Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (75%)

كانوا من الكثرة لدرجة أن القادة الصليبيين المرابطين عند دمياط قد خافوا على مصير الحملة، واشتكوا الى البابا هونوريوس الثالث من قلة عدد القوات الموجودة في مصر، لذلك وصلت بعد رحيل هذه القوات امدادات صليبية جديدة، بأعداد كبيرة في السادس عشر من مايو 1219م. رد الصليبيون على هذه الغارة بعد قليل بعدد من الغارات المتتالية على دمياط لبعض الوقت . ومن الثابت أن المعدات الصليبية المعدة لضرب المدينة قد أصابتها بعض الأعطال أو إحراق بعضها، لذلك رأى البيازنة والجنيوية والبنادقة مهاجمة المدينة عن طريق النيل واستمرت المناوشات بين المعسكرين الصليبي والإسلامي وحتى حينه فقد مضى خمسة عشر شهراً دون أن تسقط دمياط مما أدى إلى تذمر القوات الصليبية وانهيار روحهم المعنوية واتهموا الامراء والفرسان بالخيانة والجبن وطالبوا بالهجوم على المعسكر الإسلامي في فارسكور، وكان الأمر يتطلب تهدئة الجيش الصليبي بالقيام بأي عمل عسكرى ، وهنا دب الخلاف بين المندوب البابوى والملك جان دى برين على الخطة العسكرية التي يهاجموا بها المسلمين، فكان الملك يرى تشديد الحصار على دمياط في الوقت الذي يطالب فيه بلاجيوس بالهجوم على المعسكر الاسلامي في فارسكور إلا أن القوات الإسلامية باغتتهم في معسكرهم وأنزلوا بهم هزيمة منكرة اختلف المؤرخون في تقدير خسائر الفرنج فيها إلا أنها تجتمع على أنها كانت خسارة فادحة في حين عادت القوات الإسلامية إلى معسكرهم في فارسكور منتصرين حيث أقاموا في مساء اليوم نفسه حفلا كبيرا على دقات الطبول وأنغام المزامير والآلات الأخرى كما أرسلوا الحمام الزاجل يحمل بشائر هذا النصر الى القاهرة التي زينت بالأعلام، وتم نقل الأسرى الى القاهرة حيث تم الطواف بهم بطول المدينة وعرضها. وبالرغم من هذا الانتصار للمعسكر الإسلامي جدد الملك الكامل عرضه بالصلح على الصليبيين وهو
الخاص بالجلاء عن مصر. فانه يتقدم بعرضه الآن وهو في مركز القوة بعد هذا الانتصار الأخير ويبدو أن الغرور قد ملأ عقول الصليبيين واعتبروا أن الهزيمة أو النصر من سنة الحروب . ، وكانوا يرون أنهم إذا رفضوا عرض الملك الكامل وهو عودة ما كان بأيديهم سلما فان في استطاعتهم الاستيلاء على هذه الأراضي عسكريا . وطلبوا من الرسولين العودة من حيث أتيا وقد وافق عليه الملك الصليبي وبارونات بيت المقدس وانضم إليهم الفرنسيون والفرسان التيوتون وبعض كبار رجال الدين، ولم يوافق عليه كعادته المندوب البابوى بلاجيوس وسانده فرسان الداوية والاسبتارية اللذين كانوا يملكون قلعتى الكرك والشوبك وهما قلعتان بيد المسلمين لم يرد اسمهما في قائمة التنازلات في العرض من قبل، فضلا عن عدم ثقتهم في المسلمين . وكانوا يرون أن الطريق الوحيد لاعادة ممتلكاتهم السابقة في كل أنحاء الشام هو طريق القوة وأنه بالصبر سوف تسقط دمياط وسوف تسقط مصر كلها. وكان من أسباب رفض الصلح مع المسلمين هو توقع الصليبيين وصول بعض الإمدادات العسكرية إليهم عند دمياط وقد صح ما توقعه بعض القادة الصليبيين، اذ وصلت بعض القوات الفرنسية والانجليزية وكانت محملة على ما يقرب من عشرة سفن جنوية فما كان من المسلمين سوى أن شنوا غارة قوية على المعسكر الصليبي براً وبحراً ولكن القادمين الجدد تمكنوا من الدفاع عن المعسكر بنجاح والثابت أن الغارة الإسلامية تلك استمرت في الفترة الواقعة من السادس والعشرين الى الثامن والعشرين من سبتمبر 1219 م. سقوط دمياط في أيدي الصليبيين


