لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (30%)

وصديقي العزيز يقيم في هذه الشقة الدافئة نسبيا وحيدا, ولا يجد أمامه غير الأطعمة المعلبة يتناولها على الفطور. وبالرغم من أنني ألح عليه كي يشارك عائلتي موائد الشهر الكريم غير أنه يرفض. صديقي وأعرفه عزّ المعرفة! "أين أضع هذه؟؟ في المخزن أم الثلاجة؟" سألته وأنا أمسك بعلبة الزيتون الأسود فتناولها مني وقال: "هات" وفتحها وسكب بعض محتوياتها في طبق وقال: "تفضل. شاركني العشاء الليلة" ابتسمت وقلت: "شكرا يا صديقي." وتناولت بعض حبات الزيتون على عجل ثم قلت: "إذن سأذهب الآن. هل تحتاج أي شيء؟؟" فأجاب: "ألف شكر" وتصافحنا وغادرت شقته. وليد يعمل موظفا في إحدى الشركات ويقيم في هذه الشقة منذ عدة أشهر بعد أن هجر المنزل الكبير الذي كان يقيم فيه وحيدا, واتفق مع عائلته على عرضه للبيع. كانت تلك خطوة مهمة في حياته وأنا من أوحى له بها وشجعه عليها وسهل له العثور على هذه الشقة, إذ أن وليد كان ليصاب بالجنون لو استمر في العيش وحيدا هناك؛ تحيط به أطياف أفراد عائلته. كان وليد بحاجة إلى مبالغ مادية يسد بها القروض الكبيرة التي كان قد استدانها من مؤسسة البحري ليغطي بها مصاريف سفر شقيقه وإقامته في الخارج. باع سيارته الجديدة الفخمة, وسيارته القديمة التي علقت في شمال البلد, وكذلك سيارة وشقة أخيه, ومنزل عائلته في الشمال, بالاتفاق والتنسيق مع ذويه. واشترى هذه الشقة وسيارة متواضعة. وينتظر وصول عرض جيد لبيع المنزل ويحصل على نصيبه الشرعي منه فيتحسن وضعه المادي. عن السيدة أروى البحري؟؟ انفصل عنها بعد عودته من الخارج. مر وليد بفترة عصيبة للغاية عند عودته للوطن, تدهور وضعه المادي, واستدعائه من قبل السلطات مرات ومرات من أجل التحقيق في قضية اختفاء شقيقه سامر, وحاولنا أنا ووالدي دعمه بأقصى ما كان لدينا. وكنت كلما زرته في ذلك المنزل رأيت الوجوم يخيم على وجهه. وكلما حاولت مواساته وتشجيعه انهار وبثني همومه وانخرط يحكي لي ويصف. كيف حبس شقيقه في هذه الغرفة أو كيف لفه كالجثة في تلك السجادة. وكيف هاجمه رجال المباحث وأوسعوه ضربا وكيف امتدت أيديهم الخسيسة لتطال ابنة عمه. لا يزال يحتفظ بعكازها وهاتفها المحمول وأشياء كثيرة تخصها رفض التخلص منها. لم تهدأ الأمور وتتحسن بعض الشيء إلا مؤخرا. ووليد الآن يحاول جاهدا أن يُشفي ويعود للعيش الطبيعي. يحاول أن يملأ حياته ويسد الفراغ الكبير الذي خلفه فراق كل من خطيبته السابقة, يقضي أوقاته بين العمل نهارا والدراسة في المعهد ليلا, ونتبادل الزيارات أو نمر ببعض المعارف أو بالنادي الرياضي أو نتنزه عند الشاطئ في بعض أيام العطل. حتى يجتاز الفترة الحرجة من حياته ويبدأ من جديد. ولذا عندما اتصل بي سامر يوم أمس وسألني عن عنوان شقة وليد. أخبرني سامر بأنهم سيحضرون لقضاء شهر رمضان في الوطن. وليد كان يتحاشى الاتصال بأهله إلا قليلا لأن ذلك يقلب عليه المواجع حسبما يقول. لم أشأ أن أوتّره ولا أن أفسد المفاجأة فكتمت النبأ عنه. لكنني في خشية من أن تعيده هذه الزيارة أدراجه إلى الوراء. الحرب لم تضع أوزارها بعد لكن الحكومة تبدلت ووضع البلد بشكل عام يسير للأفضل وبعض الأسر المهاجرة عادت إلى الوطن مؤخرا. حالما وصلت إلى منزلي أخبرتني أم فادي بأن أحدهم قد اتصل قبل قليل يسأل عني وأنه ترك رقم هاتفه لأتصل به في أقرب وقت. فإذا بذلك الشخص هو لاعب كرة القدم الشهير. وبعض الخبز والزيتون والتمر! آه وماذا بعد؟؟ نعم. العصير! انتهيت من توزيع الأطباق على المائدة المربعة الشكل والصغيرة الحجم, المتربعة في آخر الصالة أمام المطبخ مباشرة, وجلست على أحد المقاعد الأربعة التي تحيط بجوانبها. هذا جيد الإفطار في غرة الشهر الكريم. كنت أشعر بجوع شديد. وأعددت وجبتي هذه على عجل بعد عودتي من المسجد. وما كدت أنطق بالبسملة حتى سمعت قرع الجرس. "ومن يكون هذا الآن!؟" استغربت. فأنا لا أتوقع زيارة من أحد وخصوصا في هذه اللحظة. كما وأن الأشخاص الذين يزورونني في شقتي معدودون. ولا أظن أحدهم يهتم لتناول فطور كهذا معي! قمت عن المائدة وذهبت إلى الباب وسألت: "من هناك؟؟" فجاء صوت رجولي يقول: "هل أنت وليد؟؟ افتح من فضلك" لم يكن الصوت غريبا. لكنه صوت لم أسمعه منذ زمن. من هذا؟؟ "من هناك؟؟" وجاءني الآن صوت نسائي حاد: "افتح يا أخي!" صوت. دانة! صوت دانة؟؟!! مستحيل!!! للوهلة الأولى وجمت. فأنا لا أريد لحالة الجنون تلك أن تعتريني مجددا. لا أريد أن أعود إلى التهيؤات والتخيلات . عاد الصوت النسائي يقول: "هل أنت وليد شاكر أم ماذا؟؟" نعم غنه صوت دانة! فتحت الباب بسرعة غير مصدق. تقف بالفعل أمام عيني!!! "وليد! أخي الحبيب!" قالت ذلك وارتمت في حضني بقوة وأطبقت عليّ بذراعيها. اندفعت خطوة إلى الوراء وأنا أحملق فيها غير مصدق أنها بالفعل شقيقتي. "يا شقيقي يا حبيبي كم اشتقت إليك! كل عام وأنت بخير عزيزي" تقول ذلك وهي لا تزال تطوقني بذراعيها بقوة وتمرغ وجهها في صدري. ابتعدت بعد ذلك لتنظر إلي. أنها شقيقتي دانة! "أوه! دانة!! أي مفاجأة!! لا أكاد أصدق." قلت ذلك وضممتها إلي وقبلت جبينها بحنان. عند ذلك سمعت صوتا يقول: "ألن تدعونا للدخول؟؟" فالتفت إلى صاحب الصوت فإذا به نوّار. ويحمل في يدي الاثنتين مجموعة من الأكياس. وعلى كتفه حقيبة قماشية كبيرة. تراجعت للوراء وأنا أقول: "يا للمفاجأة." فدخل نوّار ووضع الأكياس والحقيبة جانبا ثم أقبل نحوي فاقتربت منه كي أصافحه وأعانقه. كانت دانة تقف إلى جانبي فمددت ذراعي إلى كل منهما وحثثتهما على الدخول مرحبا. مفاجأة مذهلة" فسارا للأمام واستدرت للوراء لأغلق الباب. وإذا بي أرى شيئا مهولا. أنت لم تكد تصدق أنك شفيت من حالة الأوهام الفظيعة تلك. حتى كدت أعصرهما بجفوني. رغبة مني في محو الوهم الذي رأيته يقف أمام الباب قبل ثوان. تعالي!" فتحت عيني. وينظر إليّ!! أحسست بحركة من خلفي. ثم رأيت دانة تظهر أمامي. وسمعتها تقول: "مفاجأة! أليس كذلك؟؟!" ثم تمد يدها نحو الوهم. وتأخذ منه ذلك الشيء وتقربه مني. نظرت إلى ذلك الشيء. فإذا به ينظر إلي.!! أخذت عيني تدور بين الطفل. حتى أصابني الارتجاج في دماغي واستندت إلى الجدار المجاور خشية أن أقع. "هل أنت بخير؟؟" أقبل نوّار. واقتربت دانة مني وأمسكت بذراعي وسألت: "ماذا أصابك؟؟ هل أنت بخير؟؟" جذبت أنفاسا عميقة متتالية ثم قلت: "إنه. الصيام" ثم عدت انظر إلى الطفل. أنا أحس به وأبصر به جيدا. هل تسمعون؟؟ هل تفهمون ذلك؟؟ رغد. تمسك بي وتحثني على السير إلى الداخل. ثم تقول موجهة خطابها إلى رغد: "أغلقي الباب وتعالي يا رغد" فتنفذ الأخيرة ذلك. وتتبعنا إلى المقاعد. أنا أجلس على المقعد. ويجلس نوار إلى يساري واضعا الطفل في حضنه. "أأنت على ما يرام أخي؟؟" تسألني دانة, أنا بخير" يقول نوّار: "إذا لم تبدأ الفطور بعد؟ هذا جيد. أحضرنا معنا بعض الأطعمة كي نشاركك" التفت إليه فأراه يبتسم. وحقيقة هذا الرجل دائما مبتسم. أسمع صوتا يصدره الطفل الصغير. أين سامر؟؟؟
انتبهت للتو على عدم وجوده فالتفت نحو الباب أتأكد من كونه غير موجود. كان يتمنى أن يحضر معنا ولكن تعرف. خشينا عليه من السلطات" وأضاف نوار وهو يضحك: "إنه مشغول البال الآن!" انتفض جسمي. اصطدمت بعينيها بقوة. فارتدّت إلى الوراء وقد ظهر الفزع على وجهها. سمعت دانة تقول: "نوّار! اسكت" فيطلق نوّار الضحكات المرحة ثم يقول مداعبا: "لكنني لم أفش الخبر بعد!" تمد دانة يدها من أمامي. وتقرص رجل نوار بلطف, لكنني لمحت فيها كل شيء. يد دانة وهي تقرص رجل نوّار. وهي تنقبض وتضطرب. جاريت نوّار مفتعلا الضحك وقلت: "ليس بعد!. أنا انفصلت عن خطيبتي السابقة. بعد عودتي للوطن قبل عام وأكثر. ولم أطلع شقيقتي دانة على الخبر إلا لاحقا. خصوصا رغد وسامر. وأخبارهم عني. لم أكن أتصل بهم إلا قليلا للاطمئنان عليهم. أما رغد. فأصلا لم أكن لأجرؤ حتى على السؤال عنها. وربما كان منقذا لي من نسمة الذكريات التي كادت تلفحني. التفت إلى الطفل. ثم إلى دانة وسألت وأنا أكاد أغص بسؤالي: "هذا. ابنكِ؟؟" فابتسمت وقالت: "لا" فجن جنوني. وابتلعت الغصة مرغما وكدت أختنق بها. وجميلة جدا. ومددت أصابعي إليها ألمس خدها الناعم. لكن انتظروا! أنا لم أفهم. عدت أنظر إلى دانة وفي فمي عدة أسئلة. فإذا بها تحملق في ابنتها بنظرة عطوفة. ثم تقول: "أليست جميلة وليد؟؟ سميتها ندى." تناولت الطفلة وتأملتها برهة. فشعرت بسرور غريب يجتاح عواطفي. ضممتها إليّ وطبعت قبلة خفيفة على رأسها. آه. كيف لم تخبروني عن ولادتها؟؟" قلت معاتبا دانة فأجابت وهي ترفع حاجبا وتخفض الآخر: "الاتصال بك ليس مهمة سهلة!" وأنا أعرف ذلك وأتعمده. "لم لا نتم حديثنا على المائدة؟؟ إننا نتضور جوعا!" كان نوّار. وقد لا تتسع لنا. تناولت دانة طفلتها وجالت ببصرها في أرجاء الشقة وسألت: "أين يمكنني وضع الطفلة؟؟ شقتك تبدو صغيرة!" فقلت: "نعم. من هنا. تفضلي" وقدتها إلى غرفة النوم. فوضعت الطفلة على السرير وهمت بالمغادرة. هنا قلت بصوت منخفض: "انتظري" وألقيت نظرة نحو الباب أستوثق من أحد لم يتبعنا. عن سامر. شقيقة نوّار. قبل أسابيع" الخبر أربكني وأرسلني إلى قعر الحيرة والتيه. ثم خرجت الكلمة من بين شفتيّ من دون أن أشعر: "و. الاستقرار عند خالتها. سنقضي هنا أسبوعين ثم نذهب بها إلى الشمال." جمدني الذهول. وبقيت محملقا في عيني شقيقتي. رأيتها تسير مغادرة الغرفة. فتبعتها وذهني واقف في الغرفة موضعه, ثم دعتنا للجلوس. أنا لست بحاجة لأن أصف لكم. ربما لم آكل شيئا. من الذي يوجد معنا. ولا يتحدث؟؟ من الذي هنا. كأنه غير موجود. قامت الفتاتان ترفعان الأطباق. وفيما هما كذلك سمعنا صوت بكاء الطفلة. فتركت رغد ما بيدها وهي تقول: "أنا سأتفقدها" وذهبت إلى غرفة النوم, حيث كانت الطفلة موضوعة على السرير. وهي لم تنتبه إلي بادئ الأمر. جلست على السرير ورفعت الطفلة وهزتها قليلا. هذه المرة لم تتهرب أعيننا. عميقا. وبعد حصة النظرات الطويلة تلك. تقدمت باتجاهها وأنا ألهث مضطرب الكيان والجوارح. كذلك كان الاضطراب مجتاحا لرغد. اشتقت إليك. ووصلت على رغد. وأصابعها ترتجف أكثر. مفتشا عن رد. فإذا بي أرى حاجبيها ينعقدان ووجها يعبس وإذا بها تشيح به عني وتتنحى جانبا وتسير متجهة إلى الباب. استدرت إليها ومددت يدي في الهواء وناديتها بصوت هامس راج متلهف: "صغيرتي" فإذا بها تلتفت إليّ وتصوب أسهما نارية إلى عينيّ وللمفاجأة تقول: "إياك أن تناديني هكذا ثانية" واستدارت لتتابع طريقها في ذات اللحظة التي ظهرت فيها شقيقتي دانة مقبلة إلى الغرفة وفي يدها زجاجة حليب أطفال. نقلت دانة بصرها بيننا ثم تظاهرت بالمرح وقالت وهي تشير للطفلة: "هل نامت؟ إنه موعد الحليب!" في نفس الليلة أصرت دانة على أن نقوم بزيارة للمنزل الكبير والذي شعرت بحنين شديد إليه. لم أكن أرغب في دخول ذلك المنزل واسترجاع الذكريات التعيسة فيه غير أنني لم أجد بدا من تنفيذ رغبتها. مع الطفلة الصغيرة. ومن أول لحظة وطأت قدماي فيها أرض المنزل داهمتني آلام حادة في كامل جسدي. بقي نوّار مع ابنته في المجلس, نجوب أنحاء المنزل. لما اقتربنا من غرفة رغد السفلية توترت وتوقفت عن السير وتحاشت دخولها. علقت هناك. تابعنا أنا ودانة جولتنا تاركين إياها في غرفتها ربما تتفقد حاجياتها أو تسترجع ذكرياتها. هذه الغرفة كنت أدخلها كل يوم. أطمئن على طيف صغيرتي بجنون. بعد رحيلها. غرفة رغد. كانت رغد تقف بجانب السرير وعينها تحملقان في الورقة الملصقة على الجدار فوق السرير. قبل سنين طويلة. ما لم أكتشفه إلا بعد كل تلك السنين.؟؟ أحست رغد بحركتي فالتفتت نحوي فجأة. وإذا بالهلع يجتاحها ويحول وجهها إلى صحراء من الصفار. وأصابعها تضطرب وأنفاسها تتلاحق. لم أستطع التحمل وأنا أراها تهرب مني. وقفت عند فتحة الباب وسددت الطريق أمامها فوقفت أمامي في حيرة وانفعال ثم رفعت بصرها إلي وأخيرا نطقت: "تنحّ بعيدا لو سمحت" وكانت نظرتها أقسى من جملتها. همست متوسلا: "صغيرتي. لا أسمح لك. وابتعد عن طريقي فورا" تسمرت مذهولا في مكاني فإذا بها ترفع صوتها آمرة بعصبية: "ابتعد هيا" فما كان مني إلا أن تنحيت جانبا وسط الذهول. وتركتها ببساطة تختفي.