعض المناطق في البلاد والتي انتشرت في عهد الامام سعيد بن أحمد.• قام بتوجيه اهتمامه إلى الخارج لاسترداد المناطق التي فقدت من الدولة -بعد أن استتب الامن في البلاد- لفتح بلاد جديدة ولحماية الحدود العمانية من الغزو الخارجي.- تعزيز النفوذ العمانية في منطقة الخليج العربي:
• كان السيد سلطان بن أحمد مهتما بتأمين الملاحة في منطقة الخليج العربي والمحافظة على الأمن فيها، ذلك لحماية بلاده من الغزو، واستطاع عام 1789م أن يسيطر على المنطقة بأسرها، فقد أخضع جزيرتي قشم وهرمز، وضم بندر عباس وجوادر وشهباز، وتمكن عام 1800م من حماية السفن التجارية في منطقة الخليج العربي.- مساندة البحرين:
وتمكنوا من السيطرة عليها، عندها استنجد أهل البحرين بالسيد سلطان فأنجدهم بحملة بحرية بقيادة ولده سالم الذي تمكن من إنهاء الغزو الفارسي.• توقيع معاهدة تجارية مع شركة الهند الشرقية يسمح بمقتضاها بإنشاء وكالة تجارية لها في بندر عباس.عهد السيّد سعيد بن سلطان
ولد حسب ما ذكر صاحب (جهينة الأخبار) في (سمائل) وقيل في بلدة (الغبرة) في العاصمة مسقط سنة 1204هـ - الموافق حوالي 1791 م. قبل مقتله في عام 1804 م قام والده السيد سلطان بن أحمد بتعيين محمد بن ناصر الجبري وصيا على ابنيه، سالم وكان يبلغ من العمر (15) عاما، وسعيد كان له من العمر (13) عاما.• تعيين السيد بدر بن سيف بن الامام أحمد كوصي على الحكم بعد محاولة السيد قيس بن أحمد الاستيلاء على الإمامة.• مقتل السيد بدر بن سيف على يد السيد سعيد عام 1804 وبالتالي تم له توطيد حكمه في عمان والمناطق التابعة لها.• تولى السيد سعيد بن سلطان مقاليد الحكم سنة 1806 م، وقد اتسع النفوذ العماني في عهده إلى أقصى مداه، حيث امتدت الإمبراطورية العمانية من بندر عباس على ضفاف الخليج العربي إلى ميناء زنجبار على الساحل الشرقي لإفريقيا،علاقاته الخارجيّة:
• تم ابرام اتفاقية مع الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1833، ثم أرسل السلطان سعيد بن سلطان سفينة عمانية (السلطانة) إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عهد الرئيس أندرو جاكسون وكانت تقل أول سفير عماني في تلك البلاد وهو أحمد بن النعمان الكعبي ويعتبر أول مبعوث عربي يصل إلى هناك.• أشاد معظم الباحثين بالسياسة الحكيمة والمتزنة التي انتهجها حيث عقد اتفاقيات مع 22 دولة وتبادل الرسائل مع 33 دولة، وكان يعامل الدول الأخرى بمبدأ المعاملة بالمثل، ونأى بنفسه عن التورط في المشاكل الدولية، ومن ذلك رفضه تلبية طلب خديوي مصر آنذاك لمشاركته في حروبه ضد الدول المجاورة.• علاقته الوطيدة مع بريطانيا درئا للأخطار التي كانت تحدق به من جيرانه القواسم والوهابيين. ومن ناحية أخرى كان من صالح الانجليز أن يكون لهم حليف مثل السيد سعيد بن سلطان يعاونهم في القضاء على القواسم الذين كانوا لا يتورعون عن مهاجمة السفن البريطانية في الخليج العربي.