Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (Using the clustering technique)

كانت السودان تابعة ألسرة محمد علي منذ أن ضمها سنة 1820 ،
السودان بنهضتها الحديثة لفترة حكم محمد علي،
الجسور والطرق وإنشاء المدن والمدارس وغيرها.
•بعد سقوط مصر في قبضة بريطانيا 1882م انقطعت العالقة بين السودان
❑ احتالل السودان وأكذوبة الحكم الثنائي:
• مع استشعار بريطانيا بالزحف الفرنسي من غرب أفريقيا نحو السودان بادرت
بريطانيا بتكوين جيش مشترك بريطاني – مصري لضم السودان 1898،
ثم اصطدم بالجيش الفرنسي في فاشودا،
تحكيم العقل واتباع سياسة الترضية.
• وبعد تسوية هذه األزمة،
اتفاقية الحكم الثنائي في السودان في 19 يناير 1899م.
عين خديوي مصر جنراال بريطانيا كحاكم عام
• وبموجب الحكم الثنائي ي
•كان الحكم الثنائي أكذوبة ال وجود لها على أرض الواقع،
المصري مقتصرا على كتيبة من الجيش في الخرطوم،
المصريين يعملون في الجهاز اإلداري التابع للحاكم العام،
تخشى طبيعة السودان شديدة الحرارة والمليئة باألمراض،
بالمصريين لسد الثغرة نيابة عنها.
•لم تسمح بريطانيا للسودانيين بشغل أي منصب مهم في تلك المرحلة،
تركزت السلطة التشريعية والتنفيذية العليا في السودان في يد حاكم السودان
• وبذلك أحكمت بريطانيا سيطرتها على السودان في مختلف مجاالت الحياة
كلها في يد الموظفين البريطانيين،
بيض وقطن وعاج وسمسم وريش نعام
الحركة الوطنية ومقاومة االحتالل:
• لم يرض السودانيون عن األسلوب الذى اتبعته بريطانيا في إدارتها
• في نفس العام قاد الضابط على عبد اللطيف الحركة الوطنية،
أطلق عليها »مطالب األمة السودانية«،
• وحينما أصدرت بريطانيا تصريح 28 فبراير 1922م اجتاحت السودان
• وسرعان ما اتسعت موجات الغضب ودعا علي عبد اللطيف إلى الكفاح
• وامتدت حركة الكفاح لتشمل: الخرطوم وغيرها من المدن السودانية،
ووقعت حوادث صدام بين األهالي واالحتالل البريطاني.
• وفى ربيع سنة 1924م أسس على عبداللطيف »جمعية اللواء األبيض«
طريق الخالص الوحيد من االستعمار البريطاني،
المناهضة لالستعمار في: عطبرة،
البعض الى مستنقعات بحر الغزال ليلقوا حتفهم.
• وفي القاهرة في 29 نوفمبر 1924م تم اغتيال السير لى ستاك حاكم عام
الحكومة المصرية بسحب جيشها من الخرطوم،
لمعاهدة 1936 بين مصر وبريطانيا.
• استمرت الحركة الوطنية في تصاعدها،
وضم حتى كبار الموظفين الذين يعملون في أجهزة اإلدارة االستعمارية.
وفى 23 أغسطس 1945 تقدم »مؤتمر الخريجين« بمذكرة للحاكم
• وفى نفس العام 1945م،
- حزب األمة: ويرأسه الصديق المهدى،
- حزب األشقاء: أسسه إسماعيل األزهري أستاذ الرياضيات في جامعة
• في نوفمبر 1948م أجرت السلطات البريطانية انتخابات الجمعية التشريعية
ولم يشترك فيها إال عدد قليل من الناخبين،
وخرجت المظاهرات تنادى: »تسقط االنتخابات«،
افتتحت الجمعية التشريعية رسميا باحتفال،
المدني ضد اإلصالح البريطاني الشكلي.
• وفي 15 أكتوبر 1951 أقر البرلمان المصري قانونا بإلغاء معاهدة 1936م،
واتفاقية الحكم الثنائي 1899م،
• وفى أواخر نوفمبر 1951 ،
وشكلت الجبهة المتحدة لتحرير السودان،
وتكوين حكومة مؤقتة من السودانيين لبحث مستقبل السودان.
• وفى بداية 1952م،
أن يبقى الحاكم العام البريطاني على رأس السودان.
• رفضت المعارضة والقوى الوطنية اإلجراء البريطاني،
• وفى بداية 1953م،
• في 12 فبراير 1953م نجحت الثورة المصرية،
بريطانيا اعترفت بحق السودان في تقرير مصيره.
يقرر السودانيون في نهاية المدة،
• وعملت السلطات البريطانية خالل هذه الفترة على تمكين حلفائها من
• فشلت السلطات البريطانية في مسعاها،
حالت بريطانية،
• وفى ديسمبر 1955م اتخذ البرلمان السوداني قرارا باإلجماع يقضى بأن
يصبح السودان جمهورية مستقلة ذات سيادة