أقنعت دانة زوجها بأن ننتقل للإقامة في المنزل الكبير عوضا عن الفندق, ولذلك ليتسنى لها تحضير الموائد الرمضانية المميزة وبحرية كما تقول. وطلبت من أخيها المكوث معنا أيضا. فوافق الأخير إكراما لها. طبعا أنا لم يعجبني الوضع ولكنني لم أملك إلا الانصياع للظرف المؤقت, وبعد انتقالنا للمنزل, إذا بدانة تقترح على زوجها أن يشتري حصة أخيها من المنزل ويسجلها باسمها. وتخبرنا بأنها تنوي التنازل عن الحصة لصالح وليد بعد ذلك. نوّار رجل ثري كما تعرفون, وهو يحب دانة وينفذ رغباتها. وبهذا تم توكيل المحامي أبي سيف للقيام بالإجراءات اللازمة بأسرع ما يمكن. أنا لا دخل لي بكل هذا إذ أنني لم أرث شيئا من هذا المنزل بطبيعة الحال, لكنني استلمت الحصة التي كان ابن عمي وليد قد تنازل لي عنها من إرث المنزل المحروق في الشمال, وسأستلم الإرث الذي تركه والدي الحقيقيان لي, وحان وقت استلامها. سأستغل جزءا من هذه الأموال في العودة إلى الدراسة من جديد. في أول ليلة لي في هذا المنزل اتصلت بصديقتي مرح أسامة والتي كنت قد انقطعت عن الاتصال بها منذ رحيلي عن الوطن. كانت تلك الليلة شديدة البرودة. وكانت دانة ترغب بالذهاب إلى أحد المتاجر لشراء بعض الحاجيات للمطبخ, لذا اصطحبنا شقيقها إلى منزل آل المنذر قبل أن يذهب معها إلى المتجر. ورغم برودة الجو لقينا آل المنذر في استقبالنا عن الباب ورحب أبو عارف وابنه الفنان عارف بابن عمي ترحيبا حميما عند لا يقل عن ترحيب مرح الملتهب بي داخل المنزل. فيما بعد وأنا ومرح نتبادل الأحاديث والأخبار سألتني: "ماذا عن الجامعة؟؟" فقد أرغمتني الظروف على الانقطاع عن دراستي وللمرة الثانية. وتأخر فرصتي في الحصول على شهادة جامعية, كما كنت أحلم. قلت: "سأعود إلى الجامعة في الشمال" فقال: "لا تقولي! أبليت بلاء حسنا هنا. عودي إلينا. ثم إن جامعتنا أرقى مستوى من تلك الشمالية" فقلت: "وأعلى تكلفة!" وابتسمت بقلة حيلة وقلت: "ولا طاقة لي بها حاليا!" قالت مرح: "آه صحيح تذكرت. لم يعد السيد وليد شاكر مديرا للمصنع والشركة" حقا؟؟ أنا لم أعرف ذلك! أصلا لم أكن أريد أن أعرف أي أخبار عنه. أنسحب فورا من المجلس. تابعت مرح: "والدي وعمي حزنا كثيرا لمغادرته. أروى؟؟!! فاجأني الخبر. صحيح أنني استغربت عيشه في تلك الشقة غير أنني لم أكن لآبه بأي شيء يتعلق به. فاجأني وأدهشني. قلت طالبة التأكيد: "أ. أعيدي ما قلت مرح؟؟" نظرت إلي مرح باستغراب. فكررتُ: "ماذا قلت الآن مرح؟؟ انفصاله عن ماذا؟؟" تقوس حاجبا مرح دهشة وقالت مستغربة: "عن السيدة أروى وعن الشركة!" رفعت يدي من الدهشة ووضعتها على فمي. وحملقت في مرح بعينين واسعتين. فقالت: "لا تقولي. أنك لم تكوني تعلمين!؟؟" سامحوني. أعرف أن هذه أمور يجب على المرء أن يبدي الأسف حيالها. في هذه اللحظة. أشعر برغبة مفاجئة في الضحك! لم أنتبه لنفسي إلا وأنا أطلق ضحكة ساخرة. الدخيلة. لأستحوذ عليه. دون تدخلي! يا للأيام.!! التفت بعد أن فرغت من الضحك إلى مرح وسألت ساخرة: "ولماذا انفصلا؟؟" فنظرت إلي مستغربة من ردة فعلي. وغيرت اتجاه الحديث بعيدا.************
ربما لم تستوثق من السيارة, فهي ليست السيارة السابقة التي اعتادت عليها. فتحت النافذة ونظرت إليها وقلت: "تفضلي" وربما لم تسمع صوتي لأنها لم تتحرك. فأطللت برأسي مستغربا وأومأت إليها أن تعالي. لكن رغد نظرت إلي نظرة غريبة ثم سألتني: "أين دانة؟" فقلت: "ذهبت مع زوجها وطفلتها في مشوار" وإذا بي أرى رغد تتراجع نحو بوابة منزل آل المنذر. وتهم بقرع الجرس! خرجت من السيارة مستغربا من تصرف رغد وأقبلت إليها وقلت: "ماذا ستفعلين؟؟" فقالت دون أن تنظر إلي: "سأتصل بدانة وأطلب منها الحضور مع نوّار لاصطحابي" عندها شعرت بطعنة قوية تخترق صدري. اقتربت من رغد وقلت متألما: "لماذا تفعلين ذلك؟؟" فالتفتت إلي وأجابت حانقة: "وهل تنتظر مني أن أركب السيارة معك أنت بمفردي؟" وكانت هذه الطعنة أشد من سابقتها. وهمت رغد بأن تقرع الجرس فتداركتها مسرعا: "أرجوك لا تفعلي. لا تحرجينا مع آل المنذر" ففهمت رغد حرج الموقف و سحبت يدها. قلت: "تعالي لنعود إلى المنزل الآن. أرجوك" فوقفت برهة مترددة. ومر تيار قوي من الهواء ارتعدت له فرائصنا. فقلت: "هيا فالريح تشتد" وما كان منها إلا أن سارت على مضض وركبت السيارة كارهة ومشيحة بوجهها للعالم الآخر. ووحشة المقابر. عندما وصلنا إلى البيت, قبل أكثر من عام. لكنها وفور دخولها المنزل أسرعت مهرولة إلى الطابق العلوي. لحقت بها وأنا أسير منكسر الخاطر. لكنه أخوك أنت وليس أنا" ". عودي فورا" هبطت للطابق السفلي. وانزويت على نفسي في غرفة المعيشة والتي عدت أستغلها كغرفة نوم لي. وجعلت أعض أصابعي حسرة على صغيرتي رغد. قدمت دانة مع طفلتها وزوجها بعد نحو ساعة. وسألتني عما حصل فأخبرتها بموقف رغد مني. وبأن ذلك جرح شعوري كثيرا. وبأنني سأعود إلى شقتي إن كان وجودي من حولها يزعجها لهذه الدرجة. إنها لا تزال تحبك. لكنها أيضا لا تزال تعتقد أنك. كنت تسخر من عواطفها تجاهك" رفعت بصري إلى شقيقتي وحملقت بها مندهشا. فأغدقت عليّ نظرات التفهم والحب والتعاطف, وكأنها كانت تقرأ كل ما يدور برأسي وترى ما يختبئ في صدري. وإذا بها تقول: "لسنين طويلة. لكنها لم تأبه بنا. وكانت تنتظرك. لو كنت اعترفت ذلك اليوم بحقيقة شعورك أنت أيضا. قبل رحيلك عنا. ربما كنا حللنا الموضوع بشكل أقل إيذاء. بل تحب شقيقه. واكتشف أيضا أن أخاه كان يحلم بالزواج منها" وتوقفت قليلا تتأمل ذهولي من كلامها. قلت في دهشتي من صراحتها, محاولا إنكار الحقيقة: "ما الذي. تهذين به!؟" لكن دانة أدارت وجهها يمينا ويسارا وقالت: "لا تحال يا وليد! لا جدوى من الإنكار. كأنها تكشف كل أفكاري. وسبب قتلك له. وكتمك الحقيقة وتحملك السجن. لذا. قرر الابتعاد عن رغد والارتباط بأخرى. ليثبت لك أنت بالذات. وأثناء تناولنا طبق التحلية, ونحن جلوس في غرفة المعيشة نشاهد التلفاز. وعدت به أمده نحو رغد. علّنا نبدأ صفحة جديدة. علّها تمنح قلبي لحظة اطمئنان واحدة. كانت مجموعة الصور التي رسمتها رغد لي ليلة أن وقعت من أعلى الدرج. تذكرونها؟ صور بقلم الرصاص كنت قد سلمتها إياها قبل سفرها الأخير إلى الشمال. واسترجعتها من غرفتها السفلية بعد عودتي من خارج الوطن. رغد تناولت الأوراق وراحت تقلبها وتتأملها. كنت مبتسما ومنتظرا تعليقا يجبر بخاطري بعد موقف البارحة. لكنني فوجئت برغد تمزق الأوراق وترمي بها نحوي وتقول: "أنا لا أذكر شيئا كهذا ولا يهمني أن أذكر. ولا تنادني باسمي المجرد ثانية. حدث كل هذا أمام مرأى دانة ونوّار. اللذين ظلا يحملقان بي مذهولين. لم أستطع الصبر بعد ذلك. غير أنني لم آبه ولحقت برغد. "انتظري" هتفتُ راجيا. أرجوك. لا أريد سماعك. ماذا أفعل حتى تصفحين عني.؟ أخبريني ماذا أفعل فأنا تعذبت ما يكفي. وتستعيدها وقت تشاء. البليد المتحجر الغشاش. لا أريد أن أرى وجهك ثانية. أنت رجل غريب وبغيض. اختف من حياتي يا بليد." وجرت بسرعة إلى داخل الغرفة وأغلقت الباب. يراقبان ما يحصل. ضربت على الباب بعنف وصرخت منفلتا قائلا: "لقد فعلت ذلك من أجل أخي. كيف أتركه يهلك أمام عيني؟؟ لماذا لا تسامحينني يا رغد؟ أنا لا أطلب منك أكثر من السماح الآن. لكنكم لا تشعرون بي. لا أحد يشعر بي أنا.وكان هذا أفضل ما فعل. وصار نوّار يحمل أطباق الفطور إلى شقته ويتناولها معه كل ليلة. مررنا بشقته. وذهبت دانة مع ابنتها ونوّار لتوديعه, ولازمت أنا السيارة -وهي سيارة استأجرها نوّار من المطار لدى وصولنا- وانتظرت عودتهما. ولا حتى هاتفي. ذلك الصباح الضبابي. تذكرون؟؟ بعد الليلة الوحشية تلك. بالحبيب الساخر. غاب نوّار ودانة نحو نصف ساعة وأنا أنتظر على الجمر المتقد. أقاوم سيل الذكريات لئلا يجتاحني. التقت نظراتي بنظراته, فأشحت بوجهي سريعا لأتفاداه وأتفادى الألم الذي يخلفه مجرد مرور طيفه على مرآي. ركب الاثنان السيارة وبدأت نسير على بركة الله مبتعدة عن شقة وليد. وللعجب. ويبتسم. ثم يرفع يده يلوح لي. أشحت بوجهي عنه ونظرت إلى الأمام. خلفي مباشرة. فملت برأسي للأمام لأبتعد عنهما. كل من حولي في شغل عني. أنظارهم وأفكارهم كانت تسير في اتجاه آخر. التفت إلى الخلف. وأمعنت إلى النافذة وعبرها إلى ما خلفها. كانت لا تزال تتمايل يمينا وشمالا. تتمايل لي! حضرتني فجأة تلك اللحظة المريرة. وسرنا مبتعدين. يلوح ويلوح. {لوحة الوداع}. وليد قلبي. ثم غطيتها بطبقة من الضباب الأسود. السرعة أخذت تتسارع. وأخيرا. أنا لم أعد أملك وليد. ولا صورة لوليد! "توقف" هتفت باندفاع أربك نوّار وجعله يترنح في السير قليلا ثم يخفف السرعة فيما تلتفت دانة إلي متسائلة: "ماذا هناك رغد؟" فقلت بلهفة: "عد إلى وليد. أرجوك الآن" تبادل نوّار ودانة النظرات ثم انعطف نوّار بالسيارة يمينا ودار حول المنطقة إلى أن وصلنا إلى مبنى شقة وليد من جديد. فقد اختفى هو ويده. وخشيت أنني كنت أصلا أتوهم وجوده. هبطت من السيارة ودانة تناديني بدهشة, ثم تترك طفلتها في حضن أبيها وتلحق بي. ركضت بسرعة حتى وصلت إلى شقة وليد وقرعت الجرس بشكل فوضوي. سمعت صوت وليد يسأل منزعجا وقلقا: "من هناك؟" فهتفت مندفعة: "وليد افتح لي" وسرعان ما رأيت الباب يُفتح ويطل منه وليد يملأ الفضول والدهشة زوايا وجهه وقسماته. "رغد!!!!" ولم أشعر بنفسي إلا وأنا أطير وأحط على صدره. فيفتح ذراعيه ويغلفني بقوة. لا أعرف... رفعت بصري إليه وذبت في عينيه. كنت أرسل الكلام عبر النظرات. وأستقبل إيماءاته بقلبي قبل عينيه. "لماذا فعلت هذا بي؟ لماذا وليد؟؟" قلتها مقرونة بنافورة من الدموع. فمد وليد يده ومسح دموعي. لا شيء. يا حبيبتي" ثم أمسك بوجهي بلطف براحتيه. تلفح وجهي. ويشتت نظراته بين عينيّ يمنة ويسرة. ويعضض على شفته تارة ويزدرد ريقه أخرى.**********
ودّع العريسان فيه الأهل والأصدقاء. أقاما في نفس المنزل الكبير. واتخذا من غرفة وليد عشا لهما, بعد أن تم هدم الجدار الذي كان يفصل بينها وبين غرفة رغد. في ليلة عودتهما إلى المنزل. استخرج وليد من أحد الأدراج الصورة التي رسمتها رغد له عندما كانت طفلة, وكذلك استخرج من محفظته صورة رغد الممزقة التي احتفظ بها طول تلك السنين, فألصق أجزاءها بشريط لاصق, وألصقها مع صورته جنبا إلى جنب على الجدار فوق السرير وأخذ يتأملها ويبتسم مع رغد بسرور ويقول: "معا إلى الأبد" ثم أخذ العروسان الحبيبان يرتبان ملابسهما في الخزانات, تعالي. فإذا به. مصنوع من الورق. ومغطى بالطوابع اللاصقة! {صندوق الأماني!} "أوه! يا إلهي! ألا زلت تحتفظ به؟؟!" تقول رغد وهي تتناول الصندوق من بين يديه بمرح وتتأمله ببهجة, فيضحك وليد ويقول: "وسأخبئه حتى يضع أطفالنا أمانيهم فيه! وسنجعلها تتحقق!" تضحك رغد ثم تنظر إلى وليد من طرف عينيها نظرة تشكك مرحة وتقول: "هل فتحته؟ اعترف!" فيضحك وليد ويقول: "أنا؟؟ أبدا. لا بأس!. بل بكل سرور!" وفتحت الصندوق. وألقت نظرة على القصاصات. ثم أخذت تستخرج القصاصة بعد الأخرى. ووليد معها يقرأ المكتوب عليها. عندما وصلت إلى هذه القصاصة. نظرت إلى وليد ومشاعر شتى تملأ قلبها. {أتمنى أن أتزوج من ابنة عمي رغد} "وليد." هتفت بلهفة وعطف ومحبة. وقال: "أمنيتي الأولى. لو تعلمين." وأحاطها بذراعيه بكل الحب والحنان. ومسح على شعرها الأملس برفق. يفكر فيها. فقدت عقلي وأنا أحزر. حبيبي. كنت أشعر. بأنك شيء يخصني أنا." وليد يسكن برهة, ثم يطلق ضحكة خفيفة, ثم يضم رغد إلى صدره بحرارة ثم يقول: "أعرف. حبيبتي! قلت ذلك لي مسبقا." تبعد رغد رأسها عن صدره ثم تنظر إليه باستغراب وتقول: "أنا قلت ذلك؟" فيجيب: "نعم. طويل جدا. أليس كذلك؟؟" ************


