Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (62%)

أبرز علماء اجتماع التربية أن من وظائف التربية إتاحتها الفرصة لولوج أعضاء جدد، في مجتمع ماء وبهذا المعنى فهي تندرج ضمن سيرورات إعادة الإنتاج الاجتماعي التا؛ ذلك أن كل مجموعة اجتماعية تتشكل من اختلافات، ومعايير تمييز تندرج غالبا ضمن خصوصيات بيولوجية، يسعى بناء أيديولوجي بكامله - هو الذي تتكفل التربية أو التنشئة الاجتماعية بمهمة نقله - لإضفاء الشرعية عليها. فكل مجتمع يحرص على أن يجعل تفسيما للعمل بين الجنسين، خصوصا بالاستناد إلى الاختلافات من ناحية الكفايات والمؤهلات والمهمات، والتي كشف الدرس الإثنولوجي أنها في الواقع متغيرة من مجتمع إلى آخر. لماذا إذا تصمت سوسيولوجيا التربية عن ظواهر هي مع ذلك في صلب إشكاليتها؟ هل لأن الجنس متغير خاص؟
تجيبنا ماري دورو بيلا أن هذا المتغير يتميز بكونه في الوقت ذاته مقولة بيولوجية تخلو عموما من الغموض، لكن السن أو العرق لهما أيضا هذه الخاصية المزدوجة، من دون أن يبدي عالم الاجتماع أي صمت تجاههما، فلماذا إذا يتخلى هذا العالم عن إنتاج تأويل سوسيولوجي للاختلافات تبعا للجنس، يتجاوز اللجوء إلى الاختلافات الطبيعية؟ لماذا لا ينتصر لمنطق تخصصه العلمي في مواجهة كتلة المعطيات التي تشهد على هذه الاختلافات، فيبحث عن أصل التشكل الاجتماعي لهذه السلوكات المتمايزة وسيرورته، الصادرة عن فاعلين اجتماعيين، ذكورا وإناثًا ؟ في الواقع يتعين البحث عن أجوبة لهذه النوعية من الأسئلة في جهة سوسيولوجيا السوسيولوجيين أكثر منها في جانب سوسيولوجيتهم، لا سيما أن السوسيولوجيا تدعو باستمرار إلى القيام بسوسيولوجيا الممارستها العلمية، أو تعلق الأمر بنمط المواضيع التي تدرسها، وفي هذا الصدد، ترى ماري دورو بيلا أن تحليل الموقع الاجتماعي لعلماء اجتماع التربية أنفسهم، ولانخراطهم فاعلين اجتماعيين في العلاقة بالموضوع المدروس هو أيضا لحظة أساسية، ضمن المقارية السوسيولوجية التي تسعى للكشف عن حيثيات الصمت، ففي سوسيولوجيا التربية، وغالبا ذوو مرجعية ماركسية. يمكننا أن نفترض أن صمتهم إزاء التمايزات بين الجنسين أن أولاً من كونهم رجالاً، فهم الا ينتبهون للمشكل؛ بحيث يفكرون في ذواتهم باعتبارها كونية وليست إشكالية، بالتماهي اللاواعي مع العام ومع المذكر فعندما يحللون، يبررون ذلك بضرورة توخي الموضوعية والحياد. ذلك أن طرح موضوع هذه التفاوتات يعني في نظرهم الانسياق وراء اعتبارات ذاتية، والانتصار لوجهة نظر خاصة
رجال نساء، باعتباره ثانويا مقارنة بالصراع الطبقي. لكن هل إن المرجعية الماركسية قناع أيديولوجي يحول دون انتباه المشتغلين بالسوسيولوجيا المشكل التفاوت بين الجنسين ؟
في الواقع، فإن الأمر بخلاف ذلك مثلاً بالنسبة إلى الباحثات الممثلات لما يسمى تيار النسائية المادية اللواتي لم يثنهن استلهامهن المرجعية الماركسية عن تأكيد تلازم الصراع الطبقي والنضال ضد الهيمنة الذكورية. Nicole-Claude Mathieu ونيكول - كلود ماثيو Christine Delphy من كرستين دلفي Paola Tabet، إلخ، بأن النظام البطريركي يخترق كل الطبقات الاجتماعية، ويوجد في كل المجتمعات الإنسانية، ومن ثم فمعركة القضاء على النظام الرأسمالي ومعركة القضاء على التمييز الجنسي معركتان متلازمتان يجب أن تسيرا على نحو تساوقي وتزامني . يفسر العمى السوسيولوجي إذا في الوقت نفسه بإثنو مركزية الجنس، وبتأثير الانغلاق النظري أو هيمنة البراديغم المهيمن على إشكاليتهم. يبدو لنا أنها وحدها إثنو مركزية للجنس قوية جدا، رغم أنه يؤثر في كل التفاعلات الاجتماعية، ومن ثم في كل البيئة الاجتماعية للذات، بوصفها متغيرا، فالسيكولوجيا الاجتماعية أبرزت بإسهاب أن أعضاء الجماعات المهيمنة يدركون ذواتهم بصفتهم أفراداً قبل أي شيء آخر، وليس مصادقة،


