لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (50%)

يَحكي عليُّ بنُ أبي طالب رضِي اللهُ عنه أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان إذا قام إلى الصَّلاةِ المكتوبةِ أو النَّافلة، قال: وجَّهتُ وجهي، بمعنى أخلَصْتُ عِبادتي للهِ، أي: ابتدَأ خَلْقَهما مِن غيرِ مثالٍ سبَق، "حنيفًا" والحنيفُ عند العربِ مَن كان على دِينِ إبراهيمَ عليه السَّلام، والمُشرِكُ يُطلَقُ على كلِّ كافرٍ؛ إنَّ صلاتي "ونُسُكي": النُّسُكُ هو العبادةُ، والنَّسيكةُ كلُّ ما يُتقرَّبُ به إلى الله تعالى، وتطلَقُ على الذَّبيحةِ الَّتي يُتقرَّبُ بها لله تعالى، أي: هو خالقُهما ومُقدِّرُهما، وقيل: طاعاتُ الحياةِ والخيراتُ المضافةُ إلى المماتِ كالوصيَّة والتَّدبيرِ، أو ما أنا عليه مِن العبادةِ في حياتي وما أموتُ عليه خالصةً لوجهِ الله، أي: بالتَّوحيدِ الكاملِ الشَّاملِ للإخلاصِ قولًا واعتقادًا، أي: المالكُ الحقيقيُّ لجميعِ المخلوقاتِ، أي: معترفٌ بأنَّك مالكي ومُدبِّري، وحُكمُك نافذٌ فيَّ، واهدِني لأحسنِ الأخلاقِ، أي: أرشِدْني لأكمَلِها وأفضلِها، ووفِّقْني للتَّخلُّقِ بها، أي: أُقيمُ على طاعتِك وامتثالِ أمرِك إقامةً متكرِّرةً، أي: مُساعدةً لأمرِك بعد مساعدةٍ، ومتابعةً لدِينِك بعد متابعةٍ، معناه: الإقرارُ بأنَّ كلَّ خيرٍ واصلٍ إلى العبادِ ومَرْجُوٍّ وصولُه، أي: لا يُنسَبُ الشَّرُّ إليك، أى: تَوْفِيقي بك والتِجائي وانتمائي إليك، هذا ثناءٌ على اللهِ عزَّ وجلَّ بأمرينِ: أحدهما التَّبارُكُ، فاللهُ سبحانه وتعالى عَلِيٌّ بذاتِه، أي: لك ذلَلْتُ وانقَدْتُ، أو لك أخلَصْتُ وَجْهي، أي: خضَع وتواضَع لك سَمْعي وبصَري، خصَّهما مِن بين الحواسِّ؛ لأنَّ أكثرَ الآفاتِ بهما، وهو عَصَبُه الَّتِي تَتَّصِل بِها المَفَاصِلُ والعِظَامُ وتَشُدُّها، فإذا رفَع رأسَه مِن الرُّكوعِ قال بعد قولِه: سمِع اللهُ لِمَن حَمِده: اللَّهمَّ ربَّنا لك الحمدُ مِلْءَ السَّمواتِ، ومِلْءَ ما شِئْتَ من شيءٍ بعدُ، أي: ومِلْءَ غيرِ السَّمواتِ والأرضِ ممَّا شِئْتَ، وإذا سجَد قال: اللَّهمَّ لك سجَدْتُ وبك آمَنْتُ، أي: خضَع له وذلَّ وانقاد، تبارَك اللهُ أحسنُ الخالقينَ، أي: المُصوِّرين والمُقدِّرين، أي: بعد فراغِه مِن ركوعِه وسجودِه، مِن آخرِ ما يقولُ بين التَّشهُّد والتَّسليم: اللَّهمَّ اغفِرْ لي ما قدَّمتُ، وفيه: الإرشادُ إلى الأدبِ في الثَّناءِ على اللهِ تعالى ومدحِه، بأن يُضافَ إليه محاسنُ الأمورِ دون مساوئِها على جهةِ الأدبِ. إنَّه لا يغفرُ الذُّنوبَ إلَّا أنت» فيه: اعترافٌ بالتَّقصيرِ، كما قال آدمُ وحوَّاءُ عليهما السَّلام: {رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [الأعراف: 23].


