لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (62%)

أو العالمي إذ يعد نقطة إلتقاء كل العلوم من ايكولوجيا وإقتصاد وقانون وعلم النفس. وعلم الإجتماع هذا الأخير الذي بدأ يسهم في هذا المجال من خلال علم اجتماع البيئة
ويرجع هذا الإهتمام إلى المشكلات البيئية التي ظهرت على مسرح الأحداث نتيجة للتقدم
في ظهور مشكلاتها فمشكلة البيئة هي نتيجة لسلوكيات الإنسان السلبية واتجاهاته المعادية لها، فالتربية لم تعد مجرد تعليم الإنسان كيفية التعامل أو التكيف
مع مجتمعه بل تعدى مفهومها إلى العناية بتكيف الإنسان مع بيئته الطبيعية. والجدير بالذكر أن الإهتمام المتزايد بموضوع البيئة قد تبلور لدى بعض الدول في جهود
لكن سرعان ما تبين أن مسألة حماية البيئة والمحافظة عليها لا يمكن أن تتحقق عن طريق جهود
علمية جادة تقوم على البحوث العلمية الميدانية والتخطيط السليم من أجل معالجة الاتجاهات
ومن هنا اتجهت هذه الدول باهتمام بالغ نحو التربية البيئية يلتمسون منها المساهمة في إيجاد الحلول لهذه المشكلات البيئية مستعينين في ذلك بمؤسسات التنشئة الاجتماعية في عملية نشر التربية البيئية. فإذا كانت التربية البيئية هي عملية تهدف إلى اكتساب المعارف والمعلومات وتكوين
الاتجاهات والمفاهيم والمهارات والقدرات وهذا من أجل فهم وتقدير العلاقة بين الإنسان وكل ما
وبالتالي فلن يجد المجتمع أفضل من مؤسسات التنشئة الاجتماعية كأرض خصبة لتحقيق أهدافه، فهي عملية يتم بواسطتها إكساب الفرد ثقافة المجتمع الذي يعيش فيه فيتم الإرتقاء بالفرد من كائن عضوي إلى كائن إجتماعي ولهذا تعتبر التنشئة الإجتماعية من أهم العمليات الإجتماعية والتي من خلالها ينتقل التراث الثقافي والإجتماعي تشجيع وتقوية بعض الأنماط السلوكية المرغوب فيها والتي تتوافق مع قيم المجتمع وحضارته، فالأسرة من المؤسسات الثابتة في المجتمع الإنساني وهي أول مؤسسة اجتماعية ينشأ فيها
الطفل وتبنى فيها شخصيته الإجتماعية فهي المجال الأمثل للتنشئة الإجتماعية القاعدية وفيها يتعلم
أساليب التعامل مع الآخرين ويكتسب العادات والتقاليد وقيم الأسرة والمجتمع. ورياض الأطفال هذه المؤسسة الإجتماعية المخصصة للإهتمام بالأطفال في مرحلة مبكرة
جاءت نتيجة ظروف اقتصادية واجتماعية كخروج المرأة للعمل. ما يوصله إلى تحقيق ذاته وتفهم العلاقات مع غيره وهو أول السلم نحو بناء الإحساس بالإنتماء
أما المسجد فبإعتباره مؤسسة اجتماعية فهو مركز ترابط الجماعة المسلمة وهو الخلية
الأولى لبناء الأسرة وتكوين الجماعة لإقامة مجتمع إسلامي متكامل بوصفه أداة صهر للمسلمين
بالإسلام في وحدة فكرية واحدة من خلال الأعمال التعبدية والأنشطة العلمية والإجتماعية
اجتماعية فالمسجد ميدان تطبيقي لكل ما تعلمه المسلم فيه من آداب وقيم تربطه بالآخرين
وتعتبر الكشافة من مؤسسات التنشئة الإجتماعية فهي مدرسة تعلم الإستقامة الشخصية
والشعور بالمسؤولية والحس الإجتماعي والحس المدني فهي تساعد وتساند كل المؤسسات
الإجتماعية لآداء واجبها على أكمل وجه ابتداء بالأسرة وانتهاء بالدولة. أما جماعة الرفاق فهي تنظيم اجتماعي تلقائي في غالب الأحيان ينشأ بدافع الحاجة
