Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (25%)

الأدب العلاجيّ - بيبلوتارفيا نادرة يونس
والأدب هنا هو الأدب الجميل، بينما العلاج هو علاج النفس وتنقيتها من الشوائب والمعكّ ارت التي ت اركمها الأيّام والليالي في نفوسنا، ويمكن القول إنّ الدوافع وارء هذا الكمّ الأدبيّ الهائل، حاجات نفسيّة عاطفيّة توازي في أهميّتها الحاجة للحياة نفسها. ثمّ إلى الرومان واليونان، في دلالة واضحة على أنّ الكتاب يمكن أن يستخدم في علاج الروح والنفس حين يصيبها شيء من الكدر. ومساعدة الق ارء على حلّ مشاكلهم. كموادّ علاجيّة مساعدة في الطبّ البدنيّ أو الطبّ النفسيّ، أو مشاكل في الشخصيّة، الموسيقى، ويرى كوهين) 1990( أنّه لقاء ديناميّ بين القارئ وبين النصّ الأدبيّ، بحيث يسمح هذا اللقاء في تحرير المتلقي من التوتر الداخليّ ، ويسمح له برؤية أكثر وضوحًا لكلّ الأمور الصعبة والمشكلات الحياتيّة، ويعمّق فهمه وقدرته على التعامل معها. كالق ارءة والكتابة والاستماع والكلام. يتفاعل معها ويمرّ بخطوات أو م ارحل مع ذاته ليصل لاكتشاف ذاته وفهم مشاعره وأحاسيسه) نفس المصدر(.
أو هو طريقة علاج تعتمد على ق ارءة وكتابة نصوص أدبيّة، العلاج بواسطة الأدب هو استعمال موادّ أدبيّة للعناية بصحّة الناس النفسيّة، 1970(. عناصر العلاج بواسطة الأدب:
- وسائل وتقنيات مهنيّة إبداعيّة. كانت كاتلين جونز في سنة 1904 أوّل أمينة مكتبة تقوم بب ارمج ناجحة للعلاج بالق ارءة في مكتبات مستشفى ماكلين في ويفرلي، فقد قام أمناء المكتبات وأشخاص عاديّون تحت إش ارف الصليب الأحمر واتّحاد المكتبات الأمريكيّة ببناء المكتبات وتفعيلها، وقد قامت إدارة التجنيد بالدّوْر الأكبر في العلاج بالق ارءة.
وتضمّن مجلد آخر من الدليل قائمة بالقصص مرتبة حسب المواقف الأخلاقيّة و حلولًا تدعم تلك المواقف، كدور مهمّ لأمناء المكتبات، حيث يستخدم الأدب الموجّه لأهداف تعليميّة وارشاديّة، للعلاج، وتنمية قد ارت الأطفال، من قبل أمناء المكتبات بمفردهم، بالإضافة للاستخدام الذاتيّ من قبل الأف ارد لبعض الكتب والمصادر الإرشاديّة والمبرمجة لعلاج بعض المشكلات، والتطوير الذاتيّ في مختلف المجالات. والتعليم، لا يبنى العلاج بواسطة الأدب على تشخيص إكلينيكيّ )سريريّ(، أو سجناء، يقبعون في مؤسّسات رسميّة. في هذه الأحوال يقوم بالعلاج معالجون مهنيّون متخصّصون من مجال العمل الاجتماعيّ أو علم النفس. - علاج إكلينيكيّ ضمن عيادات خاصّة- حيث يعاني بعض الأف ارد من مشاكل عاطفيّة أو سلوكيّة. - العلاج التنمويّ العامّ - يوجّه لمساعدة أيّ شخص طبيعيّ أو مجموعة تمرّ بأزمة خاصّة أو عامّة، - العلاج التربويّ - الذي يتمّ ضمن المدارس والمؤسسات التربويّة المنهجيّة واللا منهجيّة، وما سبب قوّة القصّة بالذات؟

تأخذ الشخصيّات في النصّ الأدبيّ عادة مكانة عامّة ترتفع لمستوى المتلقين المحليّين أحيانًا، فالأدب الجّيد يطرح قضايا إنسانيّة عامّة، بصورة مكتوبة او منطوقة أو مرئيّة، وتتفق مع ميولهم واستعداداتهم. تعتمد بعض الكتب العلاجيّة للأطفال على الرسوم، البناء والنسيج:
أسلوب الكاتب )سرديّ، وصفيّ،


