Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (41%)

العولمة بين الإسلام والمسلمين
ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين ) (الروم:22). قال الله تعـالى: ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) (الحجرات:13). فليس في الإسلام اختلاف في المعاملة بسبب اختلاف اللون، ليكون العدل هـو السائد. فهو الشريعة لعامة الناس:
أي طلب منكم عمارتها: ( هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه ) (الملك:15)، وقوله: ( ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها ) (الأعراف:56). طالبة منه التنقل في أرجاء الأرض للاستثمار ولغيره، طالبة منه التعاون مع الآخرين، مع استخدام أسلوب الحوار في تشكيل القناعة:
ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هـي أحسن ) (النحل:125). وبناء على ما تقدم يمكن القول: بأن الإسلام له رؤيته الخاصة للعالمية، وبذلك ينفصل عن إشكالية العولمة -فهو بعكس النظام الغربي- وبذا يتعزز المستقبل في العالم الحديث لصالح مبادئ الإسلام، وقصور العقائد الدينية الأخرى عن تدارك أحوال المعاش وتدبير الحلول للجماعات الإنسانية ومشكلات الاجتماع والاقتصاد وما يتفرع عنها من مشكلات الأخلاق والآداب . [2]
ومن هـنا لا يكون غريبا أن نجد المؤرخ الكبير « توينبي » يقرر بأن المسار الإنساني نحو العالمية سيحتاج إلى عطاء الإسلام في القضاء على العرقية بجميع تفرعاتها، سنون » بأن مفتاح المستقبل رهن بمعرفة كيفية مجابهة العولمة، أو يتعين على كل ثقافة على حدة أن تجد نقط ارتكاز لتحركها. فالإسلام بما يمتلك من معرفة الوحي ساهم على مر تاريخه في إذكاء جذوة الفكر العقلاني والعلمي وضبط أهدافه، [ ص: 167 ]
فلقد صدرت صيحات تحذيرية للحضارة الغربية لا من أقوال رجال الدين، فنجد « روبرت ميلكان » العالم الطبيعي الأمريكي يقول: «إن أهم أمر في الحياة هـو الإيمان بحقيقة المعنويات وقيمة الأخلاق، لقد كان زوال هـذا الإيمان سببا للحرب العامة، كما يقول الدكتور ويلسون ، أحد رؤساء الولايات المتحدة السابقين: «وخلاصة المسألة أن حضارتنا إن لم تنقذ بالمعنويات، فلن تستطيع المثابرة على البقاء بماديتها، وكل فرد خائف من الله محب لبلده» . [3]
التي يتخوف العالم [ ص: 168 ] -خاصة الدولة النامية - من الشرور المصاحبة لتلك الهيمنة المصاحبة للعولمة. تؤيد حاجة البشرية إلى الإسلام، لأنه يشكل سفينة النجاة. أما علاقة المسلمين بالعولمة، والذي أخذ أشكالا متعددة تتراوح من التبادل الثقافي إلى الحروب الصليبية، فالعولمة لدى المسلمين، ومن ثم التعامل معها، وبالتـالي فإن النظرة للعولـمة هـي امتداد للبحث عن كيفيـة التعامل مع الغـرب من خلال تأكيد الهوية الإسـلامـية، إلا أن ذلك يجـب أن لا يحول دون النظر للعولـمة من خلال معايـير موضوعية وصحـيحة حتى نتمكن من أن نعرف وننـكر بعيـدا عن الأحكـام العـامة والعـامـية، فمعظم الفكر الإسلامي الحديث -لولا خشية المبالغة- حوار وصـراع مع الغـرب. إذ دارت الأسئلة منذ الاحتكاك بالغرب: [ ص: 169 ] «عما يجب عليهم وعما يمكنهم أن يأخذوه عن الغرب لإحياء مجتمعهم. كما يتساءلون بأي معنى يظلون مسلمين، وقد حاول الفكر الإسلامي الحديث إثبات قضيتين: شمولية الإسلام وإنسانيته المتفردة، مقابل التأكيد على أزمة الحضارة الغربية بسبب الإفراط في المادية والبعد عن الأخلاق والقيم، وفي هـذا يقول الحق تبارك وتعالى للنبي صلى الله عليه وسلم: ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) (الأنبياء:107) [5]
ويلاحظ أنه قبل انتشار العولمة كمفهوم أو ممارسات، ومن أهمها:
- الاتهام القائل بقسوة وهمجية أحكام الإسلام متمثلة في الحدود. وحقوق الإنسان، وهذا ما حدا بأحد الإسلاميين إلى أن يطلب بأن نتحدث عن الآخر بلغة إنسانية عامة، من خلال لغته . [7] [ ص: 172 ]
فليسوا الآن في موقف المبادرة، فإن الـحفاظ عليها مطلب تنموي وحـيـاتي، إن نظرة الإنسان إلى نفسه وإلى الآخرين، وعلاقته بالمجتمع والكون، فكلما افتقدت الخصوصية، لا تقبل التبادل والتنوع، فالإنسان في المفهوم الديني الإسلامي لا يعد كائنا سلبيا [ ص: 173 ] صنميا، فالهوية ليست جمودا ولا تحجرا، بل على العكس من ذلك هـي نظرة فاعلية مع الذات والإنسان والكون الذي أمرنا بإعمال النظر فيه، [8]