• في عهده اشتد التنافس الفرنسي البريطاني على كسب ود السلطنة، فقد اهتمت فرنسا في عهده بتدعيم علاقاتها التجارية الثنائية مع السلطنة على الرغم من مقاومة بريطانيا لهذا التقارب، ولكن بريطانيا اضطرت أخيرا للرضوخ عندما رأت أنه ليس من صالحها توتير الوضع. أصبحت زنجبار الداعمة الكبرى في مشروعات السيد سعيد الأفريقية بسبب : موقعها المتوسط في المنطقة وطقسها المعتدل وأرضها الخصبة وعذوبة مياهها وكبر مينائها. من هنا قرر الإقامة فيها وجعل منها عاصمة ثانية لملكه. بدأ في تعميرها ونظم طرقها ومرافقها وموانئها، وبنى قصره الكبير بها عام 1832م ، ثم انتقل إليها رسميا عام 1840م . بجانب ازدهار زنجبار، وما حققته زراعة القرنفل فيها، فإن السيد سعيد كان يشجع رعاياه على التوغل في افريقيا والتنقل بين جزر المحيط للتجارة. بمرور الزمن أصبحت منطقة وسط أفريقيا والبحيرات مرتبطة بوقع الحياة على الساحل الشرقي وزنجبار ، بل إن العمانيين توغلوا غرباً حتى وصلوا الكونغو وسواحل المحيط الأطلسي . أصبحت زنجبار مركزاً لتجارة السلع الواردة من تلك المناطق مثل الجلود والعاج والأخشاب والمعدن والصمغ وانواع من النباتات. اتساع نفوذ دولة عمان بشكل لم تشهده قط، كما سبق وأن ألمحنا. المركز المرموق الذي احتله السلطان سعيد في المجال الدولي، والاحترام الذي كان يتميز به بين حكام أوروبا وآسيا وأفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية في ذلك العصر هذا بالإضافة إلى شعبيته الواسعة بين أفراد شعبه. استقرار الحكم العماني، رغم المطامع والمؤامرات الأجنبية، حيث استطاع السيد سعيد المحافظة على استقلال بلاده بتوازن دقيق مستخدما الدبلوماسية أكثر من القوة العسكرية من أجل الوصول إلى أهدافه. قوة الاقتصاد العماني، المستند إلى تقدم وتطور التجارة العمانية التي كانت تعتمد هي الأخرى على أسطول تجاري ضخم (اعتبره الخبراء ثاني أكبر أسطول في المحيط الهندي في ذلك الوقت) تسانده قوة بحرية متميزة. ودفن في زنجبار في المقبرة المخصصة لدفن أولاد الإمام. كان له من العمر ستة وستون عاما وسبعة أشهر, وبعد حكم دام خمسين عاما. كانت وفاته نقطة تحول خطيرة في تاريخ الإمبراطورية والسبب الأساسي في ضعفها وانقسامها بعد ذلك.المنجزات الحضارية لدولة البوسعيد
• بناء إمبراطورية عُمانية كبيرة امتدت لتشمل مناطق عديدة في شرق أفريقيا خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر. وأقامت علاقات سياسية متوازنة مع القوى العظمى في ذلك الوقت، خاصة بريطانيا وفرنسا، بالإضافة الى الولايات المتحدة.• التغلب على مختلف التحديات الداخلية والإقليمية، وغرس أساس قوي لعلاقات متوازنة خليجياً وإقليمياً ودولياً أتاح للسلطنة الحفاظ على مصالحها الوطنية.• بناء دولة عصرية مزدهرة تمثل الأم بالنسبة لكل أبنائها.• وقبل ذلك وبعده تحقيق استمرارية ووحدة التاريخ العماني.• ومن بين انجازاتها:
• في المجال العسكري: أرست دعائم الوحدة الوطنية حيث تمكن الامام أحمد بن سعيد من توحيد الشعب العماني تحت راية واحدة عن طريق الحكمة والتسامح والمساواة.• المجال الاقتصادي والاجتماعي: تمكنت من بناء قوة اقتصادية قوامها الاهتمام بالزراعة والري وصيد الاسماك وطرق التجارة الداخلية والخارجية.• التجارة :كانت هنالك علاقات تجارية بين عمان وكل من منطقة الخليج العربي والهند وشرق أفريقيا.• المجال الثقافي : تمثل المجال الثقافي في مؤسسات التعليم (المساجد لكونها ركيزة لعبادة والتعليم)،


