Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (35%)

الإعاقة هي حالة تؤثر على قدرة الشخص على القيام ببعض الأنشطة الحياتيّة بطريقة طبيعيّة، ويعتبر فهم مفهوم الإعاقة وأنواعها مهمًا للغاية لأنّه يساعدنا على تحسين نوعية الحياة للأفراد ذوي الإعاقة وتوفير الدعم اللازم لهم. وتقلل من قدرته على القيام بطريقة تمكنه من الاتصال الملائم بالآخرين والتوافق مع الأدوار الاجتماعيّة المختلفة والمطالب الروتينيّة ومتطلبات الأنشطة الحياتيّة بشكل طبيعيّ، ويمكن أن تكون الإعاقة جسدية أو عقلية أو عصبيّة، تتطلّب الإعاقة فهما عميقًا لأنواعها المختلفة والتأثيرات التي تنتج عنها لتوفير الدعم اللازم للأفراد المعاقين . 3-2أنواع الإعاقة
تشمل أنواع الإعاقة عدة تصنيفات، مثل الإعاقة الحركيّة والسمعيّة والبصريّة والعقليّة والتعلميّة، وتختلف أعراض كلّ نوع من الإعاقة ويتطلّب كلّ نوع منها رعاية مختلفة" ، 3-2-1الإعاقة الحركيّة
ضمور العضلات، أ-شلل الأطفال
حالة اضطراب في الحركة يحدث بسبب تلف في الجهاز العصبيّ، ويحدث شلل الأطفال نتيجة بعض الأسباب التي تشمل انخفاض مستوى الأوكسجين في المخ أثناء الولادة، ب-الشلل الدماغيّ
كما يكون لديه صعوبات في الامتصاص والبلع والمضغ، جـ-ضعف وضمور العضلات
وهو اضطراب جيني يحدث فيه تدهور شديد ومضطرد في العضلات الهيكلية في الجسم، ويعتبر هذا المرض متطور يؤدي إلى تدهور مضطرد لأنّه ينتشر إلى جميع عضلات المصاب، 3-2-2الإعاقة الحسيّة
تعد الإعاقة الحسيّة إحدى أنواع الاعاقة التي تؤثر على القدرة الحسيّة للأفراد، ويترتب على ذلك تحديات حياتيّة واحتياجات خاصة تتطلب دعمًا وخدمات متخصصة، هي صعوبات أو عدم القدرة على الرؤية بشكل طبيعي. قد تكون هذه الاعاقة نتيجة مشكلة في العين أو في الجهاز البصري، ويُعاني الأشخاص المصابون بهذه الإعاقة من صعوبة في رؤية الأشياء بوضوح أو في التمييز بين الألوان، وهي إعاقة تحرم الفرد من سماع الكلام المنطوق أو من دون استخدام المعينات السمعيّة وتشمل ضعيفي السمع والصم، يحتاج إلى معين طبيّ، وكلّ من الوظائف العقليّة والتكيفيّة بالإضافة إلى وجود صعوبات في الوفاء بمتطلبات الحياة اليوميّة، 3-3-1مفهوم الإعاقة الذهنيّة
الإعاقة العقليّة وجود حدود لقدرة الشخص على التعلّم، أ-لُغويًّا
هي "قصور وخلل في وظائف المخ وعدم اكتمال النمّو العقليّ لدى الفرد تجعله غير قادر على أن يتوافق مع متطلبات البيئة التي يعيش فيها، فيصبح غير قادر على ممارسة حياته الطبيعيّة على الوجه المعتاد" ، الإعاقة الذهنيّة حالة تؤثر على قدرات التفكير والتعلم والتكيف اليوميّ للفرد، ب-طبيًّا
ومما تجعله غير قادر على أن يتوافق مع متطلبات البيئة التي يعيش فيها، حالة عامة يعجز فيها الفرد عن التعلم بطريقة تمكنه من الاتصال الملائم بالآخرين والتوافق مع الأدوار الاجتماعية المختلفة والمطالب الروتينيّة ومتطلبات الحياة الأخرى، ومن ذلك كلّه يتضح أنّ الإعاقة العقليّة ما هي إلّا قصور وخلل في وظائف المخ يصبح معها الإنسان غير قادر على ممارسة حياته الطبيعية على الوجه المعتاد . فالمصاب بنقص في عقله غير مؤهل للزواج، ويتسبّب في فساد الرضى الزواجيّ حيث أنّه صلب سرّ الزواج . 3-3-2تصنيف الإعاقات الذهنيَّة
أي لا يقوم الطفل بالنَّشاطات التي يستطيع أقرانه القيام بها، وتنقسم الإعاقات الذهنيَّة إلى ثلاث درجات وهي
أ-الإعاقة الذهنيَّة البسيطة Mild
أي أنَّه في عمر الثامنة عشر عاماً إلَّا أنَّ عمر عقله 8 سنوات . تمثِّل 12% تقريبًا من الأطفال ذوي الاحتياجات الخَّاصة، بحيث يكونون غير قادرين على القيام بحاجاتهم الشَّخصيَّة الأكثر ضروريَّة كالأكل وارتداء الملابس والاستحمام؛ ويتراوح العمر العقليّ للطفل في عمر النضوج بين 4 إلى 5 سنوات . 3-3-3أسباب الإعاقة الذهنيّة
قد تسبّب العوامل المختلفة أثناء الحمل أو الولادة أو بعد الولادة إعاقة ذهنيّة عند الأطفال، أمّا بعد الولادة مثل سوء التغذيّة في مرحلة الرضاعة، أو التلوث البيئيّ، إصابة الطفل بإمراض مثل الحمى الشوكيّة أو الحوادث التي تسبب الإصابة في الرأس أو تعرّضه لمواد كيماويّة . هي نقص تكوينيّ نتيجة خلل في واحدة أو أكثر من الجينات المحمولة على الكروموسومات الموجودة ضمن نواة كل خلية من خلايا جسمنا، أو تعرضها للأشعة، 3-3-4صفــات المعـاقين ذهنيًّا
بحيث يكونون أقل من مستوى الشخص المتوسط في الذكاء، والانعزاليّة مع تدني مفهوم الذات، وتأخر في النمو الجسميّ، وصغر الحجم، لتتسبب في تراجع صعوبة قيامه بالنشاطات التقليديّة للإنسان. أ-متلازمة داون Down
هي اضطراب ورثي يسببه الانقسام غير الطبيعي في الخلايا مما يؤدي إلى زيادة النسخ الكليّ أو الجزئيّ في الكروموسوم 21، وتسبب هذه المادة الوراثيّة الزائدة تغيرات النمو والملامح الجسدية التي تتسم بها متلازمة داون، وفي بعض الحالات يصاحب نوبات صرع، يقصد بها حالات قصر القامة الملحوظ مقارنة مع المجموعة العمرية التي ينتمي إليها الفرد والمصحوبة بالقدرة العقليّة المتدنيّة، ومن المظاهر الجسمية المميزة لهذه الحالة كبر في حجم الرأس وجحوظ العينين بجانب قصر القامة وقصر الأطراف والأصابع وخلال في المهارات الحركيّة،


