لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (50%)

1 - اضطر اخي للهجرة الى خارج العراق بسبب تهديدات المجاميع المسلحة الخارجه عن القانون وحتى نحن هاجرنا من البصرة 2006- 2007 الى بغداد, و قبل الهجرة من العراق تعرض إلى سرقة سيارته مره سنة 2005 و مره سنة 2006 و قدمنا شكوى ولم نحصل على أي نتيجة تعيد لنا حقوقنا. ومن احد المرات تسلبت منه سياره في الجزائر قرب مطعم الجندول فركضنا مسرعين إلى رجل الأمن ليساعدنا إلا أنه رفض وقال إلا بأمر القاضي استطيع التحرك ,و السيارة قد عبرة من أمامه في حين شرطة المخدرات قبضت على اخي بدون أمر قاضي في 1-1-2024 . و جميعنا نحن لم نحصل من الدولة على أي مساعدة او عمل نعيل به انفسنا نعمل بجهودنا الشخصية على رحمة الله و اغلب الاوقات عاطلين عن العمل و الدولة لم تمنحنا أي شيء من حقوقنا التي اقرها الدستور و القوانيين الاخرى .2 - عاد اخي للعراق سنة 2014 بسبب اللحاحنا الكثير عليه من اجل اطفاله حيث كان يعيش في اسبانيا و اوربا
وعمل في البصرة بعد عودته لفترات متقطعه بسبب عدم توفرالعمل المستمر في الشركات الاهلية , حتى حصل على عمل سنة 2019 في مجال تدريب مع مدربين اسبان للجيش و مكافحة الارهاب متعاقدين مع الحكومة لتدريبهم في معسكرالكلية العسكرية / بسمايا لانه يجيد اللغة الاسبانية لمدة سنتين وحينمى انتهى عمل المدربين الاسبان بسبب انتهاء العقد مع الحكومة العراقية بقى عاطل عن العمل و حاول الحصول على عمل مع وزارة الدفاع و الداخلية او أي مجال اخر الا انه لم يجد اليد التي تحقق رغبته في العمل و تستفيد من خبرته في التدريب و ثقافته .3 – و بسبب قصور توفر العمل في وزراة العمل و المؤسسات المسؤله عن توفير العمل قرر الخروج من العراق بدون رجعه مع عائلته و العودة بتجاه اسبانيا و اوربا الا انه بسببنا نحن منعناه من اخذ عائلته معه بسبب حبنا لاطفاله وهوصاحب عائلة تتكون من 4 افراد , فغادر لوحده من اجل العمل الى اسبانيا واربا و بداء يعمل في مجالات مختلفه مثل كاشير , التسوق للغير و يشحن لهم البضائع عبر البحر من دول امريكا الجنوبية التي تمثل المصدر الاول لتوفير الغذاء في العالم مثل الموز, حيث كان يحصل على زبائن يطلبون منه التسوق لهم وكان له زبائن في اوربا والخليج وعمله متقطع و ليس مستمر و حسب الطلب من الزبون . 4 - وفي راس السنة 2024 كان قادم من البرازيل و نزل مطار الدوحه وهناك حدثة له مشكله و مشادة مع اشخاص بسبب نقاش حول اوضاع العراق السياسيه وكان هو على تواصل معنا من خلال الهاتف قبل ان يصعد طائرة الخطوط الجوية القطرية متجه للبصرة فتم احتجازه و تفتيشه وتفتيش حقائبه وكل امتعته بكل دقه التي كانت معه ومع اقتراب فترة صعوده للطائرة قدم له شخصان اخبروه بانه تم تغير مقعده في الطائرة خلاف ما تم حجزه ولا يعلم ما هوالسبب واخذو منه حقائبه لارسالها للشحن في الطائرة وهذا اخر ما اخبرنا به قبل ان يصعد الطائرة قادم للبصرة و انقطع معه الاتصال .5 - و بيوم 1-1 واتصل بنا المحامي احمد عبدالله عصرا وقال بان اخوكم الان هو محتجز في شعبة مخدرات حي المهندسين و يطلب منكم المساعده وحيث لم يتم تبليغنا تبليغ رسمي و حسب ما نص عليه القانون من تبليغ ذوي المعتقل او المحبوس .و اجرينا اتصلات مختلفه في ذلك اليوم فتبين لنا بان مخبر سري من السلطات القطرية اعطت وشايه الى مدير مخدرات البصرة بالقبض على اخي ولا اعراف كيف جهة تفتشت شخص ثم تعطي به وشايه الى جهة اخرى فلماذا لم تقبض عليه هيا بنفسها ؟ بدل ان تشي به ؟ و مطار البرازيل و مطار الدوحه اكثر تطور تقني وامني بدرجة جدا متقدمة على مطار البصرة فكيف مطارين لم يكشفه و كشفه اخر اقل منهم تقدم بالامن التكنولوجي وهذا وحسب تصنيف منظمة الأمم المتحدة للطيران المدني ICOA و الاتحاد الدولي للنقل الجوي IATA , فان مطار غواروليوس البرازيلي و مطار الدوحة الدولي يتفوق على مطار البصرة بفارق جدا كبير من ناحية التدقيق الأمني و التكنولوجيا و تدريب الكلاب البوليسيه.