دور الأدب العلاجيّ
يحفّز النصّ الأدبيّ بكلّ عناصره ومضامينه العمليّة العلاجيّة، يناقشها مع نفسه ويعّبر عنها بحرّية تامّة. حينها ترتفع الأشياء إلى مستوى الإدراك الواعي ويصبح بالإمكان التعامل معها بعقلاني ة وموضوعي ة،
كشفت د ارسة علميّة حديثة أنّ للق ارءة المنتظمة الهادفة مردودات ذات أبعاد إيجابيّة على سلوكيّات القارئين أو المستمعين،
يسمح له هذا التماثل بسبر غور أعماقه وفهم مشاعره بشكل غير مباشر، وبقدرته على التضامن العاطفيّ ، والمرحلة العمريّة وخب ارته السابقة،
تعتمد فكرة العلاج بالق ارءة في الكثير من الأحيان على ما تقدّمه للمتلقي من موادّ للتخفيف عن النفس، بهدف الوصول لحلول مقصودة لمشكلاته الواقعيّة التي يعاني منها. وبشكل عام فإنّ أهمّ الأهداف التي يمكن تحقيقها لدى المتلقي من خلال العلاج بالق ارءة تكون الوصول لواحد أو أكثر من الأهداف التالية:
1. تطوير المهاارت العاطفيّة والترويح العاطفيّ
يُشكّل تطوير المهارات العاطفيّة قاعدة متينة وثابتة لتوظيف قدرات ومهارات الأفراد الذاتيّة في مواجهة المواقف المختلفة، ويؤدّي لانطوائه على نفسه، وأحيانًا إلى الفشل الدراسيّ، وهذا بدوره سيؤدّي به إلى الشعور بالإحباط، تصوّ ر ذاتيّ منخفض، ويتضمّن المجال العاطفيّ:
 الاحساس بالانتماء للجماعة، فالفنون الرّفيعة، بكلّ أنواعها،  إضافة إلى أنّ الفنون تعتبر نشاطا فكريًّا وابداعيًّا يسجّل وعي الإنسان بالجمال وفقا لاختلاف الأجناس والحضا ارت، واختلاف الأذواق والثقافات، 2001(
يمكن للمتلقي الصغير أو من ذوي الاحتياجات الخاصّة أن يتعامل مع النص بما يشبه الجرعة الدوائيّة، ومن المشكلات التي يعاني منها الأطفال والتي يمكن علاجها عن طريق الق ارءة:
• الضعف الد ارسيّ الناتج عن مشكلات النطق واللغة، صعوبات التعلّم، الخوف، الخجل، الشعور بالإحباط،
وتطوير قدرة المتلقي على معرفة العلاقات السببيّة بين الأحداث والنتائج.


Original text

الأدب العلاجيّ - بيبلوتارفيا نادرة يونس
بيبلوت ارفيا هي جمع بين كلمتين: ) Biblios( وتعني الأدب، و – )Theraby( وتعني العلاج .
والأدب هنا هو الأدب الجميل، بينما العلاج هو علاج النفس وتنقيتها من الشوائب والمعكّ ارت التي ت اركمها الأيّام والليالي في نفوسنا، ويعتمد أساسًا على ق درة النصّ على الوصول إلى أعماق المعالج، وقدرة المعالِج على أن يكون وسيطًا بين الطرفين، المعالج والنصّ.

منذ بدأت الحياة المدنيّة، كان للأدب دورٌ بارز في حياة الناس، حيث است عمِلت القصص، خاصّة القصص الشعبيّة، الخ ارفات والأساطير، القصص الدينيّة، الحِكم والأمثال، الأغاني والأهازيج، وقصص الأطفال على أنواعها كأدوات متعدّدة الأهداف، وكان للأدب تأثيرٌ فعّال في المجتمعات الإنسانيّة. بعدها جاء دور المسرح، ثمّ الفيلم السينمائيّ والوسائل التكنولوجيّة الحديثة.
ويمكن القول إنّ الدوافع وارء هذا الكمّ الأدبيّ الهائل، حاجات نفسيّة عاطفيّة توازي في أهميّتها الحاجة للحياة نفسها.
"هنا علاج الروح"، "هنا بيت علاج النفس "كلمات كانت ت كتب على جد ارن المكتبات المصريّة الفرعونيّة القديمة، مثل مكتبة معبد رمسيس، مكتبة معبد إدفو، ومكتبة معبد دندرة، ثمّ انتقل هذا الشعار إلى البابليين والآشوريين، ثمّ إلى الرومان واليونان، في دلالة واضحة على أنّ الكتاب يمكن أن يستخدم في علاج الروح والنفس حين يصيبها شيء من الكدر.

