Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (50%)

كتاب تقويم اللسانين للعلامة محمد تقي الدين الهلالي ت ( 1407 هـ)
أ.د. @dr_abdalib
الطبعة الأولى 1442 هـ / 2020م
الحمد لله وحده، أما بعد:
فمن جملة كتب العلاَّمة محمد تقي الدين الهلالي  وغفر له كتابه: «تقويم اللسانين». وهو في بيان جملة من الأخطاء الشائعة على الألسنة مع ذكر الصواب فيها. وهو حاف ٌل بالفوائد والفرائد. وقد ذكر (76) كلمة وأسلوباً. ولكنهاستطردكثيرًابذكركلامالمفسرينعلىالآياتالتييستشهد بها، وكذا بكلام أئمة اللغة. وأنيجعلهخالصاًلوجههالكريم. L من مقدمة المؤلف J
 المراد باللسانين: اللسان والقلم. فشَّوهتوجهاللسانالعربيالمبين. والتشويه، والعبارات الجافية التي ُتشين جمالها، و َتذهب ببهائها. وصونها لجمالها من الفساد. مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (1) الكاف الدخيلة الاستعمارية. وفلان مشهور ككاتب. ولا يستسيغه ذوق سليم،  (2) فترة. وفترة المساء. يريدون بذلك زمان العمل. والواقع أن الفترة ليست فترة العمل، بل هي ما بين عملين: فالوقت الذي
ليس فيه عمل هو الذي يجب أن يسمى فترة.  (3) الخلق. َك ُثر استعمال (ال َخلق) في هذا الزمان بمعنى الإنشاء أو الإيجاد. وهو استعمال فاسد. في اللغة العربية الخلق بمعنى الإيجاد والإنشاء خاص بالله .  (4) بينما. يستعملها بعض الك ّتاب في معنى (على حين). بعضها اقتصادي صرف، وهذا الاستعمال فاسد مختلق، لا أصل له في كلام العرب. وهو أيضاً من جنايات جهلة المترجمين.  (5) وتحدثوا لبعضهم البعض. هذا استعمال فاسد ناشئ عن فقدان الملكة في اللغة العربية.  (6) والأدهى من ذلك. هذا خطأ ناشئ عن الجهل بالنحو،  (7) قاتل ضد. شاع هذا التعبير الفاسد كقولهم مثلاً: «أمريكا تقاتل ضد فيتنام الشمالية». مختصر كتاب تقويم اللسانين
فإذا قلنا: إن أمريكا تقاتل ضد فيتنام الشمالية كان معناه: أن أمريكا تقاتل عدو(فيتنامالشمالية)أيتقاتلنفسهاوهذامسٌخلُّلغةالعربيةُيدميقلبكلمن يحبها ويغار عليها.  (8) جمع رومي على (رومان). والألف والنون
يقابلان الياء في العربية (فرومان) في هذه اللغة نسبة إلى رومة. ھھھےےۓۓڭڭڭڭۇۇۆ) [الروم: 1-3]. والعرب تطلق لفظ الروم على الاغريقيين والإيطاليين و َمن إليهم. ورومان في اللغة العربية لا يدل على جيل من الناس، ومن ذلك: ألماني وألمان،  (9) في أ َّية مناسبة. من الأخطاء التي شاعت في هذا الزمان تأنيث (أي) إذا أضيفت إلى مؤنث. وهذا الاستعمال فاسد. فإن(أّياً)إذا ُأضيفتإلىمؤنثأومذكرأوجمعكيفماكانتبقىعلىحالها.  (10) نسيت أنا الآخر. هذا خطأ شائع في البلاد العربية. أو نسي هو الآخر
والصواب: ونسيت أنا أيضاً.  (11) اعتناق الدين. ولو كان
مختصر كتاب تقويم اللسانين
والبساطة في كلام العٍرب طلاقة الوجه. وأصل هذا الخطأ آت من اصطلاح الأطباء في تسميتهم الدواء الذي هو من مادة واحدة بسيطاً، ويقابله: المر َّكب الذي يتألف من أجزاء كل جزء من مادة. وقدارتقىالكّتابمنذلكإلىخطأآخروهواستعمالالتبسيطفيقولون: كتاب مب َّسط يعني: أنه أ ّلفه بلغة سهلة غير ُمع ّقدة. إلا أن التبسيط فيه مبالغة كالتقتيل بمعنى القتل أي كثرته.  (13) نكران الذات. من الأخطاء التي جاءت مع الاستعمار تعبيرهم بـ (نكران الذات) عن الإيثار. وهذه العبارة ترجمة فاسدة للفظ إنكليزي.  (14) التصدير والتوريد. البضائع ليباع في خارجها. مختصر كتاب تقويم اللسانين
والصواب: أن يقال في جلب الضائع من خارج البلاد: «الإيراد والاستيراد ». وفي إخراج البضائع منها: الإصدار.  (15) التعبير بالعمل الجنسي عن المباشرة. والملامسة كلها كنايات. والحياة الاقتصادية، ترجمة فاسدة . فيكون للشخص الواحد أنواع من الحياة. الحياة تستعمل على أوجه:
وبهسميالحيوانحيواناً، قالتعالى:(ٺٺ ٿ ٿ ٿ) [فاطر: 22]. الثالث: للقوة العاملة العاقلة، كقوله تعالى: (ڳڳڳڱ)[الأنعام: 122] . الرابع: عبارة عن ارتفاع الغم. الخامس: الحياة الأُخروية الأبدية، وذلك يتوصل إليه بالحياة التي هي العقل والعلم قال الله تعالى: (ۋۋۅۅۉۉې) [الأنفال: 24]. فإنه إذا قيل: هو حي، وليس ذلك إلا لله . فالحياة في اللغة نقيض الموت. ومن الاستعمال الفاسد قولهم: فلان اعتزل الحياة السياسية، يريدون بذلك: اعتزلالسياسة، متى زالت مات، فيجب علىالأديبأنينّزهكلامهعنذلكالاستعمال، ولايستعمللفظالحياةإلافي الموضع المناسب له. والشؤون السياسية، والشؤون المنزلية والشؤون الزوجية. ويقال: اعتزل التمثيل بد ًلا من قولهم: اعتزل الحياة التمثيلية.  (17) استعمالهم (الإمكانيات) بمعنى الطاقة والقدرة أو الإمكان. لا سبيل إليه،  (18) أجاب على. من الشائع قولهم: أجاب على سؤاله. فيقال: أجاب عن سؤاله. ولا معنى لاستعمالها هنا. قال في اللسان: «والقيمة واحدة القيم والقيمة ثمن الشيء بالتقويم». فإذا قلنا: القيم الدينية، ذلك.  (20) الأسرة. المترجمين. أو أهل بيت. قال تعالى: (ٿٹٹٹٹڤڤڤڤڦڦ) [هود: 73]. أما قولهم: أسرة المدرسة، يعنون: المدير والمدرسين فيها، وأسرة تحرير الصحيفة، يريدون بها الأعمال. وهو مأخوذ من جهلة المترجمين لكلمة إنجليزية. والنشاط مصدر لا يجمع، إذ لا حاجة إلى جمعه فإنه يدل على القليل والكثير. فيقال: هؤلاء العمال يعملون بنشاط كثير فلا حاجة إلى جمع النشاط، ولو جمع لم يجمع على نشاطات، بل على ُن ُشط (بضمتين) كق َذال و ُق ُذل. والكتب الصفراء. وصحائف صفر.  (23) الرضوخ. وهو من الأخطاء الفاحشة،  (24) السابع والأخير.  (25) لوحده وبمفرده. وقاتلهم بمفرده. وذلك من أفحش الخطأ وأقبحه، وأبعده عن لغة العرب الفصحى. وقاتلهم وحده.  (26) استعمال (حيث) للتعليل. يقال مثلاً: لم ينجح فلان في الامتحان حيث لم يكن مواظباً على حضور الدروس. والتصحيح أن يقال: لأنه لم يكن مواظباً . والصواب: علمي وعقلي. بقاعدة النسب.  (28) كم هو جميل وكم أنا مسرور وما أشبه ذلك. هذا من التراكيب الأعجمية الخالصة، وهما صيغتا التعجب. سوا ًء أكانت خبرية أم استفهامية.  (29) تعبيرهم بالتمني عن الدعاء وإرادة الخير. الداعي لكم، ولما جاء الاستعمار . وهي ترجمة فاسدة. وأرجولكمسفرًاسعيدًا. أو أسأل الله لك.  (30) قولهم: تنبأ بكذا وكذا. يريدون: أنه علِم بصدق الفراسة وقوة الحدس ما سيكون في المستقبل. استعمال تنبأ بمعنى أخبر بشيء يقع في المستقبل استعمال استعماري.  (31) ينبغي عليه. بعلى، وهذا دليل على إهمال اللغة . فعل (ينبغي) لا ينبغي أن يتعدى بعلى، أنباء وآراء وما أشبهها لا معنى لمنعها من الصرف.  (33) التعبير عن افتتاح المدرسة ونحوها بالتدشين. يعنون افتتحهما باحتفال. مختصر كتاب تقويم اللسانين
والذوق السليم يكرهه. فأصلها (نوية ). فقلبت الواو ياء وأدغمت في الياء. ِ ِ ِ
وُقرَبةوُقَرب، لأنها لفظ ثلاثي.  (35) هذا العمل له ما يبرره. بحثت فلم أجد في لسان العرب - وهو أكبر معجم عند العرب اليوم - َّبرر
كع َّلم، وهذا من أخطاء المترجمين. أي يجعله سائغاً، فلا يعاقب فاعله ولا يلام. ويعشق العلم. والصواب: أن يعبر فيها بالحب.  (37) قال عنه. وهذا خطأ. والصواب أن يقال: قال فيه. وإذا سأل سائل: ماذا يقول النصارى في عيسى بن مريم. تعالى الله عن ذلك. والقول يع َّدى بــــ (في) في المسائل كذلك: يقال: ما تقول في مسألة كذا وكذا. مختصر كتاب تقويم اللسانين
فالجواب: يستعملها المحدثون في الرواية، وقد أكثر من ذلك البخاري رحمه الله، عن عبد الله سمعت النبي ، وقال أبو هريرة عن النبي . فمعنى قال هنا: روی وح ّدث. واللهالموفق.  (38) الخلط والخبط في استعمال الغداء (بالمهملة)، واستعمال الغذاء (بالمعجمة). وهو أول النهار. ولم يذكر معنى الغذاء وهم أعم من الغداء.  (39) من الأخطاء الشائعة في هذا الزمان قولهم: يستهدف كذا، أو يهدف إلى كذا يريدون أنه يقصده ويتخذه هدفاً. ولم تستعمله العرب بهذا المعنى. فالعرب تقول أهدف الشيء واستهدف بمعنى قرب وانتصب وصار أمامك كالهدف الذي تتمكن من رميه إذا كان قريباً. ومما يزيد ذلك وضوحا، مختصر كتاب تقويم اللسانين