وهذه المطارت على ترتيب اول عشرة مطارات متقدمة و امنة على العالم .6 - ومما اتصل به علمنا قبض عليه مدير مخدرات البصرة برفقة اكثر من 60 عنصر امني في ذلك اليوم و بدون الحصول على امر قضائي بالقبض وقد قبضوا عليه مباشر من نزوله من الطائرة واقتادوه معصوب العيون و قامة الشرطة بانزل حقائب من مستودع شحن الطائرة ناسبين هذه الحقائب تعود له مدعين بالجزم انهم وجدوا بها مخدرات وهو الذي حقائبة اجتازت مطارين من اقوى مطارات العالم بالتقدم التكنولوجي والامني. ولا اعراف كيف عرفوها انها مخدرات و تقرير فحص المادة لم يخرج الامن بعد 3 اشهر وتم تعذيبه نفسيا وامام كل السلطات بالتشهير به و نشره على مواقع الانترنت و موقع وزارة الداخلية الرسمي وهو بعده في المطار ولم يسمحوا له التواصل مع عائلته او السفاره الفنزولية في العراق .و نود ان وجه سؤال لماذا مديرية المخدرات لم تضعه لفتره كافية تحت المراقبة و التحري و تنصب له كمين خارج المطار و تقبض عليه وهو متلبس بصورة تخلو من الشك و الريبه بدل ما نصبت له كمين في داخل منطقة مغلقة في المطار فهل الكمين ينصب بالمناطق المغلقه ام المفتوحة و ما سبب هذا التسرع و الكثرة العديدة حيث فقط محضر الضبط بتاريخ 1-1 تم توقيعه باكثر من 23 عنصر امني الذي يدخل الشك و الريبه في امر القبض و يفقده مصداقيته
على سبيل المثال قرار حكم محكمة جنايات يتكون من 3 قضاة و محضر ضبط يتكون 23 فرد .وبعد تاكدنا من انه محتجز توجهنا الى شعبة مخدرات حي المهندسين ( انا و اخي علي ) وكان الوقت ليلا و استفسرنا منهم فرفضوا ان يؤكدوا لنا الخبر فقلت لهم اخي محتجز عندكم و انا اطلب ان يكون بالتحقيق معه من يمثله من محامي وليس لوحده و بعد ذلك قالوا غدا الصبح سوف يسير للمحكمة اذهب الصبح شوفه هنا ممنوع .7 - فشاهدت اخي في ذلك اليوم 2-1 و كانت علامات الضرب و التعذيب تظهر على وجه اثر لكمة قوية على فكه و شفتاه متورمه و شكله شاحب من اثر التعذيب على يد شرطة المخدرات وكان و يمشي بصعوبة و تعامل الشرطة معه كان قاسي و مهين و حتى تم ضربه كفخه على راسه حينمى حاول النظر لي ثم ادخلوه الى التحقيق في المحكمة واخرجوه بعد فتره فتبعتهم ونزلت خلفه
و وجدة مجموعه من الشرطة يقفون بالقرب من موقف الاحتجاز الخارجي فاقتربت منهم و دار بيني و بينهم حديث حول موضوع اخي وقبل ان يذهبوا اخبرني شخص ان اتي في الدوام المسائي استلم اغراضه ثم ذهبوا. و بيقت مع شخص واحد نتداول الحديث و قد عرفت منه ان مكافحة المخدرات قبضت عليه اثر وشاية مخبر سري من خارج العراق وليس من خلال تفتيشه بالصدفه وتم التوجه داخل المطار و القبض عليه . وهذا امر يثير الشك و الريبه وطلبت من المحامي ان يذهب هو يستلمها فتعذر وقد للحننا عليه انا و اخي (علي + مصطفى ) فلم يوافق مما اظطرني للذهاب و استلام اغراضه .8 - فذهبت مساء يوم 2-1 انا و اخي( علي + مصطفى ) و بقى اخي علي جالس في السيارة ينتظرني لاستلامها وكنت بحالة صحية متعبة جدا
وعن طريق الاستعلامات دخلت وكان شخص معي رافقني و صعدت الطابق الثاني فدخلت الى غرفة و شخص كان جالس فيها فقال انتظر قليلا وكان يعمل على حاسبته الشخصيه بعد برهة غادر و رجع بعد فتره شخص اخر و معه حقيبة سفر كبيرة و وضعها في الغرفة ثم طلب من أي اتي معه وادخلني على شخص اخر و كنا لوحدنا ودار بيننا حديث عن موضع اخي وكيف انه يقدر ان يحمي اخي من الا كراه والاجبار على الاعتراف تحت التعذيب و ان يدون له افادة بكل احترام لحقوق الانسان و بدون أي اكراه مقابل مبلغ 10 الف دولار وان جميع ما تم تدوينه من تحقيق بتاريخ 1-1 و 2-1 هو تحت التعذيب و الاكراه و انه من خلال ادخال محامي بالموضع عن طريقه مقابل مبلغ 75 مليون يستطيعون اخارج اخي من هذه التهمة , فطلبت منه التفكير
وقال لي ان المواد المضوبطة ليست كلها مخدرات نقية بل هي مخلوطه والصافي النقي منها لا يتجاوز 3 غرام .9 - ثم طلبت منه اشوف اخي فقام معي و كلم نفس الشخص الي جلبني له فقال له سلموه الاغراض و من ينزل خلوه يشوف اخوه
