لخّصلي

خدمة تلخيص النصوص العربية أونلاين،قم بتلخيص نصوصك بضغطة واحدة من خلال هذه الخدمة

نتيجة التلخيص (58%)

قد يتم تأويلها على أنها رفض التعيب أو تضيق على حرية الاختيار، داخل سوق لامتيار دراسي أكثر منها سوفا الامتياز الخلاص.حالة اختيار المؤسسة الإعدادية : كثر الحديث في الوقت الراهن عن مسألة اختيار المؤسسة الإعدادية ، ولعل تعدد المؤسسات الإعدادية الخصوصية اليوم يتيح للأسر، هامنا على مستوى اختيار المؤسسة الإعدادية التسجيل الطفل بها ، وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أنه مع استبعاد مواقع الملائمة، من قبل قرب المؤسسة أو سهولة ولوجها، يزداد البحث عن الإعدادية الأفضل، المثنة من : خلال سمعتها، تبعا للمستوى الاجتماعي والثقافي.-1-1-4- استراتيجيات الاكتساب والارتقاء :
تتعلق هذه الاستراتيجيات بالأسر الفقيرة، وإن بدرجات مختلفة على المستويين الاقتصادي والثقافي، وفي هذا الصدد تطرح مسألتان بخصوص استراتيجياتها :
- إن رأس المال الوحيد أو الرئيس في هذا الإطار بشري بشكل صرف ، ويتعلق الأمر بإدراجه داخل سيرورة للتحويل المدرسي، وإذا
كانت هذه الأمر تستثمر في المدرسة، فذلك من خلال تبنيها في المقام الأول ممارسات تأمل في أن تكون إيجابية، وهي تتجمد في التتبع الدقيق للمعمل المدرسي، بل وقد يصل الأمر إلى تلقي دروس خصوصية للدعم : إلا أن الأمر يتعلق بصفة خاصة بوضع التلميذ في ظل الشروط المطلوبة، عبر الاهتمام الذي توليه أسرته لتمدرسه. وعلى هذا
الأساس، والتذكير المستمر بالمعنى الموضوعي للمدرسة، هو الشيء الوحيد الذي تتوفر عليه الأسرة عندما تعاني الفقر.وتطرح هذه الممارسات الشعبية مسكنة تسمية، مجرد مسألة اختيار على المستوى المعجمي، بل تطرح إشكالا نظريا تختزله في السؤال الموالي : على ماذا تحيل هذه الممارسات، وكيف يتبعى الدلالة عليها ؟ وبطبيعة الحال بعد إدماجها في استراتيجيات إعادة الإنتاج الأسرية، التي سلف الحديث عنها، أمرا بالغ التعقيد ؛ عمد الباحثون السوسيولوجيون في حقل النجاح المدرسي الشعبي بصفة عامة، وتنبعي الإشارة إلى أنه بعد مصطلحا وصفيا جيدا، لكنه مفهوم ردي ، ذلك أن من شأنه فسح المجال
أمام تأويل، مفاده أن التجنيد لا حيز له في ممارسات باقي الجماعات الاجتماعية. وبحكم يمكن استعماله لأهداف، تتمثل في فضح أخلاقي وسياسي لامتياز معين ؛ إلا أن الأمر لا يتعلق نفعية مجاز الموروث الثقافي في الكشف عن آليات بينجيلية Intergénérationnels مستترة، بامتياز ذي طابع سحري بتاتا ؛ إذ يتعين على الوريث الثقافي ذاته أن يتجند ويعمل جاهدا من أجل حيازة إرثه . من قبيل الحصول على ميزة في امتحان نيل شهادة البكالوريا، أو النجاح في
مباراة ولوج مدرسة عليا مثلا.- من جهة الوالدين، يفترض الإثمار Fructification بدوره الكثير من الطاقة والإرادة الثقافية، والتي يسندها بورديو بصفة حصرية للطبقات المتوسطة ؛ وفي هذا الصدد لابد من الإشارة إلى الدور الفاعل الذي تلعبه الأم، حيث يقول إستابلي (8) في هذا المنحى : "تبلور الأم بصفة خاصة نوعا من اليقظة، بالتزاماتها في العمل وقضاء حاجيات البيت. ويمكن تبني مفهوم استراتيجيا التحويل المدرسي من خلال تماثل مع نوعي التحويل السالفي الذكر ؛ يتعلق الأمر بتحويل كل شيء إلى كل موحد ؛ أما بالنسبة للأخير، فإن الأمر يهم تحويل اللاشيء، من خلال استخدام هذا الرأسمال الصوري، أو استعمال استراتيجا موضعة محفوفة بالمخاطر ؛ وهو ما يعني أننا بصدد الحديث بكل بساطة عن
استراتيجيا للاكتساب.-1-2- دور الأسرة في بناء المعايير :
ونحن نتكلم عن الأسرة في هذا السياق بالمفهوم الحديث، أي الأب والأم والأبناء ؛ ويكتسب الطفل عن طريق أسرته كافة المعايير المفروضة من قبل أشكال الثقافة المتداولة في المجتمع بالإضافة إلى المعايير التي تختص بها أسرته وتفرض عليه الإمتثال لها ؛ ومن تم نفهم أن الأسرة تمثل بالنسبة للمجتمع، أداة تتجسد وظيفتها في المحافظة على المعايير المجتمعية.وترتكز المعايير في نجاعتها على الدور الذي يضطلع به الفرد داخل الأسرة، وما يزاوله من أنشطة، وما ينسجه من علاقات مع باقي أفراد الأسرة،


النص الأصلي

الاختيار، قد يتم تأويلها على أنها رفض التعيب أو تضيق على حرية الاختيار، داخل سوق لامتيار دراسي أكثر منها سوفا الامتياز الخلاص.


حالة اختيار المؤسسة الإعدادية : كثر الحديث في الوقت الراهن عن مسألة اختيار المؤسسة الإعدادية ، ولعل تعدد المؤسسات الإعدادية الخصوصية اليوم يتيح للأسر، هامنا على مستوى اختيار المؤسسة الإعدادية التسجيل الطفل بها ، وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أنه مع استبعاد مواقع الملائمة، من قبل قرب المؤسسة أو سهولة ولوجها، يزداد البحث عن الإعدادية الأفضل، المثنة من : خلال سمعتها، تبعا للمستوى الاجتماعي والثقافي.


-1-1-4- استراتيجيات الاكتساب والارتقاء :


تتعلق هذه الاستراتيجيات بالأسر الفقيرة، وإن بدرجات مختلفة على المستويين الاقتصادي والثقافي، وفي هذا الصدد تطرح مسألتان بخصوص استراتيجياتها :



  • إن رأس المال الوحيد أو الرئيس في هذا الإطار بشري بشكل صرف ، ويمثل الطفل حجر الزاوية الرأس المال هذا، ويتعلق الأمر بإدراجه داخل سيرورة للتحويل المدرسي، وإذا


كانت هذه الأمر تستثمر في المدرسة، فذلك من خلال تبنيها في المقام الأول ممارسات تأمل في أن تكون إيجابية، وهي تتجمد في التتبع الدقيق للمعمل المدرسي، واللجوء إلى الموارد المحلية والمجانية المتمثلة في المساعدة المدرسية المنظمة من قبل جهات خارجية (جمعيات مساعدة الجيران تضامن عائلي ...)، واستعمال تكتيكات الحماية المصالح الاستهلاكية وفق إمكاناتها ( وضع الطفل بإعدادية خصوصية مثلا من أجل استدراك تكرار أو تفاديه)، بل وقد يصل الأمر إلى تلقي دروس خصوصية للدعم : إلا أن الأمر يتعلق بصفة خاصة بوضع التلميذ في ظل الشروط المطلوبة، عبر الاهتمام الذي توليه أسرته لتمدرسه. وعلى هذا


الأساس، فالتعبير الصريح عن مشروع تربية أسرية، والتذكير المستمر بالمعنى الموضوعي للمدرسة، هو الشيء الوحيد الذي تتوفر عليه الأسرة عندما تعاني الفقر.


وتطرح هذه الممارسات الشعبية مسكنة تسمية، لا تتمثل في . مجرد مسألة اختيار على المستوى المعجمي، بل تطرح إشكالا نظريا تختزله في السؤال الموالي : على ماذا تحيل هذه الممارسات، وكيف يتبعى الدلالة عليها ؟ وبطبيعة الحال بعد إدماجها في استراتيجيات إعادة الإنتاج الأسرية، التي سلف الحديث عنها، أمرا بالغ التعقيد ؛ ذلك أنه ليس هنالك ما يعاد إنتاجه بالمعنى الدقيق ولتفادي هذه الصعوبة، عمد الباحثون السوسيولوجيون في حقل النجاح المدرسي الشعبي بصفة عامة، إلى تبني مصطلح التجنيد Mobilination ، وتنبعي الإشارة إلى أنه بعد مصطلحا وصفيا جيدا، لكنه مفهوم ردي ، ذلك أن من شأنه فسح المجال
أمام تأويل، مفاده أن التجنيد لا حيز له في ممارسات باقي الجماعات الاجتماعية. وبحكم يمكن استعماله لأهداف، تتمثل في فضح أخلاقي وسياسي لامتياز معين ؛ إلا أن الأمر لا يتعلق نفعية مجاز الموروث الثقافي في الكشف عن آليات بينجيلية Intergénérationnels مستترة، بامتياز ذي طابع سحري بتاتا ؛ إذ يتعين على الوريث الثقافي ذاته أن يتجند ويعمل جاهدا من أجل حيازة إرثه . من قبيل الحصول على ميزة في امتحان نيل شهادة البكالوريا، أو النجاح في


مباراة ولوج مدرسة عليا مثلا.



  • من جهة الوالدين، يفترض الإثمار Fructification بدوره الكثير من الطاقة والإرادة الثقافية، والتي يسندها بورديو بصفة حصرية للطبقات المتوسطة ؛ وفي هذا الصدد لابد من الإشارة إلى الدور الفاعل الذي تلعبه الأم، حيث يقول إستابلي (8) في هذا المنحى : "تبلور الأم بصفة خاصة نوعا من اليقظة، التي توحي من خلال حرصها على الضبط الزمني، بالتزاماتها في العمل وقضاء حاجيات البيت. ويمكن تبني مفهوم استراتيجيا التحويل المدرسي من خلال تماثل مع نوعي التحويل السالفي الذكر ؛ فبالنسبة لهذين التحويلين، يتعلق الأمر بتحويل كل شيء إلى كل موحد ؛ أما بالنسبة للأخير، فإن الأمر يهم تحويل اللاشيء، من خلال استخدام هذا الرأسمال الصوري، أي هذا الأمل الذي يجسده الطفل، أو استعمال استراتيجا موضعة محفوفة بالمخاطر ؛ وهو ما يعني أننا بصدد الحديث بكل بساطة عن


استراتيجيا للاكتساب.


-1-2- دور الأسرة في بناء المعايير :


تشكل الأسرة النواة الأولى التي ينطلق منها الطفل في مساره الحياتي والاجتماعي ؛ ونحن نتكلم عن الأسرة في هذا السياق بالمفهوم الحديث، أي الأب والأم والأبناء ؛ ويكتسب الطفل عن طريق أسرته كافة المعايير المفروضة من قبل أشكال الثقافة المتداولة في المجتمع بالإضافة إلى المعايير التي تختص بها أسرته وتفرض عليه الإمتثال لها ؛ ومن تم نفهم أن الأسرة تمثل بالنسبة للمجتمع، أداة تتجسد وظيفتها في المحافظة على المعايير المجتمعية.


وترتكز المعايير في نجاعتها على الدور الذي يضطلع به الفرد داخل الأسرة، وما يزاوله من أنشطة، وما ينسجه من علاقات مع باقي أفراد الأسرة، ونوعية التفاعل الاجتماعي الطبيعي الذي يغذيه بمعيتهم، ومنه على سبيل المثال مدى الاستجابة المتبادلة لمطالب أفراد الأسرة. ويستخلص من معرض حديثنا عن مسألة المعايير، أن علاقة الفرد بأسرته تكتسي طابعا تبادليا، ينبني على مبدا الأخذ والعطاء، وامتثال كافة أفراد الأسرة للمعايير المجتمعية العامة، والمعايير


الخاصة بالإطار الأسري.


تلخيص النصوص العربية والإنجليزية أونلاين

تلخيص النصوص آلياً

تلخيص النصوص العربية والإنجليزية اليا باستخدام الخوارزميات الإحصائية وترتيب وأهمية الجمل في النص

تحميل التلخيص

يمكنك تحميل ناتج التلخيص بأكثر من صيغة متوفرة مثل PDF أو ملفات Word أو حتي نصوص عادية

رابط دائم

يمكنك مشاركة رابط التلخيص بسهولة حيث يحتفظ الموقع بالتلخيص لإمكانية الإطلاع عليه في أي وقت ومن أي جهاز ماعدا الملخصات الخاصة

مميزات أخري

نعمل علي العديد من الإضافات والمميزات لتسهيل عملية التلخيص وتحسينها


آخر التلخيصات

شكا رجل إلى طبي...

شكا رجل إلى طبيب وجعاً في بطنه، فسأله الطبيب: "ماذا أكلت؟" أجاب المريض: "أكلتُ طعاماً فاسداً"، فدعا ...

Interatomic spa...

Interatomic spacing, the equilibrium distance between atoms, is caused by a balance between repulsiv...

وفي مجال تعليم ...

وفي مجال تعليم الرعاية الصحية وإشراك المرضى، يبدأ النهج الإنمائي بالتركيز على المكافآت والعواقب الفو...

حي الشفا في تبو...

حي الشفا في تبوك حي تجاري وإداري حي الشفا يقع في مدينة تبوك بالمملكة العربية السعودية، وهو حي تجاري...

De nombreux sig...

De nombreux signes d'activation de l'immunité à médiation cellulaire mais aussi humorale et des cell...

موريس كوديلييه)...

موريس كوديلييه)1982(، وسنتطرق له فيما بعد، هي األماكن والمجاالت التي يتربى فيها الفتيان مع أندادهم ...

المياه من أهم ا...

المياه من أهم الموارد التي وهبها الله لنا سبحانه وتعالى فهي تعتبر عنصر أساسي في حياتنا اليومية ولا ي...

PNF procedures ...

PNF procedures irradiation: spreading of response of nerve impulses of stimulus. Reinforcement: inc...

صحيح أن التقاط ...

صحيح أن التقاط صور السيلفي يسمح لك بالاحتفاظ بذكرى صورة التقطتها في مكان ما، أو مع شخص ما، لكن الشبا...

The Corona viru...

The Corona virus is one of the types of viruses that have appeared and attacked the world over the y...

I Nordirland va...

I Nordirland var den totala mortalitytalet 2019 10,1 per 1000 invånare enligt statistik från Norther...

ففي هذه الصورة ...

ففي هذه الصورة الأخاذة يتجلى سطح الصحراء العربية المنبسط ، والخداع الوهمي للسراب . فنحن هنا أمام عنا...