وواجبه نحو أبنائه وما أشبه ذلك. وحقوق الأبناء، هذاواجبلكعلي. أو بالرغم من كثرة أشغاله. وهو استعمال فاسد مأخوذ من ترجمة كلمة إنكليزية . أو مع كونه مريضاً.  (42) ومن الأخطاء الشائعة . والقطاع الصناعي، ويضيفون إلى ذلك خطأ آخر فيجمعونه على قطاعات. والصواب أن يقال بدل القطاع الزراعي، والقسمالصناعي، وأنيقالبدلقولهم:الملونونفيبريطانيايشِّكلونقطاعاً كبيرًامنعمالالنقل:والملونونفيبريطانيايؤلفونجماعةكبيرةمنعمالالنقل. والعرب تعبر بالجماعة والطائفة والفريق والجمع، مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (43) ومن التراكيب الركيكة الفاسدة لفظاً ومعنى وهي استعمارية بلا ريب قولهم: منحتهم السماء كذا وكذا.  (44) تأشيرة السفر. بمعنى الإذن الذي تعطيه سفارة دولة من يريد السفر إلى بلادها. وهذا اللفظ بهذا المعنى لا أصل له في اللغة العربية. والصواب أن يقال بدل التأشيرة (ال ِّسمة) بكسر السين وفتح الميم مخففة.  (45) سلام حار وشكر حار.  (46) الليلة الماضية أو ليلة أمس. والصواب أن يقال: البارحة. قال في اللسان: «والبارحة أقرب ليلة مضت . 20
مختصر كتاب تقويم اللسانين
والصواب أن يقال: أما ويأتي بالكلمة المقصودة مرفوعة إن كانت عارية عن
العوامل التي توجب نسبها نحو:
ول��م أر كالمع��روف أم��ا مذاق��ه ف�ح�ل�و وأم����ا وج��ه��ه فجميل
 (48) لم ترضخ للاستعمار. وهو استعمال مخترع مكذوب لاأصلله. فإنالرضخإذاتعدىبنفسهفمعناهالكسر،  (49)تسميةالرجلالعظيم(شخصية)، والرجالالعظماء(شخصيات)، والصواب أن يقال بدل الشخصية: رجل عظيم أو نبيل أو سري.  (50) قولهم: ساعدته الظروف، وهو كثير في كلام الخاصة والعامة. وهو استعمال غير عربي. ولا يجوز أن يعبر في اللغة عن الزمان بالظرف. مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (51) ثلاثينات أو الثلاثينيات. يقولونإذاأرادواأنيؤِّرخواحادثةمنالحوادث:وقعذلكفيالثلاثيناتأو
لأن القرن
الواحد لا تتعدد فيه الأربعون ولا ثلاثون ولا خمسون،  (52) بيانات وخلافات وقرارات وما أشبه ذلك. لأن المفردات التي تجمع هذا الجمع معروفة، ولا
وقس��ه في ذي الت��ا ونح��و ذك��رى ودره������م م��ص�� ِّغ��را وص��ح��را وزي��ن��ب ووص���ف غ�ي�ر العاقل وغ���ي���ر ذا م��س��ل��م ل��ل��ن��اق��ل
الثاني: ما كان آخره ألف التأنيث المقصورة (كذكرى) نحو: ذكرى وذكريات
ِ
الثالث:الاسمإذاصِّغروكانلمذكرممالاَيعقل، وهندات. مختصر كتاب تقويم اللسانين
السادس: وصف غير العاقل كقوله تعالى: (ٱٻٻ)[البقرة:
197] ، (ٱ ٻ ٻ ٻ ٻ پ) [البقرة: 203] . هذه ستة يقاس فيها الجمع بالألف والتاء، وقد سمع من العرب جمع الحمام على حمامات، وجمع السرادق على سرادقات. وأقول: أما القرار فيستغنى بجمع المقرر عن جمعه فيقال: المقررات. وأما البيان فيجمع على أبينة. وأما الخلاف فهو مصدر لا حاجة إلِى جمعه، فإذا أردنا كثرته نقول: خلاف كثير. وأما جواز السفر فيجمع على أجوزة. وكل اسم يراد جمعه ينظر في قواعد جموع التكسير ويجرى عليها.  (53) فلان يريد مقابلة الرئيس. ويستعملونهأيضاًفعلاً:كقابلتهوأقابله، أوأنالرئيسلايقابلأحدًافيهذا
وكل هذا استعمال فاسد ولا حاجة إليه. والتشبيه لا يحسن
23
بل يقال: الشهر الآتي والسنة القابلة والعام القابل، ولو استغنيت بالوصف
فقلت مثلاً: لم أستطع أن أزورك في هذا العام وسأزورك في القابل إن شاء الله، أما الشهر فيقال فيه: الآتي.  (55) قولهم: جلسة الأمس. يعنون بذلك: الجلسة التي وقعت في نهار اليوم الذي قبل يومك الذي أنت
فيه. وفرق بين (الأمس) (وأمس). لأنالعربلاتقولفيالاستحسانوالتفوق:ممتازبلتقول:حسن، جميٌل
بلغالغايةفيالكمال، ونحوذلك.  (57) ومن الأخطاء الشائعة عند المذيعين والمعلمين إلا قليلاً منهم: كسر الجيم من ( ُجدة) وهي بضم الجيم مدينة معروفة. مختصر كتاب تقويم اللسانين
ولم نجد ذلك في كتب اللغة ولا في القرآن الكريم الذي هو أساس اللغة العربية. كل ما في القرآن (من أصلح).  (59) التعبير عن علماء الدين برجال الدين، وهو تعبير ظاهر الفساد. لأن كل من كان له دين يدين به سواء أكان من العلماء بالدين أم لم يكن منهم
فهو من رجال الدين. فالصواب إذن: التعبير بعلماء الدين.  (60) جمعهم المدير - وهو الذي يدير شؤون مصلحة من مصالح الدولة - على مدراء. ِ
كحكيم وحكماء، وبينهما بون شاسع. فإن المدير وزنه َم ْفعل من أدار يدير الرباعي. فالصواب جمعه جمع مذكر سالماً على (مديرين)، كمقيم من أقام يجمع على مقيمين. 25
مختصر كتاب تقويم اللسانين
أجريت له عملية جراحية. وهذا الاستعمال مأخوذ من اللغات الأجنبية. ولم تستعملها العرب ولا من جاء بعدهم. واستعمالها يخدش وجه اللغة العربية ويشينها. فينبغي للأديب الذي يحافظ على جمال لغة القرآن وفصاحتها ألا يستعملها
فإن كان ولا بد فليقل: علاج جراحي، أو عمل جراحي. يقال شرح الكتاب شرحاً بسيطاً. ويقال: يجب تبسيط كتب النحو. يريدون بذلك التسهيل. 26
 (63) ومن الأمثال العربية قولهم: ليس الخبر كالعيان. ومعناه: لا يستوي ما سمعته وأخبرت به وما رأيته بعينك.  (64) قولهم: ك ِسب فلان المعركة والسباق، بكسر سين كسب. والصواب: فتحها في الماضي وكسرها في المضارع. وخطأ آخر وهو: استعمال: كسب بمعنى ربح كأنه يقابل خسر ليس في هذه
الصفقة كسب بل فيها خسارة.  (65) كسر الذال من (كذب). أو أنا مستيقن لهذا الخبر. أي: أحداث الأيام، أو أحداث الحرب. 27
مختصر كتاب تقويم اللسانين
وهذا استعمال غير صحيح، لأن الأحداث ليست ظرف مكان ولا زمان حتى تنصب بتقدير (في). فمائة منصوب على أنه ظرف زمان ولا يصح أن تكون – أعني الأحداث -
مفعولا ًبه لعاش لأنه فعل لازم. ِ
والذي ينبغي أن يقال: شاهد أحداثها فهو شاهد عيان لها.  (68) قولهم (بذل فلان كل الجهود لبلورة الشخصية الإفريقية). وهذه الألفاظ لا وجود لها في اللغة العربية. ويريد بالبلورة: الرفعة والترقية والتقوية والسعي في سمو المنزلة وعلو المكانة. وفي صفحة 140 ذكر جملة من الكلمات ينطقها بعضهم بحذف الهاء في آخرها. مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (70) تسميتهم القوة الناشئة عن النفط أو الكهرباء أو الغاز: طاقة. والطاقة اسم مصدر من أطاق يطيق إطاقة، كالعون من الإعانة، والطاعة من
ومن ذلك يظهر لك أن تسمية الوقود أو ما ينشأ عنه من قوة (طاقة)، هو استعمال مولد. والصواب أن يقال في النفط والغاز ونحوهما: وقود. ِ
ويقال للقوة الناشئة عن الوقود: قوة، فيقال مثلاً: هذه المركبة تسير بقوة الكهرباء أو بقوة النفط. لكن الطاقة إنما تقال فيمن له قدرة كالإنسان.  (71) يقولون: إنهم يبحثون تسوية حول هذا الموضوع. لأن (سوى) يتعدى بنفسه،  (72) ويقولون: الألمان جمع ألمانيين، والإسبان جمع إسبانيين. أن يجمع على إسبانيين. وهذا مما لا يقاس عليه، بل يقتصر فيه على السماع. مختصر كتاب تقويم اللسانين
والصواب:(حوَالْي)بفتحاللاموسكونالياء. حوالي عشرة آلاف. ومعناه: ما يحيط بالشي. أي: اللهم اجعل المطر يستمر نزوله حول المدينة لا فوقها.  (74) تعبير الإذاعة بالحياتي والحياتية نسبة إلى الحياة. وهذا خطأ.  (75) استعمالهم المبادرة في الدعوة إلى مفاوضة أو عرض أمر، وهي من الكبائر بالمعنى اللغوي. لأن فِعلة تجمع على فِ َعلات بكسر ففتح. لا على َف َعلات، ِ هذا إذا لم تجمعها جمع تكسير، أعلى الله منزلته ون ّور قبره إنه جواد كريم بر رحيم. 3 من مقدمة المؤلف. 4 (1) الكاف الدخيلة الاستعمارية. .. 4) بينما. 6 (6) والأدهى من ذلك. 8 (11) اعتناق الدين. 9
مختصر كتاب تقويم اللسانين
15) التعبير بالعمل الجنسي عن المباشرة. 16) الحياة السياسية، 17) استعمالهم (الإمكانيات) بمعنى الطاقة والقدرة أو الإمكان. 12 (20) الأسرة. 12 (21) النشاطات. 13 (22) وصف الجمع بالمفرد. .. 13 (23) الرضوخ. 14
.. 14 (28) كم هو جميل وكم أنا مسرور وما أشبه ذلك. 14
15 (31) ينبغي عليه. .. .. .. 15
16 (35) هذا العمل له ما يبرره. 16 (36) قولهم: يعشق الصحافة، 17 (37) قال عنه. .. 18
وواجبه نحو وطنه، 19
.. 19
مختصر كتاب تقويم اللسانين
43) ومن التراكيب الركيكة الفاسدة لفظاً ومعنى وهي استعمارية بلا ريب قولهم: منحتهم السماء كذا وكذا. .. 20 (45) سلام حار وشكر حار. .. .. 21
أو لم تساعده الظروف، .. 21
.. 23 (55) قولهم: جلسة الأمس. 24
مختصر كتاب تقويم اللسانين
24
58) ومن الأخطاء الشائعة في هذا الزمان في الإذاعة وعلى ألسنة الناس: استعمال التصليح في معنى الإصلاح. 59) التعبير عن علماء الدين برجال الدين، وهو تعبير ظاهر الفساد. مدراء. أجريت له عملية جراحية. 26
26 (63) ومن الأمثال العربية قولهم: ليس الخبر كالعيان. .. .. .. .. 69) (على ما أعتقد) هذه العبارة مأخوذة من اللغة الإنكليزية بترجمة فاسدة. .. 29
مختصر كتاب تقويم اللسانين
72) ويقولون: الألمان جمع ألمانيين، والإسبان جمع إسبانيين. 73) يقولون (حوَالى) بفتح اللام والألف المقصورة.