Original text

3-الإعاقة
الإعاقة هي حالة تؤثر على قدرة الشخص على القيام ببعض الأنشطة الحياتيّة بطريقة طبيعيّة، "ويمكن أن تتسبب الإعاقة في صعوبات في الحركة أو السمع أو البصر أو القدرات الذهنية" ، ويعتبر فهم مفهوم الإعاقة وأنواعها مهمًا للغاية لأنّه يساعدنا على تحسين نوعية الحياة للأفراد ذوي الإعاقة وتوفير الدعم اللازم لهم.


3-1مفهوم الإعاقة
"الإعاقة " هي حالة عامّة يعجز فيها الفرد عن التعلّم، وتقلل من قدرته على القيام بطريقة تمكنه من الاتصال الملائم بالآخرين والتوافق مع الأدوار الاجتماعيّة المختلفة والمطالب الروتينيّة ومتطلبات الأنشطة الحياتيّة بشكل طبيعيّ، ويمكن أن تكون الإعاقة جسدية أو عقلية أو عصبيّة، وقد تتضمن الإعاقة صعوبات في الحركة أو الإدراك أو الاتصال، تتطلّب الإعاقة فهما عميقًا لأنواعها المختلفة والتأثيرات التي تنتج عنها لتوفير الدعم اللازم للأفراد المعاقين .