و سلمني مبلغ من المال 2000 دولار و عمل نقدية مختلفت العدد و النوع وبعض هويات اخي و بطاقات ماستر كارد و خاتم من الزمرد و قال هذه حقائب اخوك خذها فاقتربت اخذ الحقائب , فقلت له اخي قادم من البرازيل الى البصرة وهذه تحمل ليبل دولة قطر و ليس البرازيل فكيف هذه حقائب اخي فقلت له هذه ليست حقائبه على ما اعتقد فقال اخذهن بصورة عصبية .فاخذتهن انزلتهن وساعدني شخص انزل معي واحده عندما نزلنا الدرج طلبت من شرطه ان تسمح لي اشوف اخي اجروا بعض الاتصلات فسمحوا لي اشوف اخي و شاهدته وكان فكه و شفتيه متورمه اثر ضربة قوية على فكه و خدوش على رقبته و شكله منهك و اخبرني موته من التعذيب و الكهرباء و بداء بالبكاء و اعطيته مبلغ من المال وكانت مقابله قصيرة ليست اكثر من 5 دقائق وقال لي ان هذه الحقائب ليست لي و اعطي خاتم الزمرد الى زوجتي .وحيث التحقيق القضائي و الابتدائي بتاريخ 1-1 و 2-1 كان مخالف لحقوق الانسان و حق السكوت و اصول المحاكمات الجزائية و الدستور ولم يمنح اخي أي ضمانت بعدم بتعرضه للاكراه و انتزاع الاقوال منه بالحيله و التعسف هذا ما اخبرنا به المحامي احمد عبدالله و بسبب استشعار الحرج من القائمين على التحقيق و صداقة العمل لم يستطع المحامي الزامهم بواجب احترام حقوق المتهم بالتحقيق الاخلاقي العادل . وان اخي قد انكر التهمة له بالكامل ولا يعرف أي شيء عن اسماء أي اشخاص ورد ذكرهم في التحقيق وان جميع ما دون في محضر التحقيق لم ينطق به اخي و اغلب ما جاء في محضر التحقيق تم عكسه من المحضر الابتدائي وقد دونت اوراق التحقيق القضائي قبل دخول اخي على المحقق المدعو سعد الموسوي .هكذا اخبرني به المحامي .ثم اخذت الحقائب اوصلت اثنان منها الى باب الدخول و رجعت على الاخرى وكان اخي علي يقف على مسافه فناديت عليه اتى و ساعدني بحمل الحقائب
و عند وصولنا الى السيارة قررنا تفحص الحقائب التي تدعي شرطة المخدرات انها تعود لاخي و وجدة بها مواد مخدرة فكان الليبل للحقائب الثلاث لا يعود لدولة البرازيل بل عائديته الى دولة قطر ولا يحمل اسم اخي احمد و عندما فتحناها وكانت غير مقفله ( وتبين لنا فيما بعد حين تفحصها في البيت ان الاقفال تم تخريبها ) و وجدنا بها ملابس خليجية لا تعود لاخي و تحمل عطر خليجي ( الحقيبه الكبيرة )
و كانت الثانية ( صغيره ) تحوي ملابس سباحه مثل منشف و مواد غسول واحذية و الثاثله ( صغيره ) تحتوي اورارق و مجلات و ملابس داخلية رجالية
و بعض الحبوب من الادوية ثلاث علب و كبسول, وكل شيء يثير في داخلي الشك رميته حتى الاحذية ( 3 ازواج كانت موزعه على الحقائب لون اسود كلها ) رميتها في الزبل على مسافه قريبه من شعبة المخدرات قبل تحركنا بالسياره و تفحصنا خلوها من أي شيء يثير الشك و عدم الاطمئنان , و تاكدنا انها لا تعود لاخي اكثر مما وجدنها بداخلها من اشياء لا تعود الى اخي
10 - فوصلت للبيت فعندما شاهدتها زوجتها قالت وفهمنا منها تقول انها ليست حقائب زوجي وكلمت ابنها فترجم لنا قال تقول امي حقاب ابوك لونها ازرق غامق وهن فقط اثنان كبار الحجم من اين اتوى بهذه الحقائب وهذه الحقائب ليبل قطري و ليست من البرازيل و هذه الحقائب لا تحمل ليبل مطار سان باولو البرازيلي هذه تحمل ليبل مطار قطر الدوحه
وبدت تفتح الحقائب و تبحث فيها و تتكلم بحالة من القهر و اليأس و فهمنا انها تقول سرقوا مجوهرات الزمرد في قطر
و بدلوا حقائب زوجي اللصوص .و بقة هذه الحقائب عند زوجته و عندما غادرة العراق اخذتها معها ولا اعرف ماذا حل ببقية الاغراض التي كانت فيها واخبرت المحامي احمد بهذا الامرفقال هذا الامر نناقشه في محكمة الموضع غير مسموح لنا مناقشته امام التحقيق .11- و في يوم السبت 6 -1 كان يوم مواجهة فمنعونا من مواجهته و قالوا لنا لقد أرسل عليه عميد حسنيين في المديرية ليحقق معه فاتصلنا على المحامين فقالوا لنا لا علم لنا لكن لا يحقق لهم أن يحققوا معه لأن لا يوجد أمر من القاضي بفتح أي تحقيق معه ونحن كنا في محكمة التحقيق يوم الخميس 4 -1 .ولم يصدر هكذا قرار من القاضي .لم تبلغ محاميه و تسمح لمحاميه بالحضور للدفاع عنه ما هو الضمان و الدليل أنك لن تعرضه الإكراه و التعذيب و تسطر أقوال تنسبها له و تلحق به الأذى
فهددني بان لم أغادر سوف يرميني بالسجن , من بعد ذلك اخبرني المحامين انه سوف يجلبوه غدا للمحكمة
وفي ثاني يوم الاحد 7 – 1