باستحالة العـزلةـ، وإنـما بكيفية التعـامل من خلال القيم الإسـلامية واعتـبار ذلك فرصة إيجابية، ففسحة الفراغ التي كانت تفصل بين حضارة وأخرى أصبحت في شبه العدم، نتيجة لتدفق المعلومات السريع الذي اختزل الزمن عبر وسائل الاتصال الحديث، وتكنولوجيا المعلومات ، حتى بدا بعضهم يتحدث عن غياب الفوارق بين الشعوب. وساهمت في عملية التكوين السريع للمراكز الـحضريـة وتوسـعة النشـاط التـجـاري، وتحول مؤسساتها نحو الديمقراطية . كما يستعرض الدكتور نبيل علي في كتابه الموسوم بـ «العرب وعصر المعلومات» أمثلة عديدة للتأثير بين التكنولوجيا والثقافة العامة للمجتمع، وهو ليس أثرا سطحيا كما يذهب بعضهم، وبقدر احتياجنا لاستيراد تلك المنتوجات، وقد لا يتم ذلك برغبتنا ولكنه واقع الانفتاح والتطور، الذي حول عملية الاستيراد إلى أحد أهم شئون الحياة المعاصرة. المتمكن من زمام التقدم العلمي والصناعي، هـنا ستكون العولمة هـي الظاهرة المتسيدة وليست [ ص: 175 ] العالـميـة، وثمة فوارق واسعة بين كلا الـمفهومين. وإلغاء النماذج، تتقـدم العالـمية لتقريـب العالم، ويتفاعل كل عالم من العوالم إيجابيا في رسم اللوحة العالـمية. فنحن أمام محاولات تغريب وهيمنة، وتعميم الهوية الثقافية، والعمل على دعم أدوات التفاعل مع الحضارات الأخرى، إلى فاعلية الإرسال والاستقبال، فاحترام الخصوصية الثقافية لكل أمة، اجتماعيا وتربويا وسياسيا، وفي نفس الوقت يتميز بسيادة نزعة التجديد المستمر في جميع مظاهر الحياة. عبر تخطيط طويل يمتد لسنوات وعمل مضن، أو مشروع اختراق ثقافي ينتهي بالسيطرة على المسلمين؟
ويرى بعضهم في أمريكا أنه لا بد من وجود عدو خـارجي تتوجه له السياسة الخارجية، باعتبار الفكرة مجرد وهم يغذيه -للمفارقة- الطرفان، فالمسلمون كما يقول ريجيه دوبريه ، إذ قابل هـذا الوهم الغربي فكرة وجود مؤامرة غربية وتوهم عدو هـو الغرب أو دول الاستكبار، وجرى تضخيم لخطر غربي (أحيانا صليبي مسيحي) على الإسلام، ويستخدم كأنه المقابل الموضوعي لفكرة الخطر الأخضر أو الإسلامي. فحقيقة الصراع بين الغرب (وهذا مصطلح بدوره غير دقيق لعدم وجود غرب واحد موحد) من جهة، ليس صراعا ثقافيا أو دينيا، هـذا إذا جردنا السياسي عن الثقافي والديني، بل هـو إضافة لذلك صراع سياسي تحكمه المصالح في كثير من الأحيان. وعلى سبيل المثال، بخصوص هـذا الأمر. وهو سلاح [ ص: 178 ] يمكن أن يستخدم ضد المسلمين والإسلام. فهناك فرق بين أن نقول: إن دولا إسلامية تنتهك حقوق الإنسان، وأن نقول: إن الإسلام ينتهك حقوق الإنسان! مثل هـذا التفريق ضروري بين المسلمين أنفسهم قبل أن يكون بين الغربيين وغير المسلمين. ويتعامل الكثير من المسلمين في أغلب الأحوال مع العولمة بطريقة تقوم على إمكانية الاستفادة من نتائج العولمة المادية، مع رفض منظومة القيم، ولكن في الوقت نفسه يكرر بعضهم إمكانية أن ينحل المجتمع أخلاقيا ويتطور سياسيا. وهذه نقطة دقيقة تحتاج إلى مزيد من التعميق أكثر من مجرد ترديد الشعارات والاتهامات، إذ يصعب أن يقسم الإنسان بهذه الطريقة التعسفية إلى مادة وروح، كل هـذه قيم روحية لا بد من توافرها في العالم أو المخترع. تعي العولمة كظاهرة شاملة، والتعامل معها ككل، بل إلى مناعة فكرية وعقلية وعلمية، وهنا يسعفنا مفهوم مالك بن نبي الثاقب وهو القابلية للاستعمار Colonisabilite لنستخدم مفهوم القابلية للعولمة [12] ، إذ أن العامل الذاتي هـو الحاسم دائما مهما كانت قوة العوامل الخارجية، أن يحتفظ من خلال علاقته بالمسيطر بما هـو عالمي . ومن هـنا يرى الباحـث حيدر إبراهيم [14] أن الانتقـائيـة قد أضـرت بتفاعل المسلمين إيجابيا وبندية مع عمليات العولمة، بل زادته الانتقائية تبعية وتقبلا، [ ص: 180 ]
أي تعليم كميات، من الحقائق والوقائع بدلا من التشديد على الإبداع الذي لا يمكنه أن يتحقق من دون أن يحدث، على أي حال، قلقا في النفوس ونوعا من المغامرة الثقافية» [15]
ولا تخفي بعض كتابات التيار الإسلامي قلقها العميق حيال الثقافة الإسلامية في مواجهة الواقع العالمي الراهن بمتغيراته المتتالية السريعة. فبينما أكدت فئة غير قليلة منهم على ضرورة مقاطعة العلوم والمعارف والفلسفات الغربية، والتفكير في مستقبل الدين، إلا أن التراث باعتقادنا [ ص: 181 ] وباعتقاد كثير من الباحثين [16] ، وقيمة هـذه الرموز والاجتهادات هـي في مدى قدرتها على الحركة، ومتى توقـفت عن الـحركة فإنها لا تعـني شيـئا. إن قيـمة التـراث فيما يبطنـه من مقدرة على أن يكون معبرا لصناعة مستـقبل أفضل، ولعل أفضل مثال يتحرك أمامنا هـو اليابان . فاليابان رغم عمق الجرح الذي أصابها استطاعت وباستنادها إلى تراثها أن تنطلق نحو الأمام، قد لا تكون التجربة اليابانية مثالا للاقتداء في نظر بعضهم، وثقافتنا الإسلامية وعبر تاريخها المديد أثبتت أنها ثقافة حوار وتواصل، لقد استطاع الدين الإسلامي بأفقه العلمي أن يؤسس قنوات لتفاعل إيجابي مع مجتمعات متنوعة،


