لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (0%)

بسم الله الرحمن ن الرحيم
مقدمه
أول: الاقتداء بمنهج القرآن والسنة» والسير على هديهماء في عرض آراء ومواقف المخالفين والمؤمنين
بدعوات الرسل عليهم السلام.ثانياً: التعرف على تاريخ كل ملة ونحلة؛ لنعرف إلى أي مدى أثرت أو تأثرت أو انحرفت في رحلتها التاريخية
عن الحق الذي أرسل الله به الرسل» فمعرفة الملل والنحل معرفة صحيحة من مصادرها مباشرة» والدراسات
المتخصصة فيهاء يجعلنا نقف على أصولها العقدية» وشعائرها التعبدية» وطقوسها الدينية وظهورها في تاريخ
الإنسانية » ويعُطينا فرصة عظيمة لتقويمها والحكم عليها بإنصاف وعدل كما علمنا كتاب ربنا: [يَاأَيُهَا الَّذِينَ
آمنُوأ كُوُوا فَوَامِينَ لِلّهِ شْهَدَاء بِالْقِسْط ولا يَجْرمَئَكُمْ سَتَآنُ قَوْمِ عَلَى ألا تَغدِلُوا اغدِلوأ هو أَقْرَب لِلتَقْوَى وَانَقُوا الله
ادن والأفْرين إن يكن عا أو فكي قاللة َؤلَى بِهِمَا قلا تَتّعُوأ الْهَوَى أن تَعْدِلُوا ون تَلْؤوأ أو تُعْرِضوا فَإِنَ
الله كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ حَبِيرًا) [النساء:ه١].أو
ثالثاً: إن المسلم المطلع على ملل الناس ونحلهم يقف على جمال الإسلام وعظمة الدين الذي ينتسب
إليه» والقرآن الذي يؤمن به والتشريع الذي يتحاكم إليه» ويذّرك المكانة العظمى لملة الإسلام بين الملل
فالأشياء بضدها تتميز وتتمايز» والضد يظّهر حسنه الضد.رابعاً: المحافظة على الهوية الإسلامية بعد الوقوف على محاسن الإسلام» واكتشاف جماله »حينذاك» يحس
المسلم بنعمة الإسلام» ويدرك فضل الله عليه بالإيمان؛ ويوم أن يدرك المسلمون قيمة تلك النعمة التي لا تداينها
نعمة» اجتهدوا في المحافظة عليهاء ولا يستطيع أحد محو هويتهم »أو تهديد وجودهمءوحين يعلم المسلمون
أن هناك من يعبد البقرة » وهناك آلهة تباع في الأسواق » سنجد المسلم يهتف قائلا[ وَقَالُواْ الْحَمَدُ لِلَهِ الذي
هَدَانَا لِهَذدَا وَمَا كُنّا َِهْمَدِي لَْلا أَنْ هَدَانَا الله لَقَدْ جاءث رُسلْ رَبَنا بالْحَيّ ) [الأعراف:”5]. خامساً: القدرة على مجادلة المخالفين بالتي هي أحسن كما علمنا ربنا[ادُعٌ إلى سَبِيلٍ رَبك بِالْحَكُمَة
وَالْمَؤْعِظَةِ الْحسَئَةٍ وَجادِلهُم التي حي أَحْسَئ) [النحل:١١]»‏ [ ولا تُجَادِلُوا أفل الْكتابٍ إلا بلي حي أَحْسَنُ
لذ الّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمنا بِالَّدِي أنزِلَ إِلبِنَا وأنِلَ إِلَيِكُمْ وَإِلَهْنَا وَإِلَفكُمْ وَاجِدٌ وَنَحْن له
مُسْلِمُون ! [ا : لعنكبوت:5 4؟ ].سادساً: القيام بواجب الدعوة إلى الله تعالى» ذلك لأن مجالات الدعوة تشمل المسلمين وغيرهم ولا يتحقق
ذلك إلا بالتعرف على عقائك المخالفين» ومعرفة طبيعة المجتمعات التى لا تدين بالإسلام» وقد جاء فى حديث
سيدنا معاذ رضى الله عنه ما يشير إلى ذلك ؛ حتى تحقق الدعوة ما تصبوا إليه» ويتحلى الداعية بما يثجى منه»
وتغرف الأولويات» وتزول العقبات » تأمل ما رواه البخاري بسنده عن ابن عباس رضي الله عنهما:
قال رسول الله ِةْ لمعاذ بن جبل رضي الله عنه حين بعثه إلى اليمن: (إنك ستأتي قوماً أهل كتاب فإذا
جئتهم فادعهم إلى أن يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله فإن هم أطاعوا لك بذلك فأخبرهم أن
الله قد فرض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة» فإن هم أطاعوا لك بذلك فأخبرهم أن الله قد فرض عليهم
صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم فإن هم أطاعوا لك بذلك فإياك وكرائم أموالهم واتق دعوة المظلوم
إنه ليس بينه وبين (
سابعاً: مواجهة الفرق الضالة المنسوبة إلى الإسلام والقدرة على مواجهتها؛ حيث يتمكن الباحث من رد
الأفكار إلى أصولهاء والمبادئ إلى منابعهاء فلا يقع المسلمون ضحية لأفكار منحرفة» أو مبادئ مستوردة أو
ينضمون إلى فرق ترفع راية الإسلام» وهو منها برئ» والدارس لأديان والمذاهب يجد أن طبيعة الحياة الإنسانية
تقوم على التأثر والتأثير» والتفاعل مع الآخرين لكن الخطر الكبير أن تصر الفرق الضالة المنسوبة إلى الإسلام-
التي تأثرت بالمعتقدات الباطلة- على تلك النسبة إلى الإسلام» وقد لبست ثياب غيره» وتزيت بزي عدوه »
وعملت على تحقيق مصالح خصومه؛ كما هو الحال من البابية والبهائية والأحمدية والقاديانية وغلاة الصوفية
وكثير من الطوائف الشيعية. وأخيراً: فإن دراسة علم الملل والنحل تقرر حقيقة راسخة تفيد أن الإنسان كما هو مدني بطبعه أي لا يستطيع
أن يعيش معزولا عن غيره» كما يقرر ذلك علماء الاجتماع» فإن الإنسان- كذلك- متدين بفطرته» لا يستطيع
أن يعيش دون دين» أو أن يحيا دون إيمان» بحق أو بباطل» فالدين ضرورة » والإيمان فطرة .تعريفات مهمة:
الملة: تطلق على /
- الدين الحقء ومنه قوله تعالى [ مَلّهَ كم إِبرَاهِيمَ ) [الحج:78].- الدين الفاسد» ومنه قوله تعالى: [ أو لَتَعُودُنَ في مِلَينَا ) [إبراهيم:١].والدين يطلق على الحق والباطل» قال تعالى: [ لَكُمْ دِينْكُمْ ولي ِين] [الكافرون:7]» [ ومن يَبْتغْ غَيِرَ الإسشلام
ديا قن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهْوَ في الآخرّة مِن الْحَاسِرِين] [آل عمران:85].لكن إن نسب الدين إلى الله ( دين الله ) فلا يكون إلا في الدين الحق .‎-١‏ الملة تطلق على بعض فروع الدين »كحديث: (افترقت اليهود إلى إحدى وسبعين ملة).‎-١‏ والدين يضاف إلى الله فيقال: دين الله» وأما الملة فلا يقال: ملة الله.‏النجلة: تطلق على/
‎-١‏ الانتساب.‏العقيدة: تطلق على الحق والباطل» فهي مثل الديانة والملة .‎


المذهب: ما يذهب إليه الشخص ويعتقده. وهو فى الغالب يطلق على الأمور الفكرية التى تحدد توجهه
ومساره ومنهجه فى حياته العلمية أو العملية» والمذاهب الفكرية منها كفرية »وقد تطلق على بعض الفرق والطوائف
المنتسبة للإسلام كالقاديانية» وقد تطلق على ما لا نسبة فيه للإسلام كالعلمانية والحداثة .الفرق الضالة الهالكة: هي التي تخالف في أصل عقديء كأركان الإيمان» أو تخالف في حكم فقهي أصيل
مجمع عليه كفرضية الصلاة والركاة والصيام والحج » أو تحريم الزنا والربا » ولا يدخل في الافتراق الخلافٌ
الفقهي في الفروع. اليهودية
نسبة إلى يهوذا ابن يعقوب» وقيل: نسبة إلى الهود وهو الرجوع والتوبة» تنقلوا من كنعان إلى مصر ثم عادوا
إلى كنعان » ومصادرهم: التوراة وأسفار الأنبياء والأسفار التاريخية والشعرية والتلمود .التوراة معناها ( التعليم والشريعة) مكونة من خمسة أسفار:
‎-١‏ التكوين
‏؟- الخروج
‎١ -«‏ التثنية
‏5- اللاوين »نسبة إلى لاوى من أبناء يعقوب عليه السلام.‏ه- العددء وهي المصدر الأساسي لهم» وليست الموجودة الآن هي التي أنزلت على موسى عليه السلام
بل الموجودة محرفة .‏ما الأسفار ؟
‏الأسفار لكل واحد خاصية» فسفر التكوين يتكلم عن تاريخ العالم والسماوات والأرض» وسفر الخروج في
‏التاريخية: ‎١١‏ سفراء والأسفار الشعرية ه أسفار وأسفار الأنبياء ‎١١7‏ سفراً.العهد القديم:
يتكون العهد القديم من:
‎-١‏ التوراة بأسفارها الخمسة ؟- الأسفار التاريخية ‎١١‏ سفراً *- الأسفار الشعرية أسفار
‏التوراة كتبت بعد موت موسى عليه السلام بقرون التلمود : يتكون من قسمين :



