Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (92%)

ولا يحتاج إلى كظم غيظ إلا من هاج غيظه، ويحتاج فيه إلى مجاهدة شديدة، صار ذلك اعتيادًا فلا يهيج الغيظ، وإن هاج فلا يكون في كظمه تعب، وانكسار قوة الغضب وخضوعها للعقل، ولكن ابتداءه التحلم وكظم الغيظ تكلفًا»[1]. وإذا عرفنا الفرق بين الحلم وكظم الغيظ، فإنه يقابلهما: الغضب. والعفو: «ترك المؤاخذة»[2]. مدح الحلم والعفو:
قال تعالى: ﴿ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ﴾[3]. وقال تعالى: ﴿ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ ﴾[4]. وقال تعالى: ﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [آل عمران: 133، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأشجع عبدالقيس: «إن فيك خصلتين يحبهما الله: الحلم والأناة»[6]. أمثلة من حلمه صلى الله عليه وسلم وعفوه:
نقف في هذه الفقرة أمام بعض الأمثلة من حلم النبي صلى الله عليه وسلم، فاستيعابها أمر صعب وما نشك أنه كان له في كل يوم من حياته حدث يظهر فيه حلمه. أخرج الشيخان عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: كنتُ أمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، حتى نظرت إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم قد أثرت به حاشية الرداء من شدة جذبته، فالتفت إليه فضحك ثم أمر له بعطاء. وتوضح لنا روايات مسلم مقدار قوة تلك الجذبة:
فقد جاء في رواية له: ثم جذبه إليه جذبة، رجع نبي الله صلى الله عليه وسلم في نحر الأعرابي. وفي رواية أخرى: فجاذبه حتى انشق البرد، وحتى بقيت حاشيته في عتق رسول الله صلى الله عليه وسلم[7]. وإن مجرد تصور الموقف في هذه الحادثة يبين كم كان حلمه صلى الله عليه وسلم عظيمًا. أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم: هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحد؟
قال: «لقد لقيت من قومك ما لقيت، إذ عرضت نفسي على ابن عبد يا ليل بن عبد كلال، فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي، فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب، فناداني فقال: إن الله قد سمع قول قومك لك، وقد بعث الله إليك ملك الجبال، لتأمره بما شئت فيهم. إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده، كان هذا اليوم أشد على النبي صلى الله عليه وسلم من يوم أحد. وجرح وجه النبي صلى الله عليه وسلم، وكسرت رباعيته وهشمت البيضة على رأسه، ومع هذا كان يوم الذهاب إلى الطائف أشد عليه صلى الله عليه وسلم من يوم أحد، ذلك أنه صلى الله عليه وسلم خرج من مكة منفردًا يبحث عن مكان لدعوته، وأغروا به سفهاءهم وصبيانهم يضربونه بالحجارة حتى خرج. لو أراد أن يطبق الأخشبين على أهل مكة لفعل. والأخشبان جبلان بينهما مكة، وإطباقهما يعني دمار مكة بمن فيها. على أمل أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله. وجاء زيد بن سعنة - قبل إسلامه - يطلب النبي صلى الله عليه وسلم بدين، ثم قال: إنكم يا بني عبدالمطلب قوم مطل. وشدد له في القول والنبي صلى الله عليه وسلم يبتسم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنا وهو كنا إلى غير هذا أحوج منك يا عمر، تأمرني بحسن القضاء وتأمره بحسن التقاضي». ثم قال: «لقد بقي من أجله ثلاث» وأمر عمر أن يقضيه ماله، يقول زيد - وهو من اليهود -: ما بقي من علامات النبوة شيء إلا وقد عرفتها في محمد إلا اثنتين لم أخبرهما: يسبق حلمه جهله، ولا تزيده شدة الجهل إلا حَلمًا. ولذلك كان غليظًا في قوله: غليظًا في فعله، ومع ذلك يسعه حلم النبي صلى الله عليه وسلم ويأمر له بتعويض مقابل ما أصابه من قول عمر. تلك أمثلة تجاذبها حلم النبي صلى الله عليه وسلم وعفوه، فهي بمقدار ما تحمل من بيان الحلم، فإنها أيضًا تبين عفوه صلى الله عليه وسلم وتسامحه. نقف أمام مثال من أمثلة كثيرة على مقدار هذا العفو وسعته. قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: لما مات عبدالله بن أبي ابن سلول، دعي له رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي عليه، فلما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم وثبت إليه فقلت: يا رسول الله، أتصلي على ابن أبي؟! فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: «أخِّر عني يا عمر» فلما أكثرت عليه، قال: «إني خيِّرت فاخترت، لو أعلم أني إن زدت على السبعين يغفر له لزدت عليها». قال: فصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم انصرف، فلم يمكث إلا يسيرًا حتى نزلت الآيتان من براءة ﴿ وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا ﴾[10]. قال: فعجبت من جرأتي على رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ، وحتى نستطيع معرفة حجم عفوه صلى الله عليه وسلم، ابتداء