النص الأصلي

1 - اضطر اخي للهجرة الى خارج العراق بسبب تهديدات المجاميع المسلحة الخارجه عن القانون وحتى نحن هاجرنا من البصرة 2006- 2007 الى بغداد, و قبل الهجرة من العراق تعرض إلى سرقة سيارته مره سنة 2005 و مره سنة 2006 و قدمنا شكوى ولم نحصل على أي نتيجة تعيد لنا حقوقنا.
ومن احد المرات تسلبت منه سياره في الجزائر قرب مطعم الجندول فركضنا مسرعين إلى رجل الأمن ليساعدنا إلا أنه رفض وقال إلا بأمر القاضي استطيع التحرك ,و السيارة قد عبرة من أمامه في حين شرطة المخدرات قبضت على اخي بدون أمر قاضي في 1-1-2024 . و جميعنا نحن لم نحصل من الدولة على أي مساعدة او عمل نعيل به انفسنا نعمل بجهودنا الشخصية على رحمة الله و اغلب الاوقات عاطلين عن العمل و الدولة لم تمنحنا أي شيء من حقوقنا التي اقرها الدستور و القوانيين الاخرى .
2 - عاد اخي للعراق سنة 2014 بسبب اللحاحنا الكثير عليه من اجل اطفاله حيث كان يعيش في اسبانيا و اوربا
وعمل في البصرة بعد عودته لفترات متقطعه بسبب عدم توفرالعمل المستمر في الشركات الاهلية , حتى حصل على عمل سنة 2019 في مجال تدريب مع مدربين اسبان للجيش و مكافحة الارهاب متعاقدين مع الحكومة لتدريبهم في معسكرالكلية العسكرية / بسمايا لانه يجيد اللغة الاسبانية لمدة سنتين وحينمى انتهى عمل المدربين الاسبان بسبب انتهاء العقد مع الحكومة العراقية بقى عاطل عن العمل و حاول الحصول على عمل مع وزارة الدفاع و الداخلية او أي مجال اخر الا انه لم يجد اليد التي تحقق رغبته في العمل و تستفيد من خبرته في التدريب و ثقافته .


3 – و بسبب قصور توفر العمل في وزراة العمل و المؤسسات المسؤله عن توفير العمل قرر الخروج من العراق بدون رجعه مع عائلته و العودة بتجاه اسبانيا و اوربا الا انه بسببنا نحن منعناه من اخذ عائلته معه بسبب حبنا لاطفاله وهوصاحب عائلة تتكون من 4 افراد , فغادر لوحده من اجل العمل الى اسبانيا واربا و بداء يعمل في مجالات مختلفه مثل كاشير , مرشد سياحي , التسوق للغير و يشحن لهم البضائع عبر البحر من دول امريكا الجنوبية التي تمثل المصدر الاول لتوفير الغذاء في العالم مثل الموز, السكر, الكرزات , الفواكه المجففه , الجلود , اللحوم , الاحجار الكريمة, حيث كان يحصل على زبائن يطلبون منه التسوق لهم وكان له زبائن في اوربا والخليج وعمله متقطع و ليس مستمر و حسب الطلب من الزبون .


4 - وفي راس السنة 2024 كان قادم من البرازيل و نزل مطار الدوحه وهناك حدثة له مشكله و مشادة مع اشخاص بسبب نقاش حول اوضاع العراق السياسيه وكان هو على تواصل معنا من خلال الهاتف قبل ان يصعد طائرة الخطوط الجوية القطرية متجه للبصرة فتم احتجازه و تفتيشه وتفتيش حقائبه وكل امتعته بكل دقه التي كانت معه ومع اقتراب فترة صعوده للطائرة قدم له شخصان اخبروه بانه تم تغير مقعده في الطائرة خلاف ما تم حجزه ولا يعلم ما هوالسبب واخذو منه حقائبه لارسالها للشحن في الطائرة وهذا اخر ما اخبرنا به قبل ان يصعد الطائرة قادم للبصرة و انقطع معه الاتصال .


