Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (100%)

المقصود بالأسس: مجموعة الأحكام والقواعد العقدية والتشريعية التي تقوم عليها العلاقات الدولية في الأسلام, وفيما يلي إشارات سريعة إلى أهم هذه الأسس. عني القرآن الكريم _كما عنيت السنة النبوية_ بالعقيدة التي تقوم على أساس الإيمان بالله تعالى رباً متفرداً بالخلق, وإلهاً متفرداً بالأمر والنهي, فالدولة الإسلامية والأمة المسلمة لها مثالية لم تنعم بها أي دولة كبرى سبقتها أو جاءتبعدها, وهذه المثالية التي هي دعامة الدولة الإسلامية, والتوحيد له أيضاً أثر سياسي وقانوني, فالتوحيد وقاية من طغيان الفرد وظلم الإنسان للإنسان. وهل هناك تحرر من طغيان البشر أروع من الإيمان بأن الله هو خالق الكون, وأن الخير بيده سبحانه وإليه المصير؟ هذا المعنى رد للفرد شعوره بشخصيته وبكرامته, وبأن له حرمة في نظر القانون, وأنه لا توجد قوة في الأرض تستطيع أن تجرده من حقوقه كإنسان, وإن حاولت فهو مطالب بالدفاع عن تلك الحقوق, وإذا كانت العقيدة هي الموضوع الرئيس الأساس في السور المكية, فإنها كذلك موضوع رئيسي في السور المدنية التي تنزلت لتعالج قضايا تشريعية دولية مثل الدعوة إلى السلم, والعدل والمعاملة بالمثل وغير ذلك من المبادىء والأحكام التى عرضت من خلال هذه العقيدة ومقتضى الإيمان بالله تعالى والإيمان باليوم الآخر, مرتبطة بصفات الله تعالى من أنه حكيم عليم, ولذلك نجد هذه الآيات الكريمة وأمثالها:
وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله إنه هو السميع العليم)
يأيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهدآء بالقسط ولا يجر منكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلواهو اقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون)
ومن هنا كانت أحكام العلاقات الدولية _كغيرها من جوانب الفقه الإسلامي_ ذات أعتبارين: قضائي ودياني. فالقضائي يحاكم العمل بحسب الظاهر, أما الديانة فإنما تحكم بحسب الحقيقة والواقع. فالأمر أو العمل الواحد قد يختلف حكمه في القضاء عنه في الديانة. ولذلك نجد الفقهاء يميزون بين ماينفذ من الأحكام ظاهراً وباطناً وبين ما ينفذ ظاهراً, وقد أرشد النبي صل الله عليه وسلم إلى هذا المعنى فيما روته أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها. عن رسول الله صل الله عليه وسلم أنه سمع خصومة بباب حجرتهو فخرج إليهم فقال: (إنكم تختصمون إلي, ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض, فمن قضيت له بحق أخيه شيئاً فلا يأخذه,