Original text

أبرز علماء اجتماع التربية أن من وظائف التربية إتاحتها الفرصة لولوج أعضاء جدد، فرديا وجماعيا، في مجتمع ماء وبهذا المعنى فهي تندرج ضمن سيرورات إعادة الإنتاج الاجتماعي التا؛ ذلك أن كل مجموعة اجتماعية تتشكل من اختلافات، وتراثبات، ومعايير تمييز تندرج غالبا ضمن خصوصيات بيولوجية، يسعى بناء أيديولوجي بكامله - هو الذي تتكفل التربية أو التنشئة الاجتماعية بمهمة نقله - لإضفاء الشرعية عليها. لهذا، فكل مجتمع يحرص على أن يجعل تفسيما للعمل بين الجنسين، يدرك باعتباره بديهيا، خصوصا بالاستناد إلى الاختلافات من ناحية الكفايات والمؤهلات والمهمات، والتي كشف الدرس الإثنولوجي أنها في الواقع متغيرة من مجتمع إلى آخر.


لماذا إذا تصمت سوسيولوجيا التربية عن ظواهر هي مع ذلك في صلب إشكاليتها؟ هل لأن الجنس متغير خاص؟


تجيبنا ماري دورو بيلا أن هذا المتغير يتميز بكونه في الوقت ذاته مقولة بيولوجية تخلو عموما من الغموض، وهو أيضا شبكة قراءة تطبق اليا على سلوكات اجتماعية متعددة. لكن السن أو العرق لهما أيضا هذه الخاصية المزدوجة، من دون أن يبدي عالم الاجتماع أي صمت تجاههما، فلماذا إذا يتخلى هذا العالم عن إنتاج تأويل سوسيولوجي للاختلافات تبعا للجنس، يتجاوز اللجوء إلى الاختلافات الطبيعية؟ لماذا لا ينتصر لمنطق تخصصه العلمي في مواجهة كتلة المعطيات التي تشهد على هذه الاختلافات، فيبحث عن أصل التشكل الاجتماعي لهذه السلوكات المتمايزة وسيرورته، الصادرة عن فاعلين اجتماعيين، ذكورا وإناثًا ؟ في الواقع يتعين البحث عن أجوبة لهذه النوعية من الأسئلة في جهة سوسيولوجيا السوسيولوجيين أكثر منها في جانب سوسيولوجيتهم، لا سيما أن السوسيولوجيا تدعو باستمرار إلى القيام بسوسيولوجيا الممارستها العلمية، سواء تعلق الأمر بنمط الأسئلة التي تطرح على الواقع، أو على العكس التي لا يتخيل إمكانية طرحها، أو تعلق الأمر بنمط المواضيع التي تدرسها، والتي تحقق دراستها مردودية أيديولوجية و/ أو مادية، أو بنوع المنهجيات المعتمدة. وفي هذا الصدد، ترى ماري دورو بيلا أن تحليل الموقع الاجتماعي لعلماء اجتماع التربية أنفسهم، ولانخراطهم فاعلين اجتماعيين في العلاقة بالموضوع المدروس هو أيضا لحظة أساسية، ضمن المقارية السوسيولوجية التي تسعى للكشف عن حيثيات الصمت، أو بالأخرى التأخر في الاهتمام بموضوع التفاوت بين الجنسين، ففي سوسيولوجيا التربية، على الأقل في السياق الفرنسي، غالبية الباحثين هم رجال، وغالبا ذوو مرجعية ماركسية. يمكننا أن نفترض أن صمتهم إزاء التمايزات بين الجنسين أن أولاً من كونهم رجالاً، فهم الا ينتبهون للمشكل؛ بحيث يفكرون في ذواتهم باعتبارها كونية وليست إشكالية، بالتماهي اللاواعي مع العام ومع المذكر فعندما يحللون، المدرسة من دون التطرق إلى التفاوتات بين الجنسين، يبررون ذلك بضرورة توخي الموضوعية والحياد. ذلك أن طرح موضوع هذه التفاوتات يعني في نظرهم الانسياق وراء اعتبارات ذاتية، والانتصار لوجهة نظر خاصة


بعيدة عن منطق العلم ومقتضياته . ويعود الصمت أو العمى السوسيولوجي أيضا إلى كونهم ذوي مرجعية ماركسية؛ فهم يدركون الصراع، رجال نساء، باعتباره ثانويا مقارنة بالصراع الطبقي. لكن هل إن المرجعية الماركسية قناع أيديولوجي يحول دون انتباه المشتغلين بالسوسيولوجيا المشكل التفاوت بين الجنسين ؟