5 - و بيوم 1-1 واتصل بنا المحامي احمد عبدالله عصرا وقال بان اخوكم الان هو محتجز في شعبة مخدرات حي المهندسين و يطلب منكم المساعده وحيث لم يتم تبليغنا تبليغ رسمي و حسب ما نص عليه القانون من تبليغ ذوي المعتقل او المحبوس .
و اجرينا اتصلات مختلفه في ذلك اليوم فتبين لنا بان مخبر سري من السلطات القطرية اعطت وشايه الى مدير مخدرات البصرة بالقبض على اخي ولا اعراف كيف جهة تفتشت شخص ثم تعطي به وشايه الى جهة اخرى فلماذا لم تقبض عليه هيا بنفسها ؟ بدل ان تشي به ؟ و مطار البرازيل و مطار الدوحه اكثر تطور تقني وامني بدرجة جدا متقدمة على مطار البصرة فكيف مطارين لم يكشفه و كشفه اخر اقل منهم تقدم بالامن التكنولوجي وهذا وحسب تصنيف منظمة الأمم المتحدة للطيران المدني ICOA و الاتحاد الدولي للنقل الجوي IATA , فان مطار غواروليوس البرازيلي و مطار الدوحة الدولي يتفوق على مطار البصرة بفارق جدا كبير من ناحية التدقيق الأمني و التكنولوجيا و تدريب الكلاب البوليسيه.وهذه المطارت على ترتيب اول عشرة مطارات متقدمة و امنة على العالم .
6 - ومما اتصل به علمنا قبض عليه مدير مخدرات البصرة برفقة اكثر من 60 عنصر امني في ذلك اليوم و بدون الحصول على امر قضائي بالقبض وقد قبضوا عليه مباشر من نزوله من الطائرة واقتادوه معصوب العيون و قامة الشرطة بانزل حقائب من مستودع شحن الطائرة ناسبين هذه الحقائب تعود له مدعين بالجزم انهم وجدوا بها مخدرات وهو الذي حقائبة اجتازت مطارين من اقوى مطارات العالم بالتقدم التكنولوجي والامني. ولا اعراف كيف عرفوها انها مخدرات و تقرير فحص المادة لم يخرج الامن بعد 3 اشهر وتم تعذيبه نفسيا وامام كل السلطات بالتشهير به و نشره على مواقع الانترنت و موقع وزارة الداخلية الرسمي وهو بعده في المطار ولم يسمحوا له التواصل مع عائلته او السفاره الفنزولية في العراق .
و نود ان وجه سؤال لماذا مديرية المخدرات لم تضعه لفتره كافية تحت المراقبة و التحري و تنصب له كمين خارج المطار و تقبض عليه وهو متلبس بصورة تخلو من الشك و الريبه بدل ما نصبت له كمين في داخل منطقة مغلقة في المطار فهل الكمين ينصب بالمناطق المغلقه ام المفتوحة و ما سبب هذا التسرع و الكثرة العديدة حيث فقط محضر الضبط بتاريخ 1-1 تم توقيعه باكثر من 23 عنصر امني الذي يدخل الشك و الريبه في امر القبض و يفقده مصداقيته
على سبيل المثال قرار حكم محكمة جنايات يتكون من 3 قضاة و محضر ضبط يتكون 23 فرد .