الإجتماعية للفرد التي لم تشبع في الأوساط الإجتماعية الأخرى فتأتي تلبية لإشباع هذه الحاجات
وغالبا ما يجد الفرد الراحة النفسية والشعور بالأمن والطمأنينة عندما يكون بين أقرانه بل
وبهذا الشكل تؤدي جماعة الرفاق مجموعة من الوظائف نحو أفرادها. والتكنولوجي الذي حول العالم إلى قرية صغيرة كل هذا نابع أساسا عن درجة التصنيع والتقدم
والتحديث فضلا عن ذلك فإن الإعلام يعد أداة تواصل بين المجتمع المحلي والعالم الخارجي
ويشكل دورا هاما في إحداث التغير في السلوك والقيم وله تأثير كبير على الأفراد في المجتمع
فهي تلك المؤسسة الإجتماعية التي أنشأها المجتمع
في المجتمع فبالإضافة إلى أن المدرسة هي بيئة للتعلم ولتلقي المعارف والمعلومات والمهارات
فهي تتيح للأطفال التجمع التلقائي بما يهيأ إعادة تكوين علاقات اجتماعية جديدة مبنية على
أحاسيس ومشاعر وتطلعات وتشكل دوافع وأهداف مشتركة فهي تتمتع بكونها كيان اجتماعي
الحسية والحركية المتعلقة بالتربية البيئية بالإضافة إلى تنمية السلوك الوجداني البيئي لدى التلاميذ
وهذا بهدف تحقيق الدافعية لديهم لإكسابهم خبرة تعليمية واتجاهات وقيم خاصة بالمشكلات البيئية
ومؤسسة التعليم الإبتدائي من أهم أقسامها ومراحلها في تعاملها مع فئة التلاميذ الصغار
وهي فئة تمتاز بتعاملها مع الطفل وهو في مرحلة لها مميزاتها من النمو النفسي والفسيولوجي
كان إيجاد جيل واع يتفاعل مع البيئة ولا يلوثها أو يدمرها مطلب انساني واجتماعي فإن ذلك
يتطلب تضمين المناهج والبرامج الدراسية أنشطة تعليمية وتطبيقية في مجال التربية البيئية لتزود
التلاميذ بالمعارف والمفاهيم والحقائق العلمية حول البيئة وتساعد على تكوين الإتجاهات البيئية
ورجال الغد من خلال المناهج التي تعد وسيلة لمؤسسات التعليم في نشر الوعي البيئي. وبالإضافة إلى أهمية المناهج ودورها في نشر الوعي البيئي نجد أن الإدارة التي تعد
تجاهها وتعمل على تنسيق جهود كافة الفاعلين فيها بغية تحقيق هذا الهدف، تعالج قضايا البيئة ومشكلاتها وجعل الوسط المدرسي ذو بعد بيئي يثري معارف التلاميذ حول
البيئة وينعكس على سلوكياتهم واتجاهاتهم نحوها. فهو العامل الأساسي في نجاح التربية البيئية وتحقيق أهدافها، فهو مصدر التلاميذ في المعرفة وقدوتهم يقلدونه أثناء تفاعلهم مع بيئتهم بل مرشدهم وموجههم
ومادام أن الأستاذ على هذه المسؤولية فإنه مطالب بأن يكون ملما بقضايا البيئة ومن كافة
وعليه أن يلفت انتباه تلاميذه إلى المشاكل البيئية ويرشدهم إلى أنجع وأنسب الطرق
وبذلك سيتشكل وعيا بيئيا حاضرا
بالإضافة إلى كل هذا فإننا عند الحديث عن المادة العلمية يجب أن نتطرق إلى الكتاب
المدرسي هذا الأخير الذي يعتبر من أهم مكونات المنهاج الذي لا غنى عنه في العملية التعليمية
يشتمل الكتاب المدرسي على الحقائق الأساسية التي استقرت في مجالاتها لتكون ما يسمى
بالرصيد المعرفي في مختلف المجالات بما في ذلك مجال التربية البيئية فهو مَعلَم تعليمي يضم
بين ضفتيه المحددات العلمية والمعرفية اللازمة لكل من المعلم والتلميذ في إطار منهجي دراسي