Original text

مختصر
كتاب تقويم اللسانين للعلامة محمد تقي الدين الهلالي ت ( 1407 هـ)

اختصره
أ.د. بندر بن نافع بن بركات العبدلي
@dr_abdalib
الطبعة الأولى 1442 هـ / 2020م


مختصر كتاب تقويم اللسانين
الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم وبارك على محمد وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
فمن جملة كتب العلاَّمة محمد تقي الدين الهلالي  وغفر له كتابه: «تقويم اللسانين».
وهو في بيان جملة من الأخطاء الشائعة على الألسنة مع ذكر الصواب فيها.
وهو حاف ٌل بالفوائد والفرائد...
وقد ذكر (76) كلمة وأسلوباً.
ولكنهاستطردكثيرًابذكركلامالمفسرينعلىالآياتالتييستشهد بها، وكذا بكلام أئمة اللغة.
فرأيت اختصاره بذكر اللفظ الشائع وصوابه فقط وربما استطرد أحياناً بذكر فائدة نفيسه.
وا َللهأسألأنينفعبهذاالمختصر،وأنيجعلهخالصاًلوجههالكريم.وأن يرفع درجة الإمام العلامة الهلالي في عليين إنه بر رحيم.
كتبه بندر العبدلي عنيزة1442/2/17هـ
3
مختصر كتاب تقويم اللسانين
L من مقدمة المؤلف J
 المراد باللسانين: اللسان والقلم.
والمقصود إصلاح الأخطاء التي تفاقم أمرها في هذا الزمان حتى أصبحت مألوفةعندأكثرالخاصةَبْلهالعامة،فشَّوهتوجهاللسانالعربيالمبين... مما يسوء كل طالب علم يحرص على حفظ لغة القرآن، وصيانتها من الإفساد
والتشويه، والعبارات الجافية التي ُتشين جمالها، و َتذهب ببهائها.
وقدبداليأنأكتبمقالاتفيهذاالموضوعأداًءلواجبلغةالضاد، وصونها لجمالها من الفساد.
راجياً أن ينفع الله بما أكتبه تلامذتي في الشرق والمغرب وفي أوروبا.




