Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (50%)

والفرضية تقوم على انه بالإمكان محو الاستجابة الانفعالية غير المرغوبة فيها كالخوف إذا استطعنا إحداث استجابة مضادة بوجود المثير الذي يستجرها وهذا يمكن إحداث استجابة لمحو أخرى ” مثال“ شعور الفرد بالمخاوف وعند أحداث استجابة مضادة ( الاسترخاء ) يمكن من خلالها القضاء على المخاوف التي يعانى منه الفرد ~> بإمكان إزالة
جاري التحميل…
إعداد هرم قلق
-مثال لمخاوف لقلق الاختبار لدى طالبة جامعية تعانى من قلق شديد من الاختبارات ثم إعدادها وترتيبها على النحو التالي :
•أربعة أيام قبل الامتحان
•ثلاثة أيام قبل الامتحان
•يوم واحد قبل الامتحان
•الطالبة في طريقها للاختبار
•أمام قاعة الامتحان
• توزيع أوراق الامتحان
•توزيع أوراق الامتحان
•ورقة الامتحان في يد الطالبة
•ويتم ذلك الاقتران من خلال الطلب من الفرد أن يتخيل تلك المواقف المثيرة أو المثيرات تدريجيا بدءا بأقلها إثارة وانتهاء بأكثرها إثارة في أثناء مرحلة الاسترخاء كما أكد ولبى أن تخيل المثيرات الباعثة على الخوف لا يقل فاعلية عن مواجهتها . •ثم ينتقل الفرد إلى الموقف التالي في هرم القلق بعد مروره بالموقف السابق بنجاح ( بمعنى إذا لم يضعف مستوى الاسترخاء لديه ) أما إذا انتقل المتعالج إلى مستوى عال من المثيرات المخيفة ولوحظ انه لم يعد في حالة استرخاء أصبح من الضروري العودة إلى المستويات السابقة . •إمكانية استخدامها بسهولة . • إمكانية استخدامها في الوقت المحدد وبصورة مباشرة قدرة المعالج على التحكم بشدتها ومدتها بسهولة . • قدرة المعالج على استخدامها بشكل متكرر في الجلسة الواحدة كونها مثيرا منفرا لكثير من الناس . 3- المعالجة بالإفاضة
•المواجهة الحقيقة
منهجية البحث في تعديل السلوك
•الرسوم البيانية :
•أنها تجعل المعالج على معرفة بطبيعة التغيرات التي تطرأ على السلوك المستهدف بوصفها الأداة الرئيسية في تنظيم وتفسير البيانات . •يساعد التحليل البصري للرسوم في تحليل نتائج الدراسة . •تعرض التغيرات التي طرأت على السلوك في مراحل مختلفة. •لها دور رئيسي في عملية التغذية الراجعة. منهجية البحث في تعديل السلوك
•وتشمل الرسوم على العناصر التالية :
•المحور الأفقي : وفيه يمثل الوقت اللازم أو المتغيرات المستقلة (كأسلوب تعديل السلوك). •المحور الرأسي : ويمثل السلوك المستهدف. •الخطوط التي تشير إلى تغير المرحلة التجريبية : وهى خطوط رأسية توضح المراحل الزمنية المختلفة. •كلمات أو عبارات تصف المراحل التجريبية في الدراسة. وهذا الخط له أهمية خاصة لأنه يمثل العلاقة بين المتغير المستقل والمتغير التابع. •عنوان الرسم البياني : وهو وصف موجز وواضح يقدم لكل المعلومات التي من شأنها مساعدة القارئ على التعرف إلى المتغير المستقل والمتغير التابع. •
منهجية البحث في تعديل السلوك
Loading…
متغيرات البحث
•المتغير المستقل : يعد السبب الذي يفترضه الباحث وهو الذي يتحكم فيه الباحث ويغير في مستواه. •المتغير التابع : فهو الظاهرة التي يلاحظها الباحث وتتغير قيمتها نتيجة تغيير المتغير المستقل. مثال العلاقة بين :
•(الذكاء والتحصيل الدراسي) و (الذكاء والقدرات اللغوية)
•الذكاء : متغير مستقل. بينما التحصيل الدراسي : متغير تابع (الناتج). منهجية البحث ذات المنحى الجمعي :
•وهي منهجية تستخدم مجموعتين :
•(المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة)
•المجموعة الضابطة : هي المجموعة التي لا تتعرض للمعالجة التجريبية. •3- طريقة تحليل أهمية النتائج وتقويمها حيث تأخذ على إيجاد المتوسطات لأداء الأفراد في المجموعات الضابطة والتجريبية ويتم تحديد الفروق باستخدام الأدوات الإحصائية المختلفة ولكن كون النتائج دالة لا تشير إلى دلالة جميع أفراد المجموعة التجريبية فالاهتمام بمتوسط الأداء يعمل على إخفاء اثر الفروق الفردية. الخصائص المركزية لمنهجية البحث الفردي
•1- ليس هناك مجموعة ضابطه كما هو الحال في البحوث التجريبية التقليدية فأداء الفرد نفسه في الظروف التجريبية المختلفة ينوب عن ذلك.


