Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (55%)

أنواع المقالة الذاتية : ومن أهم ألوان المقالة الذاتية : المقالة الدينية ، ثانية - المقالة الموضوعية : تختلف المقالة الموضوعية عن المقالة الذاتية –كما أشرنا سابقا - في أن أكثر اهتمام كاتبها يتجه إلى موضوع المقالة بصفة أساسية ، أيا ما كان ذلك الموضوع علمية أو اجتماعية أو تاريخية أو فلسفية أو أخلاقية . وهذا الاهتمام بالموضوع لا يعني اختفاء جوانب الذاتية تماما على اعتبار أن الوصف بالموضوعية معناه : التجرد والحياد في الرأي والموقف ، " غاية الأمر أن كاتب المقالة الذاتية يعنى بحق نفسه والتعبير عنها كما تريد قبل المتلقين ، الفرق بين المقالة الذاتية والموضوعية : يمكن إيجاز الفروق الأساسية بين المقالتين الذاتية والموضوعية فيما يأتي : " المقالة الذاتية تعنى بإبراز شخصية الكاتب ، بينما تعني المقالة الموضوعية بتجلية
موضوعها بسيطة واضحة خالية من الشوائب التي قد تؤدي إلى الغموض واللبس . لا يضبطها ضابط ، هو رغبة الكاتب في التعبير عن شيء ما ، وقد يكون الشيء تأملاته الشخصية في الحياة والناس فيكتب مقالة ذاتية ، وقد يكون موضوعة من الموضوعات فيعمد إلى المقالة الموضوعية " ( 1 ) . هذا ظهور المقالة الموضوعية وأسباب انتشارها : منذ أواخر القرن التاسع عشر أخذ رجال الأبحاث العلمية في شتى الميادين يعملون على نشر نتاجهم العلمي على الناس في مقالات تعتمد أولا : على مقومات المقالة الأدبية ( أو الذاتية ) ، ثم ما لبث هؤلاء الكتاب أن تحولوا شيئا فشيئا إلى المقالة الموضوعية ، وربما يرجع ذلك إلى الأسباب الآتية : 1- انتشار الصحف والمجلات المتخصصة في ذلك الحين حتي شملت فروع العلوم المختلفة الطبيعية والإنسانية ( ۲ ) . ۲ - طغيان النزعة العلمية واتجاه رجال الأبحاث العلمية إلى الاستعانة بالمقالة في دراسة الموضوعات التي يعرضوها ، والتعبير عنها بأسلوب أدبي رصين . الطابع العلمي والإيقاع السريع للعصر مع الحاجة إلى معالجة الموضوعات والقضايا في وقت لا يتسع للتفصيل والإسهاب . 4- ظهور القضايا الاجتماعية والسياسية والفكرية ذات الصلة الوثيقة بحياة الناس - واختلاف آراء النقاد حولها - جعل المقالة الموضوعية هي اللون الأدبي الذي يسعف
وأحمد أمين ، ثالا - المقال الصحفي هو المقال الذي ارتبط بالعمل الصحفي منذ نشأة الصحافة في الوطن العربي ، يعالج الأفكار ، يختلف طولا وقصرا ، وتتعد أنواعه . ب - العمود الصحفي " المقال العمودي " . مقالة الرأي . أو الحزب ، أو الجهة التي تصدر الصحيفة ، وغالبا ما يكون رئيس التحرير ، الفكرة المثيرة والحقائق والشواهد المؤكدة للفكرة ، والعمل على بلورته . وتشويقه إلى متابعة القراءة . 4 - النزوع إلى الاستمالة والتوجيه ، ومخاطبة الرأي العام . ب- العمود الصحفي " المقالة العمودية " . وهي تعبر عن کاتبها وتعكس شخصيته واهتمامه وثقافته وتؤدي دورا إعلاميا وصحفيا لا سبيل إلى " المادة الصحفية التي تتسم دائما بطابع صاحبها أو محررها في أسلوب التفكير وأسلوب التعبير . وتنشر بانتظام تحت عنوان ثابت وتوقيع ثابت هو توقيع المحرر " ، وسواء أكان النشر يوما أم أسبوعيا . تخصص لها معظم الصحف والمجلات صفحة أو صفحتين ، لكنها لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة أو المجلة ، أو اجتماعية مثار الاهتمام من قبل الرأي العام ، موضوعات مختلفة ، أو دراسة مستقصية لظاهرة . ومحمد سلیم العوا ، وأبو عبد الرحمن بن عقيل ، وعبده زايد ، د - مقالة المتابعة " أو التغطية الصحفية " . وتسمى ( التحقيق الصحفي ) وهي مقالة تتناول ظاهرة معينة من جوانب متعددة ووجهات نظر مختلفة أو متباينة ، أو شهود الواقعة وأطرافها وفقا الطبيعة الموضوع مع التعقيب أو التحليل والاستنتاج ، وأسلوب العرض الموسع المستقصي هو أنسب الأساليب لهذا النمط التحقيقات . منا ثانيا- رواية الحدث من زاوية المتابعة الشخصية مع الرصد الدقيق ، ومحاولة النفاذ إلى الخبايا والأسرار ، وأسلوب السرد والقصة هو أكثر الأساليب ملاءمة لمثل هذا النوع من التحقيقات ، ويعتمد على موهبة الكاتب في استنطاق التضاريس المكانية أو المشهدية ، كيف تكتب تحقيقا صحفيا . لا تختلف خطوات التحقيق كثيرا عن خطوات كتابة المقالة بشكل عام ، ولكن صاحبها يتميز بشيء من يقظة الحاسة الصحفية ، ويعتمد على جمع الحقائق اللازمة بدلا من
وهناك استفتاء وأحاديث بحری ، ورصد خاص ، إذ لا بد أن يخدم التحقيق أهدائا معينة تتعلق بالصحيفة و بالفكرة التي يهدف إلى جلائها . الفرق بين المقال والخاطرة : على الرغم من التشابه الكبير بين المقال والخاطرة إلا أن ثمة أوجه اختلاف صريحة بينهما . -1 فهي -۳ الخاطرة فكرة عارضة طارئة ، ومجرد لمحة ، أما المقالة مجال يتسع للأخذ والرد . ۲- لا تحتاج الخاطرة إلى الأسانيد والحجج القوية لإثبات صدقها . الخاطرة أقصر من المقال . الخاطرة تكون عادة بلا عنوان ، تخلو الخاطرة من التقريرية وتقوم على الانفعال الوجداني ، -1 تعد المقدمة والعرض والخاتمة في المقال أمور مهمة ، وفي الخاطرة يكفي العرض -V يغلب على الخاطرة رسم الصور والكثافة الشعورية ، في حين تخلو المقالة من ذلك .