النص الأصلي

بعد الانتصارات المجيدة التي حققها أحمد بن سعيد على الفرس في صحار ، أمر بعقد اجتماع في الرستاق ، ضم شيوخ القبائل وعلماء البلاد وأعيانها ، وطلب من الجميع توحيد الصفوف لمواجهة الخطر الفارسي ، وشعر الجميع بحجم الخطر الذي يتهددهم، وأنه لابد من اختيار إمام قوي ، يتحمل مسؤوليات الحكم في البلاد ، فأجمع الحاضرون على مبايعة أحمد بن سعيد إماماً عليهم ، وبذلك قامت دولة البوسعيد التي يعد الإمام أحمد مؤسساً لها .
عهد الامام أحمد بن سعيد
ولد في بلدة أدم بعمان. بدأ حياته كتاجر، حيث امتهن هذه الحرفة كغيره من أهل أدم، وأصبح أحد أغنى التجار في صحار وغيرها.
عندما عظم شأنه بين التجار عينه الإمام سيف بن سلطان اليعربي واليا على صحار.
أجبر صموده في صحار رغم طول مدة الحصار الفرس على طلب الصلح الذي نصّ على خروج الفرس من صحار وبقائهم في مسقط، ويدفع أحمد بن سعيد الجزية للفرس.
• السعي لتحرير مسقط من خلال اتخاذ بركاء كميناء وسوق بديل وتعيين خلفان بن محمد البوسعيدي والياً, وإعفاء البضائع من الجمارك لضرب الأهمية الاقتصادية لمسقط بالنسبة للفرس.
• إهمال دفع الجزية التي تم الاتفاق عليها مع الفرس عمداً.
• استعادة حصون مسقط.
• الانتقام من الفرس وطردهم من البلاد عن طريق الخدعة.
• اشتهر الإمام أحمد بن سعيد بإدارته الحازمة ، فقام بعد مبايعته بجهود كبيرة من أجل القضاء على الفتن الداخلية ، واستتباب الأمن وتوحيد البلاد .
ومن أبرز أعماله لتحقيق ذلك :
- أوجد رجال الشرطة ، فكفل بذلك الأمن والاستقرار لرعاياه .
- أنشأ جيشا ثابتاً، وأسطولاً بحريّاً قويا .
- وضع نظاما للجمارك ، وفرض رسوما جمركية على السلع المستوردة ، وأعفى السلع العمانية منها .
- شجع التجارة مع الهند وشرقي أفريقيا .
- أرسى القواعد الإدارية والقضائية في البلاد .
- اهتم بالنواحي العمرانية فشيد الحصون والمساجد والقصور .
الإنجازات الداخليّة زمن الإمام أحمد
• التنظيمات الإدارية:
• الإمام أحمد: رأس النظام، والرئيس الأعلى لجميع السلطات، فهو إمام البلاد.
• السلطة التشريعية: العلماء والوجهاء والأعيان، ولهم صفة استشارية للإمام.
• السلطة القضائية: لكل ولاية قاض، بالإضافة إلى القاضي الأول في الرستاق، وقاضي القضاة.
• السلطة التنفيذية:
• الولاة: وقد طبق الإمام مبدأ الرجل المناسب، الأمر الذي ساعد على وحدة البلاد وانسجامها وكان الإمام يتشدد في اختيار الولاة ويتحرى عنهم.
• بيت المال: ومصادره متعددة من زكاة وجزية وغنائم وعشور وصدقات.
• جباة الضرائب: وهي وظائف مالية جديدة لتحصيل الضرائب على ما تنتجه الأرض، وبضائع التجار، ورسوم رسو السفن، وكان بالميناء وكلاء للقيام بهذا العمل.
• الشرطة: أولى الإمام الاهتمام بالشرطة ليكفل استتباب الأمن والاستقرار، ووجدت في مسقط أعداد كبيرة من الشرطة.
• الحرس الخاص: كان مركزه في الرستاق، وعدده يزيد عن ألفي شخص يرافقون الإمام في حله وترحاله.
• الجيش: أدرك الإمام اهمية تشكيل جيش من أجل حماية عمان ومناطقها ومصالحها والحفاظ على مصالحها، وأصبح هو المشرف على تسليحه.
• الأسطول: اهتم الإمام بالقوة البحرية لعمان من أجل الحفاظ على التجارة وحماية المناطق الساحلية والجزر التابعة لعمان. وأصبحت القوات البحرية تتكون من (12) سفينة مجهزة بأكثر من (50) مدفع.