النص الأصلي

يَحكي عليُّ بنُ أبي طالب رضِي اللهُ عنه أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان إذا قام إلى الصَّلاةِ المكتوبةِ أو النَّافلة، قال: وجَّهتُ وجهي، أي: توجَّهتُ بالعبادةِ، بمعنى أخلَصْتُ عِبادتي للهِ، للَّذي فطَر السَّمواتِ والأرضَ، أي: ابتدَأ خَلْقَهما مِن غيرِ مثالٍ سبَق، "حنيفًا" والحنيفُ عند العربِ مَن كان على دِينِ إبراهيمَ عليه السَّلام، وما أنا مِن المُشركين، والمُشرِكُ يُطلَقُ على كلِّ كافرٍ؛ مِن عابدِ وثنٍ وصنَم، ويهوديٍّ ونصرانيٍّ ومجوسيٍّ وغيرِهم، إنَّ صلاتي "ونُسُكي": النُّسُكُ هو العبادةُ، والنَّسيكةُ كلُّ ما يُتقرَّبُ به إلى الله تعالى، وتطلَقُ على الذَّبيحةِ الَّتي يُتقرَّبُ بها لله تعالى، ومَحْيايَ ومماتي، أي: حياتي ومماتي للهِ، أي: هو خالقُهما ومُقدِّرُهما، أو هو المالكُ لهما، والمُختصُّ بهما، لا تصرُّفَ لغيرِه فيهما، وقيل: طاعاتُ الحياةِ والخيراتُ المضافةُ إلى المماتِ كالوصيَّة والتَّدبيرِ، أو ما أنا عليه مِن العبادةِ في حياتي وما أموتُ عليه خالصةً لوجهِ الله، ربِّ العالَمين، أي: مالكِهم ومُربِّيهم، لا شريكَ له، وبذلك أُمِرْتُ، أي: بالتَّوحيدِ الكاملِ الشَّاملِ للإخلاصِ قولًا واعتقادًا، وأنا مِن المُسلِمين، اللَّهمَّ، أي: يا أللهُ، أنتَ الملِكُ، أي: المالكُ الحقيقيُّ لجميعِ المخلوقاتِ، وأنا عبدُك، أي: معترفٌ بأنَّك مالكي ومُدبِّري، وحُكمُك نافذٌ فيَّ، ظلمتُ نفسي، أي: اعترفتُ بالتَّقصيرِ، فاغفِرْ لي ذُنوبي، أي: تقصيري، إنَّه لا يغفرُ الذُّنوبَ إلَّا أنت، واهدِني لأحسنِ الأخلاقِ، أي: أرشِدْني لأكمَلِها وأفضلِها، ووفِّقْني للتَّخلُّقِ بها، وثبِّتْني عليها، واصرِفْ عنِّي سيِّئَها، أي: قبيحَها، لا يصرِفُ عنِّي سيِّئَها إلَّا أنتَ، لبَّيْكَ، أي: أُقيمُ على طاعتِك وامتثالِ أمرِك إقامةً متكرِّرةً، وسعدَيْكَ، أي: مُساعدةً لأمرِك بعد مساعدةٍ، ومتابعةً لدِينِك بعد متابعةٍ، والخيرُ كلُّه في يديك، معناه: الإقرارُ بأنَّ كلَّ خيرٍ واصلٍ إلى العبادِ ومَرْجُوٍّ وصولُه، فهو في يديه تعالى، والشَّرُّ ليس إليك، أي: لا يُنسَبُ الشَّرُّ إليك، أنا بِكَ وإليك، أى: تَوْفِيقي بك والتِجائي وانتمائي إليك، أو وجودي بإيجادِك، ورُجوعي إليك، أو بكَ أعتمِدُ، وإليك ألتجئُ، تبارَكْتَ وتعالَيْتَ، هذا ثناءٌ على اللهِ عزَّ وجلَّ بأمرينِ: أحدهما التَّبارُكُ، والتَّاءُ للمبالغةِ؛ لأنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ هو أهلُ البركةِ، «تبارَكْتَ»، أي: كثُرَتْ خيراتُك، وعمَّتْ ووسِعَتِ الخَلْقَ؛ لأنَّ البركةَ هي الخيرُ الكثيرُ الدَّائمُ، وتعالَيْتَ، أي: مِن العُلوِّ الذَّاتيِّ والوصفيِّ؛ فاللهُ سبحانه وتعالى عَلِيٌّ بذاتِه، وعَلِيٌّ بصِفاته، عليٌّ بذاتِه فوق جميعِ الخَلْقِ، وعُلوُّه سبحانه وتعالى وصفٌ ذاتيٌّ أزليٌّ أبديٌّ، لك ركَعْتُ، وبك آمَنْتُ، ولك أسلَمْتُ، أي: لك ذلَلْتُ وانقَدْتُ، أو لك أخلَصْتُ وَجْهي، خشَع، أي: خضَع وتواضَع لك سَمْعي وبصَري، خصَّهما مِن بين الحواسِّ؛ لأنَّ أكثرَ الآفاتِ بهما، فإذا خشَعَتا، قلَّتِ الوساوسُ، ومُخِّي وعَظْمي وعَصَبي، العَصَبُ بفَتْحتينِ هو أطنابُ الجَسدِ، وهو عَصَبُه الَّتِي تَتَّصِل بِها المَفَاصِلُ والعِظَامُ وتَشُدُّها، وهو ألطفُ مِن العَظْم، فإذا رفَع رأسَه مِن الرُّكوعِ قال بعد قولِه: سمِع اللهُ لِمَن حَمِده: اللَّهمَّ ربَّنا لك الحمدُ مِلْءَ السَّمواتِ، ومِلْءَ ما شِئْتَ من شيءٍ بعدُ، أي: ومِلْءَ غيرِ السَّمواتِ والأرضِ ممَّا شِئْتَ، ممَّا لا علمَ للعبادِ به، وإذا سجَد قال: اللَّهمَّ لك سجَدْتُ وبك آمَنْتُ، ولك أسلَمْتُ، سجَد وجهي للَّذي خلَقه، أي: خضَع له وذلَّ وانقاد، وصوَّرَه وشقَّ سَمْعَه وبصَره، تبارَك اللهُ أحسنُ الخالقينَ، أي: المُصوِّرين والمُقدِّرين، ثمَّ يكونُ، أي: بعد فراغِه مِن ركوعِه وسجودِه، مِن آخرِ ما يقولُ بين التَّشهُّد والتَّسليم: اللَّهمَّ اغفِرْ لي ما قدَّمتُ، أي: مِن سيِّئةٍ، وما أخَّرتُ، أي: مِن عملٍ، وما أسرَرْتُ، وما أعلَنْتُ، أي جميعَ الذُّنوبِ؛ لأنَّها إمَّا سرٌّ أو علَنٌ، وما أسرَفْتُ، أي: جاوَزْتُ الحدَّ، وما أنت أعلمُ به منِّي، أي: مِن ذُنوبي الَّتي لا أعلَمُها، عددًا وحُكمًا، أنتَ المُقدِّمُ وأنت المُؤخِّرُ، فلا مُقدِّمَ لِمَا أخَّرتَ، ولا مُؤخِّرَ لِمَا قدَّمتَ.
في الحديثِ: أنَّ مِن هديِه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم دُعاءَ الاستفتتاحِ.
وفيه: الإرشادُ إلى الأدبِ في الثَّناءِ على اللهِ تعالى ومدحِه، بأن يُضافَ إليه محاسنُ الأمورِ دون مساوئِها على جهةِ الأدبِ.
في قوله: «ظَلمتُ نفسي واعترَفْتُ بذنبي فاغفِرْ لي ذنوبي جميعًا؛ إنَّه لا يغفرُ الذُّنوبَ إلَّا أنت» فيه: اعترافٌ بالتَّقصيرِ، وقدَّمه على طلبِ المغفرةِ تأدُّبًا، كما قال آدمُ وحوَّاءُ عليهما السَّلام: {رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [الأعراف: 23].