Original text

العولمة بين الإسلام والمسلمين


والآن نريد أن نتعرف إلى العولمة من خلال الخطاب الإسلامي. لقد أكد الإسلام على أن الناس جميعا أمة واحدة، تجمعها الإنسانية وإن فرقتها الأهواء والمصالح،


قال تعالى: ( كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين ) (البقرة:213)،


وقال تعالى: ( إن هـذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون ) (الأنبياء:92)،


( ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين ) (الروم:22).


وإن خلـق الناس شعـوبـا وقـبـائل لم يكن ليتقاتلوا، ولكن ليتعارفوا ويتعاونوا،


قال الله تعـالى: ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) (الحجرات:13).


فليس في الإسلام اختلاف في المعاملة بسبب اختلاف اللون، وإن التفاوت بين الناس بالعمل لا باللون والقومية والإقليمية، ليكون العدل هـو السائد. كما حث نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم على مساعدة الأخ لأخيه في أي موطن أو موقع: ( والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه» ) [1] كما أن قانون الأخلاق قانون [ ص: 165 ] عام يشمل الأبيض والأسود، ويشمل الناس جميعا في الأقطار والأمصار، وهم مخاطبون بأحكام الإسلام أنى وجدوا، فهو الشريعة لعامة الناس:


( وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا ) (سبأ:28).


كما أقر الإسلام للإنسان أن يعمر الأرض ويستثمرها ويسير في طريق إصلاحها،


قال تعالى: ( هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها ) (هود:61)..


فتأمل عبارة (استعمركم)، أي طلب منكم عمارتها: ( هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه ) (الملك:15)،


وقوله: ( ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها ) (الأعراف:56).


فالشمولية الإنسانية العالمية تعين الناس على التواصل والتعاون في اقتسام الطيبات، حتى يكون العالم كله سوقا للعمل، وسوقا للإنتاج، ومجالا للتبادل والتداول.. فرسالة الإسلام إلى الإنسان تعميرية، طالبة منه التنقل في أرجاء الأرض للاستثمار ولغيره، طالبة منه التعاون مع الآخرين، مع استخدام أسلوب الحوار في تشكيل القناعة:


( ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هـي أحسن ) (النحل:125). [ ص: 166 ]


وبناء على ما تقدم يمكن القول: بأن الإسلام له رؤيته الخاصة للعالمية، وبذلك ينفصل عن إشكالية العولمة -فهو بعكس النظام الغربي- وبذا يتعزز المستقبل في العالم الحديث لصالح مبادئ الإسلام، لأنه يقود العالم كله إلى الخلاص بعد فشل رأس المال، وفشل الشيوعية، وقصور العقائد الدينية الأخرى عن تدارك أحوال المعاش وتدبير الحلول للجماعات الإنسانية ومشكلات الاجتماع والاقتصاد وما يتفرع عنها من مشكلات الأخلاق والآداب . [2]


ومن هـنا لا يكون غريبا أن نجد المؤرخ الكبير « توينبي » يقرر بأن المسار الإنساني نحو العالمية سيحتاج إلى عطاء الإسلام في القضاء على العرقية بجميع تفرعاتها، وفي التخلص من مظاهر الانحطاط التي أحدثتها المجتمعات الكحولية والملاهي. ويقرر « ريتشارد ب.سنون » بأن مفتاح المستقبل رهن بمعرفة كيفية مجابهة العولمة، أو يتعين على كل ثقافة على حدة أن تجد نقط ارتكاز لتحركها. فالإسلام بما يمتلك من معرفة الوحي ساهم على مر تاريخه في إذكاء جذوة الفكر العقلاني والعلمي وضبط أهدافه، وربما سيضطلع الإسلام بمسئولية حمل هـذا المشعل من جديد. [ ص: 167 ]


ونؤيد بل نعزز السند الإقناعي بأن الإسلام هـو المؤهل لحل هـذا المشكل بشهادة من أهلها. فلقد صدرت صيحات تحذيرية للحضارة الغربية لا من أقوال رجال الدين، بل من أقوال أقطاب العلم وزعماء السياسة في تلك الدول نفسها، فنجد « روبرت ميلكان » العالم الطبيعي الأمريكي يقول: «إن أهم أمر في الحياة هـو الإيمان بحقيقة المعنويات وقيمة الأخلاق، لقد كان زوال هـذا الإيمان سببا للحرب العامة، وإذا لم نجتهد الآن لاكتسابه أو لتقويته فلن يبقى للعلم قيمة، بل يصير العلم نكبة على البشرية».


