Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (78%)

دراسة الأدب المقارن ما زالت موضوع جدل في جميع أنحاء العالم. النقاش يدور حول مضمون الأدب المقارن ومناهجه وأهدافه. اشتد الجدل حول ميادين الأدب المقارن. آراء مختلفة حول ما يجب أن يتضمنه الأدب المقارن، سواء كان ذلك تاريخ الآداب أو تأثير الأدباء على بعضهم البعض. هناك اتفاق عام على أن مصطلح الأدب المقارن ليس مضبوطًا تمامًا. هاري ليفين يرى أن الأدب المقارن ليس مادة ثابتة بل موقف أو وجهة نظر. من أقدم وأشهر المدارس في الأدب المقارن. ركزت على تناول الآداب القومية ورصد الظواهر الأدبية في إطار تاريخي دون الاهتمام بالتقييم الجمالي بشكل منظم. ترى الأدب المقارن كعلم يدرس العلاقات بين الأدب وميادين المعرفة الأخرى، تهتم بالمفاضلة بين التعبير الأدبي وصور التعبير الأخرى. المدرسة الفرنسية لا تهتم بالفصل بين الأدب والفنون الأخرى، وتعتبر أن الأدب المقارن يجب أن يركز على العوامل المحلية والمباشرة. المدرسة الأمريكية تتبنى رؤية شاملة تتضمن جميع أشكال المعرفة والفنون في دراستها للأدب. الترجمة تُعتبر من أهم قضايا الأدب المقارن في المدرستين. الترجمة ليست مجرد نقل كلمات بل هي عملية إبداعية تأخذ في الاعتبار ثقافة ولغة كل من النص الأصلي والمترجم. المدرستان تستخدمان نفس المنهج في المقارنة بين الأدباء والأعمال الأدبية. هناك اتفاق على ضرورة وضع مصطلحات ثابتة في الأدب المقارن لتجنب الخلافات المفاهيمية. المدرستان تتطابقان في رؤيتهما للآداب الأوروبية باعتبارها كلًا متكاملًا. يهتم الأدب المقارن بالترجمات وتأثير الأعمال الأدبية في البيئات المختلفة. الأدب المقارن هو العلم الذي يؤرخ للعلاقات الأدبية على مستوى العالم دون التقيد بالحدود الإقليمية أو اللغوية. يتناول الأدب المقارن الموضوعات والأفكار والمشاعر المشتركة بين مختلف الآداب. تختلف الطرق المتبعة في دراسة الأدب المقارن حسب الموضوع والمباحث. يتعين على الباحث الإلمام بالعديد من اللغات والآداب والاطلاع على المراجع اللازمة. لا يوازن الأدب المقارن بين الآداب القومية المختلفة بل يزود القارئ بوسيلة لفهم الأعمال الأدبية بشكل مستقل عن الزمان والمكان. يمتد الأدب المقارن لدراسة العلاقات بين الأدب وميادين المعرفة الأخرى مثل الفنون الجميلة والفلسفة والدين. يقارن بين الأدب وأشكال التعبير الأخرى. وكل نص أدبي يستمد أساسه من هذا التراث. النقد الأدبي والحركات الأدبية تعزز هذه العلاقة المشتركة بين الآداب الغربية. النظرية الأدبية تركز على دراسة المبادئ العامة والأجناس الأدبية، بينما يركز النقد الأدبي على دراسة الأعمال الأدبية نفسها من الناحية الفنية والتاريخية. من المهم التفريق بين دراسة الأدب كسلسلة من الأعمال الفنية ودراسته كجزء من المسيرة التاريخية لشعب معين. الخرافات مستمدة من التراث الديني والاجتماعي والنفسي والأنثروبولوجي. الأجناس والقوالب الفنية:
دراسة تأثير الحركات الأدبية والنقد الأدبي عبر الفترات الزمنية المختلفة. مقارنة الأدب بمجالات التعبير الأخرى كالعلوم والفنون الجميلة. الأدب المقارن يستخدم أدوات معترف بها عالميًا في دراسة الأدب، أبطال الخرافات وإعادة تفسيرهم:
يتناول الأدب المقارن موضوعات مثل الطموح السامي، التحليل السطحي قد يؤدي إلى تتبع أعمال تفتقر إلى القيمة الفنية الحقيقية. تقسيم الأدب إلى أجناس:
شيشرون الروماني قسم الأدب إلى أجناس متميزة في مقالته "De optimo genere oratorum" عام 52 قبل الميلاد. الاعتقاد بأن الأدب يتكون من أربعة أنواع: الشعر الملحمي، بعض الأنواع الأدبية تعتبر أقل شأنا من الأخرى مثل الأمثال والحكم والمقالات والسيرة الذاتية. ربط الأدب الفطري بالشعر والملحمة والدراما بأزمنة وظروف تاريخية محددة. التأثير العالمي للحركات الأدبية:
الحركات الأدبية الكبرى كان لها صدى عالمي وليس فقط أوربي أو أمريكي. الحركات الأدبية تقابلها حركات مماثلة في الفنون مثل النحت والتصوير والموسيقى. تأثير بترارك على الأدب الأوروبي حتى القرن السابع عشر وشيوع المقطوعة الشعرية البتراركية ذات الأربعة عشر بيتا وصيغتها العروضية المميزة. أفلاطون وتأثيراته الفلسفية: أفلاطون، مثل نظريته عن الأفكار الأبدية والمثل الأعلى، ومفهوم التوازن بين الذكورة والأنوثة. من شعراء النهضة مثل شكسبير إلى الرومانسية الإنجليزية مع شيلي وكيتس وبايرون. الكتاب الأقدمين والتفاعل مع الحركات الأدبية: بعض الكتاب مثل فليكسيير ولوبى دى فيجا رفضوا الإلتزام بالمنهج الأرسطي لأدبهم وتحدوا القواعد السائدة في عصورهم، الأدب والتأثيرات الثقافية العالمية: دراسات كثيرة تسلط الضوء على كيفية تأثير الأدباء والفلاسفة من ثقافات مختلفة على بعضهم البعض، الأدب وعلاقته بالعلوم والفنون الأخرى: الأدب يتداخل مع العديد من الفنون والعلوم مثل التاريخ، الأدب الفرنسي والتراث الأوروبي:
الفرنسيون أول من اهتم بالتراث الثقافي المشترك بين شعوب أوروبا. الملوك الفرنسيون شجّعوا الأدب والدراسات الأدبية وجعلوا باريس عاصمة ثقافية لأوروبا. بدأ الفرنسيون بدراسة أعمال دانتي الإيطالي ومقارنته بين اللغتين الفرنسية القديمة والبروفنسالية. كتاب دانتي "De Vulgari eloquentia" كان أساسًا للأدب المقارن في فرنسا. نشر يواقيم دي بلي كتابًا يدافع فيه عن اللغة الفرنسية أمام اللاتينية. اشتدت المعارك بين المؤيدين للنتاج القومي الفرنسي والمعارضين له في القرنين السابع عشر والثامن عشر. بدأت فرنسا تقبل فكرة الأدب العالمي المفتوح على تأثيرات خارجية. مدام دي ستيل وتأثيرها:
نشرت مدام دي ستيل كتابًا يشجع على التبادل الثقافي بين الأمم. نظريته ساعدت في تعزيز الاهتمام بالأدب المقارن حتى نهاية القرن التاسع عشر. تأسس كرسي الأدب المقارن في جامعة ليون عام 1897، الأستاذ جوزيف تكست كان له دور كبير في تدريس الأدب المقارن ودراسة تأثير الأدب الألماني على الفرنسي. تلخيص الأدب المقارن في فرنسا:
محددًا الأنواع المختلفة للأبحاث في الأدب المقارن. عُقد مؤتمر عالمي في باريس جمع أساتذة الأدب من فرنسا وخارجها، وناقشوا فيه التاريخ المقارن للأدب. أُنشأت كرسي تاريخ آداب منطقة البحر الأبيض المتوسط وأمريكا اللاتينية في كوليج دي فرانس. فان تيجيم نشر كتابًا هامًا في الأدب المقارن، وبدأ مشواره في عام 1911. بول هازار كتب "أزمة الضمير الأوروبي"، تأثير الحرب العالمية الثانية:
توقفت مجلة الأدب المقارن. أصدرت جامعة كارديف في بريطانيا دورية "دراسات في الأدب المقارن" بين 1942 و1946. تأسست كراسي الأدب المقارن في العديد من الجامعات الفرنسية مثل بوردو وتولوز وكليرمونت فيراند وليل. توسع الأدب المقارن في إفريقيا الفرنسية، مع ظهور مجلة "كراسات جزائرية في الأدب المقارن". الجمعية الفرنسية للأدب المقارن:
دعا إيرييمبل في كتابه "محنة الأدب المقارن" إلى توسيع نطاق الأدب المقارن ليشمل آداب غير أوروبية ودراسة علوم جديدة مثل علم الأسلوب وعلم الترجمة. الأدب المقارن في ألمانيا بدأ كفرع من تاريخ الأدب، وكان راسبر دانيال موهوف أول من أدخله في المناهج الجامعية تحت اسم "تاريخ الأدب العام". وركز على دراسة الموضوعات المتشابكة في الأدب. دخل الأدب المقارن نطاق الدراسة الجامعية الأكاديمية في ألمانيا بفضل الأستاذ ماكس كوخ. نشر كوخ مقدمة عن النقد الأدبي المقارن في ألمانيا وتخصصات الأدب المقارن. فن الترجمة وتاريخ الأدب المقارن في ألمانيا:
إيرييمبل أبرز أهمية الترجمة في الأدب المقارن، داعيًا لتوسيع نطاق الدراسة ليشمل آداب أخرى وعلوم جديدة مثل علم الأسلوب وعلم البنية الأدبية. الأدب المقارن بدأ في ألمانيا كفرع من تاريخ الأدب وكان راسبر دانيال موهوف أول من أدخله في المناهج الجامعية تحت اسم "تاريخ الأدب العام". الأستاذ شمدت في جامعة فينا دعا إلى أن يكون تاريخ الأدب جزءًا من التطور الثقافي للأمم. وركز على دراسة الموضوعات المتشابكة في الأدب. ودعا إلى دراسة الأدب الحديث في نطاق التطور التاريخي. العلاقة بين الأدب المقارن وتاريخ الأدب:
ماكس كوخ ربط الأدب المقارن بتاريخ الأدب، وأكد على دراسة الأدب في سياق تطوره التاريخي والسياسي والديني. كوخ تناول تأثير الأداب بعضها في البعض الآخر، مثل تأثير دانتي الإيطالي على الأدب الألماني وتأثير ليسنغ على روبرت بيرنز. م. مفضلًا الأعمال العلمية والفلسفية ضمن نطاق الأدب العالمي. الأستاذ أرنست إلستر فصل العلاقة بين الأدب العالمي والأدب المقارن في مجلة "الصدى الأدبي" في عام 1900. بعد الحرب العالمية الأولى، تم إنشاء كراسي للأدب المقارن في الجامعات الألمانية في العشرينات. شغل الأستاذ فيكتور كلمبورج وإدوارد فان لان مناصب في الأدب المقارن، مركزين على اللغات والآداب الرومانسية. بعد الحرب العالمية الثانية، وشغله الأستاذ فريدريك هيرت. الدراسة الأكاديمية للأدب المقارن:
الدراسة الأكاديمية للأدب المقارن تشمل اللاتينية واليونانية واللغات الحديثة. ويتم الإشراف عليها من قبل أكاديمية العلوم. البدايات:
بدأ تاريخ الأدب المقارن في إنجلترا خلال فترة حكم الملكة فيكتوريا. الـ16، والـ17" بين عامي 1837 و1839. هالام أشار إلى أن دانيال جورج موهوف هو من وضع أسس علم الأدب المقارن. ماثيو أرنولد كان أول من استخدم تعبير الأدب المقارن في إنجلترا بعد ظهور كتاب هالام بعشر سنوات. هتشسون ماكولي بوسنت:
سيدني لي:
رغم مقاومة الجامعات البريطانية للأدب المقارن، تأسست جمعية للأدب المقارن في جامعة أبردين بين عامي 1948 و1951. في عام 1964، الوضع الراهن:
النهج الأوروبي المبكر:
كان هناك اتجاه لتبني الدراسات الأدبية الأوروبية. فرانشيسكو دي سانكتيز:
بينيديتو كروتشي:
في النصف الأول من القرن العشرين، تطوير المنهج:
مارش وصف منهجه في الأدب المقارن في مؤتمر جمعية اللغة الحديثة في بوسطن عام 1896. وتبعه والتر كايزر.


