لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (9%)

• معالجة عمل المجموعة . أنواع التعلم التعاوني :
المجموعات التعلمية التعاونية الأساسية هي "مجموعات طويلة الأجل وغير متجانسة وذات عضوية ثابتة وغرضها الرئيس هو أن يقوم أعضاؤها بتقديم الدعم والمساندة والتشجيع الذي يحتاجون إليه لإحراز النجاح الأكاديمي إن المجموعات الأساسية تزود الطالب بالعلاقات الملتزمة والدائمة، فان عدم توفرها قد يكون عائقا يحول دون تطبيق
الصعوبات الإدارية والفنية
من علاج الصعوبات الإدارية والفنية
*الصعوبات المتعلقة بالمعلم
• قد يولد عند بعض التلاميذ نوعاً من الإتكالية على زملائهم في المناقشة والإجابة والرد عليهم . فهو معتاد على طريقة معينة في التدريس ويجد نفسه غير قادر على تغيير ذهنيته وعقليته وطريقته بما يتلاءم مع الطرائق الحديثة، وهي منها كالأتي:
ويستخدم أساليب معينة لضبط بعض السلوكيات غير المرغوب فيها، أو الأعمال معتمدين على أنفسهم ، • إن أي تعليم لجماعات تعاونية صغيرة أصعب من تعليم الفصل الدراسي بالكامل وذلك لتعقد مشكلات إدارة الفصل ، ذلك إن كانت الغرفة صغيرة وكتظة بالتلاميذ. وطلب مساعدة الآخرين في الجماعة.


النص الأصلي

أهمية التعلم التعاوني
التعلُّم التَعاوني أو الجماعيّ واحدٌ من استراتيجيات التَّعلُم النَّشط الذي يعتمد على إخراج العمليةِ التَعليميّةِ من قالبها التَّقليدي القائم على التَلقين والحفظ بعيداً عن الإبداع والابتكار؛ فبرز إلى السَّطح التَعليم التَّعاونيّ كأحدِ الحلول لِتحفيز المتعلِّمين على الخَلق والإبداع والابتكار حتى اعتبره بعض المُربين والمُشرفين التَربويين أنّه من أهمّ أشكال التَعلُّم النَّشط؛ إذ إنّه إلى جانب التَّعليم يُمكنه تحفيز العديدِ من المفاهيم والقِيم المجتمعية والعمل المُشترك .

يمكن أن نواجه عند تطبيق التعليم التعاوني بعض المشكلات منها وقوع بعض الأخطاء أثناء اكتساب المتعلم للمعرفة بنفسه أو بواسطة زملاءه ، معاناة مرتفعي المستوى في مجموعات التعلم التعاوني من ذوي المستويين الأدنى والمتوسط في تحصيل المعلومات ، صعوبة تطبيق التعلم التعاوني داخل حجرة الدراسة .
إن الجانب الإجتماعي في التعلم التعاوني سيأخذ وقتاً طويلاً على حساب الجانب الأكاديمي مما يعوق إنهاء المناهج ، تعقد مشكلات إدارة الصف ، أثر انخفاض دافعية بعض المتعلمين على أداء الفريق ، إعداد المتعلمين قد تعوق تطبيقه وقد يحتاج إلى بيئة صفية مجهزة بأسلوب مناسب .
2

خطوات تنفيذ التعليم التعاوني :
1- يقوم المعلم بتقسيم الفصل إلى مجموعات صغير ويعيين رئيساً لكل مجموعة .
2- يقدم المعلم مقدمة بسيطة عن موضوع الدرس والمهام المناطة بكل مجموعة .
3- قد يكون الموضوع لجميع المجموعات موحداً أو يجزء موضوع الدرس بين المجموعات.
4- تقوم كل مجموعة بتقسيم العمل ( الدرس ) على أفرادها .
5- تخلص كل مجموعة إلى النتائج المطلوبة ويقدمها رئيس المجموعة للمعلم .
6- يقدم المعلم ملخصاً للنتائج التي توصلت إليها كل مجموعة عبارة عن ملخص الدرس .
العناصر الأساسية للتعلم التعاوني :
• الاعتماد المتبادل الايجابي .
• المسؤولية الفردية .
• التفاعل المعزز وجهاً لوجه .
• المهارات الشخصية .
• معالجة عمل المجموعة .


