لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (44%)

في نمط التعلق الآمن: يتبين من الجدول وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً والمراهقين أبناء الأمهات الموجودات، وكانت الفروق باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الموجودات، وتبين وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً والمراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً، وكانت الفروق باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً، وتبين عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الموجودات والمراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً. إن وجود فروق في نمط التعلق الآمن بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً وأبناء الأمهات الموجودات باتجاه أبناء الأمهات الموجودات يعود إلى أن وجود الأم له بالغ الأثر في تعلق المراهقين، ولا يخفى على أحد ما يتركه غياب الأم في النفس من ألم نفسي خاصة حين يكون الغياب في مرحلة الطفولة أو المراهقة، أما عن وجود فروق في نمط التعلق الآمن بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً وأبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً باتجاه أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً، على عكس المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً، أما عن عدم وجود فروق في نمط التعلق الآمن بين المراهقين أبناء الأمهات الموجودات والمراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً، فكما سبق الإشارة فإن المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً على علم بأن الأم ستغيب فترة وتعود لتوفر الدعم النفسي والعاطفي لهم وستكون متواجدة عند الحاجة وهذا ما يزيد احتمالية شعورهم بالأمان كالمراهقين أبناء الأمهات الموجودات. في نمط التعلق التجنبي: يتبين من الجدول وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً والمراهقين أبناء الأمهات الموجودات، وكانت الفروق باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً، وتبين وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً والمراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً، وكانت الفروق باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً، وتبين عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الموجودات والمراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً. إن غياب الأم يجعل المراهق معرضاً لإهمال تلبية احتياجاته النفسية والعاطفية، ولذلك كانت الفروق في نمط التعلق التجنبي بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً والمراهقين أبناء الأمهات الموجودات باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً. أما عن وجود فروق في نمط التعلق التجنبي بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً وأبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً، كما أن الأم الغائبة غياباً جزئياً ستكون مقدم الرعاية الأساسي لأبنائها ولن يكون هناك أكثر من مقدم رعاية للمراهق كما في حالة الغياب الكامل، فحين تغيب الأم غياباً كاملاً فمن المحتمل جداً أن يتعدد مقدمو الرعاية أو تساء معاملة المراهقين، ولذلك كان هناك فروق في نمط التعلق التجنبي بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً وأبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً. في نمط التعلق غير المنتظم: يتبين من الجدول وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً والمراهقين أبناء الأمهات الموجودات، وكانت الفروق باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً، وتبين وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً والمراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً، وكانت الفروق باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً، وتبين عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الموجودات والمراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً. ولذلك فإن غياب الأم غياباً كاملاً يجعل الفرد أكثر عرضة للعنف وبالتالي تشكل نمط تعلق غير منتظم. أما عن وجود فروق في نمط التعلق غير المنتظم بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً وأبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً، فإن الأم في الغياب الجزئي وإن غابت فترة من الزمن فإنها موجودة وستعود لتدعم المراهق نفسياً وتلبي احتياجاته النفسية والعاطفية، ولذلك كانت الفروق في التعلق غير المنتظم باتجاه المراهقين ابناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً. أما عن عدم وجود فروق في أنماط التعلق بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً وأبناء الأمهات الموجودات، فكما تمت الإشارة سابقاً فإن المراهق في حالة غياب الأم غياباً جزئياً بسبب العمل سيكون على علم بأنه أمه ستغيب فترة وتعود ولن تكون هناك جهة أخرى راعية له تسبب له العنف وسوء المعاملة، وبالتالي لم يكن هناك فروق بين المراهقين أبنا الأمهات الموجودات وأبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً.