Original text

تقليل الحساسية التدريجي
والفرضية تقوم على انه بالإمكان محو الاستجابة الانفعالية غير المرغوبة فيها كالخوف إذا استطعنا إحداث استجابة مضادة بوجود المثير الذي يستجرها وهذا يمكن إحداث استجابة لمحو أخرى ” مثال“ شعور الفرد بالمخاوف وعند أحداث استجابة مضادة ( الاسترخاء ) يمكن من خلالها القضاء على المخاوف التي يعانى منه الفرد ~> بإمكان إزالة
الاستجابة الانفعالية الغير مرغوبة إذا استطعنا أن نربطها بمثير طيب
جاري التحميل…


مراحل تقليل الحساسية التدريجي :
إعداد هرم قلق
-مثال لمخاوف لقلق الاختبار لدى طالبة جامعية تعانى من قلق شديد من الاختبارات ثم إعدادها وترتيبها على النحو التالي :
•أربعة أيام قبل الامتحان

•ثلاثة أيام قبل الامتحان
•يومان قبل الامتحان

•يوم واحد قبل الامتحان
•ليلة الامتحان

•الطالبة في طريقها للاختبار
•أمام قاعة الامتحان
• توزيع أوراق الامتحان

•ورقة الامتحان في يد الطالبة

•توزيع أوراق الامتحان

•ورقة الامتحان في يد الطالبة


مراحل تقليل الحساسية التدريجي :
الاسترخاء
•الخطوة الثانية هي تدريب الفرد على الاسترخاء ومن أكثر طرق الاسترخاء شيوعا هو الاسترخاء العضلي .
•ويتم التدريب على الاسترخاء في مكان هادئ ومعتم نوعا ما ويطلب من الفرد أن يستلقى في سرير أو مقعد مريح .
إقران المثيرات التي تبعث على القلق
•ويتم ذلك الاقتران من خلال الطلب من الفرد أن يتخيل تلك المواقف المثيرة أو المثيرات تدريجيا بدءا بأقلها إثارة وانتهاء بأكثرها إثارة في أثناء مرحلة الاسترخاء كما أكد ولبى أن تخيل المثيرات الباعثة على الخوف لا يقل فاعلية عن مواجهتها .
•وغالبا ما يبدأ تقليل الحساسية التدريجي بمرحلة التخيل وفى المراحل العلاجية الأخيرة يطلب من الفرد مواجهة المثيرات والأحداث بالواقع وهو ما يسمى المواجهة العلاجية المباشرة أو المشاركة الفعالة .
•ثم ينتقل الفرد إلى الموقف التالي في هرم القلق بعد مروره بالموقف السابق بنجاح ( بمعنى إذا لم يضعف مستوى الاسترخاء لديه ) أما إذا انتقل المتعالج إلى مستوى عال من المثيرات المخيفة ولوحظ انه لم يعد في حالة استرخاء أصبح من الضروري العودة إلى المستويات السابقة .
 أسباب استخدام الصدمات الكهربائية
•إمكانية استخدامها بسهولة .
• إمكانية استخدامها في الوقت المحدد وبصورة مباشرة قدرة المعالج على التحكم بشدتها ومدتها بسهولة .
• قدرة المعالج على استخدامها بشكل متكرر في الجلسة الواحدة كونها مثيرا منفرا لكثير من الناس .


3- المعالجة بالإفاضة
•وهى تشير إلى إرغام الفرد على مواجهة المثيرات أو المواقف المخيفة أو التي تسبب له القلق وتأخذ المواجهة شكلين هما على النحو التالي :
•المواجهة بالتخيل .