Original text

أنواع المقالة الذاتية : ومن أهم ألوان المقالة الذاتية : المقالة الدينية ، والمقالة الأدبية ، والمقالة العاطفية ، والمقالة النقدية ، والمقالة التأبينية ، والمقالة التأملية ، والمقالة الوصفية ، والمقالة الشخصية ، ومقالة السيرة الذاتية . ومن أبرز محاها في أدبنا الحديث إبراهيم عبد القادر المازني ( صندوق الدنيا ) ، وأحمد أمين في ( فيض الخاطر ) ، ومحمد تیمور ، وزكي نجيب محمود . ثانية - المقالة الموضوعية : تختلف المقالة الموضوعية عن المقالة الذاتية –كما أشرنا سابقا - في أن أكثر اهتمام كاتبها يتجه إلى موضوع المقالة بصفة أساسية ، أيا ما كان ذلك الموضوع علمية أو اجتماعية أو تاريخية أو فلسفية أو أخلاقية . وهذا الاهتمام بالموضوع لا يعني اختفاء جوانب الذاتية تماما على اعتبار أن الوصف بالموضوعية معناه : التجرد والحياد في الرأي والموقف ، " غاية الأمر أن كاتب المقالة الذاتية يعنى بحق نفسه والتعبير عنها كما تريد قبل المتلقين ، وكاتب المقالة الموضوعية يقدم حق الفكرة والقارئ لأنهما المقصودان بالكتابة " ( 2 ) . الفرق بين المقالة الذاتية والموضوعية : يمكن إيجاز الفروق الأساسية بين المقالتين الذاتية والموضوعية فيما يأتي : " المقالة الذاتية تعنى بإبراز شخصية الكاتب ، بينما تعني المقالة الموضوعية بتجلية