التنظيمات الاقتصادية:
• التجارة البرية الداخلية: أسهم استتباب الأمن في ازدهار التجارة زمن الإمام أحمد، فقد ازدهرت الأسواق وتعددت مواردها، من سلع عمانية وخارجية، وبدأت تفد إلى عمان قوافل التجار من البحرين وغيرها.
• التجارة البحرية: زادت قدرة الأسطول التجاري العماني زمن الإمام بفضل وجود أسطول حربي يجوب البحار والمحيطات.
• الزراعة: نهضت الزراعة في عمان بفضل الاستقرار، فزرعت محاصيل متنوعة نظراً لتنوع المناخ( عنب – رمان تربية عسل ).
• الصناعة: صناعة السفن – المنسوجات – دبغ الجلود – عصر السكر – صهر النحاس – صناعة البخور.
الحياة العلمية والثقافية:
• اهتمام كبير بالعلم والعلماء.
• ازدهار المدارس القرآنية.
• ازدهار حلقات المساجد.
• ظهور عدد كبير من الشعراء والعلماء.
العلاقات الخارجية زمن الإمام أحمد
الفرس:
نجح الإمام أحمد في فرض مكانته على منطقة الخليج العربي، وأجبر قادة فارس على احترام مكانة عمان الجديدة، وبدأ سلاطين العثمانيين في الاعتماد على قوته في هذه المنطقة، لاسيما بعد نجاح الأسطول العماني في كسر الحصار الفارسي على البصرة.

القوى الأوروبية:
شهد عصر الإمام أحمد أهم فترات الصراع والتنافس بين القوى الأوروبية في المنطقة، لاسيما بين بريطانيا وفرنسا، ونجح الإمام بحكمته وبعد نظرته في الحفاظ على سلامة عمان وسيادتها، وحافظ على مصالحها، ولم يرجح قوة أوروبية على أخرى.
امتد نشاطه ليشمل جزيرة موريشيوس في المحيط الهندي، واتفق مع الفرنسيين على إقامة وكالة تجارية في مسقط.
كما شهد عصر الإمام أحمد أهم فترات الصراع والتنافس بين القوى الأوروبية في المنطقة، لاسيما بين بريطانيا وفرنسا، ونجح الإمام بحكمته وبعد نظرته في الحفاظ على سلامة عمان وسيادتها، وحافظ على مصالحها، ولم يرجح قوة أوروبية على أخرى.
أبناؤه:
له من الأولاد: هلال، سعيد، سلطان، قيس، سيف، محمد، وطالب، ومن البنات السيدة موزة، وهي من العمانيات الشهيرات.
انقلابات الأبناء:
-سلطان وسيف أبناء الامام أحمد يعلنان الثورة مرتين ويعفو عنهما.
- توفى ابنه الاكبر هلال مريضا.


وفاته:
-توفي بالرستاق عام 1188 هـ/ 1777م ودفن بها، وقبره معروف بمحلة بيت القرن.