كما يقول الدكتور ويلسون ، أحد رؤساء الولايات المتحدة السابقين: «وخلاصة المسألة أن حضارتنا إن لم تنقذ بالمعنويات، فلن تستطيع المثابرة على البقاء بماديتها، وإنها لا يمكن أن تنجو إلا إذا سرى الروح الديني في جميع مسامها، ذلك هـو الأمر الذي يجب أن تتنافس فيه معابدنا ومنظماتنا السياسية وأصحاب رءوس أموالنا.. وكل فرد خائف من الله محب لبلده» . [3]


هذا من جهة الإسلام وما يحمله من مبادئ وقيم روحية يمكن أن تساهم في حل إشكالـيات العولـمة المستعصية، التي يتخوف العالم [ ص: 168 ] -خاصة الدولة النامية - من الشرور المصاحبة لتلك الهيمنة المصاحبة للعولمة.. هـذه المخاطر والمخاوف التي تحملها العولمة وتبشر بها، تؤيد حاجة البشرية إلى الإسلام، لأنه يشكل سفينة النجاة.


أما علاقة المسلمين بالعولمة، فترجع إلى الصراع والاحتكاك والتفاعل المستمر تاريخيا، والذي أخذ أشكالا متعددة تتراوح من التبادل الثقافي إلى الحروب الصليبية، وحتى الاستعمار الغربي والهيمنة الرأسمالية الغربية. فالعولمة لدى المسلمين، من خلال الرصيد التاريخي للاستعمار والتغريب، هـي مشروع غربي للهيمنة.


ومن هـذا المنظور يتم تحليل العولمة، ومن ثم التعامل معها، وبالتـالي فإن النظرة للعولـمة هـي امتداد للبحث عن كيفيـة التعامل مع الغـرب من خلال تأكيد الهوية الإسـلامـية، إلا أن ذلك يجـب أن لا يحول دون النظر للعولـمة من خلال معايـير موضوعية وصحـيحة حتى نتمكن من أن نعرف وننـكر بعيـدا عن الأحكـام العـامة والعـامـية، التي سـوف لا تمكننا من التعامل معها بمهارة.


فمعظم الفكر الإسلامي الحديث -لولا خشية المبالغة- حوار وصـراع مع الغـرب.. وهذا مـا حـدد الإطـار العـام لأسـئلة الفـكر العربي الإسلامي الأساسية، إذ دارت الأسئلة منذ الاحتكاك بالغرب: [ ص: 169 ] «عما يجب عليهم وعما يمكنهم أن يأخذوه عن الغرب لإحياء مجتمعهم. كما يتساءلون بأي معنى يظلون مسلمين، إذا ما تأثروا بالغرب واقتبسوا منه» [4]


واهتم الفكر الإسلامي كثيرا بما أسماه المفكرون والكتاب: تحديات فكر الغرب ونموذجه الحضاري، وأنتجت المكتبة الإسلامية العديد من الكتب والأبحاث التي كان هـمها كما يظهر من عنوان أحد الكتب الرد على شبهات حول الإسلام.. وقد حاول الفكر الإسلامي الحديث إثبات قضيتين: شمولية الإسلام وإنسانيته المتفردة، مقابل التأكيد على أزمة الحضارة الغربية بسبب الإفراط في المادية والبعد عن الأخلاق والقيم، وفي ضوء ذلك يقدم المسلمون مشروعهم الحضاري الذي يعتبرونه صالحا لكل زمان ومكان.


ويقدمون عالمية إسلامية لا بد أن تتشابك مع عولمة الغرب حسب التصور الإسلامي. ويصل باحث إسـلامي إلى القول: وأنا أزعم أن في الإسـلام عقائد وتعاليم تشكل مذهبا إسلاميا في العولـمة يمكن إذا قارناه بالنظريات الأخرى، أن يظهر تفوقه. فالقرآن الكريم رسالة للبشر كافة، أو هـو رسالة عالـمية لكل الأجناس والأمم التي تعيش [ ص: 170 ] على كوكب الأرض، وفي هـذا يقول الحق تبارك وتعالى للنبي صلى الله عليه وسلم: ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) (الأنبياء:107) [5]


ويلاحظ أنه قبل انتشار العولمة كمفهوم أو ممارسات، بدأ المسلمون في تأكيد هـويتهم المتميزة، مع شعور بعضهم بجاذبية الحضارة الغربية وقوتها، ومن ثم بدأ التفاعـل الذي اعتـبره المسـلمون هـجـمة غربـيـة أو شكلا جديدا للحروب الصليبية، التي يرى بعضـهم أنها لم تتوقف أصلا. وقد أظهر النقاش أن الفكر الإسلامي يهتم بنظرة الغرب له، لذلك ظل لفترة طويلة في مرحلة الرد على اتهامات الغرب -كما يقول المسلمون- في محاولة لإظهار الصورة الإيجابية. ويجمل أحد الكتاب [6] التحديات التي حاول الفكر الإسلامي الرد عليها ودحضها.. ومن أهمها:




  • أن الغرب لم يتقدم إلا حين تخلص من سلطان الدين على العقل وحكم العقل في كل أمور حياته.. وأجمع المفكرون الإسلاميون على رفض تطبيق هـذا الشرط على النهضة الإسلامية بسبب الفرق بين الإسلام والكنيسة المسيحية في الغرب. [ ص: 171 ]




  • فصل الدين عن الدولة، واتهام الإسلام بالثيوقراطية (الحكم الديني).




  • ماضوية الإسلام.




  • موقف الإسلام من قضية المرأة وتعدد الزوجات.