النص الأصلي

الحلقة الاخيرة الجزء 3
الخاتمة:أنت لي!
انتهينا من التسوق, وعدنا نحمل حاجياتنا إلى الشقة. اليوم هو الثلاثون من شعبان وغدا هو أول أيام رمضان المبارك. نحن في موسم الشتاء, وصديقي العزيز يقيم في هذه الشقة الدافئة نسبيا وحيدا, ولا يجد أمامه غير الأطعمة المعلبة يتناولها على الفطور. وبالرغم من أنني ألح عليه كي يشارك عائلتي موائد الشهر الكريم غير أنه يرفض. صديقي وأعرفه عزّ المعرفة! "أين أضع هذه؟؟ في المخزن أم الثلاجة؟" سألته وأنا أمسك بعلبة الزيتون الأسود فتناولها مني وقال: "هات" وفتحها وسكب بعض محتوياتها في طبق وقال: "تفضل... شاركني العشاء الليلة" ابتسمت وقلت: "شكرا يا صديقي... أم فادي في انتظاري الآن..." وتناولت بعض حبات الزيتون على عجل ثم قلت: "إذن سأذهب الآن... هل تحتاج أي شيء؟؟" فأجاب: "ألف شكر" وتصافحنا وغادرت شقته. وليد يعمل موظفا في إحدى الشركات ويقيم في هذه الشقة منذ عدة أشهر بعد أن هجر المنزل الكبير الذي كان يقيم فيه وحيدا, واتفق مع عائلته على عرضه للبيع. كانت تلك خطوة مهمة في حياته وأنا من أوحى له بها وشجعه عليها وسهل له العثور على هذه الشقة, إذ أن وليد كان ليصاب بالجنون لو استمر في العيش وحيدا هناك؛ تحيط به أطياف أفراد عائلته... وذكرياتهم المؤلمة... كان وليد بحاجة إلى مبالغ مادية يسد بها القروض الكبيرة التي كان قد استدانها من مؤسسة البحري ليغطي بها مصاريف سفر شقيقه وإقامته في الخارج... باع سيارته الجديدة الفخمة, وسيارته القديمة التي علقت في شمال البلد, وكذلك سيارة وشقة أخيه, ومنزل عائلته في الشمال, بالاتفاق والتنسيق مع ذويه... واشترى هذه الشقة وسيارة متواضعة... وينتظر وصول عرض جيد لبيع المنزل ويحصل على نصيبه الشرعي منه فيتحسن وضعه المادي. هل تتساءلون... عن السيدة أروى البحري؟؟ انفصل عنها بعد عودته من الخارج. مر وليد بفترة عصيبة للغاية عند عودته للوطن, انفصاله عن خطيبته السابقة, انقطاعه عن العمل, تدهور وضعه المادي, والصحي والنفسي, واستدعائه من قبل السلطات مرات ومرات من أجل التحقيق في قضية اختفاء شقيقه سامر, المطلوب أمنيا. لقد عاصرته في تلك الفترة.. وحاولنا أنا ووالدي دعمه بأقصى ما كان لدينا.. وكنت كلما زرته في ذلك المنزل رأيت الوجوم يخيم على وجهه.. وكلما حاولت مواساته وتشجيعه انهار وبثني همومه وانخرط يحكي لي ويصف.. كيف حبس شقيقه في هذه الغرفة أو كيف لفه كالجثة في تلك السجادة.. وكيف هاجمه رجال المباحث وأوسعوه ضربا وكيف امتدت أيديهم الخسيسة لتطال ابنة عمه.. وكان.. لا يزال يحتفظ بعكازها وهاتفها المحمول وأشياء كثيرة تخصها رفض التخلص منها... لم تهدأ الأمور وتتحسن بعض الشيء إلا مؤخرا... ووليد الآن يحاول جاهدا أن يُشفي ويعود للعيش الطبيعي... يحاول أن يملأ حياته ويسد الفراغ الكبير الذي خلفه فراق كل من خطيبته السابقة, وشقيقه, وبالطبع... ابنة عمه. يقضي أوقاته بين العمل نهارا والدراسة في المعهد ليلا, ونتبادل الزيارات أو نمر ببعض المعارف أو بالنادي الرياضي أو نتنزه عند الشاطئ في بعض أيام العطل. كنت أحاول أن أساعده ما أمكنني... حتى يجتاز الفترة الحرجة من حياته ويبدأ من جديد. ولذا عندما اتصل بي سامر يوم أمس وسألني عن عنوان شقة وليد... توجست خيفة. أخبرني سامر بأنهم سيحضرون لقضاء شهر رمضان في الوطن... وأنهم يريدون مفاجأة وليد. وليد كان يتحاشى الاتصال بأهله إلا قليلا لأن ذلك يقلب عليه المواجع حسبما يقول. لم أشأ أن أوتّره ولا أن أفسد المفاجأة فكتمت النبأ عنه... لكنني في خشية من أن تعيده هذه الزيارة أدراجه إلى الوراء.. الحرب لم تضع أوزارها بعد لكن الحكومة تبدلت ووضع البلد بشكل عام يسير للأفضل وبعض الأسر المهاجرة عادت إلى الوطن مؤخرا. حالما وصلت إلى منزلي أخبرتني أم فادي بأن أحدهم قد اتصل قبل قليل يسأل عني وأنه ترك رقم هاتفه لأتصل به في أقرب وقت. اتصلت بالرقم, فإذا بذلك الشخص هو لاعب كرة القدم الشهير... نوّار!