النص الأصلي

يحتل الموضوع البيئي مكانة بارزة واهتماما كبيرا سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي
أو العالمي إذ يعد نقطة إلتقاء كل العلوم من ايكولوجيا وإقتصاد وقانون وعلم النفس....
وعلم الإجتماع هذا الأخير الذي بدأ يسهم في هذا المجال من خلال علم اجتماع البيئة
ويرجع هذا الإهتمام إلى المشكلات البيئية التي ظهرت على مسرح الأحداث نتيجة للتقدم
التكنولوجي والصناعي حيث بدأت مظاهر الإختلال البيئي تظهر وبوضوح في مطلع السبعينيات
من القرن العشرين وهذا بسبب تصرفات الإنسان الخاطئة والمترفة في كثير من الأحيان فلقد ظل
الإنسان يسعى لتحقيق أهدافه في التنمية والتوسع دون المبالاة بالخطر الذي أوجده على التوازن
البيئي فمعظم معارك الإنسان للتقدم كانت ضد البيئة، مما أدى إلى ظهور العديد من المشكلات
البيئية التي تمثل التهديد الأساسي لحياة الجنس البشري.
ومن الغريب أن نجد أن الإنسان الذي يستفيد من خيرات البيئة هو ذاته الذي كان السبب
في ظهور مشكلاتها فمشكلة البيئة هي نتيجة لسلوكيات الإنسان السلبية واتجاهاته المعادية لها،
فهي مشكلة تربوية في المقام الأول، فالتربية لم تعد مجرد تعليم الإنسان كيفية التعامل أو التكيف
مع مجتمعه بل تعدى مفهومها إلى العناية بتكيف الإنسان مع بيئته الطبيعية.
والجدير بالذكر أن الإهتمام المتزايد بموضوع البيئة قد تبلور لدى بعض الدول في جهود
تستهدف حماية البيئة والمحافظة عليها فأصدرت العديد من التشريعات البيئية التي تستهدف ذلك
لكن سرعان ما تبين أن مسألة حماية البيئة والمحافظة عليها لا يمكن أن تتحقق عن طريق جهود
علمية جادة تقوم على البحوث العلمية الميدانية والتخطيط السليم من أجل معالجة الاتجاهات
والقيم التي يتبناها الأفراد والجماعات في مواقفهم وسلوكياتهم إزاء بيئتهم. ومن هنا اتجهت هذه الدول باهتمام بالغ نحو التربية البيئية يلتمسون منها المساهمة في إيجاد الحلول لهذه المشكلات البيئية مستعينين في ذلك بمؤسسات التنشئة الاجتماعية في عملية نشر التربية البيئية.
فإذا كانت التربية البيئية هي عملية تهدف إلى اكتساب المعارف والمعلومات وتكوين
الاتجاهات والمفاهيم والمهارات والقدرات وهذا من أجل فهم وتقدير العلاقة بين الإنسان وكل ما
يحيط به من مكونات بهدف تحقيق الاستقرار والرفاهية والتنمية والحفاظ على البيئة من كل
المشاكل التي تهددها.وبالتالي فلن يجد المجتمع أفضل من مؤسسات التنشئة الاجتماعية كأرض خصبة لتحقيق أهدافه، ذلك أن التنشئة الاجتماعية هي آلية تستخدم في تنمية سلوك الفرد طبقا لمعايير الجماعة التي ينشأ فيها، فهي عملية يتم بواسطتها إكساب الفرد ثقافة المجتمع الذي يعيش فيه فيتم الإرتقاء بالفرد من كائن عضوي إلى كائن إجتماعي ولهذا تعتبر التنشئة الإجتماعية من أهم العمليات الإجتماعية والتي من خلالها ينتقل التراث الثقافي والإجتماعي تشجيع وتقوية بعض الأنماط السلوكية المرغوب فيها والتي تتوافق مع قيم المجتمع وحضارته، ومن بين هذه القيم قيم التربية البيئية وذلك من خلال مؤسسات التنشئة الإجتماعية المتعددة كالأسرة ورياض الأطفال والمسجد والمدرسة والكشافة.........
فالأسرة من المؤسسات الثابتة في المجتمع الإنساني وهي أول مؤسسة اجتماعية ينشأ فيها
الطفل وتبنى فيها شخصيته الإجتماعية فهي المجال الأمثل للتنشئة الإجتماعية القاعدية وفيها يتعلم
أساليب التعامل مع الآخرين ويكتسب العادات والتقاليد وقيم الأسرة والمجتمع.