تعدّدت تعريفات العلاج بالق ارءة أو العلاج باستعمال النصّ الأدبيّ وتنوّعت بتنوع وجهات نظر واضعيها؛ فالتعريف الذي يضعه الأطباء يختلف عما ي اره علماء النفس، أو رواة القصص ورجال الدين ،لكن الجميع يتفق على أنّ العلاج هو توظيف الأدب في تحسين الأداء وتطوّر الشخصيّة، ومساعدة الق ارء على حلّ مشاكلهم.
تعرّف الحصري )2009( العلاج بالأدب على أنّه استخدام موادّ أدبيّة مختارة، ق ارءةً أو سماعًا، كموادّ علاجيّة مساعدة في الطبّ البدنيّ أو الطبّ النفسيّ، و يعنى فنّ الببليوتي اربيا بعلاج ضغوطات نفسيّة، أو مشاكل في الشخصيّة، بمساعدة شخص ما على أن يحلّ مشاكله الشخصيّة من خلال الكتابة، أو الق ارءة أو الاستماع لنصوص محدّدة من جانب المعالج. العلاج بواسطة الأدب هو أحد وسائل العلاج بالفنّ؛ الرسم، الحركة، الموسيقى، الكتابة الإبداعيّة ...، حيث يأخذ النصّ الأدبيّ دوار مركزيًّا و يشكِّل قناة تواصل فعّالة بين المعالجِ والمعالج، وهذا ما يجعل استعماله سهلا بالمقارنة مع غيره من أنواع العلاج الأخرى بالفنون) צורן, 2000(.
ويرى كوهين) 1990( أنّه لقاء ديناميّ بين القارئ وبين النصّ الأدبيّ، بحيث يسمح هذا اللقاء في تحرير المتلقي من التوتر الداخليّ ، ويسمح له برؤية أكثر وضوحًا لكلّ الأمور الصعبة والمشكلات الحياتيّة، ويعمّق فهمه وقدرته على التعامل معها.
وهناك تعريف آخر يرى أنّ العلاج بواسطة الأدب هو أسلوب علاجيّ يعتمد على موارد عمليّة في حياتنا اليوميّة، كالق ارءة والكتابة والاستماع والكلام. هذا الأسلوب يوفر فرصًا للقاء الأنا الداخليّ للمتلقي مع النصوص الأدبيّة مهما كان نوعها، يتفاعل معها ويمرّ بخطوات أو م ارحل مع ذاته ليصل لاكتشاف ذاته وفهم مشاعره وأحاسيسه) نفس المصدر(.

أو هو طريقة علاج تعتمد على ق ارءة وكتابة نصوص أدبيّة، بخطوات منظمة، تعكس أحداث النصّ الأدبيّ مشاعر وتجارب المتلقي فتثير مكنونات عالمه الداخليّ ليكون قاد ار بعدها على التعامل معها بشكل واعٍ )نفس المصدر(.

العلاج بواسطة الأدب هو استعمال موادّ أدبيّة للعناية بصحّة الناس النفسيّة، لرفع الوعي لكوامن النفس، والتعرّف العميق على أنفسنا، وزيادة المرونة الفكريّة والسلوكيّة ) קובובי ,1970(.


عناصر العلاج بواسطة الأدب:



  • المعالِج والمعالج، أو ال ملقي والمتلقي.

  • النصّ الأدبيّ.

  • وسائل وتقنيات مهنيّة إبداعيّة.

    يلائم العلاج بواسطة الأدب للعمل مع الأطفال وطلاب المدارس والبالغين، بمجموعات أو بشكل فرديّ، في البيت أو المدرسة أو في أطر رسميّة، على أن يتمّ تطبيقه حسب حاجات ومعطيات المشاركين.


لمحات حول تطوّر العلاج بواسطة النصوص الأدبيّة
كانت كاتلين جونز في سنة 1904 أوّل أمينة مكتبة تقوم بب ارمج ناجحة للعلاج بالق ارءة في مكتبات مستشفى ماكلين في ويفرلي، بعدها، خلال الحرب العالميّة الأولى 1914 – 1918 حظيت عمليّات العلاج بالق ارءة بدفعة قويّة، فقد قام أمناء المكتبات وأشخاص عاديّون تحت إش ارف الصليب الأحمر واتّحاد المكتبات الأمريكيّة ببناء المكتبات وتفعيلها، وقد قامت إدارة التجنيد بالدّوْر الأكبر في العلاج بالق ارءة.

في عام 1928 قام أدوين إستارباكEdwin Starbuck بتحرير "دليل كتب الأطفال من أجل تنمية الشخصيّة"، وتضمّن الدليل قائمة كتب موزعة على الصفوف المدرسيّة، اشتملت على قصص العفاريت والخ ارفات والأساطير، وتضمّن مجلد آخر من الدليل قائمة بالقصص مرتبة حسب المواقف الأخلاقيّة و حلولًا تدعم تلك المواقف، وقد اعتبر هذا العمل الببليوج ارفيّ ذو المجلدين أوّل مرجع مصنف حسب الاحتياجات الشخصيّة للق ارء.

في عام 1939 قامت شعبة مكتبات المستشفيات في اتّحاد المكتبات الأمريكيّة باستحداث "لجنة الببليوثي اربيا" وذلك بهدف البحث في إمكانيّات استخدام الكتب كعلاج في تغيير الاتجاهات الفكرّية والسلوكيّة بوجه عام، ولدى الناشئة والم ارهقين بشكل خاصّ، ومن هنا يكون العلاج بالق ارءة قد اكتسب وضعًا رسميًّا.