Original text

دراسة الأدب المقارن ما زالت موضوع جدل في جميع أنحاء العالم. النقاش يدور حول مضمون الأدب المقارن ومناهجه وأهدافه. اشتد الجدل حول ميادين الأدب المقارن. آراء مختلفة حول ما يجب أن يتضمنه الأدب المقارن، سواء كان ذلك تاريخ الآداب أو تأثير الأدباء على بعضهم البعض. هناك اتفاق عام على أن مصطلح الأدب المقارن ليس مضبوطًا تمامًا. هاري ليفين يرى أن الأدب المقارن ليس مادة ثابتة بل موقف أو وجهة نظر. من أقدم وأشهر المدارس في الأدب المقارن. ركزت على تناول الآداب القومية ورصد الظواهر الأدبية في إطار تاريخي دون الاهتمام بالتقييم الجمالي بشكل منظم. ترى الأدب المقارن كعلم يدرس العلاقات بين الأدب وميادين المعرفة الأخرى، تهتم بالمفاضلة بين التعبير الأدبي وصور التعبير الأخرى. المدرسة الفرنسية لا تهتم بالفصل بين الأدب والفنون الأخرى، وتعتبر أن الأدب المقارن يجب أن يركز على العوامل المحلية والمباشرة. المدرسة الأمريكية تتبنى رؤية شاملة تتضمن جميع أشكال المعرفة والفنون في دراستها للأدب. الترجمة تُعتبر من أهم قضايا الأدب المقارن في المدرستين. الترجمة ليست مجرد نقل كلمات بل هي عملية إبداعية تأخذ في الاعتبار ثقافة ولغة كل من النص الأصلي والمترجم. المدرستان تستخدمان نفس المنهج في المقارنة بين الأدباء والأعمال الأدبية. هناك اتفاق على ضرورة وضع مصطلحات ثابتة في الأدب المقارن لتجنب الخلافات المفاهيمية. المدرستان تتطابقان في رؤيتهما للآداب الأوروبية باعتبارها كلًا متكاملًا. يهتم الأدب المقارن بالترجمات وتأثير الأعمال الأدبية في البيئات المختلفة. الأدب المقارن هو العلم الذي يؤرخ للعلاقات الأدبية على مستوى العالم دون التقيد بالحدود الإقليمية أو اللغوية. يتناول الأدب المقارن الموضوعات والأفكار والمشاعر المشتركة بين مختلف الآداب. تختلف الطرق المتبعة في دراسة الأدب المقارن حسب الموضوع والمباحث. يتعين على الباحث الإلمام بالعديد من اللغات والآداب والاطلاع على المراجع اللازمة. لا يوازن الأدب المقارن بين الآداب القومية المختلفة بل يزود القارئ بوسيلة لفهم الأعمال الأدبية بشكل مستقل عن الزمان والمكان. يمتد الأدب المقارن لدراسة العلاقات بين الأدب وميادين المعرفة الأخرى مثل الفنون الجميلة والفلسفة والدين. يقارن بين الأدب وأشكال التعبير الأخرى. وكل نص أدبي يستمد أساسه من هذا التراث. النقد الأدبي والحركات الأدبية تعزز هذه العلاقة المشتركة بين الآداب الغربية. النظرية الأدبية تركز على دراسة المبادئ العامة والأجناس الأدبية، بينما يركز النقد الأدبي على دراسة الأعمال الأدبية نفسها من الناحية الفنية والتاريخية. من المهم التفريق بين دراسة الأدب كسلسلة من الأعمال الفنية ودراسته كجزء من المسيرة التاريخية لشعب معين. الخرافات مستمدة من التراث الديني والاجتماعي والنفسي والأنثروبولوجي. الأجناس والقوالب الفنية:
والدراما. دراسة تأثير الحركات الأدبية والنقد الأدبي عبر الفترات الزمنية المختلفة. مقارنة الأدب بمجالات التعبير الأخرى كالعلوم والفنون الجميلة. الأدب المقارن يستخدم أدوات معترف بها عالميًا في دراسة الأدب، أبطال الخرافات وإعادة تفسيرهم:
دون جوان (Don Juan)، تشمل الموضوعات أيضًا الزمن، المعاني الذهنية المجردة:
يتناول الأدب المقارن موضوعات مثل الطموح السامي، الجمال الفاتن، النزعات البدائية، والتطور. التحديات في دراسة الموضوعات:
التحليل السطحي قد يؤدي إلى تتبع أعمال تفتقر إلى القيمة الفنية الحقيقية. تقسيم الأدب إلى أجناس:
شيشرون الروماني قسم الأدب إلى أجناس متميزة في مقالته "De optimo genere oratorum" عام 52 قبل الميلاد. الاعتقاد بأن الأدب يتكون من أربعة أنواع: الشعر الملحمي، الشعر الغنائي، الدراما، بعض الأنواع الأدبية تعتبر أقل شأنا من الأخرى مثل الأمثال والحكم والمقالات والسيرة الذاتية. والملحمة. ربط الأدب الفطري بالشعر والملحمة والدراما بأزمنة وظروف تاريخية محددة. الملحمة بالعهد القديم، والدراما بالعهد الحديث. التأثير العالمي للحركات الأدبية:
الحركات الأدبية الكبرى كان لها صدى عالمي وليس فقط أوربي أو أمريكي. وبوشكين الروسي. الحركات الأدبية تقابلها حركات مماثلة في الفنون مثل النحت والتصوير والموسيقى. تأثير بترارك على الأدب الأوروبي حتى القرن السابع عشر وشيوع المقطوعة الشعرية البتراركية ذات الأربعة عشر بيتا وصيغتها العروضية المميزة. أفلاطون وتأثيراته الفلسفية: أفلاطون، مثل نظريته عن الأفكار الأبدية والمثل الأعلى، ومفهوم التوازن بين الذكورة والأنوثة. من شعراء النهضة مثل شكسبير إلى الرومانسية الإنجليزية مع شيلي وكيتس وبايرون. الكتاب الأقدمين والتفاعل مع الحركات الأدبية: بعض الكتاب مثل فليكسيير ولوبى دى فيجا رفضوا الإلتزام بالمنهج الأرسطي لأدبهم وتحدوا القواعد السائدة في عصورهم، مما جعلهم مبدعين مستقلين. الأدب والتأثيرات الثقافية العالمية: دراسات كثيرة تسلط الضوء على كيفية تأثير الأدباء والفلاسفة من ثقافات مختلفة على بعضهم البعض، مثل تأثير شيكسبير في صربيا أو راسين في بلغاريا. الأدب وعلاقته بالعلوم والفنون الأخرى: الأدب يتداخل مع العديد من الفنون والعلوم مثل التاريخ، والموسيقى، والرقص،
الأصل اللغوي:
الأدب الفرنسي والتراث الأوروبي:
الفرنسيون أول من اهتم بالتراث الثقافي المشترك بين شعوب أوروبا. الملوك الفرنسيون شجّعوا الأدب والدراسات الأدبية وجعلوا باريس عاصمة ثقافية لأوروبا. البداية التاريخية:
في القرن التاسع الميلادي، بدأ الفرنسيون بدراسة أعمال دانتي الإيطالي ومقارنته بين اللغتين الفرنسية القديمة والبروفنسالية. كتاب دانتي "De Vulgari eloquentia" كان أساسًا للأدب المقارن في فرنسا. في عام 1549، نشر يواقيم دي بلي كتابًا يدافع فيه عن اللغة الفرنسية أمام اللاتينية. المعارك الأدبية:
اشتدت المعارك بين المؤيدين للنتاج القومي الفرنسي والمعارضين له في القرنين السابع عشر والثامن عشر. بعد هذه الفترة، بدأت فرنسا تقبل فكرة الأدب العالمي المفتوح على تأثيرات خارجية. مدام دي ستيل وتأثيرها:
نشرت مدام دي ستيل كتابًا يشجع على التبادل الثقافي بين الأمم. هيبوليت تين ونظريته:
نظريته ساعدت في تعزيز الاهتمام بالأدب المقارن حتى نهاية القرن التاسع عشر. الاعتراف الأكاديمي:
التطور الأكاديمي:
تأسس كرسي الأدب المقارن في جامعة ليون عام 1897، وفي جامعة السوربون عام 1910. الأستاذ جوزيف تكست كان له دور كبير في تدريس الأدب المقارن ودراسة تأثير الأدب الألماني على الفرنسي. الاعتراف بالعلمية:
لكنه يتطلب دقة في البحث واستقصاء جميع الوسائل الممكنة لتحقيق الأهداف العلمية. تلخيص الأدب المقارن في فرنسا:
بعنوان "Bibliographie de litterature comparee". قدم جوزيف تكست مقدمة الكتاب، محددًا الأنواع المختلفة للأبحاث في الأدب المقارن. المؤتمر العالمي في باريس:
في نفس العام، عُقد مؤتمر عالمي في باريس جمع أساتذة الأدب من فرنسا وخارجها، وناقشوا فيه التاريخ المقارن للأدب. كراسي الأدب المقارن:
أُنشأت كرسي تاريخ آداب منطقة البحر الأبيض المتوسط وأمريكا اللاتينية في كوليج دي فرانس. أسماء لامعة:
فان تيجيم نشر كتابًا هامًا في الأدب المقارن، وبدأ مشواره في عام 1911. بول هازار كتب "أزمة الضمير الأوروبي"، الذي ترجم لعدة لغات. تأثير الحرب العالمية الثانية:
خلال احتلال ألمانيا لفرنسا، توقفت مجلة الأدب المقارن. أصدرت جامعة كارديف في بريطانيا دورية "دراسات في الأدب المقارن" بين 1942 و1946. التوسع في الجامعات:
في الخمسينات، تأسست كراسي الأدب المقارن في العديد من الجامعات الفرنسية مثل بوردو وتولوز وكليرمونت فيراند وليل. انتشار الأدب المقارن:
توسع الأدب المقارن في إفريقيا الفرنسية، مع ظهور مجلة "كراسات جزائرية في الأدب المقارن". الجمعية الفرنسية للأدب المقارن:
وتنشر محاضرها سنويًا. الأستاذ إيرييمبل:
دعا إيرييمبل في كتابه "محنة الأدب المقارن" إلى توسيع نطاق الأدب المقارن ليشمل آداب غير أوروبية ودراسة علوم جديدة مثل علم الأسلوب وعلم الترجمة. الأدب المقارن في ألمانيا:
البداية الأكاديمية:
الأدب المقارن في ألمانيا بدأ كفرع من تاريخ الأدب، وكان راسبر دانيال موهوف أول من أدخله في المناهج الجامعية تحت اسم "تاريخ الأدب العام". القرن التاسع عشر:
موريس كاريير:
نشر عدة كتب عن الأدب المقارن، وركز على دراسة الموضوعات المتشابكة في الأدب. الدخول إلى الأكاديمية:
بعد عام 1887، دخل الأدب المقارن نطاق الدراسة الجامعية الأكاديمية في ألمانيا بفضل الأستاذ ماكس كوخ. نشر كوخ مقدمة عن النقد الأدبي المقارن في ألمانيا وتخصصات الأدب المقارن. فن الترجمة وتاريخ الأدب المقارن في ألمانيا:
فن الترجمة:
إيرييمبل أبرز أهمية الترجمة في الأدب المقارن، داعيًا لتوسيع نطاق الدراسة ليشمل آداب أخرى وعلوم جديدة مثل علم الأسلوب وعلم البنية الأدبية. تاريخ الأدب المقارن:
الأدب المقارن بدأ في ألمانيا كفرع من تاريخ الأدب وكان راسبر دانيال موهوف أول من أدخله في المناهج الجامعية تحت اسم "تاريخ الأدب العام". في عام 1880، الأستاذ شمدت في جامعة فينا دعا إلى أن يكون تاريخ الأدب جزءًا من التطور الثقافي للأمم. وركز على دراسة الموضوعات المتشابكة في الأدب. بعد عام 1887، ودعا إلى دراسة الأدب الحديث في نطاق التطور التاريخي. العلاقة بين الأدب المقارن وتاريخ الأدب:
ماكس كوخ ربط الأدب المقارن بتاريخ الأدب، وأكد على دراسة الأدب في سياق تطوره التاريخي والسياسي والديني. كوخ تناول تأثير الأداب بعضها في البعض الآخر، مثل تأثير دانتي الإيطالي على الأدب الألماني وتأثير ليسنغ على روبرت بيرنز. مراحل تطور الأدب المقارن:
كانت هناك معارك ضارية لنيله الصفة الأكاديمية. الأستاذ ر. م. مفضلًا الأعمال العلمية والفلسفية ضمن نطاق الأدب العالمي. الأستاذ أرنست إلستر فصل العلاقة بين الأدب العالمي والأدب المقارن في مجلة "الصدى الأدبي" في عام 1900. بعد الحرب العالمية الأولى، تم إنشاء كراسي للأدب المقارن في الجامعات الألمانية في العشرينات. شغل الأستاذ فيكتور كلمبورج وإدوارد فان لان مناصب في الأدب المقارن، مركزين على اللغات والآداب الرومانسية. بعد الحرب العالمية الثانية، تم إنشاء أول كرسي للأدب المقارن في مينز، وشغله الأستاذ فريدريك هيرت. هانز دافي دعا إلى إنشاء كراسي للأدب المقارن في الجامعات الألمانية. الدراسة الأكاديمية للأدب المقارن:
الدراسة الأكاديمية للأدب المقارن تشمل اللاتينية واليونانية واللغات الحديثة. تياران سادا بعد الحرب العالمية الأولى: تيار قومي يفضل الأدب القومي وتيار يدعو للسلام والتعايش عبر دراسة الأدب المقارن. الأدب المقارن في ألمانيا الشرقية:
ويتم الإشراف عليها من قبل أكاديمية العلوم. تاريخ الأدب المقارن في إنجلترا:
البدايات:
بدأ تاريخ الأدب المقارن في إنجلترا خلال فترة حكم الملكة فيكتوريا. نشر هنري هالام كتاب "مقدمة لدراسة الأدب الأوروبي في القرون الـ15، الـ16، والـ17" بين عامي 1837 و1839. هالام أشار إلى أن دانيال جورج موهوف هو من وضع أسس علم الأدب المقارن. ماثيو أرنولد كان أول من استخدم تعبير الأدب المقارن في إنجلترا بعد ظهور كتاب هالام بعشر سنوات. وأشار إلى تخلف إنجلترا في هذا المجال مقارنة بأوروبا. هتشسون ماكولي بوسنت:
اعتبر بوسنت أن الأدب المقارن يجب أن يعتمد على التطور الاجتماعي بجانب العوامل الطبيعية. سيدني لي:
رغم مقاومة الجامعات البريطانية للأدب المقارن، تأسست جمعية للأدب المقارن في جامعة أبردين بين عامي 1948 و1951. تبعتها جامعة إسيكس بتعيين أستاذ للأدب المقارن. في عام 1964، قررت جامعة أكسفورد تقديم مقرر رسمي في الأدب العام والأدب المقارن، الوضع الراهن:
لا يزال الاهتمام به أقل منه في الولايات المتحدة التي تستقطب معظم الكفاءات العالمية في هذا المجال. النهج الأوروبي المبكر:
كان هناك اتجاه لتبني الدراسات الأدبية الأوروبية. هذا الاتجاه لم يدم بسبب النزعة القومية الإيطالية في الأربعينات من القرن التاسع عشر. فرانشيسكو دي سانكتيز:
دعا فرانشيسكو دي سانكتيز إلى إنشاء كرسي للتاريخ الأدبي المقارن في جامعة نابولي. بينيديتو كروتشي:
تأثير كروتشي كان مدمرًا للأدب المقارن في إيطاليا، في النصف الأول من القرن العشرين، أنشأت جامعة هارفارد أول كرسي للأدب المقارن. تطوير المنهج:
مارش وصف منهجه في الأدب المقارن في مؤتمر جمعية اللغة الحديثة في بوسطن عام 1896. أنشأ قسم كامل للأدب المقارن في جامعة هارفارد برئاسة سكوفيلد. وتبعه والتر كايزر. كريستي لجنة للأدب المقارن بدعم من المجلس القومي لأساتذة اللغة الإنجليزية. مجلات ومراجع هامة:


Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

### The Future ...

### The Future of Transportation: Driverless Cars **Opinion:** Driverless cars are the key to safer...

(1) جواز السفر ...

(1) جواز السفر جواز السفر الأصلي مع صلاحية متبقية لمدة ستة أشهر على الأقل وبصفحات تأشيرة فارغة ونسخة...

the Wiedemann–F...

the Wiedemann–Franz law states that the ratio of the electronic contribution of the thermal conducti...

اختصر واعد صياغ...

اختصر واعد صياغة "وفيما يتعلق بالبدايات الأولى لانتشار الألعاب الرياضية في المملكة وتحديداً كرة القد...

Speaker: new he...

Speaker: new headmaster Michael Obi and listener: the priest. Context: The speaker is refuting a bel...

“لدى فيسبوك 1.4...

“لدى فيسبوك 1.44 مليار مستخدم شهريًا، وعادةً ما تقوم نسبة كبيرة من المستخدمين بزيارة الموقع يوميًا ع...

السلام عليكم ور...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك عل...

بداية أنا سرني ...

بداية أنا سرني حقيقة ما رأيت هذا المساء سواءً أداء عرض الاثنينية وهذا الصوت الجميل وهذه الحركات المت...

لما أُسرِيَ بال...

لما أُسرِيَ بالنبيِّ إلى المسجدِ الأقْصى. أصبح يتحدَّثُ الناسُ بذلك، فارتدَّ ناسٌ ممن كانوا آمنوا به...

1. تأثير الأنظم...

1. تأثير الأنظمة السياسية على الحقوق والحريات النظم الديمقراطية: تحترم حقوق الإنسان وتضمن حريات الأف...

حين بدأت أعي خط...

حين بدأت أعي خطواتي عمى الدرب، كنت في ممعب طفولتي عمى شط النيل بمدينة دمياط العريقة، حيث يقوم بيت ج...

وخرج عبيد الله ...

وخرج عبيد الله بن زياد فصعد المنبر، ومعه أشراف الناس وشرطه وحشمه، فقال: أما بعد: أيها الناس فاعتصموا...