4
مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (1) الكاف الدخيلة الاستعمارية.
مثالها: فلان كوزير لا ينبغي له أن يتعاطى التجارة. وفلان يشتغل في الجامعة كمحاضر. وفلان مشهور ككاتب.
هذا الاستعمال دخيل لا تعرفه العرب، ولا يستسيغه ذوق سليم، وليس له في قواعد اللغة العربية موضع.
 (2) فترة. مثالها: فترة الصباح، فترة الظهيرة، وفترة المساء. يريدون بذلك زمان العمل. والواقع أن الفترة ليست فترة العمل، بل هي ما بين عملين: فالوقت الذي
ليس فيه عمل هو الذي يجب أن يسمى فترة. وقد عكسه عامة الك ّتاب والمذيعين.
 (3) الخلق. َك ُثر استعمال (ال َخلق) في هذا الزمان بمعنى الإنشاء أو الإيجاد. يقال مثلاً: يجب علينا أن نسعى لخلق نهضة ثقافية. وهو استعمال فاسد. في اللغة العربية الخلق بمعنى الإيجاد والإنشاء خاص بالله .
ومن أسمائه سبحانه (الخالق والخلاَّق).
5
مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (4) بينما.
يستعملها بعض الك ّتاب في معنى (على حين).
كقولبعضهم:كماأنهذهالمحاولاتقداتخذتأشكا ًلامختلفة،بعضها اقتصادي صرف، وبعضها سياسي صرف بينما البعض الآخر اتخذ الشعارين معاً.
وهذا الاستعمال فاسد مختلق، لا أصل له في كلام العرب. وهو أيضاً من جنايات جهلة المترجمين.
والاستعمال الصحيح العربي لـ (بينما) أن تكون في صدر الكلام، ولابد لها من جملتين كأدوات الشرط.
 (5) وتحدثوا لبعضهم البعض. هذا استعمال فاسد ناشئ عن فقدان الملكة في اللغة العربية. والصواب: «وتحدث بعضهم إلى بعض».
 (6) والأدهى من ذلك. هذا خطأ ناشئ عن الجهل بالنحو، لأن أفعل التفضيل إذا دخلت عليها (أل)
لا تلحقه (مِن).
 (7) قاتل ضد. شاع هذا التعبير الفاسد كقولهم مثلاً: «أمريكا تقاتل ضد فيتنام الشمالية». ولو تأملنا وجدنا أنها تدل على ضد ما يريده قائلها وتعكس مراده، لأن الضد
هو العدو .
6
مختصر كتاب تقويم اللسانين
فإذا قلنا: إن أمريكا تقاتل ضد فيتنام الشمالية كان معناه: أن أمريكا تقاتل عدو(فيتنامالشمالية)أيتقاتلنفسهاوهذامسٌخلُّلغةالعربيةُيدميقلبكلمن يحبها ويغار عليها.
 (8) جمع رومي على (رومان). هذا التعبير مأخوذ من اللغات الأوروبية كالإنجليزية مثلاً، والألف والنون
يقابلان الياء في العربية (فرومان) في هذه اللغة نسبة إلى رومة.
ترجمته الصحيحة في المفرد (رومي) وفي الجمع (روم) قال الله تعالى:
(ھھھےےۓۓڭڭڭڭۇۇۆ) [الروم: 1-3].
والعرب تطلق لفظ الروم على الاغريقيين والإيطاليين و َمن إليهم.
ورومان في اللغة العربية لا يدل على جيل من الناس، وإنما هو علم يسمى به الرجال ورومان أبو قبيلة.
ولا يقال: يوناني ويونان. وإنما يقال: يوناني ويونانيون. ومن ذلك: ألماني وألمان، والصواب: جرماني وجرمانيون.
 (9) في أ َّية مناسبة. من الأخطاء التي شاعت في هذا الزمان تأنيث (أي) إذا أضيفت إلى مؤنث. كقولهم: يمكن أن يجيء في أ َّية لحظه.
7
مختصر كتاب تقويم اللسانين
ولم ترد أية أنباء.
وهذا الاستعمال فاسد.
فإن(أّياً)إذا ُأضيفتإلىمؤنثأومذكرأوجمعكيفماكانتبقىعلىحالها.
قال تعالى: (ڄ ڄ ڄ ڃ ڃ ڃ ڃ) [الانفطار: 8] .
قال بعضهم:
شذ قوله
بِ����أِّيكِ���َت���اٍبَأمبِ���أَّي���ِةُس��َّن��ٍة َتَرىُحَّبُهمَع�ارًاَعَلَّيوَتحَسُب
 (10) نسيت أنا الآخر. هذا خطأ شائع في البلاد العربية. يقول شخص مثلا: نسي صديقي وعده ونسي ُت أنا الآخر، أو نسي هو الآخر
فاستعمال الآخر هنا خطأ محض. والصواب: ونسيت أنا أيضاً.
 (11) اعتناق الدين. لا يوجد التعبير باعتناق الإسلام في أي موضع في الكتاب والسنة، ولو كان
التعبير بالاعتناق مستحسناً لع َّبر به القرآن أو السنة أو فصحاء العرب.
 (12) البساطة. يقال:هذاشيءبسيط،وتكَّلمببساطة،وهذالايعتقدهإلاالبسطاء.وذلككلهخطأ.
8
مختصر كتاب تقويم اللسانين
والبساطة في كلام العٍرب طلاقة الوجه.
وأصل هذا الخطأ آت من اصطلاح الأطباء في تسميتهم الدواء الذي هو من مادة واحدة بسيطاً، ويقابله: المر َّكب الذي يتألف من أجزاء كل جزء من مادة.
وقدارتقىالكّتابمنذلكإلىخطأآخروهواستعمالالتبسيطفيقولون: كتاب مب َّسط يعني: أنه أ ّلفه بلغة سهلة غير ُمع ّقدة.
إلا أن التبسيط فيه مبالغة كالتقتيل بمعنى القتل أي كثرته.
وفعلالمضاعفإذااشتركمعالثلاثيفيمعنىواحددّلالرباعيعلى الكثرة والمبالغة في اللغة العربية وفي أختيها العبرانية والآرامية.
 (13) نكران الذات.
من الأخطاء التي جاءت مع الاستعمار تعبيرهم بـ (نكران الذات) عن الإيثار. وهذه العبارة ترجمة فاسدة للفظ إنكليزي. والتعبير العربي الصحيح عن هذا المعنى هو: الإيثار. وهذاالإيثارهوالاستئثار،ويسميهجَّهالالكتَّاب(أنانية)نسبةفاسدةإلى(أنا).
 (14) التصدير والتوريد. من الأخطاء الشائعة استعمالهم لفظ (التصدير) فيما تخرجه البلاد من
البضائع ليباع في خارجها.
فيقولون مثلاً: المغرب يصدر الفوسفاط..
وفي جلبها بــ«التوريد».
9
مختصر كتاب تقويم اللسانين
والصواب: أن يقال في جلب الضائع من خارج البلاد: «الإيراد والاستيراد ». وفي إخراج البضائع منها: الإصدار.
 (15) التعبير بالعمل الجنسي عن المباشرة. في القرآن الكريم ثلاثة ألفاظ: المباشرة، والمسيس، والملامسة كلها كنايات. وفي اللغة العربية كنايات أخرى لأداء هذا المعنى لا ُتعد ولا تحصى.
 (16) الحياة السياسية، والحياة الثقافية، والحياة الاقتصادية، وما أشبه ذلك من العبارات المأخوذة من اللغات الأوروبية بعد ترجمتها
ترجمة فاسدة ....
فيكون للشخص الواحد أنواع من الحياة.
والحياة في كلام العرب واحدة وهي: نقيض الموت.
الحياة تستعمل على أوجه:
الأول: للقوة النامية الموجودة في النبات والحيوان، ومنه قيل: نبات حي.
الثاني:للقوةالحَّساسة،وبهسميالحيوانحيواناً،قالتعالى:(ٺٺ ٿ ٿ ٿ) [فاطر: 22].
الثالث: للقوة العاملة العاقلة، كقوله تعالى: (ڳڳڳڱ)[الأنعام: 122] .
الرابع: عبارة عن ارتفاع الغم.
وعلى هذا قوله : (گگڳڳڳڳڱڱڱڱںں ڻ ڻ ڻ) [آل عمران: 169]، أي: هم متلذذون.
10
مختصر كتاب تقويم اللسانين
الخامس: الحياة الأُخروية الأبدية، وذلك يتوصل إليه بالحياة التي هي العقل والعلم قال الله تعالى: (ۋۋۅۅۉۉې) [الأنفال: 24].
السادس: الحياة التي يوصف بها الباري، فإنه إذا قيل: هو حي، فمعناه: لا يصح عليه الموت، وليس ذلك إلا لله .
والحياة باعتبار الدنيا والآخرة ضربان: الحياة الدنيا.
والحياة الآخرة.
فالحياة في اللغة نقيض الموت.
ومن الاستعمال الفاسد قولهم: فلان اعتزل الحياة السياسية، يريدون بذلك: اعتزلالسياسة،فيقحمونلفظالحياةتقليدًاللغاتالأجنبية،وليسفياقحامه فائدة.
والحاصل: أن الإنسان ليس له إلا حياٌة واحدة، متى زالت مات، فيجب علىالأديبأنينّزهكلامهعنذلكالاستعمال،ولايستعمللفظالحياةإلافي الموضع المناسب له.
والصواب أن يقال: الشؤون الاقتصادية، والشؤون السياسية، والشؤون المنزلية والشؤون الزوجية.....
ويقال: اعتزل التمثيل بد ًلا من قولهم: اعتزل الحياة التمثيلية.
 (17) استعمالهم (الإمكانيات) بمعنى الطاقة والقدرة أو الإمكان. بدل أن يقول الشخص: ليس عندي إمكانيات للإقدام على هذا العمل.
11
مختصر كتاب تقويم اللسانين
يسعه أن يقول: لا أستطيعه، لا طاقة لي به، لا يمكنني، لا سبيل إليه، إلى غير ذلك من الكلمات الطيبة العربية الخالصة الأصلية.
 (18) أجاب على. من الشائع قولهم: أجاب على سؤاله. والصواب: تعدية الفعل (بعن)، فيقال: أجاب عن سؤاله.
 (19) القيم الدينية والأخلاقية : القيم جمع قيمة، ولا معنى لاستعمالها هنا. قال في اللسان: «والقيمة واحدة القيم والقيمة ثمن الشيء بالتقويم».
فإذا قلنا: القيم الدينية، يكون المعنى: الأثمان الدينية، والأثمان الأخلاقية ..
ذلك.ويغني عنه: استعمال الأخلاق ومكارم الأخلاق، والتمسك بالدين، وما أشبه
 (20) الأسرة. وهو تعبيرهم عن أهل البيت الواحد (بالأسرة) وهو من استعمال جهلة
المترجمين.
والعبارة الصحيحة هي: بيت، أو أهل بيت.
قال تعالى: (ٿٹٹٹٹڤڤڤڤڦڦ) [هود: 73].
أما قولهم: أسرة المدرسة، يعنون: المدير والمدرسين فيها، وأسرة تحرير الصحيفة، يعنون: مؤسسها والمحررين فيها ورئيس التحرير، فله وجه.
12
مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (21) النشاطات.
يريدون بها الأعمال.
وهو مأخوذ من جهلة المترجمين لكلمة إنجليزية.
والنشاط مصدر لا يجمع، إذ لا حاجة إلى جمعه فإنه يدل على القليل والكثير.
فيقال: هؤلاء العمال يعملون بنشاط كثير فلا حاجة إلى جمع النشاط، ولو جمع لم يجمع على نشاطات، بل على ُن ُشط (بضمتين) كق َذال و ُق ُذل.
 (22) وصف الجمع بالمفرد.
كقولهم: رايات بيضاء، وإبل حمراء، والكتب الصفراء.
والصواب: رايات بيض، وإبل حمر، وصحائف صفر.
قال تعالى: (ھھھےےۓۓڭڭڭ) [فاطر: 27].
 (23) الرضوخ. تعبيرهم عن الإذعان (بالرضوخ) يقولون: هدده فرضخ له، أي: أذعن. وهو من الأخطاء الفاحشة، لأن معنى رضخ له: أعطاه عطا ًء قليلاً.
 (24) السابع والأخير. هذه عبارة مأخوذة من اللغات الأجنبية. تقليدًابلا علم ولاهدى. والصواب: السابع وهو الأخير.
13
مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (25) لوحده وبمفرده. ومن ذلك قولهم: ذهب لوحده، وقاتلهم بمفرده. وذلك من أفحش الخطأ وأقبحه، وأبعده عن لغة العرب الفصحى. والصواب أن يقال: ذهب وحده، وقاتلهم وحده.
 (26) استعمال (حيث) للتعليل. يقال مثلاً: لم ينجح فلان في الامتحان حيث لم يكن مواظباً على حضور الدروس.
والتصحيح أن يقال: لأنه لم يكن مواظباً ...
 (27) قولهم: علماني وعقلاني خطأ. والصواب: علمي وعقلي. وزيادة الألف والنون في قولهم: علماني لا وجه له، وإنما جاءت من الجهل
بقاعدة النسب.
 (28) كم هو جميل وكم أنا مسرور وما أشبه ذلك. هذا من التراكيب الأعجمية الخالصة، فإن الذي تستعمله العرب في هذا
المعنى هو: ما أجمله، وأج ِمل به، وهما صيغتا التعجب. ولا مكان لاستعمال (كم) هنا، سوا ًء أكانت خبرية أم استفهامية.
 (29) تعبيرهم بالتمني عن الدعاء وإرادة الخير. الكلمة التي كانت تكتب قبل التوقيع في آخر الرسالة (داعيكم) يعنون:
14
مختصر كتاب تقويم اللسانين
الداعي لكم، ولما جاء الاستعمار .. ترجموا اللفظ الانكليزي بقولهم: أتمنى لكم، وهي ترجمة فاسدة.
والصوابأنيقال:أرجوأنتكونوابخيروعافية،وأرجولكمسفرًاسعيدًا. ويقال للمريض: أرجو لك شفا ًء عاجلاً، أو أسأل الله لك.
 (30) قولهم: تنبأ بكذا وكذا.
يريدون: أنه علِم بصدق الفراسة وقوة الحدس ما سيكون في المستقبل. استعمال تنبأ بمعنى أخبر بشيء يقع في المستقبل استعمال استعماري.
والصواب أن يقال: توقع وتف ّرس وحدس أنه يقع كذا وكذا.
 (31) ينبغي عليه. من الأخطاء الشائعة قولهم: ينبغي عليه أن يفعل كذا وكذا، فيعدون ينبغي
بعلى، وهذا دليل على إهمال اللغة ... فعل (ينبغي) لا ينبغي أن يتعدى بعلى، وإنما ينبغي أن يتعدى باللام.
 (32) منع أنباء وآراء وما أشبهها من الصرف. أنباء وآراء وما أشبهها لا معنى لمنعها من الصرف.
 (33) التعبير عن افتتاح المدرسة ونحوها بالتدشين. يقولون: د َّشن المدرسة، أو المصرف .. يعنون افتتحهما باحتفال.
وهذا الفعل لم أجده في شيء من معاجم اللغة التي عندي ..
15
مختصر كتاب تقويم اللسانين
وكيفماكانالأمرفاستعمالالفعل(دَّشن)ومايشاركهفيالاشتقاقبمعني افتتاح المعرض أو المدرسة ليس من كلام العرب، ولا حاجة إليه، والذوق السليم يكرهه.
 (3ِ4) جمع النية على نوايا. النية فعلة بكسر فسكون، وعينها واو، بدليل: نوى ينوي، فأصلها (نوية ). والقاعدة هي قولهم: اجتمعت الياء والواو، وسبقت إحداهما بالسكون
فقلبت الواو ياء وأدغمت في الياء.
(فِعله) إنما تجمع جمع تصحيح على فعلات كما في الحديث المتفق عليه:
«إنما الأعمال بالنيات». ِ ِ ِ
وتجمعجمعتكسيرعلىفَعل-بكسرففتح-كحكمةوحَكم،وُقرَبةوُقَرب، ولا تجمع البتة على فعائل، لأنها لفظ ثلاثي.
والذي يجمع على فعائل هي الكلمات الرباعية : كبرية وبرايا. وضحية وضحايا. وفضيلة وفضائل.
 (35) هذا العمل له ما يبرره. بحثت فلم أجد في لسان العرب - وهو أكبر معجم عند العرب اليوم - َّبرر
على وزن ف َّعل، كع َّلم، وإنما وجدت ب َّر وأب َّر.
16
مختصر كتاب تقويم اللسانين
وهذا من أخطاء المترجمين.
والصواب أن يقال: لهذا العمل ما يسوغه، أي يجعله سائغاً، فلا يعاقب فاعله ولا يلام.
 (36) قولهم: يعشق الصحافة، ويعشق العلم.
والصواب: أن يعبر فيها بالحب.
وكذلك حب الله  وحب رسوله والمؤمنين لا ينبغي أن يعبر عنه بالعشق.
 (37) قال عنه. يعني: أنه كذا وكذا مدحاً أو ذماً. وهذا خطأ.
والصواب أن يقال: قال فيه. وإذا سأل سائل: ماذا يقول النصارى في عيسى بن مريم. يكون الجواب: يقولون فيه: أنه ابن الله، وأنه ثالث ثلاثة، وأنه الأقنوم الثاني،
تعالى الله عن ذلك. والقول يع َّدى بــــ (في) في المسائل كذلك: يقال: ما تقول في مسألة كذا وكذا..
فإن قيل: وأين تستعمل قال عنه ؟
17
مختصر كتاب تقويم اللسانين
فالجواب: يستعملها المحدثون في الرواية، وقد أكثر من ذلك البخاري رحمه الله، فمن ذلك قوله في كتاب العلم من صحيحه: وقال شقيق، عن عبد الله سمعت النبي ، وقال أبو هريرة عن النبي .
فمعنى قال هنا: روی وح ّدث. فهذا هو الفرق بين قال فيه، وقال عنه. يجبعليناأننمِّيزبينهما،وأننستعملكلاًمنهمافيمايناسبه،واللهالموفق.
 (38) الخلط والخبط في استعمال الغداء (بالمهملة)، واستعمال الغذاء (بالمعجمة).
ودونكمعناهما:فالغداء–بفتحالغينالمعجمةودالمهملةممدودًا-،هو طعام الغدوة، وهو أول النهار.
ولم يذكر معنى الغذاء وهم أعم من الغداء.
 (39) من الأخطاء الشائعة في هذا الزمان قولهم: يستهدف كذا، أو يهدف إلى كذا يريدون أنه يقصده ويتخذه هدفاً.
ولم تستعمله العرب بهذا المعنى.
فالعرب تقول أهدف الشيء واستهدف بمعنى قرب وانتصب وصار أمامك كالهدف الذي تتمكن من رميه إذا كان قريباً.
أما استعمال المعاصرين فإنهم يريدون به القصَّد إلى الشيء.
ومما يزيد ذلك وضوحا، قول العلماء: من ألف فقد استهدف أي: نصب نفسههدفاًللمنتقدينَيرمونهبسهامنقدهم،وكانقبلذلكمستورًا.
18
مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (40) ومن الأخطاء قولهم: فلان يؤدي واجبه نحو الله، وواجبه نحو وطنه، وواجبه نحو أبنائه وما أشبه ذلك.
والصواب أن يقال: فلان يؤدي حقوق الله الواجبة عليه، وحقوق المواطنين،
وحقوق الأبناء، وهكذا يقال في الكلام الفصيح عندما يقول من أحسنت إليه: لك علَّيفضل،هذامنحقكعلَّي،هذاواجبلكعلي...
 (41) ومن الأخطاء الشائعة: استعمالهم كلمة (بالرغم) أو (على الرغم) في غير موضعها فيقولون: حضر فلان الاحتفال بالرغم من كونه مريضاً.
أو بالرغم من كثرة أشغاله. وهو استعمال فاسد مأخوذ من ترجمة كلمة إنكليزية . والاستعمال العربي الصحيح أن يقال: فلان حضر الاحتفال مع كثرة أشغاله. أو مع كونه مريضاً.
 (42) ومن الأخطاء الشائعة ... ً قولهم: القطاع الزراعي، والقطاع الصناعي، ويضيفون إلى ذلك خطأ آخر فيجمعونه على قطاعات.
والصواب أن يقال بدل القطاع الزراعي، والقطاع الصناعي: القسم الزراعي، والقسمالصناعي،وأنيقالبدلقولهم:الملونونفيبريطانيايشِّكلونقطاعاً كبيرًامنعمالالنقل:والملونونفيبريطانيايؤلفونجماعةكبيرةمنعمالالنقل.
والعرب تعبر بالجماعة والطائفة والفريق والجمع، ولا تع ِّبر بالقطاع.
وكذلك تعبر بالأمة.
19
مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (43) ومن التراكيب الركيكة الفاسدة لفظاً ومعنى وهي استعمارية بلا ريب قولهم: منحتهم السماء كذا وكذا.
فإسناد المنح إلى السماء فاسد عقلاً ونقلاً ولغة.
 (44) تأشيرة السفر. بمعنى الإذن الذي تعطيه سفارة دولة من يريد السفر إلى بلادها. وهذا اللفظ بهذا المعنى لا أصل له في اللغة العربية. والصواب أن يقال بدل التأشيرة (ال ِّسمة) بكسر السين وفتح الميم مخففة. وهذااللفظمستعملفعلاًفيالعراقيقال:فلان ُمنح ِسمةالدخولإلىالبلاد
العراقية أو المرور بها، وهو استعمال صحيح.
 (45) سلام حار وشكر حار. والسلام عند العرب لا يوصف بالحرارة بل بالكثرة والطيب والزكاة فيقال:
أزكى السلام وأطيبه.
 (46) الليلة الماضية أو ليلة أمس. والصواب أن يقال: البارحة. قال في اللسان: «والبارحة أقرب ليلة مضت ....
ومن أمثال العرب: ما أشبه الليلة بالبارحة». أ. هـــ
20
مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (47) أما عن كذا وكذا. والصواب أن يقال: أما ويأتي بالكلمة المقصودة مرفوعة إن كانت عارية عن
العوامل التي توجب نسبها نحو:
ول��م أر كالمع��روف أم��ا مذاق��ه ف�ح�ل�و وأم����ا وج��ه��ه فجميل
 (48) لم ترضخ للاستعمار.
يريدون: استعمال رضخ له بمعني خضع، وهو استعمال مخترع مكذوب لاأصلله.فإنالرضخإذاتعدىبنفسهفمعناهالكسر،وإذاتعّدىباللامفمعناه العطاء القليل، يقال: رضخ رأس الحية أي كسره، ورضخ له من ماله أي أعطاه
شيئاً قليلاً.
 (49)تسميةالرجلالعظيم(شخصية)،والرجالالعظماء(شخصيات)، والصواب أن يقال بدل الشخصية: رجل عظيم أو نبيل أو سري.
والشخصية لفظ مؤنث ففيه طعن وذم لمن وصف به فكيف يكون تعظيماً.
 (50) قولهم: ساعدته الظروف، أو لم تساعده الظروف، أو حالت الظروف بينه وبين ما يريد.
وهو كثير في كلام الخاصة والعامة. وهو استعمال غير عربي. ولا يجوز أن يعبر في اللغة عن الزمان بالظرف. فلا يقال: أقمت في المدينة ظرفاً طويلاً، وإنما يقال: أقمت زماناً.
21
مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (51) ثلاثينات أو الثلاثينيات. يقولونإذاأرادواأنيؤِّرخواحادثةمنالحوادث:وقعذلكفيالثلاثيناتأو
الثلاثينيات أو الأربعينات أو الأربعينيات من القرن التاسع عشر مثلاً.
وهذه العبارة ترجمة لفظية للتعبير الإنكليزي وهي في غاية الفساد، لأن القرن
الواحد لا تتعدد فيه الأربعون ولا ثلاثون ولا خمسون، فلا حاجة إلى جمعها ولا معنى له.
 (52) بيانات وخلافات وقرارات وما أشبه ذلك. وهذا من أبين الخطأ، لأن المفردات التي تجمع هذا الجمع معروفة، ولا
تجوز الزيادة عليها إلا ما سمع من العرب وقد جمعها بعضهم بقوله :
وقس��ه في ذي الت��ا ونح��و ذك��رى ودره������م م��ص�� ِّغ��را وص��ح��را وزي��ن��ب ووص���ف غ�ي�ر العاقل وغ���ي���ر ذا م��س��ل��م ل��ل��ن��اق��ل
(ذوالتاء)كغرفةوغرفاتوصلاةوصلواتولوكانمذكرًاكطلحةوطلحات.
الثاني: ما كان آخره ألف التأنيث المقصورة (كذكرى) نحو: ذكرى وذكريات
وبشرى وبشريات. ِ
الثالث:الاسمإذاصِّغروكانلمذكرممالاَيعقل،كدريهمودريهمات. الرابع: ألف التأنيث المدودة: كحمراء وحمراوات. الخامس: كل اسم علم مؤنث وإن لم تكن فيه التاء كزينب وزينبات وهند
وهندات.
22
مختصر كتاب تقويم اللسانين
السادس: وصف غير العاقل كقوله تعالى: (ٱٻٻ)[البقرة:
197] ، (ٱ ٻ ٻ ٻ ٻ پ) [البقرة: 203] .
هذه ستة يقاس فيها الجمع بالألف والتاء، وقد سمع من العرب جمع الحمام على حمامات، وجمع السرادق على سرادقات.
وأقول: أما القرار فيستغنى بجمع المقرر عن جمعه فيقال: المقررات. وأما البيان فيجمع على أبينة. وأما الخلاف فهو مصدر لا حاجة إلِى جمعه، فإذا أردنا كثرته نقول: خلاف كثير. وأما جواز السفر فيجمع على أجوزة. وكل اسم يراد جمعه ينظر في قواعد جموع التكسير ويجرى عليها.
 (53) فلان يريد مقابلة الرئيس. ويستعملونهأيضاًفعلاً:كقابلتهوأقابله،أوأنالرئيسلايقابلأحدًافيهذا
اليوم. وكل هذا استعمال فاسد ولا حاجة إليه. والصواب أن يقال: فلان يريد لقاء الرئيس أو الاجتماع به وما أشبه ذلك.
 (54) ويقولون مثلاً: في منتصف شوال أو مارس القادم. يريدون الشهر الآتي. والشهر لا يوصف بالقدوم إلا على سبيل التشبيه بالمسافر، والتشبيه لا يحسن
في كل موضع.
23
مختصر كتاب تقويم اللسانين
بل يقال: الشهر الآتي والسنة القابلة والعام القابل، ولو استغنيت بالوصف
فقلت مثلاً: لم أستطع أن أزورك في هذا العام وسأزورك في القابل إن شاء الله، لجاز ذلك وكان فصيحاً.
أما الشهر فيقال فيه: الآتي.
 (55) قولهم: جلسة الأمس. يعنون بذلك: الجلسة التي وقعت في نهار اليوم الذي قبل يومك الذي أنت
فيه. وهذا خطأ . وفرق بين (الأمس) (وأمس).
فإذا إذا جاءت بالألف واللام معناه: الزمان الذي قبل زمانك دون تعيين يوم قريب أو بعيد.
وأما أمس بدون الألف واللام فمعناه نهار اليوم الذي قبل يومك.
 (56) قولهم في الشيء الذي هو في غاية الكمال أو الجمال (ممتاز). وهو مأخوذ من اللغات الأجنبية. لأنالعربلاتقولفيالاستحسانوالتفوق:ممتازبلتقول:حسن،جميٌل
جدًا،فائق،بلغالغايةفيالكمال،ونحوذلك. أما الممتاز فهو الذي يتميز عن غيره.
 (57) ومن الأخطاء الشائعة عند المذيعين والمعلمين إلا قليلاً منهم: كسر الجيم من ( ُجدة) وهي بضم الجيم مدينة معروفة.
24
مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (58) ومن الأخطاء الشائعة في هذا الزمان في الإذاعة وعلى ألسنة الناس: استعمال التصليح في معنى الإصلاح.
ولم نجد ذلك في كتب اللغة ولا في القرآن الكريم الذي هو أساس اللغة العربية.
كل ما في القرآن (من أصلح).
 (59) التعبير عن علماء الدين برجال الدين، وهو تعبير ظاهر الفساد. لأن كل من كان له دين يدين به سواء أكان من العلماء بالدين أم لم يكن منهم
فهو من رجال الدين.
وليس في الإسلام رتب دينية ولا بابوية ولا رهبانية، ولا مجمع يمنح الرتب الدينية ويسلبها.
فالصواب إذن: التعبير بعلماء الدين.
 (60) جمعهم المدير - وهو الذي يدير شؤون مصلحة من مصالح الدولة - على مدراء. ِ
توهماً منهم أنه من باب َفعيل بفتح الفاء وكسر العين، الذي يجمع على ُفعلاء بضم الفاء وفتح العين، كحكيم وحكماء، وبينهما بون شاسع.
فإن المدير وزنه َم ْفعل من أدار يدير الرباعي.
فالصواب جمعه جمع مذكر سالماً على (مديرين)، كمقيم من أقام يجمع على مقيمين.
25
مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (61) (العملية) استعمل الاستعمار الأجنبي هذه الكلمة أولاً في الجراحات الطبية ... أجريت له عملية جراحية.
ثم توسعوا فيها فصاروا يعبرون بها عن كثير من الأعمال فيقولون: "عملية التفتيش" و"عملية إنزال البضائع من الباخرة" فيقحمونها قبل مصدر يدل على المعنى المطلوب فتكون عبثاً وتكثير ًا للكلام بلا فائدة.
وهذا الاستعمال مأخوذ من اللغات الأجنبية. ولم تستعملها العرب ولا من جاء بعدهم. واستعمالها يخدش وجه اللغة العربية ويشينها. فينبغي للأديب الذي يحافظ على جمال لغة القرآن وفصاحتها ألا يستعملها
في إنشائه. فإن كان ولا بد فليقل: علاج جراحي، أو عمل جراحي. ويعبر بالتفتيش أو إنزال البضائع بدون ذكر العملية.
 (62) ومن الكلمات الدخيلة التي جاء بها هذا العصر: التبسيط. يقال شرح الكتاب شرحاً بسيطاً. ويقال: يجب تبسيط كتب النحو. يريدون بذلك التسهيل. وهذا أيضاً مما ُأخذ من اللغات الأجنبية بلا علم ولا هدى.
فالبسط والتبسيط معناهما: التوسيع والنشر.
26
مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (63) ومن الأمثال العربية قولهم: ليس الخبر كالعيان. ومعناه: لا يستوي ما سمعته وأخبرت به وما رأيته بعينك. وكثيٌرمنالمتكلمينبالعربيةيفتحالعينفي(الَعيان)فتعمىالكلمةأيتفسد
فإبصارها في كسرها، وعماها في فتحها.
 (64) قولهم: ك ِسب فلان المعركة والسباق، بكسر سين كسب. والصواب: فتحها في الماضي وكسرها في المضارع. وخطأ آخر وهو: استعمال: كسب بمعنى ربح كأنه يقابل خسر ليس في هذه
الصفقة كسب بل فيها خسارة. وقد عرفت فساد ذلك.
 (65) كسر الذال من (كذب).
وهذاالفعللفظهمشهورجدًامذكورفيالقرآنوهوبفتحالذالمنالباب
الثاني من الفعل الثلاثي كضرب يضرب، بفتح العين في الماضي وكسرها في المضارع.
 (66) شاع قولهم (تأكدت من شيء) و (أنا متأكد منه) وهو خطأ. والصواب أن يقول: أنا مستيقن هذا الخبر، أو أنا مستيقن لهذا الخبر.
 (67) قولهم: عاش أحداثها. أي: أحداث الأيام، أو أحداث الحرب.
27
مختصر كتاب تقويم اللسانين
وهذا استعمال غير صحيح، لأن الأحداث ليست ظرف مكان ولا زمان حتى تنصب بتقدير (في).
يقال: عاش مائة سنة.
فمائة منصوب على أنه ظرف زمان ولا يصح أن تكون – أعني الأحداث -
مفعولا ًبه لعاش لأنه فعل لازم. ِ
والذي ينبغي أن يقال: شاهد أحداثها فهو شاهد عيان لها.
 (68) قولهم (بذل فلان كل الجهود لبلورة الشخصية الإفريقية). وهذه الألفاظ لا وجود لها في اللغة العربية. والظاهر أن الكاتب يريد بالشخصية: القوة والعظمة والشرف وعلو المنزلة
في أعين الدول الأخرى.
ويريد بالبلورة: الرفعة والترقية والتقوية والسعي في سمو المنزلة وعلو المكانة.
والألفاظ التي تدل على هذه المعاني وافرة في اللغة العربية، فلا حاجة بنا إلى استعمال ذينك اللفظين المولدين اللذين على ما فيهما من الركاكة معناهما غامض لا يعرف إلا بمراجعة اللغة العجمية.
 (69) (على ما أعتقد) هذه العبارة مأخوذة من اللغة الإنكليزية بترجمة فاسدة.
والصواب أن يقال: أظن. وفي صفحة 140 ذكر جملة من الكلمات ينطقها بعضهم بحذف الهاء في آخرها.
28
مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (70) تسميتهم القوة الناشئة عن النفط أو الكهرباء أو الغاز: طاقة. والطاقة اسم مصدر من أطاق يطيق إطاقة، كالعون من الإعانة، والطاعة من
الإطاعة.
ومن ذلك يظهر لك أن تسمية الوقود أو ما ينشأ عنه من قوة (طاقة)، هو استعمال مولد.
والصواب أن يقال في النفط والغاز ونحوهما: وقود. ِ
ويقال للقوة الناشئة عن الوقود: قوة، فيقال مثلاً: هذه المركبة تسير بقوة الكهرباء أو بقوة النفط.
لكن الطاقة إنما تقال فيمن له قدرة كالإنسان.
 (71) يقولون: إنهم يبحثون تسوية حول هذا الموضوع.
وهو خطأ، لأن (سوى) يتعدى بنفسه، فذكر (حول) في هذا الموضع جهل.
ولغة الإذاعة والصحف في هذا الزمان تستعمل فيها التسوية للخلاف والنزاع يريدون إزالة الخلاف، فإن صح هذا التعبير وجب تأويل التسوية هنا بإصلاح ذات البين.
وعلى ك ٍل فالتسوية متعدية بنفسها كما عرفت.
 (72) ويقولون: الألمان جمع ألمانيين، والإسبان جمع إسبانيين. وهو خطأ فالألماني يجب أن يجمع على ألمانيين، وكذلك الإسباني يجب
أن يجمع على إسبانيين. وهذا مما لا يقاس عليه، بل يقتصر فيه على السماع.
29
مختصر كتاب تقويم اللسانين
 (73) يقولون (حوَالى) بفتح اللام والألف المقصورة.
والصواب:(حوَالْي)بفتحاللاموسكونالياء.
حوالي عشرة آلاف.
ومعناه: ما يحيط بالشي.
قال النبي  لما شكا الناس له من كثرة المطر: (اللهم حوالينا ولا علينا). أي: اللهم اجعل المطر يستمر نزوله حول المدينة لا فوقها.
 (74) تعبير الإذاعة بالحياتي والحياتية نسبة إلى الحياة. وهذا خطأ.
لأنهيجبحذفالتاءوقلبالألفواوًاثمالإتيانبياءالنسب،فيقال: الحيوي والحيوية.
 (75) استعمالهم المبادرة في الدعوة إلى مفاوضة أو عرض أمر، وهذه لا تزال طرية لم يمر عليها زمن طويل.
 (76) ومن ذلك فتحهم خاء ال ِخدمات جمع خدمة، بكسر الخاء. وهي من الكبائر بالمعنى اللغوي. لأن فِعلة تجمع على فِ َعلات بكسر ففتح.
لا على َف َعلات، بفتحتين. ِ هذا إذا لم تجمعها جمع تكسير، فإن جمعتها جمع تكسير قلت: خ َدم بكسر
الخاء وفتح الدال.
30
مختصر كتاب تقويم اللسانين
وفي آخر الكتاب رد الشيخ  على من انتقده في بعض ما ذكره. وفي ثنايا رده فوائد متناثرة ولطائف متفرقة ... أعلى الله منزلته ون ّور قبره إنه جواد كريم بر رحيم.
والله أعلم
وصلى الله وسلم وبارك على محمد وعلى آله وصحبه وسلم. ***
31
مختصر كتاب تقويم اللسانين
L فهرس الموضوعات J
مقدمة ........................................................................................................................................... 3 من مقدمة المؤلف................................................................................................................... 4 (1) الكاف الدخيلة الاستعمارية......................................................................................5 (2) فترة. .................................................................................................................................... 5 (3) الخلق................................................................................................................................. 5
(4) بينما. ................................................................................................................................... 6 (5) وتحدثوا لبعضهم البعض........................................................................................... 6 (6) والأدهى من ذلك........................................................................................................... 6 (7) قاتل ضد. .......................................................................................................................... 6 (8) جمع رومي على (رومان).......................................................................................... 7 (9) في أ َّية مناسبة..................................................................................................................... 7 (10) نسيت أنا الآخر...........................................................................................................8 (11) اعتناق الدين................................................................................................................. 8 (12) البساطة. ......................................................................................................................... 8 (13) نكران الذات. ............................................................................................................... 9
32
مختصر كتاب تقويم اللسانين