Original text

المقصود بالأسس: مجموعة الأحكام والقواعد العقدية والتشريعية التي تقوم عليها العلاقات الدولية في الأسلام, وتؤثر فيها. وفيما يلي إشارات سريعة إلى أهم هذه الأسس.
عني القرآن الكريم _كما عنيت السنة النبوية_ بالعقيدة التي تقوم على أساس الإيمان بالله تعالى رباً متفرداً بالخلق, وإلهاً متفرداً بالأمر والنهي, فلا عبودية إلا له,وبذلك يتحرر الأنسان من كل عبودية لغير الله,يتحرر وجدانه وعقله حرية حقيقة.
فالدولة الإسلامية والأمة المسلمة لها مثالية لم تنعم بها أي دولة كبرى سبقتها أو جاءتبعدها, وهذه المثالية التي هي دعامة الدولة الإسلامية, هي عقيدة التوحيد.
والتوحيد له أيضاً أثر سياسي وقانوني, لم يفطن له الكثيرون, فالتوحيد وقاية من طغيان الفرد وظلم الإنسان للإنسان. وهل هناك تحرر من طغيان البشر أروع من الإيمان بأن الله هو خالق الكون, وأن القوة لله جميعاً, وأن السلطة لله وحده, وأن الخير بيده سبحانه وإليه المصير؟ هذا المعنى رد للفرد شعوره بشخصيته وبكرامته, وبأن له حرمة في نظر القانون, وأنه لا توجد قوة في الأرض تستطيع أن تجرده من حقوقه كإنسان, وإن حاولت فهو مطالب بالدفاع عن تلك الحقوق, وإن مات دونها فهو شهيد.
وإذا كانت العقيدة هي الموضوع الرئيس الأساس في السور المكية, فإنها كذلك موضوع رئيسي في السور المدنية التي تنزلت لتعالج قضايا تشريعية دولية مثل الدعوة إلى السلم, واستنقاذ الستضعفين, والوفاء بالعهد, والعدل والمعاملة بالمثل وغير ذلك من المبادىء والأحكام التى عرضت من خلال هذه العقيدة ومقتضى الإيمان بالله تعالى والإيمان باليوم الآخر, مرتبطة بصفات الله تعالى من أنه حكيم عليم, سميع بصير, حكم عدل, ولذلك نجد هذه الآيات الكريمة وأمثالها:
(وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله إنه هو السميع العليم)
(يأيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهدآء بالقسط ولا يجر منكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلواهو اقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون)
ومن هنا كانت أحكام العلاقات الدولية _كغيرها من جوانب الفقه الإسلامي_ ذات أعتبارين: قضائي ودياني. فالقضائي يحاكم العمل بحسب الظاهر, أما الديانة فإنما تحكم بحسب الحقيقة والواقع. فالأمر أو العمل الواحد قد يختلف حكمه في القضاء عنه في الديانة.
ولذلك نجد الفقهاء يميزون بين ماينفذ من الأحكام ظاهراً وباطناً وبين ما ينفذ ظاهراً,تأسيساً على هذا التفريق.
وقد أرشد النبي صل الله عليه وسلم إلى هذا المعنى فيما روته أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها. عن رسول الله صل الله عليه وسلم أنه سمع خصومة بباب حجرتهو فخرج إليهم فقال: (إنكم تختصمون إلي, ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض, فأقضي له على نحو ماأسمع,فمن قضيت له بحق أخيه شيئاً فلا يأخذه,فإنما أقطع له قطعة من النار, فليأخذها أو ليتركها.)

Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

ب: الاتصال الدا...

ب: الاتصال الدائم بشبكة الإنترنت؛ وهو المكون الثاني للبنية التحتية الرقمية، وبالتالي إذا كانت بعض ال...

However, some t...

However, some think differently as they state that human lifespan could soon extend dramatically to ...

عندما عاد الشيخ...

عندما عاد الشيخ محمد لدبي في عام 1968، عينه الشيخ راشد رئيسا لشرطة دبي والأمن العام. وكان هذا أول من...

تلوين تمثيلي: أ...

تلوين تمثيلي: أحد أنواع الفنون المركبة التي تجمع بين أكثر من نوع من الفنون كالرقص مع التلوين مثلاً ف...

During the seco...

During the second half of the eighteenth century transport systems in Britain began to improve marke...

إذا تأملنا الفك...

إذا تأملنا الفكر واللغة، وجدنا أن كل واحد منهما يؤثر في الآخر ويتأثر به. فاللغة في نشأتها تخضع إلى م...

1.3 Current int...

1.3 Current interest in pragmatics There are a number of convergent reasons for the growth of intere...

إنها لحالة غريب...

إنها لحالة غريبة وشاذة ؛حقا أن لا يتسنى لأبناء بلاد ذات حضارة وعزة وسيادة التعلم وطلب العلم إلا بلسا...

The death of th...

The death of their child leads James and Marilyn to reflect on their lives. James, the academically ...

لقد اهتمت الإيا...

لقد اهتمت الإيالة الجزائرية بالجوانب العسكرية المختلفة، فمثلما نظمت جيشها البري، وأولته عناية كبيرة،...

But for countri...

But for countries in the developing world, the same integration with the global economy has eliminat...

فقدان السعادةال...

فقدان السعادةالمنزلية في بيوتنا جع الرجال يفرون من البيوت التي كان يطب انا تكون اعز شئ عندهم الى الا...