ورياض الأطفال هذه المؤسسة الإجتماعية المخصصة للإهتمام بالأطفال في مرحلة مبكرة
جاءت نتيجة ظروف اقتصادية واجتماعية كخروج المرأة للعمل.... كما أنها المؤسسة الأولى
التي ينتقل إليها الطفل بعد الأسرة ويتدرب هناك كيف يسلك السلوك المناسب نحو الآخرين وهذا
ما يوصله إلى تحقيق ذاته وتفهم العلاقات مع غيره وهو أول السلم نحو بناء الإحساس بالإنتماء
للمجتمع الذي هو عضو فيه.
أما المسجد فبإعتباره مؤسسة اجتماعية فهو مركز ترابط الجماعة المسلمة وهو الخلية
الأولى لبناء الأسرة وتكوين الجماعة لإقامة مجتمع إسلامي متكامل بوصفه أداة صهر للمسلمين
بالإسلام في وحدة فكرية واحدة من خلال الأعمال التعبدية والأنشطة العلمية والإجتماعية
والسياسية والفكرية، فغدا المسجد للمسلمين جميعا ضرورة دينية وضرورة سياسية وضرورة
اجتماعية فالمسجد ميدان تطبيقي لكل ما تعلمه المسلم فيه من آداب وقيم تربطه بالآخرين
وبالمجتمع الذي يعيش فيه.
وتعتبر الكشافة من مؤسسات التنشئة الإجتماعية فهي مدرسة تعلم الإستقامة الشخصية
والشعور بالمسؤولية والحس الإجتماعي والحس المدني فهي تساعد وتساند كل المؤسسات
الإجتماعية لآداء واجبها على أكمل وجه ابتداء بالأسرة وانتهاء بالدولة.
أما جماعة الرفاق فهي تنظيم اجتماعي تلقائي في غالب الأحيان ينشأ بدافع الحاجة
الإجتماعية للفرد التي لم تشبع في الأوساط الإجتماعية الأخرى فتأتي تلبية لإشباع هذه الحاجات
وغالبا ما يجد الفرد الراحة النفسية والشعور بالأمن والطمأنينة عندما يكون بين أقرانه بل
يستطيع أن يعبر عن شخصيته ويبرز أفكاره ويؤدي الدور الإجتماعي الذي يتناسب مع طموحاته
وبهذا الشكل تؤدي جماعة الرفاق مجموعة من الوظائف نحو أفرادها.
وهناك الإعلام ووسائله فكان ولا يزال مشكلا عنصرا مهما في حياة الشعوب وزادة
أهميته ودرجة تأثيره سلبا وإيجابا وفق المنظور الذي يستخدم فيه وهذا بإزدياد التقدم العلمي
والتكنولوجي الذي حول العالم إلى قرية صغيرة كل هذا نابع أساسا عن درجة التصنيع والتقدم
والتحديث فضلا عن ذلك فإن الإعلام يعد أداة تواصل بين المجتمع المحلي والعالم الخارجي
ويشكل دورا هاما في إحداث التغير في السلوك والقيم وله تأثير كبير على الأفراد في المجتمع
وتوجيههم.
وتبقى المدرسة من أهم المؤسسات، فهي تلك المؤسسة الإجتماعية التي أنشأها المجتمع
عن قصد ووظيفتها الأساسية تنشئة الأجيال وتنمية شخصيات الأفراد ليصبحوا أعضاء صالحين
في المجتمع فبالإضافة إلى أن المدرسة هي بيئة للتعلم ولتلقي المعارف والمعلومات والمهارات
فهي تتيح للأطفال التجمع التلقائي بما يهيأ إعادة تكوين علاقات اجتماعية جديدة مبنية على
أحاسيس ومشاعر وتطلعات وتشكل دوافع وأهداف مشتركة فهي تتمتع بكونها كيان اجتماعي
يساعد التلميذ ليكون وسيلة لنقل ما يستوعبه إلى أسرته وإلى المجتمع بأسره.
وفي هذا السياق قامت الدولة بمحاولة إدراج التربية البيئية في المدارس التعليمية وهذا في إطار الإصلاح الذي شهدته المنظومة التربوية معتمدة في ذلك على أبرز المقومات الأساسية في العمل التربوي والمتمثلة في المعلم والمنهاج والكتاب المدرسي
والهدف الأساس يتمثل في تنمية السلوك المعرفي والبيئي ومحاولة إكساب التلاميذ المهارات
الحسية والحركية المتعلقة بالتربية البيئية بالإضافة إلى تنمية السلوك الوجداني البيئي لدى التلاميذ
وهذا بهدف تحقيق الدافعية لديهم لإكسابهم خبرة تعليمية واتجاهات وقيم خاصة بالمشكلات البيئية