3-2أنواع الإعاقة
تشمل أنواع الإعاقة عدة تصنيفات، مثل الإعاقة الحركيّة والسمعيّة والبصريّة والعقليّة والتعلميّة، وهذه "الإعاقات تشكّل تحديات للأفراد في القدرة على التواصل والتفاعل مع العالم المحيط بهم، وتختلف أعراض كلّ نوع من الإعاقة ويتطلّب كلّ نوع منها رعاية مختلفة" ، يتعين على المجتمع أن يعمل على توفير الدعم والمساعدة اللازمة للأشخاص الذين يعانون من الإعاقة لتمكينهم من المشاركة الكاملة في الحياة.


3-2-1الإعاقة الحركيّة
هي خلل وظيفيّ في الأعصاب أو المفاصل والتي تؤدي إلى فقدان القدرة الحركيّة للجسم نتيجة إصابة العمود الفقريّ، ضمور العضلات، وارتخاء العضلات مما تؤثر على قدرة الفرد على الحركة والتنقل بسهولة مما يؤدى إلى صعوبة القيام بالأنشطة اليوميّة .


أ-شلل الأطفال
حالة اضطراب في الحركة يحدث بسبب تلف في الجهاز العصبيّ، ويكون الشلل الأطفال نتيجة تلف أو عناية غير كافية للجهاز العصبي خلال فترة الحمل أو الولادة، ويحدث شلل الأطفال نتيجة بعض الأسباب التي تشمل انخفاض مستوى الأوكسجين في المخ أثناء الولادة، عدوى الأم بفيروس شلل الأطفال خلال الحمل، مشاكل التغذية التي تؤثر على صحة الطفل وسلامته، وبعض المشاكل الوراثيّة والجينيّة، ويتطلب تحديد السبب الدقيق لشلل الأطفال تقييمًا طبيًّا شاملًا وفحوصات تشخيصيّة .
ب-الشلل الدماغيّ
هو إعاقة قد تصيب الطفل قبل الميلاد أو بعده وتحدث نتيجة تلف بخلايا المخ، ويكون لدى الطفل المريض مشاكل في الحركة بالمقارنة مع الأطفال الأخرين في نفس عمره، ويكون مرتخيًا، ومتشنج، كما يكون لديه صعوبات في الامتصاص والبلع والمضغ، وبعض من حالات الشلل الدماغيّ لديهم إعاقة عقليّة .


جـ-ضعف وضمور العضلات
وهو اضطراب جيني يحدث فيه تدهور شديد ومضطرد في العضلات الهيكلية في الجسم، ويتصف بأنه يعمل على تحليل عضلات الجسم واستبدالها بأنسجة لحمية تالفة، وتعود الإصابة الوراثية عند الذكور إلى جينات متنحية، أما في حالة إصابة الإناث فالإصابة تعود إلى الجينات السائدة، ويعتبر هذا المرض متطور يؤدي إلى تدهور مضطرد لأنّه ينتشر إلى جميع عضلات المصاب، وتمثل حالات ضمور العضلات شكلاً من أشكال الإعاقة الحركيّة لما يتصل بهذه الحالات من خلل واضح في القدرة الحركية للفرد .


3-2-2الإعاقة الحسيّة
تعد الإعاقة الحسيّة إحدى أنواع الاعاقة التي تؤثر على القدرة الحسيّة للأفراد، فالمعاق حسيًّا هو الشخص الذي لديه عجزًا في أحد الحواس مثل البصر والسمع وتكون قدراته أقل فيها بالنسبة للشخص الطبيعيّ، ويعاني من صعوبة في استقبال ومعالجة المعلومات الحسيّة مثل الضوء والصوت، ويترتب على ذلك تحديات حياتيّة واحتياجات خاصة تتطلب دعمًا وخدمات متخصصة، يتم التعامل مع الاعاقة الحسية عن طريق توفير التعليم والتدريب المناسب والرعاية الصحية والدعم الاجتماعيّ والنفسيّ واستخدام التكنولوجيا المساعدة .


