لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (50%)

بقلم: مصطفى لطفي المنفلوطي
.. أفضل ما سمعتُ في باب المروءة والإحسان أنَّ امرأةً بائسةً وقفت ليلة عيد من الأعياد بحانوت تماثيل في باريس يطوِّقو الناس في تلك الليلة لابتياع اللعب لأطفالهم الصغار، بل لأنها كانت تنظر إليو بعين ولدىا الصغير الذي تركتو في منزلها ينتظر عودتها إليو بلعبة العيد، كما وعدتو، فأخذت تساوم صاحب الحانوت فيو ساعة، والرجل يغالي بو مغالاة شديدة، فساقتها الضرورة التي لا يقدِّرىا إلاّ من حمل بين جنبيو قلباً كقلب الأم، ولا يشعر بمكانها، ثم رجعتْ أدراجها وقلبها يخفق في آن واحد خفقتين مختلفتين: خفقةَ الخوف من عاقبة فِعلتها، ثم تركها وشأنها، وذىب إلى مخفر الشرطة فجاء منو بجنديين للقبض عليها، وصعدوا جميعاً إلى الغرفة التي تسكنها، ففاجأوىا وىي جالسة بين يدي ولدىا تنظر إلى فرحو وابتهاجو بتمثالو نظرات الغبطة والسرور، وىجم الرجل على الولد فانتزع التمثال من يده، فصرخ الولد صرخةً عظمى، لا على التمثال الذي انتزع منو، بل على أمو المرتعدة بين يديو، فانتفض انتفاضةً شديدةً، وصعب عليو أن يترك ىذه الأسرة الصغي رة المسكينة حزينةً منكوبةً في اليوم الذي يفرح فيو الناس جميعً ا، فإني لا أبيعُ ىذا النوعَ من التماثيل، فشكرت لو فض لَو ومروءتو، ولم يفارقهما حتى أسدى إليهما من النعم ما جعلَ عيدىما أسعدَ وأىْناَ ممّا كانا يظنان. ولأولادىم اللعب والتماثيل، ثم ناموا ليلتهم نوماً ىادئاً مطمئنا تتطاير فيو الأحلام الجميلة حول أسرتهم، يئنون في فراشهم أنيناً يتصدع لو القلب، ويذوب لو الصخر، حزناً على أولادىم الواقفين بين أيديهم، يسألونهم بألسنتهم وأعينهم: ماذا أعدوا لهم في ىذا اليوم من ثياب يفاخرون بها أندادىم، ولعب جميلة يزينون بها مناضدىم؟ فيعللونهم بوعود يعلمون أنهم لا يستطيعون الوفاء بها. فهل لأولئك السعداء أن يمدُّوا إلى ىؤلاء الأشقياء يد البرِّ والمعروف، إنَّ رجلًا يؤمنُ بالله ورسلو، ويحمل بين جنبيو قل بًا يخفق بالرحمة والحنان ، في طريقو إلى معبده، أو منصرفو من زياراتو، دامعة العين أن تتوارى وراء الأسوار والجدران خجلاً من أثوابها وصواحبها أن تقع أنظارىنَّ على بؤسها وفقرىا، فلا يجد بدا من أن يدفع عن نفسو ذلك الألم بالحنوِّ عليها، وعلى بؤسها ومتربتها، لأنو يعلم أن جميع ما اجتمع لو من صنوف السعادة وألوانها لا يوازي ذرة واحدة من السعادة التي يشعر بها في أعماق قلبو، عندما يمسح بيده تلك الدمعة المُترقرقة في عينيها.


النص الأصلي

يوم العيد
بقلم: مصطفى لطفي المنفلوطي
.....................................
أفضل ما سمعتُ في باب المروءة والإحسان أنَّ امرأةً بائسةً وقفت ليلة عيد من الأعياد بحانوت تماثيل في باريس يطوِّقو الناس في تلك الليلة لابتياع اللعب لأطفالهم الصغار، فوقع نظرىا على تمثال صغير من المرمر ىو آية الآيات في حسنو وجمالو، فابتهجت بمرآه ابتهاجً ا عظيمً ا، لا لأنها غريرةٌ بلهاء يستفزىا من تلك المناظر الصبيانية ما يستفزُّ الأطفال الصغار، بل لأنها كانت تنظر إليو بعين ولدىا الصغير الذي تركتو في منزلها ينتظر عودتها إليو بلعبة العيد، كما وعدتو، فأخذت تساوم صاحب الحانوت فيو ساعة، والرجل يغالي بو مغالاة شديدة، حتى علمت أنها لا تستطيع الوصول إلى ثمنو، وأنها لا تستطيع العودة بدونو، فساقتها الضرورة التي لا يقدِّرىا إلاّ من حمل بين جنبيو قلباً كقلب الأم، وفؤاداً مُستطاراً كفؤادىا، إلى أن تمدَّ يدىا خفية إلى التمثال فتسرقو من حيثُ تظنُّ أن الرجل لا يراىا، ولا يشعر بمكانها، ثم رجعتْ أدراجها وقلبها يخفق في آن واحد خفقتين مختلفتين: خفقةَ الخوف من عاقبة فِعلتها، وخفقة السرور بالهدية الجميلة التي ستقدِّمها بعد لحظات قليلة إلى ولدىا.
وكان صاحب الحانوت من اليقظة وحِدَّة النظر بحيث لا تفوتو معرفة ما يدور حول حانوتو، فما برحت مكانها حتى تبعها يترسَّم مواقع أقدامها حتى عرف منزلها، ثم تركها وشأنها، وذىب إلى مخفر الشرطة فجاء منو بجنديين للقبض عليها، وصعدوا جميعاً إلى الغرفة التي تسكنها، ففاجأوىا وىي جالسة بين يدي ولدىا تنظر إلى فرحو وابتهاجو بتمثالو نظرات الغبطة والسرور، فهجم الجنديان على الأم واعتقلاىا، وىجم الرجل على الولد فانتزع التمثال من يده، فصرخ الولد صرخةً عظمى، لا على التمثال الذي انتزع منو، بل على أمو المرتعدة بين يديو، وكانت كلمة نطقَ بها وىو جاثٍ بين يدي الرجل: رحماكَ بأمي يا مولاي!، وظل يبكي بكاءَ شديدً ا.
جمد الرجلُ أمام المنظر المؤثر، وأطرق إطراقً ا طويلًا ، وإنو لكذلك إذ دقت أجراسُ الكنائس مُؤذنةً بإشراقِ فجر العيد، فانتفض انتفاضةً شديدةً، وصعب عليو أن يترك ىذه الأسرة الصغي رة المسكينة حزينةً منكوبةً في اليوم الذي يفرح فيو الناس جميعً ا، فالتفت إلى الجندييْن وقال لهما: أظن أني أخطأتُ في اتهام ىذه المرأة، فإني لا أبيعُ ىذا النوعَ من التماثيل، فانصرفا لشأنهما، والتفتَ ىو إلى الولد فاستغفرهُ ذنبو إليو وإلى إمو، ثم مشى إلى الأم فاعتذر إليها عن خشونتو وشدتو، فشكرت لو فض لَو ومروءتو، وجبينها يرفضُّ عَرقً ا حياءً من فعلتها، ولم يفارقهما حتى أسدى إليهما من النعم ما جعلَ عيدىما أسعدَ وأىْناَ ممّا كانا يظنان.
لا تأتي ليلةُ العيد حتى يطلع في سمائها نجمان مختلفان، نجم سعود ونجم نحوس؛ أما الأول فللسعداء الذين أعدوا لأنفسهم صنوف الأردية والحلل، ولأولادىم اللعب والتماثيل، ولأضيافهم ألوان المطاعم والمشارب، ثم ناموا ليلتهم نوماً ىادئاً مطمئنا تتطاير فيو الأحلام الجميلة حول أسرتهم، تطاير الحمائم البيضاء حول المروج الخضراء، وأما الثاني فللأشقياء الذين يبيتون ليلهم على مثل جمر الغضا، يئنون في فراشهم أنيناً يتصدع لو القلب، ويذوب لو الصخر، حزناً على أولادىم الواقفين بين أيديهم، يسألونهم بألسنتهم وأعينهم: ماذا أعدوا لهم في ىذا اليوم من ثياب يفاخرون بها أندادىم، ولعب جميلة يزينون بها مناضدىم؟ فيعللونهم بوعود يعلمون أنهم لا يستطيعون الوفاء بها.
فهل لأولئك السعداء أن يمدُّوا إلى ىؤلاء الأشقياء يد البرِّ والمعروف، ويفيضوا عليهم في ذلك اليوم النزر القليل ممّا أعطاىم ليسجِّلوا لأنفسهم في باب المروءة والإحسان ما سجِّل لصاحب حانوت التماثيل.
إنَّ رجلًا يؤمنُ بالله ورسلو، وآياتو وكتبو، ويحمل بين جنبيو قل بًا يخفق بالرحمة والحنان ،لا يستطيعُ أن يملك عينو من البكاء، ولا قلبو من الخفقان عندما يرى في العيد، في طريقو إلى معبده، أو منصرفو من زياراتو، طفلة مسكينة بالية الثوب كاسفة البال، دامعة العين أن تتوارى وراء الأسوار والجدران خجلاً من أثوابها وصواحبها أن تقع أنظارىنَّ على بؤسها وفقرىا، ورثاثة ثوبها، وفراغ يدىا من مثل ما تمتلئ بو أيديهن، فلا يجد بدا من أن يدفع عن نفسو ذلك الألم بالحنوِّ عليها، وعلى بؤسها ومتربتها، لأنو يعلم أن جميع ما اجتمع لو من صنوف السعادة وألوانها لا يوازي ذرة واحدة من السعادة التي يشعر بها في أعماق قلبو، عندما يمسح بيده تلك الدمعة المُترقرقة في عينيها.
حَ سْ بُ البؤساء من محنِ الدىر وأرزائو أنهم يقضون جميع أيام حياتهم في سجن مظلم من بؤسهم وشقائهم، فلا أقلَّ من أن يتمتعوا برؤية أشعة السعادة في كل عام مرة أو مرتين.


تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز ماعدا الملخصات الخاصة

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

١- القرارات ال...

١- القرارات التي يتخذها القطاع الخاص تؤدي احيانا الى نتائج عكسية على الاقتصاد العام كقلة اقبال المس...

التحليل المالي ...

التحليل المالي هو عبارة عن : "عملية معالجة منظمة للبيانات المالية المتاحة عن مؤسسة ما لأجل الحصول من...

A friendship is...

A friendship is a bond between two people or a group of people. These are known as friends. If you h...

الأطراف المتفاو...

الأطراف المتفاوضة تشارك بشكل مباشر وإيجابي في التوصل إلى الحل أو القرار فهي فرصة للحوار وجهاً لوجه، ...

مدخل إلى علم ال...

مدخل إلى علم الاجتماع " ...لا يكفي أن نشاهد الواقع الخارجي حتى نتمكن من بناء معرفة ذات صبغة علمية. م...

ضرب عماد الدين ...

ضرب عماد الدين زنكي الحصار على دمشق، وكان أميرها مجير الدين آبق بن محمد بن بوري ومعه معين الدولة أنر...

التكنولوجيا لها...

التكنولوجيا لها تأثير كبير على العلاقات الاجتماعية في العصر الحديث. توفر التكنولوجيا وسائل اتصال متق...

الوصفي، في حين ...

الوصفي، في حين اختلفت بعض الدراسات في عينة الدراسة ، بينما تشابهت دراسة & مع الدارسة الحالية أن أكثر...

3-الإعاقة الإعا...

3-الإعاقة الإعاقة هي حالة تؤثر على قدرة الشخص على القيام ببعض الأنشطة الحياتيّة بطريقة طبيعيّة، "ويم...

وادي أم الربيع ...

وادي أم الربيع يقع واد أم الربيع في وسط النصف الشمالي بالمغرب، بجهتي بني ملال-خنيفرة والدار البيضا...

صلاحية المجلس ا...

صلاحية المجلس المجلس الوطني الاتحادي المجلس الوطني الاتحادي هو أحد أجهزة الحكومة الاتحادية. إلا أن ا...

Shaikh Mohammed...

Shaikh Mohammed Bin Hamad Al Khalifa successfully climbed Mount Everest in May 2021 with his team. T...