متن: ويسمى المشناة: بمعنى المعرفة أو الشريعة المكررة .شرح: ويسمى جمارا: ومعناه الإأكمال .و( التلمود ) : كتاب تعليم ديانة اليهود وآدابهم» فهو بالنسبة للتوراة يكون شرحًا وتفسيرًا وتعليقاء ولا شك
والتلمود - بصورة عامة - هو مجمل القواعد» والوصاياء والشرائع» والتقاليد الدينية والأدبية» والشروح»
والتفاسير» والروايات المختلفة المتعلقة بدين وتاريخ وجنس بني إسرائيل التلمود عند بعض فرق اليهود أعظم
من التوراة» وليس هو من العهد القديم» بل من الجديد »وقد كتب التلمود خلال أربعة قرون تقريباً» وفيه التعاليم»
فهذه مصادر اليهودية» ولقب أهل الكتاب يطلق على اليهود والنصارى .عقائد اليهود:
-- عقيدتهم في الله : أنهم ينتقصون الرب» كقولهم ( إن الله فقير) ( يد الله مغلولة) أي أن الله بخيل
فأكذبهم الله بقوله ( وما مسنا من لغوب) وحكى شيخ الإسلام عنهم أنهم
يزعمون أن الله بكى في حادثة الطوفان» وهم يجعلون مع الله سبحانه شريكاً وعجلاً ( واتخذ قوم موسى من
بعده من حليهم عجلاً جسداً له خوار) ويعبدون القبور(لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم
مساجد) (أولئكِ شرارٌ الخلق عند الله ).-- عقيدتهم في الملائكة: أنهم يعادون بعض الملائكة (من كان عدواً لله وملائكته.وَهُمْ يَعْلَمُون] [البقرة:7]» [ فَوَيْلٌ لَهُم مما كَتَبَتْ أَنَدِيهمْ وَوَيْلٌ َه ما يَكْسِيُون ن] [البقرة: 75[ [ يُحَرَفُونَ
الْكَلِمَ عن موَاضِعِهِ ) | النساء:” 4]. -2 عقيدتهم في الرسل: يؤمنون ببعض الرسل ويكفرون ببعضهم ويقتلونهم» ويتخذون قبور أنبيائهم مساجدء
ويصفونهم بما لا يليق فقد قالوا إن لوطأ عليه السلام زنا بابنتيه وهو سكران .النعيم والعذاب في الدنياء وقد قالوا: لن يدخل الجنة إلا من كان هود أ»قد تأثر بعض المسلمين ببعض عقائد
اليهودء وأقربهم شبه أ باليهود الرافضة
‎-١‏ نقض العهود والغدر والخيانة» فقد نقضوا عهودهم مع رسول الله في المدينةءقال تعالى: [ وَمِنْهُم مَّنْ
إن تأمَنْهُ بدِيئارٍ لاَ يَُدّهِ إَِبِكَ لد مَا دُنت عَلَيْهِ َآئِمًا ) [آل عمران:75].‏؟- الا ينهون عن المنكر ولا يأمرون بالمعروف [ كَانُوا لآ يتَتَامَؤْنَ عَن مُنَكّرٍ فَعَلُوه] [المائدة: 75].‏«- موالاة الكفار ( يَتَوَلَوْنَ الّذِينَ كَمَرُوأ ) [المائدة: ‎.8٠١‏
‏4- سماعون للكذب أكالون للسحت .‎0
‎9
سَنَة ) [البقرة: 317].‏أَشَدٌ
‏5- العداوة لأهل الإسلام [ لَتَجِدَنَّ أَسَدّ النّاسِ عَدَاوَةَ ِّذِينَ آمنُوا الَْهُودَ) [المائدة: 87].‏0-1 ينشرون الفتن ويوجدونهاء بل هم أكبر تجار للسلاح في العالم» قال تعالى: [ كُلَّمَا أَوْقَدُوا ارا لْلْحَوْبٍ
َطْقَأهَا اللَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْض قَسَادًا وَاللَهُ لا يحب الْمْفْسِدِين) [المائدة:15].‏0-4 حب الدنيا وكراهية الموت ([ِقُْ يَاأَيُهَا الَّذِينَ كادُوا إن رَحَمْقُمْ أنَكُمْ أَوِْيَاء لِلَّه من دُونٍ النّاسٍ فُتَمَنوا
الْمَوْتَ إن كُنتُمْ صَّادِقِينَ) [الجمعة:1].‎. ‏كثرة الجدل» كما في قصة أصحاب البقرة» وكثرة أسئلتهم لأنبيائهم‎ -٠


]7١:نارمع ‏جحود الحق, [ لِمَ تَكَفرُونَ بآيَاتٍ الله وَأنكُمْ تَشْهَدُونَ) [آل‎ ١
‏عدم العمل بما عندهم من العلم » قال سبحانه [الَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الكتّاب يَْرفُوتهُ كما يَْرفُونَ أَبْناءهُم‎ -١
‏ومع هذا لم يؤمنوا به» وقال ابن المبارك: من فسد من علمائنا ففيه شبه من اليهود‎ ]١ ‏؟ |البقرة:>4‎
[البقرة:1 ‎]٠١‏ [ أَمْ يَحْسْدُونَ النَّاسَ عَلَى ما آَاهُمْ الله من فَضْلِهِ ) [النساء:؛‏١-الجبن‏ [ لا يُمَاتلُونَكُمْ جَمِيعًا إل في قُرَى مُحَصئَةِ أو من وَرَاء جُدُرٍ ) [الحشر:؛ ‎]١‏
‏١-أنهم‏ متعادون [ وَالْمَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَوَالْبَفْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ) [المائدة: 54].‏7- تركيتهم لأنفسهم [وَقَالَتٍِ الْيَهُودُ وَالنَصَارَى نحن أَبتاء الله وَأَحبَاوُهُ قن ] [المائدة:86١]»‏ ولهذا يزعمون
أنهم الصفوة وأنهم شعب الله المختار .5 الغلو في الدين [يَاأَهْلَ الكتاب لا تَغْلُوا في دِينِكُم ) [النساء: ‎.10١‏
‏0- قسوة القلب [ فَطَالَ عَلَيْهمُ الأَمَدُ فَمَسَتْ قُلُوبِهُمْ ) [الحديد:١].سرقة» وعندهم أن الدنيا خلقت من أجلهم, وعندهم أن اليهودي لا يخطئ» وأن الزنا بغير اليهودي لا عقاب
عليه.‏ات وصف الأنبياء بالنقائلص» كما وصفوا لوطأ بالزناء اليهود يعدون عيسى ابن زنا »والنصارى يعدونه ابن
‏-_- يسمون الأنبياء 1 آباء" أو 1 ملوك ,‎