أ-الإعاقة البصريّة
هي صعوبات أو عدم القدرة على الرؤية بشكل طبيعي. قد تكون هذه الاعاقة نتيجة مشكلة في العين أو في الجهاز البصري، ويُعاني الأشخاص المصابون بهذه الإعاقة من صعوبة في رؤية الأشياء بوضوح أو في التمييز بين الألوان، قد تتفاوت حدتها من شخص لآخر حيث يمكن أن يكون هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من فقدان شبه كامل للبصر، بينما يعاني آخرون من صعوبات بسيطة في الرؤية .


ب-الإعاقة السمعيّة
هي تباين في مستويات السمع عند الإنسان المصاب، تتراوح بين الضعف البسيط والشديد والتي تصيب الإنسان خلال مراحل نموه المختلفة، وهي إعاقة تحرم الفرد من سماع الكلام المنطوق أو من دون استخدام المعينات السمعيّة وتشمل ضعيفي السمع والصم، ويوجد بعض العلامات التي تدل على وجود إعاقة سمعيّة للطفل مثل عدم إدراك وفهم واكتساب المعلومات اللغويّة، عدم إدراك الأصوات في البيئة المحيطة له، ضعف في التحصيل الاكاديميّ الذي يعتمد على اللغة، يحتاج إلى معين طبيّ، وتدريب على أساليب تعليميّة وتربويّة خاصّة للتعلّم لفهم الكلام باستخدام المعينات الطبيّة السمعيّة والإشارات التعبيريّة لمواصلة الحياة في البيئة المحيطة به .


3-3 الإعاقة الذهنيــّة Intellectual Disability
هم الأفراد ذوي القصور في ذكائهم، وكلّ من الوظائف العقليّة والتكيفيّة بالإضافة إلى وجود صعوبات في الوفاء بمتطلبات الحياة اليوميّة، سواء في التواصل أو التعايش مع الآخرين وتظهر الإعاقة العقليّة خلال الولادة أو سنوات النمو.


3-3-1مفهوم الإعاقة الذهنيّة
الإعاقة العقليّة وجود حدود لقدرة الشخص على التعلّم، مما يعني أنّه قد يعاني من نقص أو قصور في بعض الوظائف الذهنيّة مثل التواصل والعلاقات الاجتماعيّة، أو العناية الشخصية، أو الجوانب الأكاديمية، أو مهارات الحياة المختلفة.


أ-لُغويًّا
هي "قصور وخلل في وظائف المخ وعدم اكتمال النمّو العقليّ لدى الفرد تجعله غير قادر على أن يتوافق مع متطلبات البيئة التي يعيش فيها، بحيث يكون في حاجة مستمرة إلى مساعدة الآخرين، فيصبح غير قادر على ممارسة حياته الطبيعيّة على الوجه المعتاد" ، الإعاقة الذهنيّة حالة تؤثر على قدرات التفكير والتعلم والتكيف اليوميّ للفرد، ويتم تشخيصها بناءً على مستوى القدرات العقليّة العامة التي تقل عن المعدل الطبيعيّ والتي تؤثر على الأداء الوظيفيّ، ومدى تأثيرها على حياة الفرد واحتياجاته الخاصة .
ب-طبيًّا
حالة من الضُعف في الوظيفة العقليّة ناتجة عن سوء التغذية، أو مرض ناشئ عن الإصابة في مركز الجهاز العصبيّ، ويمكن تعريفها أيضًا بأنّها حالة عدم اكتمال النمو العقليّ لدى الفرد بسبب العوامل الوراثيّة أثناء فترة الحمل أو الأمراض تعرض الأم للإشعاع، ومما تجعله غير قادر على أن يتوافق مع متطلبات البيئة التي يعيش فيها، بحيث يكون في حاجة مستمرة إلى مساعدة الآخرين.
حالة عامة يعجز فيها الفرد عن التعلم بطريقة تمكنه من الاتصال الملائم بالآخرين والتوافق مع الأدوار الاجتماعية المختلفة والمطالب الروتينيّة ومتطلبات الحياة الأخرى، ومن ذلك كلّه يتضح أنّ الإعاقة العقليّة ما هي إلّا قصور وخلل في وظائف المخ يصبح معها الإنسان غير قادر على ممارسة حياته الطبيعية على الوجه المعتاد .
جـ-الإعاقة الذهنيّة بحسب قوانين الكنائس الشرقيّة
هي "النقص الكافي في العقل، وكلّ ما يخلُ من عادة الإدراك يُعتبر غير مميّز" ، فالمصاب بنقص في عقله غير مؤهل للزواج، فلا يستطيع مبادلة رضى زواجي مع الطرف الآخر، حيث عدم الإدراك يفسد الرضى فيصبح الزواج غير جائز ويكون هذا النقص ناتجًا عن خلل تكوينيّ في الدماغ ويسبّب عدم القدرة على تحمل الواجبات الأساسيّة والحياتيّة للزواج، وإذا أخفى أحد الطرفين بإصابته بعلّة في الإدراك وينشأ عن نقصانها خلال في الحياة الزوجيّة، ويتسبّب في فساد الرضى الزواجيّ حيث أنّه صلب سرّ الزواج .
3-3-2تصنيف الإعاقات الذهنيَّة
يكون هناك اختلاف بين العمر العقليّ للطفل ذي الإعاقة الذهنيَّة وبين العمر الحقيقيّ له؛ أي لا يقوم الطفل بالنَّشاطات التي يستطيع أقرانه القيام بها، فهو غير قادر على العيش مستقلًا كمن في مثل عمره، وتنقسم الإعاقات الذهنيَّة إلى ثلاث درجات وهي


