لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (100%)

اتجه مفتش الشرطة أتشوميلو فعبر ميدان السوق ، مرتدياً معطف جديد ، ومن خلفه يسير شرطي أحمر الشعر ، ومعه غربال مملوء لحافته ، بثمار علب الثعلب المصادره ، والسكون مخيم فلا أحد بالسوق ، وتطل أبواب المتاجر المفتوحة على العالم بنظرة مثل الكلاب الجائعة ، فلا يوجد بجوارها حتى الشحاتون . وفجأة يسمع أتشوميلوف صوتاً يقول : آه ، إذا فإنك تعض أيها الملعون ، أمسك أمسك أمسك ، ويتردد عويل كلب ، فيلتفت أتشوميلوف ، فيرى كلب يرقد من مخزن للحطب ، التابع للتاجر بيتشوجين ، ويقفز على ثلاثة أرجل ويتلفت ، ويطارده شخص يرتدي صديري مفتوح وبنطلون ، ويركد وراء الكلب ثم يسقط على الأرض ، فيمسك بساقي الكلب الخلفيتين ، فيتردد مرة أخرى عويل الكلب ، وتطل من المتاجر سجن ناعسة ، وسرعان ما يتجمع الناس من مخزن الحطب ، الاتجاه إلى مكان الاضطراب :
فيقول الشرطي : يبدو أن هناك اضطراب يا صاحب المعالي ، فيستدير أتشوميلوف نصف دورة إلى اليسار ، متجهاً إلى الجمع ، فيرى جنب بوابة المخزن مباشرة ، الشخص المذكور في الصديري المفتوح ، وهو يرفع يده اليمنى ليرى الجمع اصبعه المدماه ، وكأن كتب على سحنته الثملة ، وقد تعرف أتشوميلوف ، إلى ذلك الشخص وهو الصائغ خريوكين ، وفي وسط الجمع يجلس المتسبب في هذه الضجة ، جرو صيد أبيض ، ذو أنف حاد وبقعة صفراء على ظهره ، ماداً يديه الأماميتين وجسده كله يرتعش ، وفي عينيه الدامعتين نظرة حزن ورعب . ويسأل أتشوميلوف وهو يقتحم الحشد : بأي مناسبة أنتم هنا ، فيشرع خريوكين في الكلام وهو يتنحنح ويقول : كنت سائراً يا صاحب المعالي ، وفجأة إذ بهذا الكلب الوغد ودون أي سبب ، وأرجو المعذرة فأنا رجل من العاملين ، فليدفعوا لي لأنني ربما لا أستطيع أن أحرك هذا الإصبع ، أسبوعاً ولا يوجد في القانون يا صاحب المعالي ، فلو أن كل واحد أخذ يعض ، فالأفضل ألا يعيش الانسان على ظهر الأرض . فيقول أتشوميلوف بصرامة : حسنًا ، أنا لن أدع ذلك هكذا ، سأريكم كيف تطلقون كلابكم ، آن أن ننتبه إلى أولئك السادة ، الذين لا يريدون أن يمتثلوا للقوانين ، عندما يدفع الغرامة ، سوف يعرف ما معنى الكلاب وغيرها من الدواب الضالة ، سأريه العفاريت الزرق . ويخاطب الشرطي قائلًا : أعرف كلب من هذا ، أما الكلب فينبغي إعدامه فوراً ، فيقول شخص من الجمع : لابد أنه كلب الجنرال جيجالوف . مفتش الشرطة والجنرال :
ارتبك أتشوميلوف عند سماع اسم الجنرال ، وأمر الشرطي أن ينتزع عنه معطفه ، قائلًا : ما هذا الحر ، ثم استطرد قائلًا : شيء واحد لم أفهمه ، أفمن المعقول أن يطال اصبعك ، يبدو أنك جرحت إصبعك بمسمار ، وخطرت لك فكرة أن تحصل على تعويض ، أعرفكم أيها الشياطين ؟
فقال أحد الواقفين : يا صاحب المعالي ، كان يلسعه بالسيجارة في فمه ، ليضحك عليه فدافع الكلب عن نفسه وعضه ، إنه شخص مشاكس يا صاحب المعالي ، فرد عليه الصائغ قائلًا : أنت كذاب وأحول ، فأنت لم ترى شيءً ، إن صاحب المعالي سيد ذكي ، ويعرف من الكذاب ومن الشريف النقي الضمير أمام الله ، ليس كلب الجنرال :
قال الشرطي : لا انه ليس كلب الجنرال ، ليس للجنرال كلب كهذا ، إن كلاب الجنرال أهذب سلوكيا ، فرد عليه أتشوميلوف : هل أنت متأكد ؟ ، فرد الشرطي : متأكد يا صاحب المعالي ، فرد عليه أتشوميلوف : أنا نفسي أعلم هذا ، ماذا جرى لعقولكم ، لو أن كلب كهذا ظهر في موسكو ، قد تضررت ، الشرطي يراجع نفسه:
فيقول الشرطي وهو يفكر بصوت مسموع : وربما كان كلب الجنرال ، فليس مكتوب على سحنته ، في فناء منزله ، إنه كلب الجنرال . لقد بردت ، وإحمل الكلب إلى الجنرال واسأل هناك ، وقل لهم إنى وجدته وأرسلته وقل لهم أيضًا ، ألا يخرجوه إلى الشارع ، فهو كلب ربما غالي ، الكلب حيوان مهم ، وأنت أيها الغبي أنزل ذراعك ، طباخ الجنرال :
فلنسأله ، ونادى عليه قائلًا : يا بروخور تعالى إلى هنا ، انظر إلى هذا الكلب أهو كلبكم ؟ ، فقال الطباخ : يا سلام ، لم يكن أبداً لدينا كلاب مثله ، هذا كلب ضال ، فلا داع للكلام الكثير ، وكفي ، فاستطرد الطباخ : ليس كلبنا ، إنه كلب شقيق الجنرال الذي وصل من مدة ، الحرباء:
أنا لا أعلم ، هل جاء للزيارة ؟ ، قال الطباخ : نعم جاء للزيارة ، هبش هذا من اصبعه . فأخذ الطباخ بروخور الكلب ، ومضى به بعيداً عن الجمع ، وضحك كل من في السوق على الصائغ خيروكين ، وتوعد أتشوميلوف الصائغ ، ثم ارتدى المعطف ،


النص الأصلي

بداية القصة :
اتجه مفتش الشرطة أتشوميلو فعبر ميدان السوق ، مرتدياً معطف جديد ، ويحمل في يده لفافة ، ومن خلفه يسير شرطي أحمر الشعر ، ومعه غربال مملوء لحافته ، بثمار علب الثعلب المصادره ، والسكون مخيم فلا أحد بالسوق ، وتطل أبواب المتاجر المفتوحة على العالم بنظرة مثل الكلاب الجائعة ، فلا يوجد بجوارها حتى الشحاتون .
وفجأة يسمع أتشوميلوف صوتاً يقول : آه ، إذا فإنك تعض أيها الملعون ، أمسكوه يا أولاد ، العض الآن ممنوع ، أمسك أمسك أمسك ، ويتردد عويل كلب ، فيلتفت أتشوميلوف ، فيرى كلب يرقد من مخزن للحطب ، التابع للتاجر بيتشوجين ، ويقفز على ثلاثة أرجل ويتلفت ، ويطارده شخص يرتدي صديري مفتوح وبنطلون ، ويركد وراء الكلب ثم يسقط على الأرض ، ويمد ساعديه إلى الأمام ، فيمسك بساقي الكلب الخلفيتين ، فيتردد مرة أخرى عويل الكلب ، وصيحة أمسكوه ، وتطل من المتاجر سجن ناعسة ، وسرعان ما يتجمع الناس من مخزن الحطب ، وكأن الأرض انشقت عنهم .


الاتجاه إلى مكان الاضطراب :
فيقول الشرطي : يبدو أن هناك اضطراب يا صاحب المعالي ، فيستدير أتشوميلوف نصف دورة إلى اليسار ، متجهاً إلى الجمع ، فيرى جنب بوابة المخزن مباشرة ، الشخص المذكور في الصديري المفتوح ، وهو يرفع يده اليمنى ليرى الجمع اصبعه المدماه ، وكأن كتب على سحنته الثملة ، سوف أريك أيها الملعون .الكلب والصائغ :
وقد تعرف أتشوميلوف ، إلى ذلك الشخص وهو الصائغ خريوكين ، وفي وسط الجمع يجلس المتسبب في هذه الضجة ، جرو صيد أبيض ، ذو أنف حاد وبقعة صفراء على ظهره ، ماداً يديه الأماميتين وجسده كله يرتعش ، وفي عينيه الدامعتين نظرة حزن ورعب .


ويسأل أتشوميلوف وهو يقتحم الحشد : بأي مناسبة أنتم هنا ، ولماذا أنت هنا ، وأنت لماذا إصبعك هكذا ، ومن الذي صاح ؟ ، فيشرع خريوكين في الكلام وهو يتنحنح ويقول : كنت سائراً يا صاحب المعالي ، لا أمس أحد ، وفجأة إذ بهذا الكلب الوغد ودون أي سبب ، ينهش اصبعي ، وأرجو المعذرة فأنا رجل من العاملين ، وعملي دقيق ، فليدفعوا لي لأنني ربما لا أستطيع أن أحرك هذا الإصبع ، أسبوعاً ولا يوجد في القانون يا صاحب المعالي ، ما ينص على أن يتحمل الانسان ، هذه المخلوقات ، فلو أن كل واحد أخذ يعض ، فالأفضل ألا يعيش الانسان على ظهر الأرض .


فيقول أتشوميلوف بصرامة : حسنًا ، كلب من هذا ؟ ، أنا لن أدع ذلك هكذا ، سأريكم كيف تطلقون كلابكم ، آن أن ننتبه إلى أولئك السادة ، الذين لا يريدون أن يمتثلوا للقوانين ، عندما يدفع الغرامة ، هذا الوغد ، سوف يعرف ما معنى الكلاب وغيرها من الدواب الضالة ، سأريه العفاريت الزرق .


ويخاطب الشرطي قائلًا : أعرف كلب من هذا ، واكتب محضراً ، أما الكلب فينبغي إعدامه فوراً ، لابد أنه مسعور ، إنني أسألكم كلب من هذا ؟؟ ، فيقول شخص من الجمع : لابد أنه كلب الجنرال جيجالوف .


مفتش الشرطة والجنرال :
ارتبك أتشوميلوف عند سماع اسم الجنرال ، وأمر الشرطي أن ينتزع عنه معطفه ، قائلًا : ما هذا الحر ، يبدو أن المطر سيسقط ، ثم استطرد قائلًا : شيء واحد لم أفهمه ، كيف استطاع أن يعضك ، أفمن المعقول أن يطال اصبعك ، إنه صغير الحجم ، أما أنت فأنظر ماذا طولك ، يبدو أنك جرحت إصبعك بمسمار ، وخطرت لك فكرة أن تحصل على تعويض ، أنتم هكذا ، أعرفكم أيها الشياطين ؟


فقال أحد الواقفين : يا صاحب المعالي ، كان يلسعه بالسيجارة في فمه ، ليضحك عليه فدافع الكلب عن نفسه وعضه ، إنه شخص مشاكس يا صاحب المعالي ، فرد عليه الصائغ قائلًا : أنت كذاب وأحول ، فأنت لم ترى شيءً ، إن صاحب المعالي سيد ذكي ، ويعرف من الكذاب ومن الشريف النقي الضمير أمام الله ، وإذا كنت أكذب فليحكم القاضي .


ليس كلب الجنرال :
قال الشرطي : لا انه ليس كلب الجنرال ، ليس للجنرال كلب كهذا ، إن كلاب الجنرال أهذب سلوكيا ، فرد عليه أتشوميلوف : هل أنت متأكد ؟ ، فرد الشرطي : متأكد يا صاحب المعالي ، فرد عليه أتشوميلوف : أنا نفسي أعلم هذا ، فكلاب الجنرال أصيلة .


أما هذا فالشيطان وحده يعلم ما هو ، لا شعر ولا هيئة ، أهذا كلب يقتنى ، ماذا جرى لعقولكم ، لو أن كلب كهذا ظهر في موسكو ، أتعلمون ماذا كان يحدث ؟! ما كان أحد يلتفت إلى القانون ، بل على الفور يتم إعدامه ، وأنت يا خيروكين ، قد تضررت ، فلا تدع الأمر يمر هكذا ، ينبغي أن نؤدبهم آن الآوان .


الشرطي يراجع نفسه:
فيقول الشرطي وهو يفكر بصوت مسموع : وربما كان كلب الجنرال ، فليس مكتوب على سحنته ، رأيت من مدة كلب كهذا ، في فناء منزله ، ثم يقول صوت من الحشد : واضح ، إنه كلب الجنرال .


فقال أتشوميلوف للشرطي وقد عاوده الارتباك مرة أخرى : ألبسني المعطف ، يبدو أن النسيم يهب ، لقد بردت ، وإحمل الكلب إلى الجنرال واسأل هناك ، وقل لهم إنى وجدته وأرسلته وقل لهم أيضًا ، ألا يخرجوه إلى الشارع ، فهو كلب ربما غالي ، وإذا أخذ كل مستهتراً يلسعه بالسيجارة ، في وجهه ، فمن السهل إتلافه ، الكلب حيوان مهم ، وأنت أيها الغبي أنزل ذراعك ، كفاك إبراز لإصبعك فأنت المذنب .


طباخ الجنرال :
صدر صوت من الحشد يقول : ها هو طباخ الجنرال آتي ، فلنسأله ، ونادى عليه قائلًا : يا بروخور تعالى إلى هنا ، انظر إلى هذا الكلب أهو كلبكم ؟ ، فقال الطباخ : يا سلام ، لم يكن أبداً لدينا كلاب مثله ، فقال أتشوميلوف : ليس هناك داع للسؤال ، هذا كلب ضال ،فلا داع للكلام الكثير ، إذا قلت أنه ضال فهو ضال ينبغي إعدامه ، وكفي ، فاستطرد الطباخ : ليس كلبنا ، إنه كلب شقيق الجنرال الذي وصل من مدة ، فجنرالنا لا يحب كلاب الصيد ، أما أخوه فيحبها .


الحرباء:
ويسأل أتشوميلوف وقد فاض وجهه بالابتسامة المتأثرة : أحق وصل شقيق الجنرال بلاديمير ايفانتش ، أنا لا أعلم ، هل جاء للزيارة ؟ ، قال الطباخ : نعم جاء للزيارة ، فقال أتشوميلوف : أوحشه شقيقه ، وأنا لا اعلم ، إذا أنه كلبه فخذه ، يا له من كلب شقي ، هبش هذا من اصبعه .


فأخذ الطباخ بروخور الكلب ، ومضى به بعيداً عن الجمع ، وضحك كل من في السوق على الصائغ خيروكين ، وتوعد أتشوميلوف الصائغ ، وقال له : مهلك ، ثم ارتدى المعطف ، وخرج عبر ميدان السوق.

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز ماعدا الملخصات الخاصة

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

كذب اللسان من ف...

كذب اللسان من فضول كذب القلب، فلا تأمن الكاذب على ود ولا تثق منه بعهد، واهرب من وجهه الهرب كله، واخو...

1. اعتباراً من ...

1. اعتباراً من مطلع تموز (يوليو) 2012 ، استمرت اللقاءات السرية بين كبار المسؤولين الملحقين بلجنة الإ...

Growth and Deve...

Growth and Deveiepment A person’s age and musculoskeletal and nervous system devel— opment affect po...

هل سبق لك أن كن...

هل سبق لك أن كنت في موقف غير رسمي حيث كان عليك تقديم نفسك لشخص آخر؟ مثل حفلة أو تجمع عادي؟ الانطبا...

نحن فقط نفتقر إ...

نحن فقط نفتقر إلى الانتماء ، حتى نكون في مصاف الدول المتحضرة ، ولن يكون انتمائنا صحيحًا إلا إذا عدنا...

تمكّنت المخترعة...

تمكّنت المخترعة الشابة هبة الهزاع من اختراع قاعدة متحركة تمكّن المعاقين والمقعدين على كراسي متحركة م...

مقدمة صداقة غير...

مقدمة صداقة غير متوقعة هي قصة حقيقية عن الفرنسي فيليب بوزو دي بورجو. كان فيليب رجل أعمال ناجحًا. ك...

مع مراعاة أنه ع...

مع مراعاة أنه عندما يقدم للطالب أسئلة جيدة لما يتصوره يتحسن لديه التفكير التأملي ويمكن تحديد مؤشرات ...

لقد نهج القرآن ...

لقد نهج القرآن الكريم نهجا فريدا في رده على الملاحدة تمثل في تنويعه أساليب الخطاب والمحاججة والمناقش...

إن علم النفس قد...

إن علم النفس قديم قدم الإنسان، منذ أن وعى ذاته وأدرك إنتباهه وجد علم النفس وعبر عن كثیر من الحقائق و...

Apple Media Ser...

Apple Media Services Terms and Conditions These terms and conditions create a contract between you a...

وزارة الدفاع ال...

وزارة الدفاع الإعلام العسكري ) . المدى الزمني : يتم تحديد المدى الزمني لتنفيذ الاستراتيجية في محور ا...