طبق من الفاصوليا الساخنة... وشريحة لحم مقلية.. مع أصابع البطاطا المقلية... وبعض الخبز والزيتون والتمر! آه وماذا بعد؟؟ نعم... العصير! انتهيت من توزيع الأطباق على المائدة المربعة الشكل والصغيرة الحجم, المتربعة في آخر الصالة أمام المطبخ مباشرة, وجلست على أحد المقاعد الأربعة التي تحيط بجوانبها. هذا جيد الإفطار في غرة الشهر الكريم.. لك الحمد يا رب والشكر... كنت أشعر بجوع شديد... وأعددت وجبتي هذه على عجل بعد عودتي من المسجد... وما كدت أنطق بالبسملة حتى سمعت قرع الجرس... "ومن يكون هذا الآن!؟" استغربت... فأنا لا أتوقع زيارة من أحد وخصوصا في هذه اللحظة... كما وأن الأشخاص الذين يزورونني في شقتي معدودون... ولا أظن أحدهم يهتم لتناول فطور كهذا معي! قمت عن المائدة وذهبت إلى الباب وسألت: "من هناك؟؟" فجاء صوت رجولي يقول: "هل أنت وليد؟؟ افتح من فضلك" لم يكن الصوت غريبا... لا ليس غريبا... لكنه صوت لم أسمعه منذ زمن...أنا مشتبه... لا لست أكيدا... من هذا؟؟ "من هناك؟؟" وجاءني الآن صوت نسائي حاد: "افتح يا أخي!" صوت... دانة! صوت دانة؟؟!! مستحيل!!! للوهلة الأولى وجمت... تسمرت على موضعي... فأنا لا أريد لحالة الجنون تلك أن تعتريني مجددا... لا أريد أن أعود إلى التهيؤات والتخيلات ...لا ... أبدا... عاد الصوت النسائي يقول: "هل أنت وليد شاكر أم ماذا؟؟" نعم غنه صوت دانة! فتحت الباب بسرعة غير مصدق... وإذا بي أرى دانة... شقيقتي الوحيدة... تقف بالفعل أمام عيني!!! "وليد! أخي الحبيب!" قالت ذلك وارتمت في حضني بقوة وأطبقت عليّ بذراعيها... اندفعت خطوة إلى الوراء وأنا أحملق فيها غير مصدق أنها بالفعل شقيقتي... "يا شقيقي يا حبيبي كم اشتقت إليك! كل عام وأنت بخير عزيزي" تقول ذلك وهي لا تزال تطوقني بذراعيها بقوة وتمرغ وجهها في صدري... ابتعدت بعد ذلك لتنظر إلي... فتيقنت بالفعل من أنها... أنها شقيقتي دانة! "أوه! دانة!! أي مفاجأة!! لا أكاد أصدق... لا أصدق..." قلت ذلك وضممتها إلي وقبلت جبينها بحنان... عند ذلك سمعت صوتا يقول: "ألن تدعونا للدخول؟؟" فالتفت إلى صاحب الصوت فإذا به نوّار... وكان يبتسم, ويحمل في يدي الاثنتين مجموعة من الأكياس... وعلى كتفه حقيبة قماشية كبيرة... تراجعت للوراء وأنا أقول: "يا للمفاجأة... أنا مذهول! تفضلا... أهلا..." فدخل نوّار ووضع الأكياس والحقيبة جانبا ثم أقبل نحوي فاقتربت منه كي أصافحه وأعانقه. رحبت به بحرارة... كانت دانة تقف إلى جانبي فمددت ذراعي إلى كل منهما وحثثتهما على الدخول مرحبا... "أهلا وسهلا ومرحبا... كل عام وأنتما بخير... تفضلا... حقا... مفاجأة مذهلة" فسارا للأمام واستدرت للوراء لأغلق الباب... وإذا بي أرى شيئا مهولا... مهولا جدا... أخرس لساني... وجعلني أتجمد في موضعي كالتمثال... كفى يا وليد... أرجوك توقف... لا... أنت لم تكد تصدق أنك شفيت من حالة الأوهام الفظيعة تلك... أرجوك توقف... لا تعد للصفر من جديد... كلا... أغمضت عينيّ... بقوة... حتى كدت أعصرهما بجفوني... رغبة مني في محو الوهم الذي رأيته يقف أمام الباب قبل ثوان... "رغد... تعالي!" فتحت عيني... بعد الذي سمعت... نظرت من جديد... حملقت جيدا... وكان الوهم... لا يزال واقفا... يحمل شيئا ما على ذراعيه... وينظر إليّ!! أحسست بحركة من خلفي... ثم رأيت دانة تظهر أمامي... متجهة إلى الوهم... وسمعتها تقول: "مفاجأة! أليس كذلك؟؟!" ثم تمد يدها نحو الوهم... وتأخذ منه ذلك الشيء وتقربه مني... نظرت إلى ذلك الشيء... حملقت فيه... فإذا به ينظر إلي... ويتثاءب! كان طفلا في المهد...!! أخذت عيني تدور بين الطفل... ودانة... والوهم... تدور... وتدور... وتدور... حتى أصابني الارتجاج في دماغي واستندت إلى الجدار المجاور خشية أن أقع... "وليد" كان... صوت شقيقتي دانة... يهتف بقلق... "هل أنت بخير؟؟" أقبل نوّار... تناول الطفل من يد دانة... واقتربت دانة مني وأمسكت بذراعي وسألت: "ماذا أصابك؟؟ هل أنت بخير؟؟" جذبت أنفاسا عميقة متتالية ثم قلت: "إنه... الصيام" ثم عدت انظر إلى الطفل... ثم إلى الوهم... بل هي رغد... لأن ما حولي الآن ليس وهما... أنا أحس به وأبصر به جيدا... إنها رغد... نعم رغد... أقول لكم رغد... هل تسمعون؟؟ هل تفهمون ذلك؟؟ رغد... فتاتي رغد... هي رغد... آه... أنا... أنا لا أعرف ماذا أقول... لا أعرف ماذا أقول... "تعال... هل أكلت شيئا؟؟" كانت دانة... تمسك بي وتحثني على السير إلى الداخل... ثم تقول موجهة خطابها إلى رغد: "أغلقي الباب وتعالي يا رغد" فتنفذ الأخيرة ذلك... وتتبعنا إلى المقاعد... أنا أجلس على المقعد... ويجلس نوار إلى يساري واضعا الطفل في حضنه... وأختي ورغد... تجلسان في الجانب الآخر... "أأنت على ما يرام أخي؟؟" تسألني دانة, فأجيب: "لا تقلقي... أنا بخير" يقول نوّار: "إذا لم تبدأ الفطور بعد؟ هذا جيد... أحضرنا معنا بعض الأطعمة كي نشاركك" التفت إليه فأراه يبتسم... وحقيقة هذا الرجل دائما مبتسم... أسمع صوتا يصدره الطفل الصغير... فيداعبه نوّار بلطف... لحظة! لكن... لكن... أين سامر؟؟؟
انتبهت للتو على عدم وجوده فالتفت نحو الباب أتأكد من كونه غير موجود... ثم سألت: "ماذا عن سامر؟؟" فأجابت دانة: "يبعث إليك بأحر القبلات.. كان يتمنى أن يحضر معنا ولكن تعرف.. خشينا عليه من السلطات" وأضاف نوار وهو يضحك: "إنه مشغول البال الآن!" انتفض جسمي.. التفت إلى رغد بسرعة... اصطدمت بعينيها بقوة... فارتدّت إلى الوراء وقد ظهر الفزع على وجهها... سمعت دانة تقول: "نوّار! اسكت" فيطلق نوّار الضحكات المرحة ثم يقول مداعبا: "لكنني لم أفش الخبر بعد!" تمد دانة يدها من أمامي... وتقرص رجل نوار بلطف, فيستمر بالضحك ثم يوجه سؤاله إليّ: "ماذا عنك أنت يا وليد؟؟ هل تزوجت أم ليس بعد؟؟" كانت برهة سريعة... لكنني لمحت فيها كل شيء... يد دانة وهي تقرص رجل نوّار... حاجبيّ نوّار وهما يرتفعان للأعلى ثم ينخفضان بخجل... ويد رغد... وهي تنقبض وتضطرب... جاريت نوّار مفتعلا الضحك وقلت: "ليس بعد!... كما ترى" وأشرت بيدي إلى ما حولي... وفي الحقيقة... أنا انفصلت عن خطيبتي السابقة... بعد عودتي للوطن قبل عام وأكثر... ولم أطلع شقيقتي دانة على الخبر إلا لاحقا... وقد حذرتها من إفشائه على مسامع أحد... خصوصا رغد وسامر... فبعد الذي حصل لم يكن هناك ما هو أفضل من أن أختفي وتختفي أخباري عنهم... وأخبارهم عني.. لم أكن أتصل بهم إلا قليلا للاطمئنان عليهم. كنت أهاتف دانة أغلب المرات وأتجنب التحدث إلى سامر.. أما رغد.. فأصلا لم أكن لأجرؤ حتى على السؤال عنها... أصدر الطفل صوتا من جديد... وربما كان منقذا لي من نسمة الذكريات التي كادت تلفحني... والتي أبذل قصارى جهدي كي أتناساها... التفت إلى الطفل... ثم إلى دانة وسألت وأنا أكاد أغص بسؤالي: "هذا... ابنكِ؟؟" فابتسمت وقالت: "لا" فجن جنوني... وابتلعت الغصة مرغما وكدت أختنق بها... وإذا بها تتابع: "بل هذه ابنتي!" حملقت فيها... ثم نظرت إلى الطفل... أعني الطفلة... نعم الطفلة... لأن ملامحها ناعمة جدا... وجميلة جدا... ومددت أصابعي إليها ألمس خدها الناعم... لكن انتظروا! أنا لم أفهم... عدت أنظر إلى دانة وفي فمي عدة أسئلة... فإذا بها تحملق في ابنتها بنظرة عطوفة... ثم تقول: "أليست جميلة وليد؟؟ سميتها ندى... تيمنا بوالدتنا رحمها الله" مد نوّار الطفلة إلي وهو يقول: "سلمي على خالك يا ندى..." تناولت الطفلة وتأملتها برهة... فشعرت بسرور غريب يجتاح عواطفي... ضممتها إليّ وطبعت قبلة خفيفة على رأسها... وشممت رائحتها الطفولية البريئة... "ما أرقها وأنعمها!... آه... كيف لم تخبروني عن ولادتها؟؟" قلت معاتبا دانة فأجابت وهي ترفع حاجبا وتخفض الآخر: "الاتصال بك ليس مهمة سهلة!" وأنا أعرف ذلك وأتعمده... "لم لا نتم حديثنا على المائدة؟؟ إننا نتضور جوعا!" كان نوّار... وقفنا كلنا قاصدين التوجه إلى المائدة... وهذه المائدة صغيرة... وقد لا تتسع لنا... تناولت دانة طفلتها وجالت ببصرها في أرجاء الشقة وسألت: "أين يمكنني وضع الطفلة؟؟ شقتك تبدو صغيرة!" فقلت: "نعم... معذرة فكل شيء صغير هنا... في غرفة النوم... من هنا... تفضلي" وقدتها إلى غرفة النوم... فوضعت الطفلة على السرير وهمت بالمغادرة... هنا قلت بصوت منخفض: "انتظري" وألقيت نظرة نحو الباب أستوثق من أحد لم يتبعنا... فهمت دانة أنني أرغب في قول شيء بسرية... فنظرت إلي متسائلة... عنها سألت: "ماذا... عن سامر...؟ أنا لم أفهم" ابتسمت دانة ابتسامة طفيفة ثم قالت: "عقد قرانه على لمياء... شقيقة نوّار... قبل أسابيع" الخبر أربكني وأرسلني إلى قعر الحيرة والتيه... ثم خرجت الكلمة من بين شفتيّ من دون أن أشعر: "و... رغد؟؟" ارتسم القلق والألم على وجه دانة ثم قالت: "مررنا بفترات عصيبة... عصيبة جدا جدا..." ثم تنهدت وتابعت: "قررت... الاستقرار عند خالتها... سنقضي هنا أسبوعين ثم نذهب بها إلى الشمال... تستلم إرث والديها وتقيم مع أسرتها هناك.. هذا قرارها الأخير.." جمدني الذهول... وبقيت محملقا في عيني شقيقتي... أحاول ترتيب ما عرفته من مفاجآت... هذه الساعة... رأيتها تسير مغادرة الغرفة... فتبعتها وذهني واقف في الغرفة موضعه, توجهت دانة إلى المائدة وأخذت توزع محتويات الأكياس عليها... ثم دعتنا للجلوس... جلست على أقرب كرسي رأيته أمامي... وجلست هي إلى اليسار... ونوّار إلى اليمين... والمقعد الأخير... المقابل لي مباشرة... كان من نصيب رغد... أنا لست بحاجة لأن أصف لكم... أنا أصلا لا أستطيع أن أصف لكم... سأترككم تتخيلون حالي... كما تشاءون... انتهينا من العشاء وأنا لم أشعر بطعمه... ربما لم آكل شيئا... لقد كنت أراقب أصابع البطاطا وهي تختفي واحد بعد الآخر... لكنني متأكد من أنني لم أذق منها شيئا... من الذي يوجد معنا... ويحب البطاطا المقلية لهذا الحد؟؟ من الذي يوجد معنا... ولا يتحدث؟؟ من الذي هنا... ولا أستطيع أن أرفع عيني لأنظر إليه؟؟ يتحرك أمامي... بهدوء... بصمت تام... كأنه غير موجود... لكن وجوده طغى على كل وجود... وعلا فوق كل وجود... ولم يضاهيه أي وجود... آه... رغد... صغيرتي... بعد الفطور, قامت الفتاتان ترفعان الأطباق... وفيما هما كذلك سمعنا صوت بكاء الطفلة... فتركت رغد ما بيدها وهي تقول: "أنا سأتفقدها" وذهبت إلى غرفة النوم, حيث كانت الطفلة موضوعة على السرير... أتدرون ما الذي خطر ببالي؟؟ أن ألحق بها... ذهبت خلفها مباشرة... ووقفت عند الباب... وهي لم تنتبه إلي بادئ الأمر... جلست على السرير ورفعت الطفلة وهزتها قليلا... فسكتت الأخيرة ونامت ببساطة! أعادتها رغد إلى السرير... ثم هبت واقفة... واستدارت فانتبهت لوجودي... التقت نظراتنا... التي كانت تتحاشى بعضها البعض طيلة الوقت... هذه المرة لم تتهرب أعيننا... بل تعانقت عناقا طويلا... ملتهبا... عميقا... وبعد حصة النظرات الطويلة تلك... تقدمت باتجاهها وأنا ألهث مضطرب الكيان والجوارح... كذلك كان الاضطراب مجتاحا لرغد... فأصابع يدها تتشابك وتنفصل مرارا... لما صرت أمامها مباشرة... لا تفصلني عنها غير بضع بوصات... كتمت أنفاسي... ثم أطلقت زفرة حارة... ثم سمعت لساني يقول لا شعوريا: "... اشتقت إليك... صغيرتي" لا أعرف من أين خرجت تلك الكلمات... لكنها خرجت... ووصلت على رغد... فإذا بوجهها يضطرب أكثر... وأصابعها ترتجف أكثر... أطلت التحديق بها... مفتشا عن رد.. فإذا بي أرى حاجبيها ينعقدان ووجها يعبس وإذا بها تشيح به عني وتتنحى جانبا وتسير متجهة إلى الباب... استدرت إليها ومددت يدي في الهواء وناديتها بصوت هامس راج متلهف: "صغيرتي" فإذا بها تلتفت إليّ وتصوب أسهما نارية إلى عينيّ وللمفاجأة تقول: "إياك أن تناديني هكذا ثانية" واستدارت لتتابع طريقها في ذات اللحظة التي ظهرت فيها شقيقتي دانة مقبلة إلى الغرفة وفي يدها زجاجة حليب أطفال... نقلت دانة بصرها بيننا ثم تظاهرت بالمرح وقالت وهي تشير للطفلة: "هل نامت؟ إنه موعد الحليب!" في نفس الليلة أصرت دانة على أن نقوم بزيارة للمنزل الكبير والذي شعرت بحنين شديد إليه. لم أكن أرغب في دخول ذلك المنزل واسترجاع الذكريات التعيسة فيه غير أنني لم أجد بدا من تنفيذ رغبتها. ذهبنا إلى المنزل نحن الأربعة, مع الطفلة الصغيرة. ومن أول لحظة وطأت قدماي فيها أرض المنزل داهمتني آلام حادة في كامل جسدي... بقي نوّار مع ابنته في المجلس, وذهبنا نحن الثلاثة وأقصد بالثلاثة أنا ودانة... ورغد... نجوب أنحاء المنزل... لما اقتربنا من غرفة رغد السفلية توترت وتوقفت عن السير وتحاشت دخولها... ولما صعدنا الدرجات رأيتها تتكئ على السياج وكأنها تتذكر لحظات الوقوع والكسر والجبيرة... ولما دخلنا غرفتها العلوية... علقت هناك... تابعنا أنا ودانة جولتنا تاركين إياها في غرفتها ربما تتفقد حاجياتها أو تسترجع ذكرياتها... هذه الغرفة كنت أدخلها كل يوم... أطمئن على طيف صغيرتي بجنون... عندما كنت أقيم هنا وحيدا... بعد رحيلها... بعد ذلك سمعنا صوت بكاء الطفلة فنزلت دانة إلى الطابق السفلي وكنت سأتبعها غير أن رجلاي غيرتا وجهتهما وقادتاني إلى... غرفة رغد... كانت رغد تقف بجانب السرير وعينها تحملقان في الورقة الملصقة على الجدار فوق السرير... تذكرونها؟؟ إنها أول صورة رسمتها صغيرتي لي.. قبل سنين طويلة.. وهي ما تزال طفلة بالكاد تتعلم كيف تمسك القلم... كيف لي أن أكتشف يومها... ما لم أكتشفه إلا بعد كل تلك السنين...؟؟ أحست رغد بحركتي فالتفتت نحوي فجأة... وإذا بالهلع يجتاحها ويحول وجهها إلى صحراء من الصفار... وأصابعها تضطرب وأنفاسها تتلاحق... "هل أفزعتك؟؟ أنا آسف صغيرتي" قلت ذلك محاولا تهدئة روعها غير أن يدها انقبضت بشدة ثم أبعدت عينيها عني وخطت نحوي قاصدة الخروج من الغرفة... لم أستطع التحمل وأنا أراها تهرب مني... وقفت عند فتحة الباب وسددت الطريق أمامها فوقفت أمامي في حيرة وانفعال ثم رفعت بصرها إلي وأخيرا نطقت: "تنحّ بعيدا لو سمحت" وكانت نظرتها أقسى من جملتها... لكني لم أتزحزح ونظرت إليها برجاء فقابلت نظراتي بغضب... همست متوسلا: "صغيرتي... أرجوك" فإذا بها تهتف: "قلت لك لا تنادني هكذا ثانية... لا أسمح لك... وابتعد عن طريقي فورا" تسمرت مذهولا في مكاني فإذا بها ترفع صوتها آمرة بعصبية: "ابتعد هيا" فما كان مني إلا أن تنحيت جانبا وسط الذهول... وتركتها ببساطة تختفي..!
أقنعت دانة زوجها بأن ننتقل للإقامة في المنزل الكبير عوضا عن الفندق, ولذلك ليتسنى لها تحضير الموائد الرمضانية المميزة وبحرية كما تقول... وطلبت من أخيها المكوث معنا أيضا... فوافق الأخير إكراما لها. طبعا أنا لم يعجبني الوضع ولكنني لم أملك إلا الانصياع للظرف المؤقت, قبل رحيلي إلى بيت خالتي. وبعد انتقالنا للمنزل, إذا بدانة تقترح على زوجها أن يشتري حصة أخيها من المنزل ويسجلها باسمها... وتخبرنا بأنها تنوي التنازل عن الحصة لصالح وليد بعد ذلك... نوّار رجل ثري كما تعرفون, وهو يحب دانة وينفذ رغباتها. وبهذا تم توكيل المحامي أبي سيف للقيام بالإجراءات اللازمة بأسرع ما يمكن. أنا لا دخل لي بكل هذا إذ أنني لم أرث شيئا من هذا المنزل بطبيعة الحال, لكنني استلمت الحصة التي كان ابن عمي وليد قد تنازل لي عنها من إرث المنزل المحروق في الشمال, وسأستلم الإرث الذي تركه والدي الحقيقيان لي, والذي كان عمي شاكر قد حوله إلى وديعة مالية في أحد المصارف, وحان وقت استلامها. سأستغل جزءا من هذه الأموال في العودة إلى الدراسة من جديد. في أول ليلة لي في هذا المنزل اتصلت بصديقتي مرح أسامة والتي كنت قد انقطعت عن الاتصال بها منذ رحيلي عن الوطن.. فألحت علي لزيارتها في منزلها في الليلة التالية. كانت تلك الليلة شديدة البرودة.. وكانت دانة ترغب بالذهاب إلى أحد المتاجر لشراء بعض الحاجيات للمطبخ, لذا اصطحبنا شقيقها إلى منزل آل المنذر قبل أن يذهب معها إلى المتجر. ورغم برودة الجو لقينا آل المنذر في استقبالنا عن الباب ورحب أبو عارف وابنه الفنان عارف بابن عمي ترحيبا حميما عند لا يقل عن ترحيب مرح الملتهب بي داخل المنزل. فيما بعد وأنا ومرح نتبادل الأحاديث والأخبار سألتني: "ماذا عن الجامعة؟؟" فقد أرغمتني الظروف على الانقطاع عن دراستي وللمرة الثانية... وتأخر فرصتي في الحصول على شهادة جامعية, كما كنت أحلم... قلت: "سأعود إلى الجامعة في الشمال" فقال: "لا تقولي! أبليت بلاء حسنا هنا... إنك أخطر منافسة لي والدراسة بدونك مملة!" فضحكت وقلت: "إذن تخلصتِ مني وضمنت المركز الأول" فقالت بأسلوبها المرح ممزوجا برجاء: "أرجوك رغد... عودي إلينا... ثم إن جامعتنا أرقى مستوى من تلك الشمالية" فقلت: "وأعلى تكلفة!" وابتسمت بقلة حيلة وقلت: "ولا طاقة لي بها حاليا!" قالت مرح: "آه صحيح تذكرت... لم يعد السيد وليد شاكر مديرا للمصنع والشركة" حقا؟؟ أنا لم أعرف ذلك! أصلا لم أكن أريد أن أعرف أي أخبار عنه... وكلما جيء بذكره ونحن هناك في منزل دانة, أنسحب فورا من المجلس. تابعت مرح: "والدي وعمي حزنا كثيرا لمغادرته. كانا معجبين به ويكنان له احتراما وثقة كبيرين! كلنا أسفنا على انفصاله عن السيدة أروى وعن المؤسسة..." ماذا...؟؟ ماذا قالت مرح؟؟ أنـــ...فصاله عن... أروى؟؟!! فاجأني الخبر... صحيح أنني استغربت عيشه في تلك الشقة غير أنني لم أكن لآبه بأي شيء يتعلق به.. أصلا لم أكن موافقة على حضوري للمدينة الساحلية لكن دانة ألحت عليّ... لكنّ هذا الخبر... فاجأني وأدهشني.. قلت طالبة التأكيد: "أ... أعيدي ما قلت مرح؟؟" نظرت إلي مرح باستغراب... فكررتُ: "ماذا قلت الآن مرح؟؟ انفصاله عن ماذا؟؟" تقوس حاجبا مرح دهشة وقالت مستغربة: "عن السيدة أروى وعن الشركة!" رفعت يدي من الدهشة ووضعتها على فمي... وحملقت في مرح بعينين واسعتين... مرح تأملت انفعالاتي وهي في حيرة من أمري... ثم بدا عليها وكأنها استنتجت شيئا, فقالت: "لا تقولي... أنك لم تكوني تعلمين!؟؟" سامحوني... أعرف أن هذه أمور يجب على المرء أن يبدي الأسف حيالها... ويراعي مشاعر الآخرين... أنا آسفة... لكن... أنا الآن... في هذه اللحظة... أشعر برغبة مفاجئة في الضحك! لم أنتبه لنفسي إلا وأنا أطلق ضحكة ساخرة.. ردا على سخرية القدر مني.. الشقراء... الدخيلة... التي بذلت كل جهودي كي أطردها بعيدا عن وليد في الماضي... لأستحوذ عليه.. والتي كنت أتمنى أن أمحوها كما أمحو رسمة واهية بقلم الرصاص.. قد انفصلت للسخرية عنه.. دون تدخلي! يا للأيام...!! التفت بعد أن فرغت من الضحك إلى مرح وسألت ساخرة: "ولماذا انفصلا؟؟" فنظرت إلي مستغربة من ردة فعلي... وقالت: "تسأليني أنا؟؟" أخيرا طردت السؤال والموضوع وصورة الشقراء وصورة وليد من رأسي, وغيرت اتجاه الحديث بعيدا... وبعد نحو ساعة أُعلمت أن أهلي قد جاءوا فشكرت مرح على حسن ضيافتها وودعتها توديعا حارا... وخرجت من المنزل.