Original text

كانوا من الكثرة لدرجة أن القادة الصليبيين المرابطين عند دمياط قد خافوا على مصير الحملة، واشتكوا الى البابا هونوريوس الثالث من قلة عدد القوات الموجودة في مصر، وطلبوا منه تدبير العساكر اللازمة بالطريقة التي يراها، لذلك وصلت بعد رحيل هذه القوات امدادات صليبية جديدة، بأعداد كبيرة في السادس عشر من مايو 1219م.


رد الصليبيون على هذه الغارة بعد قليل بعدد من الغارات المتتالية على دمياط لبعض الوقت . ومن الثابت أن المعدات الصليبية المعدة لضرب المدينة قد أصابتها بعض الأعطال أو إحراق بعضها، لذلك رأى البيازنة والجنيوية والبنادقة مهاجمة المدينة عن طريق النيل واستمرت المناوشات بين المعسكرين الصليبي والإسلامي وحتى حينه فقد مضى خمسة عشر شهراً دون أن تسقط دمياط مما أدى إلى تذمر القوات الصليبية وانهيار روحهم المعنوية واتهموا الامراء والفرسان بالخيانة والجبن وطالبوا بالهجوم على المعسكر الإسلامي في فارسكور، وكان الأمر يتطلب تهدئة الجيش الصليبي بالقيام بأي عمل عسكرى ، وهنا دب الخلاف بين المندوب البابوى والملك جان دى برين على الخطة العسكرية التي يهاجموا بها المسلمين، فكان الملك يرى تشديد الحصار على دمياط في الوقت الذي يطالب فيه بلاجيوس بالهجوم على المعسكر الاسلامي في فارسكور إلا أن القوات الإسلامية باغتتهم في معسكرهم وأنزلوا بهم هزيمة منكرة اختلف المؤرخون في تقدير خسائر الفرنج فيها إلا أنها تجتمع على أنها كانت خسارة فادحة في حين عادت القوات الإسلامية إلى معسكرهم في فارسكور منتصرين حيث أقاموا في مساء اليوم نفسه حفلا كبيرا على دقات الطبول وأنغام المزامير والآلات الأخرى كما أرسلوا الحمام الزاجل يحمل بشائر هذا النصر الى القاهرة التي زينت بالأعلام، وتم نقل الأسرى الى القاهرة حيث تم الطواف بهم بطول المدينة وعرضها.


وبالرغم من هذا الانتصار للمعسكر الإسلامي جدد الملك الكامل عرضه بالصلح على الصليبيين وهو


الخاص بالجلاء عن مصر. وان كان الكامل قد تقدم بهذا العرض من قبل وهو في مركز الضعيف بعد مؤامرة ابن المشطوب، فانه يتقدم بعرضه الآن وهو في مركز القوة بعد هذا الانتصار الأخير ويبدو أن الغرور قد ملأ عقول الصليبيين واعتبروا أن الهزيمة أو النصر من سنة الحروب . ، وكانوا يرون أنهم إذا رفضوا عرض الملك الكامل وهو عودة ما كان بأيديهم سلما فان في استطاعتهم الاستيلاء على هذه الأراضي عسكريا . وطلبوا من الرسولين العودة من حيث أتيا وقد وافق عليه الملك الصليبي وبارونات بيت المقدس وانضم إليهم الفرنسيون والفرسان التيوتون وبعض كبار رجال الدين، ولم يوافق عليه كعادته المندوب البابوى بلاجيوس وسانده فرسان الداوية والاسبتارية اللذين كانوا يملكون قلعتى الكرك والشوبك وهما قلعتان بيد المسلمين لم يرد اسمهما في قائمة التنازلات في العرض من قبل، واعتبروا أن الانسحاب من أمام دمياط يعتبر عارا على كل فارس، فضلا عن عدم ثقتهم في المسلمين . وكانوا يرون أن الطريق الوحيد لاعادة ممتلكاتهم السابقة في كل أنحاء الشام هو طريق القوة وأنه بالصبر سوف تسقط دمياط وسوف تسقط مصر كلها.