أ-الإعاقة الذهنيَّة البسيطة Mild
تشمل 80% تقريبًا من الأطفال من ذوي الإعاقات الذهنيَّة، ويكون فيها الطفل مستعدًا للتعلُّم والتدريب وصولًا إلى القيام بالأعمال وتحقيق الاستقلال الاقتصاديّ، ولديه القدرة على تحقيق نسبة جيدة من التفاعل الاجتماعيّ، كما قد يعاني من تأخر بسيط في النمو الحركيّ، ومن بطء خفيف في نموّ اللُغة والنطق؛ علمًا أنَّ العمر العقليّ له في مرحلة النضج يكون مساويًّا لعمر 8 إلى 10 سنوات، أي أنَّه في عمر الثامنة عشر عاماً إلَّا أنَّ عمر عقله 8 سنوات .


ب-الإعاقة الذهنيَّة المتوسطة Moderate
تمثِّل 12% تقريبًا من الأطفال ذوي الاحتياجات الخَّاصة، ويكون لديهم قابلية للتدريب وليس للتعلُّم، ويعانون من تأخُّر ملحوظ في المهارات الحركيّة وعدم تناسق العضلات، كما يتأثَّر نموَّهم اللُغوي بحيث لا يستطيعون التواصل الاجتماعيّ، ويكون العمر العقليّ لهذا الطفل في مرحلة النضج بين عمر الخامسة والسابعة .


جـ-الإعاقة الذهنيَّة الشديدة (الحادة) Profound
يُظهِر هنا الأطفال تأخرًا كبيرًا في النموّ الحركيّ والاجتماعيّ والفكريّ واللّغوي، ويحتاجون إلى قدر كبير من المساعدة، ويكونون غير قابلين للتدريب واكتساب سلوكيات جيدة، بحيث يكونون غير قادرين على القيام بحاجاتهم الشَّخصيَّة الأكثر ضروريَّة كالأكل وارتداء الملابس والاستحمام؛ ويتراوح العمر العقليّ للطفل في عمر النضوج بين 4 إلى 5 سنوات .


3-3-3أسباب الإعاقة الذهنيّة
قد تسبّب العوامل المختلفة أثناء الحمل أو الولادة أو بعد الولادة إعاقة ذهنيّة عند الأطفال، وقد تؤدي هذه العوامل إلى تلف في نموّ الدماغ، وتُقسم الأسباب التي يُعتقد بأنّها قد تساهم في الإصابة بالإعاقة الذهنيّة إلى أسباب بيئيّة ووراثيّة والتي سوف نعرضها كالآتي


أ-العوامل البيئيّة المكتسبة
هناك الكثير من المشاكل الّتي قد تواجه الطفل أثناء وبعد الولادة تساهم في حدوث الإعاقة العقليّة، فالأسباب التي قبل الولادة مثل قلة وصول الأكسجين له، التفاف الحبل السُريّ حول عنق الطفل أو احتجاز رأسه في الحوض لكبر حجمه أو لصغر اتّساع الحوض، أمّا بعد الولادة مثل سوء التغذيّة في مرحلة الرضاعة، أو التلوث البيئيّ، إصابة الطفل بإمراض مثل الحمى الشوكيّة أو الحوادث التي تسبب الإصابة في الرأس أو تعرّضه لمواد كيماويّة .