من هجرته صلى الله عليه وسلم إلى وفاة ابن سلول في أواخر السنة التاسعة. إن عبدالله بن أبي لم يأل جهدًا طوال حياته مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في إثارة المشكلات والتعاون مع اليهود. وإيذاء النبي صلى الله عليه وسلم، وما حديث الإفك بخافٍ عن أحد، وما رجوعه يوم أحد بمن تبعه بالأمر الهين، وما قوله في غزوة بني المصطلق: لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعزُّ منها الأذلَّ بأقل من صريح الكفر. إنه سجل حافل مليء بالمخازي. التي أُتْعِبَ فيها النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه. ومع هذا كله يعفو عنه صلى الله عليه وسلم وينسى ذلك كله - وهي أمور لا تنسى - ويصلي عليه، ويقول وهو حريص على نجاته من النار «لو أعلم أني إن زدت على السبعين له لزدت عليها». يحتاج إدراك أبعادها إلى أناة وروية في استعراض تسع سنوات مليئة بالأحداث التي كان فيها النفاق برئاسة ابن أبي لا يدخر وسعًا في الصدِّ عن سبيل الله. فإذا استطعنا أن نجمع ذلك إلى بعضه، عندها فقط نستطيع معرفة مقدار هذا العفو. ثم إن هذا العفو بعد موت الرجل حيث لا يتوقع - بل لا يريد - منه جزاء ولا شكورا. كان صلى الله عليه وسلم حريصًا على نجاته من النار، لأن الله تعالى أرسله رحمة للعالمين. ولكن سبق في عدل الله تعالى أن قال: ﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ ﴾[12] جزاء ما اقترفت أيديهم. حيث أخذ بثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد أن يمنعه[13]. والعفو لا يكون إلا بترك المؤاخذة في الحقوق، وبعدم الانتقام في الإساءات ولم يذكر عنه صلى الله عليه وسلم أنه انتقم لنفسه في يوم من الأيام. عن عائشة رضي الله عنها قالت: «ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثمًا، وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله، فينتقم لله بها»[14]. وفي رواية: «وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه في شيء قط»[15]. وعنها رضي الله عنها قالت: «ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئًا قط بيده، فينتقم لله عزَّ وجلَّ»[16]. فنحن بحاجة أن نعرِّج على الغضب، فأول الخطوات على طريق الحلم، وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه: أن رجلًا قال للنبي صلى الله عليه وسلم: أوصني، قال: «لا تغضب» فردد مرارًا، وعنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب»[18]. وهكذا تكون البطولة أن يتحكم الإنسان بنفسه، وقد أكد هذا حديثُ ابن مسعود رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فما تعدون الصُّرعة فيكم؟» قال: قلنا: الذي لا يصرعه الرجال، ولكن الإسلام لا يقف عند وصف الأمراض وظواهرها، وواصف العلاج هو الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم، فلا شك بأنه علاج ناجع. عن سلمان بن صرد رضي الله عنه، قال: استب رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم ونحن عنده جلوس، وأحدهما يسبُّ صاحبه مغضبًا قد احمرَّ وجهه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «إني لأعلم كلمة، لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم» فقالوا للرجل: ألا تسمع ما يقول النبي صلى الله عليه وسلم؟ قال: إني لست بمجنون[20]. قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا: «إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس، ولكن هذا الغضب لا يكون لأجل دنيا فاتته، عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما، قال: «بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الحرقة من جهينة، قال: فصبحنا القوم فهزمناهم، قال: فلما غشيناه قال: لا إله إلا الله، فلما قدمنا بلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم، قال: فقال لي: «يا أسامة، أقتلته بعدما قال: لا إله إلا الله» قلت: يا رسول الله، قال: «أقتلته بعدما قال: لا إله إلا الله» قال: فما زال يكررها عليَّ، حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم»[23]. وقول أسامة: «حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم» تبين لنا كم كان غضبه صلى الله عليه وسلم بسبب هذه الحادثة. وعن عبدالله بن عمرو قال: هجرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يومًا، قال: فسمع أصوات رجلين اختلفا في آية، فخرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرف في وجهه الغضب، فقال: «إنما هلك من كان قبلكم باختلافهم في الكتاب»[24]. وعن أنس رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه سلم رأى نخامة في القبلة، حتى رؤي في وجهه فقام فحكه بيده، فقال: «إن أحدكم إذا قام في صلاته فإنه يناجي ربه، أو، إن ربَّه بينه وبين القبلة، ثم رد بعضه على بعض،


