Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (0%)

نام سيدنا موسى -عليه السلام-،


Original text

خروج موسى للالتقاء بالخضر أراد موسى -عليه السلام- أن يتعرف إلى هذا العبد الذي هو أعلم منه، فسأل الله -سبحانه وتعالى- أن يدلَّه عليه، فأخبره الله -سبحانه وتعالى- بعلامة يَعرف بها مكان هذا العبد، وهي أن يأخذ حوتاً معه، فإذا فَقَدَ الحوت يكون مكانه هذا العبد، وبهذه العلامة عزم موسى -عليه السلام- على الخروج: (وانْطَلَقَ هو وفَتَاهُ يُوشَعُ بنُ نُونٍ)،[١] أخذا معهما الحوت، وطلب موسى -عليه السلام- من خادمه يوشع أن يخبره عندما يفقدا الحوت.[٣] لمَّا وصلا إلى صخرة بجانب البحر، نام سيدنا موسى -عليه السلام-، وفي هذه الأثناء أعاد الله -سبحانه- الروح للحوت وقفز في الماء وظلَّ في مكانه لا يتحرَّك، ولم يكن يُوشع قد نام بعد، فلم يَرِد أن يوقظ موسى -عليه السلام- وقال سيخبره بعد أن يستيقظ،[٣] وبعدها نام يُوشع هو الآخر، ولمَّا استيقظا أخذا يسيران يوماً وليلة.[٢] ونسيَ يُوشع أن يخبر موسى بخبر الحوت، وبعد هذا المسير الطويل طلب موسى -عليه السلام- من خادمه يُوشع أن يحضر لهما الطعام، فتذكَّر يُوشع عندها موضوع الحوت، فأخبره أنَّه نَسَِي أن يخبره بسبب الشيطان، فقال له موسى إنَّ هذا هو المكان الذي نبحث عنه، فرجعا يبحثان عن مكانهما السابق، فلمَّا وصلا إليه، وجدا رجلا مغطَّى بثوب، وإذ به الخضر.[٢] أحداث التقاء موسى بالخضر عندما التقى سيدنا موسى -عليه السلام- بالخضر-عليه السلام- ألقى عليه السلام فردَّ عليه الخضر: وأنّى بأرضك السلام؟ فعرَّفه سيدنا موسى بنفسه، وأخبره بأنَّه جاء ليتعلَّم منه علماً اختصَّه الله -سبحانه وتعالى- به ولا يعلمه موسى، فردَّ عليه الخضر -عليه السلام- بأنّه لن يستطيع تحمُّل ذلك؛ لأنَّ ذلك فوق طاقته، ولكن موسى -عليه السلام- أصرَّ وقال: أنَّه سيكون عند حُسن ظنِّ الخضر ولن يخالفه في أيٍ أمر يأمره به.[٤] الاتفاق بين موسى والخضر وافق الخضر -عليه السلام- على مُصاحبة موسى وتعليمه شريطة أن لا يسأله عن أيِ شيءٍ يَستغربه ممّا قد يفعله الخضر، حتى يخبره هو بنفسه عن تفسيره، ووافق موسى على هذا الشرط تأدباً مع معلمه، وقال: (سَتَجِدُني إِن شاءَ اللَّـهُ صابِرًا وَلا أَعصي لَكَ أَمرًا)،[٥] ثمَّ انطلقا في طريقهما.[٦] ركوب موسى والخضر في السفينة بعد أن انطلق موسى والخضر -عليهما السلام- وصلا إلى شطِّ البحر، وبعدها جاءت سفينة فعرف أصحاب السفينة الخضر، فحملوهما معهما في سفينتهم من غير أن يأخذوا منهما أجراً على ذلك، وبينما هم في وسط البحر، أخذ سيدنا الخضر لوحاً من ألواح السفينة واقتلعه من مكانه.[٦] فتفاجأ سيدنا موسى وأسرع يضع ثوبه مكان اللّوح وقال للخضر: كيف تفعل ذلك لهؤلاء الذين حملونا في سفينتهم من غير أجر؟ هل تريد أن تغرقهم؟ وكان هذا أوّل اختبار لسيدنا موسى -عليه السلام-، فذكَّره الخضر بالشَّرط، وأنَّه لن يستطيع تحمُّل ما سيشاهد، فتذكَّر موسى -عليه السلام-، واعتذر عن النسيان.[٦] قتل الغلام بعد أن نزلوا من السفينة، وأخذا يمشيان وإذا بغلمانٍ يلعبون، فأخذ الخضر أحد هؤلاء الغلمان وقتله، وألقاه على الأرض، وهنا بلغ التعجُّب من سيدنا موسى -عليه السلام- مبلغاً كبيراً، فاعترض قائلا: كيف تقتل هذا الغلام الذي لم يقترف إثماً بعد ولم يقتل أحداً؟ إنَّ هذا الأمر مُنكر لا يمكن السكوت عنه.[٦] وهذا هو الاختبار الثاني لسيدنا موسى -عليه السلام- وهو أشدُّ من الأوّل، وهنا أعاد سيدنا الخضر -عليه السلام- التّذكير لموسى بالاتفاق المُبرم بينهما، فعندها قال موسى بنفسه: إنَّ هذه آخر فرصةٍ له؛ فإن خالف المرَّة القادمة فلا عُذر له، وكان حقاً للخضر أن يتركه.[٦] إقامة الجدار بعد ذلك انطلقا يمشيان حتى وصلا إلى قريةٍ أهلها لئام، لا يُطعمون الجائع ولا يُضَيِّفون الضيوف، وبينما هم يمشون، وجدا جداراً مائلاً معرَّض للسقوط في أيِّ لحظة، فأقامه الخضر بيده، فتعجَّب موسى -عليه السلام- من ذلك وقال: لو أنَّك أخذت أجراً على عملك هذا؛ لاشترينا الطعام بالمال، وكانت هذه آخر فرصة لموسى -عليه السلام-، فرَّد الخضر بأنَّ هذا موعد فراقِنا، لعدم صبرك، وعدم تنفيذك الشرط.[٦] تفسير الخضر للأحداث بعد أن انتهت الفرصة التي أعطاها الخضر لموسى -عليهما السلام-، فسّر له ما حدث، ونُجمِل ذلك باختصار:[٧] قصَّة خرق السفينة كان هناك مَلِكٌ سيمرُّ به أصحاب السفينة، يأخذ السفن الصالحة التي ليس فيها عيوب ظلماً، ولذلك أحدث فيها الخرق. قصة الطفل لأنَّه طُبِع على الكفر، ولو عاش سَيُهلك والديه، فلعلَّ الله أن يبدلهما خيراً منه. قصة الجدار إنَّ هذا الجدار لطفلين في المدينة اللئام أهلها، وكان تحت الجدار كنزٌ خبّأه لهم أبوهم، وكان الجدار آيلاً للسقوط، فمنع ذلك الخضر -عليه السلام- حتى لا يضيع مال الطفلين.


