لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (100%)

فن المقالة تعد المقالة من فنون النثر المستحدثة عموما. . وهي في ال لغة مصدر ميسي ل لقول. أما اصطلاحا فهی عبارة عن بحث قصير، معتمدا كل سبيل أو منهج يؤدي غرضه بصورة من صور الاهاع والإمتاع، ليصل إلى عقل القارين أو قليه يقول الكاتب آرٹثر بنسن معرفا: هي تعبير عن إحساس شخصي، أوشائق أويبعث الفكاهة والتسلية. ويصف كاتب المقالة بانه:شخص يعير عن الحياقي وينقدها بأسلوبه الخاص. فهو يراقب ويسجل ويفسر الأشياء كما تحلو له ويعرض فيها الكاتب فكرته عرضا منطقيا مترابطا أما عند النقاد العرب، فنجد محمد يوسف نجم يعرفها بقوله المقالة قطعة نثرية محدودة في الطول والموضوع، تكتب بطريقة عفوية سريعة خالية من التكلف، وشرطها الأول أن تكون تعبيرا صادفا عن شخصية الكاتب أما محمد عوض فيقول: حاإن المقالة الأدبية تشعرك وأنت تطالعها أن الكاتب جالس معك يتحدث إليك. وأنه مائل أمامك في كل فكرة وكل عبارة. « وترجع نشأة المقالة الحديثة في الغرب، إلى الكاتب الفرنسي )ميشيل دي مونتين( في القرن 16، الذي اشتهر بأسلوبه الذاتي، معتمدا تجاربه الشخصية مادة لمقالاته التي لاقت رواجا كبيرا في أوساط القراء. ثم برز في إنجلترا )فرنسيس باكون( في القرن 17 فأفاد من تجربة مونتني، وشق لنفسه أسلوبه الخاص الذي يقوم على الموضوعية والوضوح ، مع الميل إلى الموضوعات الخلقية والاجتماعية المركزة. أما في القرن 18 فقد استقلت المقالة بذاتها وصارت فنا ضروريا لتصوير مظاهر الحياة والمجتمع بالنقد والتحليل، وقد أعان تطور الصحافة على تطوير هذا العنصر الأدبي، وبرز فيه عنصر جديد وهو عنصر السخرية والفكاهة ، وإن كانت الرغبة في الإصلاح هي الغاية الأساسية لهذا الفن الجدید. وازدادت انطلاقا وتحر را، وتنوعت بحسب المجلات والجرائد . ومن الجدير الإشارة إلى أن أدينا العربي القديم قد عرف ما يشبه فن المقال في عدة كتابات كانت في شكل رسائل ت تناول موضوعا من الموضوعات في إيجاز، أوبشيء من التفصيل وقد يكون كتابا مصغرا كما في رسائل عبد الحميد الكاتب ؛ وابن المقفع في كتابيه: ) الأدب الصغير والأدب الكبير( والجاحظ في كتابه: البيان والتبي ين( وابن قتيبة وأضرايهم ، ثم انحدر هذا النمط من الكتابة فصار ضعيفا مضمونا وشكلا فصارت أفكاره تافهة مبتذلة في لغة مثقلة بالمحسنات البديعية ، حافلة بالزخارف ال لفظية والأساليب المتحجرة. وفي عصر الانحطاط )1258م-1798م(: بات ت كتابة الرسائل ذات الشبه بالمقال ضعيفة البناء، وأسلوبها ركيك مثقل بأنواع من المحسنات اليديعية والسجع المتكلف فن المقالة تعد المقالة من فنون النثر المستحدثة عموما. . وهي في ال لغة مصدر ميسي ل لقول. أما اصطلاحا فهی عبارة عن بحث قصير، معتمدا كل سبيل أو منهج يؤدي غرضه بصورة من صور الاهاع والإمتاع، ليصل إلى عقل القارين أو قليه يقول الكاتب آرٹثر بنسن معرفا: هي تعبير عن إحساس شخصي، أوشائق أويبعث الفكاهة والتسلية. ويصف كاتب المقالة بانه:شخص يعير عن الحياقي وينقدها بأسلوبه الخاص. فهو يراقب ويسجل ويفسر الأشياء كما تحلو له ويعرض فيها الكاتب فكرته عرضا منطقيا مترابطا أما عند النقاد العرب، فنجد محمد يوسف نجم يعرفها بقوله المقالة قطعة نثرية محدودة في الطول والموضوع، تكتب بطريقة عفوية سريعة خالية من التكلف، وشرطها الأول أن تكون تعبيرا صادفا عن شخصية الكاتب أما محمد عوض فيقول: حاإن المقالة الأدبية تشعرك وأنت تطالعها أن الكاتب جالس معك يتحدث إليك. وأنه مائل أمامك في كل فكرة وكل عبارة. « وترجع نشأة المقالة الحديثة في الغرب، إلى الكاتب الفرنسي )ميشيل دي مونتين( في القرن 16، الذي اشتهر بأسلوبه الذاتي، معتمدا تجاربه الشخصية مادة لمقالاته التي لاقت رواجا كبيرا في أوساط القراء. ثم برز في إنجلترا )فرنسيس باكون( في القرن 17 فأفاد من تجربة مونتني، وشق لنفسه أسلوبه الخاص الذي يقوم على الموضوعية والوضوح ، مع الميل إلى الموضوعات الخلقية والاجتماعية المركزة. أما في القرن 18 فقد استقلت المقالة بذاتها وصارت فنا ضروريا لتصوير مظاهر الحياة والمجتمع بالنقد والتحليل، وقد أعان تطور الصحافة على تطوير هذا العنصر الأدبي، وبرز فيه عنصر جديد وهو عنصر السخرية والفكاهة ، وإن كانت الرغبة في الإصلاح هي الغاية الأساسية لهذا الفن الجدید. وازدادت انطلاقا وتحر را، وتنوعت بحسب المجلات والجرائد . ومن الجدير الإشارة إلى أن أدينا العربي القديم قد عرف ما يشبه فن المقال في عدة كتابات كانت في شكل رسائل ت تناول موضوعا من الموضوعات في إيجاز، أوبشيء من التفصيل وقد يكون كتابا مصغرا كما في رسائل عبد الحميد الكاتب ؛ وابن المقفع في كتابيه: ) الأدب الصغير والأدب الكبير( والجاحظ في كتابه: البيان والتبي ين( وابن قتيبة وأضرايهم ، ثم انحدر هذا النمط من الكتابة فصار ضعيفا مضمونا وشكلا فصارت أفكاره تافهة مبتذلة في لغة مثقلة بالمحسنات البديعية ، حافلة بالزخارف ال لفظية والأساليب المتحجرة. وفي عصر الانحطاط )1258م-1798م(: بات ت كتابة الرسائل ذات الشبه بالمقال ضعيفة البناء،