ب-العوامل الوراثيّة
هي نقص تكوينيّ نتيجة خلل في واحدة أو أكثر من الجينات المحمولة على الكروموسومات الموجودة ضمن نواة كل خلية من خلايا جسمنا، أو هي الحالة المرضيّة الناتجة من خلل أو اضطراب في جين واحد أو أكثر والتي يمكن لبعضها الانتقال من جيل إلى آخر في حين أنّ أغلبيتها تصيب الفرد أثناء الحياة الجنينيّة، والجينات هي المسؤولة عن نقل الصفات الوراثية من جيل إلى آخر، وكذلك نقل الصفات الوراثية الأدق داخل العائلة الواحدة، ولذلك فإنّ أي خلل في هذه الجينات وبأي سبب يؤدي إلى تشوه في عضو أو جزء من عضو أو خلل في وظيفة ذلك العضو أو الجزء من العضو، وأمّا التشوهات الخلقيّة هي تخلق غير طبيعي لعضو أو جزء من عضو، مما يؤدي إلى خلل في وظيفة ذلك العضو أو الجزء من العضو، والسبب إما أن يكون وراثيًّا مثل زواج الأقارب أو بسبب آخر غير وراثيّ، مثل إصابة الأم الحامل ببعض الأمراض أثناء الحمل، أو تعرضها للأشعة، أو تناولها لبعض الأدوية .


3-3-4صفــات المعـاقين ذهنيًّا
إنّ من أبرز صفات المعاقين ذهنيًّا أنّ لديهم انخفاضًا في مستوى الأداء العقليّ والوظيفيّ، بحيث يكونون أقل من مستوى الشخص المتوسط في الذكاء، فهم يعتبرون بطيئين في قدراتهم على التعلم أو الاستجابة للمشكلات اليومية التي تقابلهم، كما أن لديهم ضعفًا في القدرة على الانتباه للمثيرات وصعوبات في التركيز والتمييز، وضعف في إدراك العلاقات بين الأشياء، ويعانون غالبًا من ضعف في التكيف الاجتماعي، ونقص في الميول والاهتمامات، وعدم تحمل المسؤولية، والانعزاليّة مع تدني مفهوم الذات، وتأخر في النمو الجسميّ، وصغر الحجم، ويكونون أقل وزنًا من أقرانهم، ويعانون من تشوهات جسميّة وتأخر في الحركة والاتزان .


3-3-5 أمثلة على الإعاقة الذهنيّة
تؤثر أنواع الإعاقات الذهنيّة بصورة واضحة على المصاب منذ نعومة أظافره تؤدي إلى صعوبات في التعلّم، وأخرى في اكتساب مهارات الحياة العاديّة، مثل التواصل مع البشر المحيطين، لتتسبب في تراجع صعوبة قيامه بالنشاطات التقليديّة للإنسان.
أ-متلازمة داون Down
هي اضطراب ورثي يسببه الانقسام غير الطبيعي في الخلايا مما يؤدي إلى زيادة النسخ الكليّ أو الجزئيّ في الكروموسوم 21، وتسبب هذه المادة الوراثيّة الزائدة تغيرات النمو والملامح الجسدية التي تتسم بها متلازمة داون، تتفاوت متلازمة داون في حدتها بين المصابين بها، مما يتسبب في إعاقة ذهنية وتأخرًا في النمو مدى الحياة، إنّها أشهر اضطراب كروموسومات وراثيّ وتسبب إعاقات التعلّم لدى الأطفال، لا تكون متلازمة داون موروثة وقد تنجم عن خطأ في انقسام الخلايا خلال مراحل النمو الأولى للجنين، كما أنّها كثيرًا ما تسبب حالات شذوذ طبّية أخرى، ومنها اضطرابات القلب والجهاز الهضميّ، ويعاني معظم الأطفال المصابين بمتلازمة داون من ضُعف إدراكيّ معتدل إلى متوسط وتأخر اللغة، وتأثر كلّ من الذاكرة القصيرة والطويلة الأجل .
ب-صغر حجم الدماغ Microcephaly
وهم أصحاب الرؤوس الصغيرة، وهذا يشير لصغر حجم الجمجمة صغير عن المعدل الطبيعيّ ودائمًا يكونون ذو إعاقة ذهنيّة شديدة، ومن المظاهر الجسمية المصاحبة لمثل هذه الحالات النقص الواضح في الوزن والطول ويصاحب وصعوبات في المهارات الحركيّة العامّة مثل اضطرابات في المشي والتقلصات العضليّة مقارنة مع نظرائهم من الأطفال العاديين، وفي بعض الحالات يصاحب نوبات صرع، يكون ذلك بسبب وراثيّ عائليّ في الكروموسومات، أو تعرض الام أثناء الحمل للإصابة بالأمراض مثل الحصبة الألمانيّة أو التعرض للإشاعات مثل إشاعة إكس .


