Lakhasly

Online English Summarizer tool, free and accurate!

Summarize result (40%)

بلال بن رباح رضي الله عنھ
الاسم والنسب: ھو بلال بن رباح الحبشي القرشي التیمي، ویقال: أبو عبد الرحمن، كان من الذین أظھروا إسلامھم في وقت مب ِّكر؛ فأما النبي صلى الله علیھ وسلم وأبو بكر، وأوقفوھم في الشمس في مكة، فكل ُّھم وافقوا المشركین على ما أرادوا إلا بلالاً؛ عن حیاتھ: بلال أول من أسلم من العبید: ر و ى م س ل ٌم َع ْن أ َ ِب ي أ ُ َم ا َم ة َ ، ق َ ا َل : ق َ ا َل َع ْم ُر و ْب ُن َع ب َ َس ة َ ا ل ُّس ل َ ِم ُّي : ُك ْن ُت َو أ َ ن َ ا ِف ي ا ْل َج ا ِھ ِل ی َّ ِة أ َ ُظ ُّن أ َ َّن ا َ ل ن َّ ا َس َع ل َ ى َض َلا ل َ ٍة ، َو أ َ ن َّ ُھ ْم ل َ ْی ُس و ا َع ل َ ى َش ْي ٍء َو ُھ ْم ی َ ْع ب ُ د ُ و َن ا ْلأ َ ْو ث َ ا َن ، ف َ َس ِم ْع ُت ِب َر َّ ُج ٍل ِب َم َّك ة َ ی ُ ْخ ِب ُر أ ْخ ب َ ا ًر ا ، ف َ ق َ ع َ ْد ُت َع ل َ ى َر ا ِح ل َ ِت ي ، ف َ ق َ ِد ْم ُت َع ل َ ْی ِھ ، ف َ إ ِ ذ َ ا َر ُس و ُل الله ص ل ى الله ُ َع ل َ ْی ِھ َو َس ل َم ، ُم ْس ت َ ْخ ِف ی ً ا ُج َر َء ا ُء َع ل َ ْی ِھ ق َ ْو ُم ھ ُ ، ف َ ت َ ل َ َّط ْف ُت َح ت َّ ى د َ َخ ْل ُت َع ل َ ْی ِھ ِب َم َّك ة َ ، ف َ ق ُ ْل ُت ل َ ھ ُ : َم ا أ َ ْن َت ؟ ق َ ا َل : » أ َ ن َ ا ن َ ِب ٌّي « ، ف َ ق ُ ْل ُت : َو َم ا ن َ ِب ٌّي ؟ ق َ ا َ َل : » أ َ ْر َس ل َ ِن ي الله ُ « ، ف َ ق ُ ْل ُت : َو ِب أ َ ّي ِ َش ْ ْي ٍء أ َ ْر َس ل َ َك ، ق َ ا َل : » أ َ ْر َس ل َ ِن ي ِب ِص ل َ ِة ا ْلأ َ ْر َح ا ِم ، قُلُْتلَھُ:فََمْنَمعََك َعلَى َھذَا؟قَاَل:»ُح ٌّر، قَاَل:َوَمعَھُ ی َ ْو َم ِئ ٍذ أ ب ُ و ب َ ْك ٍر ، َو ِب َلا ٌل ِم َّم ْن آ َم َن ِب ِھ ، ف َ ق ُ ل ُت : ِإ ِن ّ ي ُم ت َّ ِب ع ُ َك . قال الشیخ محمد الخضري: "كان بلال مملو ًكا لأمیھ بن خلف الجمحي القرشي، فم َّر بھ أبو بكر یو ًما فقال: یا أمیة، أ ْي:أمی َّةبنخلف﴿ال َِّذي