النص الأصلي

في نمط التعلق الآمن: يتبين من الجدول وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً والمراهقين أبناء الأمهات الموجودات، وكانت الفروق باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الموجودات، وتبين وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً والمراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً، وكانت الفروق باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً، وتبين عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الموجودات والمراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً.
إن وجود فروق في نمط التعلق الآمن بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً وأبناء الأمهات الموجودات باتجاه أبناء الأمهات الموجودات يعود إلى أن وجود الأم له بالغ الأثر في تعلق المراهقين، وهذا ما تحدثت عنه نظرية بولبي في التعلق حيث أكد على مساهمة العلاقات الأولية التي يكونها الطفل مع أمه في تنمية المهارات الاجتماعية والعاطفية لديه، كما أن فقدان أحد الوالدين بالموت أو الطلاق من العوامل المؤثرة في تكون أنماط التعلق التي تم الحديث عنها في الاطار النظري، حيث أوضح شيفر أن ثبات التعلق العاطفي يعتمد على ثبات ظروف الأم أو من يقوم مقامها في تقديم الرعاية، فالضغوط الاجتماعية وأحداث الحياة السلبية كالمرض أو الموت أو الطلاق وغيرها متصلة مباشرة مع التعلق غير الآمن (Schaffer,2007)، ويوضح بولبي أهمية العلاقة بين الطفل ووالديه فالطفل بحاجة إلى ضروريات الاتصال الجسدي والعاطفي والنفسي واللغوي مع والديه، وقد بينت نظرية الاتصال العاطفي أن المضطربين بالشخصية يمتلكون علاقات مفككة وضعيفة مع القائمين على رعايتهم في وقت مبكر من حياتهم، فالأمن العاطفي والتواصل الحسي مع الطفل أمر مطلوب لتكوين الثقة بالنفس والوصول إلى الاستقلالية، وغياب هذا الدعم الحسي والعاطفي يؤدي لاضطراب شخصية الفرد، والفشل في تكوين تعلق آمن لدى الفرد يجعل منه شخصاً قلقاً مندفعاً في سلوكيات مؤذية للآخرين وذلك للفت انتباههم (Jarvis & Russel,2003)، ولا يخفى على أحد ما يتركه غياب الأم في النفس من ألم نفسي خاصة حين يكون الغياب في مرحلة الطفولة أو المراهقة، إن وجود الأم يشعر المراهق بالأمان والراحة والثقة وكأن لديه قاعدة آمنة وملجأ يأوي إليه كلما شعر بالخوف أو التهديد، وهذا ما لا يشعر به من فقد والدته، إن شعور المراهق بأن أمه جاهزة انفعالياً حاضرة عند حاجته لها يعزز لديه الثقة بنفسه وبالآخرين، وبالتالي يكون لديهم تعلق آمن بنسبة أكبر من المراهقين الذين فقدوا أمهاتهم.
أما عن وجود فروق في نمط التعلق الآمن بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً وأبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً باتجاه أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً، فيعود إلى أن الأمهات الغائبات غياباً جزئياً بسبب العمل تغيب عن المنزل لفترة محددة، ويكون المراهق على علم بأنه أمه ستغيب فترة وتعود وستكون متواجدة حين يحتاجها ولذلك فإنه يشعر بالأمان، على عكس المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً، فإن المراهق في هذه الحالة يعلم أنه لن يجد أمه عندما يحتاجها، حتى في حالات الطلاق فإنه لن يجد أمه بشكل يومي معه، وإنما قد يقابلها من فترة لأخرى، فهو يعيش تفاصيل يومه بعيداً عن أمه، ومهما كان مقدم الرعاية البديل عن الأم حاضراً وداعماً فإنه لن يستطيع تعويض المراهق عن وجود أمه، ففي حالتي طلاق أو سفر الأم وإقامة المراهق مع والده أو أحد الأقارب سيشعر بأنه تم التخلي عنه من قبل والدته، وهذا من أصعب المشاعر التي قد يعاني منها المراهق، وفي حالة موت الأم سيشعر بأنه مختلف عن الآخرين وبأن لديه جانباً ناقصاً عنهم، ناهيك عن أن بعض المراهقين قد يشعر بالذنب ويلوم نفسه على هذا الانفصال ويكون محبطاً.
أما عن عدم وجود فروق في نمط التعلق الآمن بين المراهقين أبناء الأمهات الموجودات والمراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً، فكما سبق الإشارة فإن المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً على علم بأن الأم ستغيب فترة وتعود لتوفر الدعم النفسي والعاطفي لهم وستكون متواجدة عند الحاجة وهذا ما يزيد احتمالية شعورهم بالأمان كالمراهقين أبناء الأمهات الموجودات.
في نمط التعلق التجنبي: يتبين من الجدول وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً والمراهقين أبناء الأمهات الموجودات، وكانت الفروق باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً، وتبين وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً والمراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً، وكانت الفروق باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً، وتبين عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الموجودات والمراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً.
اتفقت هذه النتيجة مع ما أورده شيفر بأن ثبات التعلق العاطفي يعتمد على ثبات ظروف الأم أو من يقوم مقامها في تقديم الرعاية، فالضغوط الاجتماعية وأحداث الحياة السلبية كالمرض أو الموت أو الطلاق وغيرها متصلة مباشرة مع التعلق غير الآمن (Schaffer,2007)، فالفرد في التعلق التجنبي لا يكون لديه الثقة بأنه سوف يجد التجاوب والتعاون عند الاحتياج للرعاية بل الرفض والصد(مدوري،2015: 74)، إن غياب الأم يجعل المراهق معرضاً لإهمال تلبية احتياجاته النفسية والعاطفية، كما أنه سيجابه أحداث الحياة اليومية وينظر خلفه فلا يجد أمه، فهو لا يملك قاعدة آمنة يأوي إليها، ولذلك كانت الفروق في نمط التعلق التجنبي بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً والمراهقين أبناء الأمهات الموجودات باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً.
أما عن وجود فروق في نمط التعلق التجنبي بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً وأبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً، فإن الأم في الغياب الجزئي موجودة حتى وإن غابت فترة من الزمن عن أبنائها، فإنها ستعود لتوفر الدعم النفسي والعاطفي لهم، أما غياب الأم بشكل كامل فإنه يجعل المراهق أكثر عرضة للرفض والصد من قبل مقدم الرعاية البديل، كما أن الأم الغائبة غياباً جزئياً ستكون مقدم الرعاية الأساسي لأبنائها ولن يكون هناك أكثر من مقدم رعاية للمراهق كما في حالة الغياب الكامل، فحين تغيب الأم غياباً كاملاً فمن المحتمل جداً أن يتعدد مقدمو الرعاية أو تساء معاملة المراهقين، ولذلك كان هناك فروق في نمط التعلق التجنبي بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً وأبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً.
في نمط التعلق غير المنتظم: يتبين من الجدول وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً والمراهقين أبناء الأمهات الموجودات، وكانت الفروق باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً، وتبين وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً والمراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً، وكانت الفروق باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً، وتبين عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين أبناء الأمهات الموجودات والمراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً.
لقد أورد فراي أن نمط التعلق غير المنتظم يتشكل لدى الأطفال الذين يتعرضون للعنف وسوء المعاملة (Vrai,2012: 10)، وإن غياب الأم يجعل المراهق أكثر عرضة لسوء المعاملة من قبل مقدمي الرعاية، حيث أن غيابها يعرض الطفل للكثير من المعاناة وإهمال إشباع الحاجات ومواجهة المخاطر، وإن سمات الأفراد ذوي التعلق غير المنتظم التي تتجلى في عدم الارتياح في حالة القرب من الآخرين، والعلاقات السطحية ونكران المشاعر وفقدان القدرة على التفاهم والتواصل مع الآخرين تدفع الباحثين للتفكير بطبيعة الطفولة التي عاشها هذا الفرد من الإهمال ومنع التعبير عن المشاعر، وهذا ما يتعرض له من فقدوا أمهاتهم بشكل أكبر من غيرهم، ولذلك فإن غياب الأم غياباً كاملاً يجعل الفرد أكثر عرضة للعنف وبالتالي تشكل نمط تعلق غير منتظم.
أما عن وجود فروق في نمط التعلق غير المنتظم بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً وأبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً باتجاه المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً، فإن الأم في الغياب الجزئي وإن غابت فترة من الزمن فإنها موجودة وستعود لتدعم المراهق نفسياً وتلبي احتياجاته النفسية والعاطفية، ولن يتعرض للمخاطر التي قد تواجهه في حال غيابها الكامل، ولذلك كانت الفروق في التعلق غير المنتظم باتجاه المراهقين ابناء الأمهات الغائبات غياباً كاملاً.
أما عن عدم وجود فروق في أنماط التعلق بين المراهقين أبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً وأبناء الأمهات الموجودات، فكما تمت الإشارة سابقاً فإن المراهق في حالة غياب الأم غياباً جزئياً بسبب العمل سيكون على علم بأنه أمه ستغيب فترة وتعود ولن تكون هناك جهة أخرى راعية له تسبب له العنف وسوء المعاملة، وبالتالي لم يكن هناك فروق بين المراهقين أبنا الأمهات الموجودات وأبناء الأمهات الغائبات غياباً جزئياً.


تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز ماعدا الملخصات الخاصة

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

رغم الفقر والرو...

رغم الفقر والروتين الممل الذي كان يتوشح القرية ، إلا أن والدي كان يعتبر عائلتنا محظوظة مقارنة مع بقي...

وكالة المخابرات...

وكالة المخابرات المركزية هي المبدأ الأساسي وراء كل ما نقوم به في مجال الأمن السيبراني. ثالوث وكالة ا...

من المسلم به أن...

من المسلم به أن التجربة الناجحة تخلق نجاحات أخرى ناجحة والعكس صحيح، لتكون الحاجة إلى تنظيم برامج الم...

يقسم أرسطو الكا...

يقسم أرسطو الكائنات الحية إلى مراتب، وتبعاً لهذا يقسمها إلى ثلاثة أجناس رئيسية : النبات والحيوان وال...

هُ و ْبَناؤُ ه ...

هُ و ْبَناؤُ ه لَ َ ْن َ يَتَن َّك َر أ َ أجبُ أ لأ َك َ َل َ ي ْهُم، لأذَ ْبَن أائ أه َ و َل أ يُد ...

On a summer nig...

On a summer night, there was a murder of Colonel Barclay of Royal Monsters. Colonel Barclay was marr...

المقدمة : كان ظ...

المقدمة : كان ظهور ما يعرف في تاريخ الفكر الاقتصادي بالمدرسة الكلاسيكية مرتبطا تمام الارتباط بالتطو...

ما هو التسامح ا...

ما هو التسامح التسامح لغة من المسامحة، وهي المساهلة، والتسامح هو التساهل،[١] أما في الاصطلاح فالتسام...

When you are ab...

When you are about to land on India's archipelago of Lakshadweep in the Arabian Sea, 490km west of t...

Overall, affirm...

Overall, affirmative action is a mechanism that has allowed historically excluded groups to attend c...

7 – الطمب بالبر...

7 – الطمب بالبريد أو الياتف: وتمثؿ ذلؾ النشاط البيعي الذي يتـ بواسطة استخداـ قنوات ساؿ السمع المطموب...

(أولاً) تعريف ا...

(أولاً) تعريف السوق: تتعدد المعاني المقصودة من كلمة السوق، فهناك من يقصد بها موقعاً من حيث درجة الا...