جـ-القماءة أو القصاع Cretinism
يقصد بها حالات قصر القامة الملحوظ مقارنة مع المجموعة العمرية التي ينتمي إليها الفرد والمصحوبة بالقدرة العقليّة المتدنيّة، ومن المظاهر الجسمية المميزة لهذه الحالة كبر في حجم الرأس وجحوظ العينين بجانب قصر القامة وقصر الأطراف والأصابع وخلال في المهارات الحركيّة، أمّا الخصائص العقليّة فتشمل تدني في الأداء العقليّ وبطء في النمو النفسيّ، ويتأخر الكلام، ولا يميل هؤلاء إلى التفاعل الاجتماعيّ، وترجع أسباب حالات القماءة إلى عوامل وراثيّة وبيئية ، إذ تعتبر الغدة الدرقيّة وخاصّة النقص الواضح في إفراز هرمون الثيروكسين سببًا رئيسيًّا حيث يتأثر نشاط الغدة الدرقيّة بعدة عوامل منها الهرمون المنشط لها من الغدة النخاميّة وكمية الدم التي تصل إليها، ومادة اليود، إذ تعتبر نقص مادة اليود في الطعام عاملًا أساسيًّا في نقص هرمون الثيروكسين .


Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

اسهاماته في الخ...

اسهاماته في الخط العربي كان من إنجازات هذا الوزير أنه أول من هندس حروف الخط العربي، ووضع لها القواني...

داية انتشار الخ...

داية انتشار الخط العربي : كانت بداية انتشار الخط العربي في عصر صدر الاسلام ومع بداية رسالة الرسول ...

Jahresbericht g...

Jahresbericht gemäß der EU- Verordnung zur Förderung von Fairness und Transparenz (P2B- Verordnung) ...

نشأت رهبنات مست...

نشأت رهبنات مستقلة لا يعني استقلالها انفصالا عن التسلسل الهرمي في الكنيسة وخروجاً على سلطتها العليا....

Need Recognitio...

Need Recognition occurs when a customer perceives a difference between his or her current state (per...

أدب الكاتب؛ هو ...

أدب الكاتب؛ هو كتاب من تأليف الأديب والفقيه ابن قتيبة، ويقع في 456 صفحةً، وهو من أصول الكتب في تعليم...

I believe that ...

I believe that I can contribute to the success of the youth delegation to the World Democracy Forum ...

يمكن تعريف القا...

يمكن تعريف القانون الإداري من زاوية أخرى وفقا لمعيار تقسيم أخر وم:طبيعة القواعد القانونية التي تنظم ...

الفصل الثامن من...

الفصل الثامن من كتاب "التطهير العرقي في فلسطين" لإيلان بابيه يركز على الفترة بعد إنشاء دولة إسرائيل ...

الوديعة النقدية...

الوديعة النقدية تعد واحدة من أهم العمليات المصرفية التي تُجريها المصارف مع عملائها، حيث تُعتبر مبالغ...

إذا كانت األثنو...

إذا كانت األثنولوجياوالسوسيولوجياالكولونياليتين)اإلستعماريتين( قد ارتبطتا اسميا بفرنسا، خاصة في الم...

يشهد العالم متغ...

يشهد العالم متغيرات وتطورات متزايدة في مختلف المجالات فرضت على المنظمات بمختلف تخصصاتها مواجهة عدة ت...