عهد الإمام سعيد بن الإمام أحمد بن سعيد
- استقرّ في الرستاق حتى وفاته.
- كان محبّاً للأدب والشعر وقارضاً له.
- تمرد الحمراء .
- تمرد الأخوة سلطان وقيس.
- يتولى حمد بن سعيد بن الإمام أحمد شؤون البلاد 1782م.
عهد السيّد حمد بن سعيد بن الامام أحمد
نظراً لأن الإمام سعيد كان زاهداً في الحكم والإدارة ، فقد تولى ابنه حمد تصريف أمور الدولة ، واتخذ من مدينة مسقط مقرا للحكم نظرا لأهمية موقعها، بينما بقي والده الإمام سعيد في الرستاق ، ومع مضي الزمن تزايدت قوة حمد ، حتى أصبحت السلطة الفعلية في يده.
اهتم حمد بن سعيد ببناء الأبراج والقلاع من أجل تأمين سلامة البلاد ، وفي عام 1785م أرسل جيشاً كبيراً إلى شرقي أفريقيا، ونجح في القضاء على الحركات المناوئة في تلك المنطقة ، فأعلنت "ممباسا" تبعيتها له ، ثم تلتها المقاطعات الأخرى .
• استمرار التنافس بينه وبين أعمامه سلطان وقيس.
• كان حمد دارسا للقرآن ، ملازما للصلاة في الجماعة ، وقد ذاع صيته ، وازدادت هيبته ، ثم مرض وتوفي في مسقط ، ودفن فيها ، عام 1792م.
عهد السيد سلطان بن أحمد بن سعيد (1792 – 1804م)
تولى السيد سلطان السلطة في مسقط بعد وفاة ابن أخيه حمد بن سعيد عام 1792م ، بينما كان أخوه الإمام سعيد بن أحمد لا يزال قائما بالإمامة في الرستاق ، ولكن السلطة الفعلية استمرت بيد السيد سلطان بن أحمد ، حيث انتقل الحكم الفعلي من الرستاق إلى مسقط .
واجه السيد سلطان بعض المشاكل الداخلية والحروب القبلية ، ولكنه تغلب عليها بسياسته وقوة جيشه، وبعد أن استتب الأمن في البلاد ، وجه اهتمامه إلى الخارج لاسترداد المناطق التي فقدتها الدولة العمانية ، وفتح بلاد جديدة ، ولحماية حدود عمان من الغزو الخارجي .
من أبرز الأعمال على الصعيد الداخلي:
• عمل على توحيد البلد.
• القضاء على الفتن التي كانت في بعض المناطق في البلاد والتي انتشرت في عهد الامام سعيد بن أحمد.
• فرض هيبة الدولة.
• بناء بيت العلم.
• قام بتوجيه اهتمامه إلى الخارج لاسترداد المناطق التي فقدت من الدولة -بعد أن استتب الامن في البلاد- لفتح بلاد جديدة ولحماية الحدود العمانية من الغزو الخارجي.
على المستوى الخارجي:
- تعزيز النفوذ العمانية في منطقة الخليج العربي:
• كان السيد سلطان بن أحمد مهتما بتأمين الملاحة في منطقة الخليج العربي والمحافظة على الأمن فيها، ذلك لحماية بلاده من الغزو، واستطاع عام 1789م أن يسيطر على المنطقة بأسرها، فقد أخضع جزيرتي قشم وهرمز، وضم بندر عباس وجوادر وشهباز، وتمكن عام 1800م من حماية السفن التجارية في منطقة الخليج العربي.
- مساندة البحرين:
• كانت البحرين خاضعة للفرس حتى عام 1783م حيث تمكن رجال قبيلة العتوب من طردهم، غير أن الفرس عادوا من جديد، وتمكنوا من السيطرة عليها، عندها استنجد أهل البحرين بالسيد سلطان فأنجدهم بحملة بحرية بقيادة ولده سالم الذي تمكن من إنهاء الغزو الفارسي.
• توقيع معاهدة تجارية مع شركة الهند الشرقية يسمح بمقتضاها بإنشاء وكالة تجارية لها في بندر عباس.
عهد السيّد سعيد بن سلطان
ولد حسب ما ذكر صاحب (جهينة الأخبار) في (سمائل) وقيل في بلدة (الغبرة) في العاصمة مسقط سنة 1204هـ - الموافق حوالي 1791 م.
قبل مقتله في عام 1804 م قام والده السيد سلطان بن أحمد بتعيين محمد بن ناصر الجبري وصيا على ابنيه، سالم وكان يبلغ من العمر (15) عاما، وسعيد كان له من العمر (13) عاما.
• تعيين السيد بدر بن سيف بن الامام أحمد كوصي على الحكم بعد محاولة السيد قيس بن أحمد الاستيلاء على الإمامة.
• مقتل السيد بدر بن سيف على يد السيد سعيد عام 1804 وبالتالي تم له توطيد حكمه في عمان والمناطق التابعة لها.
• تولى السيد سعيد بن سلطان مقاليد الحكم سنة 1806 م، وقد اتسع النفوذ العماني في عهده إلى أقصى مداه، حيث امتدت الإمبراطورية العمانية من بندر عباس على ضفاف الخليج العربي إلى ميناء زنجبار على الساحل الشرقي لإفريقيا، بالإضافة إلى بعض الجزر الواقعة في منطقة الخليج وبحر العرب والمحيط الهندي بما فيها أرخبيل جزر القمر.
علاقاته الخارجيّة:
• تم ابرام اتفاقية مع الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1833، ثم أرسل السلطان سعيد بن سلطان سفينة عمانية (السلطانة) إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عهد الرئيس أندرو جاكسون وكانت تقل أول سفير عماني في تلك البلاد وهو أحمد بن النعمان الكعبي ويعتبر أول مبعوث عربي يصل إلى هناك.