(14) التصدير والتوريد.......................................................................................................9
(15) التعبير بالعمل الجنسي عن المباشرة.................................................................. 10
(16) الحياة السياسية، والحياة الثقافية، والحياة الاقتصادية، وما أشبه ذلك من العبارات المأخوذة من اللغات الأوروبية بعد ترجمتها ترجمة فاسدة ....... 10
(17) استعمالهم (الإمكانيات) بمعنى الطاقة والقدرة أو الإمكان. ................... 11 (18) أجاب على. ................................................................................................................. 12 (19) القيم الدينية والأخلاقية ........................................................................................... 12 (20) الأسرة. .......................................................................................................................... 12 (21) النشاطات. ................................................................................................................... 13 (22) وصف الجمع بالمفرد. ........................................................................................... 13 (23) الرضوخ........................................................................................................................ 13 (24) السابع والأخير. ......................................................................................................... 13 (25) لوحده وبمفرده......................................................................................................... 14
(26) استعمال (حيث) للتعليل. ...................................................................................... 14 (27) قولهم: علماني وعقلاني خطأ................................................................................. 14 (28) كم هو جميل وكم أنا مسرور وما أشبه ذلك................................................... 14 (29) تعبيرهم بالتمني عن الدعاء وإرادة الخير.......................................................... 14
33
مختصر كتاب تقويم اللسانين
(30) قولهم: تنبأ بكذا وكذا. ............................................................................................ 15 (31) ينبغي عليه. ................................................................................................................... 15 (32) منع أنباء وآراء وما أشبهها من الصرف. ............................................................ 15 (33) التعبير عن افتتاح المدرسة ونحوها بالتدشين. ............................................... 15
(34) جمع النية على نوايا. ................................................................................................. 16 (35) هذا العمل له ما يبرره................................................................................................ 16 (36) قولهم: يعشق الصحافة، ويعشق العلم.............................................................. 17 (37) قال عنه...........................................................................................................................17
(38) الخلط والخبط في استعمال الغداء (بالمهملة)، واستعمال الغذاء (بالمعجمة). ....................................................................................................................18
(39) من الأخطاء الشائعة في هذا الزمان قولهم: يستهدف كذا، أو يهدف إلى كذا يريدون أنه يقصده ويتخذه هدفاً.............................................................................. 18
(40) ومن الأخطاء قولهم: فلان يؤدي واجبه نحو الله، وواجبه نحو وطنه، وواجبه نحو أبنائه وما أشبه ذلك.............................................................................................. 19
(41) ومن الأخطاء الشائعة: استعمالهم كلمة (بالرغم) أو (على الرغم) في غير موضعها فيقولون: حضر فلان الاحتفال بالرغم من كونه مريضاً. ............. 19
(42) ومن الأخطاء الشائعًة ... قولهم: القطاع الزراعي، والقطاع الصناعي، ويضيفون إلى ذلك خطأ آخر فيجمعونه على قطاعات. .................................. 19
34
مختصر كتاب تقويم اللسانين
(43) ومن التراكيب الركيكة الفاسدة لفظاً ومعنى وهي استعمارية بلا ريب قولهم: منحتهم السماء كذا وكذا. ........................................................................... 20
(44) تأشيرة السفر. ............................................................................................................... 20 (45) سلام حار وشكر حار............................................................................................... 20 (46) الليلة الماضية أو ليلة أمس. .................................................................................... 20 (47) أما عن كذا وكذا......................................................................................................... 21 (48) لم ترضخ للاستعمار. ............................................................................................... 21
(49) تسمية الرجل العظيم (شخصية)، والرجال العظماء (شخصيات)، والصواب أن يقال بدل الشخصية: رجل عظيم أو نبيل أو سري. ................ 21
(50) قولهم: ساعدته الظروف، أو لم تساعده الظروف، أو حالت الظروف بينه وبين ما يريد. .................................................................................................................... 21
(51) ثلاثينات أو الثلاثينيات. ........................................................................................... 22 (52) بيانات وخلافات وقرارات وما أشبه ذلك........................................................22 (53) فلان يريد مقابلة الرئيس. ......................................................................................... 23 (54) ويقولون مثلاً: في منتصف شوال أو مارس القادم. ......................................... 23 (55) قولهم: جلسة الأمس................................................................................................ 24 (56) قولهم في الشيء الذي هو في غاية الكمال أو الجمال (ممتاز). ................. 24
35
مختصر كتاب تقويم اللسانين
(57) ومن الأخطاء الشائعة عند المذيعين والمعلمين إلا قليلاً منهم: كسر الجيم من ( ُجدة) وهي بضم الجيم مدينة معروفة. .......................................................... 24
(58) ومن الأخطاء الشائعة في هذا الزمان في الإذاعة وعلى ألسنة الناس: استعمال التصليح في معنى الإصلاح. ........................................................................................ 25
(59) التعبير عن علماء الدين برجال الدين، وهو تعبير ظاهر الفساد................25 (60) جمعهم المدير - وهو الذي يدير شؤون مصلحة من مصالح الدولة - على
مدراء. ................................................................................................................................. 25 (61) (العملية) استعمل الاستعمار الأجنبي هذه الكلمة أولاً في الجراحات الطبية
... أجريت له عملية جراحية. .................................................................................... 26
(62) ومن الكلمات الدخيلة التي جاء بها هذا العصر: التبسيط.......................... 26 (63) ومن الأمثال العربية قولهم: ليس الخبر كالعيان. ........................................... 27 (64) قولهم: ك ِسب فلان المعركة والسباق، بكسر سين كسب. ........................ 27 (65) كسر الذال من (كذب). ........................................................................................... 27 (66) شاع قولهم (تأكدت من شيء) و (أنا متأكد منه) وهو خطأ. ................... 27 (67) قولهم: عاش أحداثها............................................................................................... 27 (68) قولهم (بذل فلان كل الجهود لبلورة الشخصية الإفريقية). ....................... 28
(69) (على ما أعتقد) هذه العبارة مأخوذة من اللغة الإنكليزية بترجمة فاسدة. .............. 28 (70) تسميتهم القوة الناشئة عن النفط أو الكهرباء أو الغاز: طاقة. .................... 29
36
مختصر كتاب تقويم اللسانين
(71) يقولون: إنهم يبحثون تسوية حول هذا الموضوع........................................ 29
(72) ويقولون: الألمان جمع ألمانيين، والإسبان جمع إسبانيين. ..................... 29
(73) يقولون (حوَالى) بفتح اللام والألف المقصورة.............................................30
(74) تعبير الإذاعة بالحياتي والحياتية نسبة إلى الحياة. .......................................... 30
(75) استعمالهم المبادرة في الدعوة إلى مفاوضة أو عرض أمر، وهذه لا تزال طرية لم يمر عليها زمن طويِل. .................................................................................. 30
(76) ومن ذلك فتحهم خاء الخدمات جمع خدمة، بكسر الخاء. ..................... 30 فهرس الموضوعات. ............................................................................................................ 32