4- التحريف في القصص والتناقض .الفرق اليهودية:
‎-١‏ الفريسيون( الربانيون) وهم أكثرهم عدداء وقيل: هم الذين كتبوا أسفار التلمود» وهي فرقة تؤمن بكل
أسفار العهد القديم وبالتلمود وهو الأصل عندهم .؟- الصدوقيون: يؤمنون بالعهد القديم ويرفضون التلمود واليوم الآخرء وقال ابن حزم: إنهم هم الذين قالوا"
+- السامريون: لا يؤمنون إلا بأسفار التوراة الخمسة» وينكرون التلمود» وتوراتهم تختلف عن توراة بقية اليهودء
ويبطلون أي نبوة بعد موسى .5- الحسيديم: يحرمون الأضحية» وعندهم مناسبات كثيرة» والعنصرية ظاهرة عندهم ويدعون إلى ترك
الزواج.هي منظمة يهودية سرية تعمل في وسائل متنوعة هدفها السيطرة على العالم لإقامة دولة إسرائيل» وسريتها
أخفت كثيراً من حقائقهاء وهي منتشرة في كل أنحاء العالم.ومعنى كلمة " ماسونية " أي: البناؤون الأحرار .هدف الماسونية المعلن:
‏المساواة *- الإخاء» وهم يقصدون بها مقاصد سيئة‎ -١ ‏الحرية‎ -١
‏فيقصدون بالحرية: الحرية من الدين (الإلحاد)‎ -
- ويقصدون بالمساواة : الشيوعية أو الاشتراكية . - ويقصدون بالإخاء: نزع كراهية اليهود في العالم .وللماسونية ” مظاهر:
‎-١‏ الماسونية الرمزية العامة: تعمل في أوساط غير اليهود ودرجاتها +" درجة والذي يحوز على الدرجة
” يسمى " الأستاذ الأعظم "
‏0-9 الماسونية الملوكية. وهذه الرتبة مخصصة للحاصلين على درجة 78 الرمزية ويقال أنها خاصة باليهود
وتكون لمن أدى خدمات واضحة لليهود ويلقب العضو فيها ب " الرفيق "
‏#- الماسونية الكونية» ولا يدخلهما غير اليهود» فلا تعمل إلا فى أوساط اليهود. وأصحاب هذه الماسونية
هم رؤساء المحافل الماسونية الملوكية وهذه الماسونية غاية في السرية حتى إنهم لا يعرف لهم مكان ولا مقر
ولا يعرف نظام طقوسهم وهم الذين يتولون أمر كل المحافل الماسونية في العالم وأعضاؤها كلهم من اليهود الل
‏يصلون إلى أشخاص فقط في العالم .الماسونية وهدفها:
‎-١‏ إقامة دولة إسرائيل
؟- إقامة جمهوريات مالية لا دينية
‎-١‏ تجنيد الشباب» بأن يكونوا مسخرين لخدمة الماسونية ويكون ذلك باختيار معين ( يصطفون النخب)
‎-١‏ تأسيس الجمعيات التي تنادي بالحرية ومنها حرية الأديان وكذلك تأسيس النوادي
من جمعياتهم ونواديهم:
‎-١‏ جمعية " بناي برث " في نيويورك ( أبناء العهد) 1857م



0-5 نوادي الليونز - أي الأسود - مجموعة نواد ذات طابع خيري اجتماعي في الظاهر »لكنها لا تعدو
أن تكون واحدة من المنظمات العالمية التابعة للماسونية التي تديرها أصابع يهودية بغية إفساد العالم وإحكام
السيطرة عليه .نوادي الروتاري 5٠3١م‏ على يد بول هارس في شيكاغو.الأعمال والمهن الحرة تتظاهر بالعمل الإنساني من أجل تحسين العلاقات بين البشر» وتشجيع المستويات
الأخلاقية السامية في الحياة المهنية» وتعزيز النية الصادقة والسلام في العالم. وكلمة روتاري كلمة إنجليزية معناها
دوران أو مناوبة. وقد جاء هذا الاسم لأن الاجتماعات كانت تعقد في منازل أو مكاتب الأعضاء بالتناوب.إذا دخل المسلم وكان يجهل فلا يكفرء فإذا علم فعليه أن يخرج,الفقهية.الصهيونية
نسبة لجبل صهيون» وهو جبل مقدس عند اليهود» وهي حركة يهودية تهدف لإقامة دولة لليهود في فلسطين
وإنشاء هيكل سليمان» وهي معلنة» وهي حركة سياسية» أصلها وهدفها ديني» فهي كفكرة: قديمة» أما كتنظيم
فجديدة في مؤتمر بال في سويسرا 817١م‏ (تيودور هرتزل) وبعده إقامة وعد بلفور 911١م‏ وهو ما يطلق عليه:
"وعد من لا يملك لمن لا يستحق ".الألفية السعيدة فيقا ت ل من كان غير نصراني ولا ييقى إلا نصارى» ويسمون المعركة ب"هرمجدون".الصهيونية النصرانية
البروتستانتية فى القرن السادس عشر . فالأصل في صهاينة النصارى أنهم من البروتستانت لاسيما الذين في أوروبا وأمريكا »وبعض الكاثوليك» أما
النصارى الأرثوذكس فهم لايرون أن اليهود شعب الله المختار» ولا أن لهم حما في إقامة دولة لهم في فلسطين»
وأصل الصهيونية في النصرانية يرجع إلى اعتقاد النصارى ب(الألفية) وأن المسيح عليه السلام سيرجع إلى العالم
ويطلق على صهاينة النصارى (الأصوليين) و (الإنجيليين).من تأثيرات العقيدة اليهودية في الصهيونية النصرانية:
‎-١‏ اعتقاد أن اليهود شعب الله المختار.‏؟- اعتقاد بأن هناك وعد إلهي بأن فلسطين حق خاص لليهود .‏اعتقاد بأن عودة المسيح ثانية مرتبط بقيام دولة لليهود في فلسطين» وأن على النصارى العمل على
جمع اليهود في فلسطين وإقامة دولة لهم ‎٠.‏4- الاعتقاد بأن مستقبل اليهود والنصارى وانتصاراتهم مرتبط بمدى إحسانهم لليهود .‏هذه الأسباب الأربعة الدينية تفسر دفاع الصهاينة النصارى عن الصهاينة اليهود وحرصهم على إقامة دولة لهم
‏ه- تغلغل اللوبي اليهودي الصهيوني في الدول الغربية في جميع المجالات .‏2-7 توافق الأهداف الاستعمارية بين الغرب واليهود في السيطرة على العالم من خلال احتلال مكان مقدس
‏ويعتقد اليهود أن الله تعالى أعطى وعدا لإبراهيم عليه السلام بأن تكون فلسطين ملكا له وذريته من اليهود


ويعتقد النصارى أنهم الأحق بفلسطين وإن كانت فلسطين بلد اليهود الأصلي وأنهم سيجتمعون فيها ويقيمون
دولة لهم وهيكلاً ( معبدا) قبل مجيئ المسيح, فإذا جاء المسيح تنصر من بقي من اليهود .يعتقد اليهود الصهاينة والنصارى بوقوع معركة كبرى آخر الزمان في جيوش يبلغ عددها ‎٠٠١‏ مليون وتستمر
سبع سنين ويموت فيها أكثر أهل الأرض وتكون نهايتها لصالحهم »ويحدد النصارى مكانها في (هرمجدون) »
هار) أي جبل» و(مجدو) بلد في فلسطين يبعد ‎)8٠0(‏ كم شمال القدسء وأما اليهود فلا يحددون مكانها .ويرى اليهود بأن المعركة تكون قبل مجيئ المخلصء وأما النصارى فمنهم من يرى أن المعركة تكون قبل
مجيئ عيسى ومنهم من يرى أنها لا تكون إلا بعد مجيئه ويرون أن مجيئع المخلص لابد أن يسبق بأربعة أمور:
‏إقامة دولة لليهود فى فلسطين‎ -٠ ‏اجتماع اليهود في فلسطين‎ -١
5 -إقامة الهيكل أو المعبد مكان المسجد الأقصى .معجز خلقه الله قبل الدهور يبقى في السماء حتى تحين ساعة إرساله فيظهر في صورة إنسان »وهو ملك من
سنة وبعضهم يحددها بأربعين أو سبعين سنة» وإن بقي غيرهم فسيكونون أذلاء تابعين لليهود .وأما النصارى فيرون أن المخلص: هو عيسى بن مريم عليه السلام وسيقضي على أعداء النصارى بما فيهم
اليهود ويحكم العالم ألف سنة تسمى الألفية السعيدة .وأما المسلمون فيعتقدون بأن المسيح عيسى بن مريم عليه السلام سينزل آخر الزمان فيقتل الخنزير ويكسر
الصليب» ويضع الجزية» فلا يقبل إلا الإسلام أو القتل» ويحكم بشريعة النبي محمد 3 ويبقى سبع سنين تعم
ويعتقد المسلمون بأن معركة ستكون بينهم وبين اليهود ويكون النصر للمسلمين كما في الحديث (لا تقوم
الساعة حتى يقتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون» حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر أو الشجر فيقول
الحجر أو الشجر: يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود) رواه
مسلم .وسائل الصهيونية النصرانية:
‏عقد الندوات والمؤتمرات‎ -١
+«- استغلال وسائل الإعلام .+- استغلال الهيئات العامة والجمعيات .ه- الهيمنة الاقتصادية .من تاريخ فلسطين:
حصل الفتح الإسلامي للقدس في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه عام ١ه‏ ولم يكن لليهود وجود
فيهاء واشترط بطريك النصارى في عقّد تسليم المدينة المقدسة لعمر بن الخطاب أن لا يدخلها أحد من اليهود»
وبقيت القدس تحت حكم المسلمين خمسة قرون .واحتلها النصارى في عام 4597ه وقتلوا سبعين ألفا من أهلها وبقيت تحت سيطرتهم إلى أن حررها صلاح
الدين الأيوبي عام هده .- (نابليون بونابرت) الفرنسي أول من دعا إلى إقامة دولة يهودية في فلسطين عام 1733م وتخليصها
من المسلمين» وكان ذلك قبل وعد بلفور 911١م‏ ب ‎١١8‏ عام .