وبعد تاكدنا من انه محتجز توجهنا الى شعبة مخدرات حي المهندسين ( انا و اخي علي ) وكان الوقت ليلا و استفسرنا منهم فرفضوا ان يؤكدوا لنا الخبر فقلت لهم اخي محتجز عندكم و انا اطلب ان يكون بالتحقيق معه من يمثله من محامي وليس لوحده و بعد ذلك قالوا غدا الصبح سوف يسير للمحكمة اذهب الصبح شوفه هنا ممنوع .
7 - فشاهدت اخي في ذلك اليوم 2-1 و كانت علامات الضرب و التعذيب تظهر على وجه اثر لكمة قوية على فكه و شفتاه متورمه و شكله شاحب من اثر التعذيب على يد شرطة المخدرات وكان و يمشي بصعوبة و تعامل الشرطة معه كان قاسي و مهين و حتى تم ضربه كفخه على راسه حينمى حاول النظر لي ثم ادخلوه الى التحقيق في المحكمة واخرجوه بعد فتره فتبعتهم ونزلت خلفه
و وجدة مجموعه من الشرطة يقفون بالقرب من موقف الاحتجاز الخارجي فاقتربت منهم و دار بيني و بينهم حديث حول موضوع اخي وقبل ان يذهبوا اخبرني شخص ان اتي في الدوام المسائي استلم اغراضه ثم ذهبوا.
و بيقت مع شخص واحد نتداول الحديث و قد عرفت منه ان مكافحة المخدرات قبضت عليه اثر وشاية مخبر سري من خارج العراق وليس من خلال تفتيشه بالصدفه وتم التوجه داخل المطار و القبض عليه . وهذا امر يثير الشك و الريبه وطلبت من المحامي ان يذهب هو يستلمها فتعذر وقد للحننا عليه انا و اخي (علي + مصطفى ) فلم يوافق مما اظطرني للذهاب و استلام اغراضه .
8 - فذهبت مساء يوم 2-1 انا و اخي( علي + مصطفى ) و بقى اخي علي جالس في السيارة ينتظرني لاستلامها وكنت بحالة صحية متعبة جدا
وعن طريق الاستعلامات دخلت وكان شخص معي رافقني و صعدت الطابق الثاني فدخلت الى غرفة و شخص كان جالس فيها فقال انتظر قليلا وكان يعمل على حاسبته الشخصيه بعد برهة غادر و رجع بعد فتره شخص اخر و معه حقيبة سفر كبيرة و وضعها في الغرفة ثم طلب من أي اتي معه وادخلني على شخص اخر و كنا لوحدنا ودار بيننا حديث عن موضع اخي وكيف انه يقدر ان يحمي اخي من الا كراه والاجبار على الاعتراف تحت التعذيب و ان يدون له افادة بكل احترام لحقوق الانسان و بدون أي اكراه مقابل مبلغ 10 الف دولار وان جميع ما تم تدوينه من تحقيق بتاريخ 1-1 و 2-1 هو تحت التعذيب و الاكراه و انه من خلال ادخال محامي بالموضع عن طريقه مقابل مبلغ 75 مليون يستطيعون اخارج اخي من هذه التهمة , فطلبت منه التفكير
وقال لي ان المواد المضوبطة ليست كلها مخدرات نقية بل هي مخلوطه والصافي النقي منها لا يتجاوز 3 غرام .
9 - ثم طلبت منه اشوف اخي فقام معي و كلم نفس الشخص الي جلبني له فقال له سلموه الاغراض و من ينزل خلوه يشوف اخوه
فذهبت استلم الاغراض لنفس الغرفه الاولى فوجدة فيها شخص قال هذه الاغراض لك وقع على هذه الورقه
و سلمني مبلغ من المال 2000 دولار و عمل نقدية مختلفت العدد و النوع وبعض هويات اخي و بطاقات ماستر كارد و خاتم من الزمرد و قال هذه حقائب اخوك خذها فاقتربت اخذ الحقائب , فقلت له اخي قادم من البرازيل الى البصرة وهذه تحمل ليبل دولة قطر و ليس البرازيل فكيف هذه حقائب اخي فقلت له هذه ليست حقائبه على ما اعتقد فقال اخذهن بصورة عصبية .
فاخذتهن انزلتهن وساعدني شخص انزل معي واحده عندما نزلنا الدرج طلبت من شرطه ان تسمح لي اشوف اخي اجروا بعض الاتصلات فسمحوا لي اشوف اخي و شاهدته وكان فكه و شفتيه متورمه اثر ضربة قوية على فكه و خدوش على رقبته و شكله منهك و اخبرني موته من التعذيب و الكهرباء و بداء بالبكاء و اعطيته مبلغ من المال وكانت مقابله قصيرة ليست اكثر من 5 دقائق وقال لي ان هذه الحقائب ليست لي و اعطي خاتم الزمرد الى زوجتي .
وحيث التحقيق القضائي و الابتدائي بتاريخ 1-1 و 2-1 كان مخالف لحقوق الانسان و حق السكوت و اصول المحاكمات الجزائية و الدستور ولم يمنح اخي أي ضمانت بعدم بتعرضه للاكراه و انتزاع الاقوال منه بالحيله و التعسف هذا ما اخبرنا به المحامي احمد عبدالله و بسبب استشعار الحرج من القائمين على التحقيق و صداقة العمل لم يستطع المحامي الزامهم بواجب احترام حقوق المتهم بالتحقيق الاخلاقي العادل . وان اخي قد انكر التهمة له بالكامل ولا يعرف أي شيء عن اسماء أي اشخاص ورد ذكرهم في التحقيق وان جميع ما دون في محضر التحقيق لم ينطق به اخي و اغلب ما جاء في محضر التحقيق تم عكسه من المحضر الابتدائي وقد دونت اوراق التحقيق القضائي قبل دخول اخي على المحقق المدعو سعد الموسوي .هكذا اخبرني به المحامي .
ثم اخذت الحقائب اوصلت اثنان منها الى باب الدخول و رجعت على الاخرى وكان اخي علي يقف على مسافه فناديت عليه اتى و ساعدني بحمل الحقائب
و عند وصولنا الى السيارة قررنا تفحص الحقائب التي تدعي شرطة المخدرات انها تعود لاخي و وجدة بها مواد مخدرة فكان الليبل للحقائب الثلاث لا يعود لدولة البرازيل بل عائديته الى دولة قطر ولا يحمل اسم اخي احمد و عندما فتحناها وكانت غير مقفله ( وتبين لنا فيما بعد حين تفحصها في البيت ان الاقفال تم تخريبها ) و وجدنا بها ملابس خليجية لا تعود لاخي و تحمل عطر خليجي ( الحقيبه الكبيرة )
و كانت الثانية ( صغيره ) تحوي ملابس سباحه مثل منشف و مواد غسول واحذية و الثاثله ( صغيره ) تحتوي اورارق و مجلات و ملابس داخلية رجالية
و بعض الحبوب من الادوية ثلاث علب و كبسول, وكل شيء يثير في داخلي الشك رميته حتى الاحذية ( 3 ازواج كانت موزعه على الحقائب لون اسود كلها ) رميتها في الزبل على مسافه قريبه من شعبة المخدرات قبل تحركنا بالسياره و تفحصنا خلوها من أي شيء يثير الشك و عدم الاطمئنان , و تاكدنا انها لا تعود لاخي اكثر مما وجدنها بداخلها من اشياء لا تعود الى اخي
10 - فوصلت للبيت فعندما شاهدتها زوجتها قالت وفهمنا منها تقول انها ليست حقائب زوجي وكلمت ابنها فترجم لنا قال تقول امي حقاب ابوك لونها ازرق غامق وهن فقط اثنان كبار الحجم من اين اتوى بهذه الحقائب وهذه الحقائب ليبل قطري و ليست من البرازيل و هذه الحقائب لا تحمل ليبل مطار سان باولو البرازيلي هذه تحمل ليبل مطار قطر الدوحه
وبدت تفتح الحقائب و تبحث فيها و تتكلم بحالة من القهر و اليأس و فهمنا انها تقول سرقوا مجوهرات الزمرد في قطر
و بدلوا حقائب زوجي اللصوص .
و بقة هذه الحقائب عند زوجته و عندما غادرة العراق اخذتها معها ولا اعرف ماذا حل ببقية الاغراض التي كانت فيها واخبرت المحامي احمد بهذا الامرفقال هذا الامر نناقشه في محكمة الموضع غير مسموح لنا مناقشته امام التحقيق .