3

أنواع التعلم التعاوني :
• المجموعات التعلمية التعاونية الرسمية :
المجموعات التعلمية التعاونية الرسمية هي "مجموعات قد تدوم من حصة صفية واحدة إلى عدة اسابيع ويعمل الطلاب فيها معاً للتأكد من أنهم وزملاءهم في المجموعة قد أتموا بنجاح المهمة التعلمية التي أسندت إليهم
• المجموعات التعلمية التعاونية غير الرسمية :
المجموعات التعلمية التعاونية غي الرسمية تعرف "بأنها مجموعات ذات غرض خاص قد تدوم من بضع دقائق إلى حصه صفية واحدة ويستخدم هذا النوع من المجموعات أثناء التعليم المباشر الذي يشمل أنشطة مثل محاضرة، تقديم عرض، أو عرض شريط فيديو بهدف توجيه انتباه الطلاب إلى المادة التي سيتم تعلمها، وتهيئة الطلاب نفسياً على نحو يساعد على التعلم، والمساعدة في وضع توقعات بشأن ما سيتم دراسته في الحصة، والتأكد من معالجة الطلاب للمادة فكرياً وتقديم غلق للحصة .
• المجموعات التعلمية التعاونية الأساسية :
المجموعات التعلمية التعاونية الأساسية هي "مجموعات طويلة الأجل وغير متجانسة وذات عضوية ثابتة وغرضها الرئيس هو أن يقوم أعضاؤها بتقديم الدعم والمساندة والتشجيع الذي يحتاجون إليه لإحراز النجاح الأكاديمي إن المجموعات الأساسية تزود الطالب بالعلاقات الملتزمة والدائمة، وطويلة الأجل والتي تدوم سنة على الأقل وربما تدوم حتى يتخرج جميع أعضاء المجموعة.


4

دور المعلم في التعلم التعاوني :
• دور المعلم في التعلم التعاوني هو دور الموجه لا دور الملقن .
• وعلى المعلم ان يتخذ القرار بتحديد الأهداف التعلمية وتشكيل المجموعات التعلمية .
• كما أن عليه شرح المفاهيم والاستراتيجيات الأساسية .
• ومن ثم تفقد عمل المجموعات التعليمية وتعليم الطلاب مهارات العمل في المجموعات الصغيرة
• وعليه أيضاً تقييم تعلم الطلاب المجموعة باستخدام أسلوب تقييم محكي المرجع .

ويشتمل دور المعلم في المجموعات التعلمية التعاونية الرسمية على خمسة أجزاء وهي :

أولاً : اتخاذ القرارات .
ثانياً : إعداد الدروس .
ثالثاً : التفقد والتدخل .
رابعاً : التقييم والمعالجة .



5

يواجه التعلم التعاوني بعض الصعوبات والمشكلات منها ما هو إداري ومنها ما هو فني، وذلك لان المدارس لم تجهز أساسا لهذا المنحنى التعليمي، ونظرا لما يحتاجه هذا النوع من إمكانيات مادية ووسائل تعليمية وكوادر بشرية في أثناء تطبيقه، فان عدم توفرها قد يكون عائقا يحول دون تطبيق


التعلم التعاوني، ومن هذه المعوقات والصعوبات ما يأتي:


الصعوبات الإدارية والفنية

قلة المصادر التعليمية الخاصة التي يمكن توظيفها في التعلم التعاوني والتنظيم التقليدي للجدول الدراسى والحصص، اكتظاظ الصفوف الدراسية بالطلبة مما يصعب تحريك مقاعدها وتقليل حركة المعلم.
أيضاً صعوبة ترتيب غرفة الصف مع إجراءات تطبيق أسلوب التعلم التعاوني.
ندرة وجود سجلات خاصة تيسر عمليات التخطيط والتقويم والمتابعة لتعلم الطلبة تعاونياً، ندرة توفر الأثاث اللازم للتعلم التعاوني من كراسي وطاولات وغير ذلك.
قصر زمن الحصة التعاونية والمساحات الضيقة التي تتصف بها الصفوف الدراسية ، وجود اتجاهات سلبية لدى الإدارة نحو التعلم التعاوني خوفاً من إثارة الفوضى بسبب عمل المجموعات التعاونية.