خرجت من المنزل وأغلقت البوابة الخارجية, ثم خطت خطوتين نحو السيارة, ثم توقفت وتراجعت للوراء. ربما لم تستوثق من السيارة, فهي ليست السيارة السابقة التي اعتادت عليها. فتحت النافذة ونظرت إليها وقلت: "تفضلي" وربما لم تسمع صوتي لأنها لم تتحرك.. فأطللت برأسي مستغربا وأومأت إليها أن تعالي.. لكن رغد نظرت إلي نظرة غريبة ثم سألتني: "أين دانة؟" فقلت: "ذهبت مع زوجها وطفلتها في مشوار" وإذا بي أرى رغد تتراجع نحو بوابة منزل آل المنذر... وتهم بقرع الجرس! خرجت من السيارة مستغربا من تصرف رغد وأقبلت إليها وقلت: "ماذا ستفعلين؟؟" فقالت دون أن تنظر إلي: "سأتصل بدانة وأطلب منها الحضور مع نوّار لاصطحابي" عندها شعرت بطعنة قوية تخترق صدري. اقتربت من رغد وقلت متألما: "لماذا تفعلين ذلك؟؟" فالتفتت إلي وأجابت حانقة: "وهل تنتظر مني أن أركب السيارة معك أنت بمفردي؟" وكانت هذه الطعنة أشد من سابقتها... وهمت رغد بأن تقرع الجرس فتداركتها مسرعا: "أرجوك لا تفعلي... لا تحرجينا مع آل المنذر" ففهمت رغد حرج الموقف و سحبت يدها... قلت: "تعالي لنعود إلى المنزل الآن... أرجوك" فوقفت برهة مترددة... ومر تيار قوي من الهواء ارتعدت له فرائصنا... فقلت: "هيا فالريح تشتد" وما كان منها إلا أن سارت على مضض وركبت السيارة كارهة ومشيحة بوجهها للعالم الآخر... فسلكنا طريق العودة بصمت الموتى... ووحشة المقابر.. عندما وصلنا إلى البيت, أردت أن أتحدث معها فهي لم تكلمني منذ حضورها للوطن, بل منذ تركتها في منزل دانة... قبل أكثر من عام... لكنها وفور دخولها المنزل أسرعت مهرولة إلى الطابق العلوي... لحقت بها وأنا أسير منكسر الخاطر... حتى إذا ما اقتربت من غرفتها وجدت الباب مغلقا وصوتها يتخلله وهي تتكلم بغضب قائلة: "... لكنه أخوك أنت وليس أنا" "... عودي فورا" هبطت للطابق السفلي... وانزويت على نفسي في غرفة المعيشة والتي عدت أستغلها كغرفة نوم لي... وجعلت أعض أصابعي حسرة على صغيرتي رغد... قدمت دانة مع طفلتها وزوجها بعد نحو ساعة... وسألتني عما حصل فأخبرتها بموقف رغد مني... وبأن ذلك جرح شعوري كثيرا... وبأنني سأعود إلى شقتي إن كان وجودي من حولها يزعجها لهذه الدرجة... ربما كان الأسى صارخا بأعلى صوته على وجهي للحد الذي جعل شقيقتي تمد يديها وتمسك بيدي بحنان بالغ وتربت علي وتقول: "لا تبتئس هكذا يا أخي الحبيب.. إنها لا تزال تحبك... لكنها أيضا لا تزال تعتقد أنك... كنت تسخر من عواطفها تجاهك" رفعت بصري إلى شقيقتي وحملقت بها مندهشا.. فأغدقت عليّ نظرات التفهم والحب والتعاطف, وكأنها كانت تقرأ كل ما يدور برأسي وترى ما يختبئ في صدري... وإذا بها تقول: "لسنين طويلة.. كانت تضع ساعة يدك الرجالية حول معصمها.. كنا نسخر منها.. لكنها لم تأبه بنا.. أظن أنها كانت مولعة بك منذ الطفولة.. وكانت تنتظرك.. لو كنت اعترفت ذلك اليوم بحقيقة شعورك أنت أيضا.. قبل رحيلك عنا.. ربما كنا حللنا الموضوع بشكل أقل إيذاء.. أخي سامر لم يكن أبدا ليرغب في الزواج من فتاة لا تحبه.. بل تحب شقيقه... واكتشف أيضا أن أخاه كان يحلم بالزواج منها" وتوقفت قليلا تتأمل ذهولي من كلامها... قلت في دهشتي من صراحتها, محاولا إنكار الحقيقة: "ما الذي... تهذين به!؟" لكن دانة أدارت وجهها يمينا ويسارا وقالت: "لا تحال يا وليد! لا جدوى من الإنكار.." وأخذت تنظر إلي بنظرات عميقة... كأنها تكشف كل أفكاري.. ثم واصلت: "سامر علم من رغد بحقيقة ما حصل قبل سنين مع ذلك الفتى الذي قتلته... وسبب قتلك له.. وكتمك الحقيقة وتحملك السجن.. ربط بين الأمور واستنتج كل شيء.. لذا.. قرر الابتعاد عن رغد والارتباط بأخرى... ليثبت لك أنت بالذات... بأنه يستحيل أن يتزوج بفتاة كنت تحلم بها أنت يا وليد..." في اليوم التالي.. وأثناء تناولنا طبق التحلية, ونحن جلوس في غرفة المعيشة نشاهد التلفاز... تذكرت شيئا سرعان ما ذهبت لجلبه, وعدت به أمده نحو رغد... "رغد هل تذكرين هذه؟" وأنا أحاول الظهور بالمرح علها تتجاوب معي... علّنا نبدأ صفحة جديدة.. علّها تمنح قلبي لحظة اطمئنان واحدة... كانت مجموعة الصور التي رسمتها رغد لي ليلة أن وقعت من أعلى الدرج... تذكرونها؟ صور بقلم الرصاص كنت قد سلمتها إياها قبل سفرها الأخير إلى الشمال.. واسترجعتها من غرفتها السفلية بعد عودتي من خارج الوطن... رغد تناولت الأوراق وراحت تقلبها وتتأملها... كنت مبتسما ومنتظرا تعليقا يجبر بخاطري بعد موقف البارحة... لكنني فوجئت برغد تمزق الأوراق وترمي بها نحوي وتقول: "أنا لا أذكر شيئا كهذا ولا يهمني أن أذكر... ولا تنادني باسمي المجرد ثانية... هل فهمت يا سيد وليد؟؟" وقامت من مقعدها وجرت مسرعة مغادرة الغرفة. حدث كل هذا أمام مرأى دانة ونوّار... اللذين ظلا يحملقان بي مذهولين.. ومنتظرين ردة فعلي..
لم أتمالك نفسي.. لم أستطع الصبر بعد ذلك.. خرجت لاحقا بها ودانة تناديني, غير أنني لم آبه ولحقت برغد. أدركتها وهي توشك على دخول غرفتها وإغلاق الباب فحلت دون ذلك.. "انتظري" هتفتُ راجيا... فصرخت غاضبة: "ابتعد عن طريقي" فقلت وأنا أمسك بذراعها وأعيقها عن دخول غرفتها: "توقفي يا رغد... أرجوك.. أعطيني فرصة لأتحدث معك" فهتفت وهي تحاول الفكاك عني: "اتركني... لا تلمسني.. لا أريد سماعك.. ابتعد" هتفت بجنون: "أرجوك يا رغد.. ماذا أفعل حتى تصفحين عني..؟ أخبريني ماذا أفعل فأنا تعذبت ما يكفي... وأريد أن أستعيدك لي" هنا أمطرتني رغد بوابل من الضربات على صدري مصحوبة بسيل من الشتائم الهائجة... "أنا لست دمية عندك... تتنازل عنها وقت تشاء... وتستعيدها وقت تشاء... أيها المتوحش الكذاب الغدار المنافق... البليد المتحجر الغشاش... لا أريد أن أرى وجهك ثانية... كيف تجرؤ على الحديث معي بعدما فعلت بي؟؟ كيف تجرؤ على الإمساك بيدي؟؟ أنت لم تعد كأبي.. وأنا لم أعد تحت وصايتك.. أنت رجل غريب وبغيض.. وأنا أفضل الموت على رؤية وجهك... أكرهك... أكرهك.. اختف من حياتي يا بليد.." وجرت بسرعة إلى داخل الغرفة وأغلقت الباب... التفت يمينا وشمالا باحثا عن كلمة تعبر عن حالتي آنذاك ولم أجد غير شقيقتي ونوّار يقفان هناك... يراقبان ما يحصل... ضربت على الباب بعنف وصرخت منفلتا قائلا: "لقد فعلت ذلك من أجل أخي.. كيف أتركه يهلك أمام عيني؟؟ لماذا لا تسامحينني يا رغد؟ أنا لا أطلب منك أكثر من السماح الآن.. أنا من كان ولا يزال يتعذب أكثر منك أنت.. أكثر منكم جميعا.. لكنكم لا تشعرون بي.. لا أحد يشعر بي أنا.." وضربت الباب ضربة أخيرة... ثم خرجت مسرعا من المنزل...




