Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (100%)

لم تكن صورة الماضي سوى ذاكرة مجلجلة بالحروب ، تروي قصص الخراب الذي حلّت بالبشرية على امتداد تاريخها ، وذلك الصراع الذي أتى مصحوبا بالتنافس والحسد والشعور بالنقص ، وما صاحبها من جمال وازدهار ، ومعيشة لم تكن ضنكا ، فالأدب تمكن قيمته الأساسية في نقل الواقع من ارض المعارك ، ومن هنا يمكنني القول ان حروب المثقفين في الاستخواذ على تفاصيلها ، وبناء الثيمة الحكاية في عمليه سرد حقيقي كانعكاس لتلك الوقائع ،قد أعادتنا الى الأزمنة التي مرت لننهل من تجاربها ،ولنبحر مع كتابها الى حيث الخراب والدمار بأسلوب حكائي ممتع ، حيث استطاعت الرواية في نقل تلك الفواجع بعمقها وحيثياتها ، على الرغم من انتظار الأمهات ، والكثير ممن عاد منهم تجده فاقدا لعضو من أعضاء جسده المضمخ بالشظايا ، والذي عملوا على إذكائها ، مازالوا يفكرون بطرق أكثر وحشيّة اخرى .ربما تغيّرت الحروب وما عادت فصولها كالسابق ، بل تطورت اساليبها الى مديات شاسعة ، فتقنيات الإبادة والقتل قد تطورت ، وهنا لابد من وقفة إزاء ما يحصل من صراع بين امريكا وحلفائها كالكيان الصهيوني والسعودية والإمارات ، ومحور المقاومة والممانعة المتمثل بايران العراق سوريا لبنان واليمن ، وما عمليات احتجاز السفن الا خطوات استباقية تعمل على اندلاعها ، وهنا لابد من التذكير بان العراق سيكون ساحة حرب ، ولم ينج من النأي بنفسه عند اشتعالها ، وسينقسم الروائيون العراقيون الى قسمين ، فهل سنشهد أدب حرب .؟ كتلك التي كانت مادته حرب امريكا في فيتنام ، والحرب العالمية التي كتبها الكاتب الألمانى إريك ماريا ريمارك، الذى كان جنديا فى الحرب العالمية الأولى، "حيث تصف الرواية الضغوط الجسمانية والعقلية الفادحة التي تعرض لها الجنود الألمان أثناء الحرب، والانفصال عن الحياة المدنية كما يشعر به العديد من أولئك الجنود لدى عودتهم من الجبهة، والانفصال عن الحياة المدنية كما يشعر به العديد من أولئك الجنود لدى عودتهم من الجبهة" ولئن طبيعة الحروب قد اختلفت ، لان أزرار الصواريخ ستكون بديلا عن الخنادق والمتاريس ، فما على القاص سوى نقل حجم الخراب الذي سوف تحمله الصواريخ الى المدن المزدحمة بالسكان ، في انقطاع الماء والكهرباء ، وارتفاع أسعار المواد الغذائية الضرورية ، فعل سنعيش تلك المحن .


Original text

لم تكن صورة الماضي سوى ذاكرة مجلجلة بالحروب ، تروي قصص الخراب الذي حلّت بالبشرية على امتداد تاريخها ، وذلك الصراع الذي أتى مصحوبا بالتنافس والحسد والشعور بالنقص ، بعد سنوات من الحياة ، وما صاحبها من جمال وازدهار ، ومعيشة لم تكن ضنكا ، فالأدب تمكن قيمته الأساسية في نقل الواقع من ارض المعارك ، ومن هنا يمكنني القول ان حروب المثقفين في الاستخواذ على تفاصيلها ، وبناء الثيمة الحكاية في عمليه سرد حقيقي كانعكاس لتلك الوقائع ،قد أعادتنا الى الأزمنة التي مرت لننهل من تجاربها ،ولنبحر مع كتابها الى حيث الخراب والدمار بأسلوب حكائي ممتع ، حيث استطاعت الرواية في نقل تلك الفواجع بعمقها وحيثياتها ، على الرغم من انتظار الأمهات ، لان الجنود ما عادوا ، والكثير ممن عاد منهم تجده فاقدا لعضو من أعضاء جسده المضمخ بالشظايا ، والذي عملوا على إذكائها ، مازالوا يفكرون بطرق أكثر وحشيّة اخرى .