َكذ َّ َب َوتَ َول َّى * َو َسیُ َجن َّبُ َھا ا ْلأَتْقَى ﴾ ]اللیل: 16، وفي قصة شراء أبي بكر بلالاً روایات كلھا تدل على فضل أبي بكر، ف ِمن ھذه الروایات: أن النبي صلى الله علیھ وسلم قال عندما بلغھ ما یلقى بلال من التعذیب: ))لو كانعندناشيء، ومنھا: أن أبا بكر اشترى بلالاً وھو مدفون في الحجارة بخمس أوا ٍق ذھبًا، ومنھا: ان موالیھ لما ع َرفوا أنھ أسلم فجعلوه في الشمس وعذ َّبوه وھو یقول: أحد أحد، وكنت أنا وابن م س ع و د و ب لا ٌل و ر ج ٌل م ن ھ ذ ی ل و آ خ ر ا ن ، ف أ ن ز ل الله - ع ز و ج َّل - : ﴿ َو َلا ت َ ْط ُر ِد ا ل َّ ِذ ی َن ی َ ْد ُع و َن َر ب َّ ُھ ْم ِبا ْلغَدَا ِة َوا ْلعَ ِش ّيِ یُ ِریدُو َن َو ْج َھھُ ﴾ ]الأنعام: 52[
فقلت: یا بلال، وما لي ولبلال طعا ٌم یأكلھ ذو كبد، إلا شي ٌء یواریھ إبط بلال(
•ومن فضائلھ: ما أخرجھ البخاري أن عمر بن الخطاب رضي الله عنھ كان یقول:
فقد أخرج البخاري أن بلالاً قال لأبي بكر: "إنكنتإنمااشتریتنيلنفسكفأمسكني، " وَشِھدَِبَلاُلْبُنَربَاحٍبَْدًراَوأُُحدًاَواْلَخْندََقَواْلَمَشاِھدَُكل ََّھاَمَعَرُسوِل َّ¥ِصلىاللهعلیھوسلم
علمبلال: ًََ ً ٌَ روى ِبلاَ ُل ب ُن َربَاحٍ أ ْربَعَة َوأ ْربَعَی َن َح ِد ْیثا، ِم ْن َھا ِفي )ال َّص ِح ْی َح ْی ِن(: أ ْربَعَة، َو ا ْن ف َ َ َر د َ ا ل ب ُ َخ ا ِر ُّي ِب َح ِد ْی ث َ ْی ِن ، َو َ ُم ْس ِل ٌم َ ِب َ َح ِد ْی ٍث َم ْو ق ُ ْو ٌ ٍف . َح د َّ َث َع ْن ھ ُ : ا ْب ُن ُع َم َر ، َو أ َ ب ُ و ُع ث ْ َم ا َن ا ل ن َّ ْھ ِد ُّي ، َو َع ْب د ُ ا ل َّر ْح َم ِن ب ُن أ ِب ي ل ْی ل ى ، فََوقََعِفينَْفِس ََّرُسوِلاللهِ َصلىاللهُ َعلَْیِھَوَسلَمَما َشاَءاللهُأْنیَقََعفََحد ََّثنَفَسھُفَأْنَزَلاللهُ َع َّزَوَج َّل:)َوَلاتَطُرِدالِذیَنیَْدُعوَنَرب َُّھْم ِبا ْلغَدَا ِة َوا ْلعَ ِش ّيِ یُ ِریدُو َن ََو ْج َھھُ( )الأنعام:52( َ
2(روىالشیخاِن َعْنأِبي ُھَرْیَرةَ َر ِض َياللهُ َعْنھُأ َّنالن َِّب َّيصلىاللهعلیھوسلمقَاَلِلِبَلاٍل ِعْندَ
ص َلا ِة ا ْل ف َ ْج ر : ی ا ب َلا ُل ح ِد ّ ث ْ ِن ي ب أ َ ْر ج ى ع م ل ع ِم ْل ت َ ھ ُ ِف ي ا ْلإ ْس َلا م ف َ إ ِن ّ ي س ِم ْع ُت د َ ف ن َ ْع ل َ ْی َك ب ْی َن ی د َ ي ِف ي َْ َََِِّْ ًٍَََََََََََِِِِّْ َ َ ََّ َ ََّ َّ َّ
الَجنِةقا َُّل:َما َعِملُت َعَملاَأْرَُجىِّعنِديأِنيلْمأتَط َّھْرطُھوًراِفي َساَعِةلْیٍلأْونََھاٍرِإلا َصلْیُت ِ ب ذ َ ِ ل َ ك ا ل ط ُ ھ و ِ ر َ م ا ُ ك ِ ت َ ب ِ ل ْ ي َ أ ْ ن أ َص ِ ل َ ي . 3 ( ر و ى ا ل ت ر م ذ ُّي َع ن أ ن َ ِس ْب ِن َم ا ل ٍك ق ا َل : ق ا َل َر ُس و ُل َّ¥ ِ َص ل ى َّ¥ ُ َع ل ْی ِھ َو َس ل َم : ل ق ْد أ ِخ ف ُت ِف ي َّ¥ ِ َوَمایَُخاُفأََحدٌ، َوَما ِليَوِلِبَلاٍل َطعَاٌمیَأُْكلُھُذُوَكِبٍدِإ َّلا َشْيٌءیَُواِریِھِإْبُطِبَلاٍل. قَاَلأَبُوِعیَسىالترمذي:َمْعنَىَھذَااْل ََّحِدیِث:ِحیَنَُخَرَجالن َِّب ُّي َصل َّى َّ¥َُعلَْیِھَوَسل ََّمَھاِربًاِمْنَم َّكةَ َو َم ع َ ھ ُ ِب َلا ٌل ، ِإ ن َّ َم ا َك ا َن َم َع ِب َلا ٍل ِم ْن ا ل ط ع َ ا ِم َم ا ی َ ْح ِم ل ھ ُ ت َ ْح َت ِإ ْب ِط ِھ . بلالیتوقفعنالأذان: َ َّ َ ْ َّ َ َ ْ َ ُّ قالالإماُمابنكثیر)رحمھالله(:أذَنِبلاُلْبُنَربَاحٍیَْوَمفَتحَِمكة َعلىظْھِرالَكْعبَِة، ق َ ا َل ف َ ل َ َّم ا د ُ ِف َن ر س و ل الله - ص ل ى الله ع ل ی ھ و س ل م - ق ا ل ل َ ھ ُ أ َ ب ُ و ب َ ْك ٍر : أ َ ِذ ّ ْن . ف َ ق َ ا َل : ِإ ْن ُك ْن َت ِإ ن َّ َم ا أ َ ْع ت َ ق َ ت َ ِن ي لأ َ ْن أ َ ُك و َن َم ع َ َك ف َ َس ِب ی ُل ذ َ ِل َك . َو ِإ ْن ُك ْن َت أ َ ْع ت َ ق َ ت َ ِن ي ِ َّ¶ ِ ف َ َخ ِل ّ ِن ي َو َم ْن أ َ ْع ت َ ق َ ت َ ِن ي ل َ ھ ُ . ف َ ق َ ا َل : َم ا
ف َ أ ق َ ا َم َح ت َّ ى َخ َر َج ْت ب ُ ع ُ و ُث ا ل َّش ا ِم ف َ َس ا َر َم ع َ ُھ ْم َح ت َّ ى ا ْن ت َ َھ ى ِإ ل َ ْی َھ ا . ِب لا َ َل ْب ِن َّ َر ب َ ا ح ی ُ َؤ ِذ ّ ُن ل َ ُھ م . ف َ ل َ ْم ی ُ َر ی َ ْو م ا ً َك ا َن أ َ ْك ث َ َر ب َ ا ِك ی ا ً ِم ْن ی َ ْو َم ِئ ٍذ ، ِذ ْك ر ا ً ِم ْن ُھ م ِ ل ل ن َّ ِ ب ّ ي ِ َص ل ى َّ ¥ ُ َ ع ل َ ْ ی ِ ھ َ و َ س ل َ م
أقوالالسلفالصْالحفيبلال: َ َّ ُ َ ْ َ
-روىابُنعساكر َعْن َساِلٍمبِنعبداللهبِنعمر:أَ َّن َشاِعراًَمدََحِبلاََلبَن َعْبِداللهِبِن ُعَمَر، ف َ ق َ ا َل : َو ِب لا َ ٌل َع ْب د ُ الله ِ َخ ْی ُر ِب لا َ ِل . ف َ ق َ ا َل ا ْب ُن ُع َم َر : َك ذ َ ْب َت ، قَا َل: تَقُ ْو ُل ا ْم َرأَتُھُ: َوا َو ْیلاَهُ. فَقَا َل ِب َلا ٌل: َوافَ َر َحاهُ. تُُوِفّ َي ِبَلا ُّل ْب ُن َربًَاحٍ ِبِدَم ْش َق َسنَةَ ِع ْشِری َن َودُِف َن ِعْندَاْلبَا ِبال َّصِغیِر ِفي َمْقبََرِة ِدَم ْش َق َو ُھَواْب ُن ِ ب ْض ع ٍ َ و ِ س ِ ت ی َ ن َ س ن َ ة .


Original text

الصحابي الجلیل
بلال بن رباح رضي الله عنھ
الاسم والنسب: ھو بلال بن رباح الحبشي القرشي التیمي، مولى سیدنا أبي بكر رضي الله عنھما، وقد ذكروا في ترجمتھ عدة كنى لھ؛ فھو أبوعبدالله، ویقال: أبو عبد الكریم، ویقال: أبو عبد الرحمن، ویقال: أبو عمرو.
نبذه: كان حبشیTا من الأرق َّاء الذین ّیعیشون في مكة، وقد ولد فیھا، وأمھ حمامة مولاة لبني جمح، وأشھر صفة لھ أنھ كان مؤ ِذن رسول الله صلى الله علیھ وسلم سف ًرا وحض ًرا، وكان من السابقین الأ َّولین الذین ُع ِذّبوا في الله، كان من الذین أظھروا إسلامھم في وقت مب ِّكر؛ ذلك أن أول من أظھر إسلامھ: أبو بكر، وعمار، وسمیة، وبلال، وصھیب، والمقداد؛ فأما النبي صلى الله علیھ وسلم وأبو بكر، فمنعھما الله بقومھما، وأما الآ َخرون، فأ َخذھم المشركون وألبسوھم دروع الحدید، وأوقفوھم في الشمس في مكة، وح َملوھم على أن یقولوا الباطل، فكل ُّھم وافقوا المشركین على ما أرادوا إلا بلالاً؛ فإنھ ھان ْت نف ُسھ علیھ في الله، فأعطوه الولدا َن، وجعلوا یطوفون بھ في ِشعاب مكة یسخرون منھ، ویُع ِذّبونھ، وھو یقول: أحد، أحد.
عن حیاتھ: بلال أول من أسلم من العبید: ر و ى م س ل ٌم َع ْن أ َ ِب ي أ ُ َم ا َم ة َ ، ق َ ا َل : ق َ ا َل َع ْم ُر و ْب ُن َع ب َ َس ة َ ا ل ُّس ل َ ِم ُّي : ُك ْن ُت َو أ َ ن َ ا ِف ي ا ْل َج ا ِھ ِل ی َّ ِة أ َ ُظ ُّن أ َ َّن ا َ ل ن َّ ا َس َع ل َ ى َض َلا ل َ ٍة ، َو أ َ ن َّ ُھ ْم ل َ ْی ُس و ا َع ل َ ى َش ْي ٍء َو ُھ ْم ی َ ْع ب ُ د ُ و َن ا ْلأ َ ْو ث َ ا َن ، ف َ َس ِم ْع ُت ِب َر َّ ُج ٍل ِب َم َّك ة َ ی ُ ْخ ِب ُر أ ْخ ب َ ا ًر ا ، ف َ ق َ ع َ ْد ُت َع ل َ ى َر ا ِح ل َ ِت ي ، ف َ ق َ ِد ْم ُت َع ل َ ْی ِھ ، ف َ إ ِ ذ َ ا َر ُس و ُل الله ص ل ى الله ُ َع ل َ ْی ِھ َو َس ل َم ، ُم ْس ت َ ْخ ِف ی ً ا ُج َر َء ا ُء َع ل َ ْی ِھ ق َ ْو ُم ھ ُ ، ف َ ت َ ل َ َّط ْف ُت َح ت َّ ى د َ َخ ْل ُت َع ل َ ْی ِھ ِب َم َّك ة َ ، ف َ ق ُ ْل ُت ل َ ھ ُ : َم ا أ َ ْن َت ؟ ق َ ا َل : » أ َ ن َ ا ن َ ِب ٌّي « ، ف َ ق ُ ْل ُت : َو َم ا ن َ ِب ٌّي ؟ ق َ ا َ َل : » أ َ ْر َس ل َ ِن ي الله ُ « ، ف َ ق ُ ْل ُت : َو ِب أ َ ّي ِ َش ْ ْي ٍء أ َ ْر َس ل َ َك ، ق َ ا َل : » أ َ ْر َس ل َ ِن ي ِب ِص ل َ ِة ا ْلأ َ ْر َح ا ِم ، َو َك ْس ِر ا ْلأ َ ْو ث َ ا ِن ، َوأْنیَُوَ َّحدَاللهَُلایُْشَرُكِبِھ َشْيٌء«،قُلُْتلَھُ:فََمْنَمعََك َعلَى َھذَا؟قَاَل:»ُح ٌّر،َوَعْبدٌ«،قَاَل:َوَمعَھُ ی َ ْو َم ِئ ٍذ أ ب ُ و ب َ ْك ٍر ، َو ِب َلا ٌل ِم َّم ْن آ َم َن ِب ِھ ، ف َ ق ُ ل ُت : ِإ ِن ّ ي ُم ت َّ ِب ع ُ َك . ) م س ل م / ح د ی ث : 2 3 8 (
قال الشیخ محمد الخضري: "كان بلال مملو ًكا لأمیھ بن خلف الجمحي القرشي، فكان یجعل في عنقھ حبلاً ویدفعھ إلى الصبیان یلعبون بھ وھو یقول: أحد، أحد، لم یشغلھ ما ھو فیھ عن توحید الله، وكان أمیة یخرج في وقت الظھیرة في الرمضاء - وھي الرمل الشدید الحرارة، لو وضعت علیھ قطعة من اللحم لنضجت - ثم یأمر بالصخرة العظیمة فتوضع على صدره، ثم یقول لھ: لا تزال ھكذا حتى تموت أو تكفر بمحمد وتعبد اللات والعزى، فیقول: أحد، أحد.
فم َّر بھ أبو بكر یو ًما فقال: یا أمیة، أما تتقي الله في ھذا المسكین، حتى متى تعذبھ؟
قال: أنت أفسدتھ، فأنقذه مما ترى، فاشتراه منھ وأعتقھ، فأنزل الله فیھ وفي أمیة في سورة اللیل:
﴿فَأَْنذَْرتُُكْمنَاًراتَلَ َّظى* َلایَ ْصَلا َھا ِإ َّلااْلأَ ْشقَى﴾]اللیل:15،14[؛أ ْي:أمی َّةبنخلف﴿ال َِّذي
َكذ َّ َب َوتَ َول َّى * َو َسیُ َجن َّبُ َھا ا ْلأَتْقَى ﴾ ]اللیل: 16، 17[: الص ِدّیق ﴿ ال َّ ِذي یُ ْؤ ِتي َمالَھُ یَتَ َز َّكى * َو َما
ِلأَحٍد ِعْندَهِمْنِنْعمٍةتُْجَزىإ َّلااْبِتغَاءوْجِھربِّھاْلأَْعلَىولَسوفیْرضى﴾]اللیل:18-21[ ََََََََََُِِْ
بما یعطیھ الله في الأخرى جزاء أعمالھ".
وقد آخى رسول الله صلى الله علیھ وسلم بینھ وبین أبي عبیدة بن الجراح، وفي قصة شراء أبي بكر بلالاً روایات كلھا تدل على فضل أبي بكر، ف ِمن ھذه الروایات: أن النبي صلى الله علیھ وسلم قال عندما بلغھ ما یلقى بلال من التعذیب: ))لو كانعندناشيء،لابتعنابلالاً((،فلقيأبوبكرالعب َّا َس:فقالاشترليبلالاً،فاشتراهالعباس، وبعث بھ إلى أبي بكر، فأعتقھ. ومنھا: أن أبا بكر اشترى بلالاً وھو مدفون في الحجارة بخمس أوا ٍق ذھبًا، فقالوا: لو أبیت إلا أوقیة واحدة لبعناكھ، فقال أبو بكر: لو أبیتم إلا مائة أوقیھ لأخذتھ. ومنھا: ان موالیھ لما ع َرفوا أنھ أسلم فجعلوه في الشمس وعذ َّبوه وھو یقول: أحد أحد، فبلغ ذلك أبا بكر فاشتراه وأعتقھ.
•وأخرج مسلم )2413( )46( في فضائل الصحابة عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنھ قال: كنا ستة نفر، فقال المشركون: اطرد ھؤلاء عنك، فلا یجترئون علینا، وكنت أنا وابن م س ع و د و ب لا ٌل و ر ج ٌل م ن ھ ذ ی ل و آ خ ر ا ن ، ف أ ن ز ل الله - ع ز و ج َّل - : ﴿ َو َلا ت َ ْط ُر ِد ا ل َّ ِذ ی َن ی َ ْد ُع و َن َر ب َّ ُھ ْم ِبا ْلغَدَا ِة َوا ْلعَ ِش ّيِ یُ ِریدُو َن َو ْج َھھُ ﴾ ]الأنعام: 52[
•كان خازن رسول الله الأمین: أخرج أبو نعیم بسنده عن عبدالله الھوزني قال: لقیت بلالاً، فقلت: یا بلال، ح ِدّثني كیف كانت نفقة رسول الله صلى الله علیھ وسلم؟ فقال: ما كان لھ شيء، كنت أنا الذي ألي لھ ذاك منذ بعثھ الله عز وجل، حتى توفي، وكان إذا أتاه الإنسان المسلم، فرآه عاریًا، یأمرني بھ، فأنطلق، فأستقرض، وأشتري البردة، فأكسوه وأطعمھ.
وأخرج بسنده عن أنس أنھ قال: قال رسول الله صلى الله علیھ وسلم: )لقد أُخفت في الله تعالى وما یخاف أحدٌ، ولقد أُوذیت في الله وما یؤذى أحدٌ، ولقد أتت عل َّي ثلاثون من بین لیلة ویوم، وما لي ولبلال طعا ٌم یأكلھ ذو كبد، إلا شي ٌء یواریھ إبط بلال(
•وفضائلھ كثیرة جدTا: •فقد شھد لھ النبي صلى الله علیھ وسلم بأنھ من أصحاب الجنة. •ومن فضائلھ: ما أخرجھ البخاري أن عمر بن الخطاب رضي الله عنھ كان یقول:
"أبو بكر سیدنا، وأعتق سیدنا" وھذا الأثر یدل على فضل بلال؛ فھو من السادة الذین یستحقون ھذا اللقب )سیدنا(، ویدل أی ًضا على تواضع سیدنا عمر رضي الله عنھ.
•ومن فضائلھ: حرصھ على الجھاد منذ أن أسلم، فقد أخرج البخاري أن بلالاً قال لأبي بكر: "إنكنتإنمااشتریتنيلنفسكفأمسكني،وإنكن َتإنمااشتریتني3فدعنيوعملي3." وَشِھدَِبَلاُلْبُنَربَاحٍبَْدًراَوأُُحدًاَواْلَخْندََقَواْلَمَشاِھدَُكل ََّھاَمَعَرُسوِل َّ¥ِصلىاللهعلیھوسلم
علمبلال: ًََ ً ٌَ روى ِبلاَ ُل ب ُن َربَاحٍ أ ْربَعَة َوأ ْربَعَی َن َح ِد ْیثا، ِم ْن َھا ِفي )ال َّص ِح ْی َح ْی ِن(: أ ْربَعَة، ال ُمت َّفَ ُق َعلَ ْی َھا: َوا ِحدٌ. َو ا ْن ف َ َ َر د َ ا ل ب ُ َخ ا ِر ُّي ِب َح ِد ْی ث َ ْی ِن ، َو َ ُم ْس ِل ٌم َ ِب َ َح ِد ْی ٍث َم ْو ق ُ ْو ٌ ٍف . َح د َّ َث َع ْن ھ ُ : ا ْب ُن ُع َم َر ، َو أ َ ب ُ و ُع ث ْ َم ا َن ا ل ن َّ ْھ ِد ُّي ، َو ا لأ ْس َو د ُ ، َو َع ْب د ُ ا ل َّر ْح َم ِن ب ُن أ ِب ي ل ْی ل ى ، َو َج َم ا َع ة .
مناقب بلال: )1(روىمسلٌمَعْنَسْعِدْبِنأَِبيَوق َّاٍصقَاَل:"ُكن َّاَمَعالن َِّبّيِ َصل َّىاللهَُعلَْیِھَوَسل ََّمِست َّةَنَفٍَر،فَقَاَل
اْلُمْشِرُكوَنِللن َِّبّيِ َصل َّىاللهَُعلَْیِھَوَسل ََّم:اْطُرْدَھُؤَلاُِءَلایَْجتَِرئُوَنَعلَْینَا.ْقَاَلَوُكْنُتأَنَاَواْب َُّن َمْسعُوٍد، ََّوَرُجٌلِمْنُھذََْیٍل،َوِبَلاٌل،َوَرُْجَلاِنَلَْسُتأَسِّمیِھَما،فََوقََعِفينَْفِس ََّرُسوِلاللهِ َصلىاللهُ َعلَْیِھَوَسلَمَما َشاَءاللهُأْنیَقََعفََحد ََّثنَفَسھُفَأْنَزَلاللهُ َع َّزَوَج َّل:)َوَلاتَطُرِدالِذیَنیَْدُعوَنَرب َُّھْم ِبا ْلغَدَا ِة َوا ْلعَ ِش ّيِ یُ ِریدُو َن ََو ْج َھھُ( )الأنعام:52( َ
)2(روىالشیخاِن َعْنأِبي ُھَرْیَرةَ َر ِض َياللهُ َعْنھُأ َّنالن َِّب َّيصلىاللهعلیھوسلمقَاَلِلِبَلاٍل ِعْندَ
ص َلا ِة ا ْل ف َ ْج ر : ی ا ب َلا ُل ح ِد ّ ث ْ ِن ي ب أ َ ْر ج ى ع م ل ع ِم ْل ت َ ھ ُ ِف ي ا ْلإ ْس َلا م ف َ إ ِن ّ ي س ِم ْع ُت د َ ف ن َ ْع ل َ ْی َك ب ْی َن ی د َ ي ِف ي َْ َََِِّْ ًٍَََََََََََِِِِّْ َ َ ََّ َ ََّ َّ َّ
الَجنِةقا َُّل:َما َعِملُت َعَملاَأْرَُجىِّعنِديأِنيلْمأتَط َّھْرطُھوًراِفي َساَعِةلْیٍلأْونََھاٍرِإلا َصلْیُت ِ ب ذ َ ِ ل َ ك ا ل ط ُ ھ و ِ ر َ م ا ُ ك ِ ت َ ب ِ ل ْ ي َ أ ْ ن أ َص ِ ل َ ي . َ َ َّ َ َّ َ َ ُ ْ
) 3 ( ر و ى ا ل ت ر م ذ ُّي َع ن أ ن َ ِس ْب ِن َم ا ل ٍك ق ا َل : ق ا َل َر ُس و ُل َّ¥ ِ َص ل ى َّ¥ ُ َع ل ْی ِھ َو َس ل َم : ل ق ْد أ ِخ ف ُت ِف ي َّ¥ ِ َوَمایَُخاُفأََحدٌ،َولَقَْدأُوِذیُتِفي َّ¥َِوَمایُْؤذَىأََحدٌ،َولَقَْدأَتَْت َعلَ َّيثََلاثُوَنِمْنبَْیِنیَْوٍمَولَْیلٍَة،َوَما ِليَوِلِبَلاٍل َطعَاٌمیَأُْكلُھُذُوَكِبٍدِإ َّلا َشْيٌءیَُواِریِھِإْبُطِبَلاٍل. قَاَلأَبُوِعیَسىالترمذي:َمْعنَىَھذَااْل ََّحِدیِث:ِحیَنَُخَرَجالن َِّب ُّي َصل َّى َّ¥َُعلَْیِھَوَسل ََّمَھاِربًاِمْنَم َّكةَ َو َم ع َ ھ ُ ِب َلا ٌل ، ِإ ن َّ َم ا َك ا َن َم َع ِب َلا ٍل ِم ْن ا ل ط ع َ ا ِم َم ا ی َ ْح ِم ل ھ ُ ت َ ْح َت ِإ ْب ِط ِھ .
بلالیتوقفعنالأذان: َ َّ َ ْ َّ َ َ ْ َ ُّ قالالإماُمابنكثیر)رحمھالله(:أذَنِبلاُلْبُنَربَاحٍیَْوَمفَتحَِمكة َعلىظْھِرالَكْعبَِة،َول َّماتُوِفَي َرُسوُل َّ¥ِ، َصل َّى َّ¥َُعلَْیِھَوَسل ََّم،تََرَكِبَلاٌلاْلأَذَاَن.
*قَاَلُمَح َّمدُْبُنِإْبَراِھیَمالت َّْیِم ُّي:لَ َّماتُُوِفَّيَرُسوُل َّ¥ِ-صلىاللهعلیھوسلم-أَذ ََّنِبلاٌلَوَرُسوُل َّ¥ِ -صلىاللهعلیھوسلم-لَْمیُْقبَْر.فََكاَنِإذَاقَاَل:أَْشَھدُأَ َّنُمَح َّمدًاَرُسوُل َّ¥ِ؛اْنتََحَبالن َّاُسِفي ا ْل َم ْس ِج ِد . ق َ ا َل ف َ ل َ َّم ا د ُ ِف َن ر س و ل الله - ص ل ى الله ع ل ی ھ و س ل م - ق ا ل ل َ ھ ُ أ َ ب ُ و ب َ ْك ٍر : أ َ ِذ ّ ْن . ف َ ق َ ا َل : ِإ ْن ُك ْن َت ِإ ن َّ َم ا أ َ ْع ت َ ق َ ت َ ِن ي لأ َ ْن أ َ ُك و َن َم ع َ َك ف َ َس ِب ی ُل ذ َ ِل َك . َو ِإ ْن ُك ْن َت أ َ ْع ت َ ق َ ت َ ِن ي ِ َّ¶ ِ ف َ َخ ِل ّ ِن ي َو َم ْن أ َ ْع ت َ ق َ ت َ ِن ي ل َ ھ ُ . ف َ ق َ ا َل : َم ا
ََُْ ٍََََُُّّّ َّ َََََ أ َْعتقت َك ِإلا ِ¶ِ.قا َل:فإِِنيلاأ َؤِذنلأ َحدبَ ْعدَ َر ُسو ِل¥ِ-صلىاللهعلیھوسلم-قا َل:فذا َك ِإلْی َك.قا َل
ف َ أ ق َ ا َم َح ت َّ ى َخ َر َج ْت ب ُ ع ُ و ُث ا ل َّش ا ِم ف َ َس ا َر َم ع َ ُھ ْم َح ت َّ ى ا ْن ت َ َھ ى ِإ ل َ ْی َھ ا . قَاَل َسِعْیدُبُن َعْبِدالعَِزْیِز:لما َّقَِدَم ُعَمُرْبِنالخ َّطابال َّشاَم، َطلََبِمْنھُالُمْسِلُمْوَنأَْنیَْسأََللَُھم
ِب لا َ َل ْب ِن َّ َر ب َ ا ح ی ُ َؤ ِذ ّ ُن ل َ ُھ م . َّ ف َ َس أ َ ل َ ھ ُ ، ف َ أ َ ذ َّ َن ی َ ْو م ا ً ، ف َ ل َ ْم ی ُ َر ی َ ْو م ا ً َك ا َن أ َ ْك ث َ َر ب َ ا ِك ی ا ً ِم ْن ی َ ْو َم ِئ ٍذ ، ِذ ْك ر ا ً ِم ْن ُھ م ِ ل ل ن َّ ِ ب ّ ي ِ َص ل ى َّ ¥ ُ َ ع ل َ ْ ی ِ ھ َ و َ س ل َ م
أقوالالسلفالصْالحفيبلال: َ َّ ُ َ ْ َ
-روىابُنسعٍدعنجابرْبنعْبِد َّ¥أن ُعمر َكاَنیقوُل:أبُوبكرسیّدُنَاوأْعتََقسیّدَنَا)یْعِني ِبلالبنرباح(.ََََََِِِِ ٍَََََِِ
-روىابُنعساكر َعْن َساِلٍمبِنعبداللهبِنعمر:أَ َّن َشاِعراًَمدََحِبلاََلبَن َعْبِداللهِبِن ُعَمَر، ف َ ق َ ا َل : َو ِب لا َ ٌل َع ْب د ُ الله ِ َخ ْی ُر ِب لا َ ِل . ف َ ق َ ا َل ا ْب ُن ُع َم َر : َك ذ َ ْب َت ، ب َ ْل : َو ِب لا َ ُل َر ُس ْو ِل الله ِ َخ ْی ُر ِب لا َ ِل .
وفاة بلال: قَاَل َسِعْیدُبُن َعْبِدالعَِزْیِز:لَ َّمااْحتُِضَرِبَلاُلْبُنَربَاحٍقَاَل: َغداًنَْلقَىالأَِحب َّْھ
ُمَح َّمداًَوِحْزبَْھ. قَا َل: تَقُ ْو ُل ا ْم َرأَتُھُ: َوا َو ْیلاَهُ. فَقَا َل ِب َلا ٌل: َوافَ َر َحاهُ. تُُوِفّ َي ِبَلا ُّل ْب ُن َربًَاحٍ ِبِدَم ْش َق َسنَةَ ِع ْشِری َن َودُِف َن ِعْندَاْلبَا ِبال َّصِغیِر ِفي َمْقبََرِة ِدَم ْش َق َو ُھَواْب ُن ِ ب ْض ع ٍ َ و ِ س ِ ت ی َ ن َ س ن َ ة .
رح َم اللهُ تعالى ِب َلا َل ْب َن َربَاحٍ، وجزاه عن الإسلام والمسلمین خیر الجزاء، وجمعنا بھ في
الفردوس الأعلى من الجنة، مع الن َّبیّی َن وال ّص ِدّی ِقی َن وال ُّشھدَا ِء وال َّصا ِل ِحی َن وح ُس َن أُولَ ِئ َك ر ِفیقً


Summarize English and Arabic text online

Summarize text automatically

Summarize English and Arabic text using the statistical algorithm and sorting sentences based on its importance

Download Summary

You can download the summary result with one of any available formats such as PDF,DOCX and TXT

Permanent URL

ٌYou can share the summary link easily, we keep the summary on the website for future reference,except for private summaries.

Other Features

We are working on adding new features to make summarization more easy and accurate


Latest summaries

Principles of S...

Principles of Social Justice by David Miller There is a great and increasing form of experimental s...

Personal Data m...

Personal Data may be processed for marketing purposes, if it is collected directly from the Data Sub...

تعريف الإيمان. ...

تعريف الإيمان. . الإيمان في اللغة: مطلق التصديق بدليل قوله تعالى : ( وما أنت بمؤمن لنا) أي مصدق، وق...

يتركز سبب اختيا...

يتركز سبب اختيار هذا البحث لأهمية هذه التقنية في تحديد المشتبه بهم وإثبات تورطهم في الجرائم وتوثيق ا...

وتعني الحر، وهي...

وتعني الحر، وهي تطلق الآن ويراد بها حركة أو مذهب له فكر معين لا نستطيع أن نحدد له تعريفاً دقيقا يمثل...

يتركز سبب اختيا...

يتركز سبب اختيار هذا البحث لأهمية هذه التقنية في تحديد المشتبه بهم وإثبات تورطهم في الجرائم وتوثيق ا...

Veganism is a l...

Veganism is a lifestyle and dietary choice that avoids all animal products and focuses on plant-base...

في سطور التاريخ...

في سطور التاريخ تلتقي الثقافات وتتبادل الخبرات، ومن بين الظواهر التي سهمت في هذا التلاقح الحضاري الع...

لم يظهر الاتجاه...

لم يظهر الاتجاه إلى تشييد المساجد الضخمة والقصور الشامخة لحكام المسلمين إلا بعد أن انتقلت الخلافة ال...

وقال بيان لديوا...

وقال بيان لديوان البلاط السلطاني إن الزيارة تأتي "توطيدًا للعلاقات التاريخية المتينة بين البلدين، وت...

المقدمة تُعد ال...

المقدمة تُعد المنظمات عنصراً أساسياً في أي مجتمع، حيث تلعب دورًا حيويًا في تلبية احتياجات الأفراد وت...

يتمثل عنصر السب...

يتمثل عنصر السبب في القرار الإداري في مجموعة الوقائع التي تسبق القرار وتدفع إلى إصداره، فهو إذن المب...