النص الأصلي

بسم الله الرحمن ن الرحيم


ف ..


مقدمه
أهمية دراسة علم الأديان:


أول: الاقتداء بمنهج القرآن والسنة» والسير على هديهماء في عرض آراء ومواقف المخالفين والمؤمنين
بدعوات الرسل عليهم السلام.


ثانياً: التعرف على تاريخ كل ملة ونحلة؛ لنعرف إلى أي مدى أثرت أو تأثرت أو انحرفت في رحلتها التاريخية
عن الحق الذي أرسل الله به الرسل» فمعرفة الملل والنحل معرفة صحيحة من مصادرها مباشرة» والدراسات
المتخصصة فيهاء يجعلنا نقف على أصولها العقدية» وشعائرها التعبدية» وطقوسها الدينية وظهورها في تاريخ
الإنسانية » ويعُطينا فرصة عظيمة لتقويمها والحكم عليها بإنصاف وعدل كما علمنا كتاب ربنا: [يَاأَيُهَا الَّذِينَ
آمنُوأ كُوُوا فَوَامِينَ لِلّهِ شْهَدَاء بِالْقِسْط ولا يَجْرمَئَكُمْ سَتَآنُ قَوْمِ عَلَى ألا تَغدِلُوا اغدِلوأ هو أَقْرَب لِلتَقْوَى وَانَقُوا الله
نَّ الله حَبِيرٌ بمَا تَعْمَلُون) [المائدة:]» [يَأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُوثوأ قوَامِينَ بِالْقِسْطٍ شْهَدَاء لِلَهِ ولَوْ عَلَى أَنَفْسِكُةْ


ادن والأفْرين إن يكن عا أو فكي قاللة َؤلَى بِهِمَا قلا تَتّعُوأ الْهَوَى أن تَعْدِلُوا ون تَلْؤوأ أو تُعْرِضوا فَإِنَ
الله كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ حَبِيرًا) [النساء:ه١].‏


ِ
أو


ثالثاً: إن المسلم المطلع على ملل الناس ونحلهم يقف على جمال الإسلام وعظمة الدين الذي ينتسب
إليه» والقرآن الذي يؤمن به والتشريع الذي يتحاكم إليه» ويذّرك المكانة العظمى لملة الإسلام بين الملل
فالأشياء بضدها تتميز وتتمايز» والضد يظّهر حسنه الضد.


رابعاً: المحافظة على الهوية الإسلامية بعد الوقوف على محاسن الإسلام» واكتشاف جماله »حينذاك» يحس
المسلم بنعمة الإسلام» ويدرك فضل الله عليه بالإيمان؛ ويوم أن يدرك المسلمون قيمة تلك النعمة التي لا تداينها
نعمة» اجتهدوا في المحافظة عليهاء ولا يستطيع أحد محو هويتهم »أو تهديد وجودهمءوحين يعلم المسلمون
أن هناك من يعبد البقرة » وهناك آلهة تباع في الأسواق » سنجد المسلم يهتف قائلا[ وَقَالُواْ الْحَمَدُ لِلَهِ الذي
هَدَانَا لِهَذدَا وَمَا كُنّا َِهْمَدِي لَْلا أَنْ هَدَانَا الله لَقَدْ جاءث رُسلْ رَبَنا بالْحَيّ ) [الأعراف:”5].


خامساً: القدرة على مجادلة المخالفين بالتي هي أحسن كما علمنا ربنا[ادُعٌ إلى سَبِيلٍ رَبك بِالْحَكُمَة
وَالْمَؤْعِظَةِ الْحسَئَةٍ وَجادِلهُم التي حي أَحْسَئ) [النحل:١١]»‏ [ ولا تُجَادِلُوا أفل الْكتابٍ إلا بلي حي أَحْسَنُ
لذ الّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمنا بِالَّدِي أنزِلَ إِلبِنَا وأنِلَ إِلَيِكُمْ وَإِلَهْنَا وَإِلَفكُمْ وَاجِدٌ وَنَحْن له
مُسْلِمُون ! [ا : لعنكبوت:5 4؟ ].


سادساً: القيام بواجب الدعوة إلى الله تعالى» ذلك لأن مجالات الدعوة تشمل المسلمين وغيرهم ولا يتحقق
ذلك إلا بالتعرف على عقائك المخالفين» ومعرفة طبيعة المجتمعات التى لا تدين بالإسلام» وقد جاء فى حديث
سيدنا معاذ رضى الله عنه ما يشير إلى ذلك ؛ حتى تحقق الدعوة ما تصبوا إليه» ويتحلى الداعية بما يثجى منه»


وتغرف الأولويات» وتزول العقبات » تأمل ما رواه البخاري بسنده عن ابن عباس رضي الله عنهما:


قال رسول الله ِةْ لمعاذ بن جبل رضي الله عنه حين بعثه إلى اليمن: (إنك ستأتي قوماً أهل كتاب فإذا
جئتهم فادعهم إلى أن يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله فإن هم أطاعوا لك بذلك فأخبرهم أن
الله قد فرض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة» فإن هم أطاعوا لك بذلك فأخبرهم أن الله قد فرض عليهم
صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم فإن هم أطاعوا لك بذلك فإياك وكرائم أموالهم واتق دعوة المظلوم


إنه ليس بينه وبين (


سابعاً: مواجهة الفرق الضالة المنسوبة إلى الإسلام والقدرة على مواجهتها؛ حيث يتمكن الباحث من رد
الأفكار إلى أصولهاء والمبادئ إلى منابعهاء فلا يقع المسلمون ضحية لأفكار منحرفة» أو مبادئ مستوردة أو
ينضمون إلى فرق ترفع راية الإسلام» وهو منها برئ» والدارس لأديان والمذاهب يجد أن طبيعة الحياة الإنسانية
تقوم على التأثر والتأثير» والتفاعل مع الآخرين لكن الخطر الكبير أن تصر الفرق الضالة المنسوبة إلى الإسلام-
التي تأثرت بالمعتقدات الباطلة- على تلك النسبة إلى الإسلام» وقد لبست ثياب غيره» وتزيت بزي عدوه »
وعملت على تحقيق مصالح خصومه؛ كما هو الحال من البابية والبهائية والأحمدية والقاديانية وغلاة الصوفية


وكثير من الطوائف الشيعية.


وأخيراً: فإن دراسة علم الملل والنحل تقرر حقيقة راسخة تفيد أن الإنسان كما هو مدني بطبعه أي لا يستطيع
أن يعيش معزولا عن غيره» كما يقرر ذلك علماء الاجتماع» فإن الإنسان- كذلك- متدين بفطرته» لا يستطيع


أن يعيش دون دين» أو أن يحيا دون إيمان» بحق أو بباطل» فالدين ضرورة » والإيمان فطرة .


تعريفات مهمة:


الملة: تطلق على /




  • الدين الحقء ومنه قوله تعالى [ مَلّهَ كم إِبرَاهِيمَ ) [الحج:78].




  • الدين الفاسد» ومنه قوله تعالى: [ أو لَتَعُودُنَ في مِلَينَا ) [إبراهيم:١].‏




والدين يطلق على الحق والباطل» قال تعالى: [ لَكُمْ دِينْكُمْ ولي ِين] [الكافرون:7]» [ ومن يَبْتغْ غَيِرَ الإسشلام
ديا قن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهْوَ في الآخرّة مِن الْحَاسِرِين] [آل عمران:85].


لكن إن نسب الدين إلى الله ( دين الله ) فلا يكون إلا في الدين الحق .


وهناك فرق بين الدين والملة:


‎-١‏ الملة تطلق على بعض فروع الدين »كحديث: (افترقت اليهود إلى إحدى وسبعين ملة).


‎-١‏ والدين يضاف إلى الله فيقال: دين الله» وأما الملة فلا يقال: ملة الله.


‏النجلة: تطلق على/


‎-١‏ الانتساب.


‏؟- أو الاختراع بمعنى: الإحداث والابتداع» وهي الأديان التي تحُترع وليس لها أصلء» كالهندوسية.


‏العقيدة: تطلق على الحق والباطل» فهي مثل الديانة والملة .







المذهب: ما يذهب إليه الشخص ويعتقده. وهو فى الغالب يطلق على الأمور الفكرية التى تحدد توجهه
ومساره ومنهجه فى حياته العلمية أو العملية» والمذاهب الفكرية منها كفرية »وقد تطلق على بعض الفرق والطوائف
المنتسبة للإسلام كالقاديانية» وقد تطلق على ما لا نسبة فيه للإسلام كالعلمانية والحداثة .