حتى تصبح الإيجابية والفعالية سمة بارزة في اتجاهات التلاميذ.
ومؤسسة التعليم الإبتدائي من أهم أقسامها ومراحلها في تعاملها مع فئة التلاميذ الصغار
وهي فئة تمتاز بتعاملها مع الطفل وهو في مرحلة لها مميزاتها من النمو النفسي والفسيولوجي
لذلك ينتظر منها مساعدة التلاميذ لتكوين شخصياتهم وبناء ذواتهم وتشكيل قيمهم واتجاهاتهم.
واعتبارا لهذه الأهمية وهذا الدور تصبح مؤسسة التعليم الإبتدائي قناة رئيسية في عملية
نشر الوعي البيئي لأنها مصدر للمعرفة وأداة لصناعة الإتجاه والسلوك من خلال مختلف وسائلها
وأدواتها.
والمناهج الدراسية ممثلة في البرامج تعتبر من أهم وسائلها لإحتلالها مركزا أساسيا في
العملية التربوية فهي تعكس فلسفة المجتمع وتعالج أهم اشكالياته وتؤسس لتطلعاته وأهدافه، ولما
كان إيجاد جيل واع يتفاعل مع البيئة ولا يلوثها أو يدمرها مطلب انساني واجتماعي فإن ذلك
يتطلب تضمين المناهج والبرامج الدراسية أنشطة تعليمية وتطبيقية في مجال التربية البيئية لتزود
التلاميذ بالمعارف والمفاهيم والحقائق العلمية حول البيئة وتساعد على تكوين الإتجاهات البيئية
لديهم. مما ينعكس ايجابا على سلوكياتهم وهكذا يتحقق نشر الوعي البيئي لدى تلاميذ اليوم
ورجال الغد من خلال المناهج التي تعد وسيلة لمؤسسات التعليم في نشر الوعي البيئي.
وبالإضافة إلى أهمية المناهج ودورها في نشر الوعي البيئي نجد أن الإدارة التي تعد
عنصرا أساسيا في نجاح أهداف المدرسة بصفة عامة وبإعتبار أن نشر الوعي البيئي من أهم
أهدافها فعلى ادارة مؤسسة التعليم الإبتدائي أن تقوم بالتخطيط لتحقيق ذلك بتنظيم أنشطة تغطي
موضوع البيئة وتعرف بأهميتها وتحذر من آثار ومخاطر تدهورها، وأن توجه التلاميذ خاصة
إلى المساهمة في حماية البيئة وتحسيسهم بذلك وأن تقوم بمتابعة ومراقبة سلوكياتهم وتصرفاتهم
تجاهها وتعمل على تنسيق جهود كافة الفاعلين فيها بغية تحقيق هذا الهدف، لأن برمجة أنشطة
تعالج قضايا البيئة ومشكلاتها وجعل الوسط المدرسي ذو بعد بيئي يثري معارف التلاميذ حول
البيئة وينعكس على سلوكياتهم واتجاهاتهم نحوها.
وزيادة على المناهج والإدارة، فإن للأستاذ مسؤولية كبيرة فيما يكتسبه التلاميذ من معارف
واتجاهات وسلوكيات تجاه البيئة، فهو العامل الأساسي في نجاح التربية البيئية وتحقيق أهدافها،
فهو مصدر التلاميذ في المعرفة وقدوتهم يقلدونه أثناء تفاعلهم مع بيئتهم بل مرشدهم وموجههم
ومادام أن الأستاذ على هذه المسؤولية فإنه مطالب بأن يكون ملما بقضايا البيئة ومن كافة
جوانبها، وعليه أن يلفت انتباه تلاميذه إلى المشاكل البيئية ويرشدهم إلى أنجع وأنسب الطرق
للتعامل معها ويحثهم على المساهمة في التحسيس بخطورتها، وبذلك سيتشكل وعيا بيئيا حاضرا
وينتشر مستقبلا لأن آثار عمل الأستاذ ستستمر إلى خارج المؤسسة وستمتد إلى المستقبل خاصة
في مثل هذه المجالات.
بالإضافة إلى كل هذا فإننا عند الحديث عن المادة العلمية يجب أن نتطرق إلى الكتاب
المدرسي هذا الأخير الذي يعتبر من أهم مكونات المنهاج الذي لا غنى عنه في العملية التعليمية
والذي ما فتئ الإهتمام به يزداد يوما بعد وذلك تماشيا مع التطورات التي يشهدها العالم حيث
يشتمل الكتاب المدرسي على الحقائق الأساسية التي استقرت في مجالاتها لتكون ما يسمى
بالرصيد المعرفي في مختلف المجالات بما في ذلك مجال التربية البيئية فهو مَعلَم تعليمي يضم
بين ضفتيه المحددات العلمية والمعرفية اللازمة لكل من المعلم والتلميذ في إطار منهجي دراسي
خاص هادف.