النص الأصلي

فن المقالة تعد المقالة من فنون النثر المستحدثة عموما. . وهي في ال لغة مصدر ميسي ل لقول. أما اصطلاحا فهی عبارة عن بحث قصير، يتناول موضوعا أو جانبا منه ، معتمدا كل سبيل أو منهج يؤدي غرضه بصورة من صور الاهاع والإمتاع، ليصل إلى عقل القارين أو قليه يقول الكاتب آرٹثر بنسن معرفا: هي تعبير عن إحساس شخصي، أو أثر في النفس ، أحدثه شي، غريب، أوجميل أومثير ل لاهتصام، أوشائق أويبعث الفكاهة والتسلية. ويصف كاتب المقالة بانه:شخص يعير عن الحياقي وينقدها بأسلوبه الخاص. فهو يراقب ويسجل ويفسر الأشياء كما تحلو له ويعرض فيها الكاتب فكرته عرضا منطقيا مترابطا أما عند النقاد العرب، فنجد محمد يوسف نجم يعرفها بقوله المقالة قطعة نثرية محدودة في الطول والموضوع، تكتب بطريقة عفوية سريعة خالية من التكلف، وشرطها الأول أن تكون تعبيرا صادفا عن شخصية الكاتب أما محمد عوض فيقول: حاإن المقالة الأدبية تشعرك وأنت تطالعها أن الكاتب جالس معك يتحدث إليك. وأنه مائل أمامك في كل فكرة وكل عبارة. « وترجع نشأة المقالة الحديثة في الغرب، إلى الكاتب الفرنسي )ميشيل دي مونتين( في القرن 16، الذي اشتهر بأسلوبه الذاتي، معتمدا تجاربه الشخصية مادة لمقالاته التي لاقت رواجا كبيرا في أوساط القراء. ثم برز في إنجلترا )فرنسيس باكون( في القرن 17 فأفاد من تجربة مونتني، وشق لنفسه أسلوبه الخاص الذي يقوم على الموضوعية والوضوح ، مع الميل إلى الموضوعات الخلقية والاجتماعية المركزة. أما في القرن 18 فقد استقلت المقالة بذاتها وصارت فنا ضروريا لتصوير مظاهر الحياة والمجتمع بالنقد والتحليل، وقد أعان تطور الصحافة على تطوير هذا العنصر الأدبي، وبرز فيه عنصر جديد وهو عنصر السخرية والفكاهة ، وإن كانت الرغبة في الإصلاح هي الغاية الأساسية لهذا الفن الجدید. وقد اتسع نطاق المقالة لتشمل نواحي الحياة كلها، وازدادت انطلاقا وتحر را، وتنوعت بحسب المجلات والجرائد . ومن الجدير الإشارة إلى أن أدينا العربي القديم قد عرف ما يشبه فن المقال في عدة كتابات كانت في شكل رسائل ت تناول موضوعا من الموضوعات في إيجاز، أوبشيء من التفصيل وقد يكون كتابا مصغرا كما في رسائل عبد الحميد الكاتب ؛ وابن المقفع في كتابيه: ) الأدب الصغير والأدب الكبير( والجاحظ في كتابه: البيان والتبي ين( وابن قتيبة وأضرايهم ، ثم انحدر هذا النمط من الكتابة فصار ضعيفا مضمونا وشكلا فصارت أفكاره تافهة مبتذلة في لغة مثقلة بالمحسنات البديعية ، حافلة بالزخارف ال لفظية والأساليب المتحجرة. وفي عصر الانحطاط )1258م-1798م(: بات ت كتابة الرسائل ذات الشبه بالمقال ضعيفة البناء، أفكارها مبتذلة، وأسلوبها ركيك مثقل بأنواع من المحسنات اليديعية والسجع