37

Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

ثم استعادة المل...

ثم استعادة الملاحظات الخاصة بك في أقرب وقت ممكن (لماذا؟) كيف؟ إعادة قراءتها، إكمالها إعادة صياغتها إ...

أفاد تقرير صحفي...

أفاد تقرير صحفي، اليوم الاثنين، بأن ديفيد ألابا، نجم بايرن ميونخ، لم يحسم قراره بالانتقال لريال مدري...

طرأت على النظام...

طرأت على النظام الاقتصادي العالمي تحولات متعاقبة خصوصا منذ مطلع التسعينات، تمثلت أساسا في بروز بوادر...

في هذا القسم سو...

في هذا القسم سوف نستكشف استراتيجيات مختلفة للكشف عن المعاني والدوافع الأصلية لنحاس بنين. في حالة عد...

أعلن الأمير محم...

أعلن الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة ...

ملاحظة عابرة من...

ملاحظة عابرة من والده أثارت الطالب اجنات ساندو بالصف التاسع في إحدى مدارس ولاية كيرالا الهندية، بأن ...

بعد عودة الملك ...

بعد عودة الملك عبدالعزيز من محاولته الأولى لاسترداد (الرياض) عام ١٣١٨هـ/ ١٩٠١م، سعى بكل جد أن يأذن ل...

OpenGL (Open Gr...

OpenGL (Open Graphics Library[3]) is a cross-language, cross-platform application programming interf...

In this study, ...

In this study, waste cooking oil biodiesel was mixed with titanium dioxide (TiO2), a metal-based nan...

يشترك شباب كل ا...

يشترك شباب كل العالم في نفس الاهتمامات والطموحات، والتي تكون متنوعة لتشمل النجاح في مختلف المجالات: ...

1 ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ ﺃﺳﺎﺳ...

1 ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ ﺃﺳﺎﺳﻴﺔ Basic Concepts ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻣﺠﺎﻝ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕInformation Technology (IT) ﻣﻦ ...

تستعمل في صناعة...

تستعمل في صناعة قناني المشروبات الغازية (2 لتر)، وقناني المياه المعدنية، وقناني العصائر والحليب، وقن...