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز ماعدا الملخصات الخاصة

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

الرئيسية / معلو...

الرئيسية / معلومات عامة ، معلومات عامة منوعة / علاقة الفلسفة بالعلم علاقة الفلسفة بالعلم بواسطة: عا...

Diet plays a ma...

Diet plays a major role in forming our lifestyle and has a direct relation to health. A diet that in...

مجالس علم كان أ...

مجالس علم كان أحد حراس قصر الخليفة العباسي هارون الرشيد، يدعى عليّ بن المبارك، يحب العربية ويرغب في ...

ساد القلعة صمت ...

ساد القلعة صمت كبير...وشعرت لينا وكان يديها اصبحنا قطعتين من الجليد.وفجاة انطلقت اصابعها الصغيرة تنق...

Patients freque...

Patients frequently experience moderate to severe pain in the postoperative period. Although the pai...

إن الأهداف التع...

إن الأهداف التعليمية عبارة عن عبارات ملموسة (concrete statements) تعبر عن الغايات التي يسعى إليها ال...

ثباتُ الأخلاق ...

ثباتُ الأخلاق الإسلامُ يقرِّر ثباتَ الخلُق، ويُوجبه، ويُنشئ النفسَ عليه، ويجعله في حِياطة المجتمع و...

وطني أيا أبهى ا...

وطني أيا أبهى الأماكن بكلّ ما فيه؛ أراضيه، وسمائه، وبحاره، وشعبه، وتراثه، وطني يا من تعلّمني أسمى مع...

المشرع هو صاحب ...

المشرع هو صاحب السلطة اللي يسن القوانين والقانون التجاري هو مجموعة قواعد قانونية تنظم وتحكم نشاط الت...

L’échauffement ...

L’échauffement est un des aspects de la course à pied souvent négligé par les coureurs : qui n’a jam...

What do you kno...

What do you know about Saudi Labor Law? The job legislative structure in Saudi Arabia is built on tw...

expelled from t...

expelled from the land, they had to look for other ways of making a living. Nobility making use of t...