است خدمت أساليب العلاج بواسطة الأدب مع الأطفال والناشئة في غالبيّة دول العالم المتحضّر منذ منتصف الأربعينيّات من القرن الماضي، وظهرت في تلك الفترة نوعيّة جديدة من الكتب الإرشاديّة ارج استخدامها في العلاج بالق ارءة، وهي كتب سهلة الاستخدام، حيث يمكن لأحد الوالدين أو للمعالج المستخدِم لهذه الكتب أن يستعين بها في تقويم أيّ سلوك أو عيب في شخصيّة الطفل أو الناشئة، يرغب البالغ بمعالجتها أو تقويمها.


أهميّة العلاج بالأدب

تجدّد الاهتمام في العقدين الأخيرين على نطاق واسع بالعلاج بالأدب، بالق ارءة أو الكتابة أو الاستماع، كدور مهمّ لأمناء المكتبات، وأخصّائيّي المعلومات، والمعلمين، حيث يستخدم الأدب الموجّه لأهداف تعليميّة وارشاديّة، للعلاج، والتطوير، وتنمية قد ارت الأطفال، من قبل أمناء المكتبات بمفردهم، أو بالتعاون مع المعلمين، أو المعالجين النفسيّين، والأطباء. بالإضافة للاستخدام الذاتيّ من قبل الأف ارد لبعض الكتب والمصادر الإرشاديّة والمبرمجة لعلاج بعض المشكلات، والتطوير الذاتيّ في مختلف المجالات. وقد است خدم هذا النوع من العلاج على مستويات متعدّدة للكبار والصغار لأغ ارض تصحيح السلوك، والتعليم، وتطوير الذات.
لا يبنى العلاج بواسطة الأدب على تشخيص إكلينيكيّ )سريريّ(، ولكن على الفطنة والبصيرةوالشفافيّة والتجربة الذاتيّة من جانب أمين المكتبة أو الأخصّائيّ الاجتماعيّ أو النفسيّ، ويختصّ في العادة في الحالات الأقلّ تعقيدًا من تلك التي تستلزم تدخل مختصّين نفسيّين.



  • من المتبع تقسيم العلاج بواسطة الأدب لثلاثة أقسام:
    العلاج عن طريق المؤسّسات، أو العلاج المؤسساتيّ - حيث يتعامل مع مرضى يعانون من أم ارض صعبة ومزمنة، أو اضط اربات نفسيّة، أو سجناء، يقبعون في مؤسّسات رسميّة. في هذه الأحوال يقوم بالعلاج معالجون مهنيّون متخصّصون من مجال العمل الاجتماعيّ أو علم النفس.

  • علاج إكلينيكيّ ضمن عيادات خاصّة- حيث يعاني بعض الأف ارد من مشاكل عاطفيّة أو سلوكيّة. أيضًا في هذه الحالة غال بًا ما يكون المعالِج أخصّائيًّا نفسيًّا.

  • العلاج التنمويّ العامّ - يوجّه لمساعدة أيّ شخص طبيعيّ أو مجموعة تمرّ بأزمة خاصّة أو عامّة، مثل حالات الحرب والكوارث الطبيعيّة. عادة يقوم بالعلاج بالإضافة لذوي الاختصاص، أمناء المكتبات، ومربّون، ورجال الدين، وأدباء لديهم قد ارت ملائمة. يكون التدخل ضمن أطر رسميّة أو خاصّة، بمجموعات أو بشكل فرديّ، حسب الحاجة والظروف القائمة.

  • العلاج التربويّ - الذي يتمّ ضمن المدارس والمؤسسات التربويّة المنهجيّة واللا منهجيّة، هدفه مساعدة الطلاب عامّة والأطفال خاصّة على مواجهة الأزمات التي تمرّ بهم، واكسابهم مها ارت واست ارتيجيات لمواجهة المواقف والتغيّ ارت التي ت ارفق م ارحل النموّ من الطفولة حتى مرحلة الشباب، وتوجيه الطلاب حسب رؤية القائمين في وازرة التربية.
    ما المقصود بالأدب، وما سبب قوّة القصّة بالذات؟

    الأدب فنٌّ أولا، يمتاز بجوانب فنيّة وأدبيّة، يجيب عن الحاجات النفسيّة للقارئ حيثما كان، )دعيم ،2010(.