•المواجهة الحقيقة


منهجية البحث في تعديل السلوك
•الرسوم البيانية :
•تحتل الرسوم البيانية أهمية خاصة في ميدان تعديل السلوك ذلك أنها تعتمد بوصفها الأداة الأساسية لتنظيم وتفسير البيانات بهدف الحكم على فاعلية إجراءات التعديل المستخدمة.
•فوائد الرسوم البيانية :
•أنها تجعل المعالج على معرفة بطبيعة التغيرات التي تطرأ على السلوك المستهدف بوصفها الأداة الرئيسية في تنظيم وتفسير البيانات .
•يساعد التحليل البصري للرسوم في تحليل نتائج الدراسة .
•تعرض التغيرات التي طرأت على السلوك في مراحل مختلفة.
•لها دور رئيسي في عملية التغذية الراجعة.


منهجية البحث في تعديل السلوك
•وتشمل الرسوم على العناصر التالية :
•المحور الأفقي : وفيه يمثل الوقت اللازم أو المتغيرات المستقلة (كأسلوب تعديل السلوك).
•المحور الرأسي : ويمثل السلوك المستهدف.
•الخطوط التي تشير إلى تغير المرحلة التجريبية : وهى خطوط رأسية توضح المراحل الزمنية المختلفة.
•كلمات أو عبارات تصف المراحل التجريبية في الدراسة.
•النقاط : وهى تمثل (القيم العددية للمتغيرات, والوقت الذي تم جمع البيانات فيه).
•مسار البيانات : وهو عملية توصيل النقاط على التوالي بخط مستقيم, وهذا الخط له أهمية خاصة لأنه يمثل العلاقة بين المتغير المستقل والمتغير التابع.
•عنوان الرسم البياني : وهو وصف موجز وواضح يقدم لكل المعلومات التي من شأنها مساعدة القارئ على التعرف إلى المتغير المستقل والمتغير التابع.


منهجية البحث في تعديل السلوك


Loading…


متغيرات البحث
•المتغير المستقل : يعد السبب الذي يفترضه الباحث وهو الذي يتحكم فيه الباحث ويغير في مستواه.
•المتغير التابع : فهو الظاهرة التي يلاحظها الباحث وتتغير قيمتها نتيجة تغيير المتغير المستقل.
• وهدف الباحث هو اكتشاف العلاقة بين المتغير التابع والمتغير المستقل . مثال العلاقة بين :
•(الذكاء والتحصيل الدراسي) و (الذكاء والقدرات اللغوية)
•الذكاء : متغير مستقل. بينما التحصيل الدراسي : متغير تابع (الناتج).


منهجية البحث ذات المنحى الجمعي :
•وهي منهجية تستخدم مجموعتين :
•(المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة)
•المجموعة التجريبية : هي المجموعة التي تتعرض للعلاج والبرنامج العلاجي.
•المجموعة الضابطة : هي المجموعة التي لا تتعرض للمعالجة التجريبية.


مشكلات البحث ذات المنحى الجمعي :
•1- ليس من السهل وأحياناً يكون من المستحيل إيجاد أعداد كبيرة من الأفراد المتجانسين فيما يتعلق بالسلوك موضع الدراسة (مجموعة تجريبية ومجموعة ضابطة).
•2- مشك مشكلة التباين وهى تشير إلى تباين أداء الأفراد داخل المجموعة الواحدة حيث المنهجية تتجاهل تباين أداء الأفراد والفروق الفردية بين الأفراد في الذكاء.
•3- طريقة تحليل أهمية النتائج وتقويمها حيث تأخذ على إيجاد المتوسطات لأداء الأفراد في المجموعات الضابطة والتجريبية ويتم تحديد الفروق باستخدام الأدوات الإحصائية المختلفة ولكن كون النتائج دالة لا تشير إلى دلالة جميع أفراد المجموعة التجريبية فالاهتمام بمتوسط الأداء يعمل على إخفاء اثر الفروق الفردية.


مشكلات البحث ذات المنحى الجمعي :
•4- تعميم النتائج حيث أن نتائج البحث تعكس تغير سلوك المجموعة وليس الفرد وبذلك فليس من السهل تعميم سلوك المجموعة على جميع أفراد المجموعة لان الباحث لا يستطيع أن يتعرف على التشابه بين سلوكيات المجموعات كما أن طريقة المجموعات تتطلب ضرورة تجانس المجموعات بهدف التعميم على جميع أفراد المجموعة وكلما زاد التجانس أصبحت إمكانية التعميم أكثر صعوبة لان المجموعات المتجانسة تعنى عدم قدرة الباحث على دراسة الفروق الفردية الكبيرة الموجودة في ذلك المجتمع.
•5- العقبة الاقتصادية تشكل عائقاً كبيراً في تنفيذ البحث حتى مع توافر المجموعات المتجانسة وهذه الطريقة تستغرق وقتاً طويلاً وهى مكلفة اقتصادياً بالإضافة إلى اللجوء للتحليلات الإحصائية المعقدة وهى ما تجعل مهمة معلم الصف شبه مستحيلة في القيام بالبحوث العملية بالإضافة إلى عدم إشراك المعلمين في تخطيط وتنفيذ البحوث التي تستهدف تقييم فعالية طرق التدريس