ربما تغيّرت الحروب وما عادت فصولها كالسابق ، بل تطورت اساليبها الى مديات شاسعة ، فتقنيات الإبادة والقتل قد تطورت ، وهنا لابد من وقفة إزاء ما يحصل من صراع بين امريكا وحلفائها كالكيان الصهيوني والسعودية والإمارات ، ومحور المقاومة والممانعة المتمثل بايران العراق سوريا لبنان واليمن ، والتصريحات التي تصدر عنهما ، وما عمليات احتجاز السفن الا خطوات استباقية تعمل على اندلاعها ، وهنا لابد من التذكير بان العراق سيكون ساحة حرب ، ولم ينج من النأي بنفسه عند اشتعالها ، وسينقسم الروائيون العراقيون الى قسمين ، حسب الميول والأهواء ، فلكل منهما قبلة هو مولّيها ، فهل سنشهد أدب حرب ..؟ كتلك التي كانت مادته حرب امريكا في فيتنام ، واليابان ، والحرب العالمية التي كتبها الكاتب الألمانى إريك ماريا ريمارك، الذى كان جنديا فى الحرب العالمية الأولى، "حيث تصف الرواية الضغوط الجسمانية والعقلية الفادحة التي تعرض لها الجنود الألمان أثناء الحرب، والانفصال عن الحياة المدنية كما يشعر به العديد من أولئك الجنود لدى عودتهم من الجبهة، والانفصال عن الحياة المدنية كما يشعر به العديد من أولئك الجنود لدى عودتهم من الجبهة" ولئن طبيعة الحروب قد اختلفت ، لان أزرار الصواريخ ستكون بديلا عن الخنادق والمتاريس ، فما على القاص سوى نقل حجم الخراب الذي سوف تحمله الصواريخ الى المدن المزدحمة بالسكان ، ونقل معاناتهم ، في انقطاع الماء والكهرباء ، وارتفاع أسعار المواد الغذائية الضرورية ، فعل سنعيش تلك المحن ...؟ ، أسئلة سوف تجيب عنها الأيام المقبلة


Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

Given that it h...

Given that it has an impact on a company's product positioning, pricing is a crucial aspect of marke...

كما أنّ العولمة...

كما أنّ العولمة في إطارها النظري الذي يدعو إلى تزايد التبادل وتحقيق الاعتماد المتبادل على مستوى الكو...

جٕ جػالٕ ذطالٕ ...

جٕ جػالٕ ذطالٕ ؽشًس ٓح ٣إد١ ٖٓ ق٤ع جُٔرذأ جُ٠ٓ لؼٍٞ سؾؼ٢ٔٓ ،ح ٣ؼ٘٢ جٕ ًَ جُطرحدالش ٝجُ٘ؾحهحش جُطؿحس٣...

٩ Socrates, (bo...

٩ Socrates, (born c. 470 BCE, Athens [Greece]—died 399 BCE, Athens), ancient Greek philosopher whose...

يأتي مقرر اللغة...

يأتي مقرر اللغة العربية للمستوي الجامعي ضمن مقررات المتطلبات الجامعية التي تسعي الجامعة من خلالها ال...

أصبح العمل مع ا...

أصبح العمل مع الشباب على أساس تخصصي، واحداً من الاتجاهات الرئيسية التي بدأت تشق طريقها في غالبية الب...

New Criticism g...

New Criticism gave discipline and depth to literary scholarship through emphasis on the text and a c...

لقد جرى تراجع م...

لقد جرى تراجع ملحوظ عن مشروع بناء الدولة الكويتية الحديثة، وتعرضت الحياة السياسية في البلاد إلى تشوي...

Brucellosis is ...

Brucellosis is a considerable public health problem in the Indian subcontinent, owing to the predomi...

Blockchain is I...

Blockchain is In a database that keeps records that are needed constantly They are called blocks, an...

In addition to ...

In addition to affording some protection from macrovascular damage, use of metformin with suitable l...

''The Sniper'' ...

''The Sniper'' Plot Summary “The Sniper” relates an encounter in downtown Dublin, near the O’Connel...