موضوعها بسيطة واضحة خالية من الشوائب التي قد تؤدي إلى الغموض واللبس . والمقالة الذاتية حرة في أسلوبها وطريقة عرضها ، لا يضبطها ضابط ، بينما تحرص المقالة الموضوعية على التقييد بما يتطلبه الموضوع من منطق في العرض والبحث والجدل وتقديم المقدمات واستخراج النتائج . ولكنهما أخيرة تنبعان من منبع واحد ؛ هو رغبة الكاتب في التعبير عن شيء ما ، وقد يكون الشيء تأملاته الشخصية في الحياة والناس فيكتب مقالة ذاتية ، وقد يكون موضوعة من الموضوعات فيعمد إلى المقالة الموضوعية " ( 1 ) . هذا ظهور المقالة الموضوعية وأسباب انتشارها : منذ أواخر القرن التاسع عشر أخذ رجال الأبحاث العلمية في شتى الميادين يعملون على نشر نتاجهم العلمي على الناس في مقالات تعتمد أولا : على مقومات المقالة الأدبية ( أو الذاتية ) ، ثم ما لبث هؤلاء الكتاب أن تحولوا شيئا فشيئا إلى المقالة الموضوعية ، حتى أصبحت المقالة الموضوعية هي اللون الغالب بصفة عامة ، وربما يرجع ذلك إلى الأسباب الآتية : 1- انتشار الصحف والمجلات المتخصصة في ذلك الحين حتي شملت فروع العلوم المختلفة الطبيعية والإنسانية ( ۲ ) . ۲ - طغيان النزعة العلمية واتجاه رجال الأبحاث العلمية إلى الاستعانة بالمقالة في دراسة الموضوعات التي يعرضوها ، والتعبير عنها بأسلوب أدبي رصين . الطابع العلمي والإيقاع السريع للعصر مع الحاجة إلى معالجة الموضوعات والقضايا في وقت لا يتسع للتفصيل والإسهاب . 4- ظهور القضايا الاجتماعية والسياسية والفكرية ذات الصلة الوثيقة بحياة الناس - واختلاف آراء النقاد حولها - جعل المقالة الموضوعية هي اللون الأدبي الذي يسعف


الكتاب زمان ومكانا ( ۱ ) . ومن أهم ألوان المقال الموضوعي : - المقالة العلمية - المقالة الفكرية - المقالة الفلسفية - المقالة التاريخية ويعد من أشهر کتابها في العصر الحديث : العقاد في ( حقائق الإسلام وأباطيل خصومه ) ، وزكي نجيب محمود في ( قشور ولباب ) ، وأحمد أمين ، ومحمد رجب البيومي في قضايا إسلامية ) وغيرهم . ثالا - المقال الصحفي هو المقال الذي ارتبط بالعمل الصحفي منذ نشأة الصحافة في الوطن العربي ، يعالج الأفكار ، والاتجاهات التي تتبناها الصحيفة أو المجلة ، ويعرض الموضوعات التي تهم القراء من العامة والخاصة ، فجاءت لغته سهلة ، وتعبيراته واضحة ، يختلف طولا وقصرا ، وتتعد أنواعه . فمن أهم أنواع المقال الصحفي : أ- المقالة الافتتاحية . ب - العمود الصحفي " المقال العمودي " . مقالة الرأي . د- مقالة المتابعة " أو التغطية الصحفية " .