    الأدب هو مجموع الخب ارت الإنسانيّة التي تمّت صياغتها بأسلوب مشوّق وقدّمت للمتلقي فكرة أو عبرة أو متنفسا لمشاعره دون مواجهة مباشرة. تأخذ الشخصيّات في النصّ الأدبيّ عادة مكانة عامّة ترتفع لمستوى المتلقين المحليّين أحيانًا، وتتجاوز في أحيانٍ أخرى حدود المكان والزمان، إنّها لا تعكس الواقع كما هو، فهي ليست مجرّد تجميع أحداث أو أفكار، وهي أكثر عمقا منانعكاس الهموم اليوميّة كما نعيشها، تصل إلى الأعماق، تحتضن المشاعر الدفينة وتنقلها بكلمات متناغمة. ينقل الأديب رزمة من التجارب والمشاعر من اللاوعي ويخرجها بإطار عامّ لا يلاصق شخصًا بعينه، فالأدب الجّيد يطرح قضايا إنسانيّة عامّة، بسيطة أو شديدة التعقيد، لكنّها تجيب على حاجات المتلقين النفسيّة لأجيال متلاحقة .

    أما أدب الأطفال فهو كلّ ما يقدّم من مادّة أدبيّة أو علميّة، بصورة مكتوبة او منطوقة أو مرئيّة، تتوفر فيها معايير الأدب الجيّد، وت ارعي خصائص نموّ الأطفال وحاجاتهم، وتتفق مع ميولهم واستعداداتهم. تعتمد بعض الكتب العلاجيّة للأطفال على الرسوم، ويكون لها مبنى شكليّ خاصّ، وبها قليل من الكلمات )دعيم ،2010(.
    أثناء قراءتنا أو معالجتنا للقصّة نبحث عن العوامل التالية:


البناء والنسيج:
لغة القصّة؛ المفردات، التراكيب، مواطن الجمال، أسلوب الكاتب )سرديّ، وصفيّ، حواريّ( المضمون: الأدب للمتعة أوّلا.



  • يعرض موضوعًا ليصل معه الطفل )المتلقّي( إلى مرحلة معيّنة أو ليحقّق هدفًا ما.

  • يعرض قضيّة ليتعرّف الطفل على وجودها أو ليكتسب أدوات للتعامل معها.

    الإخارج الفنيّ :
    الإخ ارج الفنيّ وشكل الكتاب والورق والخطّ والحروف والرسوم والصور.

    فضاء النص.
    من المهمّ أن تكون الرسوم في الأدب العلاجيّ قليلة، لتفسح المجال للتعبير عن المشاعر، وأن تكون الألوان محدودة.
    إذا أردنا أن تكون العمليّة العلاجيّة كاملة، وقصدنا أن يستمتع المتلقّي بالأدب بشكل تامّ ـ علينا أن نهتمّ بوجود كلّ العوامل معًا.
    علينا أن ننطلق من مبدأ أساسيّ، يقول: " شرعيّ جدًّا ألا يخجل الطفل بمشاعره ... والتركيز على العاديّة أو الاعتياديّة في التعامل مع مشاعر الأطفال )دعيم ويونس،2007(.


دور الأدب العلاجيّ

يمرّ الأف ارد غالبًا بتجارب متباينة، ربّما تكون في نطاق الوضع الطبيعيّ الناتج عن النموّ، أومتطلبات الحياة العاديّة، أو لظروف خاصّة، قد يرى الأهل أو المربّون أنّها تستلزم التدخّل لمساعدة فرد أو مجموعة من أف اردها.
يحفّز النصّ الأدبيّ بكلّ عناصره ومضامينه العمليّة العلاجيّة، فهو من جهة أولى يأخذ المتلقي لعوالم أخرى، يدغدغ مشاعره و يعِدّه لتقبل ما سيأتي، ومن جهة أخرى يوسّع عالمه ويوفر له فرصة للالتقاء مع مضامين تشبه ما مرّ به من تجارب وخب ارت نفسيّة أو عمليّة، يناقشها مع نفسه ويعّبر عنها بحرّية تامّة.

يحف ز الن ص الأدب ي ملامسة محتويات "الصندوق الدفين" في أعماقنا، والتي لا تسمح للكلام اليوم ي العاد ي باختراقها، حينها ترتفع الأشياء إلى مستوى الإدراك الواعي ويصبح بالإمكان التعامل معها بعقلاني ة وموضوعي ة، ونصبح قادرين على التخفيف من التوت ر والتخل ص من ثقل المشاعر. أحيانًا يوقظ التعرّف لمشاكل شخصيّات النصّ الدافعيّة لتبنّي حلول أو التفتيش حولنا لنصل إلى نتائج تخفف وطء التجارب السلبيّة أو آثارها )כהן ,1990(.

كشفت د ارسة علميّة حديثة أنّ للق ارءة المنتظمة الهادفة مردودات ذات أبعاد إيجابيّة على سلوكيّات القارئين أو المستمعين، يمكن أن تساعد على تحسين الوضع الصحيّ والسلوك الشخصيّ بشكل فعّال، وعلى تخفيف حدّة المشاعر السلبيّة )הדר פקר, 2013(.