ولم يعد إليه ثانية..وكان هذا أفضل ما فعل... وصار نوّار يحمل أطباق الفطور إلى شقته ويتناولها معه كل ليلة.. وصرت أعد الليالي والأيام إلى أن حان وقت السفر إلى الشمال... أخيرا.. مررنا بشقته.. وذهبت دانة مع ابنتها ونوّار لتوديعه, ولازمت أنا السيارة -وهي سيارة استأجرها نوّار من المطار لدى وصولنا- وانتظرت عودتهما. لم أحمل معي أي شيء من حاجياتي الكثيرة التي كان وليد هو من اشتراها لي في السابق... ولا حتى هاتفي... والذي كنت قد تركته هو والعكاز في غرفتي لدى فرارنا من المنزل مسرعين... ذلك الصباح الضبابي... تذكرون؟؟ بعد الليلة الوحشية تلك.. حتى أنني تخلصت من الأشياء التي بعثها لي في منزل دانة.. لأنني لم أشأ يذكرني أي شيء.. بالحبيب الساخر... غاب نوّار ودانة نحو نصف ساعة وأنا أنتظر على الجمر المتقد.. أقاوم سيل الذكريات لئلا يجتاحني... وأخيرا رأيتهما يظهران عند مدخل مبنى الشقة.. ويظهر وليد معهما أيضا.. التقت نظراتي بنظراته, فأشحت بوجهي سريعا لأتفاداه وأتفادى الألم الذي يخلفه مجرد مرور طيفه على مرآي... ركب الاثنان السيارة وبدأت نسير على بركة الله مبتعدة عن شقة وليد. كنت أجلس في الخلف وبدون أن أشعر وجدتني ألتفت إلى الوراء وأنظر إلى الناحية التي ظهر فيها وليد قبل قليل.. مدخل المبنى.. وللعجب.. رأيته لا يزال واقفا هناك.. ينظر إلي أنا.. ويبتسم.. ثم يرفع يده يلوح لي.. أشحت بوجهي عنه ونظرت إلى الأمام... وأنا أشعر بأن عينيه ملتصقتان بزجاج النافذة... خلفي مباشرة.. فملت برأسي للأمام لأبتعد عنهما... كانت السيارة تقترب من إشارة مرور لذا خفف نوّار السرعة ثم توقف عند الإضاءة الحمراء.. نظرت إليه وإلى دانة... ثم إلى اليمين والشمال.. كل من حولي في شغل عني.. أنظارهم وأفكارهم كانت تسير في اتجاه آخر.. لكني أشعر بأن عينين تحدقان بي... التفت إلى الخلف.. وأمعنت إلى النافذة وعبرها إلى ما خلفها... فإذا بي أرى يدا لا تزال تلوح لي من بعيد... كانت لا تزال تتمايل يمينا وشمالا... تتمايل لي! حضرتني فجأة تلك اللحظة المريرة.. لحظة أن ركبنا أنا وسامر سيارة الشرطة... وسرنا مبتعدين... ووليد واقف هناك في حر الشمس... يلوح لي بيده... يلوح ويلوح... وصورته تغشي بصري فلا أرى غيرها... إلى أن اختفى فجأة... وتلاشت من حياتي مثل السراب... إنها نفس اليد... تلوح لي... بنفس الطريقة... إنني بذلت كل طاقاتي... لأرسمها بيدي... في تلك اللوحة... {لوحة الوداع}... آخر لوحة رسمتها لوليد... وليد قلبي... ثم غطيتها بطبقة من الضباب الأسود... أضاءت الإشارة الخضراء... السيارة بدأت تتحرك... السرعة أخذت تتسارع... اليد الملوّحة أخذت تبتعد... وتصغر... وتصغر... وتصغر... وأخيرا.... اختفت! لم يعد وليد موجود خلف النافذة... لم يعد وليد موجودا في حياتي... أنا لم أعد أملك وليد... ولا صورة لوليد! "توقف" هتفت باندفاع أربك نوّار وجعله يترنح في السير قليلا ثم يخفف السرعة فيما تلتفت دانة إلي متسائلة: "ماذا هناك رغد؟" فقلت بلهفة: "عد إلى وليد... أرجوك الآن" تبادل نوّار ودانة النظرات ثم انعطف نوّار بالسيارة يمينا ودار حول المنطقة إلى أن وصلنا إلى مبنى شقة وليد من جديد. وليد لم يكن يقف هناك... فقد اختفى هو ويده... وخشيت أنني كنت أصلا أتوهم وجوده... هبطت من السيارة ودانة تناديني بدهشة, ثم تترك طفلتها في حضن أبيها وتلحق بي... ركضت بسرعة حتى وصلت إلى شقة وليد وقرعت الجرس بشكل فوضوي... سمعت صوت وليد يسأل منزعجا وقلقا: "من هناك؟" فهتفت مندفعة: "وليد افتح لي" وسرعان ما رأيت الباب يُفتح ويطل منه وليد يملأ الفضول والدهشة زوايا وجهه وقسماته... "رغد!!!!" ولم أشعر بنفسي إلا وأنا أطير وأحط على صدره... فيفتح ذراعيه ويغلفني بقوة... لأي عمق غصت بين ضلوعه... لا أعرف... لكنني شعرت بالدموع تغمرني عن آخري.. كان لساني يريد التكلم... غير أنه عجز عن النطق بغير (وليد... وليد...)... رفعت بصري إليه وذبت في عينيه... كنت أرسل الكلام عبر النظرات... وأستقبل إيماءاته بقلبي قبل عينيه... "لماذا فعلت هذا بي؟ لماذا وليد؟؟" قلتها مقرونة بنافورة من الدموع... فمد وليد يده ومسح دموعي... ثم توسلت تقاسيم وجهه إلي: "آه... صغيرتي.. حبيبتي.. سامحيني.. سامحيني.. يا أغلى من حياتي كلها... كنت أحمقا... أحمقا جدا.. أنا لا شيء من دونك يا رغد... لا شيء... يا حبيبتي" ثم أمسك بوجهي بلطف براحتيه.. وأخذ يلهث بأنفاس قوية.. تلفح وجهي.. ويشتت نظراته بين عينيّ يمنة ويسرة.. ويعضض على شفته تارة ويزدرد ريقه أخرى... وأخيرا نطق قائلا: "أحبك يا رغد... هل تتزوجينني؟؟"