أ- المقالة الافتتاحية : تمثل سياسة الدولة ، أو الحزب ، أو الجهة التي تصدر الصحيفة ، ويحررها من الكتاب من يتمتع باليقظة الشديدة والذاكرة القوية ، والقدرة على الربط بين الأحداث والمواقف ، وغالبا ما يكون رئيس التحرير ، دون أن يضع توقيعه عليها ، " ويستعين بالوثائق والأرشيف ، الفكرة المثيرة والحقائق والشواهد المؤكدة للفكرة ، ويلتزم بالخصائص التالية : ويلتمس 1- الحذر والتحفظ في إبداء الرأي ، والعمل على بلورته . ٢- العمل على إقناع القارئ ، وتشويقه إلى متابعة القراءة . ٣- التماس الموضوعات الطارئة ومسايرة الأحداث الواقعة . 4 - النزوع إلى الاستمالة والتوجيه ، ومخاطبة الرأي العام . ب- العمود الصحفي " المقالة العمودية " . ومن تعريفاته أنه " أصغر المقالات الصحفية حجما ومن أكثرها أهمي ، وهي تعبر عن کاتبها وتعكس شخصيته واهتمامه وثقافته وتؤدي دورا إعلاميا وصحفيا لا سبيل إلى " المادة الصحفية التي تتسم دائما بطابع صاحبها أو محررها في أسلوب التفكير وأسلوب التعبير . إنكاره " ، فهو وهي لا تتجاوز في مساحتها عمودا صحفيا على أكثر تقدير ، وتنشر بانتظام تحت عنوان ثابت وتوقيع ثابت هو توقيع المحرر " ، وسواء أكان النشر يوما أم أسبوعيا . ج - مقالة الرأي . وهي تقترب من المقالة الافتتاحية ، تخصص لها معظم الصحف والمجلات صفحة أو صفحتين ، لكنها لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة أو المجلة ، وليست كالمقالة الافتتاحية مقصورة على جوانب سياسية ، أو اجتماعية مثار الاهتمام من قبل الرأي العام ، بل تتناول


موضوعات مختلفة ، يبدي كاتبها رأيه مدعما بالأدلة وفق تسلسل مدروس يفضي إلى نتيجة وقد يكون تحليلا مستفيضا لموقف ، أو دراسة مستقصية لظاهرة . ومن کتاب مقالة الرأي : ثروت أباظة ، وفهمي هويدي ، ومحمد سلیم العوا ، والسيد ياسين ، وعاطف العراقي ، وأبو عبد الرحمن بن عقيل ، وعبده زايد ، وسلطان أبو علي وغيرهم . د - مقالة المتابعة " أو التغطية الصحفية " . وتسمى ( التحقيق الصحفي ) وهي مقالة تتناول ظاهرة معينة من جوانب متعددة ووجهات نظر مختلفة أو متباينة ، ويتم عرض محتواها بأساليب متعددة منها : أولا - عرض الآراء المختلفة للمختصين أو المهتمين بالظاهرة ، أو شهود الواقعة وأطرافها وفقا الطبيعة الموضوع مع التعقيب أو التحليل والاستنتاج ، وأسلوب العرض الموسع المستقصي هو أنسب الأساليب لهذا النمط التحقيقات . منا ثانيا- رواية الحدث من زاوية المتابعة الشخصية مع الرصد الدقيق ، ومحاولة النفاذ إلى الخبايا والأسرار ، وأسلوب السرد والقصة هو أكثر الأساليب ملاءمة لمثل هذا النوع من التحقيقات ، ويعتمد على ذكاء الكاتب وفطنته وإلمامه بالتفاصيل وبنائه للحدث من خلال الجزئيات المتعددة تبعا لدرجة الإثارة والتشويق فيها . ثالثا- الاعتماد على الوصف والاستقراء للواقعة أو المشهد ، وهذا يناسب استطلاع المشاهد والمواقع والأماكن الأثرية ، ويعتمد على موهبة الكاتب في استنطاق التضاريس المكانية أو المشهدية ، وتشكيل صورة وصفية حية لها . كيف تكتب تحقيقا صحفيا . لا تختلف خطوات التحقيق كثيرا عن خطوات كتابة المقالة بشكل عام ، ولكن صاحبها يتميز بشيء من يقظة الحاسة الصحفية ، ويعتمد على جمع الحقائق اللازمة بدلا من