المتكلف فن المقالة تعد المقالة من فنون النثر المستحدثة عموما. . وهي في ال لغة مصدر ميسي ل لقول. أما اصطلاحا فهی عبارة عن بحث قصير، يتناول موضوعا أو جانبا منه ، معتمدا كل سبيل أو منهج يؤدي غرضه بصورة من صور الاهاع والإمتاع، ليصل إلى عقل القارين أو قليه يقول الكاتب آرٹثر بنسن معرفا: هي تعبير عن إحساس شخصي، أو أثر في النفس ، أحدثه شي، غريب، أوجميل أومثير ل لاهتصام، أوشائق أويبعث الفكاهة والتسلية. ويصف كاتب المقالة بانه:شخص يعير عن الحياقي وينقدها بأسلوبه الخاص. فهو يراقب ويسجل ويفسر الأشياء كما تحلو له ويعرض فيها الكاتب فكرته عرضا منطقيا مترابطا أما عند النقاد العرب، فنجد محمد يوسف نجم يعرفها بقوله المقالة قطعة نثرية محدودة في الطول والموضوع، تكتب بطريقة عفوية سريعة خالية من التكلف، وشرطها الأول أن تكون تعبيرا صادفا عن شخصية الكاتب أما محمد عوض فيقول: حاإن المقالة الأدبية تشعرك وأنت تطالعها أن الكاتب جالس معك يتحدث إليك. وأنه مائل أمامك في كل فكرة وكل عبارة. « وترجع نشأة المقالة الحديثة في الغرب، إلى الكاتب الفرنسي )ميشيل دي مونتين( في القرن 16، الذي اشتهر بأسلوبه الذاتي، معتمدا تجاربه الشخصية مادة لمقالاته التي لاقت رواجا كبيرا في أوساط القراء. ثم برز في إنجلترا )فرنسيس باكون( في القرن 17 فأفاد من تجربة مونتني، وشق لنفسه أسلوبه الخاص الذي يقوم على الموضوعية والوضوح ، مع الميل إلى الموضوعات الخلقية والاجتماعية المركزة. أما في القرن 18 فقد استقلت المقالة بذاتها وصارت فنا ضروريا لتصوير مظاهر الحياة والمجتمع بالنقد والتحليل، وقد أعان تطور الصحافة على تطوير هذا العنصر الأدبي، وبرز فيه عنصر جديد وهو عنصر السخرية والفكاهة ، وإن كانت الرغبة في الإصلاح هي الغاية الأساسية لهذا الفن الجدید. وقد اتسع نطاق المقالة لتشمل نواحي الحياة كلها، وازدادت انطلاقا وتحر را، وتنوعت بحسب المجلات والجرائد . ومن الجدير الإشارة إلى أن أدينا العربي القديم قد عرف ما يشبه فن المقال في عدة كتابات كانت في شكل رسائل ت تناول موضوعا من الموضوعات في إيجاز، أوبشيء من التفصيل وقد يكون كتابا مصغرا كما في رسائل عبد الحميد الكاتب ؛ وابن المقفع في كتابيه: ) الأدب الصغير والأدب الكبير( والجاحظ في كتابه: البيان والتبي ين( وابن قتيبة وأضرايهم ، ثم انحدر هذا النمط من الكتابة فصار ضعيفا مضمونا وشكلا فصارت أفكاره تافهة مبتذلة في لغة مثقلة بالمحسنات البديعية ، حافلة بالزخارف ال لفظية والأساليب المتحجرة. وفي عصر الانحطاط )1258م-1798م(: بات ت كتابة الرسائل ذات الشبه بالمقال ضعيفة البناء، أفكارها مبتذلة، وأسلوبها ركيك مثقل بأنواع من المحسنات اليديعية والسجع المتكلف


تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز ماعدا الملخصات الخاصة

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

جَاء الرّسول عل...

جَاء الرّسول عليه الصلاة والسلام ليتمّم مكارم الأخلاق التي شيّدها الأنبياء من قبله، يقول الرسول عليه...

يعتبر إعادة الت...

يعتبر إعادة التدوير الطريقة المثالية للاستفادة من النفايات من خلال تحويلها إلى منتجات جديدة، حيث يمك...

السلام ليست كلم...

السلام ليست كلمة عابرة بل هي أساس الاستقرار على وجه الكرة الأرضية فإذا انعدم السلام انعدمت الحياة عل...

القراءة درع يحم...

القراءة درع يحمي عقول الشباب، ويحرّر الإنسان من قيود الجهل والانقياد للأفكار الهدامة، فنور المعرفة ي...

التجريدية هي تج...

التجريدية هي تجريد كل ما هو محيط بنا عن واقعه، وإعادة صياغته برؤية فنية جديدة فيها تتجلى حس الفنان ب...

ظلامٌ حالكٌ أحا...

ظلامٌ حالكٌ أحاطَ به، وسكونٌ أطبق على شفتيه... بحث عن الزاوية المعتمة في نفسه... وافترش الوحدة غطاءً...

The previous da...

The previous day was the hardest day of my life. I used to think there is(gr.) nothing worse than co...

بعدها توجه الطب...

بعدها توجه الطبيب للعياده ولاحظ ان المولد الكهربائي انسرق وذهب للمركز . . اعطاهم 20 جينيه لكل واحد م...

إنّ استعمال لبا...

إنّ استعمال لباس خاص بالتمثيل الدرامي يعود كالقناع إلى فترة المواكب الذبائحية الأولى، ويعود إدخال ال...

when a camel cr...

when a camel crosses the road an RFID tag will be attached to it and an alarm will sound followed by...

عاد الربيع الجم...

عاد الربيع الجميل من جديد و شمل جميع التلاميذ أفولينا في كنف امسيات واحدة اثناء مسيرات عودتهم الى بي...

عبر سنوات طويلة...

عبر سنوات طويلة عانت القارة الأفريقية من الفقر والحروب الأهلية والطائفية والكوارث الطبيعية، وافترست ...