Original text

كانت السودان تابعة ألسرة محمد علي منذ أن ضمها سنة 1820 ،وتدين
السودان بنهضتها الحديثة لفترة حكم محمد علي، حيث تم تطهير الترع وإقامة
الجسور والطرق وإنشاء المدن والمدارس وغيرها.
•بعد سقوط مصر في قبضة بريطانيا 1882م انقطعت العالقة بين السودان
وأسرة محمد علي، فقاد محمد المهدي حركة صوفية سياسية لفصل السودان
عن مصر، عرفت بالثورة المهدية.
❑ احتالل السودان وأكذوبة الحكم الثنائي:
• مع استشعار بريطانيا بالزحف الفرنسي من غرب أفريقيا نحو السودان بادرت
بريطانيا بتكوين جيش مشترك بريطاني – مصري لضم السودان 1898،
لمعرفة المصريين بالسودان، فقضى الجيش المشترك على الحكومة المهدية،
ثم اصطدم بالجيش الفرنسي في فاشودا، غربي السودان، وكادا يقتتال لوال
تحكيم العقل واتباع سياسة الترضية.
• وبعد تسوية هذه األزمة، أجبرت بريطانيا الحكومة المصرية على توقيع
اتفاقية الحكم الثنائي في السودان في 19 يناير 1899م.
عين خديوي مصر جنراال بريطانيا كحاكم عام
ُ
• وبموجب الحكم الثنائي ي
للسودان، بموافقة بريطانيا، وال يسري نظام االمتيازات األجنبية والمحاكم
ولي بالرعاية.
المختلطة على اإلنجليز هناك، أي معاملة بريطانيا كدولة أ
•كان الحكم الثنائي أكذوبة ال وجود لها على أرض الواقع، فأصبح الوجود
المصري مقتصرا على كتيبة من الجيش في الخرطوم، وعدد من الموظفين
المصريين يعملون في الجهاز اإلداري التابع للحاكم العام، فبريطانيا كانت
تخشى طبيعة السودان شديدة الحرارة والمليئة باألمراض، لذا استعانت
بالمصريين لسد الثغرة نيابة عنها.
م


•لم تسمح بريطانيا للسودانيين بشغل أي منصب مهم في تلك المرحلة، ومن ثَ
تركزت السلطة التشريعية والتنفيذية العليا في السودان في يد حاكم السودان
البريطاني، الذى كان في الوقت نفسه قائدا عاما لقوات االحتالل.
• وبذلك أحكمت بريطانيا سيطرتها على السودان في مختلف مجاالت الحياة
االقتصادية واالجتماعية والسياسية، وصارت المصالح المركزية واإلقليمية
كلها في يد الموظفين البريطانيين، وبدأ اإلنجليز في استغالل خيرات البالد من
بيض وقطن وعاج وسمسم وريش نعام