• أشاد معظم الباحثين بالسياسة الحكيمة والمتزنة التي انتهجها حيث عقد اتفاقيات مع 22 دولة وتبادل الرسائل مع 33 دولة، وكان يعامل الدول الأخرى بمبدأ المعاملة بالمثل، ونأى بنفسه عن التورط في المشاكل الدولية، ومن ذلك رفضه تلبية طلب خديوي مصر آنذاك لمشاركته في حروبه ضد الدول المجاورة.
• علاقته الوطيدة مع بريطانيا درئا للأخطار التي كانت تحدق به من جيرانه القواسم والوهابيين. ومن ناحية أخرى كان من صالح الانجليز أن يكون لهم حليف مثل السيد سعيد بن سلطان يعاونهم في القضاء على القواسم الذين كانوا لا يتورعون عن مهاجمة السفن البريطانية في الخليج العربي.
• في عهده اشتد التنافس الفرنسي البريطاني على كسب ود السلطنة، فقد اهتمت فرنسا في عهده بتدعيم علاقاتها التجارية الثنائية مع السلطنة على الرغم من مقاومة بريطانيا لهذا التقارب، ولكن بريطانيا اضطرت أخيرا للرضوخ عندما رأت أنه ليس من صالحها توتير الوضع.
السيد سعيد يحول زنجبار مركزاً للتجارة العالمية:
 أصبحت زنجبار الداعمة الكبرى في مشروعات السيد سعيد الأفريقية بسبب : موقعها المتوسط في المنطقة وطقسها المعتدل وأرضها الخصبة وعذوبة مياهها وكبر مينائها. من هنا قرر الإقامة فيها وجعل منها عاصمة ثانية لملكه.
 بدأ في تعميرها ونظم طرقها ومرافقها وموانئها، وبنى قصره الكبير بها عام 1832م ، ثم انتقل إليها رسميا عام 1840م .
 بجانب ازدهار زنجبار، وما حققته زراعة القرنفل فيها، فإن السيد سعيد كان يشجع رعاياه على التوغل في افريقيا والتنقل بين جزر المحيط للتجارة.
 بمرور الزمن أصبحت منطقة وسط أفريقيا والبحيرات مرتبطة بوقع الحياة على الساحل الشرقي وزنجبار ، بل إن العمانيين توغلوا غرباً حتى وصلوا الكونغو وسواحل المحيط الأطلسي .
 أصبحت زنجبار مركزاً لتجارة السلع الواردة من تلك المناطق مثل الجلود والعاج والأخشاب والمعدن والصمغ وانواع من النباتات.
يعتبر المؤرخون أنّ فترة السيد سعيد بن سلطان هي الفترة الذهبية في التاريخ العماني لاعتبارات مهمة منها:
 اتساع نفوذ دولة عمان بشكل لم تشهده قط، كما سبق وأن ألمحنا.
 المركز المرموق الذي احتله السلطان سعيد في المجال الدولي، والاحترام الذي كان يتميز به بين حكام أوروبا وآسيا وأفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية في ذلك العصر هذا بالإضافة إلى شعبيته الواسعة بين أفراد شعبه.
 استقرار الحكم العماني، رغم المطامع والمؤامرات الأجنبية، حيث استطاع السيد سعيد المحافظة على استقلال بلاده بتوازن دقيق مستخدما الدبلوماسية أكثر من القوة العسكرية من أجل الوصول إلى أهدافه.
 قوة الاقتصاد العماني، المستند إلى تقدم وتطور التجارة العمانية التي كانت تعتمد هي الأخرى على أسطول تجاري ضخم (اعتبره الخبراء ثاني أكبر أسطول في المحيط الهندي في ذلك الوقت) تسانده قوة بحرية متميزة.
 توفي السيد سعيد بن سلطان بتاريخ 19 صفر سنة 1273 هـ الموافق حوالي 1856 م على متن سفينته فيكتوريا أثناء رحلته من عمان إلى زنجبار وذلك بالقرب من جزر سيشل، ودفن في زنجبار في المقبرة المخصصة لدفن أولاد الإمام.
 كان له من العمر ستة وستون عاما وسبعة أشهر, وبعد حكم دام خمسين عاما.
 كانت وفاته نقطة تحول خطيرة في تاريخ الإمبراطورية والسبب الأساسي في ضعفها وانقسامها بعد ذلك.
المنجزات الحضارية لدولة البوسعيد
• بناء إمبراطورية عُمانية كبيرة امتدت لتشمل مناطق عديدة في شرق أفريقيا خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر. وقد فرضت هذه الإمبراطورية وجودها البحري في المحيط الهندي، وأقامت علاقات سياسية متوازنة مع القوى العظمى في ذلك الوقت، خاصة بريطانيا وفرنسا، بالإضافة الى الولايات المتحدة.
• التغلب على مختلف التحديات الداخلية والإقليمية، وغرس أساس قوي لعلاقات متوازنة خليجياً وإقليمياً ودولياً أتاح للسلطنة الحفاظ على مصالحها الوطنية.
• بناء دولة عصرية مزدهرة تمثل الأم بالنسبة لكل أبنائها.
• وقبل ذلك وبعده تحقيق استمرارية ووحدة التاريخ العماني.
• ومن بين انجازاتها:
• في المجال العسكري: أرست دعائم الوحدة الوطنية حيث تمكن الامام أحمد بن سعيد من توحيد الشعب العماني تحت راية واحدة عن طريق الحكمة والتسامح والمساواة.
• المجال الاقتصادي والاجتماعي: تمكنت من بناء قوة اقتصادية قوامها الاهتمام بالزراعة والري وصيد الاسماك وطرق التجارة الداخلية والخارجية.
• التجارة :كانت هنالك علاقات تجارية بين عمان وكل من منطقة الخليج العربي والهند وشرق أفريقيا.
• المجال الثقافي : تمثل المجال الثقافي في مؤسسات التعليم (المساجد لكونها ركيزة لعبادة والتعليم)، كما اهتمت بالمجال الثقافي في شرق أفريقيا.
• المجال العمراني: ازدهرت العمارة العمانية من قلاع وحصون وأبراج وقصور ومساجد.