  • عدم إلغاء نظام الرق.




  • الاتهام القائل بقسوة وهمجية أحكام الإسلام متمثلة في الحدود.




  • دمج الإسلام بالرأسمالية لسماحه بالملكية الفردية وحرية التجارة.




  • رفض الإسلام للقومية والوطنية بسبب عالميته.




  • اتهام الإسلام برفض الديمقراطية .




إن هـذه القضايا والاتهامات ظلت محور الخلاف والتمايز بين المسلمين والغرب منذ نهاية القرن الماضي، ولكنها الآن أكثر حدة تحت مسميات جديدة مثل: العقلانية، والعلمانية ، وحقوق الإنسان، والمساواة، والتسامح، والتعددية.. وهذا ما حدا بأحد الإسلاميين إلى أن يطلب بأن نتحدث عن الآخر بلغة إنسانية عامة، وليس بلغة ذات مفردات ومصطلحات إسلامية، فإنا لو تحدثنا معه بلغته، لظهر قصوره ومحدوديته الشديدة، من خلال لغته . [7] [ ص: 172 ]


ويفسر هـذا المطلب انتشار «خطاب السبق أو الأولوية»، فعندما يأتي الكلام عن العقائد أو الديمقراطية مثلا ينبري كثيرون إلى الرد بقولهم: إن الإسلام سبق الغرب في العقلانية أو حقوق الإنسان مثلا.. وعلى الرغم من صحة هـذا، إلا أن موقف المسلمين دائما يأتي كرد فعل لما يحدث على أرض الواقع، فليسوا الآن في موقف المبادرة، ولكن في موقف ردود الأفعال.


وفيما يتصل بالهوية التي أصبحت في مهب رياح العولمة، وموضع كثير من التساؤلات، فإن الـحفاظ عليها مطلب تنموي وحـيـاتي، فـلا يمكـن الخـروج من أزمة التبـعيـة دون أن تتبلور هـوية المجتمع.


إن نظرة الإنسان إلى نفسه وإلى الآخرين، وعلاقته بالمجتمع والكون، تبنى على أسس فكرية تشكـل خصـيصة هـذا الإنسان، الذي كلما تحرر من التبعية استطاع أن يبـني نـموذجه الـخاص والـملائم لواقعه.. فكلما افتقدت الخصوصية، اتسم الإنتاج بالمماثلة. أما التعميم الثقافي فإنه سيفرض ثقافة الأقوى، وهي ثقافة أحادية الجانب، لا تقبل التبادل والتنوع، أو هـكذا ستتشكل تلقائيا.


من هـنا أولى الدين الإسلامي عناية فائقة لشحذ عقل وفكر الإنسان تجاه ما يحيط به من موجودات ومخلوقات وسنن كونية، وتجاه نفسه. فالإنسان في المفهوم الديني الإسلامي لا يعد كائنا سلبيا [ ص: 173 ] صنميا، بل هـو فاعل إيجابي يتأثر بما يجري حوله ويؤثر فيه، هـكذا شخصية الإنسان ومنها تتبلور هـويته.


فالهوية ليست جمودا ولا تحجرا، بل على العكس من ذلك هـي نظرة فاعلية مع الذات والإنسان والكون الذي أمرنا بإعمال النظر فيه، ولذا لم يكن البحث في الهوية عند الشعوب والأمم المتقدمة إلا خطوة تسبق الإنجاز ومعه تتحرك . [8]


هنا يثار سؤال حول مدى ما تشكل العولمة من تهديد لهويتنا الثقافية؟ وللإجابة عن هـذا السؤال لا بد من التسليم ابتداء، باستحالة العـزلةـ، وإنـما بكيفية التعـامل من خلال القيم الإسـلامية واعتـبار ذلك فرصة إيجابية، ففسحة الفراغ التي كانت تفصل بين حضارة وأخرى أصبحت في شبه العدم، نتيجة لتدفق المعلومات السريع الذي اختزل الزمن عبر وسائل الاتصال الحديث، وتكنولوجيا المعلومات ، وإن كانت العادات والتقاليد والقيم التي يلتزم بها المجتمع من أصعب ما يمكن التأثير فيه عوضا عن تغييره، ومع ذلك فإن تلك العادات والتقاليد أصبحت عرضة للتأثير والتبدل اليومي، حتى بدا بعضهم يتحدث عن غياب الفوارق بين الشعوب.. وإن كان من العجلة التسليم بهذا الرأي فإنه لا يمكننا التقليل من الأثر المباشر لتكنولوجيا [ ص: 174 ] الاتصال على القيم الحاكمة في المجتمعات. ومن هـنا يقول باحث: «أدت تكنولوجيا الطباعة مع ظهور آلة جوتنبرج في منتصف القرن الخامس عشر إلى تدمير النظام الإقطاعي ذي السلطة المطلقة لطبقة النبلاء ورجال الدين، وساهمت في عملية التكوين السريع للمراكز الـحضريـة وتوسـعة النشـاط التـجـاري، وهي التغيـيرات التي أدت فيما بعد إلى تصنيع أوروبا، وتحول مؤسساتها نحو الديمقراطية . [9]


كما يستعرض الدكتور نبيل علي في كتابه الموسوم بـ «العرب وعصر المعلومات» أمثلة عديدة للتأثير بين التكنولوجيا والثقافة العامة للمجتمع، وهو ليس أثرا سطحيا كما يذهب بعضهم، بل هـو تأثير عميق وقوي وثوري، يتصل بالأبعاد الثقافية الـمختلفة للمجتمع. وما نستورده من الغرب اليوم ليس منتوجات فقط، أو آلات مجردة، بل سلوك وقيم ومعايير، وبقدر احتياجنا لاستيراد تلك المنتوجات، فإننا نستورد معها الأفكار والفلسفات، وقد لا يتم ذلك برغبتنا ولكنه واقع الانفتاح والتطور، الذي حول عملية الاستيراد إلى أحد أهم شئون الحياة المعاصرة.