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

وأكدت الشركة حي...

وأكدت الشركة حينها أن المهندسين يعملون لتطوير التكنولوجيا إلى نقطة يمكن للعملاء وشركات الطيران الاست...

عمل شركة بوينغ ...

عمل شركة بوينغ الأميركية لصناعة الطائرات على قدم وساق من أجل إحداث تغيير جذري داخل قمر قيادة طائرات ...

وقال تشارلز توب...

وقال تشارلز توبس نائب رئيس قسم الأبحاث والتكنولوجيا في بوينغ خلال مؤتمر صحافي حينها “نحن ندرس ذلك، و...

كان الفتى سعيدا...

كان الفتى سعيدا واحداً من الألوف المؤلفة التى خرجت فى منطقة "التنعيم" من زعماء قريش لتشهد مصرع "خبيب...

The right kind ...

The right kind of organizational structure will make it possible for employees to communicate effect...

النقطة ...

النقطة مع الإحداثيات هي الحالة النموذجية للزبون غير المؤمن. منحنيات الن...

Mid-polar phase...

Mid-polar phases offer additional interactions, which may improve a separation. With increasing pola...

إنَّ الحَمدَ لل...

إنَّ الحَمدَ للهِ نحمدُهُ ونستعينهُ ونستهديهِ ونشكرُهُ ونعوذُ باللهِ من شرورِ أنفسِنَا ومن سيئاتِ أع...

كان اكتشاف الأش...

كان اكتشاف الأشعة فوق البنفسجية متعلقا بمشاهدة علمية بأن أملاح الفضة تصبح داكنة أكثر بعد تعرّضها لضو...

إن قيـام الاتحـ...

إن قيـام الاتحـاد عـزز مكانـة المـرأة وأبرزهـا، ووضـع لهـا أطـراً قانونيـة وتشـريعية تحقـق للمـرأة م...

Child neglect: ...

Child neglect: Child neglect is the most frequently reported form of child abuse (60% of all cases) ...

Hierarchical Or...

Hierarchical Organization One of the major objectives in map making is to “separate meaningful char...