أُقيم حفل الزفاف في أحد الفنادق في عيد الحج التالي, ودّع العريسان فيه الأهل والأصدقاء... وذهبا لقضاء شهر العسل في إحدى البلدان السياحية. بعد عودتهما... أقاما في نفس المنزل الكبير... واتخذا من غرفة وليد عشا لهما, بعد أن تم هدم الجدار الذي كان يفصل بينها وبين غرفة رغد... وإعادة طلي الجدران وتغيير الأثاث. في ليلة عودتهما إلى المنزل... استخرج وليد من أحد الأدراج الصورة التي رسمتها رغد له عندما كانت طفلة, وكذلك استخرج من محفظته صورة رغد الممزقة التي احتفظ بها طول تلك السنين, فألصق أجزاءها بشريط لاصق, وألصقها مع صورته جنبا إلى جنب على الجدار فوق السرير وأخذ يتأملها ويبتسم مع رغد بسرور ويقول: "معا إلى الأبد" ثم أخذ العروسان الحبيبان يرتبان ملابسهما في الخزانات, واتجه وليد نحو إحدى الخزائن واستخرج شيئا منها وقال مخاطبا رغد: "حبيبتي... تعالي... سأريك شيئا مهما جدا!" أقبلت رغد بفضول لترى ما في يد وليد, فإذا به... شيء أسطواني الشكل... مصنوع من الورق... ومغطى بالطوابع اللاصقة! {صندوق الأماني!} "أوه! يا إلهي! ألا زلت تحتفظ به؟؟!" تقول رغد وهي تتناول الصندوق من بين يديه بمرح وتتأمله ببهجة, فيضحك وليد ويقول: "وسأخبئه حتى يضع أطفالنا أمانيهم فيه! وسنجعلها تتحقق!" تضحك رغد ثم تنظر إلى وليد من طرف عينيها نظرة تشكك مرحة وتقول: "هل فتحته؟ اعترف!" فيضحك وليد ويقول: "أنا؟؟ أبدا... لكنني عرفت ما الذي يحتويه!" تقول رغد متحدية: "وماذا يحتوي؟؟" فيجيب وليد: "افتحيه لنرى!" رغد تنظر إلى وليد برضا... وتقول: "نعم. الآن... لا بأس!.. بل بكل سرور!" وفتحت الصندوق... وألقت نظرة على القصاصات... ثم أخذت تستخرج القصاصة بعد الأخرى... ووليد معها يقرأ المكتوب عليها... عندما وصلت إلى هذه القصاصة... نظرت إلى وليد ومشاعر شتى تملأ قلبها... {أتمنى أن أتزوج من ابنة عمي رغد} "وليد..." هتفت بلهفة وعطف ومحبة... فطبع وليد قبلة دافئة على يدها وربت بلطف على ندبة ذراعها الأيسر القديمة, وقال: "أمنيتي الأولى... التي كنت أعيش على أمل تحقيقها... آه يا رغد... لو تعلمين..." وأحاطها بذراعيه بكل الحب والحنان... ومسح على شعرها الأملس برفق... ثم قال: "تابعي" وتتابع رغد استخراج الأماني... وكانت الأمنية التالية... أهم أمنية... قضى وليد كل تلك السنين... يفكر فيها... يبتسم العريسان لدى قراءتها ويقول وليد: "دوّختني! جعلتني مجنونا يا رغد... فقدت عقلي وأنا أحزر... من كنتِ تقصدين!" تضحك رغد ثم تقول: "كان يجب أن تعرف! أنا لا أرى في حياتي غلا وليد! أحبك منذ لا أعرف متى... وإلى لا أعرف متى!... وليد.... وليد قلبي... حبيبي... بقد كنت كل شيء بالنسبة لي! كل كل شيء... كنت أشعر... بأنك شيء يخصني أنا... أنك موجود من أجلي أنا... ويجب أن تكون لي أنا!... أنت لي!...." وليد يسكن برهة, ثم يطلق ضحكة خفيفة, ثم يضم رغد إلى صدره بحرارة ثم يقول: "أعرف... حبيبتي! قلت ذلك لي مسبقا.." تبعد رغد رأسها عن صدره ثم تنظر إليه باستغراب وتقول: "أنا قلت ذلك؟" فيجيب: "نعم... منذ زمن طويل... طويل جدا..." تقول رغد: "لا أذكر!" فيلتفت وليد إلينا وينظر باتجاهنا ويقول: "لكنكم تذكرون حتما... أليس كذلك؟؟" ************
تمت بحمد الله والصلاة على نبيه وآله.


تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز ماعدا الملخصات الخاصة

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

More than 60 ye...

More than 60 years have passed since the time when American priest and theologian Norman Peale had o...

مدينة عنابة إنّ...

مدينة عنابة إنّ مدينة عنابة هي مدينة عربيّة جزائريّة تتبع إداريّاً إلى ولاية عنابة، وتعتبر عاصمتها ا...

إن تطويثثر املن...

إن تطويثثر املنظامت حسثثبام ناقشثثنا يف الفصل السثثابق يتكون من أكثثر من تطبيق للمسوحات أو اآلليات أ...

he Autopsy of J...

he Autopsy of Jane Doe - It's just another night at the morgue for a father (Brian Cox) and son (Emi...

هي الطريقة التي...

هي الطريقة التي تضمن بأن جميع النشاطات الضرورية لتصميم وتطوير ومن ثم تطبيق المنتج أو الخدمة في المؤس...

irrespective of...

irrespective of their job positions in the hierarchy need to be well-equipped in terms of goals and ...

4After graduall...

4After gradually adding acetic acid no more than five drops at a time, you will notice here that a s...

The project aim...

The project aims at involving young people with fewer opportunities (e.g., unemployed, NEET, young p...

الطب المخصص هو ...

الطب المخصص هو ممارسة طبية ناشئة تستخدم الملف الجيني للفرد لتوجيه القرارات المتخذة فيما يتعلق بالوقا...

يعدّ النشاط الب...

يعدّ النشاط البدنيّ مهمًا لتقوية العضلات والعظام، حيث يساهم في الحفاظ على صحّة العظام ومحاربة هشاشته...

يحظر ترك أو إلق...

يحظر ترك أو إلقاء ما من شأنه أن يعوق حركة المرور على الطريق أو يسبب خطرا لمستعمليها كالأتربة والحجار...

لما ذهب السلطان...

لما ذهب السلطان الغازي الى المجر لتاديب جيشها في سنة 948ه الموافق 1541/1542أرسل خير الدين باشا بسبعي...