6



من علاج الصعوبات الإدارية والفنية


تحتاج دروس التعلم التعاوني إلى وقت أكبر من تلك التي تحتاجها الدروس المطبق فيها الطرق التقليدية، لذا تخطيط الجداول الدراسية جيداً لمراعاة ذلك كما يتم تدريس رس الواحد في أكثر من حصة.

يكون ترتيب جلوس الطلبة بشكل بيضوي أو دائري حول الطاولة، وإذا لم توجد مثل هذه الطاولة فيتم وضع الطاولات الصغيرة أو المقاعد بحيث تجلس المجموعات الصغيرة مواجهة لبعضها بعضا كما يجب أن تحيط بالطلبة مجموعة من السبورات مع الكثير من الطباشير والأقلام والأوراق أو دفتر ملحوظات لكل مجموعة.

يجب إختيار غرفة مناسبة ليطبق فيها دروس التعلم التعاوني، أما إذا كان الصف مكتظاً بالطلبة فيتم تقسيمهم إلى مجموعات عديدة ومن الممكن قيام أكثر من معلم بتدريس الصف الواحد من خلال أسلوب الفريق.

*الصعوبات المتعلقة بالمعلم

إن افتقار المعلمين للخلفية النظرية عن التعلم التعاوني يشكل صعوبة بالغة وندرة امتلاك المعلمين للمهارات المطلوبة لتطبيق التعلم التعاوني.
كثرة الأعباء الملقاة على كاهل المعلمين وضيق الوقت مما يمنع من التحضير للتعلم التعاوني وانخفاض الدافعية لدى المعلمين لتطبيق التعلم التعاوني،عدم توافر الحوافز المشجعة للمعلم لتطبيق التعلم التعاوني
.



7


معيقات التعلم التعاوني
• عدم حصول المعلمين على التدريب الكافي لاستخدام التعلم التعاوني .
• ضيق مساحة الصفوف مع كثرة أعداد الطلاب في الصف الواحد .
• عدم استجابة بعض أفراد المجموعة بالشكل المطلوب .
• إمكانية فرض أحد أفراد المجموعة رأيه أو إرادته على بقية الأفراد .
• أسلوب عرض الكتاب المعلمي لابد أن يعرض بطريقة تساعد على التعلم التعاوني من خلال الأسئلة والتدريبات .
• يرى البعض أن هذا التعلم لا يهتم بذاتية المتعلم ومن ثم يذوب في الجماعة .
• قد يولد عند بعض التلاميذ نوعاً من الإتكالية على زملائهم في المناقشة والإجابة والرد عليهم .
• المجاملات والصراعات داخل المجموعة حيث تنقسم المجموعة إلى قسمين متعارضين يحاول كل منهما أن يفرض إرادته على الآخر .

هناك العديد من المعوقات التى تواجه تطبيق التعلم التعاونى داخل قاعات الدرس ومنها:
1-عدم الالمام بتعلم الحاسب الالى .
2-عدم معرفة مفهوم بنية التعلم الموجودة داخل المركز او التردد اوالخوف من التجربة او الاعداد للتحضير.
3-العرض التلقائى من قبل المعلم .
8

4-التوزيع الشكلى لا العملى للمجموعات داخل المركز من خلال عدم تفعيل مهام المجموعات وتوزيع الاعمال عليها.
5-العرض المباشر للبرامج الموجودة دون الاستفادة منها.
6-الفردية من قبل الطلاب وعدم التعليق من المعلم.
7-الضوضاء وعدم القدرة على ضبط المجموعات سلوكيا.
8- عدم وجود مصادر متنوعة تساعد على عمل المجموعات.
9- عدم وجود معلمين متقنين لهذه الطريقة .
10- بالنسبة للمعلم والطالب فكلاهما لم يخض غمار هذه التجربة.
11-عدم تهيئة المبنى المدرسى الذى من شأنه تيسير مشاركة الطلاب فى عمل مجموعات.
12- عدم اقتصار المعلمين على استخدام أجهزة العرض الجماعية فى قاعة التعلم.