الحركة الوطنية ومقاومة االحتالل:
• لم يرض السودانيون عن األسلوب الذى اتبعته بريطانيا في إدارتها
للسودان، وبدأت حركة المقاومة بين صفوف الجيش السوداني، وتزعم على
دينار حركة المقاومة، فوجهت إليه بريطانيا تهمة االتفاق مع السنوسيين
والعثمانيين، وقضت على حركته في مايو 1916م.
• في نفس العام قاد الضابط على عبد اللطيف الحركة الوطنية، وأصدر نشرة
أطلق عليها »مطالب األمة السودانية«، فطاردته السلطات البريطانية، وألقت
القبض عليه فسجن، وظل بالسجن إلى أن أطلق سراحه سنة 1923م.
• وحينما أصدرت بريطانيا تصريح 28 فبراير 1922م اجتاحت السودان
موجه من الغضب ضد التصريح، إلبقائه سيطرة بريطانيا على السودان.
• وسرعان ما اتسعت موجات الغضب ودعا علي عبد اللطيف إلى الكفاح
المسلح من أجل االستقالل، وتمكين الشعب السوداني من تقرير مصيره.
• وامتدت حركة الكفاح لتشمل: الخرطوم وغيرها من المدن السودانية،
ووقعت حوادث صدام بين األهالي واالحتالل البريطاني.
• وفى ربيع سنة 1924م أسس على عبداللطيف »جمعية اللواء األبيض«
السرية، دعت الجمعية إلى وحدة مصر والسودان، وكانت ترى في ذلك
طريق الخالص الوحيد من االستعمار البريطاني، فخرجت المظاهرات
المناهضة لالستعمار في: عطبرة، وبور سودان، فواجهتها القوات
البريطانية بقسوة، وألقى القبض على عدد من أعضاء الجمعية، ونفى
البعض الى مستنقعات بحر الغزال ليلقوا حتفهم.
• وفي القاهرة في 29 نوفمبر 1924م تم اغتيال السير لى ستاك حاكم عام
السودان، فاستغلت الحكومة البريطانية الحادث لتنفرد بحكم السودان وأمرت
الحكومة المصرية بسحب جيشها من الخرطوم، حتى عاد الحكم الثنائي وفقا
لمعاهدة 1936 بين مصر وبريطانيا.
• استمرت الحركة الوطنية في تصاعدها، ففي سنة 1936 تكون »مؤتمر
الخريجين«، في البداية حملة المؤهالت، لكنه بعد ذلك ضم كافة أطيف
المجتمع من التجار، والحرفيين، وذوى المهن الحرة، والعمال والموظفين
وضم حتى كبار الموظفين الذين يعملون في أجهزة اإلدارة االستعمارية.
وفى 23 أغسطس 1945 تقدم »مؤتمر الخريجين« بمذكرة للحاكم
البريطاني، طالب فيها باستقالل السودان، لكن الطلب قوبل بالرفض
البريطاني.
• وفى نفس العام 1945م، تأسس في السودان حزبان سياسيان هما:



  • حزب األمة: ويرأسه الصديق المهدى، كان الحزب يعبر عن مصالح
    اإلقطاعيين، ومشايخ القبائل، ورجال الدين، وكانت غالبية أعضائه من كبار
    موظفي اإلدارة االستعمارية، وكان الحزب ينادى باستقالل السودان،
    ويرفض الوحدة مع مصر.