Original text

‎قال الإمام الغزالي: «اعلم أن الحلم أفضل من كظم الغيظ، لأن كظم الغيظ عبارة عن التحلم، ولا يحتاج إلى كظم غيظ إلا من هاج غيظه، ويحتاج فيه إلى مجاهدة شديدة، صار ذلك اعتيادًا فلا يهيج الغيظ، وإن هاج فلا يكون في كظمه تعب، وانكسار قوة الغضب وخضوعها للعقل، ولكن ابتداءه التحلم وكظم الغيظ تكلفًا»[1].وإذا عرفنا الفرق بين الحلم وكظم الغيظ، فإنه يقابلهما: الغضب.والعفو: «ترك المؤاخذة»[2].مدح الحلم والعفو:
قال تعالى: ﴿ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ﴾[3].وقال تعالى: ﴿ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ ﴾[4].وقال تعالى: ﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [آل عمران: 133،وقد ذكرت الآية الكريمة «كظم الغيظ» وهو ابتداء «الحلم» فيكون مدح الحلم من باب أولى.وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأشجع عبدالقيس: «إن فيك خصلتين يحبهما الله: الحلم والأناة»[6].أمثلة من حلمه صلى الله عليه وسلم وعفوه:
نقف في هذه الفقرة أمام بعض الأمثلة من حلم النبي صلى الله عليه وسلم، فاستيعابها أمر صعب وما نشك أنه كان له في كل يوم من حياته حدث يظهر فيه حلمه.أخرج الشيخان عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: كنتُ أمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، حتى نظرت إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم قد أثرت به حاشية الرداء من شدة جذبته، فالتفت إليه فضحك ثم أمر له بعطاء.وتوضح لنا روايات مسلم مقدار قوة تلك الجذبة:
فقد جاء في رواية له: ثم جذبه إليه جذبة، رجع نبي الله صلى الله عليه وسلم في نحر الأعرابي.وفي رواية أخرى: فجاذبه حتى انشق البرد، وحتى بقيت حاشيته في عتق رسول الله صلى الله عليه وسلم[7].وإن مجرد تصور الموقف في هذه الحادثة يبين كم كان حلمه صلى الله عليه وسلم عظيمًا. أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم: هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحد؟
قال: «لقد لقيت من قومك ما لقيت، إذ عرضت نفسي على ابن عبد يا ليل بن عبد كلال، فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي، فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب، فناداني فقال: إن الله قد سمع قول قومك لك، وقد بعث الله إليك ملك الجبال، لتأمره بما شئت فيهم. إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده،كان هذا اليوم أشد على النبي صلى الله عليه وسلم من يوم أحد. وجرح وجه النبي صلى الله عليه وسلم، وكسرت رباعيته وهشمت البيضة على رأسه،ومع هذا كان يوم الذهاب إلى الطائف أشد عليه صلى الله عليه وسلم من يوم أحد، ذلك أنه صلى الله عليه وسلم خرج من مكة منفردًا يبحث عن مكان لدعوته، وكان رد أهل الطائف من أسوأ ما يمكن تصوره، وأغروا به سفهاءهم وصبيانهم يضربونه بالحجارة حتى خرج. التعب والمشقة والجراح. لو أراد أن يطبق الأخشبين على أهل مكة لفعل.والأخشبان جبلان بينهما مكة، وإطباقهما يعني دمار مكة بمن فيها. على أمل أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله.وجاء زيد بن سعنة - قبل إسلامه - يطلب النبي صلى الله عليه وسلم بدين، فجبذ ثوبه عن منكبه وأخذ بمجامع ثيابه، ثم قال: إنكم يا بني عبدالمطلب قوم مطل. وشدد له في القول والنبي صلى الله عليه وسلم يبتسم.فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنا وهو كنا إلى غير هذا أحوج منك يا عمر، تأمرني بحسن القضاء وتأمره بحسن التقاضي».ثم قال: «لقد بقي من أجله ثلاث» وأمر عمر أن يقضيه ماله،يقول زيد - وهو من اليهود -: ما بقي من علامات النبوة شيء إلا وقد عرفتها في محمد إلا اثنتين لم أخبرهما: يسبق حلمه جهله، ولا تزيده شدة الجهل إلا حَلمًا.كانت القضية قضية تثبُّت واختبار، ولذلك كان غليظًا في قوله: غليظًا في فعله، ومع ذلك يسعه حلم النبي صلى الله عليه وسلم ويأمر له بتعويض مقابل ما أصابه من قول عمر.وذلك هو الحلم والعفو والكرم.تلك أمثلة تجاذبها حلم النبي صلى الله عليه وسلم وعفوه، فهي بمقدار ما تحمل من بيان الحلم، فإنها أيضًا تبين عفوه صلى الله عليه وسلم وتسامحه. نقف أمام مثال من أمثلة كثيرة على مقدار هذا العفو وسعته.قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: لما مات عبدالله بن أبي ابن سلول، دعي له رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي عليه، فلما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم وثبت إليه فقلت: يا رسول الله، أتصلي على ابن أبي؟! فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: «أخِّر عني يا عمر» فلما أكثرت عليه، قال: «إني خيِّرت فاخترت، لو أعلم أني إن زدت على السبعين يغفر له لزدت عليها».قال: فصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم انصرف، فلم يمكث إلا يسيرًا حتى نزلت الآيتان من براءة ﴿ وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا ﴾[10].