وكان من أسباب رفض الصلح مع المسلمين هو توقع الصليبيين وصول بعض الإمدادات العسكرية إليهم عند دمياط وقد صح ما توقعه بعض القادة الصليبيين، اذ وصلت بعض القوات الفرنسية والانجليزية وكانت محملة على ما يقرب من عشرة سفن جنوية فما كان من المسلمين سوى أن شنوا غارة قوية على المعسكر الصليبي براً وبحراً ولكن القادمين الجدد تمكنوا من الدفاع عن المعسكر بنجاح والثابت أن الغارة الإسلامية تلك استمرت في الفترة الواقعة من السادس والعشرين الى الثامن والعشرين من سبتمبر 1219 م.


سقوط دمياط في أيدي الصليبيين


ولى الصليبيون وجههم شطر دمياط لحسم المعركة حولها مدعومين بما وصلهم من امتدادات جديدة فشددوا من حصارها من كل جانب وضيقوا على أهلها ومنعوا الأقوات أن تصل اليهم . وفي الوقت نفسه كان الصليبيون متحصنين داخل معسكراتهم المحاطة بالخنادق والأسوار والستائر الخشبية المزودة بالرماة وقاست المدينة من الجوع والوباء بسبب طول هذا الحصار وبدأت حاميتها في الانهيار ورغم ذلك فقد صبر أهل دمياط صبر الكرام، وكان من أشهر من قام بعملية الغطس تحت الماء في المحنة هو شمايل، وهو أحد


Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

في قلب الصحراء ...

في قلب الصحراء العربية، وعلى أرض خصبة بالتضحيات والجهود، نشأ الزعيم الفذ، الشيخ زايد، الذي بنى إمبرا...

■ No transition...

■ No transition ■ Stationary or moves only within BSS ■ BSS transition Handoff لا يوجد ■ Station...

As the rotor co...

As the rotor completes its rotation,the blades have to pass through aerodynamically dead zone which ...

مصطلح "Integrat...

مصطلح "Integration into seamless databases" يعني دمج البيانات والمعلومات بطريقة سلسة في قواعد بيانات...

سكان جنوب أوروا...

سكان جنوب أورواب: رغم عدم وجود ما ديكن تسميتو ابلنقاء اصتنسي ألصول سكان اية كتلة قارية يف العامل، اا...

النسيج الرقمي ا...

النسيج الرقمي البارامتري هو مثال ممتاز ، ولكن يجب استيفاء عدة شروط. أولا ، يجب أن يكون النسيج قادرا ...

مبدأ علو الدستو...

مبدأ علو الدستور في الدول ذات النظام الديمقراطي تسود فكرة الدولة القانونية حيث تخضع الدولة بسلطاتها ...

LEED (Leadershi...

LEED (Leadership in Energy and Environmental Design) certification is a globally recognized standard...

.لا ينهي الإضرا...

.لا ينهي الإضراب في ظل هذه الشروط علاقة العمل، ولكنه يعلق آثاره طوال مدة التوقف الجماعي عن العمل. تع...

1- هكذا سار أبو...

1- هكذا سار أبونا إبراهيم وراء الله، إلى المجهول... لم يكن يعلم إلى أين الطريق، إنما كان واثقًا أن ا...

مشكيت االعتداء ...

مشكيت االعتداء عمى الحياة الخاصة عبر االنترنت ػ ّ ػداخؿ بػّف الحّػاة اللاا ّ ا لما ً الرّؼ الحّاة ا...

وكما ذكرنا سابق...

وكما ذكرنا سابقًا، فإن المعبد الأصغر في أبو سمبل به، خارج مدخله، أربعة تماثيل للفرعون واثنان لعروسه ...