جمع المعلومات النظرية ؛ لأن الحقائق في التحقيق الصحفي تختلف نوعيا عن المعلومات في المقالة ، فمصادرها متعددة ، وتحتاج إلى سعي دؤوب يتخطى المراجع والكتب . وإعداد خطة التحقيق يختلف أيضا عن الإعداد المعروف للكتابة إذ تتنوع أشكال اخطة ، فهناك وجهات نظر ، وهناك ملاحظات مختلفة المصادر ، وهناك استفتاء وأحاديث بحری ، ورصد خاص ، وما إلى ذلك ، وكل هذا الخليط لا بد أن يرتب وفقا لمحاور معينة تأخذ بعين الاعتبار العديد من المبادئ المهنية للصحافة ، إذ لا بد أن يخدم التحقيق أهدائا معينة تتعلق بالصحيفة و بالفكرة التي يهدف إلى جلائها . الفرق بين المقال والخاطرة : على الرغم من التشابه الكبير بين المقال والخاطرة إلا أن ثمة أوجه اختلاف صريحة بينهما . -1 فهي -۳ الخاطرة فكرة عارضة طارئة ، ومجرد لمحة ، أما المقالة مجال يتسع للأخذ والرد . ۲- لا تحتاج الخاطرة إلى الأسانيد والحجج القوية لإثبات صدقها . الخاطرة أقصر من المقال . الخاطرة تكون عادة بلا عنوان ، ولا تأتي المقالة إلا تحت عنوان واضح ومعبر عن مضموها . تخلو الخاطرة من التقريرية وتقوم على الانفعال الوجداني ، أما المقال فيميل إلى التقريرية غالية . -1 تعد المقدمة والعرض والخاتمة في المقال أمور مهمة ، وفي الخاطرة يكفي العرض -V يغلب على الخاطرة رسم الصور والكثافة الشعورية ، في حين تخلو المقالة من ذلك . الغة الخاطرة يغلب عليها العمق ، بينما يغلب على المقالة الوضوح والبساطة . 9- تحتاج الخاطرة الذكاء وقوة الملاحظة ويقظة الوجدان من الكاتب ، أما المقالة فلا -A تحتاج إلى ذلك .

Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

لمحة تاريخية عن...

لمحة تاريخية عن حقوق الطفل عبر التاريخ لم تنظر التيارات الفلسفية في العصور القديمة للطفل كفرد بحد ذ...

The "Library Ma...

The "Library Management system's" primary goal is to control and coordinate library activities. A li...

وانخفضت نسبة رض...

وانخفضت نسبة رضا الناس عن تعامل المسؤولين مع هذه الظاهرة. التوطين هو ضمان دخول أكبر عدد من المواطنين...

في رأيي ، أولاً...

في رأيي ، أولاً وقبل كل شيء ، فإن أي عمل تجاري ناجح أو شركة ناجحة هو رؤيتها وسياستها ... في حين أن م...

الدجاجة الذهبية...

الدجاجة الذهبية يُحكى أنّ مزارعاً وزوجته كانا يملكان في مزرعتهما دجاجة جميلة ذهبية اللون، وكانت هذه ...

عندما كان هناك ...

عندما كان هناك صديقات يمشيان في الصحراء، خلال الرحلة تجادل الصديقان فضرب أحدهما الأخر على وجهه الرجل...

Headroom Simila...

Headroom Similarly, you will want to position your characters and contributors to give them enough h...

The Seebeck Eff...

The Seebeck Effect is named for East Prussian scientist Thomas Johann Seebeck (1770-1831). In 1821, ...

دخول الإسلام شر...

دخول الإسلام شرق إفريقيا بدأ من سلطنة عمان بدأ التواجد العُماني العربي في شرق إفريقيا وتحديداً في جز...

اذا البحث في بل...

اذا البحث في بلاغة الخطاب الإقناعي؟ اعتاد الدارسون العرب المحدثون وتبعهم في ذلك المدرسون في الثانويا...

The cost of set...

The cost of setting up a company depends on some factors which influence the increase or decrease in...

الباي يساوي 180...

الباي يساوي 180 درجه ...