ومن البديهي أن الثقافة الـمصدرة لن تكون محايدة ولن تتصف بالعالمية، بقدر ما هـي تصدير لثقافة الأقوى، المتمكن من زمام التقدم العلمي والصناعي، هـنا ستكون العولمة هـي الظاهرة المتسيدة وليست [ ص: 175 ] العالـميـة، وثمة فوارق واسعة بين كلا الـمفهومين.. فبينما تتحقق العولـمة في تنميط الشعوب، وتوحيد الأذواق، وإلغاء النماذج، وفرض الاختيارات بالقوة والجبر والتهديد، بما يصعد من سلسلة الصراعات، ويغذي النزعات العدائية بين الأمـم والحضارات، تتقـدم العالـمية لتقريـب العالم، ويتفاعل كل عالم من العوالم إيجابيا في رسم اللوحة العالـمية.


نحن إذن لا نتوخى العدالة أو الحياد العولمي، فنحن أمام محاولات تغريب وهيمنة، وتعميم الهوية الثقافية، والعمل على دعم أدوات التفاعل مع الحضارات الأخرى، وأن نتحول من حالة الاستقبال والانتظار السلبي، إلى فاعلية الإرسال والاستقبال، سيكون في ذلك فائدة ليس لنا فحسب، بل للعالم أجمع. إذ أن ثمة ضرورة لتعدد الثقافات في العالم، وتباينها حسب مصلحة الإنسانية، فاحترام الخصوصية الثقافية لكل أمة، يجب أن يكون أساس الحضارة المعاصرة. فالسبيل الوحيد للحفاظ على هـويتنا الثقافية، هـو التجديد المستمر لكل جانب من جوانب الحياة، اجتماعيا وتربويا وسياسيا، وسيكون ذلك عندما تتغير نظرتنا إلى ذاتنا، ونعيد صياغة علاقتنا بالكون بصورة فاعلة.


«إن عالم اليوم هـو عالم يتسيد فيه العلم والثقافة، والعقل المنهجي [ ص: 176 ] العلمي، وفي نفس الوقت يتميز بسيادة نزعة التجديد المستمر في جميع مظاهر الحياة. والتطورات التي نشهدها اليوم لا مثيل لها في تاريخ الأمم، وما كانت تنـجزه الشعوب من أجل التغيير، عبر تخطيط طويل يمتد لسنوات وعمل مضن، يتم الآن بصورة سريعة ومثمرة وبتكاليف بخسة» [10]


وقد يثور سؤال الآن هـو: هـل ما يعيشه العالم مؤامرة ضد المسلمين، أو مشروع اختراق ثقافي ينتهي بالسيطرة على المسلمين؟


والملاحظ في هـذه الفرضية أن الصراع السياسي هـو السبب وراء تعميم وتضخيم الحديث عن الخطر الغربي على الهوية الإسلامية. فقد انتشرت فكرة الخطر الأخضر أو الإسلامي كبديل للخطر الأحمر أو الشيوعي ، الذي انتهى مع نهاية الحرب الباردة وسقوط جدار برلين وانفراط المنظومة السوفيتية، وأصبحت بعض دوائر السياسة الخارجية في أمريكا تروج للخطر الإسلامي مستصحبة تجربة إيران الإسلامية، وما تقوم به بعض ما يسمى «جماعات العنف السياسي» تجاه الولايات المتحدة الأمريكية.. ويرى بعضهم في أمريكا أنه لا بد من وجود عدو خـارجي تتوجه له السياسة الخارجية، إن أرادت أن تنجح أو تستمر في ديناميكيتها وجذبها المواطنين الأمريكيين وتكسب تأييدهم. [ ص: 177 ]


هذا ما يسميه بعض الكتاب «خرافة الخطر الإسلامي»، باعتبار الفكرة مجرد وهم يغذيه -للمفارقة- الطرفان، فالمسلمون كما يقول ريجيه دوبريه ، قد أضفوا طابعا إسلاميا على العداء [11] ، فقد روجوا للفكرة في محاولة لعكس مصدر الخطر، إذ قابل هـذا الوهم الغربي فكرة وجود مؤامرة غربية وتوهم عدو هـو الغرب أو دول الاستكبار، وجرى تضخيم لخطر غربي (أحيانا صليبي مسيحي) على الإسلام، ويستخدم كأنه المقابل الموضوعي لفكرة الخطر الأخضر أو الإسلامي.


تقفز مثل هـذه التحليلات والتصورات على مضمون الصراع لتصل إلى مظاهره ونتائجه، وتتخذه في بعض الأحيان أسبابا. فحقيقة الصراع بين الغرب (وهذا مصطلح بدوره غير دقيق لعدم وجود غرب واحد موحد) من جهة، وبين الإسلام أو المسلمين من جهة أخرى، ليس صراعا ثقافيا أو دينيا، في المقام الأول، هـذا إذا جردنا السياسي عن الثقافي والديني، بل هـو إضافة لذلك صراع سياسي تحكمه المصالح في كثير من الأحيان.