11- و في يوم السبت 6 -1 كان يوم مواجهة فمنعونا من مواجهته و قالوا لنا لقد أرسل عليه عميد حسنيين في المديرية ليحقق معه فاتصلنا على المحامين فقالوا لنا لا علم لنا لكن لا يحقق لهم أن يحققوا معه لأن لا يوجد أمر من القاضي بفتح أي تحقيق معه ونحن كنا في محكمة التحقيق يوم الخميس 4 -1 .ولم يصدر هكذا قرار من القاضي .
فذهبنا للمديرية في شط العرب فاخبروانا انه تحت التحقيق عند المدير فقلت لهم كيف تحقق معه وأنت لا يوجد عندك امر قضائي بالتحقيق ,لم تبلغ محاميه و تسمح لمحاميه بالحضور للدفاع عنه ما هو الضمان و الدليل أنك لن تعرضه الإكراه و التعذيب و تسطر أقوال تنسبها له و تلحق به الأذى
فهددني بان لم أغادر سوف يرميني بالسجن , من بعد ذلك اخبرني المحامين انه سوف يجلبوه غدا للمحكمة
وفي ثاني يوم الاحد 7 – 1
فذهب اخي مصطفى في يوم 7-1 و اخبرني
( شهادة بصباح ذلك اليوم حينمى جليوا أخي للمحكمة وكانت حالته أشبه بالميت و يمشي بصعوبه و وجهه شاحب مخيف و اثر الاحمرار حول رقبته تبين فيما بعد انه من أثر ربط كيس الخنق و تكرار خنقه أكثر من 30 مره وصل بها حد الموت و الاغماء أخبرنا بها اخي فيما بعد) وحيث كنت قد نزلت الدرج من جانبه أثناء صعوده هو الدرج و أنا كنت نازل فكان على يساري فكلمني بصوت متعب الشرطة موتوني من خنق و كهرباء وكان مكبل مع شخص آخر على يمينه ومن الخلف شرطي ماسكهم كل واحد من الخلف بطريقة مهيمنة وخلفه شرطي اخر . وكان شكله يظهر اثار الاعتداء و التعذيب بكل وضوح


فاجلسوه الشرطة قرب باب محكمة التحقيق بصورة مذلة و قاسية على ركبتيه حاني رأسه إلى الأسفل و بقى على هذا الوضع من بحدود ساعتين ، فلم يسمح له الشرطي أن يغير وضع جلوسه ولا حتى اسقاه ماء وكان كل ما يحاول أن يغير وضعية جلوسه يمنعه الشرطي و يركله برجله أو يصقعه على رأسه وأنا كنت واقف على مسافه عنه اشاهده و دخلت بمشاهدة كلامية أمام الموظفين مع المحامي صالح عذير وطلبت منه أن يلزم الشرطة باحترام حقوق الإنسان و القانون لأن كل ما كان يحدث هو أمام أنظار المحكمة و ذهب لهم يكلمهم وحاول لكن لم يستجب أحد له و حاولوا التهجم عليه

و بقى أخي على هذه وضعية الجلوس التي زادته إنهاك و اكراه ثم تم إدخاله إلى غرفه المحقق ثم بعد ذلك اخرجوه
فعندما أقترب مني فنظر لي وعلامة الرعب و الخوف على وجهه فتعجبت من أمره فتتبعته و نزلت من خلفهم الدرج كانوا شرطة إثنان يقودونه فعند نهاية سلم الدرج ادخلوه في الممر على اليد اليمنى و قادوه و ادخلوه إلى الحمامات الصحية وكان عند باب الحمامات يقف ثلاث اشخاص اثنان بقو في الخارج و آخر دخل معهم الحمام كان ضابط

وكان الوضع يثير الريبة في نفسي فخرجت خارج المحكمة لاشتت انتباههم ثم عدة دخلت و من خلال دخولي في مرر على يد اليمنى الذي توجد فيه غرفة دفع الرسوم دخلت فيه و رجعت من الجهة الاخرى و اقتربت من الحمامت اريد الدخول فيه فمنعني الشرطة اثنان واقفين فسمعت صوت ضرب و اعتداء على شخص و كان هذا الشخص يصرخ بصوة اشبه بالمخنوق فيما بعد عرفت انه اخي من كانوا من يعذبوه من خلال ما هو اخبرني به فيما بعد .