الفرق الضالة الهالكة: هي التي تخالف في أصل عقديء كأركان الإيمان» أو تخالف في حكم فقهي أصيل
مجمع عليه كفرضية الصلاة والركاة والصيام والحج » أو تحريم الزنا والربا » ولا يدخل في الافتراق الخلافٌ
الفقهي في الفروع.


اليهودية


نسبة إلى يهوذا ابن يعقوب» وقيل: نسبة إلى الهود وهو الرجوع والتوبة» تنقلوا من كنعان إلى مصر ثم عادوا
إلى كنعان » ومصادرهم: التوراة وأسفار الأنبياء والأسفار التاريخية والشعرية والتلمود .


التوراة معناها ( التعليم والشريعة) مكونة من خمسة أسفار:


‎-١‏ التكوين


‏؟- الخروج


‎١ -«‏ التثنية


‏5- اللاوين »نسبة إلى لاوى من أبناء يعقوب عليه السلام.


‏ه- العددء وهي المصدر الأساسي لهم» وليست الموجودة الآن هي التي أنزلت على موسى عليه السلام
بل الموجودة محرفة .


‏ما الأسفار ؟


‏الأسفار لكل واحد خاصية» فسفر التكوين يتكلم عن تاريخ العالم والسماوات والأرض» وسفر الخروج في


‏التاريخية: ‎١١‏ سفراء والأسفار الشعرية ه أسفار وأسفار الأنبياء ‎١١7‏ سفراً.
العهد القديم:
يتكون العهد القديم من:
‎-١‏ التوراة بأسفارها الخمسة ؟- الأسفار التاريخية ‎١١‏ سفراً *- الأسفار الشعرية © أسفار
5 - أسفار الأنبياء ‎١١/‏ سفراً » فمجموع هذه الأربعة يسمى " العهد القديم".


‏التوراة كتبت بعد موت موسى عليه السلام بقرون التلمود : يتكون من قسمين :






متن: ويسمى المشناة: بمعنى المعرفة أو الشريعة المكررة .


شرح: ويسمى جمارا: ومعناه الإأكمال .


و( التلمود ) : كتاب تعليم ديانة اليهود وآدابهم» فهو بالنسبة للتوراة يكون شرحًا وتفسيرًا وتعليقاء ولا شك
أن هذا حق الحاخامات والكهنة فى الديانة الكهنوتية .


والتلمود - بصورة عامة - هو مجمل القواعد» والوصاياء والشرائع» والتقاليد الدينية والأدبية» والشروح»
والتفاسير» والروايات المختلفة المتعلقة بدين وتاريخ وجنس بني إسرائيل التلمود عند بعض فرق اليهود أعظم
من التوراة» وليس هو من العهد القديم» بل من الجديد »وقد كتب التلمود خلال أربعة قرون تقريباً» وفيه التعاليم»
فهذه مصادر اليهودية» ولقب أهل الكتاب يطلق على اليهود والنصارى .


عقائد اليهود:


-- عقيدتهم في الله : أنهم ينتقصون الرب» كقولهم ( إن الله فقير) ( يد الله مغلولة) أي أن الله بخيل


بالتعب» فقد جاء في سفر التكوين ( إن الله خلق السماوات والأرض في ستة أيام واستراح في اليوم السابع)
فأكذبهم الله بقوله ( وما مسنا من لغوب) وحكى شيخ الإسلام عنهم أنهم


يزعمون أن الله بكى في حادثة الطوفان» وهم يجعلون مع الله سبحانه شريكاً وعجلاً ( واتخذ قوم موسى من
بعده من حليهم عجلاً جسداً له خوار) ويعبدون القبور(لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم
مساجد) (أولئكِ شرارٌ الخلق عند الله ).


-- عقيدتهم في الملائكة: أنهم يعادون بعض الملائكة (من كان عدواً لله وملائكته..)


-1- عقيدتهم في الكتب: يحرفونها: [ وقد كان فريقٌ مَنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلامَ الله ثم يُحَرْقُوتَهُ من بَعْدٍ مَا عَمَلوهُ
وَهُمْ يَعْلَمُون] [البقرة:7]» [ فَوَيْلٌ لَهُم مما كَتَبَتْ أَنَدِيهمْ وَوَيْلٌ َه ما يَكْسِيُون ن] [البقرة: 75[ [ يُحَرَفُونَ
الْكَلِمَ عن موَاضِعِهِ ) | النساء:” 4].


-2 عقيدتهم في الرسل: يؤمنون ببعض الرسل ويكفرون ببعضهم ويقتلونهم» ويتخذون قبور أنبيائهم مساجدء
ويصفونهم بما لا يليق فقد قالوا إن لوطأ عليه السلام زنا بابنتيه وهو سكران .


النعيم والعذاب في الدنياء وقد قالوا: لن يدخل الجنة إلا من كان هود أ»قد تأثر بعض المسلمين ببعض عقائد
اليهودء وأقربهم شبه أ باليهود الرافضة


صفات لليهود التى وردت فى الكتاب والسنة:


‎-١‏ نقض العهود والغدر والخيانة» فقد نقضوا عهودهم مع رسول الله في المدينةءقال تعالى: [ وَمِنْهُم مَّنْ
إن تأمَنْهُ بدِيئارٍ لاَ يَُدّهِ إَِبِكَ لد مَا دُنت عَلَيْهِ َآئِمًا ) [آل عمران:75].


‏؟- الا ينهون عن المنكر ولا يأمرون بالمعروف [ كَانُوا لآ يتَتَامَؤْنَ عَن مُنَكّرٍ فَعَلُوه] [المائدة: 75].


‏«- موالاة الكفار ( يَتَوَلَوْنَ الّذِينَ كَمَرُوأ ) [المائدة: ‎.]8٠١‏


‏4- سماعون للكذب أكالون للسحت .


‎0
‎9


‏- يستحلون الربا ويتهالكون على الدنيا والمال» فعندهم أن الغاية تبر الوسيلة» ( يَوَدٌ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَرْ
سَنَة ) [البقرة: 317].


‏أَشَدٌ


‏5- العداوة لأهل الإسلام [ لَتَجِدَنَّ أَسَدّ النّاسِ عَدَاوَةَ ِّذِينَ آمنُوا الَْهُودَ) [المائدة: 87].


‏0-1 ينشرون الفتن ويوجدونهاء بل هم أكبر تجار للسلاح في العالم» قال تعالى: [ كُلَّمَا أَوْقَدُوا ارا لْلْحَوْبٍ
َطْقَأهَا اللَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْض قَسَادًا وَاللَهُ لا يحب الْمْفْسِدِين) [المائدة:15].


‏0-4 حب الدنيا وكراهية الموت ([ِقُْ يَاأَيُهَا الَّذِينَ كادُوا إن رَحَمْقُمْ أنَكُمْ أَوِْيَاء لِلَّه من دُونٍ النّاسٍ فُتَمَنوا
الْمَوْتَ إن كُنتُمْ صَّادِقِينَ) [الجمعة:1].


‏ب5- أنهم أهل حيل» لما حرمت الله عليهم الشحوم جملوها فباعوها وأكلوا ثمنهاء وقصة أهل السبت .


‎. ‏كثرة الجدل» كما في قصة أصحاب البقرة» وكثرة أسئلتهم لأنبيائهم‎ -٠






]7١:نارمع ‏جحود الحق, [ لِمَ تَكَفرُونَ بآيَاتٍ الله وَأنكُمْ تَشْهَدُونَ) [آل‎ ١
‏عدم العمل بما عندهم من العلم » قال سبحانه [الَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الكتّاب يَْرفُوتهُ كما يَْرفُونَ أَبْناءهُم‎ -١
. ‏ومع هذا لم يؤمنوا به» وقال ابن المبارك: من فسد من علمائنا ففيه شبه من اليهود‎ ]١ ‏؟ |البقرة:>4‎


‎-١‏ الحسد [وَدَ كير ين أل الكتاب لو يَرْدُوَكُم مّن بَغْد إِيمَانكُم كثّاراً حَسَنًا مَنْ عند أنفسهم
) [البقرة:1 ‎]٠١‏ [ أَمْ يَحْسْدُونَ النَّاسَ عَلَى ما آَاهُمْ الله من فَضْلِهِ ) [النساء:؛ 5]


‏١-الجبن‏ [ لا يُمَاتلُونَكُمْ جَمِيعًا إل في قُرَى مُحَصئَةِ أو من وَرَاء جُدُرٍ ) [الحشر:؛ ‎]١‏
‏١-أنهم‏ متعادون [ وَالْمَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَوَالْبَفْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ) [المائدة: 54].