معوقات تواجه المعلم أثناء تنفيذ الدرس التعاوني :
• ضيق غرفة الصف .
• كثرة أعداد الطلاب في الصف .
• ضيق الوقت .
• ضعف المهارات التعاونية عند الطلاب .
• ضعف مهارات المعلمين في استخدام أسلوب التعلم التعاوني .

9

قد نجد بعض السلبيات التي تحد من استخدام التعلم التعاوني سنعرضها في النقاط التالية :
- طريقة غير عادلة في التقييم حيث يأخذ كل عضو في المجموعة نفس علامة الآخرين دون الاعتبار لجهده ومقدرته وكفاءته.
- قد تحتاج إلى الوقت الطويل نوعاً ما.
- قد يعتمد أعضاء المجموعة على متعلم أو متعلمين اثنين ليؤديا العمل دون غيره.
- قد تكون مكلفة من حيث الوقت والإمكانيات.
- قد تتطلب وقتاً طويلاً دون تحقيق الأهداف المرجوة.
- بحاجة إلى الإشراف المستمر من قبل المعلم.
- قد تنشأ الصراعات والخلافات بين المجموعة الواحدة أو بين المجموعات تعرقل تحقيق النتائج المرجوة .

إن نجاح التعلم التعاوني يعتمد على أعضاء الفريق الأمر الذي يحتم اختيار بعض التلاميذ الاكفاء لقيادة المجموعة مما يمكن ان يغطي ضعف باقي المجموعة منهم ، ضرورة إندماج اعضاء الفريق في المهمة مما يحتم مراقبة الجماعات الصغيرة والأفراد وهم يعملون في أثناء التعلم التعاوني وحضور المدرس معهم ، الخوف من وجود الملل بين بعض المجموعات لذل يمكن للمدرس إدخال التعديلات على هذه الطريقة مثل تغيير الأعضاء والمهام والمكافآت وكل ما من شأنه يبعد الملل .

10

تدني القدرة الجيدة على القيادة من جانب المعلم إلى جانب توافر مهارات التنظيم والمتابعة والمراقبة والقيام بأكثر من عمل في موقف واحد وهذا مالا يتوافر لدى كل المعلمين ، بناء الدروس يتطلب فهماً للعناصر التي تجعل العمل التعاوني عملاً ناجحاً وسبب ذلك عدم التدريب الكافي للمعلمين على استخدام التعلم التعاوني .
إن البيئة الصفية الموجودة في مدارسنا غير مهيئة بالشكل الكافي، حيث ينبغي توافر طاولات وكراسٍ بدل المقاعد التقليدية المعروفة، والتي تشكل عاملاً معوقاً وغير مريح للطالب، كما أنها مملة ولا تساعد الطالب على الحركة والتفاعل مع المنهاج الحديث، بالإضافة إلى أن أعداد الطلاب كبيرة في الصف الواحد ما يخلق الازدحام ويجعل الوقت المخصص للطالب أقل، وبهذا يكون تطبيق المنهاج غير كاف لاستيعابه، بالإضافة إلى أن الحصة الدرسية قصيرة بالنسبة لحجم المعلومات ضمن المنهاج وبخاصة ضمن الحلقات العليا.‏
كما تعاني معظم مدارسنا من عدم توافر الوسائل التقنية اللازمة لتطبيق المنهاج كالحواسيب وأجهزة العرض وخطوط النت، ومن الصعوبات نذكر عدم تفرغ المعلم أو المدرس بشكل كامل للعملية التعليمية والتحضير للمنهاج، ما يجعل لديه تقصير في شرح وإيصال المعلومات إلى الطالب بالطريقة الكافية، إذ إن معظم مدرسينا ومعلمينا يمارسون أعمالاً إضافية من أجل تحسين مستوى معيشتهم كالدروس الخصوصية وغيرها، ما يجعل وقت المعلم غير كاف كي يطور أدواته وخبراته في التدريس.