وعلى سبيل المثال، إذا وقفت مجموعة معينة، أو حتى دولة ضد الميثاق العالمي لحقوق الإنسان أو ضد حقوق المرأة أو الأقليات، فإنها تقول: إن الإسلام قال كذا وكذا، بخصوص هـذا الأمر. وهو سلاح [ ص: 178 ] يمكن أن يستخدم ضد المسلمين والإسلام.. فهناك فرق بين أن نقول: إن دولا إسلامية تنتهك حقوق الإنسان، وأن نقول: إن الإسلام ينتهك حقوق الإنسان! مثل هـذا التفريق ضروري بين المسلمين أنفسهم قبل أن يكون بين الغربيين وغير المسلمين.


ويتعامل الكثير من المسلمين في أغلب الأحوال مع العولمة بطريقة تقوم على إمكانية الاستفادة من نتائج العولمة المادية، من اقتصاد وتكنولوجيا، مع رفض منظومة القيم، ولكن في الوقت نفسه يكرر بعضهم إمكانية أن ينحل المجتمع أخلاقيا ويتطور سياسيا. وهذه نقطة دقيقة تحتاج إلى مزيد من التعميق أكثر من مجرد ترديد الشعارات والاتهامات، إذ يصعب أن يقسم الإنسان بهذه الطريقة التعسفية إلى مادة وروح، كما أن التطور العلمي يتطلب قدرا من الانضباط والصبر والـمـثابرة والتضحية والصدق، كل هـذه قيم روحية لا بد من توافرها في العالم أو المخترع.


كذلك فالعلاقة مع العولمة تحتاج لإعادة نظر، تعي العولمة كظاهرة شاملة، والتعامل معها ككل، ولا يعني هـذا القبول غير النقدي، ولكن استخدام العقل في فهم ما يدور، فالمسلمون لا يحتاجون إلى مناعة أخلاقية ضد العولمة، بل إلى مناعة فكرية وعقلية وعلمية، فالمسلمون حين يخشون اختراق العولمة لهويتهم، حينئذ لن يكون [ ص: 179 ] الاختراق بسبب قوة العولمة الكاسحة، بل يعود في كثير من الأحيان إلى ضعف في هـوية المسلمين، أو الأصح ضعف قدرتهم على تجسيد الهوية الإسلامية.


وهنا يسعفنا مفهوم مالك بن نبي الثاقب وهو القابلية للاستعمار Colonisabilite لنستخدم مفهوم القابلية للعولمة [12] ، إذ أن العامل الذاتي هـو الحاسم دائما مهما كانت قوة العوامل الخارجية، فالاستعمار أو العولمة تجد مكانا وانتشارا أو رسوخا أكثر بسبب الضعف الداخلي. هـذا ما نشهده الآن في تلاقي المسلمين مع نتائج وآثار العولمة، وهذا ما أسماه الباحث هـشام جعيط «الاجتياف»، وهو عملية تسمح للمسيطر عليه، بعد توقف الهيمنة المباشرة، أن يحتفظ من خلال علاقته بالمسيطر بما هـو عالمي . [13]


ومن هـنا يرى الباحـث حيدر إبراهيم [14] أن الانتقـائيـة قد أضـرت بتفاعل المسلمين إيجابيا وبندية مع عمليات العولمة، بل زادته الانتقائية تبعية وتقبلا، لأنه حتى أكثر المسلمين حداثة وقعوا في فخ الفصل بين العلم كعقل وطريقة تفكير وحياة، وبين منتجات العلم. [ ص: 180 ]


ويرجع «فضل الرحمن» هـذه الوضعية إلى نوع التعليم ومؤسساته التي تغالي في التشديد على مسألة «اكتساب المعرفة، أي تعليم كميات، تقل أو تزيد جمودا، من الحقائق والوقائع بدلا من التشديد على الإبداع الذي لا يمكنه أن يتحقق من دون أن يحدث، على أي حال، قلقا في النفوس ونوعا من المغامرة الثقافية» [15]


ولا تخفي بعض كتابات التيار الإسلامي قلقها العميق حيال الثقافة الإسلامية في مواجهة الواقع العالمي الراهن بمتغيراته المتتالية السريعة. فبينما أكدت فئة غير قليلة منهم على ضرورة مقاطعة العلوم والمعارف والفلسفات الغربية، فإن ثمة من يدعو اليوم إلى مقاطعة البحث العلمي بمناهجه وآلياته وطرائقه المختلفة بحجة منشئه الغربي، أو بسبب قصوره بلوغ الحقيقة المطلقة.


ويتقدم بعضهم بالسؤال التالي: أليس من المفروض للحفاظ على الهوية الوقوف عند التراث الإسلامي، والمحافظة على الأصالة، فبها نحمي خصوصيتنا وما يحفظ وجودنا؟


وعلى الرغم من تقديرنا لهذا القلق الذي يعكس الخوف على الإسلام، والتفكير في مستقبل الدين، إلا أن التراث باعتقادنا [ ص: 181 ] وباعتقاد كثير من الباحثين [16] ، هـو جملة من الرموز والاجتهادات. وقيمة هـذه الرموز والاجتهادات هـي في مدى قدرتها على الحركة، ومتى توقـفت عن الـحركة فإنها لا تعـني شيـئا. إن قيـمة التـراث فيما يبطنـه من مقدرة على أن يكون معبرا لصناعة مستـقبل أفضل، ولعل أفضل مثال يتحرك أمامنا هـو اليابان .