من خلال النصّ الأدبيّ يدخل القارئ أو المستمع، إلى عوالم خياليّة، تساعده على أن يتماثل مع الشخصيّات التي تلامس مشاعره، يتتبع أفعالها ويتحسّس مشاعرها، يعيش معها لحظات الألم أو الفشل والإحباط، ث م التغلب على الوضع الصعب والخروج منه بطريقة جديدة. يسمح له هذا التماثل بسبر غور أعماقه وفهم مشاعره بشكل غير مباشر، ويشكّل تغلب الشخصيّة أو الشخصيّات الأدبيّة دافعًا له على إيجاد حلول لما يمرّ به هو نفسه. يتأثر مدى تضامن القارئ بفهمه للمغزى الأدبيّ، وبقدرته على التضامن العاطفيّ ، والمرحلة العمريّة وخب ارته السابقة، والظروف الآنيّة التي يمرّ بها.

من أهمّ أهداف العلاج بالأدب
تعتمد فكرة العلاج بالق ارءة في الكثير من الأحيان على ما تقدّمه للمتلقي من موادّ للتخفيف عن النفس، أو تحفيز الدافعيّة، أو التعزيز لأفكار وسلوكيّات، أو تغيير مفاهيم من خلال مضمونها الذي يتمّ اختياره من قبل المختصّ حسب ظروف وطبيعة كلّ حالة خاصّة يتعامل معها، والذى يحثّ المتلقي على التفاعل مع مضمون المادّة المستخدمة في العلاج بالق ارءة بسبب التشابه في ظروف أو سمات الشخصيّة أو الأحداث التي تمرّ به، بغرض تغيير سلوكه أو أفكاره، أو تغيير فهمه للأمور ورؤيتها من منظور جديد، بهدف الوصول لحلول مقصودة لمشكلاته الواقعيّة التي يعاني منها.

وبشكل عام فإنّ أهمّ الأهداف التي يمكن تحقيقها لدى المتلقي من خلال العلاج بالق ارءة تكون الوصول لواحد أو أكثر من الأهداف التالية:



  1. تطوير المهاارت العاطفيّة والترويح العاطفيّ

    يُشكّل تطوير المهارات العاطفيّة قاعدة متينة وثابتة لتوظيف قدرات ومهارات الأفراد الذاتيّة في مواجهة المواقف المختلفة، وتجنيد المشاعر والأحاسيس لمجابهة الأحداث المؤلمة، وللصمود أمام التحدّيات والالتزام بسلوكيّات تُفضي للنجاح في تحقيق ما نصبو إليه، والأهمّ هو اكتساب الفرد للعادات والتقاليد والمفاهيم الاجتماعيّة، والقدرة على تطبيقها مع حفظ التوازن بين حاجاته الفرديّة ومتطلبات المنظومة الجماعيّة.
    غالبًا ما تخلق الاضطرابات العاطفيّة حاجزًا يمنع الطالب التفاعل السليم مع محيطه، ويؤدّي لانطوائه على نفسه، وأحيانًا إلى الفشل الدراسيّ، وهذا بدوره سيؤدّي به إلى الشعور بالإحباط، تصوّ ر ذاتيّ منخفض، وقد يؤدّي للشعور الدائم بالغضب وتبنّي العنف بشكل خارج عن السيطرة العقلانيّة.

    ليس من الغريب إذن أنْ نرى الكثير ممّن يعانون من اضطرابات عاطفيّة يكون تحصيلهم
    الدراسيّ دون المستوى العامّ بغضّ النظر عن قدراتهم العقليّة ))הדר פקר, 2013(.
    ويتضمّن المجال العاطفيّ:
     تصوّر ذاتيّ إيجابيّ وثقة بالنفس.
     الانضباط الذاتيّ والقدرة على تأجيل الحصول على الحاجات.
     الاحساس بالانتماء للجماعة، تقبّل العادات والتقاليد، والقدرة على الالتزام بها.
     الوعي للمشاعر الذاتيّة والقدرة على التعبير عنها بطرق لا تتنافى مع معتقدات الجماعة.
     التضامن العاطفيّ مع الجماعة في المواقف المتباينة، وضبط المشاعر، وعدم التطرّف حتّى في الحالات التي قد تسمح بالهيجان العاطفيّ.
     التحكّم في المشاعر وتدريبها على التوازن والهدوء العاطفيّ في الحياة اليوميّة.