ومن الصعوبات التي لها علاقة بالمدرسين أيضاً، هي عقلية المعلم نفسه، فهو معتاد على طريقة معينة في التدريس ويجد نفسه غير قادر على تغيير ذهنيته وعقليته وطريقته بما يتلاءم مع الطرائق الحديثة، ما أدى لوجود شرخ وترهل في العملية التعليمية ..
11
حلول وعلاج المعوقات في التعلم التعاوني:
على الرغم من وجود عوامل كثيرة تعوق التعلم التعاوني ، وقد ينشأ عنها بعض المشكلات ، إلا أن هناك عدة عوامل أخرى يمكن أن تتحكم في نجاح التعلم التعاوني ويمكن الأخذ بها أثناء إجراءات العمل التعاوني ، وهي منها كالأتي:

• أن يلاحظ المعلم سلوك التلاميذ ، ويستخدم أساليب معينة لضبط بعض السلوكيات غير المرغوب فيها، والتي تصدر من بعض أعضاء الجماعة التعاونية كالشغب، واللعب والخروج من إجراءات التعلم التعاوني .
• أن يسعى المعلم دوماً إلى تنمية المهارات والاتجاهات التعاونية لدى التلاميذ وأن يلاحظ مدى تحسنها، وتطويرها لديهم من آن لأخر أثناء العمل التعاوني.

• أن يلتزم المعلم ببذل الجهد مع التلاميذ الذين يرفضون مشاركة زملائهم في درجة الجماعة، وذلك عن طريق اقناعهم بفلسفة التعلم التعاوني، وأنه سيحقق في النهاية الفائدة لكل التلاميذ، وان فكرة التعلم التعاوني لا تلقى تماما التقييم الفردي للتلاميذ.
• أن يبذل المعلم الجهد في إقناع التلاميذ المتفوقين بأهمية تقديم المساعدة والعون والمشاركة مع زملائهم المنخفضين تحصيلياً
• يلتزم المعلم بملاحظة أعضاء كل جماعة والتأكد من أن كل عضو يمارس دوره في هذا العمل التعاوني.
• أن يحفز المعلم بإستمرار شعور التلاميذ بإمكانية قيامهم بالمهام ، أو الأعمال معتمدين على أنفسهم ، على أن يلتزم بالعمل التعاوني، وتعزيز دافعيتهم للعمل.
12
• أن يكون المعلم يقظاً لمحاولة احتكار بعض التلاميذ للعمل كله، ويحاول هؤلاء التلاميذ في لقاء يتسم بالصراحة والود بينه وبين التلميذ الميال للسيطرة والاستبداد ، وذلك بلفت نظره إلى ضرورة توزيع الاشتراك بين التلاميذ، وتبادل الأدوار في كل درس تعاوني، لأان السيطرة ترتبط بالضبط والتنسيق والتواجد.
• حث كل تلميذ على أن يشارك بمجهودة ، وأن يأخذ ويقدم ويشارك زملاءه في تقديم المعلومات، والاستفاده منهم.
• إن فعالية التعلم التعاوني والاتصال بين أعضاء الجماعة والحب والتفاعل الإيجابي، والمشاركة البناءة ، ومساعدتهم لبعض تعمل على إلغاء العقاب وارفض.
• إن إثبات الشخصية ، وتقدير الذات من خلال التفاعل التعاوني مع الاخرين ضروري لتأثيث إثبات الشخصية ، وتأكيدها بالمناقشة، والحوار المملوء بنمو الذات ، والتعاون، والاستقلالية، وتحقيق التوازن في داخل الفرد فيما بينه وبين أعضاء الجماعة.
• إن أي تعليم لجماعات تعاونية صغيرة أصعب من تعليم الفصل الدراسي بالكامل وذلك لتعقد مشكلات إدارة الفصل ، وذلك يمكن أن يعتمد التعلم التعاوني على أعضاء الجماعة .
• المسئولية أمام الأخرين ، وهذا قد يؤدي إلى اعتماد بعض التلاميذ على زملائهم داخل الجماعات ، وقد يتعود التلاميذ على زملائهم داخل الجماعة .
• . إن يكون المعلم حاذقاً وحذراً لتجنب المشكلات التي تنجم عن فقدان الثقة بين التلاميذ داخل الجماعة التعاونية.
• تدريب المعلمين على كيفية استخدام التعلم التعاوني لفترة لا تقل عن ثلاث سنوات تدريب على إجراءات التعلم التعاوني.
• يتطلب من المعلم استخدام أساليب متعددة لضبط النظم الصفي باستخدام استراتيجية التعلم المناسب.