في الواقع، إذا كان الأمر كذلك ربما بالنسبة إلى الماركسية الأرثوذكسية وتعبيراتها في شتى حقول المعرفة بما في ذلك السوسيولوجيا التي كانت تعتقد أن القضاء على النظام الرأسمالي سيؤدي حتما إلى القضاء على السيطرة الذكورية، أي إن حل التناقض الطبقي سيفضي بلا شك إلى حل التناقض الجنساني ، فإن الأمر بخلاف ذلك مثلاً بالنسبة إلى الباحثات الممثلات لما يسمى تيار النسائية المادية اللواتي لم يثنهن استلهامهن المرجعية الماركسية عن تأكيد تلازم الصراع الطبقي والنضال ضد الهيمنة الذكورية. ويؤمن هذا التيار، ذو المرجعية الماركسية، والذي ظهر في فرنسا منتصف السبعينيات من القرن الماضي مع كل وباولا ثابت ،Nicole-Claude Mathieu ونيكول - كلود ماثيو Christine Delphy من كرستين دلفي Paola Tabet، وكوليت غبيومان Colette Guillaumin ... إلخ، بأن النظام البطريركي يخترق كل الطبقات الاجتماعية، ويوجد في كل المجتمعات الإنسانية، بما فيها تلك التي تخلو من الطبقات الاجتماعية، ومن ثم فمعركة القضاء على النظام الرأسمالي ومعركة القضاء على التمييز الجنسي معركتان متلازمتان يجب أن تسيرا على نحو تساوقي وتزامني .


يفسر العمى السوسيولوجي إذا في الوقت نفسه بإثنو مركزية الجنس، وبتأثير الانغلاق النظري أو هيمنة البراديغم المهيمن على إشكاليتهم. يبدو لنا أنها وحدها إثنو مركزية للجنس قوية جدا، يمكنها أن تقضي إلى عدم اعتبار الجنس، رغم أنه يؤثر في كل التفاعلات الاجتماعية، ومن ثم في كل البيئة الاجتماعية للذات، بوصفها متغيرا، يتعين أخذه في الحسبان مثل السن أو الانتماء الاجتماعي. فالسيكولوجيا الاجتماعية أبرزت بإسهاب أن أعضاء الجماعات المهيمنة يدركون ذواتهم بصفتهم أفراداً قبل أي شيء آخر، بينما المحددات الموضوعية للجماعات المهيمن عليها تلقى بثقلها على أعضائها، وانطلاقا من ذلك، تجد النساء الباحثات صعوبة في نسيان جنسهن أثناء ممارستهن العلمية مقارنة بالرجال. وليس مصادقة، والأمر كذلك، أن كان تعليم الفتيات لم يظهر في البداية، موضوعا جديرا بالاهتمام سوى لدى عالمات الاجتماع النساء، وغالبا بإيحاء نضالي، ونسائي.


وعلاوة على ما سبق، يبدو أن استبعاد الخوض في موضوع التفاوت بين الجنسين غير مفصول


Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

https://univ-be...

https://univ-bejaia.dz/jspui/bitstream/123456789/1822/1/%D9%85%D8%A8%D8%AF%D8%A3%20%D9%86%D8%B3%D8%A...

في ظل التحولات ...

في ظل التحولات الإقتصادية المستمرة والتحديات المالية التي تواجه النظام المالي العالمي، تبرز البنوك ا...

1(أ) كيف كُتب ا...

1(أ) كيف كُتب الكتاب المقدس؟ يتساءل الكثيرون عن خلفية الكتاب المقدس وأقسامه والمواد المستخدمة في كت...

الجالت: تتضمن ا...

الجالت: تتضمن السیاسة الخارجیة الأوروبیة ثلاث مجالات وھي كالآتي: السـیاسـة الـخارجـیة والامـن وھـي ت...

Based on the Ni...

Based on the Nike financial reports, the following points summarize the financial strength, ratios, ...

انطلاقاً من الو...

انطلاقاً من الواجب الشرعي في الدعوة الى الله تعالى، ووظيفة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، ونصرة ال...

لقد عمل ليوتي ع...

لقد عمل ليوتي على عدة سياسات و من بين السياسة التي اعتمدها ليوتي في المغرب الحصار و الجوسسة و التي ت...

Football's orig...

Football's origins can be traced back to ancient civilizations where different cultures played ball ...

ts broadest fee...

ts broadest fee, political sociology is concerned with the relationship between politics and society...

• The main diff...

• The main difference between the direct and indirect semiconductor is that the transition from the ...

فقد قتل الخليفة...

فقد قتل الخليفة الراشد الثالث ذو النورين صهر النبي صلى الله عليه وسلم، على اثنتين من بناته رقية وأم ...

Developing the ...

Developing the labor market in the Fourth Industrial Revolution (IR4) era involves embracing new tec...