إقرأ المزيد على موضوع.كوم: https://mawdoo3.com/%D9%82%D8%B5%D8%A9_%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%89_%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B6%D8%B1_%D9%85%D8%AE%D8%AA%D8%B5%D8%B1%D8%A9


Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

Classical Condi...

Classical Conditioning Theory يعود الفضل في ظهور هذه النظرية إلى العالم الروسي إيفان بافلوف Ivan Pav...

ا يضمنمشعل العت...

ا يضمنمشعل العتيبي، خبير في مجال التجارة وأفتخر بكوني جزءًا من هذا المجال المتنامي وانقل خبرتي لكم ...

أما الطائفة الأ...

أما الطائفة الأولى وهي قبائل غمارة، فكانت تسكن جبال الريف الممتدة عن بحذاء البحر المتوسط من نواحي سب...

Services Provid...

Services Provided** - Medical care in all specialties - Advanced diagnostics and treatments - Surgic...

الاستكشاف : حيث...

الاستكشاف : حيث يتم إجراء الأبحاث الكمية على المشكلات الجديدة التي لم يتم استكشافها من قبل، لتشكل بذ...

Our next area t...

Our next area that we want to investigate will be on literal character strings. This section also do...

باعي رغد بكل صر...

باعي رغد بكل صراحة بعد ماكو لف و دوران و تلميح او اي شي اني حبيتج و اهتميت بيج اهتمام اني ممنطي بحيا...

لتنظيم: يقول ال...

لتنظيم: يقول المولى عزَّ وجلَّ: ﴿أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ...

‎المرآة الذكية ...

‎المرآة الذكية لأطفال التوحد ‎يتميز الطفل التوحدي بكونه لا يحب التواصل، وليس لديه طريقة لإيصال المع...

الجد: صباح الخي...

الجد: صباح الخير يا لؤلؤة، كيف حالك اليوم؟ لؤلؤة: صباح النور يا جدي وجدتي، أنا بخير. وأنتم كيف حالكم...

stairs). The ch...

stairs). The child could use the points to enhance various virtual skills needed for the video game...

لتنظيم: يقول ال...

لتنظيم: يقول المولى عزَّ وجلَّ: ﴿أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ...