Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (100%)

اتجه مفتش الشرطة أتشوميلو فعبر ميدان السوق ، مرتدياً معطف جديد ، ومن خلفه يسير شرطي أحمر الشعر ، ومعه غربال مملوء لحافته ، بثمار علب الثعلب المصادره ، والسكون مخيم فلا أحد بالسوق ، وتطل أبواب المتاجر المفتوحة على العالم بنظرة مثل الكلاب الجائعة ، فلا يوجد بجوارها حتى الشحاتون . وفجأة يسمع أتشوميلوف صوتاً يقول : آه ، إذا فإنك تعض أيها الملعون ، أمسك أمسك أمسك ، ويتردد عويل كلب ، فيلتفت أتشوميلوف ، فيرى كلب يرقد من مخزن للحطب ، التابع للتاجر بيتشوجين ، ويقفز على ثلاثة أرجل ويتلفت ، ويطارده شخص يرتدي صديري مفتوح وبنطلون ، ويركد وراء الكلب ثم يسقط على الأرض ، فيمسك بساقي الكلب الخلفيتين ، فيتردد مرة أخرى عويل الكلب ، وتطل من المتاجر سجن ناعسة ، وسرعان ما يتجمع الناس من مخزن الحطب ، الاتجاه إلى مكان الاضطراب :
فيقول الشرطي : يبدو أن هناك اضطراب يا صاحب المعالي ، فيستدير أتشوميلوف نصف دورة إلى اليسار ، متجهاً إلى الجمع ، فيرى جنب بوابة المخزن مباشرة ، الشخص المذكور في الصديري المفتوح ، وهو يرفع يده اليمنى ليرى الجمع اصبعه المدماه ، وكأن كتب على سحنته الثملة ، وقد تعرف أتشوميلوف ، إلى ذلك الشخص وهو الصائغ خريوكين ، وفي وسط الجمع يجلس المتسبب في هذه الضجة ، جرو صيد أبيض ، ذو أنف حاد وبقعة صفراء على ظهره ، ماداً يديه الأماميتين وجسده كله يرتعش ، وفي عينيه الدامعتين نظرة حزن ورعب . ويسأل أتشوميلوف وهو يقتحم الحشد : بأي مناسبة أنتم هنا ، فيشرع خريوكين في الكلام وهو يتنحنح ويقول : كنت سائراً يا صاحب المعالي ، وفجأة إذ بهذا الكلب الوغد ودون أي سبب ، وأرجو المعذرة فأنا رجل من العاملين ، فليدفعوا لي لأنني ربما لا أستطيع أن أحرك هذا الإصبع ، أسبوعاً ولا يوجد في القانون يا صاحب المعالي ، فلو أن كل واحد أخذ يعض ، فالأفضل ألا يعيش الانسان على ظهر الأرض . فيقول أتشوميلوف بصرامة : حسنًا ، أنا لن أدع ذلك هكذا ، سأريكم كيف تطلقون كلابكم ، آن أن ننتبه إلى أولئك السادة ، الذين لا يريدون أن يمتثلوا للقوانين ، عندما يدفع الغرامة ، سوف يعرف ما معنى الكلاب وغيرها من الدواب الضالة ، سأريه العفاريت الزرق . ويخاطب الشرطي قائلًا : أعرف كلب من هذا ، أما الكلب فينبغي إعدامه فوراً ، فيقول شخص من الجمع : لابد أنه كلب الجنرال جيجالوف . مفتش الشرطة والجنرال :
ارتبك أتشوميلوف عند سماع اسم الجنرال ، وأمر الشرطي أن ينتزع عنه معطفه ، قائلًا : ما هذا الحر ، ثم استطرد قائلًا : شيء واحد لم أفهمه ، أفمن المعقول أن يطال اصبعك ، يبدو أنك جرحت إصبعك بمسمار ، وخطرت لك فكرة أن تحصل على تعويض ، أعرفكم أيها الشياطين ؟
فقال أحد الواقفين : يا صاحب المعالي ، كان يلسعه بالسيجارة في فمه ، ليضحك عليه فدافع الكلب عن نفسه وعضه ، إنه شخص مشاكس يا صاحب المعالي ، فرد عليه الصائغ قائلًا : أنت كذاب وأحول ، فأنت لم ترى شيءً ، إن صاحب المعالي سيد ذكي ، ويعرف من الكذاب ومن الشريف النقي الضمير أمام الله ، ليس كلب الجنرال :
قال الشرطي : لا انه ليس كلب الجنرال ، ليس للجنرال كلب كهذا ، إن كلاب الجنرال أهذب سلوكيا ، فرد عليه أتشوميلوف : هل أنت متأكد ؟ ، فرد الشرطي : متأكد يا صاحب المعالي ، فرد عليه أتشوميلوف : أنا نفسي أعلم هذا ، ماذا جرى لعقولكم ، لو أن كلب كهذا ظهر في موسكو ، قد تضررت ، الشرطي يراجع نفسه:
فيقول الشرطي وهو يفكر بصوت مسموع : وربما كان كلب الجنرال ، فليس مكتوب على سحنته ، في فناء منزله ، إنه كلب الجنرال . لقد بردت ، وإحمل الكلب إلى الجنرال واسأل هناك ، وقل لهم إنى وجدته وأرسلته وقل لهم أيضًا ، ألا يخرجوه إلى الشارع ، فهو كلب ربما غالي ، الكلب حيوان مهم ، وأنت أيها الغبي أنزل ذراعك ، طباخ الجنرال :
فلنسأله ، ونادى عليه قائلًا : يا بروخور تعالى إلى هنا ، انظر إلى هذا الكلب أهو كلبكم ؟ ، فقال الطباخ : يا سلام ، لم يكن أبداً لدينا كلاب مثله ، هذا كلب ضال ، فلا داع للكلام الكثير ، وكفي ، فاستطرد الطباخ : ليس كلبنا ، إنه كلب شقيق الجنرال الذي وصل من مدة ، الحرباء:
أنا لا أعلم ، هل جاء للزيارة ؟ ، قال الطباخ : نعم جاء للزيارة ، هبش هذا من اصبعه . فأخذ الطباخ بروخور الكلب ، ومضى به بعيداً عن الجمع ، وضحك كل من في السوق على الصائغ خيروكين ، وتوعد أتشوميلوف الصائغ ، ثم ارتدى المعطف ،


Original text

بداية القصة :
اتجه مفتش الشرطة أتشوميلو فعبر ميدان السوق ، مرتدياً معطف جديد ، ويحمل في يده لفافة ، ومن خلفه يسير شرطي أحمر الشعر ، ومعه غربال مملوء لحافته ، بثمار علب الثعلب المصادره ، والسكون مخيم فلا أحد بالسوق ، وتطل أبواب المتاجر المفتوحة على العالم بنظرة مثل الكلاب الجائعة ، فلا يوجد بجوارها حتى الشحاتون .
وفجأة يسمع أتشوميلوف صوتاً يقول : آه ، إذا فإنك تعض أيها الملعون ، أمسكوه يا أولاد ، العض الآن ممنوع ، أمسك أمسك أمسك ، ويتردد عويل كلب ، فيلتفت أتشوميلوف ، فيرى كلب يرقد من مخزن للحطب ، التابع للتاجر بيتشوجين ، ويقفز على ثلاثة أرجل ويتلفت ، ويطارده شخص يرتدي صديري مفتوح وبنطلون ، ويركد وراء الكلب ثم يسقط على الأرض ، ويمد ساعديه إلى الأمام ، فيمسك بساقي الكلب الخلفيتين ، فيتردد مرة أخرى عويل الكلب ، وصيحة أمسكوه ، وتطل من المتاجر سجن ناعسة ، وسرعان ما يتجمع الناس من مخزن الحطب ، وكأن الأرض انشقت عنهم .


الاتجاه إلى مكان الاضطراب :
فيقول الشرطي : يبدو أن هناك اضطراب يا صاحب المعالي ، فيستدير أتشوميلوف نصف دورة إلى اليسار ، متجهاً إلى الجمع ، فيرى جنب بوابة المخزن مباشرة ، الشخص المذكور في الصديري المفتوح ، وهو يرفع يده اليمنى ليرى الجمع اصبعه المدماه ، وكأن كتب على سحنته الثملة ، سوف أريك أيها الملعون .الكلب والصائغ :
وقد تعرف أتشوميلوف ، إلى ذلك الشخص وهو الصائغ خريوكين ، وفي وسط الجمع يجلس المتسبب في هذه الضجة ، جرو صيد أبيض ، ذو أنف حاد وبقعة صفراء على ظهره ، ماداً يديه الأماميتين وجسده كله يرتعش ، وفي عينيه الدامعتين نظرة حزن ورعب .


ويسأل أتشوميلوف وهو يقتحم الحشد : بأي مناسبة أنتم هنا ، ولماذا أنت هنا ، وأنت لماذا إصبعك هكذا ، ومن الذي صاح ؟ ، فيشرع خريوكين في الكلام وهو يتنحنح ويقول : كنت سائراً يا صاحب المعالي ، لا أمس أحد ، وفجأة إذ بهذا الكلب الوغد ودون أي سبب ، ينهش اصبعي ، وأرجو المعذرة فأنا رجل من العاملين ، وعملي دقيق ، فليدفعوا لي لأنني ربما لا أستطيع أن أحرك هذا الإصبع ، أسبوعاً ولا يوجد في القانون يا صاحب المعالي ، ما ينص على أن يتحمل الانسان ، هذه المخلوقات ، فلو أن كل واحد أخذ يعض ، فالأفضل ألا يعيش الانسان على ظهر الأرض .


فيقول أتشوميلوف بصرامة : حسنًا ، كلب من هذا ؟ ، أنا لن أدع ذلك هكذا ، سأريكم كيف تطلقون كلابكم ، آن أن ننتبه إلى أولئك السادة ، الذين لا يريدون أن يمتثلوا للقوانين ، عندما يدفع الغرامة ، هذا الوغد ، سوف يعرف ما معنى الكلاب وغيرها من الدواب الضالة ، سأريه العفاريت الزرق .


ويخاطب الشرطي قائلًا : أعرف كلب من هذا ، واكتب محضراً ، أما الكلب فينبغي إعدامه فوراً ، لابد أنه مسعور ، إنني أسألكم كلب من هذا ؟؟ ، فيقول شخص من الجمع : لابد أنه كلب الجنرال جيجالوف .


مفتش الشرطة والجنرال :
ارتبك أتشوميلوف عند سماع اسم الجنرال ، وأمر الشرطي أن ينتزع عنه معطفه ، قائلًا : ما هذا الحر ، يبدو أن المطر سيسقط ، ثم استطرد قائلًا : شيء واحد لم أفهمه ، كيف استطاع أن يعضك ، أفمن المعقول أن يطال اصبعك ، إنه صغير الحجم ، أما أنت فأنظر ماذا طولك ، يبدو أنك جرحت إصبعك بمسمار ، وخطرت لك فكرة أن تحصل على تعويض ، أنتم هكذا ، أعرفكم أيها الشياطين ؟


فقال أحد الواقفين : يا صاحب المعالي ، كان يلسعه بالسيجارة في فمه ، ليضحك عليه فدافع الكلب عن نفسه وعضه ، إنه شخص مشاكس يا صاحب المعالي ، فرد عليه الصائغ قائلًا : أنت كذاب وأحول ، فأنت لم ترى شيءً ، إن صاحب المعالي سيد ذكي ، ويعرف من الكذاب ومن الشريف النقي الضمير أمام الله ، وإذا كنت أكذب فليحكم القاضي .


ليس كلب الجنرال :
قال الشرطي : لا انه ليس كلب الجنرال ، ليس للجنرال كلب كهذا ، إن كلاب الجنرال أهذب سلوكيا ، فرد عليه أتشوميلوف : هل أنت متأكد ؟ ، فرد الشرطي : متأكد يا صاحب المعالي ، فرد عليه أتشوميلوف : أنا نفسي أعلم هذا ، فكلاب الجنرال أصيلة .


أما هذا فالشيطان وحده يعلم ما هو ، لا شعر ولا هيئة ، أهذا كلب يقتنى ، ماذا جرى لعقولكم ، لو أن كلب كهذا ظهر في موسكو ، أتعلمون ماذا كان يحدث ؟! ما كان أحد يلتفت إلى القانون ، بل على الفور يتم إعدامه ، وأنت يا خيروكين ، قد تضررت ، فلا تدع الأمر يمر هكذا ، ينبغي أن نؤدبهم آن الآوان .


الشرطي يراجع نفسه:
فيقول الشرطي وهو يفكر بصوت مسموع : وربما كان كلب الجنرال ، فليس مكتوب على سحنته ، رأيت من مدة كلب كهذا ، في فناء منزله ، ثم يقول صوت من الحشد : واضح ، إنه كلب الجنرال .


فقال أتشوميلوف للشرطي وقد عاوده الارتباك مرة أخرى : ألبسني المعطف ، يبدو أن النسيم يهب ، لقد بردت ، وإحمل الكلب إلى الجنرال واسأل هناك ، وقل لهم إنى وجدته وأرسلته وقل لهم أيضًا ، ألا يخرجوه إلى الشارع ، فهو كلب ربما غالي ، وإذا أخذ كل مستهتراً يلسعه بالسيجارة ، في وجهه ، فمن السهل إتلافه ، الكلب حيوان مهم ، وأنت أيها الغبي أنزل ذراعك ، كفاك إبراز لإصبعك فأنت المذنب .


طباخ الجنرال :
صدر صوت من الحشد يقول : ها هو طباخ الجنرال آتي ، فلنسأله ، ونادى عليه قائلًا : يا بروخور تعالى إلى هنا ، انظر إلى هذا الكلب أهو كلبكم ؟ ، فقال الطباخ : يا سلام ، لم يكن أبداً لدينا كلاب مثله ، فقال أتشوميلوف : ليس هناك داع للسؤال ، هذا كلب ضال ،فلا داع للكلام الكثير ، إذا قلت أنه ضال فهو ضال ينبغي إعدامه ، وكفي ، فاستطرد الطباخ : ليس كلبنا ، إنه كلب شقيق الجنرال الذي وصل من مدة ، فجنرالنا لا يحب كلاب الصيد ، أما أخوه فيحبها .


الحرباء:
ويسأل أتشوميلوف وقد فاض وجهه بالابتسامة المتأثرة : أحق وصل شقيق الجنرال بلاديمير ايفانتش ، أنا لا أعلم ، هل جاء للزيارة ؟ ، قال الطباخ : نعم جاء للزيارة ، فقال أتشوميلوف : أوحشه شقيقه ، وأنا لا اعلم ، إذا أنه كلبه فخذه ، يا له من كلب شقي ، هبش هذا من اصبعه .


فأخذ الطباخ بروخور الكلب ، ومضى به بعيداً عن الجمع ، وضحك كل من في السوق على الصائغ خيروكين ، وتوعد أتشوميلوف الصائغ ، وقال له : مهلك ، ثم ارتدى المعطف ، وخرج عبر ميدان السوق.

Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

She hunted for ...

She hunted for a book in the airport shop. Bought a bag of cookies and found a place to drop. Grab...

كان يمنع على ال...

كان يمنع على النرويجيين في السابق الإنسحاب من كنسية الدولة، ولكن منذ حوالي 100 عام أصبح من المسموح ب...

Original text: ...

Original text: "...there are two ways to become wealthy: to create wealth or to take wealth away fro...

يقصد بالمعرفة م...

يقصد بالمعرفة مجموع المعارف والمفاهيم والمعتقدات والأحكام والتصورات الفكرية التي تتكون لدى الإنسان ن...

تعتبر مهارة إدا...

تعتبر مهارة إدارة الخلافات من أهم ما يحتاج إليه الفريق ، ليس فقط بالنسبة للقائد الفريق . ولذلك فإن ه...

خلقنا بعضكم فوق...

خلقنا بعضكم فوق بعض درجات صدق الله العظيم هذه الآية الكريمة التي تسجل خاصية تميز المجتمعات البشرية ...

التطوير التنظيم...

التطوير التنظيمي هو خطة طويلة الأجل تهدف إلى تطوير نظام متكامل في منظمة لتحسين أدائها وتحديث ممارسات...

In April of 158...

In April of 1585 Sir Walter Raleigh, under the authority of Queen Elizabeth of England, sent an expe...

انا احب الرياضي...

انا احب الرياضيات ، مثل ما قال الشاعر كتبت رقما في مخيلتي فحصلت معي معجزة ، لذلك انا من ال...

الإنجازات التي ...

الإنجازات التي حققتها المملكة في مجال الفضاء والأقمار الصناعية، حيث أطلقت المدينة 13 قمرا صناعيًا، و...

ثم إن كان الماض...

ثم إن كان الماضي ثلاثياً ، سُكّنَتْ فاؤه، وحرِّكت عينه بضمة أو فتحة أو كسرة، حسبما يقتضيه نصُّ اللغة...

مدينة دمشق هي ع...

مدينة دمشق هي عاصمةُ الجمهورية العربية السورية و أكبر المدن السورية من حيث الكثافة السكانية؛ تعتبر م...