  • حزب األشقاء: أسسه إسماعيل األزهري أستاذ الرياضيات في جامعة
    الخرطوم، وكان برنامج الحزب يتضمن العمل على طرد االنجليز، ووحدة
    وادى النيل.
    • في نوفمبر 1948م أجرت السلطات البريطانية انتخابات الجمعية التشريعية
    تحت إشرافها، فقاطعها حزب األشقاء، ومؤتمر الخريجين، والحركة
    السودانية للتحرر الوطني، ولم يشترك فيها إال عدد قليل من الناخبين،
    وخرجت المظاهرات تنادى: »تسقط االنتخابات«، »يسقط االستعمار«.
    • وفى 17 ديسمبر 1948م، افتتحت الجمعية التشريعية رسميا باحتفال، ضم
    اإلقطاعيين، وزعماء القبائل، وكبار الموظفين في اإلدارة البريطانية
    االستعمارية، بينما احتجت المعارضة من القوى الوطنية وأعلنت العصيان
    المدني ضد اإلصالح البريطاني الشكلي.
    • وفي 15 أكتوبر 1951 أقر البرلمان المصري قانونا بإلغاء معاهدة 1936م،
    واتفاقية الحكم الثنائي 1899م، ووضع دستور جديد يمنح السودان االستقالل
    الذاتي في الشئون الداخلية، مع احتفاظ مصر باإلشراف على السياسة
    الخارجية والمالية والدفاع.
    • وفى أواخر نوفمبر 1951 ،اتحدت أحزاب الجبهة الوطنية والنقابات المهنية
    وشكلت الجبهة المتحدة لتحرير السودان، تضمن برنامجها تصفية الحكم
    الثنائي، وجالء االنجليز ومصر عن البالد، و»سودنة« الجهاز الحكومي،
    وتكوين حكومة مؤقتة من السودانيين لبحث مستقبل السودان.
    • وفى بداية 1952م، انتهى الموظفون البريطانيون من وضع مشروع دستور
    للسودان، ينص على انتخاب البرلمان، وتأليف حكومة من السودانيين، على
    أن يبقى الحاكم العام البريطاني على رأس السودان.
    • رفضت المعارضة والقوى الوطنية اإلجراء البريطاني، وفى 13 د
    2م، اتفقت كافة األحزاب والتجمعات السودانية، المنادية بوحدة العمل،
    واالتحاد مع مصر، وهى: حزب األشقاء، ومؤتمر الخريجين، وحزب اتحاد
    وادي النيل، على االندماج في الحزب الوطني االتحادي، برئاسة إسماعيل
    األزهري.
    • وفى بداية 1953م، اتفق السودانيين "االتحاديون" و "االنفصاليون" مع
    حكومة الثورة المصرية على حل المسألة السودانية، حال عادال، وتم
    االعتراف للسودانيين، بحق االختيار الحر بين إعالن استقالل السودان عن
    بريطانيا ومصر، وبين االتحاد مع مصر مع االحتفاظ بالحكم الذاتي الكامل
    للسودان، فاختاروا االستقالل التام.
    • في 12 فبراير 1953م نجحت الثورة المصرية، في توقيع اتفاقية مع
    بريطانيا اعترفت بحق السودان في تقرير مصيره.
    • وتكون هناك فترة انتقال، مدتها 3 سنوات، يقوم في أثنائها برلمان مؤقت،
    وحكومة وطنية، على ان تحتفظ بريطانيا بالسلطة العليا خالل هذه الفترة،
    يقرر السودانيون في نهاية المدة، االتحاد مع مصر، أم االستقالل.
    • وعملت السلطات البريطانية خالل هذه الفترة على تمكين حلفائها من
    االنفصاليين، من حزب األمة المتعاون معها.
    • فشلت السلطات البريطانية في مسعاها، فقد كان الفوز في االنتخابات التي
    جرت في نوفمبر 1953م، حليف الحزب الوطني االتحادي الذى حصل على
    83 مقعدا، وحصلت باقي القوى على 64 مقعد، وكان الحزب الوطني
    االتحادي، يطالب بجالء القوات البريطانية واتحاد السودان مع مصر.
    • وفى 9 يناير 1954م، شكل إسماعيل األزهري، رئيس الحزب الوطني
    االتحادي، أول حكومة في فترة االنتقال.
    • وفى 1 مارس 1954م، حالت بريطانية، دون افتتاح البرلمان، حيث افتعلت
    صداما بين الشعب والبوليس، فعاق هذا الحادث افتتاح البرلمان.
    وفى 16 أغسطس 1955م، اتخذت الدورة الطارئة، قرارا بإلغاء الحكم
    الثنائي، وجالء القوات البريطانية، والكتيبتان المصريتان من السودان.
    • وفى ديسمبر 1955م اتخذ البرلمان السوداني قرارا باإلجماع يقضى بأن
    يصبح السودان جمهورية مستقلة ذات سيادة


Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

האייפון 13 החזק...

האייפון 13 החזק והעוצמתי מבית Apple, בעל מסך 6.1 אינטש Super Retina XDR OLED, עם חיישן זיהוי פנים, מ...

الذبائح والتقدم...

الذبائح والتقدمات سفر اللاويين هو سفر حياة الجماعة المقدسة بالله القدوس يقوم أساسًا على الذبيحة التي...

اصبح تطور العلم...

اصبح تطور العلمي وسيله النهوض لتحقيق الاستقرار الامني والسياسي مما زادتهم في الاصابه من اخطار الضرر ...

But robots are ...

But robots are making space much less mysterious. Robots and robotic probes have been exploring the ...

Le cœur est un ...

Le cœur est un organe musculaire creux qui assure la circulation sanguine en pompant le sang vers le...

Ce projet n’est...

Ce projet n’est toutefois pas le seul en développement à l’heure actuelle. L’entreprise Airbus a pré...

هو الدراسة من ر...

هو الدراسة من رجل و له الثقافة. هو - هي الأهداف على فهم مجمل كيان الإنسان - ماضيه ووجوده الحالي ، سو...

Everyone benefi...

Everyone benefits from cyber defense programs. On an individual level, a cyber security attack can ...

خلت الخادمة على...

خلت الخادمة على سيدها الذي يقف متأملًا في الشرفة بعد أن أرسل في طلبها وقالت له: معذرة سيدي فقد أرسلت...

Increased Safet...

Increased Safety Let's start with the most important reason then, safety. Customers need to know all...

Facebook to hir...

Facebook to hire 10,000 in EU to work on metaverse By David Robson 18th January 2022 Retrieved date:...

One restriction...

One restriction would arguably be on food advertising. 95% of these during children’s television pro...