    صقل الشخصيّة الفرديّة والجماعيّة )أو المجتمعيّة( بالفنون:
     تقوم الفنون عادة بدور أساسيّ في تهذيب النفس البشريّة ورفع مستوى ذوق الإنسان وتنمية إحساسه بالجمال في مختلف الم ارحل العمريّة. فالفنون الرّفيعة، بكلّ أنواعها، هي أولى الوسائل لتثقيف الشعوب وهي أداة الإنسان لإبداع الجمال وتقديم مظاهره التي يدركها الحسّ الإنسانيّ في مختلف الأشكال، ولهذا فهي مطلب ضروريّ للإنسان.
     إضافة إلى أنّ الفنون تعتبر نشاطا فكريًّا وابداعيًّا يسجّل وعي الإنسان بالجمال وفقا لاختلاف الأجناس والحضا ارت، واختلاف الأذواق والثقافات، كما تقوم الفنون بتهذيب الطباع واث ارء الوجدان وصقل الشخصيّة.

     وتقوم أيضًا بالعمل على نضوج عقليّة الفرد وتوسيع مداركه واث ارء حصيلته الثقافيّة، ولها القدرة على تشكيل سلوكيّات الإنسان الاجتماعيّة والفكرية.

     كما أنّ للفنون بأنواعها قديما وحديثا وظيفةً اجتماعيّة وحيوّية، فهي ت ثري وجدان الإنسان وتدعوه إمّا للتأمّل أو للتفكير.
    )אוארבך, 2001(

  2. في حالة الطفولة المبكرة والمتوسطة، وذوي الاحتياجات الخاصّة، يسهم الأدب في فهم المتلقي قوانين الحياة الواقعيّة. يمكن للمتلقي الصغير أو من ذوي الاحتياجات الخاصّة أن يتعامل مع النص بما يشبه الجرعة الدوائيّة، ينقطع عن النصّ ويعود إليه حسب حاجته العاطفيّة أو الاجتماعيّة، أو بما تسمح له قد ارته العقليّة. لكن المطلوب أن يسمح مبنى النصّ بانطلاق الخيال، وكأن المتلقي يقوم بلعب دور ما، حسب اختياره، ليصل إلى الاكتفاء العاطفيّ، أو يكتسب معرفة بأساليب الخروج من الشعور الثقيل واستعمال بدائل أفضل )רות ,1977(.


أهمّ المشاكل التي يتناولها العلاج بالأدب في مارحل الدارسة

ومن المشكلات التي يعاني منها الأطفال والتي يمكن علاجها عن طريق الق ارءة:
• الضعف الد ارسيّ الناتج عن مشكلات النطق واللغة، صعوبات التعلّم، أو ضعف التركيز.
• مشكلات نفسيّة واجتماعيّة، مثل القلق، الخوف، الخجل، الشعور بالإحباط، اضط اربات النوم، السلوك العدوانيّ، الكذب، والسرقة.

• زيادة الدافعيّة للنجاح وتطوير الاهتمامات الشخصية.

• زيادة المرونة الذاتيّة والإد ارك بوجود بدائل أو حلول لمعظم المشكلات، وتطوير قدرة المتلقي على معرفة العلاقات السببيّة بين الأحداث والنتائج.

• مواجهة المشكلات الحياتيّة التي تواجهنا نحن أو الآخرين، والاستفادة منها، واكتساب خب ارت جديدة تفيدنا في الوصول لحلول مناسبة في المستقبل.


أنواع النصوص الأدبيّة المستخدمة في العلاج بالأدب
من الناحية النظريّة، يمكن استعمال أيّ نصّ أدبيّ جميل في العلاج بواسطة الأدب، فغالبيّة النصوص الأدبيّة فيها شخصيّة أو شخصيّات، وفكرة تحمل في طيّاتها مشكلة أو موقفًا، يسمح للمتلقّي أيًّا كان، بالتضامن معه، والتعبير عن مشاعره على لسان تلك الشخصيّة، ثمّ يعرض النصّ حلًاّ أو حلولا تساعد المتلقّي على التخفّف من ثقل مشاعره الخاصّة، وربّما تكسبه أيضًا خبرة لمواجهة أمور مشابهة في المستقبل )אלמוג, 1980(.

لكن من الناحية العمليّة لا يتجاوب المتلقون مع كلّ شخصيّة أو كلّ فكرة، حيث نرى أنّ بعض الأعمال الأدبيّة تحظى بتقبل أكبر، وانتشار وتأثير أقوى بين أف ارد مجتمع معيّن أو حتى لدى شعوب أخرى، كما نلحظ في عدد من القصص الشعبيّة وبعض الإنتاج الأدبيّ العالميّ.
ولعلّ من أفضل أنواع الكتب التي وظفت وما ازلت ت وظف في هذا المجال، الكتب المقدّسة، وسِيَر الأنبياء، والأحاديث النبويّة الشريفة، والقصص الدينيّة. كذلك سير العظماء، وسير الشخصيّات الخالدة في التاريخ، وبشكل خاصّ التي عانت وظ لمت. وكتب الخيال العلميّ، وابداعات الأدباء والشع ارء. وتعتبر القصص القصيرة على أنواعها ملائمة، وتكمن أهمّيّتها في سهولة التعامل معها خلال لقاء واحد، فهي لا تحتاج إلى وقت طويل. كذلك قصص الخيال العلميّ وقصص الخ ارفة والأساطير، خاصّة ما يأتي على لسان الحيوان والطير. ثمّ كتب الإرشاد الذاتيّ، والأفلام بكلّ أنواعها.
المارحل التي يمرّ بها المعالج في العلاج بالأدب
يمرّ المعالج، قارئًا كان أم سامعًا بأربع م ارحل علاجيّة:



  1. التعاطف، حيث يتعاطف المعالج مع واحدة أو أكثر من شخصيّات القصة، ويظهر هذا التعاطف خلال موافقة المعالج أو رفضه لشخصيّات القصة وأحداثها، وهكذا ت فسح أمامه فرصة حقيقيّة لتبنّي أو رفض سلوكيّات معيّنة. من خلال الحوار الثلاثيّ بين المعا لِج والمعالج والنصّ يستطيع الأخير التحدّث عن مشاعره تجاه تصرفات شخصيّات القصّة بص ارحة، ويتحيّن المعالج الفرص ليتدخّل ويوجّه الحوار بشكل مهنيّ.

  2. الانعكاس، حين يوجّه المعالج الاتهامات لشخصيّة مركزيّة في القصّة حول ما ي اره سلوكًا سلبيًّا، فهو بذلك يحاور نفسه بشكل غير مباشر، وحين يتحدّث عن مواقف ومفاهيم وتصرّفات شخصيّات القصّة تجاه المحيطين بها، فهو في الحقيقة يتحدّث عن نفسه بصورة غير مباشرة وكأنّه يقوم بتقييم لسلوكه في المواقف المشابهة .

  3. تفجُّر المشاعر المكبوتة، عندما يمرّ المعالج بتجربة حادّة خلال قبوله أو رفضه الشديد لتصرّفات قامت بها شخصيّة من شخصيّات القصّة يدفع مشاعره بصورة لفظيّة أو غير لفظيّة لمنطقة العقل الواعي، مما يخفف الضغط النفسيّ عنده، وأحيانًا يظهر المعالج سلوكًا عنيفا تجاه إحدى شخصيّات القصّة.

  4. الإدارك والوعي، يعي المعالج في هذه المرحلة مشاعره وتصرّفاته وأفكاره، ويفهم مشاكله واحتياجاته، ويعزّز الوعي الذاتيّ ويتقبل ويتفهم تصرّفات الآخرين، كما وينمّي القدرة على تحليل دوافع وأسباب تصرّفاته وتصرّفات الآخرين حوله ) حاج يحيى، بشارة، وعبد الحي؛ 2005(.


Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

بالرغم من حرص ا...

بالرغم من حرص الشريف حسين منذ إعتلائه شرافة مكة عام ۱۹۰۸ على إظهار ولائه للاتحاديين، لما تمتعوا به م...

”الوسائل التعلي...

”الوسائل التعليمية : إن الوسائل التعليمية وأهمية استخدامها ْعملية التعلم الحركي أو التدريب الرياضي ل...

العقوبات التي ن...

العقوبات التي نص عليها النظام هي الغرامة التي لا تتجاوز 500,000 ريال سعودي، وتوقع على كل شركة مملوكة...

in conclusion, ...

in conclusion, everyone who is a student in a university faces many a challenge like making new fri...

A student with ...

A student with a parrot on his shoulder leaves a lecture theater. Another student follows him. He st...

وتنطوي الشخصیة ...

وتنطوي الشخصیة القانونیة على مجموعة من العناصر المكونة لھا، والمتمثلة بالاسم والموطن والذمة المالیة...

شهد مجال المكتب...

شهد مجال المكتبات تطوراً بالغ الأثر في عصرنا الحالي، لما تقدمه تكنولوجيا المعلومات وتقنيات المعلومات...

تحضيرات للغزوة:...

تحضيرات للغزوة: بعد فترة من هجرة المسلمين إلى المدينة المنورة، بدأوا في مواجهة تحديات متزايدة من قب...

 فقدرأيناهصلى...

 فقدرأيناهصلى الله عليه وسلميستشيرقبلالخروجلبدٍر،وعندعلمهبمداهمة الأحزاب المدينة، وعند مسيره للعم...

نسمع كثيرًا عن ...

نسمع كثيرًا عن المادة الوراثية أو الشيفرة الوراثية أو الحمض النووي (Deoxyribonucleic acid) والذي يتم...

القراءة: هي عمق...

القراءة: هي عمق في قراءة الكلمات والمعاني، وتفاعل ذهني معها، والاستفادة منها بالضرورة، وبالتالي القا...

لعولمة الثقافية...

لعولمة الثقافية ذات تأثير بالغ في الثقافات والحضارات المختلفة، وحتى نحد من تأثيراتها يجب علينا القيا...