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

بمجردوصوله صلى ...

بمجردوصوله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة واستقراره فيها عزم على إقامة مجتمع إسلامي راسخ متم...

temps cette nui...

temps cette nuit-là : les tours tremblaient dans leur charpente, les girouettes piaulaient, le feu ...

القراءة هي البو...

القراءة هي البوّابة الأولى لتلقِّي العلوم المختلفة والمتنوّعة، وهنا تكمن أهميّة القراءة بالدرجة الأو...

The purpose of ...

The purpose of this study was to compare the relative efficacy and safety of different antibiotic dr...

الإدمان عبارة ع...

الإدمان عبارة عن مرضٍ ناتج عن اعتياد الإنسان على عقار، أو سلوك معيّن، أو مادّة مخدِّرة توجّهُ سلوكيّ...

optical communi...

optical communication has major advantages at long distances, but the implication is that electrical...

أما بعد : فقد ج...

أما بعد : فقد جعل الله كتابه نورا وهدى ، يخرج به الناس من الظلمات إلى النور ، قال تعالى : “كتاب أنزل...

على ساحل هذا ال...

على ساحل هذا الأبيض المتوسطء بإزاء مدنياته القديمة والحديثة كما يقف الصياد الذي دهمته العتمةٌ ولم يع...

following excer...

following excerpt The pace of amendment within the last many centuries becomes evident if we tend to...

: The results o...

: The results of the present study indicate that both the methods were associated with a reduced num...

زكاة بهيمة الأن...

زكاة بهيمة الأنعام السائمة الأموال التي تجب فيها الزكاة أربعة أصناف: السّـائمة من بَهِيمة الأنعام، و...

زكاة بهيمة الأن...

زكاة بهيمة الأنعام السائمة الأموال التي تجب فيها الزكاة أربعة أصناف: السّـائمة من بَهِيمة الأنعام، و...