قال: فعجبت من جرأتي على رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ،وحتى نستطيع معرفة حجم عفوه صلى الله عليه وسلم، في هذه الواقعة ينبغي أن نسترجع إلى الذاكرة تسع سنوات خلت، ابتداء من هجرته صلى الله عليه وسلم إلى وفاة ابن سلول في أواخر السنة التاسعة.إن عبدالله بن أبي لم يأل جهدًا طوال حياته مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في إثارة المشكلات والتعاون مع اليهود. وإيذاء النبي صلى الله عليه وسلم، وما حديث الإفك بخافٍ عن أحد، وما رجوعه يوم أحد بمن تبعه بالأمر الهين، وما قوله في غزوة بني المصطلق: لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعزُّ منها الأذلَّ بأقل من صريح الكفر.إنه سجل حافل مليء بالمخازي. التي أُتْعِبَ فيها النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه.ومع هذا كله يعفو عنه صلى الله عليه وسلم وينسى ذلك كله - وهي أمور لا تنسى - ويصلي عليه، ويقول وهو حريص على نجاته من النار «لو أعلم أني إن زدت على السبعين له لزدت عليها». يحتاج إدراك أبعادها إلى أناة وروية في استعراض تسع سنوات مليئة بالأحداث التي كان فيها النفاق برئاسة ابن أبي لا يدخر وسعًا في الصدِّ عن سبيل الله.فإذا استطعنا أن نجمع ذلك إلى بعضه، عندها فقط نستطيع معرفة مقدار هذا العفو.ثم إن هذا العفو بعد موت الرجل حيث لا يتوقع - بل لا يريد - منه جزاء ولا شكورا.كان صلى الله عليه وسلم حريصًا على نجاته من النار، لأن الله تعالى أرسله رحمة للعالمين.ولكن سبق في عدل الله تعالى أن قال: ﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ ﴾[12] جزاء ما اقترفت أيديهم.ويستوقفنا في هذه الواقعة جرأة عمر رضي الله عنه، حيث أخذ بثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد أن يمنعه[13].والعفو لا يكون إلا بترك المؤاخذة في الحقوق، وبعدم الانتقام في الإساءات ولم يذكر عنه صلى الله عليه وسلم أنه انتقم لنفسه في يوم من الأيام.عن عائشة رضي الله عنها قالت: «ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثمًا، وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله، فينتقم لله بها»[14].وفي رواية: «وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه في شيء قط»[15].وعنها رضي الله عنها قالت: «ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئًا قط بيده، فينتقم لله عزَّ وجلَّ»[16]. فنحن بحاجة أن نعرِّج على الغضب، فأول الخطوات على طريق الحلم،وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه: أن رجلًا قال للنبي صلى الله عليه وسلم: أوصني، قال: «لا تغضب» فردد مرارًا،وعنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب»[18].وهكذا تكون البطولة أن يتحكم الإنسان بنفسه، فتكون له السيطرة عليها والضبط لها،وقد أكد هذا حديثُ ابن مسعود رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فما تعدون الصُّرعة فيكم؟» قال: قلنا: الذي لا يصرعه الرجال،ولكن الإسلام لا يقف عند وصف الأمراض وظواهرها، وواصف العلاج هو الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم، فلا شك بأنه علاج ناجع.عن سلمان بن صرد رضي الله عنه، قال: استب رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم ونحن عنده جلوس، وأحدهما يسبُّ صاحبه مغضبًا قد احمرَّ وجهه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «إني لأعلم كلمة، لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم» فقالوا للرجل: ألا تسمع ما يقول النبي صلى الله عليه وسلم؟ قال: إني لست بمجنون[20]. قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا: «إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس،ولكن هذا الغضب لا يكون لأجل دنيا فاتته،عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما، قال: «بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الحرقة من جهينة، قال: فصبحنا القوم فهزمناهم، قال: ولحقت أنا ورجل من الأنصار رجلًا منهم، قال: فلما غشيناه قال: لا إله إلا الله، فلما قدمنا بلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم، قال: فقال لي: «يا أسامة، أقتلته بعدما قال: لا إله إلا الله» قلت: يا رسول الله، قال: «أقتلته بعدما قال: لا إله إلا الله» قال: فما زال يكررها عليَّ، حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم»[23].وقول أسامة: «حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم» تبين لنا كم كان غضبه صلى الله عليه وسلم بسبب هذه الحادثة.وعن عبدالله بن عمرو قال: هجرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يومًا، قال: فسمع أصوات رجلين اختلفا في آية، فخرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرف في وجهه الغضب، فقال: «إنما هلك من كان قبلكم باختلافهم في الكتاب»[24].وعن أنس رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه سلم رأى نخامة في القبلة، حتى رؤي في وجهه فقام فحكه بيده، فقال: «إن أحدكم إذا قام في صلاته فإنه يناجي ربه، أو، إن ربَّه بينه وبين القبلة، فلا يبزقن أحدكم قبل قبلته، ثم رد بعضه على بعض، فقال: «أو يفعل هكذا»[25].

Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

انا اسمي محمد ن...

انا اسمي محمد نبيل محمد حسن أعيش في منطي بمحافظة القليبوية في مصر بقارة افريقيا أدرس في جامعة بنها ك...

Motivation play...

Motivation plays an important role in determining whether a company will thrive in the organization ...

المرحله الاولي:...

المرحله الاولي: مجابهه مشكله لايمكن فهمها او تفسيرها. المرحله التانيه:جمع الحقائق والملاحظات ات العل...

وتأكد هذا المعن...

وتأكد هذا المعنى في كافة المؤتمرات الدولية الخاصة بالتنمية الاقتصادية ، ونشير في هذا الصدد إلى مؤتمر...

التسويق الإلكتر...

التسويق الإلكتروني التسويق الإلكتروني هو تطور للتسويق من ناحية استخدام الشبكة العنكبوتية (الإنترنت) ...

Identify the de...

Identify the decision is The first step in decision-making is to consider the problem and begin to s...

أولاً ، أحب الخ...

أولاً ، أحب الخضوع للمساءلة لأن المحاسب يقوم المحاسبون بمساعدة المنظمات في تمويل عملياتها ، والالتزا...

و هذا الاسلوب ا...

و هذا الاسلوب الشائع حاليا و هو يحاكى الواقع و يعتمد فيه على بناء الكائنات التى تضم البيانات و الإجر...

الاتفاق على إعا...

الاتفاق على إعادة تقييم قيمة أصول وخصوم المنشأه الفردية ، مما يعني تحويل أصول والتزامات المنشأه الف...

‏مقدمة: ‏يعد ال...

‏مقدمة: ‏يعد الفكر السياسي في طليعة مجالات علم السياسة ، ‏في علم السياسة ‏في معظم الحالات يبدأ بالتف...

Happiness or su...

Happiness or subjective well-beinghow the various cognitive life evaluations and emotional reports a...

تعتبر المعلومات...

تعتبر المعلومات الماليه عادله عندما يعطي المراجع راي المستقله بشان عداله الارقام الظاهره بها وفقا ل...