لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (50%)

إن النمو ظاهرة طبيعية يتميز بها الكائن الحي ، ليس
بل تشمل أيضاً وظائف هذه األعضاء ، سائر الكائنات في التغيرات التي تحدث في الخصائص النفسية والعقلية والدافعية واللغوية إلخ. فإننا نجد أنه ينتقل من حالة الضعف وعدم القدرة على اإلعتماد على النفس في الطفولة إلى القوة والحيوية والمرونة واإلعتماد على النفس في المراحل الالحقة لمرحلة الطفولة، إلخ . وهذه التغيرات التي تؤدي إلى
والتنفسي، والدوري، إلخ . ب- الجانب الوظيفي أو الكيفي: ويقصد به بدء ظهور ونمو وظائف األعضاء فنمو عظام
فالنمو الكمي يتبعه أو يصحبه نمو كيفي وظيفي، والخيال، واللغة التفاعل
حيث ينمو التفكير واإلحساس
اإلجتماعي. إن النمو هو سلسلة متواصلة من التغيراتالتي تحدث نتيجة للنضج والخبرة، وذلك يعني أن النمو ال يتألف بالضرورة من إضافة بعض البوصات إلى طول الفرد أو تحسين مقدرته، ولكن النمو في الحقيقة هو عملية معقدة لدمج تركيبات
ووظائف عدة . وهناك عملتين متضادتين أساسيتين تحدثان في وقت واحد في عملية النشوء خالل فترة الحياة األولى هما : النمو Growth والضمور Atrophy ، حيث يبدأ الضمور على الرغم من عدم توقف النمو، فنجد على سبيل المثال أن الشعر مازال ينمو وأن الخاليا ماتزال تستبدل، وخالل مرحلة الحياة تتغير بعض أجزاء الجسد والعقل أكثر من غيرها . ومن صفات الجنس البشري أنه غير ساكن بمعنى أن هناك تغيرات فيزيائية وأخرى نفسية تحدث باستمرار من المهد إلى اللحد وكما يقول بياجيه )1970( إن البناءات أبعد من أن تكون جامدة، إذ أن هناك تغيرات تحدث بصفة مستمرة كاستجابة للظروف التجريبية، مما ينتج عنه وجود شبكة تفاعالت معقدة، الرغم من ذلك فإن النمو هو عملية مستمرة، بمقادير، حيث تزداد بصورة مطردة ولكنها تكون في صورة سلسلة من الموجات. ويقوم بعض علماء النمو بدراسة تغيرات النمو التي تحدث من المهد إلى اللحد، وبهذا فهم يحاولون
إعطاء صورة كاملة عن النمو واالنحدار، بينما يقوم البعض اآلخر بتغطية جزء من الحياة التي
يعيشها الفرد، مثل مرحلة الطفولة أو مرحلة المراهقة أو مرحلة الشيخوخة إال أن الكم األكبر من
البحوث والدراسات اهتم بالمحاوالت التي تعد ذات مغزى بالنسبة لتقييم تكيف اإلنسان التطوري. ركزت البحوث على مرحلة ما قبل المدرسة (مرحلة الحمل – مرحلة الرضاعة
– مرحلة الحضانة) ومرحلة طفل المدرسة والمراهقين والشيخوخة . ويوجد سببان رئيسيان النتظام دراسات النمو، وتركيزها على بعض المراحل دون غيرها :
السبب األول: أن دراسة فترة بعينها في مراحل النمو تأثرت تأثراً كبيراً بالرغبة في حل بعض المشكالت العملية المرتبطة بهذه الفترة، فعلى سبيل المثال فإن البحث في مرحلة العمر المتوسطة
هو نتيجة إلدراك أن التوافق الجيد في السنوات األخيرة من الحياة يعتمد على مدى تكيف الفرد مع
التغيرات الفيزيائية النفسية التي تحدث بشكل طبيعي في مرحلة العمر المتوسطة. فعلى سبيل المثال نجد أن هناك صعوبة في الحصول على عينة من متوسطي العمر والشيوخ أكثر من الحصول
على عينة من أطفال ما قبل المدرسة أو من أطفال المدرسة أو حتى من المراهقين. Developmental psychology النمو نفس علم
علم نفس النمو فرع من فروع علم النفس يهتم بدراسة التغيرات الداخلية والخارجية للشخصية أى التغيرات الكمية والكيفية المستمرة التي تحدث للكائن الحي، ولكنها تهتم بشرح التغيرات السلوكية المرتبطة بالعمر في ضوء
العالقات بين السلوك السابق والسلوك التالي
والتي تحدث نتيجة للنضج والخبرة، في مراحل حياته المختلفة، 1 - الكشف عن التغيرات المشتركة والمميزة للسلوك من مرحلة إلى أخرى
2 - الكشف عن متى تحدث هذه التغيرات
-3 الكشف عن مسبباتها. 4 - الكشف عن كيفية تأثير هذه التغيرات في السلوك
6 - الكشف عما إذا كانت هذه التغيرات فردية أم جماعية . الذكور واإلناث في هذه التغيرات
أثارها اإليجابية ، وتجنب أثارها السلبية إلى أدنى درجة . أهمية دراسة علم نفس النمو
الدراسة علم نفس النمو أهمية كبيرة لفئات كثيرة من أفراد المجتمع، وطالب
أو إخصائياً إجتماعياً أو نفسياً، كل هؤالء
يحتاجون إلى دراسة علم نفس النمو الذي يفيدهم في نواح عديدة نجملها فيما يلي-:
-1 تفيد دراسة علم النمو في معرفة القوانين التي تحكم وتحدد مسار النمو، مما يؤدي إلى زيادة فهم
طبيعة نمو األفراد
-2 تفيد دراسة علم نفس النمو في معرفة دور كل من الوراثة والبيئة في تكوين شخصية اإلنسان، ودورها في إحداث اإلختالفات بين الشخصيات
مرحلة من مراحل النمو، مما يساعد في معرفة اإلنحراف والشذوذ عن هذه المعايير
-4 تساعد دراسة علم نفس النمو في تعديل البيئة لتتالئم مع المواصفات والشروط االزمة لتحقيق
-5 تفيد دراسة علم نفس النمو في مراعاة الفروق الفردية بين الجنسين ( الذكور واإلناث)، وكذلك
الفروق الفردية داخل الجنس الواحد ،


النص الأصلي

إن النمو ظاهرة طبيعية يتميز بها الكائن الحي ، فالكائنات الحية جميعها تحدث لها تغيرات، ليس


ويتميز اإلنسان عن


فقط في شكل وحجم أعضاء الجسم ، بل تشمل أيضاً وظائف هذه األعضاء ،


سائر الكائنات في التغيرات التي تحدث في الخصائص النفسية والعقلية والدافعية واللغوية إلخ.


وإذا قصرنا الحديث على اإلنسان، فإننا نجد أنه ينتقل من حالة الضعف وعدم القدرة على اإلعتماد على النفس في الطفولة إلى القوة والحيوية والمرونة واإلعتماد على النفس في المراحل الالحقة لمرحلة الطفولة، فبعد أن كان طفالً صغيراً يحبو ال يستطيع المشي وال الكالم ، أصبح يستطيع المشي والكالم والتفاعل مع اآلخرين، ثم يصبح مراهقاً ، ثم شيخاً ... إلخ . وهذه التغيرات التي تؤدي إلى
اإلنتقال من مرحلة إلى مرحلة تالية ال تحدث فجأة وإنما تتم تدريجياً، وتتم في جانبين هما-:


أ- الجانب العضوي أو الكمي: ويقصد به نمو الفرد في الطول والوزن والحجم والشكل


الخارجي، وكذلك نمو العضالت واألجهزة الداخلية للفرد كالجهاز الهضمي، والتنفسي،
والدوري، والتناسلي... إلخ .
ب- الجانب الوظيفي أو الكيفي: ويقصد به بدء ظهور ونمو وظائف األعضاء فنمو عظام


وعضالت الجسم يؤدي إلى القدرة على المشي، ونمو أعضاء الكالم يؤدي إلى الكالم... وهكذا ، فالنمو الكمي يتبعه أو يصحبه نمو كيفي وظيفي، كالوظائف النفسية واإلجتماعية


واإلدراك، والخيال، واللغة التفاعل


واإلنفعالية، والدافعية، حيث ينمو التفكير واإلحساس
اإلجتماعي.


إن النمو هو سلسلة متواصلة من التغيراتالتي تحدث نتيجة للنضج والخبرة، وكما يشير ( دنديل )1976( فإن النمو يتضمن تغيراً كيفياً، وذلك يعني أن النمو ال يتألف بالضرورة من إضافة بعض البوصات إلى طول الفرد أو تحسين مقدرته، ولكن النمو في الحقيقة هو عملية معقدة لدمج تركيبات
ووظائف عدة .


وهناك عملتين متضادتين أساسيتين تحدثان في وقت واحد في عملية النشوء خالل فترة الحياة األولى هما : النمو Growth والضمور Atrophy ، وكالهما يبدأ من الميالد وينتهي عند الوفاة، ونجد أن النمو هو الذي يهيمن في السنوات األولى على عكس السنوات األخيرة من حياة اإلنسان، حيث يبدأ الضمور على الرغم من عدم توقف النمو، فنجد على سبيل المثال أن الشعر مازال ينمو وأن الخاليا ماتزال تستبدل، وخالل مرحلة الحياة تتغير بعض أجزاء الجسد والعقل أكثر من غيرها . ومن صفات الجنس البشري أنه غير ساكن بمعنى أن هناك تغيرات فيزيائية وأخرى نفسية تحدث باستمرار من المهد إلى اللحد وكما يقول بياجيه )1970( إن البناءات أبعد من أن تكون جامدة، إذ أن هناك تغيرات تحدث بصفة مستمرة كاستجابة للظروف التجريبية، مما ينتج عنه وجود شبكة تفاعالت معقدة، وعلى
الرغم من ذلك فإن النمو هو عملية مستمرة، وكما يشير بوار )1976( إن النمو عملية دائرية تتطور


بمقادير، ثم تختفي ثم تظهر بعد ذلك في مرحلة من مراحل العمر المتقدمة فهي ليست عملية مستمرة،
حيث تزداد بصورة مطردة ولكنها تكون في صورة سلسلة من الموجات.


ويقوم بعض علماء النمو بدراسة تغيرات النمو التي تحدث من المهد إلى اللحد، وبهذا فهم يحاولون
إعطاء صورة كاملة عن النمو واالنحدار، بينما يقوم البعض اآلخر بتغطية جزء من الحياة التي
يعيشها الفرد، مثل مرحلة الطفولة أو مرحلة المراهقة أو مرحلة الشيخوخة إال أن الكم األكبر من


البحوث والدراسات اهتم بالمحاوالت التي تعد ذات مغزى بالنسبة لتقييم تكيف اإلنسان التطوري.
وفي معظم األجزاء، ركزت البحوث على مرحلة ما قبل المدرسة (مرحلة الحمل – مرحلة الرضاعة
– مرحلة الحضانة) ومرحلة طفل المدرسة والمراهقين والشيخوخة .


ويوجد سببان رئيسيان النتظام دراسات النمو، وتركيزها على بعض المراحل دون غيرها :


السبب األول: أن دراسة فترة بعينها في مراحل النمو تأثرت تأثراً كبيراً بالرغبة في حل بعض المشكالت العملية المرتبطة بهذه الفترة، فعلى سبيل المثال فإن البحث في مرحلة العمر المتوسطة


هو نتيجة إلدراك أن التوافق الجيد في السنوات األخيرة من الحياة يعتمد على مدى تكيف الفرد مع
التغيرات الفيزيائية النفسية التي تحدث بشكل طبيعي في مرحلة العمر المتوسطة.


وألن نظرة اإلهتمام في علم نفس النمو قد تغيرت على مدى األعوام فهناك فجوات في مدى معرفتنا بخصائص النمو في المراحل المختلفة، وترجع هذه الفجوات أيضاً إلى صعوبة دراسة أنماط السلوك في فترة بعينها، وخاصة صعوبات وجود عينات ممثلة لعمر بعينه، وفي وجود طريقة مناسبة لدراسة أنماط السلوك السبب الثاني: صعوبة دراسة الناس في بعض مراحل الحياة عن غيرها، فعلى سبيل المثال نجد أن هناك صعوبة في الحصول على عينة من متوسطي العمر والشيوخ أكثر من الحصول
على عينة من أطفال ما قبل المدرسة أو من أطفال المدرسة أو حتى من المراهقين.


Developmental psychology النمو نفس علم


علم نفس النمو فرع من فروع علم النفس يهتم بدراسة التغيرات الداخلية والخارجية للشخصية أى التغيرات الكمية والكيفية المستمرة التي تحدث للكائن الحي، وكما يشير البوفي 1975( أن مهمة هذا العلم ليس فقط مهمه وصفية، ولكنها تهتم بشرح التغيرات السلوكية المرتبطة بالعمر في ضوء
العالقات بين السلوك السابق والسلوك التالي


مما سبق يمكن تعريف علم نفس النمو بأنه علم دراسة التغيرات المتصلة والمنتظمة، والقابلة للتنبؤ لدى الكائن الحي، والتي تحدث نتيجة للنضج والخبرة، في النواحي التكوينية (الكمية) والوظيفية (الكيفية)، في مراحل حياته المختلفة، بدءاً من اإلخصاب حتى نهاية الحياة"
أهداف علم نفس النمو:


وتوجد عدة أهداف يحاول علماء نفس النمو الوصول إليها من خالل دراساتهم وبحوثهم وهي -:


1 - الكشف عن التغيرات المشتركة والمميزة للسلوك من مرحلة إلى أخرى


2 - الكشف عن متى تحدث هذه التغيرات


-3 الكشف عن مسبباتها.


4 - الكشف عن كيفية تأثير هذه التغيرات في السلوك


-5 الكشف عن إمكانية التنبؤ بهذه التغيرات


6 - الكشف عما إذا كانت هذه التغيرات فردية أم جماعية .


7 - الكشف عن الفروق بين األفراد ، الذكور واإلناث في هذه التغيرات


-8 الكشف عما إذا كان من الممكن الضبط والتحكم في هذه التغيرات باإلستفادة بأقصى درجة من
أثارها اإليجابية ، وتجنب أثارها السلبية إلى أدنى درجة .


أهمية دراسة علم نفس النمو


الدراسة علم نفس النمو أهمية كبيرة لفئات كثيرة من أفراد المجتمع، بل للمجتمع ذاته، وطالب
الجامعة أكثر الناس حاجة إلى دراسة علم نفس النمو، فال شك في أن الطالب الذي سيصبح معلماً ،
أو إخصائياً إجتماعياً أو نفسياً، أو الذي سيصبح موظفاً، وجميعهم سيصبح أباً أو أماً ، كل هؤالء
يحتاجون إلى دراسة علم نفس النمو الذي يفيدهم في نواح عديدة نجملها فيما يلي-:


-1 تفيد دراسة علم النمو في معرفة القوانين التي تحكم وتحدد مسار النمو، مما يؤدي إلى زيادة فهم
طبيعة نمو األفراد


-2 تفيد دراسة علم نفس النمو في معرفة دور كل من الوراثة والبيئة في تكوين شخصية اإلنسان،


ودورها في إحداث اإلختالفات بين الشخصيات


-3 تساعد دراسة علم نفس النمو في وضع المعايير المناسبة لكل مظهر من مظاهر النمو في كل


مرحلة من مراحل النمو، مما يساعد في معرفة اإلنحراف والشذوذ عن هذه المعايير


-4 تساعد دراسة علم نفس النمو في تعديل البيئة لتتالئم مع المواصفات والشروط االزمة لتحقيق
النمو السليم


-5 تفيد دراسة علم نفس النمو في مراعاة الفروق الفردية بين الجنسين ( الذكور واإلناث)، وكذلك
الفروق الفردية داخل الجنس الواحد ، في كل مرحلة من مراحل النمو .


-6 تساعد دراسة علم نفس النمو على فهم اآلباء ألبنائهم، مما يؤدي إلى اإلرتقاء بعملية التنشئة
االجتماعية داخل األسرة .


-7 تفيد دراسة علم نفس النمو المعلمين في فهم طبيعة األطفال والمراهقين من التالميذ والطالب،
في كل مرحلة ، والتعامل مع المشكالت النفسية التي قد تطرأ داخل الفصل المدرسي


-8 تساعد دراسة علم نفس النمو في وضع المناهج المالئمة لكل مرحلة من المراحل، والتي تتفق


مع خصائص ومطالب النمو، وكذلك استعدادات وميول التالميذ


-9 تساعد دراسة علم نفس النمو ، االخصائيين النفسيين واالجتماعيين ، في معرفة معايير ومباديء
النمو ، مما يساعد في فهم المشكالت النفسية واالجتماعية ، والوقوف على أسبابها .


مبادئ وقوانين النمو:


توصل العلماء والباحثون من خالل الدراسات والبحوث المختلفة التي اجريت في مجال النمو النفسي لإلنسان إلى قواعد عامة، تمثل مجموعة من الخصائص والمبادئ والقوانين التي تخضع لها عملية النمو اإلنساني، وتفيد هذه القوانين والمبادئ في فهم خصائص النمو اإلنساني وتوجيه المربين إلى
معرفة أفضل الطرق للتعامل مع المراحل المختلفة من النمو، ومن هذه المبادئ والقوانين :


-1 النمو عملية تغير مستمرة ومتصلة في الجانبين العضوي والوظيفي


النمو عملية دائمة متصلة منذ بدء الحمل حتى بلوغ تمام النضج ، بل حتى نهاية الحياة ، وكالمرحلة تتوقف على ما قبلها وتؤثر فيما بعدها ، وال توجد ثغرات أو وقفات في عملية النمو العادي ، ولكن يوجد نمو كامن و آخر ظاهر ، ونمو بطئ و آخر سريع ، فمثالً نجد أن األسنان األولى تظهر خالل العام األول من حياة الفرد ، في حين يبدأ تكونها منذ الشهر الخامس من عمر الجنين ، وتستمر في تأدية عملها ثم تتساقط في مرحلة الطفولة المتأخرة ليحل محلها ما يعرف باألسنان الدائمة ، وهذه التغيرات المستمرة تتضمن التغير الكمي و الكيفي و العضوي و الوظيفي


تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز ماعدا الملخصات الخاصة

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

تنفيذ الملاحظات...

تنفيذ الملاحظات في الفصل يتطلب مراعاة متغيرات التغذية الراجعة والتركيز على دور المتعلمين. يمكن استخد...

المجموعات مجموع...

المجموعات مجموعة هي تجمع من الأشياء أو العناصر المحددة بدقة ووفق معيار متفق عليه، وتُرمز لها عادة بح...

1. زيادة الإنتا...

1. زيادة الإنتاجية : الموظفون المحفزون يميلون للعمل بشكل أكثر فاعلية مما يزيد من الإنتاجية العامة لل...

١- القرارات ال...

١- القرارات التي يتخذها القطاع الخاص تؤدي احيانا الى نتائج عكسية على الاقتصاد العام كقلة اقبال المس...

التحليل المالي ...

التحليل المالي هو عبارة عن : "عملية معالجة منظمة للبيانات المالية المتاحة عن مؤسسة ما لأجل الحصول من...

A friendship is...

A friendship is a bond between two people or a group of people. These are known as friends. If you h...

الأطراف المتفاو...

الأطراف المتفاوضة تشارك بشكل مباشر وإيجابي في التوصل إلى الحل أو القرار فهي فرصة للحوار وجهاً لوجه، ...

مدخل إلى علم ال...

مدخل إلى علم الاجتماع " ...لا يكفي أن نشاهد الواقع الخارجي حتى نتمكن من بناء معرفة ذات صبغة علمية. م...

ضرب عماد الدين ...

ضرب عماد الدين زنكي الحصار على دمشق، وكان أميرها مجير الدين آبق بن محمد بن بوري ومعه معين الدولة أنر...

التكنولوجيا لها...

التكنولوجيا لها تأثير كبير على العلاقات الاجتماعية في العصر الحديث. توفر التكنولوجيا وسائل اتصال متق...

الوصفي، في حين ...

الوصفي، في حين اختلفت بعض الدراسات في عينة الدراسة ، بينما تشابهت دراسة & مع الدارسة الحالية أن أكثر...

3-الإعاقة الإعا...

3-الإعاقة الإعاقة هي حالة تؤثر على قدرة الشخص على القيام ببعض الأنشطة الحياتيّة بطريقة طبيعيّة، "ويم...