منهجية البحث ذات المنحى الفردي :
•وهى تشير إلى استخدام الدراسة المكثفة لمجموعة واحدة إلا أن العينة لا تقتصر على فرد واحد فالمنهجية الحالية تسمح للباحث بدراسة مجموعة واحدة من الأفراد دون الاستعانة بمجموعة أخرى. ودراسة الحالة قبل وبعد وتعتمد على المجموعة التجريبية وليس هناك مجموعه ضابطه بقياس سلوك الفرد قبل الدورة وبعدها


الخصائص المركزية لمنهجية البحث الفردي
•1- ليس هناك مجموعة ضابطه كما هو الحال في البحوث التجريبية التقليدية فأداء الفرد نفسه في الظروف التجريبية المختلفة ينوب عن ذلك.
•2- القياس المتكرر للمتغير التابع في الظروف التجريبية المختلفة وعدم الاكتفاء بالقياس القبلي والقياس البعدي كما هو الحال عادة في البحوث التقليدية فالسلوك ظاهرة متغيرة وليس شيئاً ثابتاً.
•3- بدلاً من اللجوء إلى الأدوات الإحصائية لتحليل البيانات وتفسيرها فالنتائج تعرض في رسوم بيانية وتحلل بصرياً.


الإجراءات العامة في تصميمات البحث ذات المنحى الفردي :
●القياس المتكرر .
●التحقق من ثبات القياس وصدقه :
●وصف الإجراءات التجريبية بوضوح
●الانتقال من مرحلة تجريبية إلى أخرى
●مبدأ المتغير المستقل الواحد
الخطوات العامة المتبعة في تخطيط برامج تعديل السلوك وتنفيذها
➢تحديد السلوك المستهدف.
➢ تعريف السلوك المستهدف.
➢ قياس السلوك المستهدف.
➢ التحليل الوظيفي للسلوك (تحليل الظروف التي تحدث فيها المشكلة).
➢ تصميم خطة العلاج.
➢ تنفيذ خطة العلاج.
➢تقييم فعالية برنامج العلاج.


Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

Being a leader ...

Being a leader is about having influence of people & environment around you. Leadership is about mot...

‏في عام 2000 كا...

‏في عام 2000 كانت قيمة الشركة السوقية بفضل هذه الابتكارات 135 مليار دولار. في عام 2010 كانت قيمة الش...

في العشرينات، ط...

في العشرينات، طرأ تبدل في عقلية الملقي والمتلقي وفقاً لتطور الفكر الانساني وأبداعات العاملين في مجال...

تعتمد الدراسات ...

تعتمد الدراسات الاستشارية (المجتمعية) على التعريف المستخدم وكذلك مدى السر المستخدم في التعريف ومصادر...

في عالم الأعمال...

في عالم الأعمال، صافي القيمة الحالية هي أحد الأدوات المفيدة المتاحة لاتخاذ قرار مالي. وعادة، يستخدم ...

إذا رأيت طائر ا...

إذا رأيت طائر الطاووس أولاً : - فأنت شخص مثالي للغاية ولديك أحلام كبيرة ومشاهد نادرة تدور في عقلك وغ...

كلّفَ الله عباد...

كلّفَ الله عبادَه بالعديد من الطاعات، ومعلومٌ أنّ التكليف لا يخلو من المَشقّة، خاصّةً عند المداومة ع...

وبناء على هذه ا...

وبناء على هذه النتائج أكد الباحثون أن بيئة العمل تؤثر في الموظفين تأثيرا كبيرا، فيما تساعد أماكن الع...

في أعقاب أزمة ا...

في أعقاب أزمة السويس ، وجدت بريطانيا وفرنسا تأثيرها الضعيف في القوى العالمية . بدأت الحرب التي خاضته...

~لا توهموها بال...

~لا توهموها بالوعود وترحلوا.... فلربما كتب الرحيل شتاتها ... ولربما تبكي القلوبُ وتشتكي إن فاتها برح...

Database: organ...

Database: organised collection of logically related data 🞭 Data: stored representations of meaningf...

يُعرف الانتماء ...

يُعرف الانتماء لغةً بانه الانتساب إلى شيء ما . ويقال نمى فلانا الى فلان أي انتسب اليه. و يعرف الانتم...