‏7- تركيتهم لأنفسهم [وَقَالَتٍِ الْيَهُودُ وَالنَصَارَى نحن أَبتاء الله وَأَحبَاوُهُ قن ] [المائدة:86١]»‏ ولهذا يزعمون
أنهم الصفوة وأنهم شعب الله المختار .


‏قال سبحانه في آية جامعة لصفاتهم [ قْبِمَا نَفْضِهم مَيتَاقَهُمْ وَكُفْرِهِم بَآيَاتِ الله وَمَتْلِهِمْ الْأَنييَاء ) [النساء:ه5١]‏
5 الغلو في الدين [يَاأَهْلَ الكتاب لا تَغْلُوا في دِينِكُم ) [النساء: ‎.]10١‏
‏0- قسوة القلب [ فَطَالَ عَلَيْهمُ الأَمَدُ فَمَسَتْ قُلُوبِهُمْ ) [الحديد:١].‏


‏#» مصرح لليهود في الأعياد أن يطعموا الكلاب ولا يطعموا الأجنبي» وعندهم أن أخذ مال الغير لا يسمى
سرقة» وعندهم أن الدنيا خلقت من أجلهم, وعندهم أن اليهودي لا يخطئ» وأن الزنا بغير اليهودي لا عقاب
عليه.


‏مخالفات فى كتب اليهود:


‏ات وصف الأنبياء بالنقائلص» كما وصفوا لوطأ بالزناء اليهود يعدون عيسى ابن زنا »والنصارى يعدونه ابن


‏-_- يسمون الأنبياء 1 آباء" أو 1 ملوك ,0






4- التحريف في القصص والتناقض .
الفرق اليهودية:
‎-١‏ الفريسيون( الربانيون) وهم أكثرهم عدداء وقيل: هم الذين كتبوا أسفار التلمود» وهي فرقة تؤمن بكل
أسفار العهد القديم وبالتلمود وهو الأصل عندهم .
؟- الصدوقيون: يؤمنون بالعهد القديم ويرفضون التلمود واليوم الآخرء وقال ابن حزم: إنهم هم الذين قالوا"
+- السامريون: لا يؤمنون إلا بأسفار التوراة الخمسة» وينكرون التلمود» وتوراتهم تختلف عن توراة بقية اليهودء


ويبطلون أي نبوة بعد موسى .


5- الحسيديم: يحرمون الأضحية» وعندهم مناسبات كثيرة» والعنصرية ظاهرة عندهم ويدعون إلى ترك


الزواج.
د
الماسونية


هي منظمة يهودية سرية تعمل في وسائل متنوعة هدفها السيطرة على العالم لإقامة دولة إسرائيل» وسريتها
أخفت كثيراً من حقائقهاء وهي منتشرة في كل أنحاء العالم.


ومعنى كلمة " ماسونية " أي: البناؤون الأحرار .
هدف الماسونية المعلن:


. ‏المساواة *- الإخاء» وهم يقصدون بها مقاصد سيئة‎ -١ ‏الحرية‎ -١
. ‏فيقصدون بالحرية: الحرية من الدين (الإلحاد)‎ -



  • ويقصدون بالمساواة : الشيوعية أو الاشتراكية .


- ويقصدون بالإخاء: نزع كراهية اليهود في العالم .


وللماسونية ” مظاهر:


‎-١‏ الماسونية الرمزية العامة: تعمل في أوساط غير اليهود ودرجاتها +" درجة والذي يحوز على الدرجة
” يسمى " الأستاذ الأعظم "


‏0-9 الماسونية الملوكية. وهذه الرتبة مخصصة للحاصلين على درجة 78 الرمزية ويقال أنها خاصة باليهود
وتكون لمن أدى خدمات واضحة لليهود ويلقب العضو فيها ب " الرفيق "


‏#- الماسونية الكونية» ولا يدخلهما غير اليهود» فلا تعمل إلا فى أوساط اليهود. وأصحاب هذه الماسونية
هم رؤساء المحافل الماسونية الملوكية وهذه الماسونية غاية في السرية حتى إنهم لا يعرف لهم مكان ولا مقر
ولا يعرف نظام طقوسهم وهم الذين يتولون أمر كل المحافل الماسونية في العالم وأعضاؤها كلهم من اليهود الل
ص وهم العقل المدبر للمحافل الماسونية الأخرى ولكل ما يجري من التدابير الماسونية وهم قلائل جداً ربما


‏يصلون إلى © أشخاص فقط في العالم .
الماسونية وهدفها:
‎-١‏ إقامة دولة إسرائيل
؟- إقامة جمهوريات مالية لا دينية
«- محاربة الأديان وسائل الماسونية:
‎-١‏ تجنيد الشباب» بأن يكونوا مسخرين لخدمة الماسونية ويكون ذلك باختيار معين ( يصطفون النخب)
‎-١‏ تأسيس الجمعيات التي تنادي بالحرية ومنها حرية الأديان وكذلك تأسيس النوادي
*- تأسيس النظريات التي تخدمهم .
من جمعياتهم ونواديهم:


‎-١‏ جمعية " بناي برث " في نيويورك ( أبناء العهد) 1857م






0-5 نوادي الليونز - أي الأسود - مجموعة نواد ذات طابع خيري اجتماعي في الظاهر »لكنها لا تعدو


أن تكون واحدة من المنظمات العالمية التابعة للماسونية التي تديرها أصابع يهودية بغية إفساد العالم وإحكام
السيطرة عليه .


نوادي الروتاري 5٠3١م‏ على يد بول هارس في شيكاغو. والروتاري جمعية ماسونية يهودية تضم رجال
الأعمال والمهن الحرة تتظاهر بالعمل الإنساني من أجل تحسين العلاقات بين البشر» وتشجيع المستويات
الأخلاقية السامية في الحياة المهنية» وتعزيز النية الصادقة والسلام في العالم. وكلمة روتاري كلمة إنجليزية معناها
دوران أو مناوبة. وقد جاء هذا الاسم لأن الاجتماعات كانت تعقد في منازل أو مكاتب الأعضاء بالتناوب.


حكم الدخول في النوادي الماسونية ؟


إذا دخل المسلم وكان يجهل فلا يكفرء فإذا علم فعليه أن يخرج, فإن لم يخرج فيكفر» وعليه فتاوى المجامع
الفقهية.


د


الصهيونية


نسبة لجبل صهيون» وهو جبل مقدس عند اليهود» وهي حركة يهودية تهدف لإقامة دولة لليهود في فلسطين
وإنشاء هيكل سليمان» وهي معلنة» وهي حركة سياسية» أصلها وهدفها ديني» فهي كفكرة: قديمة» أما كتنظيم
فجديدة في مؤتمر بال في سويسرا 817١م‏ (تيودور هرتزل) وبعده إقامة وعد بلفور 911١م‏ وهو ما يطلق عليه:
"وعد من لا يملك لمن لا يستحق ".


والنصارى يؤمنون بالصهيونية لأنهم يعتقدون أن عيسى لن ينزل حتى يجتمع اليهود في فلسطين لكي تأتي
الألفية السعيدة فيقا ت ل من كان غير نصراني ولا ييقى إلا نصارى» ويسمون المعركة ب"هرمجدون".


الصهيونية النصرانية
بدأت الصهيونية النصرانية قبل (حركة الصهيونية اليهودية الحديثة /51/١م)‏ بئلاثة قرون مع بداية نشأة الطائفة


البروتستانتية فى القرن السادس عشر .


فالأصل في صهاينة النصارى أنهم من البروتستانت لاسيما الذين في أوروبا وأمريكا »وبعض الكاثوليك» أما
النصارى الأرثوذكس فهم لايرون أن اليهود شعب الله المختار» ولا أن لهم حما في إقامة دولة لهم في فلسطين»


وأصل الصهيونية في النصرانية يرجع إلى اعتقاد النصارى ب(الألفية) وأن المسيح عليه السلام سيرجع إلى العالم
ثانية» ويملك العالم كله من خلال مملكة فلسطين ألف عام يسمونه (العصر الألفي السعيد).


ويطلق على صهاينة النصارى (الأصوليين) و (الإنجيليين).


من تأثيرات العقيدة اليهودية في الصهيونية النصرانية:


‎-١‏ اعتقاد أن اليهود شعب الله المختار.


‏؟- اعتقاد بأن هناك وعد إلهي بأن فلسطين حق خاص لليهود .


‏اعتقاد بأن عودة المسيح ثانية مرتبط بقيام دولة لليهود في فلسطين» وأن على النصارى العمل على
جمع اليهود في فلسطين وإقامة دولة لهم ‎٠.‏


‏4- الاعتقاد بأن مستقبل اليهود والنصارى وانتصاراتهم مرتبط بمدى إحسانهم لليهود .


‏هذه الأسباب الأربعة الدينية تفسر دفاع الصهاينة النصارى عن الصهاينة اليهود وحرصهم على إقامة دولة لهم


‏ه- تغلغل اللوبي اليهودي الصهيوني في الدول الغربية في جميع المجالات .


‏2-7 توافق الأهداف الاستعمارية بين الغرب واليهود في السيطرة على العالم من خلال احتلال مكان مقدس
يتوسط العالم الإسلامي .


‏ويعتقد اليهود أن الله تعالى أعطى وعدا لإبراهيم عليه السلام بأن تكون فلسطين ملكا له وذريته من اليهود






ويعتقد النصارى أنهم الأحق بفلسطين وإن كانت فلسطين بلد اليهود الأصلي وأنهم سيجتمعون فيها ويقيمون


دولة لهم وهيكلاً ( معبدا) قبل مجيئ المسيح, فإذا جاء المسيح تنصر من بقي من اليهود .
المعركة الكبرى (هرمجدون) قبل مجبى المخلص:


يعتقد اليهود الصهاينة والنصارى بوقوع معركة كبرى آخر الزمان في جيوش يبلغ عددها ‎٠٠١‏ مليون وتستمر
سبع سنين ويموت فيها أكثر أهل الأرض وتكون نهايتها لصالحهم »ويحدد النصارى مكانها في (هرمجدون) »
(هار) أي جبل» و(مجدو) بلد في فلسطين يبعد ‎)8٠0(‏ كم شمال القدسء وأما اليهود فلا يحددون مكانها .


ويرى اليهود بأن المعركة تكون قبل مجيئ المخلصء وأما النصارى فمنهم من يرى أن المعركة تكون قبل
مجيئ عيسى ومنهم من يرى أنها لا تكون إلا بعد مجيئه ويرون أن مجيئع المخلص لابد أن يسبق بأربعة أمور:


. ‏إقامة دولة لليهود فى فلسطين‎ -٠ ‏اجتماع اليهود في فلسطين‎ -١



  • هدم المسجد الأقصى .5 -إقامة الهيكل أو المعبد مكان المسجد الأقصى .


المخلص الذي ينتظره اليهود: شخص مرسل من الله يتمتع بقدرات خاصة» فهو إنسان سماوي وكائن


معجز خلقه الله قبل الدهور يبقى في السماء حتى تحين ساعة إرساله فيظهر في صورة إنسان »وهو ملك من
نسل داود» يجمع شتات اليهود وينصرهم ويقتل أعداءهم, فلا يبقى إلا اليهود يحكمون العالم بالمخلص ألف
سنة وبعضهم يحددها بأربعين أو سبعين سنة» وإن بقي غيرهم فسيكونون أذلاء تابعين لليهود .


وأما النصارى فيرون أن المخلص: هو عيسى بن مريم عليه السلام وسيقضي على أعداء النصارى بما فيهم
اليهود ويحكم العالم ألف سنة تسمى الألفية السعيدة .


وأما المسلمون فيعتقدون بأن المسيح عيسى بن مريم عليه السلام سينزل آخر الزمان فيقتل الخنزير ويكسر
الصليب» ويضع الجزية» فلا يقبل إلا الإسلام أو القتل» ويحكم بشريعة النبي محمد 3 ويبقى سبع سنين تعم


ويعتقد المسلمون بأن معركة ستكون بينهم وبين اليهود ويكون النصر للمسلمين كما في الحديث (لا تقوم
الساعة حتى يقتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون» حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر أو الشجر فيقول


الحجر أو الشجر: يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود) رواه
مسلم .


وسائل الصهيونية النصرانية:


. ‏التغلغل في منافذ القرار‎ -١


. ‏عقد الندوات والمؤتمرات‎ -١


+«- استغلال وسائل الإعلام .


+- استغلال الهيئات العامة والجمعيات .


ه- الهيمنة الاقتصادية .


من تاريخ فلسطين:


حصل الفتح الإسلامي للقدس في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه عام ١ه‏ ولم يكن لليهود وجود
فيهاء واشترط بطريك النصارى في عقّد تسليم المدينة المقدسة لعمر بن الخطاب أن لا يدخلها أحد من اليهود»
وبقيت القدس تحت حكم المسلمين خمسة قرون .


واحتلها النصارى في عام 4597ه وقتلوا سبعين ألفا من أهلها وبقيت تحت سيطرتهم إلى أن حررها صلاح
الدين الأيوبي عام هده .



  • (نابليون بونابرت) الفرنسي أول من دعا إلى إقامة دولة يهودية في فلسطين عام 1733م وتخليصها
    من المسلمين» وكان ذلك قبل وعد بلفور 911١م‏ ب ‎١١8‏ عام .


-2 وفي عام 691١م‏ عقد مؤتمر في بال بسويسرا بترتيب من (تيودور هرتزل) الذي يعد المؤسس الحقيقي
للحركة الصهيونية الحديثة .



  • وفي عام 687١م‏ احتل الإنجليز النصارى مصر وتمكنوا من دخول القدس عام 311١م‏ وأعلنت
    بريطانيا الحماية على مصر وفلسطين ومهدوا الأوضاع لليهود .


-2 وفي عام 110١م‏ أرسل وزير الخارجية البريطاني (بلفور) قبل شهر واحد من احتلال بريطانيا لفلسطين
إلى رئيس الاتحاد الصهيوني العالمي اللورد (روتشيلد) رسالة يشير فيها إلى تأييد الحكومة البريطانية لإنشاء وطن
قومي لليهود في فلسطين؛ وقد أطلق على هذا الوعد (وعد من لايملك لمن لايستحق) وقد كان عدد اليهود
لايتجاوز 05 من إجمالي سكان فلسطين قبل إصدار هذا الوعد .


-2 وفي عام 954١م‏ أعلن الإنجليز إلغاء الانتداب وتسليم فلسطين لليهود فأعلن اليهود دولتهم وسيطروا
على القدس الغربية وجعلوها عاصمة لهم .


-2 وفي عام ‎(21١571‏ 80 ١ه)احتل‏ اليهود القدس الشرقية التي فيها المسجد الأقصى .


النصّارى
هم أتباع عيسى عليه السلام سُّموا بذلك نسبة إلى قرية الناصّرة وهي التي ولد فيها عيسى عليه السلام» أو
نسبةًٌ إلى النصّرة والتناصر.



  • عيسى عليه السلام صدَّق التوراة وبشّر بمحمد [[ء وأتباعه يسمّون بالنصّارى» وهذه هي التسمية القرآنية»


ولما جاء عيسى بالدعوة من آمن به سمُّوا بالنصّارى» ومنهم من كفر ومنهم اليهود» وجاء معه بالإنجيل: وهو
كلام الله الذي أنزله على عيسى .


والمسلمون يعتقدون أنَّ الإنجيل الذي أنزل على عيسى غير موجود الآن على صورته الت ي أنزلها الله» وإنمًا


الموجود الآن محرّف.


الإنجيل (المحرّف) عند النصّارى أنواعه كثيرة؛ لكنّ المعتمد عندهم منها أربعة:


. ‏وهما من الحواريين‎ .١ ‏مت ى.7- يوحن‎ -١



  • لوقا. وهو من التلاميذ 5 - مرقس. وهو من التابعين .


وبين هذه الأناجيل الأربعة اختلافاثٌ كثيرة وتناقضاتٌ شديدة.


وأما إنجيل (برنابا) فإنهم يتنكرون له لأنه أشار إلى تحريف دينهم » وأنكر الصلب » ولم يذكر قضية التثليث
» وفيه بشارة بنبوة محمد» وهناك من المسلمين من يطبعونه!!


س/ هل كل الأناجيل محرّفة؟


ج إنعم كلها محيّفة لكن بشكل غير كامل» فهناك جم صحيحة: وهناك جمل محيّقة.


كيف نعرف التحريف في كتب النصارى ؟


الضّابط: ما جاء في شريعة الإسلام تصديقه فهو لم يحرّفء وما جاء في الإسلام ما يكذبه فهو محرّف. وما
لم يأب في الإسلام مايصدقه ولامايكذبه من الأخبار المحتملة فيدخل في قوله ولِهُ: "حدّثوا عن بني إسرائيل


ولا حرج".


س/ هل التوراة الآن محرّفة ومادلائل التحريف؟


جَ نعم محرفة » بدليل:


‎-١‏ (يحرفون الكلم من بعد مواضعه).


‏؟- التناقض والاختلاف بين نسخ كتابهم المقدس» وهذا أفضل مدخل لمحا جتهم .


‏+- ضياع النسخ الأصلية » وتأخر كتابة الأنجيل. وقال شيخ الإسلام ابن تيمية:


‏( وأما الأناجيل التي بأيدي النصارى فهي أربعة أناجيل : إنجيل متى ولوقا ومرقس ويوحنا » وهم متفقون على
أن لوقا ومرقس لم يريا المسيح » وإنما رآه متى ويوحنا وأن هذه المقالات الأربعة التي يسمونها الإنجيل » وقد
يسمون كل واحد منها إنجيلا » إنما كتبها هؤلاء بعد أن رفع المسيح ؛ فلم يذكروا فيها أنها كلام الله ولا أن
المسيح بلغها عن الله بل نقلوا فيها أشياء من كلام المسيح وأشياء من أفعاله ومعجزاته)'.


‏ثم إن هذه الكتب التي كتبت بعد المسيح لم تبق على صورتها هذه التي كتبت عليها أول مرة؛ حيث اختفت
النسخ الأولى » وفقدت من أيدي الناس مدة طويلة من الزمان . يقول ابن حزم:


‏( وأما النصارى فلا خلاف بين أحد منهم ولا من غيرهم في أنه لم يؤمن بالمسيح في حياته إلا مئة وعشرون
رجلا فقط ..... وأن كل من آمن به فإنهم كانوا مستترين مخافين في حياته وبعده » يدعون إلى دينه سرا ولا


‏يكشف أحد منهم وجهه إلى الدعاء إلى ملته » ولا يظهر دينه» وكل من ظفر به منهم قتل .... فبقوا على هذه
الحالة لا يظهرون البتة » و لا لهم مكان يأمنون فيه مدة ثلاثمائة سنة بعد رفع المسيح عليه السلام.


‏وفي خلال ذلك ذهب الإنجيل المنزل من عند الله عز وجل إلا فصولا يسيرة أبقاها الله تعالى حجة عليهم
وخزيا لهم فكانوا كما ذكرنا إلى أن تنصر قسطنطين الملك فمن حينئذ ظهر النصارى وكشفوا دينهم واجتمعوا


‏وآمنوا.


‎.)؟١/9‎ ( ‏الجواب الصحيح‎ ١







وكل دين كان هكذا فمحال أن يصح فيه نقل متصل لكثرة الدواخل الواقعة فيما لا يؤخذ إلا سرا تحت
السيف لا يقدر أهله على حمايته ولا على المنع من تبديله )".



  • ما اشتملت عليه من العقائد الفاسدة» مثل: أن لوط شرب الخمر وزنا بابنتيه» ومثل: التثليث والصلب .


س/ متى انحرفت النصّرانية؟


ج /في عام ٠١م‏ في نيقية بقيادة قسطنطين ملك الرُومان» وقرّروا عقيدة التثلّيث.


س/ هل النصّارى يؤمنون بالتوراة والإنجيل؟


ج/ نعم .


س/ لو قال قائل: (القرآن محرف) فكيف تجيب؟


ج/ لو أتيت بالمصاحف من أقاصي الأرض فلا اختلاف بينهاء وهو منقولٌ بالتائر جيلا بعد جيل بلا
اختلاف ولا تناقض.


س/ هل يعتقد النصارى أن مريم إله؟


طائفةٌ البربرانيةً من النصّارى هم من يعتقدون أنَّ المسيح إلهٌ ومريم إل كذلك؛ ولكن هذه الفرقة اندثرت وجاء
ذكر عقيدتهم في القرآن كما قال الله تعالى ( وإذ قال الله ياعيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي
إلهين من دون الله قال سبحانك) .


من عقائد النصّارى:


.) ‏التتلّيث ( الأب ( الله )» الإبن ( عيسى) » روح القدس ( جبريل)‎ -١


؟- الصّلب والفداء: يعتقدون أن الله [] أرسل ابنه عيسى [] لكي يفتدي ويك ف ر خطيئة آدم [] التئّ


سرت لكل البشريةً» فارسله ليفتدي ويكفر هذه الخطيئة الفاسدة» والإسلام يرد (ولا تزر وازرة وزر أخرى) وأن


آدم قد تاب الله عليه (فتاب عليه وهدى) »وعلى فرض سريانها فإن الله قادر أن يكفر هذه الخطيئة دون أن


؟ الفصل ؟/4-ه


أو أسئلة.


تقديس الرهبان: باعتقادهم أن هذا الراهب له حق الطاعة المطلقة (شرك الطاعة)كما قال تعالى (
اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم) » جاء في الحديث جواباً على: (لسنا نعبدهم)


قال : "أليس يحرمون ما أحل الله فتحرمونه ويحل ون ما حرم الله فتحلونه؟" فقلت: بلى. قال: "فتلك


عبادتهم'". وهذا هو شرك النصارى والرافضة .


طوائف النصّارى:


‎-١‏ الكاثوليك: وهي أكثر فر قهم» وتسمّى الكنيسة الغربيةً.


‏؟- الأرثوذكس: وتسمّى الكنيسة الشّرقِيةٌ.


‏*“- البروتستانت: أسّسها مارتن لوثر في القرن السادس عشرء وهي أخف الفرق تقديسًا لرجال الكنيسة»
وهي محتجة على: وجود الصور في الكنائس»» وصكوك الغفران للمذنبين» ومنع قراءة الكتاب المقدس»
فالكاثوليك والأرثوذكس يزعمون أنه لا يحق لغير رجال الدين قراءته» والبروتستانت يردُون بأنه يمكن لأي أحد
ذلك؛ وذلك بعد الاضطهادات التي مارسها رجال الكنيسة» وأكثر البروتستانت في أمريكاء والكاثوليك في


‏س/ هل النصّارى يدعون إلى دينهم؟


‏ج/ نعم »ولكنٌ همّهم الأساس هو إخراج الناسسّ من أديانهم؛ فهم يدعون إلى النصرانية» فإذا لم يشتجب لذلك
دعوا إلى التشكيك في الاسلام أوالإلحاد» فإن لم يستطيعوا دعوا إلى تحسين صورتهم .


‏طرق النصّارى في نشر دينهم (التنصّير):
يسعون لنشر دينهم عن طريق استغلال أمورٍ منها:
‎-١‏ الفقر: فيدعمون الشعوب الفقيرة .


‏9- الجهل: فينشئون المدارس والجامعات؛ كالجامعة الأمريكية ببيروت .






*“- المرض: فهم يجوبون العالم بمسمّى: (أطباء بلا حدود).
ومن الوسائل: المدارس والمستشفيات والإعلام والكتب والقنوات وغيرها .
س/ ماكيفيةً مواجهة التنصّير:


جَ أنشر العلم والعلماء والدّعوة إلى الدين الصّحيح وتبيين فساد المعتقد النصّراني» وكشف وفضح نواياهم
السّيئة» وكذلك سد الحاجات بالتبرّع بما يحتاجونه» وكذا إنشاء الحملات الإعلامية التوعويةٌ» وتقوية عقيدة


الولاء والبراء في نفوس المسلمين.


تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز ماعدا الملخصات الخاصة

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

Given that it h...

Given that it has an impact on a company's product positioning, pricing is a crucial aspect of marke...

كما أنّ العولمة...

كما أنّ العولمة في إطارها النظري الذي يدعو إلى تزايد التبادل وتحقيق الاعتماد المتبادل على مستوى الكو...

جٕ جػالٕ ذطالٕ ...

جٕ جػالٕ ذطالٕ ؽشًس ٓح ٣إد١ ٖٓ ق٤ع جُٔرذأ جُ٠ٓ لؼٍٞ سؾؼ٢ٔٓ ،ح ٣ؼ٘٢ جٕ ًَ جُطرحدالش ٝجُ٘ؾحهحش جُطؿحس٣...

٩ Socrates, (bo...

٩ Socrates, (born c. 470 BCE, Athens [Greece]—died 399 BCE, Athens), ancient Greek philosopher whose...

يأتي مقرر اللغة...

يأتي مقرر اللغة العربية للمستوي الجامعي ضمن مقررات المتطلبات الجامعية التي تسعي الجامعة من خلالها ال...

أصبح العمل مع ا...

أصبح العمل مع الشباب على أساس تخصصي، واحداً من الاتجاهات الرئيسية التي بدأت تشق طريقها في غالبية الب...

New Criticism g...

New Criticism gave discipline and depth to literary scholarship through emphasis on the text and a c...

لقد جرى تراجع م...

لقد جرى تراجع ملحوظ عن مشروع بناء الدولة الكويتية الحديثة، وتعرضت الحياة السياسية في البلاد إلى تشوي...

Brucellosis is ...

Brucellosis is a considerable public health problem in the Indian subcontinent, owing to the predomi...

Blockchain is I...

Blockchain is In a database that keeps records that are needed constantly They are called blocks, an...

In addition to ...

In addition to affording some protection from macrovascular damage, use of metformin with suitable l...

''The Sniper'' ...

''The Sniper'' Plot Summary “The Sniper” relates an encounter in downtown Dublin, near the O’Connel...