فعلى الرغم من التدمير الهائل الذي تعرضـت له الأمـة اليابانيـة، إلا أنها استعادت وعي التاريخ «تاريخها القديم» لتجعل منه نقطة انطلاق للإنجاز اليومي والتجديد المستمر. فاليابان رغم عمق الجرح الذي أصابها استطاعت وباستنادها إلى تراثها أن تنطلق نحو الأمام، دون أن تكون مضـطرة لإغـلاق نـوافـذهـا الـمطلـة على العالم.. قد لا تكون التجربة اليابانية مثالا للاقتداء في نظر بعضهم، ولكنها بالتأكيد تجربة تستحق النظر والدراسة.


فبالنسبة للعالم الإسلامي، فإن توجيهنا يركز على جانب ما تملكه من علم ومعرفة وتاريخ، لتكون فاعلا إيجابيا في حياتك العامة، وفي علاقاتك مع الآخرين.. وثقافتنا الإسلامية وعبر تاريخها المديد أثبتت أنها ثقافة حوار وتواصل، تداخلت مع الثقافات الأخرى، [ ص: 182 ] فأخذت منـها وأعطتـها، واستفادت من العلوم الـمـختلفة وأفادتها. كما أسهمت في رفد العديد من الحضارات الأخرى بالعلم والمعرفة.


لقد استطاع الدين الإسلامي بأفقه العلمي أن يؤسس قنوات لتفاعل إيجابي مع مجتمعات متنوعة، دون أن يفرض نفسه عليها قسرا أو عنوة. وقد أسس مبادئ دعوية تقوم على مبادئ الإقناع والمجادلة بالتي هـي أحسـن، وبتأسيس قاعدة رفض الإكراه في الدين والعقيدة.


ومن هـنا نجد الباحث أحمد شهاب يقول: «إن جزءا مهما من التخلف الحضاري الذي أصاب المسلمين يرجع إلى انحراف التفكير لديهم. لقد أدى الابتعاد عن روح الدين وحقائقه الواضحة إلى خلق أجيال تؤمن بالإسلام المظهري، بينما تعيش الارتباك والتردد في الداخل، وهو ما ساهم في تأجيج حركة الصراع الداخلي في المجتمع الإسلامي، كما بالغ في تصوير قوة الآخر، الأمر الذي سهل عملية اختراق جسد الأمة» [17]


هذه الأمة التي جاء ذكرها في الكتاب العزيز بوصفها خير أمة:


( كنتم خير أمة أخرجت للناس ) ، علامتها الفارقة هـي التصدي لعملية التوجيه الذي يتطلب حضورا دائما: ( تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر ) (آل عمران:110).


هـذا الدور، وهذه [ ص: 183 ] الشهادة: ( وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا ) (البقرة:143)،


لا يمكن أن تؤديها أمة خائفة أو جاهلة، بل أمة قائدة لذاتـها، واثـقة من نفسـها ومن مخـزون فكرها، وكما يقول الإمبراطور الصيني صان تسو : «إن المعرفة هـي القوة التي تـمكن العاقـل من أن يسود، والقائد الـخير من أن يهاجم بلا مخاطرة، وأن ينتصر بلا إراقـة دمـاء، وأن ينجز ما يعجز عـنه الآخرون».


وأمتنا حتى هـذه اللحظات تفتقر الفهم الحقيقي للإسلام الجامع، وهي تفتقد القدرة على إدراك قيم العلم، ولا تحتوي أجندتها حتى الآن على أي أدوات تساهم في وعي العلم واستكشاف المعرفة


Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

Introduction Wh...

Introduction What is AIS? • Data (Inputs): Collections of raw and stored data. • Processing: Methods...

سكان جنوب أوروا...

سكان جنوب أورواب: رغم عدم وجود ما ديكن تسميتو ابلنقاء اصتنسي ألصول سكان اية كتلة قارية يف العامل، اا...

النسيج الرقمي ا...

النسيج الرقمي البارامتري هو مثال ممتاز ، ولكن يجب استيفاء عدة شروط. أولا ، يجب أن يكون النسيج قادرا ...

مبدأ علو الدستو...

مبدأ علو الدستور في الدول ذات النظام الديمقراطي تسود فكرة الدولة القانونية حيث تخضع الدولة بسلطاتها ...

LEED (Leadershi...

LEED (Leadership in Energy and Environmental Design) certification is a globally recognized standard...

.لا ينهي الإضرا...

.لا ينهي الإضراب في ظل هذه الشروط علاقة العمل، ولكنه يعلق آثاره طوال مدة التوقف الجماعي عن العمل. تع...

1- هكذا سار أبو...

1- هكذا سار أبونا إبراهيم وراء الله، إلى المجهول... لم يكن يعلم إلى أين الطريق، إنما كان واثقًا أن ا...

مشكيت االعتداء ...

مشكيت االعتداء عمى الحياة الخاصة عبر االنترنت ػ ّ ػداخؿ بػّف الحّػاة اللاا ّ ا لما ً الرّؼ الحّاة ا...

وكما ذكرنا سابق...

وكما ذكرنا سابقًا، فإن المعبد الأصغر في أبو سمبل به، خارج مدخله، أربعة تماثيل للفرعون واثنان لعروسه ...

Le tissu sangui...

Le tissu sanguin est une forme particulière de tissu conjonctif. Le sang est une suspension de cellu...

وإن اختيار مجتم...

وإن اختيار مجتمع الدراسة لابد ان يكون اختيارا منطقيا يتماشى مع موضوع الدراسة وكذا الأهداف المنشودة ...

Kate Martin ste...

Kate Martin steals the Iowa women's basketball show against Caitlin Clark, Indiana Fever.It was an I...