13

• يمكن أن يقوم أكثر من معلم بالتعليم للصف الواحد من خلال أسلوب التعلم التعاوني ، وذلك في حالة وجود عدد كثير من التلاميذ في حجرة الدراسة.
• أن يكون لدى المعلم مهارة مؤثرة للحد من المناقشات غير الفعالة ، والسطحية عن طريق توجيه أعضاء الجماعة للتركيز على المعلومات المتصلة بالموضوع أو المهمة التعاونية ، وعدم الحديث في حوارات جانبية.
• يجب أن ينهي المعلم التدخل الزائد في المناقشة عن الحد الذي يسمح لهم بالشعور بأن التنظيم تنظيم ، والجهد جهدهم ، والمسئولية مسئوليتهم.
• يجب على المعلم أن يبحث عن غرفة متسعة في المدرسة ليطبق فيها دروس التعلم التعاوني إن تيسر له ، ذلك إن كانت الغرفة صغيرة وكتظة بالتلاميذ.
• أن يوفر المعلم الجو الهادئ، وخفض صوت التلاميذ ، وتوزيع الادوار ، والبقاء مع الجماعة للمشاركة، والإصغاء النشط للآخرين، وطلب مساعدة الآخرين في الجماعة.
• أن يرجع التلاميذ إلى المعلم فقط عند عدم فهم أعضاء الجماعة للمهام المطلوبه منهم ، وإلصاق القواعد الأساسية على مقاعد الجماعة ، أو أمام الصف ، والتشجيع باستمرار، والطمأنينة، ووضوح الأهداف والتقويم المستمر.
• يجب علي المعلم أن يراقب الجماعة الصغيرة والأفراد وهم يعملون أثناء التعلم التعاوني، وينبغي أن يدرج أعضاء الجماعة في المهمة، ويندمجوا في المهمة، ويرتبطوا ارتباطاً وثيقا بالتعلم التعاوني..

14

• يمكن للمعلم التغلب على معوقات التعلم التعاوني من خلال مراعاته للفروق بين العمل التعاوني، والعمل الفردي، والنتائج المتوقعة من العمل التعاوني في شكل جماعات.
• أن يراعي المعلم طريقة التطبيق الدقيق للعناصر الأساسية للتعلم التعاوني، ونوعية التعلم التعاوني التي تستخدم في المواقف التعليمية المختلفة، وأن يراقب البيئة التنظيمية في المدرسة ذات أداء مرتفع من اجل زيادة جودة التعلم.

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

Both treatments...

Both treatments (traditional CPT and HFCWO) showed a significant improvement in some biochemical and...

كانت الاسره في ...

كانت الاسره في فجر التاريخ هي الهيئه الوحيده المسوله عن تربيه وتنشئه الطفل فالعشيره البدائيه هي التي...

مات مروان العلب...

مات مروان العلبي ، وتحلق أبناؤه الثلاثة حول جسده الهامد مطأطئي الرؤوس ، وذرفوا الدموع السخيّة ، ولم ...

Surgical proced...

Surgical procedures in abdominal area lead to changes in pulmonary function, respiratory mechanics a...

وقفت رزان السكر...

وقفت رزان السكري أمام المرآة الطويلة، ونثرت شعرها الأسود على كتفيها، وشرعت ترقص على أنغام الموسيقى ا...

Thirty subjects...

Thirty subjects were included in the physiotherapy group (age 29 [25–34] years, forced expiratory vo...

While many peop...

While many people nowadays like to travel alone by contending that their trip will be more comfortab...

Traveling the w...

Traveling the world is something I have dreamed about doing ever since I was a small child. If I was...

على أرض المملكة...

على أرض المملكة المغربية، بلد السلم والتسامح والعيش المشترك، تكتب زيارة البابا فرانسيس المقررة يومي ...

Traveling the w...

Traveling the world is something I have dreamed about doing ever since I was a small child. If I was...

الاقتصاد التجار...

الاقتصاد التجارة في حلب إن وجود المدينة الأساسي كان معتمداً عبر العصور على موقعها المفتاحي الهام على...

Pollution is on...

Pollution is one of the great problems of modern life. Modern means of transport enable man to trave...