و دوفعوني الشرطة لابتعد عن باب الحمامات . فخرجت بره اشاهد من بعيد بعد فترة دخل شخص حامل بيده ورق و دخل للحمام تبين فيما بعد انها اوراق التحقيق القضائي التي بصموا عليها اخي من بعد ذلك خرج هذا الشخص الذي كان حامل الورق , بعد ذلك بفترة اخرجوا اخي و قد غيروا ملابسه الى ملابس صفراء اللون .

و رائيتهم يصعدوه اقتادوه ثلاث اشخاص الى غرفة المحكمة و كان يمشي بتعثر و منهك الى درجة كبيرة و بقيت فتره انتظر الى ان اخرجوه من غرفة المحكمة وكان وجهه شاحب الى درجة اكثر من اول مره و وجه وجه الانسان الذي بكى بكل شدة لما عانها من محاولة قتله بالخنق و الضرب الشديد بعد ذلك اقتادوه الى غرفة التوقيف .
وحيث التحقيق القضائي و الابتدائي بتاريخ 6-1 و 7-1 كان مخالف لحقوق الانسان و حق السكوت و اصول المحاكمات الجزائية و الدستور ولم يمنح اخي أي ضمانت بعدم بتعرضه للاكراه و انتزاع الاقوال منه بالحيله و التعسف هذا ما اخبرنا به المحامي صالح عذير و بسبب استشعار الحرج من القائمين على التحقيق و صداقة العمل لم يستطع المحامي الزامهم بواجب احترام حقوق المتهم بالتحقيق الاخلاقي العادل . وان اخي قد انكر التهمة له بالكامل ولا يعرف أي شيء عن اسماء أي اشخاص ورد ذكرهم في التحقيق وان جميع ما دون في محضر التحقيق لم ينطق به اخي و اغلب ما جاء في محضر التحقيق تم عكسه من المحضر الابتدائي وقد دونت اوراق التحقيق القضائي قبل دخول اخي على المحقق المدعو سعد الموسوي .هكذا اخبرني به المحامي
و بتاريخ السبت 13 -1 زرناه اثناء فترة المواجهة وتحدث لنا عن هول و شدة ما تعرض له من تعذيب و تبصيمه على اوراق و هو معصوب العيون ,و استلمنا ملابسه لغسيلها وكانت تحوي على دماء ساقطه على جانب الكتف قد خرجت من الاذن و دماء على منطقة الصدر و تمزق في الملابس من اثر شدة خارجية كأنه من اثر عراك و كان دئما يقول بان هذه الحقائب ليست لي .
12 – وعندما جاء السفير الفنزولي وكنا انا المحامي صالح برقته حدث نقاش بيني و بين اشخاص من الشرطة وقلت لهم ما معناه انكم موتوه من التعذيب و الاعتداء وصار النقاش حاد فقال احدهم نعم لقد عذبناها و بصمناه على الاوراق افادة وهو مغمض و هددناه اذا ما يبصم يم القاضي بالاعتراف نرجع نموته و و اين ما تريد ان تذهب تشتكي اذهب روح .فطلب مني المحامي ان اهداء خوف من يصير تصعيد و تصير مشكله .

وجميع الاشخاص الذين لم اعرف اسمائهم ان عرفت اسمائهم في يوم سوف اذكرهم ولكن استطيع ان اميزهم بالشكل


تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز ماعدا الملخصات الخاصة

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

الشفاعة : الشفا...

الشفاعة : الشفاعة من شفع، والشفع هو الزوج، وشفع لي يشفع شفاعة وتشفع :طلب . والشفاعة كلام الشفيع للمل...

Farmer Gopi wen...

Farmer Gopi went to his field unhappily that day. Because even though it was summer, his field was s...

اسرائيل في حرب ...

اسرائيل في حرب مياه مستمرة مع العرب في كل قدم تحتله من الارض... في قطاع غزة شيدت مستوطناتها من البدا...

Bahrain Interna...

Bahrain International Airport (BIA) has been awarded with the Royal Society for the Prevention of Ac...

تحليل العوامل ا...

تحليل العوامل الاقتصادية. باعتبار إن سلوك المستهلك وديناميات السوق هما وجهان لعملة واحدة فيقوم الدخل...

لتطبيق التعليم ...

لتطبيق التعليم المتمايز، يجب على المعلم مراعاة استعدادات الطلاب واهتماماتهم وطرق تعلمهم، والبدء بنسق...

Life is an exci...

Life is an exciting journey, full of challenges to overcome and opportunities to seize. Every day is...

الشكوى هي إجراء...

الشكوى هي إجراء يعبر به المجني عليه في جرائم معينة عن إرادته في تحريك الدعوى العمومية ضد الجاني،لإثب...

آمل أن يجدك هذا...

آمل أن يجدك هذا البريد الإلكتروني جيدًا. يؤسفني أن أبلغك بأنني أرغب في تغير موعد مع المرشد المهني 5-...

في الختام، يمكن...

في الختام، يمكن القول إن قناة الجزيرة لعبت دورا بارزا في تشكيل الرأي العام العربي من خلال تغطيتها ال...

This study expl...

This study explores the role of Human Resources (HR) in promoting gender equality within the Jordani...

Caitlin Clark g...

Caitlin Clark gets technical foul against Lynx for hitting player in the face. Indiana Fever star Ca...